المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلقة رقم (1) من نصب ابن تيمية، يقول: علي يقاتل فقط ليُطاع ويتصرف في النفوس والأموال!


مرآة التواريخ
10-26-2006, 03:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

رب اشرح لي صدري

هذه الحلقة الأولى من حلقات نصب ابن تيمية ..

كنا قد نشرناها سابقاً في شبكات أخرى ، ونعيد الآن نشرها عبر هذه الشبكة المباركة

ولسنا في حاجة لمقدمات ، فالحلقات كفيلة لكشف الوجه الآخر لشيخ إسلامهم تجاه أمير المؤمنين صلوات الله عليه .

ـــــــــــــــــ
قال ابن تيمية في كتابه منهاج السنة ج8 / 329 - 330 :
الجزء 8 / صفحة 329 = <----------إضغط هنا (http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=365&volume=8&page=329)
ما نصه :
(..فخلوا سبيلهم . "سورة التوبة"
فعلق تخلية السبيل على الإيمان وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والأخبار المنقولة عن هؤلاء أن منهم من كان قد قبض الزكاة ثم أعادها إلى أصحابها لما بلغه موت النبي صلى الله عليه وسلم .
ومنهم من كان يتربص .
ثم هؤلاء الذين قاتلهم الصديق عليها لما قاتلهم صارت العمال الذين كانوا على الصدقات زمن النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم يقبضونها كما كانوا يقبضونها في زمنه ويصرفونها كما كانوا يصرفونها .
وكتب الصديق لمن كان يستعمله كتابا للصدقة فقال :
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه فريضة الصدقة التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي أمر بها .
وبهذا الكتاب ونظائره يأخذ علماء المسلمين كلهم ،
فلم يأخذ لنفسه منها شيئا ،
ولا ولَّى أحداً من أقاربه ،
لا هو ولا عمر ،
بخلاف عثمان وعلي !!
فإنهما ولَّيا أقاربهما .
فإن جاز أن يُطعن في الصديق والفاروق أنهما قاتلا لأخذ المال ، فالطعن في غيرهما أوجه !.
فإذا وجب الذب عن عثمان وعلي ، فهو عن أبي بكر وعمر أوجب !.
وعلي يُقاتل ليُطاع ويتصرَّف في النفوس والأموال :rolleyes: !!
فكيف يُجعل هذا قتالا على الدين !
وأبوبكر يُقاتل من ارتدَّ عن الإسلام ، ومن تركَ ما فرض الله ليطيع الله ورسوله فقط !! ، ولا يكون هذا قتالا على الدين !! .

وأما الذين عدهم هذا الرافضي أنهم تخلفوا عن بيعة الصديق من أكابر الصحابة فذلك كذب عليهم إلا على سعد بن عبادة .
فإن مبايعة هؤلاء لأبي بكر وعمر أشهر من أن تنكر ، وهذا مما اتفق عليه أهل العلم بالحديث والسير والمنقولات ، وسائر أصناف أهل العلم خلفا عن سلف ، وأسامة بن زيد ما خرج في السرية حتى بايعه ،
ولهذا يقول له : يا خليفة رسول الله .
وكذلك جميع من ذكره بايعه
لكن خالد بن سعيد كان نائبا للنبي صلى الله عليه وسلم فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال لا أكون نائبا لغيره فترك الولاية وإلا فهو من المقرين بخلافة الصديق .
وقد علم بالتواتر أنه لم يتخلف عن بيعته إلا سعد بن عبادة .
وأما علي وبنو هاشم فكلهم بايعه باتفاق الناس
لم يمت أحد منهم إلا وهو مبايع له
لكن قيل علي تأخرت بيعته ستة أشهر
وقيل بل بايعه ثاني يوم
وبكل حال فقد بايعوه من غير إكراه...)انتهت الصفحة.



أقول: لاحظ ما قاله ابن تيمية في حق أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه. من أنه قاتل ليُطاع ويتصرف في النفوس والأموال...

يعني أن قتاله لم يكن من أجل الدين - والعياذ بالله - !

بل من أجل :

1-أن يطاع

+

2-وأن يتصرف في النفوس

+

3-وأن يتصرف في الأموال

بينما كان قتال أبي بكر من أجل طاعة الله وطاعة رسوله فقط !

هل لاحظتم !!



أي نصب بعد هــذا ؟؟!!!!!!



ملاحظة : لا بأس بملاحظة الصفحة 330 الأسطر الملونة




اللهم صل على محمد وآل محمد


مرآة التواريخ

ابو سليمان
11-02-2006, 12:55 AM
هنا نعيد ما نسخه وحبر عليه مرآة وجعل تحته خطوط .. ولكن بصوره مغايره واوضح وبدون تعليق:)

فخلوا سبيلهم سورة التوبة 5 فعلق تخلية السبيل على الإيمان وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة
والأخبار المنقولة عن هؤلاء أن منهم من كان قد قبض الزكاة ثم أعادها إلى أصحابها لما بلغه موت النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم من كان يتربص ثم هؤلاء الذين قاتلهم الصديق عليها لما قاتلهم صارت العمال الذين كانوا على الصدقات زمن النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم يقبضونها كما كانوا يقبضونها في زمنه ويصرفونها كما كانوا يصرفونها
وكتب الصديق لمن كان يستعمله كتابا للصدقة فقال بسم الله الرحمن الرحيم هذه فريضة الصدقة التي فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي أمر بها
وبهذا الكتاب ونظائره يأخذ علماء المسلمين كلهم فلم يأخذ لنفسه منها شيئا ولا ولى أحدا من أقاربه لا هو ولا عمر بخلاف عثمان وعلي فإنهما وليا أقاربهما
فإن جاز أن يطعن في الصديق والفاروق أنهما قاتلا لأخذ المال فالطعن في غيرهما أوجه فإذا وجب الذب عن عثمان وعلي فهو عن أبي بكر وعمر أوجب
وعلي يقاتل ليطاع ويتصرف في النفوس والأموال فكيف يجعل هذا قتالا على الدين وأبو بكر يقاتل من ارتد عن الإسلام ومن ترك ما فرض الله ليطيع الله ورسوله فقط ولا يكون هذا قتالا على الدين

ولا يكون هذا قتالا على الدين

ولا يكون هذا قتالا على الدين

ولا يكون هذا قتالا على الدين

ولا يكون هذا قتالا على الدين

لا نريد من المتابعين غير النظر بعين الانصاف والعدل وليس مثل مرآة :icon_evil

مرآة التواريخ
11-02-2006, 03:00 AM
يقول ابن تيمية :

وعلي يقاتل ليُطاع ويتصرف في النفوس والأموال ، فكيف يجعل هذا قتالا على الدين !!
وأبو بكر يقاتل من ارتد عن الإسلام ومن ترك ما فرض الله ليُطيع الله ورسوله فقط ولا يكون هذا قتالا على الدين

عند ابن تيمية :
علي : يقاتل (المسلمين) من أجل أن ..
-يُطاع
و
-يتصرف في النفوس
و
-الأمــوال

لكن أبو بكر : يقاتل (المرتدين وليس المسلمين ..!) من أجل ..
-طاعة الله
و
-طاعة رسوله
فقط



بماذا تخرج من هذه المعادلة ؟!

علي لا يقاتل لله ولرسوله ، وإنما من أجل طاعته هو ومن أجل التصرف في الأموال والنفوس .

بينما أبو بكر قتاله من أجل طاعة الله ورسوله فقط ؟؟


يقول ابن تيمية في النهاية :
كيف تجعلون قتال علي (مع ما ذكرنا) من أجل الدين ، ولا تجعلون قتال أبي بكر (مع ما ذكرنا) من أجل الدين ؟؟



!!