المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أدعي طفلك لصلاه بطريقه محببه


قطر الندى
10-28-2006, 02:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أدعي طفلك لصلاه بطريقه محببه
-----------------------------------------------:mf_scotsm ---------------------------------

أولاً: بالنسبة للسن الصغيرة (الطفولة المبكرة إلى المتوسطة والتي تمتد حتى 9سنوات)
في هذه المرحلة يكون الأمر سهلاً، فالكلام البسيط اللطيف الهادئ عن نعمالله تعالى وفضله وكرمه (المدعَّم بالعديدمن الأمثلة)، وحب الله لعباده ورحمته،يجعل الطفل من تلقاء نفسه يشتاق إلى إرضاء "الله سبحانه وتعالى"؛ ففي هذه المرحلةيكون الاهتمام بكثرة الكلام عن الله سبحانه وتعالى، وقدرته، وأسمائه الحسنى، وفضله،وفي المقابل ضرورة طاعته، وجمال الطاعة، ويسرها، وبساطتها.

في نفس هذاالوقت لا بد من أن يكون هناك قدوة صالحة يراها الصغير أمام عينه؛ فمجرد رؤية الأبوالأم، والتزامهما بالصلاة 5 مرات يوميًّا دون ضجر أو ملل يؤثر إيجابيًّا في نظرةالطفل لهذه الطاعة، فيحبّها لحبِّ المحيطين به لها. ويلتزم بها كما يلتزم بأي عادةوسلوك يومي.

ولكن حتى لا تتحول الصلاة إلى عادة، وتبقى في إطار العبادة لابد من أن يصاحب ذلك شيء من تدريس العقيدة، ومن المناسب هنا سرد قصة "الإسراءوالمعراج، وفرض الصلاة"، أو سرد قصص الصحابة الكرام وتعلقهم بالصلاة... إلخ.

ومن المحاذير:
- البُعْد عن النقد الشديد أو أسلوب الترهيب والتهديد،فلابد من التعزيز الإيجابي، بمعنى تشجيع الصغير حتى تصبح الصلاة جزءاً أساسيًّالحياته.
- مراعاة وجود الماء الدافئ في الشتاء، فقد يهرب الصغير من الصلاةلهروبه من الوضوء بالماء البارد.

هذا عامة وبالنسبة للبنات:
نحبِّبالبنات في الصلاة في هذه السن بمراعاة أمور قد تبدو صغيرة تافهة، ولكن لها أبعدالأثر، مثل:
- حياكة طرحة صغيرة مزركشة ملوَّنة.
- توفير سجادة صغيرة خاصةبالطفل.

- وبالنسبة للذكور:
تشجيع الصغير (9 سنوات) على مصاحبة أبيهإلى المسجد، ومراعاة أن يكون هناك حذاء مناسب لذلك (يُستحب البُعْد عن الأحذية ذاتالأربطة التي تحتاج إلى وقت ومجهود من الصغير لربطها وصبر وطول بال)، وهذا عادة غيرمتوفر من المصلين المصطفِّين خلفه ينتظرون الانتهاء من ربط الصغير لحذائه.

ثانياً: بالنسبة للطفولة المتأخرة وسن المراهقة:
بعد سن التاسعة يلحظبصورة عامة تغير سلوك الأبناء تجاه الصلاة، وعدم التزامهم بها، حتى وإن كان ذلك كانديدنهم، فيلحظ التكاسل، التهرب، وإبداء التبرم. إنها ببساطة طبيعة المرحلة الجديدة: "مرحلة التمرد، وصعوبة الانقياد والانصياع"، وهنا لا بد من التعامل بحنكة وحكمة معالأبناء:

- البُعْد عن السؤال المباشر: هل صليت الظهر؟
الابن أو الابنةسوف يميل إلى الكذب وادعاء الصلاة للهروب منها، فيكون رد الفعل إما الصياح في وجههلكذبه، أو إغفال الأمر، بالرغم من إدراك "كذبه". الأَوْلى من هذا وذاك هو التذكيربالصلاة في صيغة تنبيه لا سؤال، مثل"الظهر، يا شباب" مرة، مرتين، ثلاثة.
إن لميصلِّ الشاب يقف الأب أو الأم بجواره –للإحراج- "أنا في الانتظار لشيء ضروري لا بدأن يحدث قبل فوات الأوان"، بطريقة حازمة، ولكن غير قاسية بعيدة عن التهديد.

- التشجيع وبالنسبة للبنات يكفي قول: "هيا سوف أصلي تعالي معي"، فالبناتيملن إلى صلاة الجماعة؛ لأنها أيسر مجهوداً وفيها تشجيع.

أما بالنسبة للشابيمكن تشجيعه على الصلاة بالمسجد، ويعتبر الشاب هذه فرصة للترويح بعد طول مذاكرة،ولضمان نزوله يمكن ربط النزول بمهمة ثانية: شراء الخبز، السؤال عن الجار... إلخ.

وفي كلا الحالتين -الشاب أو الشابة- لا ننسى التشجيع والتعزيز، وإبراز أنهالتزام الصلاة من أفضل ما يعجبنا في شخصياتهم، وأنها ميزة تطغى على باقي المشكلاتوالعيوب.

بنـ الحسين ـت
10-28-2006, 03:44 AM
رائع موضوعك اختي قطر الندى ومفيد ....خاصه نحن امهات المستقبل لنتعامل مع اطفالنا بطريقه صحيحه

حيدريه
10-28-2006, 09:54 AM
اللهم صـَلْ عَلـىَ مُحَمــَدٍ وََ آَلِ مُحَمــَد ٍوَعَجـِلْ فَرَجَهـُمْ

بارك الله فيك وفي قلمك ودام عطاءك

بنتظار المزيد

خادمة أهل البيت
حيدريه

قطر الندى
10-30-2006, 07:56 PM
كم اسعدني تواجدك عزيزتي بنت الحسين ربي يعطيك العافية

قطر الندى
10-30-2006, 07:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الف شكر لكم على المرور والتواجد الرائع
وهذا التفاعل الاروع أختي حيدرية
تحياتي.