المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الدين ؟


صابر
11-12-2006, 07:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي علم بالقلم معلم الإنسان ما لم يعلم بكرمه ومنّه والصلاة على النبي الهاشمي محمد المصطفي وآله النجباء
أحبائى رواد منتدى العوالي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجوا من الله ان يكون الجميع بخير .
كنت قد بدأه موضوعا قبل عام من ألان ولم يكتمل ذلك الموضوع نظرا لعدم التفرغ التام وألان وقد من الله علينا بنعمه ارغب بإتمامه خدمتا لمذهب الحق ولتعم الفائدة للجميع وكان الموضوع بعنوان (ماهو الدين؟) وسوف يكون الموضوع علي حلقات إن شاء الله تعالى راجيا منه التوفيق والسداد .

الفاطمي
11-13-2006, 05:19 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

جزاكم الله خير الجزاء ن

نعم وهذا رابط موضوعكم في السابق
http://www.alawale.net/vb/showthread.php?t=2487

تحياتي ..

صابر
03-18-2007, 12:29 AM
ا
ثم إن لكلمة الدين عدة معاني :
الأول: منها المعنى اللغوي،
فقد جاء في اللغة أنها بمعنى الطاعة ومن ذلك قوله تعالى (وله الدين واصبا) أي وله الطاعة
ومنه قوله تعالى (لا يدينون دين الحق) أي لا يطيعون طاعة حق
وجاء أيضا أنها بمعنى الجزاء ومنه قوله تعالى (مالك يوم الدين) ومنه قوله ) يوفيهم الله دينهم) أي جزائهم الواجب المصدر: مجمع البحرين للطريحي
وأما المعنى الثاني: فهو المعني العام لها وهو كل شأ يدان به الإنسان حقا كان أم باطلا . و (يدان بة ) أي تعبد بة . وبعبارة أخري نقول هو الإيمان بخالق الكون والإنسان ، والإيمان بالتعاليم والوظائف العملية الملائمة لهذا الإيمان، (من كتاب دروس في العقيدة للعلامة محمد تقي مصباح اليزدي(
سواء كان هذا الإيمان صحيحا أم لا فيدخل تحت هذا التعريف كل من امن بوجود الخالق ....
والمعني الثالث: للدين فهو الإسلام ... فيقول الله في محكم كتابه (إن الدين عند الله الإسلام (
وهو هذا المعني الأخص للدين وهذا فيه بحث مستقل لن نبحثه هنا
سوف يدور الحديث أن شاء الله تعالى على الأمر الثاني حيث أن الأمور التي يتعبد بها الأنسان مكون من أمرين
الأول منها : الفروع
والثاني: الأصول

نبيل الاميني
04-21-2007, 03:22 PM
موفقين ان شاء الله... ابفضل الصلاة على محمد وال محمد

صابر
05-28-2007, 10:13 PM
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله علي محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين وبعد
نشكر الأخ العزيز الفاطمي ... ونبيل الاميني ..وكل من مر على الموضوع..
ونواصل معكم الحديث إخواني الأعزاء ونقول
أنه قد يسأل شخص لماذا كل هذه التعاريف ؟؟ والجواب عن ذلك في نقطتين
1- حتى يتعرف القارئ ما سيدور حوله الحديث لابد له من تعريف يكون جامع لما هو داخل في هذا الحديث وما هو خارج
2- نلاحظ أن التعريف اللغوي هو الطاعة والجزاء والتعريف الأصطلاحى هو(كل شئ يدان به الإنسان.....) ونجد أنهما ينصبان في طاعة هذا الفرد لمن وجبت طاعته عليه ، وما يتعبد به الإنسان هو مجموعة من الأوامر والنواهي تنتظم من خلالها حيات الفرد وهي التي اصطلح عليها (فروع الدين) ..
وعليه لابد من معرفة الذي يستحق العبادة؟ وما هي نهاية هذا المطاف ؟ وممن نأخذ طرق العبادة؟ وهذا يبحث فيما أصطلح عليه (بأصول الدين)
يعني نستطيع أن نقول: أن الدين منظومة مركبة من الفروع والأصول ..
أما بالنسبة للأصول (أصول الدين) نتكلم عنها علي النحو التالي
المقدمة: وفيها عدة أمور
1-في بيان الأصول المتفق عليها بين الأديان السماوية
2-بيان الأصول المتفق عليها عند المسلمين والامتياز عند الشيعة الأمامية
3-هل يجوز التقليد في أصول الدين ؟؟؟

الأمر الأول: في بيان الأصول المتفق عليها بين الأديان السماوية
المتطلع في سيرت الأمم السابق ويلحظ الرسل والأنبياء وما كانوا يدعون أليه يجد أن هناك أمرا متفق عليه بين جميع الأنبياء والمرسلين من أولهم ألي خاتمهم عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام وهذه الأمور المتفق عليها نلحظها من خلال دعوتهم وما كانوا يؤكدون عليه ويدعون أقوامهم إليه وهى أن هناك معبود خالق وقد بعثهم المعبود لإرشادهم ألي الخير وإنقاذهم من الرذائل والتوجه التام إلي خالقهم فيبشرونهم وينذرنهم لأنه سوف يكون هناك لقاء بينهم وبين خالقهم فعليهم الاستعداد لذلك اللقاء ....
فنجدهم أنهم متفقون في التوحيد والنبوة والمعاد
فالتوحيد يلحظ من دعوتهم إلي المعبود الخالق وعدم صرف العبادة لغيره فهو سبحانه لا شريك له ولا وزير ولا صاحبة له ولا ولد..
والنبوة تلحظ من بياناتهم وأنهم هم المبلغين لوحي المعبود ..
والمعاد يلحظ من تأكيدهم على أنه لابد من لقاء من ثم الحساب والعقاب فيسعد المطيع ويخذل المسي ويعاقب اشد عقاب (أجارنا الله وإياكم من ذلك)
( هذا مفهوم ما جاء في كتاب دروس في العقيدة الإسلامية للشيخ محمد تقي اليزدي)

وأما الأمر الثاني: بيان الأصول المتفق عليها عند المسلمين والامتياز عند الشيعة الأمامية:
اتفق المسلمون في التوحيد والنبوة والمعاد فكانت أصول الدين عندهم ثلاثة
أما الشيعة فقد امتازوا بأصلين أخريين وهما العدل والإمامة حيث انبثق الأول من التوحيد والثاني من النبوة
(من أصول العقيدة للسيد الحكيم حفظه الله) وقد يأتي الحديث عنها فيما أذا أكمل الموضوع..

أما الأمر الثالث : هل يجوز التقليد في أصول الدين أم لا؟
يأتي عليه الكلام فيما بعد راجيا لكم دوام التوفيق .....

صابر
06-28-2007, 02:35 AM
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين . قبل التعرض للموضوع أرفع أحر التعازي لمولانا صاحب العصر والزمان عليه السلام بما جري على المرقدين الطاهرين في سامراء وأتمثل بقول الشاعر وأقول يا صاحب العصر
أدركنا فليس لنا ورد ****هنئ ولا عيش لنا رغد
طالت علينا ليالي الانتظار *** فليس ليل الانتظار غد ...
وعظم الله لكم الأجر أنتم رواد منتدى العوالي وجعلنا الله وإياكم من أنصار مولانا الحجة ابن الحسن عليه وعلى أبائه آلاف التحية والسلام ومن الطالبين بثارة أنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا برحمتك يا أرحم الراحمين
أما الأمر الثالث: هل يجوز التقليد في أصول الدين أم لا؟
و لمعرفة الجواب على السؤال السابق لا بد لنا من معرفة أمرين وهما 1- بيان معني التقليد 2- ما هو المطلوب تحصيله في أصول الدين ؟
أما الأول: بيان معنى التقليد.. لا نحتاج ألي الإطالة فيه وبالمختصر المفيد عرفوا التقليد بأنه إتباع الغير أو قبول قول الغير من غير دليل كما لو سئل المكلف عالما مجتهدا أي قادرا على استنباط الأحكام الشرعية وقال له : كم مرة أتى بالتسبيح في الركعة الثالثة من صلاة المغرب ؟فيقول العالم يكفي مرة واحدة مثلا فإن المكلف سوف يأخذ بالحكم بدون أن يسأل عن الدليل هذا هو التقليد
أما الثاني: - ما هو المطلوب تحصيله في أصول الدين ؟
بمعني هل المطلوب هو الظن أو اليقين.. يعنى هل يكفي أن يظن الفرد منا بأن الله موجود ويظن أنه قد بعث رسول ويظن أن هناك معاد أم لا بد أن يعتقد ويتيقن من وجود الله وبعث الرسل والمعاد... طبعا سيقول الجميع بأنه لا بد من اليقين والاعتقاد الجازم بكل تلك الأمور، لان العقل يحكم بذلك
كيف يحكم العقل بذلك؟ حتى تتضح الصورة نضرب مثالا.. لو أن شخصا يريد جهة معينة وكان هناك ثلاثة طرق توصل ألي تلك الجهة وسمع أن أحدها سالم والثاني فيه خطر والثالث يحتمل أن فيه خطر فإن عقل هذا الشخص سيقول له عليك أن تبحث عن الطريق السالم وعليك بالتأكد أي الطرق أسلم وأمن وذلك لوجود ضرر و خطر محتمل في أحد الطرق الثلاثة .... أذا العقل يحكم بوجوب الاجتناب عن الضرر المحتمل. وكذلك يحكم بوجوب الاجتناب عن الضرر ..... كذلك ما نحن بصدد الحديث عنه فان هناك فئة كبيرة من الناس يؤمنون ويعتقدون بعدة أمور والذي يؤمن بها يكون له جزاء حسن ومن لا يؤمن عقاب عذاب شديد وهذا ضرر محتمل والعقل يحكم باجتناب الضرر المحتمل أذا لزم على الفرد أن يبحث عن الطريق الذي يؤدي ألي السعادة ولابد أن يصل ألي حد اليقين والاعتقاد بذلك وحصول اليقين يكون من طريق العقل .. فلابد من الاستدلال بالعقل على التوحيد والعدل والنبوة والإمامة والمعاد
من يأخذ بقول الغير من غير دليل لا يحصل له اليقين وأقصي ما يفيد الظن
وتحصيل اليقين لا يكون ألا بالدليل.. والمطلوب في أصول الدين هو اليقين والاعتقاد الجازم بها
لهذا كله وأمور أخري أعرضنا عن ذكرها كان الجواب علي السؤال الذي في بداية الموضوع هو
لا يجوز التقليد في أصول الدين ... [COLOR="Blue"]
وأليك بعض الأقوال في المسألة
جاء في كتاب العروة الوثقى مسالة67 محل التقليد وموردة هو الأحكام الفرعية العلمية فلا يجري في أصول الدين )
وفي كتاب التنقيح للسيد الخوئي قدس سره جاء( ولا يتأتي هذا – أي التقليد—فيما اعتبر فيه اليقين والاعتقاد كما في الأصول كالتوحيد والنبوة والمعاد لوضوح أنه لا عمل في تلك الأمور _ أي التوحيد..وو_ حتى يستند فيها ألي قول الغير أو لا يستند . فإن المطلوب فيها اليقين والاعتقاد ونحوهما لا مما لا يمكن أن يحصل بالتقليد فلا معني له في مثلها )
وفي صراط النجاة الجزء الثالث في الملحق المتضمن أجوبة ألشيخ التبريزى قدس سره جاء هذا السؤال والجواب (س1241- رأيكم أنه لا يصح التقليد في أصول الدين والمذهب بل لابد من النظر والمعرفة وبناء على ذلك فنحن نفهم من هذه القاعدة أننا شباب مثقف وواعي نستطيع أن نطرح ما نراه في كثير من القضايا المتعلقة بالأصول كبعض مسائل التوحيد والإمامة وفضائل الأئمة عليهم السلام أو غيرها ويمكن أن تخالف آراء علمائنا بما يمليه عليه نظرنا ومعرفتنا فلا يجوز التقليد فيها فما صحة هذا الاعتقاد ، وما هي الضابطة في المسألة؟
ج(الجواب) ليس معني عدم التقليد هو الأخذ بكل ما وصل إليه نظركم بل لابد من الاعتقاد واليقين من مدرك (أي دليل) صحيح ولو كان مدركا إجماليا كما لو علم بأن الفقهاء والمتبحرين كلهم متفقون في الأمر الفلاني من الاعتقادات وأنه لو لم يكن حقا لما كانوا متفقين على ذلك فهذا يسمي دليلا إجماليا على صحة الاعتقاد بذلك المعتقد والله العالم .


والحمد لله ربي العالمين ونسألكم الدعاء..والفاتحة مع الصلوات

رياض العراقي
06-28-2007, 03:50 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد ورحم الله والديك على هذا الموضوع ولكن يااخ صابر نحن نختلف عن السنة في الاصول في اصل الاصول لا اثنين فقط وارجو منك تفيدنا افادك الله
ونسالك الدعاء

عاشق الأمير
06-28-2007, 03:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و آل محمد ..

تسجيل متابعة ..

عاشق الأمير ..

صابر
06-29-2007, 01:10 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد ورحم الله والديك على هذا الموضوع ولكن يااخ صابر نحن نختلف عن السنة في الاصول في اصل الاصول لا اثنين فقط وارجو منك تفيدنا افادك الله
ونسالك الدعاء

أخي الكريم رياض العراقي السلام عليك ورحمة من الله وبركاته
وبارك الله فيك ورحم الله والديك
ارجوا توضيح السؤال
نسالكم الدعاء

رياض العراقي
06-29-2007, 09:28 PM
نحن نشترك مع السنة في التوحيد والنبوة والعدل في الاسم فقط ولكن ارجوا منك ان توضح للقراء معنى هذه الاصول الثلاثة عندنا وما الفرق مابيننا وبين السنة فيها مثلا عندنا االه غير مجسم وعندنا النبي معصوم عن الخطا وعندهم غير معصوم وارجوا الفائدة للجميع واسال الله ان يزيدك علما نافعا ولبا راجحا وفكرا واسع

رياض العراقي
06-29-2007, 09:31 PM
ونرجوا منك شرح المعاد وما مقصود به هل هو الرجعة ام هو القيامة مع الشكر الجزيل تحيتي لك بالتوفيق والسداد
اخوك رياض

صابر
07-09-2007, 09:44 PM
نحن نشترك مع السنة في التوحيد والنبوة والعدل في الاسم فقط ولكن ارجوا منك ان توضح للقراء معنى هذه الاصول الثلاثة عندنا وما الفرق مابيننا وبين السنة فيها مثلا عندنا االه غير مجسم وعندنا النبي معصوم عن الخطا وعندهم غير معصوم وارجوا الفائدة للجميع واسال الله ان يزيدك علما نافعا ولبا راجحا وفكرا واسع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز اخواني الاعزاء الموضوع الذي اطرحه على مراحل وطويل جدا لهذا انزله على عدة مراحل
وكلامكم اخي رياض العراقي صحيح وسوف ياتي الكلام عن ما ذكرتم ان شاء الله تعالي
وسوف ياتي الحديث عن المعاد ايضا
وارجوا لك اخي وجميع رواد المنتدي التوفيق والسداد
ونسألكم الدعاء