المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تكن للبيع ؟؟؟


زهرة البنفسج
12-01-2006, 08:27 AM
لا تكن للبيع .....؟؟؟؟؟

يظل المال هو عصب الحياة وعنوانها ... فهــــو:

للأعمى عيون مجهريّه

للأصم آذان نغميّة

وللكسيح اقدام تسابق الريح ، انه قوّة العاجز

بل انه مقبرة العيوب والآثام لـــكيّال الذنوب.

فأنت لدى ( البعض ) من اهل واصحاب ومعارف لست بذى اهميه مادامت جيوبك فارغة
...
في غيابك لاتفتقد ، وفي اقبالك تنتقد

اما اذا كنت مصرفا متحرك فان زلاّتك مغفوره وكسورك مجبوره !

قبحك جمالا واقوالك مآثر وحكم ، لسانك البذىء عنوان للادب
!
عيونك الزائغة التي لاتعرف الفرق فيمن ترى تتلقفها ابتسامة الرضى
!
انت في سكرتك عندهم تصحو ! وفي دنائتك تسمو وترتفع
!
نجاستك طهر ، ورائحتك عطر
!
هذا هو موقعك في كفّـة ميزانهم الدنيوى المهزوم !؟

لاتقولوا .. لا .. بالغت كثيرا ... تجربتك في الحياة ناقصة ، لأن في الحياة من حباه الله بالمبادىء والبصيره و غنى النفس ... و ... و ... من الصفات الجميله التي لايدنسها المال .
اقول ، نعم معكم حـــق ، وانا ايضا معي حـــق : لأني لااتحدث عن الصفوة ... انا اتحدث عن العموم ، القاعده ان الاكثر او الاقوى هو من يسود ويفرض ويحكم و ... يشّرع القوانين .

هاكم مثلا يحضرني وانا اكتب ... عن الاقوى

اليس العدو الصهيوني على خطأ فيما يقوم به امام شعب اعزل ؟ بل امام الانسانيه جمعاء الم تخطّئه البشريه وقبلها الاديان السماويه ؟ هاهو ومن ورائه ومن يدعمه ومن يتخاذل امامه يحكم ويتحكّم ويفرض شروطه ونحن امامه عاجزين هذا هو الواقع وان ازعجكم ، مع يقيني ان قوته في ضعفنا فقط ، ومن يقول لأ ... ليغيّره اولا قبل ان يتعنتر ويرد علي.
.
ان المال صنو السياسه انه يهدم انظمه ويقيم اخرى ...


مابالي اتجهت الى السياسة ... كـم اكرهها...
لنعود الى موضوع المال .. اهدأ للنفوس واكدر للجيوب .

ويظل المال سيّد الموقف ، ولكن هل من يملك المال يملك كل شيء ؟
لا ليس في كل الاحوال يستطيع ان يملك وان يشتري
.
لاتقولوا تراجعت ، تناقضت ، لا .. فأنت مهما اوتيت من كنوز الارض لا تستطيع ان تمتلك كل شيء.
نـعم تستطيع ان تشتري السرير الفاخر ذي الرياش ولكن تعجز عن شراء النوم ( نوم رب العالمين ) نــعم تستطيع شراء اطايب الطعام ولكنك تعجز عن شراء النفس التي تأكل ، نــعم تقدر على شراء افخر الثياب والملبوسات ولكنها لن تستر سوى الجسد ... لن تداويه اذا كان عليلا من الداخل

.
كما ان في الحياة امور لاتستطيع شراؤها بالمال مهما بلغ حجمه .
امسك آلة حاسبة وقل لي : كم ثمن الحق ، كم ثمن الخير ، ان كلمة حق تقولها لاظهار حق احق ان يقال لاتساوى مال الدنيا كلها ، ان عمل الخير الخالص لوجه الله لاينتظر ان تكون مليونيرا ، انك بكلمه بسيطه مخلصة تقولها لمحبط يائس تسعده ، لاتقدر بمال ، ان يدك وهي تمسح دمعة طفل لم تجد من يمسحها لاتقدر بمال لأنها اطهر يد لم يمسسها الماء

.
كم ثمن ان تكون بارّا بوالديك ، مالك بدون عاطفتك وحبك كما امرك الله ، ليس برّا ( واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ) .
كم ثمن حب امرأه ، اذا كانت المرأة تحبك من خلال قنوات جيبك ، ممثلا في عقد الماس او غوايش ! وكماليات منزل ، فهذا حب تجده في سوق النخاسه ، وليس بين صفحات القلوب الحيّـــة


من اسوأ الصفات ان تبني علاقاتك بالناس من خلال مالك ، لقد مسخت وجودك بمالك واصبح هو واجهتك والناطق باسمك ، اما انت فتواريت خلف فترينة مشوشه ، تدل على عجز القوة .
لقد اعتقدت انك بمالك تمتلك كل شيء وتستطيع به ان تشتري اي شيء ... فاذا كنت متأكدا ... او تظن ذلك ... فانهض وتعال مسرعا ... انا للبيـــــــــــع !؟


هــديـه :
يمشي الفقير وكل شيء ضده و النـــــاس تغلق دونه ابوابها
وتراه مبغوضا وليس بمذنبٍ ويرى العداوة لايعرف اسبابها
حتى (الكلاب) اذا رأت ذا ثروة خضعت لديه وحرّكـــت اذنابها
وإذا رأت يوما فـــــــقيراً عابرا نبحت عليــــــه وكشّرت انيابها