المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوارالمعاصر، والتوجه المناصر


السيد مهدي
12-30-2004, 05:10 AM
الحوارالمعاصر، والتوجه المناصر:

لايستطع كائن من كان أن يمنعك، من أن تناصروتميل لجهة من الجهات، وليس من حق إي مخلوق أن يقف بوجهك إن أردت أن تعلن وتدعولتلك الجهة، مادمت تتوخى الإنصاف، والإبتعاد عن الإجحاف، في نصرتك وميلك لتلك الجهة والجماعة. وإلافإنت مسلوب الإرادة والحرية!!

ولكن هل النصرة والميل لجهة من الجهات يعطيك الحرية أن تفرض وصايتك على الجميع!! وخاصة من شاطرك العقيدة والإحترام لتلك الجهة التي تستميلك كما تستميلني؟؟

هذاهوالتساؤل المهم الذي يجب تمحيصه والإجابة عليه!!

معظم إن لم يكن الكل سيجيبك بإن لاوصاية لأحد على أحد!!

نعم قدتكون هناك وصاية تفرضهاالإداب والإخلاق!! أوإعتبارات أخرى يحركنالهاشعورنا بالمسؤولية تجاه الصالح العام، ورفدالمجموع، إشاعة للصفاء وعدم إثارة الشوشرة الغيرمبررة، والغيرمجدية، في تصدي من لايجيد التصدي، في وجودالكفوء المستعد لكفاية غيرالمؤهلين للبيان ونشرالإحسان!!

فمن يدخل لساحة حوارية متحدياالشيعة في تسفيه عقائدهم وأفكارهم!! يتصدهاله أهل الخبرة والكفاية للجم تحديه بالكلمة الطيبة، والرعاية لمستوى تفكيره الذي قاده لذلك التحدي! بصدق ورصانة الكلام وحسن الختام.

الإحساس الخلقي عند الشيعي الواعي يفرض عليه التروي قبل قبول النزال لذلك المتحدي، بفهم مقاصد ومرامي ذلك المتحدي قبل مواجهته، وإلافالتسرع قد يفسد الوصول بسرعة لفهم هدف ذلك المتحدي.

من يجيبك بإن لاوصاية لأحدعلى أحد!! لاتصدقه!! بل إختبرنياته بحواره لتكتشف صدق غاياته!! فإن إبدى تفهما لوجهات النظرالمختلفة! وكان كريم السجايا في الأخذوالرد صدق بقوله!! وإلا فهومراوغ يمنحك الكلام المعسول في الأمور!! ليمارس عليك نوع من الأرهاب المبطن بحجة معرفته بواطن الأمور!!!

الوصاية لاتفرض فرضاعلى المجموع بحجة إحتكارالعلم والفهم وحصرها في جهة وشخص معين. هذا الأسلوب من التعامل إسلوب دكتاتوري ظالم فاشل، عفى عليه الدهر، وبانت تخبطاته وظلمه لينعكس على من حاول فرضه على الأخرين. وأمامناكل النظم الدكتاتورية التي فرضت هيمنتها بقوة الحديد والنارفأنتهت إلى بوار،وإلى جهنم وبئس القرار.

هناك وصاية تخلقهاالضرورة، وتفرضهاالحاجة، ويشيعهاالإحساس عند المجموع بجدارة وكفاءة ذلك الوصي!!! فإمامناالمرتضى رغم تجريده من كل منصب دنيوي بعد إنتقال الرسول للرفيق الأعلى!!!! ظل هوالوصي على الرسالة، في حل إشكال ماأستعصى على من جرده من منصبه الشرعي!! فعندما يقول الخليفة الثاني: إذا حضرعلي المسجد لايفتي إلاهو!!

لم يتفوه الخليفة الثاني بهذاالبيان الخطيرإلا إحساسامنه بجدارة وكفاءة من تأهل للفتوى والحكم! وإن إستبعد من الحكومة!!!

عندنا مراجع وفقهاء مقلدين، تقلدهم العامة إيمانا منهم بجدارة وكفاءة هؤلاء الصفوة المؤمنة التي عرفت بالعدالة والأعلمية والتقوى والترفع عن كل مباهج الحياة الدنيوية.

هؤلاء القادة الروحانيين لم نشاهدعندهم أجهزة دعاية أوتجسس أوشرطة تفرض أمراما. بل فرضواإحترامهم على الناس بتقواهم وشظف عيشهم، وبعدهم عن الوقوف كحجرعثرة في طريق أي إنسان، فهم قريبين من الأمة، بعيدين عنها، قريبين لكونهم يعيشون هموم الأمة وإحتياجاتها، وبعيدين لكونهم لايطالبون الأمة بحاجة ملحة، وليس لهم عندهم مصلحة. وبهذاالقرب العفيف والبعداللطيف من الأمة كسبواإحترامها وحصلواعلى

عاشق الأمير
12-30-2004, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

متابع ..

تحياتي ..

السيد مهدي
12-30-2004, 07:33 PM
شكراعلى المتابعة أخي الكريم عاشق الأمير، لكنك لم تلاحظ سقوط أخركلمة. وآسف على سقوط آخرالكلمات من الجملة وهذه الجملة بالكامل مولاي(كسبواإحترامها وحصلواعلى إنقيادها.)