المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صلاة التراويح لو ثبتت فهي تصلى في البيت ... المصدر البخاري ...!


أسد الله الغالب
01-05-2005, 05:06 AM
صلاة التراويح لو ثبتت فهي تصلى في البيت !
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية عطرة لكم إخواني الأعزاء

لنفرض أن صلاة التراويح ثابتة من حيث المشروعية والاستحباب فلماذا لا تصلى في البيت نزولا على قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم

البخاري ج 1 ص 256ح 697 كتاب الأذان باب صلاة الليل ( حدثنا إبراهيم بن المنذر قال حدثنا بن أبي فديك قال حدثنا بن أبي ذئب عن المقبري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة رضي الله عنها ثم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان له حصير يبسطه بالنهار ويحتجره بالليل فثاب إليه ناس فصلوا وراءه 698 حدثنا عبد الأعلى بن حماد قال حدثنا وهيب قال حدثنا موسى بن عقبة عن سالم أبي النضر عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اتخذ حجرة قال حسبت أنه قال من حصير في رمضان فصلى فيها ليالي فصلى بصلاته ناس من أصحابه فلما علم بهم جعل يباع فخرج إليهم فقال قد عرفت الذي رأيت من صنيعكم فصلوا أيها الناس في بيوتكم فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة قال عفان حدثنا وهيب حدثنا موسى سمعت أبا النضر عن بسر عن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم )

صحيح ابن خزيمة ج 2 ص 210 ط المكتب الإسلامي تحقيق د/ محمد مصطفى الأعظمي باب ذكر الدليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما استحب الصلاة في البيت على الصلاة في المسجد خلا المكتوبة إذ الصلاة في البيت أفضل من الصلاة في المسجد إلا المكتوبة منها
1203 نا محمد بن بشار نا محمد بن جعفر نا عبد الله بن سعيد بن أبي هند ح وثنا سلم بن جنادة ثنا وكيع عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن هند عن سالم أبي النضر عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة وقال بندار أفضل صلاتكم في بيوتكم إلا المكتوبة 1204 ثنا محمد بن معمر القيسي ثنا عفان ثنا وهيب نا موسى بن عقبة قال سمعت سالما أبا النضر يحدث عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم فصلوا أيها الناس في بيوتكم فإن أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة

وفي الترمذي ج 2 ص 312 ط دار إحياء التراث العربي تحقيق أحمد محمد شاكر وآخرون باب ما جاء في فضل صلاة التطوع في البيت ح450 حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن سالم أبي النضر عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم أفضل صلاتكم في بيوتكم إلا المكتوبة

وفي صحيح ابن حبان ج 6 ص 238 ح 2491 ط مؤسسة الرسالة تحقيق شعيب الأرنؤوط ذكر البيان بأن صلاة المرء النوافل كلها في بيته كان أعظم لأجره أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى بالموصل حدثنا عبد الأعلى بن حماد حدثنا وهيب بن خالد حدثنا موسى بن عقبة عن سالم أبي النضر عن بسر بن سعيد عن زيد بن ثابت ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اتخذ حجرة من حصر في رمضان فصلى فيها ليالي فصلى بصلاته أناس من أصحابه فلما علم بهم جعل يباع قال فخرج إليهم فقال قد عرفت الذي رأيت من صنيعكم فصلوا أيها الناس في بيوتكم فإن أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ).

بحث : أسد الله الغالب
تأتي الحلقة الثانية قريبا إن رأينا لذلك حاجة
والمصادر أكثر من تحصى من أراد المزيد سنوافي

عاشق الأمير
01-07-2005, 08:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحسنتم أخي ..

تحياتي ..

أسد الله الغالب
12-29-2005, 02:40 AM
أشكركم على المرور المبارك وعلى مواضيعكم اللطيفة وتعليقاتكم الرائعة ومداخلاتكم الجميلة والمفيدة

رياض
12-29-2005, 02:51 AM
السلام عليكم
الأخ اسد الله
احسنت واجدت اخي الكريم واتسال بعد قرائتي لمواضيعك انه لايوجد احد من المخالفين يدخل ليدافع عن بخاريهم ومسلمهم لماذا

صالح الشريف
12-29-2005, 03:44 AM
مشكورين ويعطيكم العافيه
تحياتي
صالح الشريف

عاشق الإمام الخميني
02-16-2006, 04:03 PM
..........

ابو حسام
02-19-2006, 01:16 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مولاي واستاذي الغالي اسد الله الغالب اشكرك على هذا الموضوع

واسمح لي بتعليق بسيط وهو ان القوم لا يوجد عندهم دليل على صلاة خاصة للنبي في شهر رمضان

واليكم شهادة السيدة عائشة على ذلك


ففي البخاري:
1909 حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن سعيد المقبري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة رضي الله عنها كيف كانت صلاة رسول الله (ص) في رمضان فقالت ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر قال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي المصدر(صحيح البخاري ج:2 ص:708 )



وفيه أيضا:
1096 حدثنا عبد الله بن يوسف قال أخبرنا مالك عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه أخبره أنه سأل عائشة رضي الله عنها كيف كانت صلاة رسول الله (ص) في رمضان فقالت ما كان رسول الله (ص) يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا قالت عائشة فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر فقال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي المصدر(صحيح البخاري ج:1 ص:385 )


وفي صحيح مسلم :
738 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة كيف كانت صلاة رسول الله (ص) في رمضان قالت ما كان رسول الله (ص) يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا فقالت عائشة فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر فقال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي المصدر(صحيح مسلم ج:1 ص:509 )

وصحيح ابن حبان ج:6 ص:346 ومسند الإمام أحمد بن حنبل ج:6 ص:73
وتنوير الحوالك ج:1 ص:105 وشرح الزرقاني ج:1 ص:341 وصحيح ابن خزيمة ج:1 ص:30
والسنن الكبرى ج:1 ص:160 والسنن الكبرى ج:1 ص:446 وسنن أبي داود ج:2 ص:40
وصحيح ابن خزيمة ج:2 ص:192
وغيرها من المصادر


وهناك رواية تقول بثلاثة عشر ركعة باضافة ركعتي نافلة الفجر وهذه الرواياتالروايات

وفي صحيح مسلم :
738 وحدثنا عمرو الناقد حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الله بن أبي لبيد سمع أبا سلمة قال أتيت عائشة فقلت أي أمه أخبريني عن صلاة رسول الله (ص) فقالت كانت صلاته في شهر رمضان وغيره ثلاث عشرة ركعة بالليل منها ركعتا الفجر المصدر(صحيح مسلم ج:1 ص:510 )

وفيه أيضا:
737 وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن يزيد بن أبي حبيب عن عراك بن مالك عن عروة أن عائشة أخبرته أن رسول الله (ص) كان يصلي ثلاث عشرة ركعة بركعتي الفجر
738 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة كيف كانت صلاة رسول الله (ص) في رمضان قالت ما كان رسول الله (ص) يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا فقالت عائشة فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر فقال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي المصدر(صحيح مسلم ج:1 ص:509 )


وصحيح البخاري ج:1 ص:393 وصحيح البخاري ج:5 ص:2327 وصحيح البخاري ج:1 ص:247
وصحيح مسلم ج:1 ص:508 والمسند المستخرج على صحيح مسلم ج:2 ص:333 وصحيح ابن خزيمة ج:2 ص:192 وصحيح ابن حبان ج:6 ص:


وأضيف لك أمر آخر وهو أن الخليفة عمر ما كان يصليها في المسجد ولا في بداية الليل لانهاهي صلاة الليل
واليكم اقوالهم

1906 وعن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القارىء أنه قال خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم قال عمر نعم البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله المصدر(صحيح البخاري ج:2 ص:707 )

ففي الاستذكار:
وقال عمر بن الخطاب علي أقضانا وأبي أقرؤنا وإنا لنترك أشياء من قراءة أبي
وفي خروجه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال نعمت البدعة دليل على أنه كان لا يصلي معهم وأنه كان يتخلف عنهم إما لأمور المسلمين وإما للانفراد بنفسه في الصلاة المصدر(الاستذكار ج:2 ص:66 )

وفي تنوير الحوالك:
وروى سعيد بن منصور من طريق عروة أن عمر جمع الناس على أبي بن كعب فكان يصلي بالرجال وكان تميم الداري يصلي بالنساء ورواه محمد بن نصر في كتاب قيام الليل له مه هذا الوجه فقال سليمان بن أبي حثمة بدل تميم قال بن حجر ولعل ذلك كان في وقتين ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم أي إمامهم المذكور وهو صريح في أن عمر كان لا يصلي معهم لأنه كان يرى أن الصلاة في بيته ولا سيما في آخر الليل أفضل وقد روى محمد بن نصر في قيام الليل من طريق طاوس عن بن عباس قال جئت عمر في السحر فسمع هيعة الناس فقال ما هذا قيل خرجوا من المسجد وذلك في رمضان فقال ما بقي من الليل أحب مما مضى فقال عمر نعمت البدعة هذه أصل البدعة ما على غير مثال سابق وتطلق في الشرع على ما يقابل السنة أي ما لم يكن في عهده (ص) المصدر(تنوير الحوالك ج:1 ص:105 )

اسألكم الدعاء

عاشق الإمام الخميني
02-19-2006, 08:30 PM
.............