المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الزهراء ( ع) تتصرف في النجوم !...... شرك ؟!؟!؟؟!


مروة المدني
01-07-2005, 12:53 PM
السلام عليكم إخواني وأخواتي
لقد لفت انتباهي هذا السلام على الزهراء عندما كنت أتجول في هذا المنتدى الرائع ..
لفت انتباهي السلام على الزهراء عليها السلام بطريقة أول مرة أسمع فيها
ولا أعلم أهي مروية عن أهل البيت أم مؤلفة من قبل
الناس ؟
فيقول أحدهم في سلامه على الزهراء عليها السلام
السَّلام عَلى الْمُتَصَرِّفَةِ في النُّجوم
السَّلام عَلى كاشِفَةِ الْهُمومِ وَالْغـُموم
معقول أن الزهراء تتصرف في النجوم ؟
هل لها القدرة على ذلك عليها السلام ؟
ولماذا تتصرف في النجوم عليها السلام؟
ثم أن الله تبارك وتعالى هو كاشف الهموم وهو المتصرف في النجوم
فهل ما ذكر هنا ( شرك بالمولى تبارك وتعالى )
والعياذ بالله ...
بل رأيت هذا أيضا:
السَّلامُ عَلى التّي لا حّدَّ لمَِقاماتِها أَوْ شُمول
أستغفر الله ( الذي ليس له حد أو شمول هوالخالق البارئ تبارك وتعالى
السَّلامُ عَلى رَحْمَةِ الرَّحمن
قال تعالى : } وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ
ثم :
السلام على سر الاسرار السلام على ستر الاستار
هل لهذا السلام مصدر ؟؟ أم هو مجرد سجع وكاتبه لا يعرف معناه
بل ما معناه ؟ وكيف كانت عليها السلام ستر الأستار ؟
وهذه الطامة الكبرى :
السَّلامُ عَلى التَّي لَها الْعِّزَّةُ وَالْبَقاء
قال تعالى : وَيَبْقَىوَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ
فالبقاء لله وحده

صحيح ينبغي أن نحب الزهراء عليها السلام وبظلاماتها ولكن لا أن نخرج من الجهة المقابلة ؟؟!؟!؟!؟رجاء خاص أفهموني القضية ؟؟؟؟
أختكم مروة

مروة المدني
01-07-2005, 12:54 PM
السلام عليك يا بنت رسول الله ، السلام عليك يا بنت نبي الله ، السلام عليك يا بنت حبيب الله ، السلام عليك يا بنت خليل الله ، السلام عليك يا بنت صفي الله ، السلام عليك يا بنت أمين الله ، السلام عليك يا بنت خير خلق الله ، السلام عليك يا بنت أفضل أنبياء الله ورسله وملائكته ، السلام عليك يا بنت خير البريه ، السلام عليك يا سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، السلام عليك يا زوجة ولي الله وخير الخلق بعد رسول الله ، السلام عليك يا أم الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة ، السلام عليك أيتها الصديقة الشهيدة ، السلام عليك أيتها الرضية المرضية ، السلام عليك أيتها الفاضلة الزكية ، السلام عليك أيتها الحوراء الإنسية ، السلام عليك أيتها التقية النقية ، السلام عليك أيتها المحدثة العليمة ، السلام عليك أيتها المظلومة المغصوبة ، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة ، السلام عليك يا فاطمة بنت رسول الله ورحمة الله وبركاته ، صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك ، أشهد أنك مضيت على بينة من ربك ، وأن من سرك فقد سر رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن جفاك فقد جفا رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن آذاك فقد آذى رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن وصلك فقد وصل رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن قطعك فقد قطع رسول الله صلى الله عليه وآله ، لأنك بضعة منه وروحه الذي بين جنبيه ، أشهد الله ورسله وملائكته أني راض عمن رضيت عنه ، ساخط على من سخطت عليه ، متبرىء ممن تبرأت منه ، موال لمن واليت ، معاد لمن عاديت ، مبغض لمن أبغضت ، محب لمن أحببت ، وكفى بالله شهيداً وحسيباًً وجازياً ومثيباً .

رماد
01-07-2005, 04:03 PM
السلام عليك أيتها الأخت الفاضله ( مروه المدني )
في البداية شكرا لك على هذه الملاحظات القيمة
وإلتفاتك إلى هذه المعاني الجميلة التي نقلت
في حق الزهراء سلام الله عليها
وبغض النظر عن هذه الألفاظ
هل هي مروية فلست أعلم ( ويترك لأهل الأختصاص العارفين بمرويات أهل البيت )أم أنها سجع وتاليف لمحبيها؟
النتيجة: أن ماورد من مضامين هذه الألفاظ لا يعد شيء كثير في حق الزهراء سلام الله عليها فأهل البيت لهم الولاية التكوينية وهذا مانعتقد به نحن الشيعةوالنجوم جزء من هذا الكون . والزهراء سر خفي لا يدركه إلا الله والنبي وأهل بيت العصمة. وقد ورد في الزيارة الجامعة المروية عن الامام الهادي :
( موالي لا أحصي ثناءكم ولا أبلغ من المدح كنهكم ومن الوصف قدركم ) .
غاية الأمر نحن نعتقد أنهم عباد لله ومنهم الزهراء سلام الله عليهم أجمعين ولكن الله أعطاهم مقامات لا يتصورها العقل وقد أفاض عليهم وهم لا يتصرفون على نحو الاستقلال ولكن بعون من الله كم أن عيسى يحي الموتى بإذن الله . فما المانع من ذلك فالذي أعطى عيسى هذه القدره يستطيع أن يعطيها لغيره كيف لا وهم سر الوجود والعلة الغائية من الوجود .
ولهذا أنصح ضعاف النفوس بالتعرف على مقامات أهل البيت وعدم التشكيك والإنقاص من قدرهم وما عرفناه شيء بسيط من مقاماتهم ولا يعني ذلك ( غلو ) نعوذ بالله فهم ما وصلوا لهذه المقامات إلا بسبب عبادتهم وخشوعهم وتذللهم لله عز وجل . وينبغي للمتتبع أن يقرأ أراء مراجعنا العظام وعدم الالتفات إلى أقوال المشككين والمنحرفين وأخص بالذكر مراجعة ما كتبه أحد مراجع الشيعةوهو أية الله الشيخ ميرزا جواد التبريزي حفظه الله وسدد خطاه حول الأعتقاد باللأئمة والزهراه عليهم السلام .
وختاما شكرا لك أيتها الأخت الفاضلة على هذا التمعن والتفكر وإعمال عقلك في ما تعتقدين فإنه ينبغي للإنسان الإعتقاد الصحيح بالفكرة الصائبه والدليل المقنع وأن لا يتبع والديه أو هواه بل يعتمد على الحجج والأدلة القاطعة كما علمونا أهل البيت عليهم السلام

الفاطمي
01-07-2005, 06:40 PM
اللهم صل على محمد وال محمد ..

اهلا بكم اختي الفاضلة مروة المدني في ربوع منتديات العوالي الثقافية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

اولا وقبل كل شيء اريد ان اسئل الاخت بعض الاسئله ..
هل الاخت شيعية اثنا عشرية ؟؟
ام هل الاخت سنية ؟؟
ام سلفية ؟؟
اذا كانت الاجابه بالثانية او الثالثه ارجو ذكر المصادر التي توثقون بها

ولكم جزيل الشكر

تحياتي ..

ya ali 14
01-07-2005, 08:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما احاط به علمك

كل اسئلتك اختي الفاضلة مجابة في كلمة السر المستودع فيها اما ما هو السر المستودع في سيدة نساء العالمين يوجد موضوع بعنوان السر المستودع بالسيدة الزهراء عليها السلام في المنتدي عليك اولا ان تقرأيه حتى تعرفي ما هو السر المستودع ولماذا نسلم عليها بكل انواع السلام
واكثرهم للحق كارهون

المفيد
01-07-2005, 09:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت الكريمة مروة المدني

حياك الله في منتدياتع العوالي



اسئلتك اخية سهلة وبسيطة وليس بها مشكلة

وهذه احدى انعكاسات تعليم المدارس التي اصبحت تؤثر بصورة كبيرة في ابنائنا

والتقصير من بعض المؤمنين في الارشاد وتعليم عقيدتنا الصحيحة للشباب


الموضوع المطروح اخية هو عن (((((الشرك )))))

هل هذه المقولات شرك او لا .....

سوف نعمل مقارنة بسيطة مع كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب
ونورد الاشكالات والاجابة عليها ان سمح لنا الوقت

اعلمي اخية ان هذه المقولات كلها ليس فيها من الشرق قيد انملة ذلك ان اهل البيت عليهم السلام
لهم من المقامات العالية ما لا يخطر على قلب بشر

معقول أن الزهراء تتصرف في النجوم ؟

نعم
هل لها القدرة على ذلك عليها السلام ؟
نعم
ولماذا تتصرف في النجوم عليها السلام؟
يمكنها التصرف في النجوم اما وقوع هذا الامكان من عدمة فعلمه عند الله
لهذا فلا داعي لسؤالك هذا

ثم أن الله تبارك وتعالى هو كاشف الهموم وهو المتصرف في النجوم
فهل ما ذكر هنا ( شرك بالمولى تبارك وتعالى )
والعياذ بالله ...

نعم الله الواحد القهار هو المتصرف في النجوم وهو كاشف الهموم

وما قلناه ليس شرك


لي عودة اخية لأن امامي كتاب التوحيد الذي يدرس في الثانوية
واريد ان اخرج منه ببعض الاستنتاجات

الفاطمي
01-08-2005, 01:57 PM
اخي الفاضل المفيد ..

اتمنى ان يكون كما ذكرته ..
وهو احدي انعكاسات تعليم المدارس مع اني استبعده ..
لان الاخت واعيه وعاقله كما هو متوقع وتعليم المدارس لايحدث انعكاسات بهذه الطريفه ..

ولكنى اتمنى ان يكون كلام الاخ المفيد صحيحا ..

وبانتظار الاخت وردها ..
ان كان لديها ردا ..

تحياتي..

الفاطمي
01-08-2005, 10:29 PM
بسمه تعالى ..
اللهم صل على محمد وال محمد

كنت احب ان تأتي الاخت مروة المدني لكي نرفع اشكالها ولكنها لم تاتي للأسف فيتوجب علينا ان نرفع الاشكال عن الزوار والقراء والاعضاء ..

كنت استبعد تماما كلام المفيد في ان ماذكرته الاخت هو انعكاس من انعكاسات تعليم المدارس ..

ولكني ومع هذا الاستبعاد كنت اتمناه ايما تمنى ولكن ...؟؟

على كل حال الاخت طرحت عدة اشكالات وهي من اتجاهات معروفه وهم من انكروا الولاية التكوينيه لاهل البيت عليهم السلام ..

فاقول ..
لقد خلطت الأخت الموالية خلطا شديدا حول مفهوم الشرك ومفهوم الولاية التكوينية لأهل البيت عليهم الصلاة والسلام وللتوضيح /
إن الله جل جلاله هو الذي يقبض الروح ولكن في بعض الآيات الشريفة يذكر أن ملك الموت هو الذي يقبض الروح فكيف نفسر هذا التناقض ؟؟
لا تناقض في المسألة وكل ما في الأمر أن ملك الموت لا يتصرف في الأرواح من غير أن يأمره الله جل جلاله بقبض روح فلان أو علان ،،،

قال الله جل جلاله : " اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا " – سورة الزمر آية رقم 42
قال الله جل جلاله : " قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ " – سورة السجدة آية رقم 11

ولدينا رواية عن مولانا الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام يقول فيها بما مضمونها : " إن الله جل جلاله خلق في الإنسان عقلا وشهوة فإذا غلب العقل الشهوة صار أفضل من الملائكة وإذا غلب الشهوة العقل صار حيوانا بل أضل "

إذا كان الإنسان العادي يمكنه أن يكون أفضل من الملائكة في حال غلبة العقل على الشهوة فما بالنا إذن بمن هم سادة العقلاء أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ؟؟!!

وايضا قضية ابن برخية الذي عنده علم من الكتاب
قد اتى بعرش بالقيس في طرفة عين
وهو الذي عنده علم من الكتاب فما بال اهل البيت الذين عندهم علم الكتاب

وكما جاء في الاثر ايضا عن اهل البيت عليهم السلام " قولو فينا ماشئتم ولكن نزهونا عن الربوبيه "

وأما الآية الكريمة : " وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ " فإليكم تفسير الآية الكريمة من قبل العلامة آية الله العظمى السيد الطباطبائي طاب ثراه هنا /
http://www.holyquran.net/cgi-bin/al...h=55&vr=27&sp=5

و في تفسير القمي،: في قوله تعالى: «كل من عليها فان» قال من على وجه الأرض «و يبقى وجه ربك» قال: دين ربك، و قال علي بن الحسين (عليهما السلام): نحن الوجه الذي يؤتى الله منه.

و في مناقب ابن شهرآشوب،: قوله: «و يبقى وجه ربك» قال الصادق (عليه السلام): نحن وجه الله.

أقول: و في معنى هاتين الروايتين غيرهما، و قد تقدم ما يوجه به تفسير الوجه بالدين و بالإمام.
انتهي ...

فهم اهل بيت النبوه ومعدن الرساله هم حجج الله في ارضه
تحياتي ..

عاشق الأمير
01-08-2005, 11:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني أحسنتم ..

أنا أوافق الأخ المفيد في كونه ..
احدى انعكاسات تعليم المدارس التي اصبحت تؤثر بصورة كبيرة في ابنائنا ..

كما أني سمعت لأحد مشائخنا الكرام قوله .. أن أحدنا عندما يذهب للجمهورية الاسلامية للدراسة الحوزوية .. يتم "نفضه" من الوهابيات ..

أي يبدأ من تحت الصفر .. الله المستعان ..

تحياتي ..

الفاطمي
01-15-2005, 04:06 AM
لم تأتي مروه المدني .



;););)



تحياتي ..

خادمة الزهراء
01-16-2005, 03:37 AM
بسمه تعالى
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

تحية طيبة

كنت اريد ان ارد من فترة لكن للاسف تأخرت قليلا


عزيزتي
مروة

سؤال لطيف

اولا عزيزتي يجب ان تعرفي شيء مهم

وهذا الشيء يجب ان يفهم ويشرح لكِ جيدا

وهو الولاية التشريعية والتكوينية لدى اهل البيت عليهم السلام ومعناها

سوف اعرفك عليها

الولاية لتكوينية هي القدرة على خرق العادة والنواميس الطبيعية التي يمنحها الله سبحانه لبعض أوليائه كإحياء عيسى (عليه السلام) للموتى.

أما الولاية التشريعية فهي إذن إلهي بتشريع الأحكام وجعلها بمنحة الله سبحانه لبعض أوليائه مثل ما رود أن الله سبحانه حرّم الخمر فحرم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) كل مسكّر.



اتمنى ان يكون واضح لك

والدليل على ذلك دائما نقراه لكن لا ننتبه له

في الزيارة الجامعه الكبيرة للامام علي النقي عليه صلوات ربي وسلامه عليه

حيث قال

موالي لا أحصي ثناءكم ولا أبلغ من المدح كنهكم ومن الوصف قدركم وأنتم نور الأخيار وهداة الأبرار وحجج الجبار بكم فتح الله وبكم يختم وبكم ينزّل الغيث وبكم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه وبكم ينفس الهم ويكشف الضر وعندكم ما نزلت به رسله وهبطت به ملائكته وإلى جدكم بُعِث الروح الأمين


قرأت في احد المواقع هذا الشيء واتمنى ان يقرأ

يستنبط من قوله (صلى الله عليه وآله): (إنهم مني وأنا منهم): ثبوت الولاية التشريعية والتكوينية لأهل البيت (عليهم السلام)، إضافة إلى وجود الأدلة الكثيرة الدالة على ذلك.

فالولاية التشريعية بمعنى: أن بأيديهم (عليهم السلام) التشريع. والتشريع فيهم يعني نفس ما يعنيه الحديث الشريف الوارد فيه (صلى الله عليه وآله): (إن الله أدّب نبيه على أدبه ففوّض إليه دينه)، على تفصيل ذكره السيد عبد الله الشبر (قدس سره) وغيره في كتبهم وقد ألمعنا إليه في بعض الكتب الفقهية.

وأما الولاية التكوينية فبمعنى: أن لهم (عليهم السلام) أن يتصرّفوا في الكون بإذنه سبحانه، بل هم (عليهم السلام) يتصرفون بإذنه تعالى، كما يتصرف عزرائيل بإذنه سبحانه في الإماتة، وكذلك بالنسبة إلى بعض الملائكة حيث قال سبحانه: ((فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً)).

وفي الحديث القدسي: (عبدي أطعني تكن مثلي أو مثلي، أقول للشيء: كن فيكون وتقول للشيء كن فيكون) وهذا يمكن تحققه بالنسبة إلى الطبقة العادية من الناس، فكيف بهم (عليهم السلام) وهم من المعدن الأسمى والجوهر الأعلى؟ كما قال (صلى الله عليه وآله): (الناس معادن كمعادن الذهب والفضة)، وفي قصة عيسى (عليه السلام) دلالة على ذلك حيث كان يبرأ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذن الله سبحانه وتعالى، وهم (عليهم السلام) أفضل من عيسى (عليه السلام) لما ورد من أن عيسى (عليه السلام) يصلي خلف الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه)، بالإضافة إلى الروايات المتعددة والتي تعد من ضروريات .

نسألكم الدعاء

مفجرالثوره
02-07-2005, 11:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته وأسعد الله أوقاتكم بذكره وطاعته،،،

اسمحوا لي بهذا التعليق طلبا من أحد الأعزاء حفظه الله، وأعتذر عن تقصيري في المشاركة، وإن شاء الله أعود معكم في الأيام القادمة قريباً إن شاء الله،،،

جاء في مفاهيم القرآن لآية الله المحقق الشيخ جعفر السبحاني سدده الله ، في ج4 ص235 ( عند حديثه عن الشفاعة المصطلحة) :
فما المراد من (المدبرات أمراً) ؟

أهي مختصة بالمدبرات الطبيعية المادية، أو المراد هو الاَعم منها؟

فقد روي عن أمير الموَمنين تفسيرها بالملائكة الاَقوياء، الذين عهد اللّه إليهم تدبير الكون والحياة بإذنه سبحانه، فكما أنّ هذه المدبرات يجب الاِيمان بها وان لم تعلم كيفية تدبيرها وحقيقة تأثيرها، فكذلك الدعاء يجب الاِيمان بتأثيره في جلب المغفرة، ودفع العذاب وان لم تعلم كيفية تأثيره..!!

ويشير إلى ذلك ما روي عن النبي الاَكرم - صلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم - حيث سئل عن الاَحراز التي يتداولها سواد الناس يقصدون بها الاستشفاء، وهل أنّها تستطيع أن تغير القدر أو لا؟ فأجاب - صلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم - : «هي من قدر اللّه »..!!

راجع التاج الجامع للاَُصول: ج3: ص178 ـ 179. وروى الصدوق عن الاِمام الصادق - عليه السلام - عندما سئل عن الرقى: أتدفع من القدر شيئاً؟ فقال: «هي من القدر». راجع توحيد الصدوق ص:389..!!

فأخبر بهذا عن أنّ الدعاء أيضاً جزء من القدر الاِلهي، فكما قدر أن يشفى المريض بسبب الداوء كذلك قدر أن يشفى بالدعاء..!!

ثم إنّ العلاّمة الطباطبائي رضوان اللّه عليه قد أوضح كيفية تأثير الشفاعة في جلب الغفران ودفع العذاب بقوله: «إنّ الشفيع إنّما يحكّم بعض العوامل المربوطة بالمورد، الموَثرة في رفع العقاب مثلاً من صفات المشفوع عنده (أي اللّه سبحانه) على العامل الآخر الذي هو سبب وجود الحكم وترتب العقاب على مخالفته (إلى أن قال: ) ومن هنا يظهر أنّ الشفاعة من مصاديق المسببية فهي توسيط السبب المتوسط القريب بين السبب الاَوّل ومسبّبه.

وإن شئت قلت: إنّ الشفيع يستفيد من صفات اللّه العليا من الرحمة والخلق والاِحياء والرزق وغير ذلك في إيصال أنواع النعم والفضل إلى كل مفتقر محتاج من خلقه، فكما أنّ الشفاعة التكوينية (التي مر ذكرها وشرحها في القسم الاَوّل من الشفاعة) ليست إلاّ توسط العلل والاَسباب بينه وبين مسبباتها في تدبير أمرها وتنظيم وجودها وبقائها كما يفصح عنه قوله سبحانه: يُدَبِّرُ الاََمْرَ ما مِنْ شَفِيعٍ إِلاّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِِه...آية 3 من سورة يونس..إنتهى..!!

فالمسألة مسألة (علمٍ ومعرفة ) بعمق هذا المعنى، فإن لم يصلنا علمٌ بهذا العمق، لا يجب أن نبث ونقذف الآخرين بالشرك وما إلى ذلك، بل علينا أن نتوقف، ونبحث في الأمر، لأن مناط عمل المسلم هو النية الصادق للتقرب لله عزّ وجل، ولا يجب أن نعتقد بأن المسلم يفعل أمر متعمداً يقصد من وراءها الشرك والعياذ بالله.

فقولكم رداً على القول:
السَّلام عَلى الْمُتَصَرِّفَةِ في النُّجوم
السَّلام عَلى كاشِفَةِ الْهُمومِ وَالْغـُموم

معقول أن الزهراء تتصرف في النجوم ؟
هل لها القدرة على ذلك عليها السلام ؟
ولماذا تتصرف في النجوم عليها السلام؟
ثم أن الله تبارك وتعالى هو كاشف الهموم وهو المتصرف في النجوم
فهل ما ذكر هنا ( شرك بالمولى تبارك وتعالى )
والعياذ بالله ...

ببسم الله أقول:
بل أليس من اللامعقول بأنها لا تملك هذه القدرة..؟؟

ماهي الأمور التي لا تجعلها أن تصل إلى هذه المنزلة عند الله كي تمتلك هذه القدرة..؟؟

تعالوا لنعرف مقدرة نبي الله سليمان عليه السلام حين:
قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لاَ يَنْبَغِي ِلأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ، فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ، وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ، وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ، هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ...آية 35-39 من سورة ص.

ونسأل على قدر تفكيركم:
أليس لنبي الله سليمان هذه القدرة العجيبة من جريان الرياح (بأمره)، وغير ذلك من الأمور، فلماذا يتصرف بذلك..؟؟ ولماذا يسأل الله بأن يعطيه هذه النعمة..؟؟

ثم ألم يصلكم علم إلى أعظم من ذلك وهو قدرة نبي الله عيسى عليه السلام، قال تعالى: وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ...آية 49 من سورة آل عمران.

وعليكم بالتركيز على ذيل الآية الكريمة وهو قوله تعالى (إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)..!!

فإن قلتم بأنهم أنبياء، نسأل:
لماذا أعطاهم الله هذه القدرة..؟؟

وسؤال حبذا التفكر فيه جيداً وهو:
هل قدرة الله محدودة بأنه جلّ وعلا يبخل على ولي من أوليائه بأن يعطيه قدرة من هذه القدرات ولو لم يكن نبياً..؟؟

وقولكم رداً على القول: السَّلامُ عَلى التّي لا حّدَّ لمَِقاماتِها أَوْ شُمول
أستغفر الله ( الذي ليس له حد أو شمول هوالخالق البارئ تبارك وتعالى

ببسم الله أقول:
كيف جعلتم من المقامات وهي نعم الله على عباده محدودة، والله سبحانه وتعالى يقول: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ...آية 18 من سورة النحل..؟؟

أليس هذا تفكيراً قاصراً غير واعٍ لآيات الله الظاهرة حتى، بارك الله فيكم..؟؟!!

وقولكم رداً على القول: السَّلامُ عَلى رَحْمَةِ الرَّحمن
قال تعالى : } وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ

هل تريدون القول بأن الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله وحده فقط الرحمة للعالمين..؟؟

بلى هو الرحمة العظمى والآية الكبرى ومنه ظهرت كل رحمة، ولكن الزهراء صلوات الله عليها رحمة للعالمين أيضاً إذ أن الباري جل وعلى يغضب لغضبها ويرضا لرضاها، فقال الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله: فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله، وهذا يعني بأن رحمة لمن رضية عنه، ومن رضيت عنه رضي عنه الله عزّ وجل لا محال وكفى..!!

على أن الرحمة أوسع وأشمل، بل أنها تكون ممن هم أقل شأنا، فمنه قوله تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ...آية 21 من سورة الروم..!!

وآيات الله عزّ وجل رحمة ايضاً، فقال تعالى : وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ...آية 77 من سورة النمل..!!

وقولكم: السلام على سر الاسرار السلام على ستر الاستار
هل لهذا السلام مصدر ؟؟ أم هو مجرد سجع وكاتبه لا يعرف معناه
بل ما معناه ؟ وكيف كانت عليها السلام ستر الأستار ؟

ببسم الله أقول:
ليست مشكلة كيفية السلام وكلمتها، ولماذا تكون مشكلة، وإلا عندما تراجعون الروايات تجدون بأن الزهراء صلوات الله عليها تكونت من تفاحة الجنة التي أكلها رسول الله صلوات الله عليه وآله، فكيف سيكون سر هذه المخلوقة يا ترى..؟؟ هل سيكون تكوينا عادياً أم سرٌ من أسرار الله عز وجل..؟؟

وعندما يصلكم علم عن طريق ( روايات الخاصة والعامة أيضاً) بأن الزهراء صلوات الله عليها كانت زهرة تزهر بها السموات،،،

وعندما يصلكم علم بأن نبي الله آدم عليه السلام قد توسل بها إلى الله كي يتوب عليه،،،

وعندما وعندما وعندما،،،،،

حينها سيصلكم طيفٌ من سرها صلى الله عليها..!!

وقولكم رداً على : السَّلامُ عَلى التَّي لَها الْعِّزَّةُ وَالْبَقاء
قال تعالى : وَيَبْقَىوَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ
فالبقاء لله وحده

ببسم الله أقول:
لا ضير في هذا القول بتاتا، بلى للزهراء صلوات الله عليها العزة والبقاء، تصفحوا صفحات التاريخ، فهل ستجدون من النساء من وصلت إلى هذه العزة وهذا الذكر الباقي والمتصل بعلوم ومعارف وفضائل وغير ذلك كما للزهراء صلوات الله عليها..؟؟

بلى وربي ، الزهراء لها العزة والبقاء بفضل الله ومنه

والحمد لله رب العالمين،،

في دعة الله

أخوكم
مفجرالثوره

عَنْ أبِي عَبْدِ الله عَلَيْهِ السَّلام قَالَ لَهُ كَنْزٌ بِالطَالَقَانِ مَا هُوَ بِذَهَبٍ وَ لا فِضْةٍ وَ رَايَةٍ لَمْ تًنْشَر مُنْذُ طُوِيَتْ وَ رِجَالٌ كَانَ قُلُوبُهُمْ زُبُر الحُدِيد لا يَشُوبُهَا شَكٌ فِي ذَاتِ الله أشَدُّ مِنْ الحَجَر لَوْ حَمَلُوا عَلَى الجِبَالِ لأزَالُوهَا لا يَقْصُدُون بِرَايَاتِهم بَلْدَةٍ إلا خَرَّبُوهَا كَانَ عَلَى خُيُولِهِم العُقْبَان يَتَمَسَّحُون بِسَرْجِ الإمَام عَلَيْهِ السَّلام يَطْلِبُونَ بِذَلِكَ البَرَكَة وَ يَحْفُّونَ بِهِ يَقُونَهُ بَأنْفُسِهِم فِي الحُرُوبِ وَ يَكْفُونَهُ مَا يُرِيدُ فِيهِم رِجَالُ لا يَنَامُون اللَّيْل لَهُمُ دَوِيُّ فِي صَلاتِهِم كَدَوِيِّ النَّحْلِ يَبِيتُونَ قِيَامَاً عَلَى أطْرَافِهِم وَ يُصْبِحُون عَلَى خِيُولِهم رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ لِيُوثٌ بِالنَّهَارِ هُمْ أطْوَعُ لَهُ مِنْ الأمَةِ لِسَيِّدِهَا كَالمَصَابِيحِ كَأنَّ قُلُوبُهُم القَنَادِيل وَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ الله مُشْفِقُونَ يَدْعُونَ بِالشَّهَادِةِ وَ يَتَمَنَّونَ أن يُقْتَلُوا فِي سَبِيلِ الله شِعَارُهُم يَا لِثَارَاتِ الحُـسَيْن إذَا سَارُوا يَسِيرُ الرُّعْبُ أمَامَهُمُ مَسِيرَةَ شَهْرٍ يَمْشُونَ إلى المَوْلَى إرْسَالاً بِهِم يَنْصُرُ الله إمَامَ الحَقِ.

اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم[/CENTER]

قسمنا الخاص، إضغط هنــــا (http://66.36.173.182/mofajr) ، حقيقة الصلاة على النبي وآله، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=34) ، بعض البحوث المنسقة، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/files/download.php)

ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

البرهان
02-28-2005, 03:37 AM
الشكر الموصول الى اخونا الفاضل الاستاذ مفجر الثوره
على هذا الاثراء العلمي
تحيااااااتي

طيب
03-02-2005, 09:18 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد

سلام عليكم


بعد التحية والتـقدير وكثير الإحترام للمشاركين في هذا المنتدى لاسيما محبي اهل البيت الطاهرين صلوات الله عليهم اجمعين.

لماذا والى متى سنكون هكذا ؟؟؟

بدون مقدمات للحديث .....

طالع هذا الكاتب -طيب- الردود الكثيرة على ماتقدمت به الأخت الكريمة( مروة المدني) من تساؤلات هي في حد نفسها تساؤلات طبيعية حتى لو وسمناها بكونها تشكيكية أو اشرنا الى صاحبتها متسائلين بـ (هل انها سنية او وهابية او شيعية اوغيره) ، إلا أن السؤال يبقى سؤالا ولايحق لنا ان نحمّله اكثر مما يحتمل إلا إذاتوفرت القرآئن القطعية على ذلك وفيما عدا ذلك فهي ظنون محتملة لاتحمل شيئا من المشروعية بل قد تكون مما تحمل صاحبها اثما لورتب عليها اثرا- قال تعالى :( وما يتبع اكثرهم الا ظنا ان الظن لا يغني من الحق شيئا ان الله عليم بما يفعلون - سورة يونس - سورة 10 - آية 36 ) ، وقال سبحانه : ( وما لهم به من علم ان يتبعون الا الظن وان الظن لا يغني من الحق شيئا- سورة النجم - سورة 53 - آية 28) ، وقال عز من قائل :( يا ايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم- سورة الحجرات - سورة 49 - آية 12 ).

نعم قد تكون (مروة)متجنية في الحكم على بعض مالم تفهمه من مقروء بأنه (الطامة الكبرى) وكان ينبغي لهاأن تسأل عنه فإن لم يكن الجواب مقنعاولم يكن له مبرر ديني حتى بصورة خاصة فلها عندئذ ان ترسل الأحكام بما تراه يبرئ ذمتهافي ساحة المحشر من وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

نعم ، تجنيها لايبرر لنا التعامل معها وكأنها عدو للمذهب الحق ، ولو كان ذلك التعامل برتبة من الرتب التي تشعر السائل بنوع من التجريم مع قصور الأدلة.


التشكيك مطلوب للوصول الى الحق وهو وضع صحي مادام يدفع الإنسان للبحث عن الحقيقة بالدليل الذي لايبقى معه في النفس اي اضطراب ويكون مرضا فتاكاإذا بقي الإنسان شاكاحتى مع الوضوح التام ،الذي قد يؤدي بالفرد الى مالاتحمد عقباه من التنكب.

ينبغي لنا أن نحسن التعاطي مع هكذا اوضاع ولانترك هذا المنتدى الشريف عرضة للإصابة بـ(حمى المنتديات) التي ماان يدخل اليها احد من السائلين او حتى المشككين الا وترانا قد وضعنا ايدينا على مقابض سيوفنا - لوحة المفاتيح - ونحن في حالة استنفار غير طبيعية، وكل يريد ان يرد سواء علم ام لم يعلم ، فهم او ام يفهم ، ممايؤدي بنا الى التشريق والتغريب الذي لايعود على سمعة المشارك والمنتدى والمذهب بخير .

قال تعالى :( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن )

ان اسئلة الأخت (مروة) لاتحتاج الى كثير عناء وتفريعات مملة قد لايفهمها حتى كاتبها حق الفهم مما يؤدي الى زيادة الإشكالات اوتعميقها بدلا عن حلها.

وسأقف مع هذه الإشكالات بمقدار فهمي لها وقفة أخرى ، ولكم التحية.

المفيد
03-02-2005, 01:10 PM
على بركة الله اخي الكريم ..
..واشهد اني قد نسيت الموضع ,
,, وما انسانيه الا الشيطان
تفضل ونحن منتظرون

الناخب البلدي
03-04-2005, 11:33 PM
اخواني لقد تحدثتم مع الاخت مروة ولكن كلامكم مثل كلام الخطباء الذين يهولون من بعض الامور البسيطة . نحن شيعة اهل البيت ولا نري اي قضية الا بدليلها فاين الدليل على ما تعتقدون به. ليس الكلام هنا مجال قص و لصق هذه الساحة للحوار وليس لتحولون المحاور الى الكتب التي سمعتم بها ولم تقرأوها
من يريد ان يتحدث عليه ان يبرز اعتقاده بشكل صحيح ولا مجال للتقليد في العقيدة هذا اولا
ثانيا لقد تأثرتم يا اهل المدينة بالسلفية في حواركم
هذه تربيتك وهذا تعليمكم وهذا ما درستيه
ما هكذا الحوار يا اهل الدار والايمان
تقبلوني برحابة صدر
ودمتم سالمين

طيب
03-08-2005, 02:23 PM
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

للإجابة على اشكالات الأخت الكريمة (مروة المدني) نحتاج الى أمرين :
الأول : وهو العاجل ، مباشرة نفس الإشكالات وهل هي في مكانها أم لا ؟ وفي هذا الجانب لابد لنا من المرور على عدة امور :
ا- وضع اسئلة الأخت الكريمة. ب-مضامين اسئلتها. ج-طريقتها في معاجة مارأته مشكلة.
الثاني : توضيح بعض القضايا التي هي في بابها تشكل مايمكننا تسميته بــ البنى التحتية – للمنظومة العقائدية ، وهذا الأمر تتكفل به الدراسات المختصة في علم الكلام والفلسفة من ناحية ان مركز الإشكال مبتنٍ على عدم معرفي او قصور معرفي لايكاد يخلو منه الكثير منَّا نحن من نزعم الوعي والمعرفة خصوصا في معرفة حدود الولاية التكوينية ، وهو يحتاج الى دراسة كم كبير من الروايات دراسة مستوعبة للسند والمتن بالشكل الذي يخرج من خلاله الدارس بفكرة عقائدة ثابتة غير قابلة للرد بسبب قطعية اسنادها ونصية متونها فلاتحتمل اكثر من معنى .ومن الجانب الفلسفي نحتاج الى فهم قانون العلية لااقلاً بالمقدار الذي يخدم فهم الولاية التي تسنم مقامها هؤلاء الأطهار المصطفين.

هذا مايدركه نظري القاصر وبالله التوفيق ومنه التسديد

نهى الراعي
03-21-2005, 01:42 PM
موضوع جميل أختي مروة
أريد فقط أن أعرف مصدر هذه الزيارات
أو العبارات
السلام عليكم إخواني وأخواتي
لقد لفت انتباهي هذا السلام على الزهراء عندما كنت أتجول في هذا المنتدى الرائع ..
لفت انتباهي السلام على الزهراء عليها السلام بطريقة أول مرة أسمع فيها
ولا أعلم أهي مروية عن أهل البيت أم مؤلفة من قبل
الناس ؟
فيقول أحدهم في سلامه على الزهراء عليها السلام

معقول أن الزهراء تتصرف في النجوم ؟
هل لها القدرة على ذلك عليها السلام ؟
ولماذا تتصرف في النجوم عليها السلام؟
ثم أن الله تبارك وتعالى هو كاشف الهموم وهو المتصرف في النجوم
فهل ما ذكر هنا ( شرك بالمولى تبارك وتعالى )
والعياذ بالله ...
بل رأيت هذا أيضا:

أستغفر الله ( الذي ليس له حد أو شمول هوالخالق البارئ تبارك وتعالى

قال تعالى : } وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ
ثم :

هل لهذا السلام مصدر ؟؟ أم هو مجرد سجع وكاتبه لا يعرف معناه
بل ما معناه ؟ وكيف كانت عليها السلام ستر الأستار ؟
وهذه الطامة الكبرى :

قال تعالى : وَيَبْقَىوَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ
فالبقاء لله وحده

صحيح ينبغي أن نحب الزهراء عليها السلام وبظلاماتها ولكن لا أن نخرج من الجهة المقابلة ؟؟!؟!؟!؟رجاء خاص أفهموني القضية ؟؟؟؟
أختكم مروة


إن كان لها مصدر

المصدر المصدر فقط
وبعدين نتكلم

وأما عن الولاية التكوينية
نتكلم فيها بعدين
بعد ذكر مصادر هذه السلامات
( ممكن تكون من تأليف الفاطمي )

الفاطمي
03-21-2005, 02:17 PM
إذا كانت من تأليف الفاطمي ماالذي يمنع
يااخت نهى الراعي راعك المولي ..

اليست الصفات تتصف بها الزهراء عليها الصلاة والسلام ..
انا الان اريد المنانع الذي يمنع من ذكر هذه الزيارة ..

تحياتي ..

الفاطمي
03-21-2005, 02:19 PM
اخت نهى عفوا نسيت ..

هل اقتباسك لموضوع الاخت مروه المدني يعني انك توافقين على ماتقوله ..


تحياتي ..

نهى الراعي
03-22-2005, 07:53 PM
قلت سابقا لا تلف وتدور
تعرف المصدر أذكره
لا تعرفه قل لا أعرف المصدر
وأما مسألة أني أحتمل أنك قلته أو هل أنا موافقة على كلام الدكتورة الغالية
فهذا شيء آخر
أجب ولا تتهرب

الفاطمي
03-23-2005, 01:16 AM
اولا ارجو من الاخت نهى الراعي الالتزام بادب الحوار اذا كانت تريد استمرار الحوار

اما هذه الكلمات فليس لها اي داعي اختي الكريمة ..

انت سئلتي سؤالا واجبناه ..

قلت لك ماهو المانع من ذكر الزياره حتى لو لم يكن لها مصدر ..

اعتبريها من تاليف الفاطمي ..

واجيبي الان ؟؟


ماالمانع من ذكر كلمات الزيارة ..؟؟

تحياتي ..

ابو بتول
03-23-2005, 11:32 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد

نريد حوار علمي

ما الفائدة من القيل والقال

بعد أن أجاب سماحة مفجر الثورة عن سؤال الاخت مروة

أعتقد أنّه لا كلام بعد كلامه , والحديث عن الولاية التكوينة ,

يحتاج الى مختص , مثل مفجر الثورة وأمثاله , الله يحفظهم لنا

تحياتي ابو ابو بتول

العقيل
03-24-2005, 04:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته وأسعد الله أوقاتكم بذكره وطاعته،،،

اسمحوا لي بهذا التعليق طلبا من أحد الأعزاء حفظه الله، وأعتذر عن تقصيري في المشاركة، وإن شاء الله أعود معكم في الأيام القادمة قريباً إن شاء الله،،،

جاء في مفاهيم القرآن لآية الله المحقق الشيخ جعفر السبحاني سدده الله ، في ج4 ص235 ( عند حديثه عن الشفاعة المصطلحة) :
فما المراد من (المدبرات أمراً) ؟

أهي مختصة بالمدبرات الطبيعية المادية، أو المراد هو الاَعم منها؟

فقد روي عن أمير الموَمنين تفسيرها بالملائكة الاَقوياء، الذين عهد اللّه إليهم تدبير الكون والحياة بإذنه سبحانه، فكما أنّ هذه المدبرات يجب الاِيمان بها وان لم تعلم كيفية تدبيرها وحقيقة تأثيرها، فكذلك الدعاء يجب الاِيمان بتأثيره في جلب المغفرة، ودفع العذاب وان لم تعلم كيفية تأثيره..!!

ويشير إلى ذلك ما روي عن النبي الاَكرم - صلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم - حيث سئل عن الاَحراز التي يتداولها سواد الناس يقصدون بها الاستشفاء، وهل أنّها تستطيع أن تغير القدر أو لا؟ فأجاب - صلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم - : «هي من قدر اللّه »..!!

راجع التاج الجامع للاَُصول: ج3: ص178 ـ 179. وروى الصدوق عن الاِمام الصادق - عليه السلام - عندما سئل عن الرقى: أتدفع من القدر شيئاً؟ فقال: «هي من القدر». راجع توحيد الصدوق ص:389..!!

فأخبر بهذا عن أنّ الدعاء أيضاً جزء من القدر الاِلهي، فكما قدر أن يشفى المريض بسبب الداوء كذلك قدر أن يشفى بالدعاء..!!

ثم إنّ العلاّمة الطباطبائي رضوان اللّه عليه قد أوضح كيفية تأثير الشفاعة في جلب الغفران ودفع العذاب بقوله: «إنّ الشفيع إنّما يحكّم بعض العوامل المربوطة بالمورد، الموَثرة في رفع العقاب مثلاً من صفات المشفوع عنده (أي اللّه سبحانه) على العامل الآخر الذي هو سبب وجود الحكم وترتب العقاب على مخالفته (إلى أن قال: ) ومن هنا يظهر أنّ الشفاعة من مصاديق المسببية فهي توسيط السبب المتوسط القريب بين السبب الاَوّل ومسبّبه.

وإن شئت قلت: إنّ الشفيع يستفيد من صفات اللّه العليا من الرحمة والخلق والاِحياء والرزق وغير ذلك في إيصال أنواع النعم والفضل إلى كل مفتقر محتاج من خلقه، فكما أنّ الشفاعة التكوينية (التي مر ذكرها وشرحها في القسم الاَوّل من الشفاعة) ليست إلاّ توسط العلل والاَسباب بينه وبين مسبباتها في تدبير أمرها وتنظيم وجودها وبقائها كما يفصح عنه قوله سبحانه: يُدَبِّرُ الاََمْرَ ما مِنْ شَفِيعٍ إِلاّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِِه...آية 3 من سورة يونس..إنتهى..!!

فالمسألة مسألة (علمٍ ومعرفة ) بعمق هذا المعنى، فإن لم يصلنا علمٌ بهذا العمق، لا يجب أن نبث ونقذف الآخرين بالشرك وما إلى ذلك، بل علينا أن نتوقف، ونبحث في الأمر، لأن مناط عمل المسلم هو النية الصادق للتقرب لله عزّ وجل، ولا يجب أن نعتقد بأن المسلم يفعل أمر متعمداً يقصد من وراءها الشرك والعياذ بالله.

فقولكم رداً على القول:
السَّلام عَلى الْمُتَصَرِّفَةِ في النُّجوم
السَّلام عَلى كاشِفَةِ الْهُمومِ وَالْغـُموم



ببسم الله أقول:
بل أليس من اللامعقول بأنها لا تملك هذه القدرة..؟؟

ماهي الأمور التي لا تجعلها أن تصل إلى هذه المنزلة عند الله كي تمتلك هذه القدرة..؟؟

تعالوا لنعرف مقدرة نبي الله سليمان عليه السلام حين:
قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لاَ يَنْبَغِي ِلأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ، فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ، وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ، وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ، هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ...آية 35-39 من سورة ص.

ونسأل على قدر تفكيركم:
أليس لنبي الله سليمان هذه القدرة العجيبة من جريان الرياح (بأمره)، وغير ذلك من الأمور، فلماذا يتصرف بذلك..؟؟ ولماذا يسأل الله بأن يعطيه هذه النعمة..؟؟

ثم ألم يصلكم علم إلى أعظم من ذلك وهو قدرة نبي الله عيسى عليه السلام، قال تعالى: وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ...آية 49 من سورة آل عمران.

وعليكم بالتركيز على ذيل الآية الكريمة وهو قوله تعالى (إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)..!!

فإن قلتم بأنهم أنبياء، نسأل:
لماذا أعطاهم الله هذه القدرة..؟؟

وسؤال حبذا التفكر فيه جيداً وهو:
هل قدرة الله محدودة بأنه جلّ وعلا يبخل على ولي من أوليائه بأن يعطيه قدرة من هذه القدرات ولو لم يكن نبياً..؟؟

وقولكم رداً على القول: السَّلامُ عَلى التّي لا حّدَّ لمَِقاماتِها أَوْ شُمول


ببسم الله أقول:
كيف جعلتم من المقامات وهي نعم الله على عباده محدودة، والله سبحانه وتعالى يقول: وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ...آية 18 من سورة النحل..؟؟

أليس هذا تفكيراً قاصراً غير واعٍ لآيات الله الظاهرة حتى، بارك الله فيكم..؟؟!!

وقولكم رداً على القول: السَّلامُ عَلى رَحْمَةِ الرَّحمن


هل تريدون القول بأن الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله وحده فقط الرحمة للعالمين..؟؟

بلى هو الرحمة العظمى والآية الكبرى ومنه ظهرت كل رحمة، ولكن الزهراء صلوات الله عليها رحمة للعالمين أيضاً إذ أن الباري جل وعلى يغضب لغضبها ويرضا لرضاها، فقال الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله: فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله، وهذا يعني بأن رحمة لمن رضية عنه، ومن رضيت عنه رضي عنه الله عزّ وجل لا محال وكفى..!!

على أن الرحمة أوسع وأشمل، بل أنها تكون ممن هم أقل شأنا، فمنه قوله تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ...آية 21 من سورة الروم..!!

وآيات الله عزّ وجل رحمة ايضاً، فقال تعالى : وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ...آية 77 من سورة النمل..!!

وقولكم: السلام على سر الاسرار السلام على ستر الاستار


ببسم الله أقول:
ليست مشكلة كيفية السلام وكلمتها، ولماذا تكون مشكلة، وإلا عندما تراجعون الروايات تجدون بأن الزهراء صلوات الله عليها تكونت من تفاحة الجنة التي أكلها رسول الله صلوات الله عليه وآله، فكيف سيكون سر هذه المخلوقة يا ترى..؟؟ هل سيكون تكوينا عادياً أم سرٌ من أسرار الله عز وجل..؟؟

وعندما يصلكم علم عن طريق ( روايات الخاصة والعامة أيضاً) بأن الزهراء صلوات الله عليها كانت زهرة تزهر بها السموات،،،

وعندما يصلكم علم بأن نبي الله آدم عليه السلام قد توسل بها إلى الله كي يتوب عليه،،،

وعندما وعندما وعندما،،،،،

حينها سيصلكم طيفٌ من سرها صلى الله عليها..!!

وقولكم رداً على : السَّلامُ عَلى التَّي لَها الْعِّزَّةُ وَالْبَقاء


ببسم الله أقول:
لا ضير في هذا القول بتاتا، بلى للزهراء صلوات الله عليها العزة والبقاء، تصفحوا صفحات التاريخ، فهل ستجدون من النساء من وصلت إلى هذه العزة وهذا الذكر الباقي والمتصل بعلوم ومعارف وفضائل وغير ذلك كما للزهراء صلوات الله عليها..؟؟

بلى وربي ، الزهراء لها العزة والبقاء بفضل الله ومنه

والحمد لله رب العالمين،،

في دعة الله

أخوكم
مفجرالثوره

عَنْ أبِي عَبْدِ الله عَلَيْهِ السَّلام قَالَ لَهُ كَنْزٌ بِالطَالَقَانِ مَا هُوَ بِذَهَبٍ وَ لا فِضْةٍ وَ رَايَةٍ لَمْ تًنْشَر مُنْذُ طُوِيَتْ وَ رِجَالٌ كَانَ قُلُوبُهُمْ زُبُر الحُدِيد لا يَشُوبُهَا شَكٌ فِي ذَاتِ الله أشَدُّ مِنْ الحَجَر لَوْ حَمَلُوا عَلَى الجِبَالِ لأزَالُوهَا لا يَقْصُدُون بِرَايَاتِهم بَلْدَةٍ إلا خَرَّبُوهَا كَانَ عَلَى خُيُولِهِم العُقْبَان يَتَمَسَّحُون بِسَرْجِ الإمَام عَلَيْهِ السَّلام يَطْلِبُونَ بِذَلِكَ البَرَكَة وَ يَحْفُّونَ بِهِ يَقُونَهُ بَأنْفُسِهِم فِي الحُرُوبِ وَ يَكْفُونَهُ مَا يُرِيدُ فِيهِم رِجَالُ لا يَنَامُون اللَّيْل لَهُمُ دَوِيُّ فِي صَلاتِهِم كَدَوِيِّ النَّحْلِ يَبِيتُونَ قِيَامَاً عَلَى أطْرَافِهِم وَ يُصْبِحُون عَلَى خِيُولِهم رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ لِيُوثٌ بِالنَّهَارِ هُمْ أطْوَعُ لَهُ مِنْ الأمَةِ لِسَيِّدِهَا كَالمَصَابِيحِ كَأنَّ قُلُوبُهُم القَنَادِيل وَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ الله مُشْفِقُونَ يَدْعُونَ بِالشَّهَادِةِ وَ يَتَمَنَّونَ أن يُقْتَلُوا فِي سَبِيلِ الله شِعَارُهُم يَا لِثَارَاتِ الحُـسَيْن إذَا سَارُوا يَسِيرُ الرُّعْبُ أمَامَهُمُ مَسِيرَةَ شَهْرٍ يَمْشُونَ إلى المَوْلَى إرْسَالاً بِهِم يَنْصُرُ الله إمَامَ الحَقِ.

اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم[/CENTER]

قسمنا الخاص، إضغط هنــــا (http://66.36.173.182/mofajr) ، حقيقة الصلاة على النبي وآله، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=34) ، بعض البحوث المنسقة، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/files/download.php)

ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!




لا اعرف على ماذا النقاش يانهى الراعي بعد هذا الكلام

نهى الراعي
03-25-2005, 11:37 AM
من هو مفجر الثورة ؟
أريد أن أتعرف عليه يا أبو بتول فأنا لا أعرفه
والظاهر أنه معروف بينكم

الفاطمي
03-25-2005, 11:55 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد ..

أعتقد أن الأخت نهى الراعي لم يمر لها وقت كبير على الانترنت والمنتديات على حسب اعتقادي شهر او اثنين وبالاكثر خمسه ..

هل يوجد أحد في الانترنت لايعرف الاستاذ الجليل مفجر الثورة ..
هؤلاء الناس الذين نذروا أنفسهم لخدمة محمد وآل محمد

على كل حال أنا سوف اعرفك من هو مفجر الثورة ..

شبكة هجر الثقافية
http://www.hajr.us/forum/forumdisplay.php?f=1

شبكة انصار الحسين عليهم السلام
http://forum.ansaralhusain.net/forumdisplay.php?f=1

منتديات موقع ياحسين
http://www.yahosein.com/vb/index.php

شبكة أنصار الصحابه
http://www.ansarweb.net/

قسمه الخاص في شبكة انصار الصحابه
http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=34

وعلى كل حال من الصعب جدا وضع لسته بكامل المواقع التي تعرف جيدا من هو مفجر الثوره ..

لن اعمل لديل مواقع هنا فقد تكفل بها الاخوه في تب شيعه
http://topshia.com/index.php

تحياتي ..

نهى الراعي
03-25-2005, 01:18 PM
فعلا أنا جديدة على الإنترنت والمنتديات
الله يعطيك العافية أخوي الفاطمي
أتعبناك معنا

طيب
03-29-2005, 07:08 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد


بعد الإذن من الإخوة الأعزاء و المشاركين في هذا الموضوع الذي اختلطت على مثلي فيه الحابلة بالنابلة ، فأنني التمس منكم وضع بعض اللمسات التي تتناسب مع عقلي.

تفضل المشاركون بإبداء نظرهم فيما كان سبباً للإشكال وفي نظري القاصر ان الموضوع اخذ بعداً قد لايكون حُسِب حسابه عند امثالي ممن هم قليلوا الإطلاع والقرآءة ، فبناءاً عليه اود ان اسهم في الموضوع ببعض الإشارات التي اعتقد ان الموضوع بحاجة اليها ، فإن صح ما فهمته و اعتقدته والا ففي فضلاء المنتدى من يستعان به وبالله التوفيق ،وهذه الأمور هي كالتالي :


أ- ملاحظات ب-مشاركة في الحل

بالنسبة للملاحظات :

1- ما سألت عنه الأخت مروة لم ارى اجابة عنه الى الآن من احد من المشاركين بالشكل الذي يقطع مادة الإشكال!! .

وإن كانت حاصلة مطوية فدلوني عليها ولكم الشكر
اقتباس:

{ معقول أن الزهراء تتصرف في النجوم ؟
هل لها القدرة على ذلك عليها السلام ؟
ولماذا تتصرف في النجوم عليها السلام؟}
فهل ما ذكر هنا ( شرك بالمولى تبارك وتعالى )
{ هل لهذا السلام مصدر ؟؟ أم هو مجرد سجع وكاتبه لا يعرف معناه
بل ما معناه ؟ وكيف كانت عليها السلام ستر الأستار ؟}


2- - هل ترونه كافياً في الإجابة على تلك الإستفهامات او الإستشكالات مااشار اليه الأخ الكريم ( ya ali 14) :

اقتباس :
( كل اسئلتك اختي الفاضلة مجابة في كلمة السر المستودع فيها )
إذا كانت الأسئلة مجابة في كلمة السر المستودع فيها فمن الحري بك اخي العزيز ان تبين لها ولنا ذلك وتختصر علينا الطريق خصوصاً انك وقفت موقف المشارك المبيِّن والحاجة تدعو الى البيان لامجرد تسجيل مشاركة.

3- هل اسئلة الإخت الفاضلة مروة المدني ليس بها مشكلة

اقتباس :
( اسئلتك اخية سهلة وبسيطة وليس بها مشكلة) ، اذاً لماذا أقمنا الدنيا ولم نقعدها ؟!
وهل تلك الإستشكالات ناشئة من تعليم المدارس او هي احد الإنعكاسات كما يشير الأخ الجليل المفيد ، مع تقصير من بعض المؤمنين كما حكم بالجزئية الموجبة؟! ، فمن اين لك اخي الكريم إثبات ذلك الأمر ؟


4- كيف عرف الفاضل العزيز الفاطمي من اشكالات الأخت الكريمة الفاضلة مروة المدني انها من الإتجاه الذي ينكر الولاية التكوينية.
ألا ترى اخي الكريم ان في ذلك تجنٍّ على مؤمنة تحمل استشكالاً لايبتعد عن ذهنيات الكثير منا في مجتمعاتنا الشيعية ، وهل تظن ان كل من دخل في ولاية اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين هو عارف بكل تفاصيل العقائد ، سواء الأصيل منها او الفرعي .
ترى اخي العزيز لو امتحنا انفسنا ورجعنا بذاكرتنا الى الوراء هل كانت ادمغتنا تدرك معنى ً لولاية تكوينيةٍ اوغيرها وما حقيقة الكثير مما نعتقد وحدوده ، ترانا لو سألنا امهاتنا وآبائنا عن الكثير من الإعتقادات فهل سيفهمون السؤال فضلاً عن الإجابة عليه .
الا تشعر اخي الكريم ان مانعيشه اليوم من حالات الثِّقاف ماهو الا بسبب الحمَّى التي اصابتنا .
مااردت قوله هنا ان ماسطرته الأخت الكريمة لايحتمل اتهاماتك ، اين اصل الصحة في فعل المسلم ؟!!!!

5- اما الأخ الكريم ( مفجر الثورة ) ، فهل تعتقد ان ماذكرته من النقولات وافٍ بالغرض ، ثم ما الداعي الى التفريعات الكثيرة التي نقلتها.

اخي الكريم إذا ازدحم الجواب خفي الصواب .

6- لماذا ابتعدنا عن الإجابة عن الإشكالات وأدخلنا المشاركين الى غرف التحقيق ، اوليس البيان خير من السنان ؟1

7- الأخ ابو بتول ، في نظري القاصر ان كلامك تحته عدة خطوط حمراء وامامه !!!!!!!....

الأخ مفجر الثورة حرسه الله واياك لم يجب على اسئلة الأخت مروة المدني ولكنه حام حول الجواب .

المشاركة في الحل


الأخت (مروة المدني) ،،،،

جانب من اسئلتك من المفروض ان تجيبك عليها الأخت الكريمة صاحبة الصياغة ( نور الأمل ) ، فإنها بحسب علمي اول من سطر هذه الكلمات بحق الصديقة الطاهرة صلوات الله عليها ، فينبغي لأختنا الجليلة نور الأمل ان تنير ابصارنا بجواب عن :
ا- مصدر هذا السلام إن كان له مصدر حتى ولو كان من غير الكتب الأربعة وبرواية ولو كانت ضعيفة السند ، فلعلنا نستفيد من بركته بناءاً على التسامح في ادلة السنن او برجاء المطلوبية عندمن لايأخذ بقاعدة التسامح.

من الواضح ان هناك فائدة عظيمة عندما يكون لهذا السلام سند روائي حتى ولو كان (عموماً) ، لأن عملنا به سيكون من باب التعبد بالدليل ويكون سلوكنا فيه نوع ائتمام بالهداة المهديين صلوات الله عليهم اجمعين ، اضف الى ذلك انه يكشف جانبا محدداً جزئياً مما لدى السيدة الزهراء صلوات الله عليها من بحارٍ من العظمة وهو اقوى حجية خصوصاً عندما نلتفت الى تعبير ( المتصرفة في النجوم ) والذي يدل على وقوع الفعل منها وانه ليس مجرد استعداد عندها صلوات الله عليها .

نعم إن لم يكن مستندٌ على هذه الصياغة من التسليم( موضوع النقاش) ، فهو يكون من القول بغير علم خصوصاً إذا التفتنا الى كون الصيغة بهيئة ( اسم الفاعل).

وعندها لابد لنا من التروي والدقة فيما نخاطب به الطاهرة المعصومة ام ابيها صلوات الباري عليها، فقولنا :

اقتباس:
{قلت لك ماهو المانع من ذكر الزياره حتى لو لم يكن لها مصدر
اعتبريها من تاليف الفاطمي}

قد يجعلنا في موقف تكون خطواتنا فيه على الخطوط الحمراء وقد اشرت الى شيء مما له علاقة بذلك .
وحسبي ان اذكر نفسي بهذه الروايات الشريفة التي تشي بشيء من لزوم التقيد بالوارد عنهم صلوات الله عليهم اجمعين ، وهذه هي الروايات:

{ عن اسماعيل بن الفضل ، قال : سالت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزوجل « وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها » [ طه 20 : 130 ] .
فقال فريضة على كل مسلم ان يقول قبل الشمس عشر مرات ، وقبل غروبها عشر مرات : « لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، وهو حي لا يموت بيده الخير ، وهو على كل شيء قدير » .
قال : فقلت : لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ويميت ويحيى . . .
فقال : يا هذا ، لا شك في ان الله يحيي ويميت ويميت ويحيي ، ولكن قل كما اقول .
الخصال ـ للصدوق ـ : 452 ح 58 من ابواب العشرة ، والوسائل ، الصلاة ابواب الذكر باب 49 ، 7|226 .
وعن العلاء بن كامل : قال « سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول : « واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول » [ الاعراف 7 : 205 ] عند المساء : لا الله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيى ويميت ويميت ويحيى ، وهو على كل شيء قدير .
قال : قلت : . . . بيده الخير .
قال : ان بيده الخير ، ولكن قل كما اقول . ..
الكافي ـ الاصول ـ 2|383 ح 17 ، الوسائل 7|227 ح 6 .
وعن عبد الله بن سنان ، قال : قال الصادق عليه السلام : ستصيبكم شبهة ، فتبقون بلا علم يرى ولا امام هدى ، لا ينجو منها الا من دعا بدعاء الغريق .
قلت : كيف دعاء الغريق ?
قال : تقول : « يا الله ، يا رحمن ، يا رحيم ، يا مقلب القلوب ، ثبت قبلي على دينك » .
فقل : يا مقلب القلوب والانصار ثبت قلبي على دينك .
فقال : ان الله عزوجل مقلب القلوب والابصار ، ولكن قل كما اقول : « يا مقلب القلوب ، ثبت قلبي على دينك » إكمال الدين ـ للصدوق 1|352 باب 33 ، ح 49 وعنه بحار الانوار 52|149 ح 73 . }
الروايات منقولة بواسطة كتاب " من آداب الدعاء في الإسلام "- موقع رافد
فالعبادات ، الأصل فيها التوقيف إلا ماخرج بدليل إذ ان التقرب الى الله بدون وجود عبادة مشرعة يصير الفعل برمته تشريعاً في مقابل التشريع الإلهي ، وقصد التقرب لايتحقق بدون طلب من المولى عز وجل .

اما مايمس جانب الولاية التكوينية وجوانب اخرى ،

فهذا الجانب سأترك له صفحة اخرى إن شاء الله ووفق ، ونسأله التسديد

المفيد
03-30-2005, 02:41 AM
الاخ الكريم الطيب حفظك الله تعالى

نعم ما تفضلتم به صحيح بالمجمل

اذ لو ثبتت هذه الزيارة ولو بسند ضعيف لكان ذلك كافيا بان يتعبد به على راي الامامية اعزهم الله
عملا بقاعدة التسامح بادلة السنن

لكن السؤوال المطروح هو ماحكم زيارة المعصوم وفق تصورنا الاعتقادي بهم ؟
بغض النظر عن ورود الدليل بالتعيين على نص الزيارة

كان يقول الانسان "السلام عليك يا ام الحسنين يا مكسورة الظلع يا من اعفي قبرها وسقط جنينها "
على سبيل المثل

فهل مثل هذه الزيارة مشروعة ام لا ؟

لا نتحدث اخي الكريم عن لزوم الاتزام بالنصوص الواردة؟
بل بمشروعية غيرها ؟

ودمتم

د.المستشار
03-30-2005, 05:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

في الحقيقة أبارك لكم هذا الحوار العلمي القيم وهذا الأسلوب الحواري الجيد، ولكن أرى أن جواب الأخت الزميلة مروة المدني هو أبسط من ذلك بكثير وقد أجاد الأخ مفجر الثورة والأخ المفيد والفاطمي في ذلك وأشكر الأخ طيب على مشاركته وإن كانت بعيدة عن أصل نقطة نقاشنا كما ذكر الأخ المفيد في أخر مشاركة له، وهو هل أن السلام أمر تشريعي أو توقيفي بمعنى أنه لا يجوز لأحد أن ينشيء السلام من عنده؟ ومن ثم يكون تعليق الحكم علي أساسه؟

وحتى لا يزدحم الجواب ويخفى الصواب عليك أخي طيب أقول إن جواب الأخت مروة المدني عن السؤال المطروح في موضوعها "الزهراء (ع) تتصرف في النجوم!..... شرك؟!؟!؟! هو حرفين اللام والألف.

أنتظر من الأخت الدكتورة مروة المدني رأيها وتعليقها على الطرح...

وشكرا...

طيب
04-03-2005, 02:46 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ العزيز ( المفيد) سدده الله

انت تقصد صحيح في الجملة في مقابل الصحيح بالجملة ولاتقصد الصحيح بالمجمل لأن المجمل وصف للدليل في بعض الحالات وهو قسيم ٌ للنص والظاهر. ولعله من سهو القلم .

ولكن لعلك تقصد لفظة " بالجملة " والذي يعني صحة جميع ماذكرته في كليماتي والذي افهم منه اننا نتفق على المذكور.
أما إن كنت تقصد أن بعض كلامي هو الصحيح وهذا معنى لفظة:" في الجملة " فأنا التمس اليك اخي العزيز بيان الخطأ في ماذكره ( طيب).

مايظهر لي – اخي العزيز- انك مررت على الموضوع مرورا سريعاً ، وأحسب انك لو تكرمت على اخيك بالرجوع مرة اخرى الى الموضوع لوجدت ضالتك.

هذا والكلام بالصورة البحثية العلمية ، اما اذا اردنا ان نقصِّر الطريق فهذا يكفي فيه الإستفتاء من مقام المرجعية.

السؤال الذي ذكرته انت – اخي الكريم – لم يكن مطروحاً بهذه الصورة ، وعلى فرض كونه هو مدار النقاش فأين اجابتك عنه وانت في اول مشاركاتك سجلت :

اقتباس :

{ الموضوع المطروح اخية هو عن (((((الشرك)))))

هل هذه المقولات شرك او لا} ...
فبماذا تفسر هذا .......
مع هذا سأعيد الجواب بصورة اخرى :
مايزار به المعصومون الأطهار صلوات الله عليهم اجمعين هو :
1- الوارد عنهم في الروايات التي بينت انهم يزارون بزيارة مصاغة من قبل المعصومين صلوات الله عليهم اجمعين وقد يكون من ذلك زيارة عاشوراء ، وامين الله .
2- الزيارات التي لانستطيع القول بأنها من صياغة المعصوم وإنما مضامينها واردة في الروايات الشريفة ومن هذا القبيل الزيارة الجامعة المعروفة وهي التي تحمل من المضامين مايدل على مكانة المعصومين الأطهار صلوات الله عليهم اجمعين .
3- الزيارات التي نؤلفها نحن عامة الناس وهي على قسمين :
أ- ان تكون حاملة لألفاظ غير معبرة عن واقع فعلي له شاهد من اية او رواية وقد يكون من هذا القبيل العبارات التي وضعتها اختي المصونة (نور الأمل ) حرسها الله من كل سوء ، وقد ذكرت فيما بعد انها وجدتها في بعض المواقع التي كانت تتصفحها ، وقد أجيب على اشكالية مثل هذه الزيارات التأليفية في المشاركة السابقة
ب- ان تعبر عن واقع فعلي وصفة موجودة ، او دور او فعل قام به المعصوم صلوات الله عليه ويستقي مؤلفها العامي مضامينها من رواية او اية او من السيرة الطاهرة اوغيره ، و سؤالك – اخي العزيز- والذي صغته انت ، يتعلق بهذه الفقرة ،ولعل مايفهم من فتاوى علمائنا الأجلاء حفظهم الله جواز ذكر بعض تلك العبارات ولكن لابعنوان الورود .
الكلام في المسألة يحتاج الى استقصاء وتفريع وتدقيق يحتاج الى وقت .


الأخ العزيز ( د. المستشار) سدده الله.
انا لاأبخس الإخوة الأكارم مشاركاتهم ولكن الملاحظات لازالت قائمة .
1- دليل البساطة ان البعض يحومون حول الإجابة ، والبعض منهم على ما يظهر لايقرأ بتمعن وتدقيق وملاحظة اخي المفيد اشرنا الى انها غير دقيقة .
2- هل هناك فرق بين التشريعي والتوقيفي بحسب مايظهر مما دونته ؟!
وماذا تقصد من تعليق الحكم على اساسه ؟
3- اين هذين الحرفين ؟

حرسكم الله وسدد خطاكم .

إبن العوالي
04-04-2005, 05:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي طيب هلا وضحت لنا اكثر ماهو المعني في كلامك هذا

2- الزيارات التي لانستطيع القول بأنها من صياغة المعصوم وإنما مضامينها واردة في الروايات الشريفة ومن هذا القبيل الزيارة الجامعة المعروفة وهي التي تحمل من المضامين مايدل على مكانة المعصومين الأطهار صلوات الله عليهم اجمعين .



إبن العوالي

طيب
04-05-2005, 07:49 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وآل محمد

مايفهم من عباراتك ان هذا المقطع واضح ، فقط يحتاج الى زيادة ايضاح ، فأتمنى منك - اخي - أن تبين لي مقدار ماوضح لك .

الفقرة واضحة اخي العزيز ، وإن كان هناك عبارة غير واضحة فأشر اليها بعينها .

الموضوع يحتاج الى وقفة ونظر ، ونحن بعد في اوله فكلما كانت الملاحظات مركزة ومحددة كانت ابعد عن الخلط واقرب الى الهدف المنشود .

تحية عطرة لك من اخيك طيب

صابر
05-01-2005, 03:09 PM
السلام عليكم أخي طيب نحن ننتظر اكمال الموضوع فقد طالة الغيبة
فالموضوع جدا رائع ....
اروع النقاش العلمي الهادف.....

طيب
09-05-2005, 01:12 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

للموضوع بقية وسوف نقوم بتوضيح بعض النقاط وتصحيح بعض مانراه اشتباهاً ان شاء الله تعالى.