المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرآن في مدرسة أهل البيت عليهم السلام


ya ali 14
01-07-2005, 08:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

لم تشهد البشرية في تاريخ حياتها حدثا على سطح هذا الكوكب كحدث نزول القرآن،ولم يكن من وصل بين عالم الغيب والشهادة يستضاء به في دنيا الانسان غير نورالوحي المستودع في كتاب اللّه الحق.
هبط القرآن وحيا على الهادي محمد(ص) لينير الدرب ويهدي اجيال الانسان.
وهكذا كان فقد حدثت المعجزة واكتمل الوحي، وحمل النبي(ص) كلمة اللّه يؤازره‏من آمن وصدق، يبشرون بها لانقاذ الانسان من ظلمات الجهل والجاهلية، وتحطيم‏الطاغوت، واحداث عملية التغيير الشامل، فكان القرآن منطلق الحضارة، ومبعث‏النور، وداعية العلم والعقل.
لقد احدث القرآن انقلابا فكريا وحضاريا عميقا وشاملا في حياة البشرية، وقاد الانسان في طريق العقل والعلم والاخلاق، فحقق بذلك انسانية الانسان، وعلمه كيف‏يفكر تفكيرا علميا، وكيف يحيى انسانا اخلاقيا.
وهذا الوحي الالهي الذي حوى بين جنبيه كنوز العلم، وآفاق المعرفة، قد جاء خطابابلغة الانسان، وكانت بيئة الخطاب، ولسان النبي المخاطب، هي العربية، وهي ارقى ماعرف الانسان من لغات التعبير، فكان النص الالهي بصياغته العربية المعجزة موضع‏اهتمام المسلمين، حفظا وقراءة وتفسيرا، منذ عهد النبوة وجيل الصحابة والتابعين،وحتى يومنا الحاضر، وسيمتد ويتصاعد هذا الاهتمام كلما تقدم الانسان في فتوحات‏العلم، واستنار عقله ووعيه.
لقد حفظ اللّه سبحانه هذا القرآن من التحريف والتزييف، وتعهد بذلك بقوله سبحانه: (انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
لقد آمن المسلمون ان القرآن هو مصدر الفكر والاحكام والتشريع، فمنه يستوحي‏الانسان اصول العقيدة، وتستنبط احكام الشريعة، ومفاهيم الحضارة، ومنهاج الحياة، ومعايير السلوك والاخلاق.
وعلى امتداد آفاق الاتجاهات الفكرية والمنهجية، امتد التعامل مع القرآن، والاستدلال‏به بشكل افرز مناهج ومذاهب متعددة ومتباينة للتعامل مع القرآن وفهم دلالته، ومن‏هنا حدثت المشكلة الفكرية الكبرى بين المسلمين مشكلة فهم القرآن، والاستنباط‏منه، وتحديد الضوابط والمراجع التي يصار اليها عند وقوع الخلاف لحسمه.
وكان الرسول(ص) في عصر الوحي والدعوة، هو المبلغ والمبين لما خفي من كتاب‏اللّه تعالى، فتلقى عنه جيل الصحابة هذا البيان والتفسير عن طريق القول والفعل، غيران درجات الفهم والتلقي تختلف من صحابي لاخر، لذا برز منهم قراء ومفسرون‏ومفتون، امثال اءبي وعبد اللّه بن مسعود، وعبد اللّه بن عباس وغيرهم، ومما اءجمع‏المسلمون عليه ان اعلم المسلمين بالكتاب والسنة بعد رسول اللّه(ص) هو الامام‏علي(ع)، لذا آمنت شيعة آل البيت(ع) ان المرجع في فهم القرآن بعد النبي(ص) هوالامام علي(ع)، ويؤكد هذه الحقيقة قول رسول اللّه(ص): «اني اوشك ان ادعى‏فاءجيب واني تارك فيكم الثقلين، كتاب اللّه (عزوجل) وعترتي، كتاب اللّه حبل ممدودمن السماء الى الارض، وعترتي اهل بيتي، وان اللطيف الخبير اخبرني انهما لن يفترقاحتى يردا علي الحوض، فانظروا بم تخلفوني فيهما».
كما جاء في الروايات الصحاح ان رسول اللّه(ص) قرا الاية الكريمة (وتعيها اذن‏واعية) ثم التفت الى علي فقال: «سالت اللّه ان يجعلها اذنك‏».
فقال علي(ع): «فما سمعت شيئا من رسول اللّه فنسيته‏».
وحين تعددت المذاهب والاراء والمدارس الفكرية برزت مدرسة اهل البيت(ع)منارا يضي‏ء الدرب للسائرين ومنهلا ياوي اليه رواد العلم والحقيقة: وكتابنا هذا(القرآن في مدرسة اهل البيت(ع)) هو محاولة فكرية للتعريف بالمنهج الذي‏استوحاه العلماء من علوم ومعارف اهل البيت(ع) في فهم القرآن والاستفادة منه.
ومن المفيد ان نعرف اذا بالعنوان الذي اخترناه لهذا الكتاب، وهو: (القرآن في‏مدرسة اهل البيت(ع)).
ان المقصود باهل البيت(ع) هم علي وفاطمة والحسن والحسين والائمة من ذرية‏الحسين، وهم علي بن الحسين (السجاد) ومحمد بن علي الباقر، وجعفر بن محمدالصادق، وموسى بن جعفر الكاظم، وعلي بن موسى الرضا، ومحمد بن علي الجواد،وعلي بن محمد الهادي، والحسن بن علي العسكري، ومحمد بن الحسن المهدي‏عليهم السلام جميعا.

وما نقصده بمدرسة اهل البيت(ع) هو ذلك الصرح العلمي والمنهجي الشامخ الذي‏شاده ائمة اهل البيت(ع) على اساس الكتاب والسنة، وتوارثوه ابنا عن اب عن رسول‏اللّه(ص).

وذلك ما يوضحه قول الامام الصادق(ع): «حديثي حديث ابي، وحديث ابي حديث‏جدي، وحديث جدي حديث ابيه، وحديث ابيه حديث علي بن ابي طالب، وحديث‏علي حديث رسول اللّه(ص) وحديث رسول اللّه(ص) قول اللّه عزوجل‏».
وقول الامام جعفر بن محمد الصادق(ع) للسائل الذي ساله:
«بم يفتي الامام، قال:بالكتاب، قال: فان لم يجد، قال بالسنة،...».
وقول الامام الباقر(ع): «يا جابر لو كنا نفتي الناس براينا وهوانا لكنا من الهالكين، ولكنانفتيهم بثار من رسول اللّه(ص) واصول علم عندنا، نتوارثها كابرا عن كابر، نكنزهاكما يكنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم‏».
وهكذا فان الاساس الذي بنى عليه ائمة اهل البيت(ع) العلوم والمعارف الاسلامية‏التي افاضوها هو الكتاب والسنة النبوية
المطهرة.
وهكذا نفهم ايضا ان الكتاب العزيز هو المصدر الاول في علوم ومعارف هذه المدرسة‏العلمية الخالدة.
وكما هو واضح فان فهم الكتاب والاستنباط منه استنباطا معبرا عما يحوي الكتاب من‏علم واقعي يحتاج الى احاطة علمية كاملة وسلامة منهج، لذا كان من جملة ما افاضه‏ائمة اهل البيت(ع) من علم ومعرفة هو علم التفسير والتاويل، ومنهج فهم القرآن.
وجدير ذكره ان ائمة اهل البيت(ع) قد اسسوا منهج فهم القرآن على اساس من القرآن‏ذاته.
وحين تعددت مناهج الفهم ومذاهب الاستفادة والاستنباط من القرآن بعد رحيل‏الرسول الاكرم محمد(ص) تصدى ائمه اهل البيت(ع) ومن لدن علي، وحتى‏آخرهم لمهمة تفسير القرآن وبيان مافيه من فقه وعلوم ومعارف.
وقد حاولنا في كتابنا هذا (القرآن في مدرسة اهل البيت(ع)) ان نتبع المنهج‏العلمي في عرض الاراء والتعريف بوجهات النظر المتعددة حول قضايا القرآن‏وطريقة فهمه، لنعرف بمنهج اهل البيت(ع) او قل بمنهج القرآن، في فهم القرآن،لنساهم في خدمة هذا الكتاب الالهي الخالد، وتكوين الرؤية العلمية لفهم القرآن،فنحن احوج ما نكون الى فهم الاسس السليمة للتعامل مع القرآن، وفهم دلالته.

نور الامل
01-07-2005, 09:00 PM
موضوع قيم


سلمت الانامل اخي ياعلي 14

تحياتي

ya ali 14
01-07-2005, 09:26 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

مشكووووووووورة اختى الفاضلة نور الامل على المرور الكريم

عاشق الأمير
01-07-2005, 09:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

عوافي أخي ..

تحياتي ..

قطر الندى
01-07-2005, 09:47 PM
جزاك الله خيرا أخي العزيز فموضوعك رائع .
يعطيك الف عافية . دائما مميزا بواضيعك الحلوه .
تحياتي : قطر الندى

ya ali 14
01-07-2005, 10:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

الله يعافيك اخي الفاضل عاشق الامير ومشكوووور على المرور الكريم
كذلك بارك الله فيكم اختى الفاضلة قطر الندي وتقبل الله اعمالكم وشكرا على مرموركم الكريم