المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في ميزان والمعيار الذي يعرف به الإنسان نفسه هل هو متواضع أو متكبر


حيدريه
07-10-2007, 11:42 AM
والإفقد يزعم الإنسان أنه متواضع وليس فيه كبر مع إنه عند الله وقد ضل سعيه والإمتحانات لذلك في الموازين وهي خمسة :
الأول : أن يناظر في مسألة مع واحد من أقرانه فإن ظهر شي من الحق على لسان صاحبه فثقل عليه قبوله والإنقياد له والإعتراف به والشكر له على تنبيهه فذلك يدل على أن فيه كبراً وترفعاً.

الثاني : أن يجمع مع الأقران والأمثال في المحافل ويقدمهم على نفسه ويجلس في الصدور تحثهم فإن ثقل ذلك عليه فهو متكبر فليواظب عليه تكلفاً حتى يسقط عنه ثقله وهناً للشيطان مكيدة وهي أن ذلك تواضع وهو النعال أو يجعل بينه وبين الأقران بعض الأرذال فيظن أن ذلك تواضع وهو عين الكبر .

الثالث : أن يجيب دعوة الفقير ويمر إلى السوق في حاجة الرفقاء والأقارب فإن ثقل ذلك عليه فهو كبر .

الرابع : أن يحمل حاجة نفسه وحاجة أهله ورفقائه من السوق إلى البيت فإن أبت نفسه ذلك فهو كبر ورياء.

الخامس : أن لايبالي بلبس الثياب البذلة فإن نفور النفس من ذلك في الملأ زياء وفي خلوة كبر وفي هذه الثلاثة يشترط الإعتياد في الأزمنة والأمكنة والأشخاص .

وأعلم أن المحمود من التواضع أن يتواضع في غير ذمة ومن غير تخاسس فإن كلا الطرفين مذموم وخير الأمور أوسطها فمن تقدم على أمثلة فهو متكبر ومن تأخر عنهم فهو متكبر وأما إذا تواضع العالم للا سكاف وأجلسه مكانه وسوى نعله فهو ملق وتذلل وتخاسس.

الكوكب الصغير
07-24-2007, 01:35 PM
احسنتي اختي الحيدرية وبارك الله بك ووفقك لمراضيه

وقد قيل في علم الاخلاق الفضيلة وسط مابين رذيلتين

تمنياتي لك بالتوفيك

اخوك ...


الكوكب الصغير

حيدريه
07-31-2007, 09:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صـَلْ عَلـىَ مُحَمــَدٍ وََ آَلِ مُحَمــَد ٍوَعَجـِلْ فَرَجَهـُمْ

الكوكب الصغير
بارك الله فيك لتواصل الدائم لكتاباتي المتواضعة..

أوصيناكم الدعاء

خادمة أهل البيت
حيدرية