المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أولمرت يدرس إدخال قوات بدر إلى الضفة الغربية


moonskydesert
07-12-2007, 06:32 PM
يديعوت: أولمرت يدرس إدخال قوات بدر إلى الضفة الغربية

--------------------------------------------------------------------------------


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت يدرس حاليا مطلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إدخال لواء بدر الفلسطيني المتواجد في الأردن إلى الضفة الغربية.



وقالت الصحيفة إن قضية إدخال لواء بدر للضفة ستعرض خلال اجتماع اولمرت عباس يوم الاثنين القادم في فندق انتر كونتننتال الواقع على مشارف مدينة أريحا.

وأشارت يديعوت إلى أن مطلب أبو مازن يأتي هذه المرة للحفاظ على قوته في الضفة الغربية، موضحة أن عباس سيطلب من اولمرت أن تسمح إسرائيل له أيضا بإدخال عشرات المدرعات المصفحة من مصر للضفة الغربية والسماح بإدخال معدات عسكريه وخيم وآلاف الستر الواقية ضد الرصاص بهدف الحفاظ على الأمن الداخلي للفلسطينيين في أراضي الضفة الغربية.

وذكر مسؤولون إسرائيليون بأن مطالب أبو مازن ستدرسها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي رفضت في الماضي قبل سيطرة حماس على قطاع غزة تلك المطالب.

ومن المتوقع أن يعرض اولمرت على عباس قائمة المعتقلين الـ250 من حركة فتح والتي تنوي إسرائيل الإفراج عنهم كما صرح بذلك اولمرت في قمة شرم الشيخ قبل أسبوعين كبادرة حسن نية تجاه ابو مازن.

ومن المتوقع أيضا أن يبلغ اولمرت عباس بأن إسرائيل وبشكل رسمي ستحول أموال الضرائب الفلسطينية بشكل منتظم في المستقبل القريب.

كما سيبحث عباس وأولمرت في مواضيع أخرى حول الترتيبات الأمنية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

ومن المحتمل أن تنضم وزيرة الخارجية الأمريكية للقاء أبو مازن اولمرت في أريحا، حيث أن رايس ستصل يوم الاثنين القادم إلى إسرائيل.


--------------------------------------------------------------------------------

مما قرأت
ونقول هل مايسمى لواء بدر الذي تفكر إسرائيل في دخوله الأراضي المحتلة في فلسطين هو للمحافظة على الأمن الفلسطيني أم لقمع المقاومة ضد الكيان الصهيوني والوقوف ضد حماس حركة المقاومة الإسلامية الشوكة في حلق الصهاينة وهل العتاد والتجهيزات العسكرية الثقيلة والمتوسطة والخفيفة لأي هدف سيمرر متابعون للأحداث ليرى العال أن الفتنة بين العرب والمسلمين وبين الأشقاء هدف وغاية ومصلحة الصهيوأمريكي .