المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقفنا من الجهر بظلامة الزهراء عليها السلام


الفاطمي
01-14-2005, 05:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وجوب الجهر بظلامة الزهراء عليها السلام

قال الله تعالى: ﴿ لا يحبّ الله الجهر بالسوء من القول إلاّ من ظلم وكان الله سميعاً عليماً ﴾ (سورة النساء: 148) وهي آية عجيبة، لأنّ معناها أنّ الله تعالى يحبّ للمظلوم أن يصيح ويصرخ!!


والظلم له مراتب ودرجات، عقلاً ونقلاً وحكمه واضح، لكنّ المهمّ أن نعرف مدى الظلم الذي وقع على علي وفاطمة سلام الله عليهما، فإدراكه يحتاج إلى دقّة، وإن كانت معرفة حدّه وحقيقته غير ممكنة لنا، بل غاية ما يمكننا أن نستكشف بالدليل العلمي مؤشّرات على فداحته!

أمير المؤمنين وصبره على ظلم الزهراء
إنّ الشخص الوحيد في العالم الذي يحمل صفة أصبر الصابرين هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. فقد ورد له هذا الوصف في زيارته عليه السلام، وفي خطبة الإمام زين العابدين في الشام وغيرها.

فكيف صار أصبر الصابرين؟
يتّضح ذلك من كلامه سلام الله عليه فصبرت وفي العين قذى، وفي الحلق شجى! فهل رأيت شخصاً في العالم يصبر على شوكة في عينه، أو عظمة في حلقومه؟! لقد صبر علي عليه السلام على أُمور من هذا النوع، وصبر على أُمور هي: أحدّ من حزّ الشفار! فهل رأيت شخصاً يحزّون لحمه بالشفار ويصبر؟!

إنّ المعصوم لا يبالغ في كلامه!
نعم، هذا الرجل الفريد، الصابر الأوّل في العالم، الذي لم تستطع خيبر أن تخضعه، ولا استطاع الخندق أن يحني ظهره، الذي أمضى ليلة المبيت على فراش النبي على هولها فلم يخف .. نراه في ليلة موت فاطمة عليها السلام منكسراً لا حيلة له، يخاطب النبي صلّى الله عليه وآله فيقول: قلّ يارسول الله عن صفيتك صبري!

إنّها شكوى لم يشكها إلى أحد! فلم يكن عنده من يبثّ إليه ما لاقاه، إلاّ الذي خاطبه بهذه الآهات! يقول بذلك: نعم، أنا الذي صبرت وفي العين قذى وفي الحلق شجى، وصبرت على أحدّ من حزّ الشفار لكنّي اليوم معذور إذا لم أصبر هنا! لماذا؟ قال: بعين الله تدفن ابنتك سرّاً!

بضعة المصطفى تدفن سرا
ماذا جرى حتّى دفنت فاطمة الزهراء ليلاً؟ ماذا حدث حتّى وصلت الأُمور بسرعة إلى هذا الحدّ؟! إنّها حوادث لا يستطيع الإنسان المسلم أن يغمض عينيه عنها، إلاّ أن يكون في إسلامه خلل! وهل يمكن لإنسان أن يؤمن بنبوّة النبي صلّى الله عليه وآله، ثمّ يتساهل في مظلومية فاطمة الزهراء والصدّيقة الكبرى سيّدة نساء العالم، وحرمة الله ورسوله في أرضه عليها السلام، ويغمض عينيه عن جناياتهم في حقّها، حتّى أوصت بدفنها ليلاً حتّى لا يشهد الظالمون جنازتها!

إنّها جناية يجب أن تكون محور البحث بين عوامنا وخواصّنا، ترى ماذا كان، وماذا جرى، حتّى وصل الأمر إلى شهادتها؟!!

اللهمّ اغفر لنا، ولا تجعلنا شركاء في ظلم فاطمة الزهراء عليها السلام.

اللهمّ اغفر لنا حتّى لا نكون مسؤولين في مقابل ذلك الأنين، وتلك الدموع، وتلك الآهات التي عاشت بها فاطمة عليها السلام بعد فقد أبيها صلّى الله عليه وآله.

لنتأمّل في هذه الكلمة التي تبيّن تلك الظلامة إلى حدّ ما، فقد روى ابن حجر في لسان الميزان والذهبي في الميزان، عن أبي صالح المؤذّن، عن أبي هريرة عن النبي صلّى الله عليه وآله قال: أوّل شخص يدخل الجنّة فاطمة بنت محمّد. كما رواه أعلام سنّيون.

فلنتأمّل نحن في فقهه ولو بقدر شخص سُنّي أزاح عن فكره حجاب التعصّب، وجعل العقل والكتاب والسنّة دليله للوصول إلى الحقّ.

إنّ الفرق بين عالم الدنيا والآخرة، أنّ هذا العالم عالم غلبة الملك على الملكوت، وحسب التعابير الدقيقة لأعيان المتألّهين والحكماء المتعمّقين، والفقهاء الراسخين، فإنّ هذا العالم عالم غلبة الباطل على الحقّ، وغلبة عالم الشهود على عالم الأمر، وغلبة الغيب على الظهور. ولهذا نرى أنّ السير في هذه النشأة تابعة للصور، والصور حاكمة على السور! والسِّير هي المنويات ولكلّ امرئ ما نوى. فالإنسان إنسان بعالمه الداخلي ومعانيه، ومنها فهمه للمعاني. وقد صدق أهل البيت عليهم السلام حيث قالوا: لا نعدّ الرجل منكم فقيهاً حتّى يعرف معاني كلامنا.



العاقبة للصالحين
إنّ الظاهر من الإنسان هو صورته وشكله، أمّا مضمونه ونواياه وباطنه فمن الممكن أن يكون ذئباً لكنّه في ظاهره لا يختلف عن الإنسان الحقيقي! ﴿فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون﴾. (سورة يس: 83)

إنّ عالم الملكوت المظلوم في هذه النشأة، يأخذ حقّه في النشأة الأُخرى ويكون حاكماً ﴿ يوم تبدّل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهّار ﴾ (سورة إبراهيم: 48)، فسوف ينتهي هذا الجور، وسوف يظهر المكنون إلى العلن، ويبرز المكتوم إلى الظاهر. وبرزوا لله .. كلّ شيء يبرز باطنه كما هو فيكون ظاهره وباطنه، وتنتهي حكومة الظواهر والأشكال والصور، وتحكم دولة الواقع والبواطن!!

إنّ آيات القرآن عجيبة في إبرازها للحقائق، ورسمها للمستقبل، ووصفها لوجوه الناس يوم القيامة على حسب سيرهم لا صورهم:

﴿يوم تبيضّ وجوه وتسودّ وجوه فأمّا الذين اسودّت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون﴾. (سورة آل عمران: 106)

﴿ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودّة أليس في جهنّم مثوىً للمتكبّرين﴾. (سورة الزمر: 60)

﴿والذين كسبوا السيّئات جزاء سيّئة بمثلها وترهقهم ذلّة ما لهم من الله من عاصم كأنّما أُغشيت وجوههم قطعاً من الليل مظلماً أُولئك أصحاب النار هم فيها خالدون﴾. (سورة يونس: 27)

﴿ومن يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عمياً وبكماً وصمّاً مأواهم جهنّم كلّما خبت زدناهم سعيراً﴾. (سورة الإسراء: 97)

﴿سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار﴾. (سورة إبراهيم: 50)

أمّا وجوه المؤمنين فقال عنها عزّ وجلّ: ﴿تعرف في وجوههم نضرة النعيم﴾. (سورة المطففين: 24)

﴿وجوه يومئذ ناعمة﴾. (سورة الغاشية:8)

﴿وجوه يومئذ مسفرة﴾. (سورة عبس:38)

﴿وجوه يومئذ ناضرة. إلى ربّها ناظرة. ووجوه يومئذ باسرة. تظنّ أن يفعل بها فاقرة﴾. (سورة القيامة: 21 _ 25).

إنّه يوم بروز الحقائق والبواطن، فالذين أُخلدوا إلى الأرض واتّبعوا أهواءهم لابدّ أن تظهر حقيقتهم ويحشروا على وجوههم إلى النار.

أمّا الذي ناجى ربّه فقال: إلهي ما عبدتك طمعاً في جنّتك، ولا خوفاً من نارك بل وجدتك أهلاً للعبادة فعبدتك. (نهج السعادة: 8/7)، فلابدّ أن يُحشر مشرق الوجه، مرفوع الرأس، تعرف في وجهه نضرة النعيم، يجلّله نور ربّه، ويتطلّع إلى رحمته وفيض عطائه: ﴿وجوه يومئذ ناضرة. إلى ربّها ناظرة﴾.

في ذلك العالم لابدّ أن يموت الباطل لكي تظهر الأُمور على واقعها، وأن يحيا الحقّ ويبرز من مكامنه: أشهد أنّ الموت حقّ والبعث حقّ!



تحياتي ..

إبن العوالي
01-14-2005, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَسْموم
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَهْضوم
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَحْروم
السَّلامُ علَى السِّرِّ الْمَكْتوم
السَّلام عَلى الْمُتَصَرِّفَةِ في النُّجوم
السَّلام عَلى كاشِفَةِ الْهُمومِ وَالْغـُموم
السَّلامُ عَلى مَنْ أَحَبَّها غَيْرُ مَلوم
السَّلامُ عَلى التّي مَنْ عَرَفَها لَهُ حَقُّ مَعْلوم
السَّلامُ عَلَيكِ يا سَيِّدَتي وَمَولاتي يا فاطِمَة الزَّهْراء

"ياسيدتي يازهراء إنا توجهنا وستشفعنا وتوسلنا بك الى الله ياوجيهة عند الله اشفعي لنا عند الله "
بحقك يازهراء بارك ِ لنا عودة المنتدى من جديد رغم انوف اعدائكم
يافاطمة ياام الحسنين روحي وارواح العالمين لك الفداء ..



اللهم صل على محمد وآل محمد
مشكووووووور اخي الفاطمي

الفاطمي
01-15-2005, 03:15 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَسْموم
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَهْضوم
السَّلامُ عَلى أُمِّ الْمَحْروم
السَّلامُ علَى السِّرِّ الْمَكْتوم
السَّلام عَلى الْمُتَصَرِّفَةِ في النُّجوم
السَّلام عَلى كاشِفَةِ الْهُمومِ وَالْغـُموم
السَّلامُ عَلى مَنْ أَحَبَّها غَيْرُ مَلوم
السَّلامُ عَلى التّي مَنْ عَرَفَها لَهُ حَقُّ مَعْلوم
السَّلامُ عَلَيكِ يا سَيِّدَتي وَمَولاتي يا فاطِمَة الزَّهْراء


بارك الله فيكم مولاي الفاضل

إبن العوالي على مروركم المبارك

تحياتي..

ريم الولاية
01-15-2005, 04:04 PM
السلام عليكي ايتهاااااا الزكية المرضية السلام عليكي ايتهااا الرضية المرضية

السلام عليكي ايتهااااااا الصابرة المظلومة

بارك الله فيك اخي الفاطمي

تحياااااتي : ريم الولاية

ya ali 14
01-15-2005, 06:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
احسنتم اخي الفاضل الفاطمي على هذا الموضوع
ولن يتم ظهور مولانا صاحب العصر والزمان إلا باكتمال الاظهار الكامل لظلامة مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام

: السلام عليك يامظلومه·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يافاطمه الزهراء·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسين·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام المحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.لعن الله من غصب حقك·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يامن عصرتي بين الباب والحائط·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.سلام الله على روحك الطاهره

الفاطمي
01-16-2005, 02:15 AM
: السلام عليك يامظلومه·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يافاطمه الزهراء·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسين·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام المحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.لعن الله من غصب حقك·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يامن عصرتي بين الباب والحائط·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.سلام الله على روحك الطاهره




: السلام عليك يامظلومه·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يافاطمه الزهراء·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسين·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام المحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.لعن الله من غصب حقك·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يامن عصرتي بين الباب والحائط·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.سلام الله على روحك الطاهره




: السلام عليك يامظلومه·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يافاطمه الزهراء·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام الحسين·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.ياام المحسن·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.لعن الله من غصب حقك·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.يامن عصرتي بين الباب والحائط·:*¨`*:·. ·:*¨`*:·.سلام الله على روحك الطاهره


ياااااااااااااااااااااااااااازهراااااء

يااااااااااااااااااازهرااااااااء


شكرا للمرور المبارك ..

تحياتي ..