المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إِرشِ وفرِّق .. تَسُد.


moonskydesert
08-14-2007, 08:41 AM
إِرشِ وفرِّق .. تَسُد.

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i16377_.jpg (http://www.shia4up.net)


لقد ضاع العراق، مهد الحضارة، الذي يتضور مواطنوه جوعاً بينما تنصبّ مليارات الدولارات على شكل أسلحة للدول المجاورة التي ساعدت على انهياره.

أحيانا يُتوقع أن يكون أحد مخططات السياسة الخارجية ناجحاً جداً لدرجة لا تقتضي المحافظة على سريَّته. وفي الواقع، يمكن طرحهُ علناً. هكذا كان الحال عندما أعلنت الولايات المتحدة عن صفقات المساعدة العسكرية التي تُقدر بعدّة مليارات من الدولارات لكل من المملكة العربية السعودية وإسرائيل ومصر هذا الأسبوع. وحتى لا يعتقد أحد أن خطة الولايات المتحدة بشأن الشرق الأوسط الكبير قد فشلت، فإن صفقات الأسلحة هذه تبين الكمّ الذي يخضع من هذه المنطقة للسيطرة المُحكمة للولايات المتحدة. وبفضل النظم العربية المرتشية، كانت تلك مهمة تم تسهيلها.

إن المقترح هو تزويد المملكة العربية السعودية والدول الخمس الأخرى التي تشكل مجلس التعاون الخليجي (الكويت، البحرين، قطر، عمان، والإمارات العربية المتحدة) بأسحلة تبلغ قيمتها 20 مليار دولار على مدى السنوات العشر القادمة، مع تحديث معداتها العسكرية الحالية. ومنعاَ لإيقاف هذه الصفقة ( وللتأكد من تمريرها في الكونغرس)، سيتم التكفل بتقديم 30 مليار دولار لإسرائيل على مدى العقد القادم، وهو ما يزيد بمقدار 25% عن المبلغ الذي تتلقاه عادةً. وستحصل مصر على 13 مليار دولار. ووفقاَ لتصريحات رايس وجيتس، فإن أحد أسباب صفقات المساعدة هو تقوية الحكومات العربية السنّية لمواجهة ما يرونه من تأثير إيراني متزايد. وقبل الشروع في جولتهما في المنطقة، زعما أن حشد الدعم للقيادة العراقية الحالية لدى الدول المذكورة سيكون أولوية إضافية.

ولكن الهدفين يناقض كل منهما الآخر كلياً.

فمن بين دول الشرق الأوسط كافة، عملت السعودية ما في وسعها لزعزعة الأمن في العراق. وعلى الرغم من أن تأثير القاعدة وعدد أفرادها مبالغ فيهما، إلا أن الاستخبارات الأمريكية تقدر أن نصف عدد المقاتلين الأجانب، الذي يترواح بين 60 و 80 مقاتلا، والذين يدخلون العراق شهرياً، يأتي من العربية السعودية. ومع ذلك، فإن الأهم هو الدعم المالي الذي تقدمه السعودية للفصائل العراقية السنية المتطرفة التي تسعى للاطاحة بحكومة المالكي. وتلك المجموعات هي التي أثارت أكبر قدر من النزاع الطائفي وعدم الاستقرار في العراق، والذي جرى أساسا عن طريق تنفيذ تفجيرات مذهلة أدت إلى قتل العشرات من المدنيين يومياً، أو من خلال تدمير الأضرحة الدينية. حتى أن السفير لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد (الذي يعتبرة الائتلاف العراقي الموحد الحاكم بأنه كان مؤيدا أكثر من اللازم للسنة حين كان سفير الولايات المتحدة في العراق) خرج عن المألوف حيث نشر في الصفحة الأولى من صحيفة نيويورك تايمز تنديدا بالأعمال المزعزعة للاستقرار في العراق والتي تقوم بها السعودية.

وإذا كان الحال كذلك، فلماذا تكافيء الولايات المتحدة دولة ملكها هو الوحيد من بين حكام الشرق الأوسط الذي يرفض الالتقاء مع المالكي، بصفقة أسلحة قيمتها 20 مليار دولار؟

لأنهما يتقاسمان نفس الهدف المشترك وهو: إسقاط حكومة المالكي.

إن الجنرال باتريوس، في نهاية المطاف، هو الذي يسلح علناً مجموعات راديكالية سنية مشابهة او نفس المجموعات، لتقاتل القاعدة إسمياً، بالرغم من ان الأرجح هو أن تحول أسلحتها الأمريكية ضد المالكي والائتلاف العراقي الموحد لاحقاً.

والمملكة العربية السعودية، الواقعة تحت ضغوط المذهب الوهابي السائد فيها والمعادي بحِدة بالغة للشيعة، تعتبر وقوع دولة مجاورة أخرى تحت سيطرة الشيعة أمراً مقيتاً جداً. والولايات المتحدة في هذة الاثناء تتعرض لتحريض من اسرائيل ومؤيديها لمهاجمة إيران. اذن يرى الطرفان (السعودي والامريكي) ميزة في دعم المجموعات المعادية للمالكي وللمتعاطفين مع إيران. وصفقة الأسلحة تسهل ذلك وتضع على نحو استراتيجي أسلحة اضافية عند البوابة الخلفية لإيران.

وبأي ثمن؟ العراق؟ وفقا لتقرير صدر مؤخراً عن وكالة الإغاثة البريطانية (أوكسفام) فإن ثلث العراقيين بحاجة فورية لنوع من المساعدة العاجلة، وثلث الأطفال تقريبا يعانون من سوء التغذية، و15 % لا يملكون ثمن الطعام، و70% بدون إمدادات مياه مناسبة، و20 % فقط لديهم المستلزمات الصحية المناسبة. وفي الصيف العراقي القائظ الذي تصل درجة الحرارة فيه إلى 120 درجة فهرنهايت، يتوفر التيار الكهربائي لمدة ساعة واحدة في اليوم. ومع معاناة العراقيين تلك، فإن صفقة أسلحة بمليارات الدولارات لدول مجلس التعاون الخليجي تصبح أمرا مُروّعا.

الرئيس المصري حسني مبارك سوف يتلقى كذلك إمدادات كبيرة من السلاح بالرغم من الطبيعة غير الديمقراطية لنظامه.

فمنذ اغتيال انور السادات في عام 1981، لا تزال مصر في ظل حالة طواريء رسمية يحكمها قانون الطواريء. وهذا يسمح بإلقاء القبض عشوائيا على أي شخص وحجزه لمدة غير محدودة دون محاكمة أو تهمة.

ومنذ توليه الحكم، وفي خرق صارخ للدستور المصري، لم يعين مبارك نائباً له. ويعتقد الكثيرون أن سبب ذلك هو أنه يَجري إعداد ابنه جمال لخلافته. وسواء بسبب الانتخابات غير النزيهة او سجل حقوق الانسان المروع أو الحبس الروتيني للمعارضين السياسيين، فإن مبارك يكتسب بحق لقب ديكتاتور.
إن شراء شخص له مثل هذا التراث الفظيع يصبح أمرا هاماً، اذا كانت الولايات المتحدة ترغب في أن يواصل اتخاذ مواقف ليّنه إزاء اسرائيل، ومواقف متصلبة ضد ايران وإبقاء عين الرقابة على حماس. ومن المثير للسخرية أن صدام حسين هو الذي قال ذات مرة: " حسني مبارك مثل التليفون العمومي. ضع نقودك، فتحصل على ما تريده مقابل ذلك.

ومن المرجح أن يحصل الملك الأردني عبدالله على نصيب من الكعكة حيث يخدم نفس الأغراض مثل مبارك. ومن المعلومات العامة أن والده الراحل الملك حسين كان مدرجاً على قائمة مرتبات وكالة الاستخبارات الامريكية ( السي آي ايه) لعدة عقود.

وآخر قادة وقعوا تحت غواية المال والسلطة، التي توزعها الولايات المتحدة، زعيم فتح، محمود عباس ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

وأكثر علامة تدل على أن الحكومة غير المنتخبة للرئيس عباس ورئيس الوزراء سلام فياض قد تم شراؤها بشكل فعال وتتلقى الآن أوامرها من جورج بوش وايهود أولمرت هي حذف عبارة "المقاومة المسلحة" من جناح فتح. وليس من المستغرب أن هذا حدث بعد وقت قصير من إخراج فتح من غزة على يد حماس وبعد وعد بوش بتقديم السلاح، وأولمرت من بعده. وقد ساهمت الانتفاضة الالكترونية في فضح عمالة القائد الامني السابق، الذي عينه عباس في غزة محمد دحلان، لإسرائيل:

" تأكد أن أيام ياسر عرفات الأخيرة معدودة، ولكن اسمحوا لنا بالقضاء عليه بطريقتنا، وليس بطريقتكم. وتأكد كذلك .. أن الوعود التي قدمتُها أمامَ الرئيس بوش، سأقدم حياتي من أجل المحافظة عليها".
- مقتطف من رسالة كتبها محمد دحلان الى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز في 13 يوليو 2003م.

لا شك في أن جزءاً من الثلاثين مليار المخصصة لإسرائيل سوف يساعد في إبقاء " المعتدلين" أمثال عباس ودحلان الفاسد، شخصيات مأجورة وقد أثبتا أنهما كذلك. كما تم استئجار إدراة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة من قبل الولايات المتحدة، وفي هذه الحالة، للوقوف ضد حزب الله من خلال العملاء السُّنة المتطرفين الذي تم وصفهم في مقالات سابقة. ويجري استخدام عباس والسنيورة لتقسيم شعبيهما وإضعاف كل من فلسطين ولبنان. وقد كان ضمُّ الإثنين الى الحظيرة انقلاباً، وكان مدعاة للاحتفال في وزارة الخارجية الأمريكية.

إن المكاسب التي حققتها الولايات المتحدة وإسرائيل في الشرق الأوسط مذهلة. ومع بعض الاستثناءآت، فإن السيطرة على المنطقة مستمرة بقوة بفضل عمالة حكامها المأجورين. إن الملوك والشيوخ والامراء والديكتاتوريون والطغاة الذي يشكلون النظم الكليبتوقراطية* يبيعون انفسهم وشعوبهم بثمن بخس.

لقد ضاع العراق، مهد الحضارة، الذي يتضور مواطنوه جوعاً بينما تنصبّ مليارات الدولارات على شكل أسلحة للدول المجاورة التي ساعدت على انهياره. وستضيع قريبا فلسطين التي أصبحت منقسمة على ذاتها، وسيضيع حق شعبها في مقاومة احتلال شرس. وإلى الشمال، دخلت " الحرب الأهلية" مرة ثانية ضمن القاموس اللبناني.

أفيقوا أيها العرب، فمستقبلكم مرتهَن أمام أعينكم.

أفيقوا من سباتكم قبل أن لا تجدوا شيئا يمكن إنقاذه.


--------------------------------------------------------------------------------

* الكليبتوقراطية: حكم اللصوص، نظام حكومي يعمل على زيادة الثروة الشخصية والسلطة السياسية للمسئولين الحكوميين والطبقات الحاكمة، على حساب الشعوب.( موسوعة ويكيبيديا).

Rannie Amiri: معلق مستقل يتناول قضايا العالمين العربي والإسلامي.

نُشر في : http://www.counterpunch.org/amiri08042007.html

ترجمة : مجيد البرغوثي