المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قوات الحرس الثوري الإيراني ستجري مناورات كبرى في مياه الخليج


moonskydesert
08-19-2007, 12:46 AM
قوات الحرس الثوري الإيراني ستجري مناورات كبرى في مياه الخليج

المدينة-السعودية - 17 أغسطس , 2007


اكد مصدر ايراني لـ”المدينة” ان قوات الحرسي الثوري الايراني ستجري مناورات كبرى في مياه الخليج وبحر عمان وذلك ردا على الاتهامات الامريكية وستمثل تلك المناورات استفزازا للقوات الامريكية؛ وكان قائد الحرس قد اعلن عن وجود صواريخ ايرانية تصل مداها الى اكثر من 2000 كيلو متر بما يشكل تهديدا ضمنيا لإسرائيل التي ستطالها الصواريخ الايرانية وستنسف كل قدراتها الدفاعية.

فقد اكد اللواء رحيم صفوي قائد الحرس الثوري الايراني : ان قوات الحرس اصبحت قوة دفاعية هجومية قوية في منطقة الشرق الاوسط بحصولها على التقنية المتطورة والتدريب المستمر.

واعرب اللواء صفوي عن ثقته بقدرة القوات في الدفاع من الوطن والشعب والمصالح الوطنية للبلاد، واشار الى تغيير استراتيجية الحرس بعد احتلال افغانستان والعراق بحيث اصبحت هذه القوات مزودة بأنظمة الدفاع الجوي والبحري واستعرض اللواء صفوي منظومة الصواريخ البالستية التي تملكها قوات حرس الثورة، وقال: ان القوات تمتلك صواريخ بالستية ذكية يبلغ مداها 2000 كم، كما انها تملك انظمة للمضادات الجوية مزودة بأحدث الصواريخ بالاضافة الى انظمة صواريخ بر - بحر بإمكانها تمشيط كافة الخليج العربي وبحر عمان كما تملك قوات الحرس الآلاف من الزوارق السريعة التي تقوم بدوريات مستمرة.

وحول قوات التعبئة قال اللواء صفوي: لقد تم حتى الان تدريب وتنظيم 12 مليون عنصر من قوات التعبئة يعملون في اطار 2500 كتيبة وهذه الكتائب موزعة على كافة المدن والقرى مما يعزز من قدرة الدفاع في كافة الشوارع والحارات في حال التعرض لأي هجوم.

وحول القوات البرية لحرس الثورة، اكد اللواء صفوي ان القوات البرية تمتلك حاليا احدث الاسلحة والترسانة العسكرية من مدرعات ودبابات ومروحيات بالاضافة الى صواريخ ارض - جو بإمكانها القضاء على دبابات مثل مريكافا الاسرائيلية او دبابات ابراهام الامريكية.

واكد صفوي : نحن واثقون بقوتنا الكبيرة في الدفاع عن بلادنا، وطبعا نفكر بالسلام والامن والهدوء في منطقة الشرق الاوسط وان استراتيجية ايران العسكرية هي استراتيجية دفاعية وليس لإيران مطلقا استراتيجية هجومية كما ان الحرس الثوري تابع ايضا للاستراتيجية العسكرية الايرانية.

وحول برامج الحرس الثوري المتخذة لتنمية قوى الحرس الثوري وخاصة القوات المكونة من 12 مليون تعبوي، قال صفوي: لدينا مخطط منسجم لتنمية وتعزيز الثقافة الاسلامية والثورية ورفع معنويات هذه القوات.وحول التعامل بين الحرس والجيش قال صفوي: ان واجبات الحرس والجيش منفصلة تماما عن بعضها، فمناطق عمل كل منها في الدفاع عن الاراضي الايرانية محددة وهناك تنسيق كامل بينهما وكذلك خلال الازمات او في الحرب فإن طرق واساليب القيادة وتوحيد القيادات بين الحرس والجيش محددة ايضا.كما اننا نتدرب خلال المناورات والتمارين العسكرية المشتركة بين الحرس والجيش على وحدة العمل في ميادين الحروب المحتملة لذلك فداخليا وكما في زمن الحرب عندما قاتل الحرس والجيش الى جانب بعضهما البعض فإن هذه الوحدة موجودة الآن على مستوى اكبر دفاعيا وهجوميا في التخطيط وفي القتال وفي تقسيم الاماكن.

وحول امكانيات الحرس في مجال البناء في البلاد اكد صفوي: ان الحرس الثوري وطبقا للدستور الايراني الذي ينص على مشاركة القوات المسلحة في قطاع البناء في زمن السلام. وكانت كتائب عاشوراء والزهراء قد بدأت في منطقة باكدشت الجبلية مناورات عنيفة بمشاركة 13 الفا من قوات تعبئة.واعلن العقيد فراتي قائد قوات حرس الثورة في منطقة باكدشت كرج ان هذه المناورات تجرى لتعزيز البنية الدفاعية.

هذا ويشارك في المناورات 3 من كتائب عاشوراء وكتيبتين من الزهراء وتشمل هذه المناورات نقل القوات بالمروحيات والعمليات العسكرية في الليل. من جانبه صرح محمد علي حسيني المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان اقوال متحدث الخارجية الامريكية حول زيارة الرئيس الايراني احمدي نجاد نابعة من الحالة العصبية وعدم تفهم الامريكان للعلاقات الطيبة الموجودة بين ايران ودول جوارها وان كافة جهود واشنطن لتأزيم هذه العلاقات واجهت الفشل الذريع.

واضاف حسيني: ان تصريحات الناطق بلسان الخارجية الامريكية تعني ان المسؤولين الامريكان لايهتمون باستقلال افغانستان وسيادتها وحرية شعبها وهم ينوون مواصلة التدخل في شؤون الافغان.واضاف الناطق باسم الخارجية الايرانية: الافضل للمسؤولين الامريكان ان يغيروا اساليبهم في العراق وافغانستان بدلا من الاستمرار في اتباع الاساليب الخاطئة والصبيانية والخبيثة من اجل التغطية على تورطهم وهزائمهم وفشلهم لكي لايضطروا الى ابداء تصريحات مشبوهة وغير صحيحة.

ومن جانب آخر قال مصدر مطلع في وزارة الخارجية الايرانية حول الخبر الذي بثته وسائل الاعلام الاجنبية في وضع قوات حرس الثورة الاسلامية في قائمة المنظمات الارهابية، ان مثل هذه الاخبار تصب في اطار النشاطات الاعلامية النفسية للادارة الامريكية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وتفتقد للقيمة المهنية.واضاف المصدر: لايمكن ابداء وجهة نظر حاسمة في الوقت الحاضر بشأن بعض الاخبار التي تبث من مصادر غير رسمية.وقال: لوكانت هذه الاخبار حقيقية فليست شيئا جديدا وتتعارض مع الموازين القانونية والحقوقية ويتعين تقييمها بمستوى خبر قابل للاستهلاك لمرة واحدة.