المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخبار منوعه


moonskydesert
08-22-2007, 07:18 PM
روبرت فوكس في "الغارديان": تصاعد الخلافات بين الولايات المتحدة وبريطانيا بشأن العراق

اعتبر الصحفي البريطاني روبرت فوكس ان الانسحاب المقرر للقوات البريطانية من داخل مدينة البصرة الى قاعدة عسكرية فى المطار ليس مجرد اعادة تموضع للقوات

وانما أول اشارات الاختلاف بين الولايات المتحدة وبريطانيا حول العراق.‏

واعتبر فوكس الذي يشارك في مركز الدراسات الدفاعية في "كينغ كولدج" في لندن في مقال نشرته صحيفة "الغارديان البريطانية" اليوم "أن نقطة الخلاف الاساسية بين البريطانيين والامريكيين هي نظرة البريطانيين الى الأمور بواقعية فهم يريدون الخروج من العراق وخفض مستوى العمليات في أفغانستان ووضع استراتيجية شاملة للتعامل مع العراق وافغانستان والتركيز على توفير عدد كاف من الجنود لحالات الطوارىء الاقرب الى بريطانيا كما يرى القادة البريطانيون أنهم أنجزوا كل ما يستطيعون فى العراق وأن وجودهم الآن بات المسبب الاساسي لتفجير العنف.‏

رأينا ووجهة نظرنا أن هذا الخبر يوضح مقدار حجم الكعكة العراقية التي تشبع بطون البريطانيين والأمريكان في آن معاً وأنه إذا ثبت صحة الخبر فإنهما يتنازعان على الحصص من هذه الكعكة وبالآلية للتعامل في نهش الجسد العراقي الذي أثقلته الحروب بجراحاتها والإرهاب والتآمر الصهيوأمريكي عليه والتواطىء العربي عليه والإقتتال الجاهلي الموجه والمسيس كل ذلك عوامل لإضعاف العراق مركز الإنطلاق لدول الجوار وصلة الوصل بين مجموع دول الجوار وبين آسيا واللبيب من الإشارة .....


وفي خبر آخر


المالكي يختتم زيارته إلى دمشق

يختتم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي زيارته لدمشق اليوم الاربعاء برعاية حفل لتوقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين مع نظيره السوري محمد ناجي عطري.

وكان المالكي قد وصل الى دمشق يوم الاثنين حيث استقبله الرئيس السوري بشار الاسد الذي اكد ضرورة "تكثيف الجهود وتهيئة الارضية المناسبة لتحقيق المصالحة الوطنية بين مختلف مكونات الشعب العراقي وبما يؤمن وحدة العراق واستقلاله ويرسخ هويته العربية والاسلامية".‏

واعرب الاسد عن دعم سوريا للعملية السياسية في العراق وادانتها بشدة للارهاب الذي يستهدف العراقيين و مؤسساتهم. واشار بيان صادر عن الرئاسة السورية "ان البحث تناول العلاقات الثنائية والتعاون الامني القائم بين البلدين وأهمية تعزيزه".‏

من جهته، قال المالكي في تصريحات صحفية عقب لقائه الرئيس الاسد ونائبه فاروق الشرع انه وجد تفهما لدى سوريا حول هذا الموضوع معتبرا امن الحدود مسألة سورية عراقية كاشفا عن ان الحوار في هذا الموضوع يجري بين الطرفين لايجاد آليات لضبط الحدود بينهما.‏

ونفى المالكي ان يكون قد حمل رسائل امريكية الى دمشق، مشددا على انه يحمل رسالة العراق ويحمل ملفاته.‏

ولفت رئيس الحكومة العراقية الى ان الدول المجاورة معنية بضبط الامن والاستقرار في المنطقة و حمايتها من التصدعات معتبرا انه ليس من الضرر ان تكون القضايا الامنية والاقتصادية متداخلة مع بعضها بين سوريا والعراق.‏


وأيضاً ورد في خبر آخر

تحقيق في أحداث 11 أيلول/ سبتمبر يتهم تينيت بالتقصير



اتهم تحقيق في هجمات 11 ايلول/ سبتمبر 2001 مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي آي ايه" السابق جورج تينيت ومساعديه بعدم الاستعداد للتصدي

لتهديدات القاعدة.‏

وقال المفتش العام لوكالة الاستخبارات المركزية جون هيلجرسون ان المدير السابق ومعاونيه لم يتحملوا مسؤولياتهم بشكل مرض. وكان التقرير قد اتم في 2005، لكنه ابقي سريا حتى اليوم، حيث امر الكونجرس بإعلان فحواه. لكن جورج تينيت الذي كان يحظى بدعم كامل من الرئيس الأمريكي جورج بوش قبل ان يستقيل في 2004 "لأسباب شخصية" قال ان المفتش العام "جانب الصواب".‏

وقال الفريق الذي اعد التقرير بقيادة هيلجرسون انه لم يجد أي خطأ كان تفاديه ليجنب امريكا هجمات 11أيلول، "لكن الوكالة كانت تفتقر الى خطة شاملة لمواجهة خطر القاعدة".‏
ويختم التقرير بإلقاء اللوم في غياب اية مخططات مماثلة على جورج تينيت "نظرا لمنصبه الهام على رأس الوكالة". كما يقول ان عدة مؤسسات لم تقم بواجبها بشكل فعال، وانها لم تنسق فيما بينها.‏

ودعا هيلجرسون الى محاسبة جورج تينيت ومعاونيه. ويذكر ان دعوة مماثلة قوبلت بالرفض عند عرض القرار على مسؤولي وكالة الاستخبارات المرة الاولى.‏

وقال مدير السي آي ايه الحالي مايكل هايدن ان نشر فحوى القرار لم يكن اختياره المفضل، لكنه فعل ذلك امتثالا لطلب من الكونجرس، بموجب قانون وقعه جورج بوش هذا الشهر.‏

رأينا في التحقيق بعد النظر في تفاصيل مفرداته أنه مضحك ومخزي والعبوا غيرها ياشطار وهذا دليل على أن ماحصل في 11\سبتمبر \2001 لايخفى على قادة ومسؤولي وصقور (غربان) وأركان الحكم الأمريكي ثم كيف لبوش الابن أن يمنع صدور التحقيق ثم بعدها بسنين هو نفسه بوش الابن يوقع على نشره هذا بعد أن تمت عمليات الدبلجة والمنتجة عليى التقرير ثم أليس من المناسب أن تتزامن أحداث كثيرة في زمن ولاية بوش الإبن فمنذ توليه الزعامة في أمريكا لنجري حسبة عن الأحداث التي تسلسلت في عهده المشؤوم
1- أحداث 11\سبتمبر
2- الحرب على أفغانستان
3- الحرب على العراق
4-تجدد الإقتتال في الصومال و الإقتتال في شرق السودان
5- الحرب على لبنان
6- تجدد الخلاف مع روسيا
7- الخلاف مع كوريا الشمالية
8- الخلاف مع إيران
9- القلاقل والبلبلة في مشروع الشرخ الأوسخ
10-بداية الخلافات في الإتحاد الأوروبي
11- زيادة في صفقات الأسلحة الأمريكية
12- انتشار ظاهرة الإرهاب عالمياً وفي الشرق الأوسط خصوصاً
13-الرفض الأمريكي لمشروع كيوتو الحد من التلوث وانبعاثات الغازات التي تسبب زيادة في ظاهرة التغير المناخي وارتفاع درجة الحرارة هاااا هل نكمل أم نترك للقارىء أن يزيد على اللائحة لائحة منجزات عهد بوش المشؤوم
واللبيب من الإشارة ........