المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الملف اللبناني


moonskydesert
08-27-2007, 06:13 PM
في سياق وضع المواضيع المشتركة وتنظيمها أضع اليوم موضوع الملف اللبناني الذي يختص بما يخص الواقع والحالة اللبنانية من مقاومة ومن سياسة الأفرقاء اللبنانيين (معارضة وموالاة ) ومايتقاطع مع الملف اللبناني من تدخلات من الخارج وضغوط ودعم كذلك الحالة الإقتصادية والإجتماعية والفكرية في هذا البلد العزيز
بسم الله نبدأ :

لوفيغارو: رشوة سعد الحريري لخلق شاهد مزيف ستتضح قريباً
يوسف حلال - 27/08/2007 - 17:01
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i20668_.jpg (http://www.shia4up.net)

كتب "جورج مالبرونو" مراسل صحيفة "لو فيغارو" في الشرق الأوسط، "أعرفكم منذ ثلاثين عاماً، أنتم عاجزون عن تحقيق الاتفاق بين الطوائف!"

عبارة أطلقها برنار كوشنير متوجهًا فيها إلى رؤساء الطوائف في لبنان خلال حفل عشاء في بيروت صوّر النهج الواقعي الجديد للدبلوماسية الفرنسية، في بلد تشلّه أزمات متتالية من أجل توزيع الأدوار في السلطة.
ووراء الأقوال، تظهر الأفعال. فمنذ غادر الرئيس جاك شيراك الذي تعامل مع الملف اللبناني بـ "عاطفية"، تتوجه فرنسا إلى الفرقاء السياسيين كافة ومن ضمنهم "حزب الله" والعماد ميشال عون ركني المعارضة الأساسيين (حيث يجتمع الشيعة مع قسم من المسيحيين) مقابل الأكثرية المناهضة لسوريا ضمن تجمع 14 آذار(حيث يلتقي السّنّة والدروز والقسم الآخر من المسيحيين) وكانت باريس تعتبر هذه الأخيرة، الطرف الوحيد المحاور لها حتى شهر أيار المنصرم.
وثمنت قوى 14 آذار انتصارها باعتباره "شرعياً" وناتجاً عن الفوز بالانتخابات النيابية في وجه "إنقلابيين" وهذا ما حظي بموافقة الغرب بحسب أحد الدبلوماسيين في بيروت. غير أن المعارضة أوضحت أن التوافق الذي تقوم على أساسه السلطة في لبنان لم يعد محترماً وطالبت بحكومة وحدة وطنية والاحتفاظ بالثلث المعطّل، وهذا اتجاه حظي بموافقة فئة كبيرة من اللبنانيين بحسب الدبلوماسي نفسه. فأخذت فرنسا هذا الأمر بالاعتبار إذ قام السفير الفرنسي برنار إيمييه، قبل انتهاء مهامه، بزيارة "مجاملة" لرئيس الجمهورية إميل لحود الموالي لسوريا والذي قاطعته باريس منذ العام 2004.
من جهته، خرق الموفد الفرنسي جان كلود كوسران إحدى المحرمات بزيارته دمشق وهي الأولى لمسؤول فرنسي رفيع المستوى منذ ثلاث سنوات على الأقل.
وأوضح دبلوماسي رفيع المستوى أن فرنسا تسعى لإعادة التوازن في علاقاتها دون أن تبدل أهدافها بالحفاظ على سيادة لبنان وتحقيق العدالة في قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

هذا وكانت الدبلوماسية الفرنسية متأرجحة في علاقاتها مع سوريا، وحتى عام 2004 كانت التوجيهات "لا سلام مع سوريا" خصوصاً بعد التمديد القسري من دمشق للرئيس لحود
حيث أصبحت الأولوية "لا سلام في لبنان مع سوريا".
من جهة أخرى وجب العودة إلى قراءة جديدة بعيدة عن العاطفية فكان السؤال الكبير في الـ "كيه دورسيه": هل باتت قوى 14 آذار تسيّرنا؟ يبدو أن ما يقال عن رشوة سعد الدين الحريري (رئيس كتلة تيار المستقبل)، وريث الرئيس الراحل رفيق الحريري، لخلق شاهد مزيّف منذ العام 2005 سيتضح قريباً بعد تقديم القاضي سيرج برامرتس لتقريره المنتظر حول قضية اغتيال الرئيس الحريري. وفي الإطار نفسه، يمكن إدراج مسألة مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث يواجه الجيش اللبناني منذ ثلاثة أشهر عشرات المقاتلين القادمين من سوريا. وإذا كانت باريس قد اعتبرت في البداية أن أحداث البارد ليست سوى ردّ على قوات "اليونيفل" المنتشرة في جنوب لبنان، فاليوم بات الجهاديون السلفيون خاضعون لأوامر دمشق بنظر البعض وللقيادات السنية في لبنان بنظر البعض الآخر.
اليوم، الإرهابيون الموالون لسوريا، جهاديون سلفيون، وبعض قطاع الطرق أصبحوا لا يصغون إلا لسوريا.
بالنسبة للبعض، ستقود النتائج إلى إدارة سنية لبنانية، ولن تكون غير راضية عن نفوذها القوي في حال حصول قطيعة سنية شيعية تؤدي إلى حرب أهلية، وتلك فرضية لم تعد تخشى الدبلوماسية الفرنسية أن تعرضها على المسؤولين اللبنانيين.
"أنظروا كيف بدأت المعارك في نهر البارد"، لاحظ مسؤول عسكري مهم لدى عودته من مهمته هناك، متابعاً "بدأت بهجوم على مصرف البحر المتوسط، الذي يملكه آل الحريري، فالمعتدون كانوا يريدون الإنتقام لأنهم لم يتلقوا الأموال منذ وقت". وبعد تصفية إسرائيل لمخرّب في مخيم عين الحلوة، القريب من صيدا، أقنعت النائبة بهية الحريري شقيقة الشهيد الحريري، بوسائل مادية سنيين غاضبين بالهجرة إلى شمال لبنان باتجاه "نهر البارد" .
ولامتصاص الأزمة التي قد تنجم عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية، تأمل باريس تنظيم مؤتمر دولي، يجمع "الناخبين الكبار" السوريين والإيرانيين للبنان، مع الاشارة الى أن فرص نجاحه ضئيلة، فحل المعضلة اللبنانية ليست مستقلة عن المشاكل الإقليمية.


ترجمة نقلاً عن صحيفة "لوفيغارو" للكاتب "جورج مالبرونو"

وهذا النص بالفرنسية من الصحيفة على موقعها



Les autres titres
Le nouveau virage français Dans un Liban miné par les divisions, la France pratique une diplomatie plus réaliste Crise financière : les coupables sont-ils ceux que l'on croit ? Entre l'UE et les jeux, rien ne va plus ! Entrepreneurs, profitons du développement durable ! Le choix de la raison Européens, n'ayez pas peur de la Turquie ! La Belgique va-t-elle demander le divorce ? Reconstituons vite des stocks agricoles ! Retour | Rubrique Débats & OpinionsL'analyse de Georges Malbrunot, grand reporter au service étranger du Figaro


« Je vous connais depuis trente ans, vous êtes incapables de vous entendre entre confessions ! » Lancée aux responsables des différentes communautés libanaises lors d'un dîner à Beyrouth, cette apostrophe de Bernard Kouchner illustre le nouveau réalisme de la diplomatie française, dans un pays paralysé par une crise lancinante pour un nouveau partage du pouvoir. Au-delà des paroles, il y a aussi les actes. Depuis le départ de Jacques Chirac, qui supervisait avec sentimentalisme le dossier libanais, la France parle désormais à toutes ses composantes politiques. Cela inclut le Hezbollah et le général Michel Aoun, soit l'essentiel de l'opposition (chiites alliés à certains chrétiens) face à la majorité antisyrienne du 14 mars (sunnites, Druzes et d'autres chrétiens), que Paris considérait, jusqu'en mai, comme sa seule interlocutrice.


« Victorieux des législatives, nous sommes légitimes ; en face, ce sont des putschistes », lui faisait valoir le 14 mars. « Un argument bien reçu en Occident », constate un diplomate à Beyrouth. Mais l'opposition rétorque que « le pouvoir au Liban a toujours été le fruit d'un consensus entre communautés, qu'aujourd'hui ce consensus est rompu, nous contestons donc ce pouvoir, en réclamant un gouvernement d'union nationale avec une minorité de blocage ». « Et cet argument-là est également assez bien reçu par nombre de Libanais », ajoute le diplomate. Paris, désormais, en tient compte. Avant de quitter son poste cet été, Bernard Emié, ambassadeur de France au Liban, est allé saluer « par courtoisie » le président prosyrien Émile Lahoud, que Paris boudait depuis 2004. De son côté, l'émissaire Jean-Claude Cousseran, chargé d'une mission de bons offices pour une reprise du dialogue interlibanais, a brisé un autre tabou, en se rendant à Damas, première visite d'un officiel français en Syrie, depuis au moins trois ans.





« Nous avons équilibré nos relations, reconnaît un diplomate de haut rang, mais nous ne sommes pas devenus prosyriens, nos objectifs restent la souveraineté du Liban, et que la justice passe sur l'assassinat de l'ancien premier ministre Rafic Hariri. » Depuis des années, la position française sur le rôle syrien au Liban zigzaguait. Jusqu'en 2004, la consigne était : « pas de paix sans la Syrie ». Après la prolongation, imposée par Damas, du président Lahoud à la tête de l'État, la priorité s'est inversée pour devenir « pas de paix au Liban avec la Syrie ».


Le retour de balancier autour d'une approche - sans émotion, ni exclusive - s'imposait. « Ne se serait-on pas fait manipuler par le 14 mars ? » s'interroge-t-on au Quai d'Orsay. Les dérives de l'entourage de l'héritier Saad Hariri pour soudoyer un faux témoin que la France récupéra complaisamment en 2005 risquent d'apparaître au grand jour, lorsque le juge Brammertz, en charge de l'enquête onusienne sur l'assassinat d'Hariri père, remettra son rapport. Or ce jour approche. On parle de la fin de l'année. Paris pourrait être alors embarrassé. Dans la même veine, l'affaire de Nar el-Bared, ce camp de réfugiés palestiniens du Liban-Nord, où des dizaines de combattants, venus de Syrie, affrontent l'armée depuis trois mois, est loin d'être aussi claire que la majorité pro-occidentale à Beyrouth le prétend. Si pour Paris, « Nar el-Bared a été, à l'origine, la réponse syrienne à la Finul » (la force des Nations unies au Liban-Sud, renforcée après la guerre, à l'été 2006, entre Israël et le Hezbollah). Aujourd'hui, les terroristes - anciens agents prosyriens, djihadistes salafistes et quelques brigands - n'obéissent pas qu'à Damas. Pour certains, les ramifications conduiraient plutôt à la direction sunnite libanaise, pas mécontente d'avoir des « gros bras » à sa disposition, si un jour la fracture sunnite-chiite virait à la guerre civile. Un spectre que la diplomatie française ne craint plus de brandir devant les responsables libanais.





« Regardez comment cette affaire a commencé, note un haut gradé de retour de mission à Nar el-Bared. Par une attaque de la banque de la Méditerranée à Tripoli, qui appartient à la famille Hariri, les activistes voulaient se venger de ne pas avoir été payés depuis un certain temps. » Un an auparavant, après la liquidation par Israël d'un agitateur du camp d'Ein Héloué près de Saïda, Baya Hariri, la soeur du défunt premier ministre élue de la région, convainquit alors - moyennant finance - des radicaux sunnites, en colère, de migrer plus au nord vers Nar el-Bared.


Pour désamorcer une crise, que la désignation prochaine d'un président de la République va exacerber, Paris souhaite organiser une conférence internationale, réunissant également les « grands électeurs » syriens, voire iraniens du Liban. Mais ses chances de succès sont faibles. Le règlement de l'imbroglio libanais dépend des autres crises régionales. « Or, nous ne pourrons pas assouplir notre position sur le nucléaire iranien dans les prochains mois, prévient-on au Quai d'Orsay, par conséquent, les partenaires iraniens du Liban ont-ils intérêt à des concessions ? Sans doute pas. » En outre, jusqu'où Nicolas Sarkozy laissera-t-il aller son ministre des Affaires étrangères ? Pour Sarkozy, la refondation de l'alliance avec les États-Unis est essentielle. Or, après la guerre en Irak, depuis 2004, celle-ci s'est faite grâce au Liban. Mais aujourd'hui, les Américains regardent d'un oeil agacé une médiation française, que le camp Hariri, furieux de voir Paris parler à ses opposants, pourrait torpiller, en cherchant à convaincre l'Élysée de reprendre le dossier en main. Quoi qu'il en soit, l'heure d'une gestion dépassionnée des relations avec le Liban a bel et bien sonné.


http://www.lefigaro.fr/debats/20070827.FIG000000167_dans_un_liban_mine_par_les_d ivisions_la_france_pratique_une_diplomatie_plus_re aliste.html

moonskydesert
08-27-2007, 06:23 PM
في خبر آخر
قوات العدو الاسرائيلي تعزز مواقعها داخل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا
27/08/2007
http://www.shia4up.net/out.php/i20674_.jpg (http://www.shia4up.net)


أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الجنوب سعيد معلاوي بان قوات العدو الاسرائيلي تقوم منذ مدة بتأهيل مواقعها العسكرية داخل مزارع شبعا المحتلة وتلك الواقعة فوق تلال كفرشوبا المحتلة، بما فيها المرصد عند الطرف الجنوبي لجبل الشيخ والمطل على بلدة شبعا

كما قامت القوات الاسرائيلية في الاونة الاخيرة بتثبيت سياج شائك اخر حول هذه المزارع الى جانب الشريط الاساسي المثبت منذ اكثر من 30 عاما.

الى ذلك، شوهدت اليوم احدى الجرافات ومعها حفارة وآلية ثالثة لتمهيد الحصى على الطرق المستحدثة بمواكبة سيارة هامر عسكرية تعمل على تأهيل احدى الطرق بالقرب من قرية الغجر السورية المحتلة، وفي منطقة قريبة من بلدة العباسية اللبنانية المحررة. هذه الحركة الاسرائيلية تابعتها مراكز المراقبة الدولية المحاذية للحدود الدولية جنوبا وكذلك اجهزة الامن اللبنانية.

moonskydesert
08-28-2007, 08:06 PM
موضوعيّاً
خالد صاغية - 27/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------


كثيراً ما يردّد سياسيّون من الفريق المسمّى موالاةً أنّهم لا يأتمرون بأوامر الولايات المتّحدة الأميركية، إنّما يلتقون مع سياساتها موضوعياً في لبنان. قد يكون هذا الأمر صحيحاً تماماً. ويمكن القول إنّ المشكلة الجدية تكمن في أنّه قد يكون صحيحاً تماماً.
فـ«التلاقي الموضوعي» مع السياسة الأميركية في المنطقة أشدّ فاعليةً من العمالة لها، لجهة خدمة هذه السياسة. وهو يعني أنّ أركان الموالاة، بكامل إرادتهم ووعيهم السياسي، سائرون في ركب المشروع الأميركي.
ينفي الموالون هذا الأمر، مفترضين أن لا دخل لهم بالمشروع الأميركي. فهم يؤيّدون السياسة الأميركية في لبنان وحسب. لكن إذا ما استثنينا تصاريح جيفري فيلتمان، هل يمكن الحديث عن سياسة أميركية في لبنان، إلا لخدمة السياسة الأميركية في المنطقة؟
يتهرّب الموالون من الإجابة عن تساؤل كهذا، لينادوا بـ«عزل» البلد الصغير عن مشاكل المنطقة. فحتّى لو كان تطبيق السياسة الأميركية في الشرق الأوسط مؤذياً، لمَ لا «ننفد» بلبنان إذا ما أتيح لنا ذلك؟
بالمناسبة، انقطع ورق الألومنيوم من السوق، الأصناف المستوردة منه، وتلك المصنّعة محلياً. وقد عُلم أنّ جهة سياسية قد اشترت على مدار السنتين الماضيتين ما يزيد على 10452 كيلومتراً مربّعاً من ورق الألومنيوم. وهي ما زالت تنتظر الاستيلاء الكامل على السلطة من أجل البدء بعملية تغليف البلاد كلّها، لـ«عزلها» عن الرياح العاتية، إلى أن ينقطع الهواء عنها كلياً، إن شاء الله.

--------------------------------------------------------------------------------

صحيفة الأخبار اللبنانية .

moonskydesert
08-28-2007, 08:18 PM
من حرض على عقد مؤتمر يدين هجمات المقاومة !؟!
محمد قازان - 28/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i21037_1184562659.jpg (http://www.shia4up.net)


ربما يكون اللبنانيون اعتادوا على ظلم المنظمات الدولية الرسمية كالأمم المتحدة في المساواة بين الضحية والجلاد طوال عقود الصراع العربي الإسرائيلي، لا سيما في لبنان وفلسطين المحتلة
لكنهم بالتأكيد سيذهلون لدى سماعهم ان منظمة هيومن رايتس ووتش او منظمة مراقبة حقوق الإنسان حسب الترجمة العربية تعتزم عقد مؤتمر صحفي صباح الخميس في الثلاثين من الجاري في فندق "كراون بلازا" في الحمرا ببيروت لإصدار تقرير عن ما أسمته هجمات حزب الله الصاروخية على إسرائيل أثناء حرب تموز وإدانة استهداف صواريخ المقاومة للمدنيين والمنشآت المدنية الإسرائيلية على نحو عشوائي أو متعمد كما جاء في نص الدعوة التي وجهت لبعض الوسائل الإعلامية.
الخبر وقع كالصدمة على مستمعيه ومن بينهم المحامية مي الخنسا التي سارعت إلى التقدم بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية تطلب فيه منع عقد المؤتمر الصحفي لمخالفته مواد في القانون اللبناني تتعلق بإضعاف الشعور القومي والتحريض على حق المقاومة.
وبالفعل مع انتشار الخبر تعتزم المنظمات الشبابية والطلابية وهيئات المجتمع المدني وحقوق الإنسان إضافة إلى عوائل الشهداء والجرحى والمتضررين من اعتداء تموز التحرك ميدانياً لمنع عقد هذا المؤتمر .
وفي الخلفيات علمت المنار ان هذه المنظمة كانت تعتزم عقد المؤتمر الصحفي في قبرص لكن جهة لبنانية أقنعتها بعقده في بيروت، وأمنت لها التدابير اللوجيستية من تأشيرات دخول وحجوزات وتغطية إعلامية. وللاستعلام عن هذا الموضوع اتصلت المنار بوزير الإعلام في الحكومة غير الشرعية غازي العريضي الذي وعد بإجراء الاتصالات اللازمة لاستيضاح الأمر، مشيرا إلى أن مديرية الأمن العام هي الجهة المعنية بالسؤال حول دخول هؤلاء الأشخاص إلى لبنان.

موقف : هل هؤلاء القوم ينظرون بعين الأعور أين مجازر الكيان الصهيوأمريكي التي ارتكبتها طياراته وصواريخه وقنابله ألم يشاهدوا ويلات الحمم التي أمطر بها الكيان الصهيوأمريكي لبنان وشعبه وقانا واحد وقانا إثنين والمنصوري وحداثا والقرى اللبنانية التي دمرتها آلة الحرب الصهيوأمريكية أيها السادة إنهم قوم بعيون مركبة واحدة هي العين الصهيوأمريكية واللبيب من الإشارة .....

moonskydesert
08-29-2007, 12:25 PM
أعمال جرف للجيش الإسرائيلي بين الخطين التقني والأزرق
علي الصغير - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i21194_1188373489.jpg (http://www.shia4up.net)


تقوم قوات الاحتلال الاسرائيلي بتجريف مساحات من الاراضي الحرجية في المنطقة الفاصلة ما بين الخط الأزرق والخط التقني وذلك في جنوب بلدة عيترون الحدودية بالقرب من جبل البط (لبنانيا) او «جل الدير»، بحسب التسمية الإسرائيلية
وتنفذ عملية الجرف جرافة وحفارة تقومان برفع بعض السواتر الترابية وتســــوية الارض، تساندهما آلية «هامر» عســـكرية للمراقبة، وذلك تحت مراقبة دائــــمة من قبل الجيش اللبناني وفرقتين دوليتين اســـبانية ونبالية.
وقد اكدت مصادر لبنانية ودولية عدم وجود اي خرق للاراضي اللبنانية حيث ان جميع عمليات التجريف تتم داخل حدود فلسطين المحتلة وان كانت خارج الخط التقني الذي يبعد عن الخط الازرق بعمق حوالى 250 مترا داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة. ورجحت مصادر مطلعة ان تكون عمليات الجرف تمهيدا لبناء مركز مراقبة اسرائيلي يغطي مراقبة «الخلة» الفاصلة بين الخطين بعد ان تمكنت المقاومة من تحقيق بعض الخروقات العسكرية هناك خلال حرب تموز .2006
وقد زار المنطقة بالاضافة الى الفرق الدولية مراقبو خط الهدنة وقائد اللواء الحادي عشر في الجيش اللبناني العقيد الركن رفيق حمود.
يشار الى الخط الازرق هو الخط الذي تم تحديد الانسحاب الاسرائيلي على اساسه في ايار ,2000 وهو لا يشكل حدودا دولية بين لبنان وفلسطين المحتلة، فيما الخط التقني هو خط فاصل اقامه الجيش الاسرائيلي بعد عدوان تموز لاعتبارات امنية وداخل الاراضي الفلسطينية المحتلة، وهو يتطابق في بعض الاماكن مع الخط الازرق ويخــتلف عنه في اماكن اخرى.

المصدر جريدة السفير

moonskydesert
08-29-2007, 12:31 PM
توقّف المبادرات تقابله خطط للمواجهة
وعد - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i21202_1187881852.jpg (http://www.shia4up.net)


بدل أن يزور عين التينة لينقل الأجوبة الأميركية، التي يفترض أنه يحملها في حقيبته، الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، سارع السفير الأميركي جيفري فيلتمان العائد من واشنطن الى زيارة الوزيرين مروان حمادة والياس المر
ونقل عنه قوله إن الولايات المتحدة «تصر بحزم» على إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها من دون أي تفاصيل إضافية.
وبينما يتوقع أن يزور فيلتمان بري خلال الأيام القليلة المقبلة، فإن رئيس المجلس يبدو أنه على وشك الغياب عن السمع ليظهر بعد ظهر الجمعة على المنبر في ساحة رأس العين في بعلبك، حيث سيقام المهرجان السنوي في الذكرى الـ29 لاختفاء الإمام موسى الصدر. ويفترض أن يلقي بري خطاباً يضمّنه تصوره لآلية حل يقوم على أساس التوافق. وقال بري أمس، لـ«الأخبار»، إنه «مصر على تفاؤله ولن يتراجع عن القيام بكل ما يلزم من اتصالات حتى اللحظة الأخيرة». وحذر من «مخاطر استمرار الخروق التي تقوم بها الحكومة للدستور»، معلقاً على ما اتخذ من قرار في شأن التعيينات في وزارة الخارجية قائلاً إن «الحكومة تصادر صلاحيات رئيس الجمهورية وصلاحيات الوزراء».
وعقد مسؤولون من قوى المعارضة اجتماعات مكثفة خلال اليومين الماضيين لبلورة سلة مقترحات ترفع الى قادتهم لبتّها في إطار الاستعداد لمواجهة الخطوات المزمع القيام بها من جانب فريق الاكثرية. ويبدو أن فكرة الحكومة الثانية لا تزال واردة بقوة وإن كان هناك من يعارض اللجوء الى أي خطوة قبل مبادرة فريق 14 آذار الى خطواته.
كذلك جرى التشاور بين قادة المعارضة في شأن الموقف الذي يفترض أن يطلقه الرئيس بري الجمعة، والذي يبدو أنه سيكون «واضحاً وحاسماً» لناحية منع الانقلاب على الدستور، وفاتحاً الباب أمام «أي مسعى توافقي» تقوم به قوى داخلية أو خارجية.
وكان بري قد تلقى أمس رسالة غير مباشرة من وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير تضمّنت تأييداً لجهوده، وتأكيداً لنية الأخير العودة الى بيروت بعد إنهاء موفده جان كلود كوسران جولته في عدد من العواصم العربية والدولية.
وكان بري عرضة أمس لهجوم جديد تولاه هذه المرة الوزير أحمد فتفت، الذي قال إن رئيس المجلس «تصرف في الفترة الأخيرة كطرف في الأزمة، وهو يقاطع بعض المسؤولين السياسيين، لذا أعتقد أنه يصعب على من لا يلعب دور الوسيط الحقيقي ولا يكون على تواصل مع الاطراف السياسيين كافة أن ينجح في مبادرة».

moonskydesert
08-29-2007, 12:38 PM
من يورِّط فتح
إبراهيم الأمين - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------


السلطة في الأزمة اللبنانية الداخلية؟هل لا يزال هناك من يعمل على إقحام السلاح الفلسطيني في اللعبة الداخلية اللبنانية؟
منذ اندلاع معارك نهر البارد، برز تفاهم وتطابق لا سابق له بين فريقي الحكم في لبنان والسلطة الفلسطينية على ضرورة الحسم العسكري الشامل. ورفض الطرفان أيّ نوع من المعالجات غير الأمنية التي تقع تحت عنوان الاستئصال.

كما اتفقا على أن سوريا هي الراعية لمجموعات فتح ـــــ الإسلام، وأن الفلسطينيين واللبنانيين ليسوا على علاقة بالأمر. ثم ما لبث أن تطور التفاهم بين الجانبين إلى مستوى البحث في إمكان قيام قوة فلسطينية من حركة فتح ـــــ السلطة، لتتولى هي حسم المعركة من داخل المخيم، بالتنسيق مع القوى الأمنية اللبنانية. وحصلت عمليات تجنيد سريعة لعشرات المقاتلين من مخيمي الرشيدية وعين الحلوة، ونقل قسم منهم إلى مخيّم البداوي بهدف الاستعداد للقيام بهذه المهمة، فيما بوشرت عمليات تدريب لعشرات المقاتلين الآخرين في هذين المخيّمين، فيما كانت الأموال تصل فجأة إلى قيادة فتح ـــــ السلطة وتوزَّع المساعدات بسرعة على عائلات عناصر من هذا الفريق، كذلك العمل أيضاً على فتح قنوات تنسيق واسعة مع فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، مقابل تراجع آلية التنسيق مع مديرية المخابرات في الجيش اللبناني.
وبرغم كل التباين الشكلي أو الضمني بين قيادات هذه الجهة الفلسطينية، إلا أن العقبات بدت من أمكنة أخرى، إذ رفض كوادر كثر في فتح المشاركة في حملة عسكرية من شأنها فتح حرب أهلية فلسطينية ـــــ فلسطينية، وترافق ذلك مع سيل من المعلومات عن أن عناصر فتح الإسلام هم في غالبيتهم الساحقة من اللبنانيين، ومعهم العشرات من المواطنين العرب الذين سبق لهم أن شاركوا في أعمال عسكرية في العراق وأفغانستان، وهم من جنسيات سورية وسعودية وأردنية ويمنية، ومن دول أخرى، وإن عدد الفلسطينيين محدود قياساً إلى ما كان الكثيرون يعتقدون. كذلك برزت اعتراضات من لجان أهلية وشعبية، وترافقت مع ضغط قامت به قوى فلسطينية معارضة لفتح ـــــ السلطة، حتى حسم الجيش اللبناني الأمر بإعلانه توليه الأمر بنفسه من جهة، وبرفضه قيام أي تشكيل فلسطيني مسلح لا يضم جميع الفصائل الفلسطينية ولا يكون بقيادة فتح ـــــ السلطة، وصولاً إلى التثبت من أن الفريق القادر على إدارة مفاوضات عملياتية داخل المخيم هو رجال الدين الذين لا تربطهم علاقات ود كثيرة بفتح ـــــ السلطة.
في هذه الأثناء، كان هناك من يعمل على نقل المشكلة إلى مخيمات أخرى، وسارعت قوى بارزة في فريق الأكثرية إلى الضغط على الجيش وعلى قوى أمنية أخرى للقيام بما سمّاه النائب وليد جنبلاط «عمليات استباقية» ضد مجموعات من الجبهة الشعبية ـــــ القيادة العامة ومن فتح ـــــ الانتفاضة في الناعمة وفي البقاع الغربي، وأن يكون الأمر على شكل حملة عسكرية ساحقة تنهي وجود هؤلاء في هذه الأمكنة. وإزاء رفض الجيش التوسع في هذه اللعبة التي اكتشف سريعاً أنها فخ مدبر في وضح النهار، لا في ليل، سعت القوى المؤثرة في 14 آذار إلى تكثيف الحملات الإعلامية على هذه المجموعات وجعلتها خبراً يسبق أخبار نهر البارد، وترافق ذلك مع سعي إلى اختلاق مشكلات في هذه المناطق بقصد فرض واقع توتر أمني يجبر الجيش على القيام بعمل عسكري. لكن الذي حصل أن هناك من كان يعمل على توفير تفاهمات من النوع الذي يريح الجيش من جهة، ويجنّب هذه المناطق مواجهات إضافية، ما دفع بالفريق نفسه، بالتعاون مع جهات فلسطينية، إلى نقل الجهد باتجاه مخيم عين الحلوة، وذلك بقصد القيام بالأمر نفسه، وعلى خلفية أن أي انفجار عسكري سوف يفرض وقائع سياسية وأمنية داخلية. وكان في بال قادة في 14 آذار أن ذلك سوف يمكنهم من وضع اليد على وضع متفجر كهذا واستخدامه مرة جديدة في اللعبة الداخلية وبوجه المقاومة على وجه التحديد. وحصلت المداخلات غير المسبوقة التي نزعت فتيل الانفجار الكبير، وقدمت قوى 14 آذار تنازلات كبيرة، منها تبرئة عصبة الأنصار من أي تهم بأعمال تخريبية أو إرهابية مخالفة للقانون، وجرى ذلك تحت ستار من القصف الإعلامي حول ضرورة القيام بعمل من النوع الذي يضفي المزيد من الغموض على علاقة بعض أطراف السلطة مع مجموعات مثل جند الشام، التي أُعلن حلها من دون ترجمة الأمر عملياً، حتى أظهرت التحقيقات الجارية في ملف الهجوم على وحدات من قوات اليونيفيل جنوباً تورّط عناصر من هذه المجموعة فيها، علماً بأن النقاش الدائم حول وجود هؤلاء اتصل بالكثير من المعلومات عن تلقي عناصر جند الشام دعماً مالياً من تيار «المستقبل»، وهو الأمر الذي يبرره بعض قيادات صيدا السياسية والدينية بأنه كان نوعاً من الإسهام في إيجاد حلول لأوضاع اجتماعية صعبة تعيشها عائلات أفراد هذه المجموعة، وكان لهذه الأوضاع التأثير الكبير في قيام هذه المجموعة وتلقيها الدعم والسلاح من مجموعات أخرى في لبنان وخارجه.
في هذه الأثناء، كانت القوى الأمنية اللبنانية تعيش اللاانسجام نفسه في متابعة وضع التسلح الفلسطيني خارج المخيمات، ليتبيّن بعد بعض الوقت أن بعض الشبان اللبنانيين من أبناء محلة الناعمة قد تلقوا تدريبات عسكرية في مخيم الرشيدية، وأن بعض هؤلاء حصلوا على أسلحة فردية نُقلت بطريقة مغطاة من خلال مواكب لقيادات لا تخضع عادة للتفتيش. وترافق ذلك مع تعاظم الشكوك لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني حول عمليات تهريب السلاح من المخيمات باتجاه بعض أحياء العاصمة أو بعض التجمعات الفلسطينية القريبة من العاصمة والضاحية الجنوبية، ثم بدا لهذه المديرية كما لقوى نافذة في المنطقة أن قيادة فتح ـــــ السلطة وكوادر فيها، بما في ذلك قيادتها السياسية تعمل بتنسيق متنامٍ مع تيار «المستقبل» ومع فرع المعلومات في قوى الامن، حتى حصل أخيراً أن الجيش كان ينتظر تسليمه مطلوباً من مخيم الرشيدية، ليتبيّن لاحقاً أن المسؤول الفلسطيني سلطان أبو العينين سلمه لفرع المعلومات، وذلك خلافاً للاتفاق مع الجيش.
ولما عمدت عناصر الجيش اللبناني قبل مدة إلى توقيف موكب أبو العينين وتجريده من السلاح ومنعه من مغادرة المخيم مع أسلحة، خرج النقاش إلى العلن، وتلقت جماعات فلسطينية مؤثرة داخل كل المخيمات تحذيرات من رغبة لدى بعض قيادات فتح ـــــ السلطة وبعض العواصم العربية في توريط المخيمات الفلسطينية في الأمور الداخلية اللبنانية، وكذلك التحذير من اللعب على التناقضات أو اللاانسجام التام بين الأجهزة اللبنانية، الأمر الذي يشير إلى احتمال حصول تطورات من النوع الذي يقفل هذا الملف، حتى لا يتحول البديل إلى انفجار سيُحصر في نهاية الأمر داخل المخيمات، لا خارجها بخلاف ما يرغب كثيرون من قوى السلطة في لبنان والخارج.

--------------------------------------------------------------------------------

صحيفة الأخبار اللبنانية.

بنـ الحسين ـت
08-29-2007, 12:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهمى صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

جزاكم الله خير الجزاء مولانا السيد على النقل.......
الله يبارك فيكم
متابعين..........

moonskydesert
08-29-2007, 12:45 PM
رئيس المجلس: الأفق ليس مقفلاً والحلّ ممكن
عرفات حجازي - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i21205_1188372421.jpg (http://www.shia4up.net)


الموقف الفرنسي يعزّز خيار الرئيس التوافقي والموقف الأميركي ينتظر استراتيجية ما بعد العراق

يخطئ مَن يظن أن المبادرة الفرنسية ستطوى بعد فشل الموفد الفرنسي جان كلود كوسران في إحداث خرق في جدار الأزمة اللبنانية، وفشله في إيجاد حد أدنى من التفاهم بين الأطراف المتنازعة، وأن باريس باتت تقيم على اعتقاد بأن الوضع في لبنان ملبّد ومتفجّر وميؤوس من علاجه، وأن الغيوم السوداء التي تتجمع في فضائه تنذر بهبوب رياح عاتية قد تأخذه إلى الفوضى والمجهول.
فكلام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، أمام سفراء فرنسا في العالم أول من أمس، حمل تأكيدات قاطعة بأن بلاده ليست في وارد ترك لبنان في مهبّ الأعاصير الإقليمية والدولية، وأنها ستضع كل ثقلها وراء إخراجه من أزمته، ولن تتخلى عن مساعدته لتجاوز استحقاقاته الصعبة، مهما تزايدت العقد والصعوبات، بل ستمضي في مبادرتها وفي محاولاتها للتوفيق بين اللبنانيين وتوفير مظلة حماية لوفاقهم الداخلي من المجتمع الإقليمي والدولي. ولا أحد يجهل إشارته بالاسم إلى سوريا، تحديداً، من بين القوى الإقليمية، رابطاً الحوار معها بتسهيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهلة الدستورية ووفق نصوص الدستور، على أن يعتبره الجميع ممثلاً لهم ويكون قادراً على العمل مع الجميع في الداخل ومع الطوائف المختلفة وفي الخارج مع كل شركاء لبنان.
وانطلاقاً من «خريطة الطريق» التي رسمها ساركوزي للسياسة الفرنسية تجاه لبنان، فإن الدبلوماسية الفرنسية ستنشط خلال الأيام المقبلة، باندفاع وتصميم، لتلمّس مخارج واقعية للأزمة الراهنة وإنجاز الاستحقاق الدستوري وفق النصوص والأعراف الدستورية، وبما يؤمّن الشراكة والتوافق بين اللبنانيين.
ويعتقد دبلوماسيون عرب في بيروت أن اللغة المرنة والمتوازنة التي استخدمها الرئيس الفرنسي في مقاربته للأزمة اللبنانية تنسجم مع المبادرة الحوارية التي أطلقتها باريس في لبنان، لذلك رحّب الطرفان، في الموالاة والمعارضة، بخطاب ساركوزي، فوجدت فيه «الأكثرية» ما يتطابق مع رؤيتها التي تعطي الأولوية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في المواعيد الدستورية المحددة، ولا سيما عندما ربطت فرنسا انفتاحها على دمشق بمدى تسهيل حلها للأزمة في لبنان، كما وجدت فيه المعارضة بعضاً مما تطمح إليه. فالرئيس الفرنسي شدد على رئيس للجمهورية يحمل مواصفات توافقية ليست للداخل ولقواه السياسية والطائفية فحسب، بل مع سوريا في الإشارة المعبّرة إلى رئيس قادر على التواصل مع الشركاء في الداخل والخارج. لكن السؤال الذي يطرحه بعض المراقبين هو عن مدى التنسيق بين فرنسا والدول المؤثرة في الملف اللبناني، وبخاصة الولايات المتحدة.
وفي هذا الصدد ثمّة رأيان: أحدهما يقول إن الموقف الفرنسي منسّق مع الإدارة الأميركية، وإن ما قاله ساركوزي عن الاستحقاق الرئاسي جاء محصّلة تفاهم مع الرئيس جورج بوش في قمتهما الأخيرة في الولايات المتحدة، حيث جرى الاتفاق على أن تتولى فرنسا مهمة إيجاد الحل في لبنان بالتشاور مع بعض العواصم ذات التأثير في الملف اللبناني وبغطاء أميركي. فيما رأي آخر يقول إن باريس وفّرت لانطلاق مبادرتها الحد الأدنى من الاتصالات الدولية والإقليمية، وتحديداً مع واشنطن، لكنها لم تتسلّم أجوبة حاسمة عن تأييد مبادرتها. صحيح أن بوش وساركوزي ناقشا الوضع اللبناني، لكن البحث لم يخرج عن العموميات بخلاف المحادثات التي أجراها مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد وولش مع مسؤولي وزارة الخارجية الفرنسية، والتي دخلت في التفاصيل وأظهرت تبايناً في وجهات النظر إلى الاستحقاق الرئاسي. فوولش كان صريحاً لجهة أن بلاده تتطلع إلى انتخاب رئيس يتبنى السياسة الأميركية، وهم يفضّلونه من قوى 14 آذار، لكنهم لا يمانعون برئيس معتدل شرط أن يعلن موافقته على السير بنهج السياسة الأميركية. كما أنه أبلغ الدبلوماسيين الفرنسيين أن الأميركيين سيقبلون بانتخاب رئيس بنصاب الثلث زائداً واحداً من دون التقيّد بمسألة نصاب الثلثين للجلسة الأولى من الانتخابات.
وهذا التباين في الموقفين الفرنسي والأميركي من الاستحقاق الرئاسي وآلياته جعل الفرنسيين يتريّثون في طرح أفكارهم للحل بانتظار القرار الأميركي الذي يفترض أن يصدر في الأسبوع الثاني من أيلول المقبل، والمتعلق بالتقرير الذي سيقدمه السفير الأميركي في العراق وقائد القوات الأميركية عن المسيرتين السياسية والأمنية في العراق، وتبعاً لهذا القرار ستُحدد الإدارة الأميركية الاستراتيجية الجديدة للمنطقة وانعكاسها على الوضع اللبناني. ولم يعرف بعد ما إذا ما كان السفير الأميركي في لبنان جيفري فيلتمان الذي عاد من واشنطن سيحمل أجوبة محددة عن أسئلة الرئيس نبيه بري عن الاستحقاق الرئاسي وآلياته والمقاربة الأميركية لحل الأزمة اللبنانية، أم أن واشنطن ستفضّل عدم التسرّع في كشف أوراقها كاملة قبل صدور مضمون التقرير الأميركي عن العراق.
وفي انتظار اتضاح التحوّلات في الموقف الأميركي سلباً أو إيجاباً من الأزمة اللبنانية، فإن الفرنسيين ماضون في تحركهم، ومن غير المستبعد أن يقوم وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أو موفده كوسران بجولة على العواصم المؤثّرة في الملف اللبناني بدءاً من واشنطن مروراً بالسعودية ومصر وانتهاءً بإيران وسوريا قبل العودة مجدداً إلى بيروت.
وفي موازاة الاهتمام بالاتصالات الفرنسية مع الخارج تعلّق الدبلوماسية الفرنسية الكثير من الآمال على حركة المشاورات التي يجريها رئيس مجلس النواب والمبادرة التي يتهيأ لطرحها عصر الجمعة المقبل في المهرجان الخطابي لمناسبة الذكرى السنوية الـ 29 لإخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه. ولا يكتم المسؤولون الفرنسيون تأييدهم لخط التوافق الذي يعمل عليه الرئيس بري والأفكار الجامعة التي يطرحها لحفظ وحدة البلد والنأي بها عن الخيارات المدمّرة التي يلوّح بها بعض الفرقاء مصرّاً على مواقفه المتفائلة بأن «أبواب الحلول لم توصد بعد» وأنه سيظل يعمل بكل قوة لإمرار الاستحقاق الرئاسي في موعده على قاعدة التفاهم والتوافق بين المكوّنات اللبنانية، معتمداً في سعيه على التجاوب الذي يلقاه من البطريرك الماروني نصر الله صفير ومواقفه التي تتقاطع مع رؤيته لرئيس حل يكون على مسافة واحدة من جميع الفرقاء وقادراً على ضبط الوضع السياسي والأمني ووصل ما انقطع بين اللبنانيين، وألاّ يكون مديناً بوصوله إلى سدّة الرئاسة لهذه الجهة أو تلك من القوى الخارجية.
من هنا الاعتقاد بأن الجسر الممتد بين بكركي وعين التينة سيضغط بقوة لإنتاج رئيس توافقي في اللحظة الأخيرة وبدعم إقليمي ودولي لإغلاق أبواب الخيارات الخطيرة التي ستنشأ من الفراغ الدستوري أو من صيغة التحدي إذا ما انتُخب رئيس للجمهورية خلافاً لنصاب الثلثين كما ينص الدستور.


--------------------------------------------------------------------------------

- جريدة الاخبار .

moonskydesert
08-29-2007, 04:57 PM
"وقاحة فاجرة في أبشع صورها".
وعد - 29/08/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i21321_1187065860.jpg (http://www.shia4up.net)


إعتبر الرئيس الدكتور سليم الحص أن عقد منظمة "هيومن رايتس ووتش" مؤتمرا صحافيا غدا الخميس في بيروت للتنديد بما أسمته هجمات حزب الله الصاروخية العشوائية والمتعمدة على المدنيين في إسرائيل أثناء حرب تموز 2006 "وقاحة فاجرة في أبشع صورها"

وقال الرئيس الحص في بيان أصدره اليوم "إنهم يتناسون أن اسرائيل أساسا كيان عدواني إرهابي قام على تهجير وقتل مئات الالوف من الفلسطينيين، وإحتلال بيوتهم وديارهم. وعجبا انهم لا يذكرون ان قتلى لبنان في حرب صيف العام 2006 تجاوز الالف والمئتين وجرحاه كانوا عشرات الالوف، وطاول التهجير اكثر من ربع الشعب اللبناني، ولا يذكرون ان أسر الجنديين الاسرائيليين ما كان إلا لمبادلتهما باسرى لبنانيين مكتوب لهم أن يحتضروا في معتقلاتهم الصهيونية دون أن يسأل عنهم أحد، ولا سبيل لتحريرهم سوى بالمبادلة".

وأضاف: "ويتجاهل أدعياء حقوق الانسان أن اسرائيل، بعد صدور القرار 1701 لوقف الحرب، القت ثلاثة ملايين ونصف المليون قنبلة عنقودية في جنوب لبنان لقتل الابرياء".

واشار الى "ان الرئيس السنيورة أحسن بالتعليق قائلا: يرضى القتيل ولا يرضى القاتل".

وقال: "نحن لا نطالب بمنع المؤتمر الصحافي الوقح، بل بالسماح بانعقاده ودعوة أهالي المنكوبين ورجال الاعلام الوطنيين للمشاركة فيه، وليكن سجال صريح تحت عدسات التلفزة العالمية يفضح الحقائق التي تدين الكيان الصهيوني والدولة العظمى التي وقف وتقف وراءه، فيظهر وجه لبنان الضحية، ضحية العدوان والفجور السافرين".

moonskydesert
08-29-2007, 05:26 PM
الشيخ قبلان وجه رسالة الى الامين العام للامم المتحدة عن إخفاء الامام الصدر



استقبل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان اليوم في مقر المجلس في الحازمية، المنسق الخاص للامين العام للامم المتحدة في

لبنان غير بيدرسن حيث سلمه رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن اخفاء الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين، وجرى التباحث في لأوضاع العامة على الساحتين اللبنانية والاقليمية.‏

وأكد الشيخ قبلان خلال اللقاء "ان اللقاء في الحازمية هو أول لقاء رسمي في هذا المقر منذ اخفاء الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وله دلالة كبيرة، وليشكل دافعا للامم المتحدة للعمل بقوة لكشف حقيقة جريمة يسودها الغموض منذ 29 عاما، وهذا المقر اختاره الامام الصدر تكريسا للوحدة الوطنية والعيش المشترك، وان رجلا بهذا الحجم لم يلق لا من الدولة اللبنانية، ولا من العرب، ولا من المجتمع الدولي الاهتمام اللازم، لهذا كان قرارنا بالتوجه الى الامم المتحدة التي يفترض ان تكون للجميع ولنصرة المظلومين".‏

واكد "ان النظام الليبي اعترف ان الامام الصدر، والذي دعي لزيارتها بشكل رسمي، لم يخرج منها وعاد وانقلب وقال انه غادر الى ايطاليا".‏

وشدد على أن المجلس "سيتابع هذه القضية الحقة مع الامم المتحدة ومع كل المنظمات والحكومات وبالطرق الديبلوماسية، ولن نلجأ الى العنف لأجل ذلك، حتى يتم اظهار الحقيقة وعودتهم الى اهلهم".‏

وأكد بيدرسن من جهته "ان هذه القضية ستنال الرعاية التامة من سعادة الامين العام بان كي مون وان لا مكان ولا حماية لأي ظالم او مجرم".‏

وبعد اللقاء أدلى بيدرسن بتصريح قال فيه: "تسلمت اليوم رسالة من نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي بخصوص اخفاء السيد موسى الصدر ورفيقيه، ووعدته بأن هذه الرسالة سيتم ارسالها الى الامين العام، وتحدثنا عن اهمية العدالة وعدم حماية الظالم".‏

واضاف: "ان هناك العديد من الاختفاءات والاغتيالات في لبنان، ويجب وضع حد لهذه الظواهر".‏

وردا على سؤال عن الانتخابات الرئاسية المقبلة أجاب بيدرسن: "بحثنا وناقشنا بيان المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى يوم امس، وتحدثنا عن المواضيع السياسية اجمالا".‏

نص الرسالة‏

وفي ما يلي نص رسالة الشيخ قبلان الى الامين العام للامم المتحدة:‏

"وفقا لميثاق الامم المتحدة فان مجلس الامن يتحمل المسؤولية الرئيسة عن السلام والامن العالميين، وهذا يندرج تحت عناوين كثيرة قد تنطلق منها شرارات التهديدات لهذا السلم الذي نريده شاملا وعادلا، ويحظى برعاية تامة وكاملة وعادلة من قبل هذه المؤسسة التي تراهن عليها كل الدول والشعوب الضعيفة وتعتبرها الملاذ الذي لا بد منه.‏

ان احترام والزام احترام جميع الدول لميثاق الامم المتحدة ولشرعة حقوق الانسان والتقيد التام والحقيقي، من شانه ان يؤسس لمسار دولي صحيح وقويم للسلم والسلام العالميين ويعاقب كل مجرم ومعتد ومتطاول على حقوق الانسان وحرية الاشخاص، ويوصل كل صاحب حق الى حقه، ويحول دون وقوع الاجرام والارهاب الذي يهدف الى زعزعة استقرار الاوطان والذي غالبا ما يستهدف شخصيات لها موقعها ودورها الفاعل في حياة شعوبها وقيادة اوطانها.‏

ان الامام السيد موسى الصدر الزعيم الوطني الكبير القائد التاريخي الابرز الاكبر الطوائف اللبنانية ورئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والسيد عباس بدر الدين هم من ضحايا احد هؤلاء المجرمين تحديدا العقيد معمر القذافي رئيس النظام الليبي الذي كان قد وجه الى سماحته ورفيقيه دعوة رسمية لزيارة ليبيا حيث وصلوها بتاريخ 25 اب 1978 في الوقت الذي كانت فيه الحرب الاهلية في لبنان على اشدها والاحتلال الاسرائيلي يدمر جنوبه.‏

لقد دعا الامام الصدر باستمرار الى تعزيز الصيغة اللبنانية واصفا اياها بالثروة التي يجب التمسك بها وان لبنان ضرورة حضارية للعالم وان التعايش اللبناني هو ميزة لبنان ورسالته واساس للتواصل الحضاري بين شعوب المنطقة، ووقف ضد الحرب الاهلية مستنكرا وشاجبا الفتنة التي كانت تحاك ضد لبنان واللبنانيين وتحاول انفاذ مؤامرة تقسيم لبنان.‏

لهذه الاسباب، وقعت يد الغدر على الامام الصدر وعلى المشروع الوطني في لبنان فتم استدراجه ورفيقيه من خلال دعوة مشبوهة دبرت للايقاع بهم وخطفهم في ليبيا وارتكاب هذه الجريمة بحقهم وحق لبنان الوطن والصيغة. ان هذه القضية الحقة كانت ولا تزال من اهم القضايا للعالمين العربي والاسلامي وللعدالة وحقوق الانسان والانسانية جمعاء، وهذا ما اكده البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الحالية والتي نالت على اساسه ثقة المجلس النيابي اللبناني.‏

29 عاما انقضت منذ انقطعت اخبار الامام الصدر والشيخ محمد يعقوب والاستاذ السيد عباس بدر الدين وعوائلهم وابناء وطنهم ينتظرون عودة الاحباء من ليبيا ولم يسمعوا سوى اعتراف العقيد القذافي في العام 2002 بان الامام ورفيقيه اختفوا في ليبيا وذلك بعد 24 سنة من الكذب والتضليل بانهم خرجوا منها، ونحن منذ 29 عاما نعيش القلق على مصيرهم.‏

لقد تقدمت العوائل الثلاث بدعوى وما زال الملف القضائي مفتوحا في المجلس العدلي حيث احيلت عليه الدعوى كون المجرم يهدد السلم الاهلي ويشكل اعتداء على امن الدولة وادعى المدعي العام التمييزي في صيف 2004 على العقيد القذافي رئيس النظام الليبي وعلى 17 شخصا اخرين ممن اعتبرهم القضاء اللبناني متورطين في هذه الجريمة. كما اصدر قاضي التحقيق العدلي المسؤول في هذه القضية مذكرات توقيف.‏

هذا مختصر شديد اوردناه في رسالتنا هذه هادفين من خلالها الى تذكيركم ولفت نظركم ونظر المجتمع الدولي من خلالكم الى هذه القضية التي نعتبرها اعتداءا صارخا على رئيس الطائفة الشيعية في لبنان وجريمة نكراء متمادية ضد لبنان وضد الانسانية، طالبين من سعادتكم ان تحظى هذه القضية باهتمامكم لاننا نحتاج الى مساعدتكم لاظهار الحقيقة في مقابل ديكتاتور جائر، والى دعمكم العملية القضائية الى ابعد حدودها لكشف الحقيقة وملابسات القضية والمساءلة، وانزال العقاب بمن ارتكب هذه الجريمة الشنعاء بحق الانسان واعتدى بشكل سافر على قائد وزعيم لبناني من دون مسوغ سوى انه كان يعمل من اجل لبنان واحد امن يعيش موحدا في سلام واستقرار وازدهار".‏

اننا ننسق وبشكل كامل مع عوائل الامام السيد موسى الصدر والشيخ محمد يعقوب والسيد عباس بدر الدين، وسوف نقدر لسعادتكم تجاوبكم المناسب، تجاوب نستطيع تقديم نتيجته لهم ايضا. لن ننعم بالسلم في لبنان ما لم نصل الى الحقيقة والعدالة في قضية الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه، وستبقى قضية حية حتى كشف الحقيقة وعودتهم سالمين الى ربوع لبنان".‏

moonskydesert
09-18-2007, 08:55 AM
كيف يتخيّل البعض السيناريو الأميركي للانفجار؟



كتب جان عزيز... يؤكد أحد أقطاب المعارضة أن النية السلبية لدى فريق السلطة، أو لدى أكثريته على الأقل، حاسمة ونهائية. ولذلك، فإن هذا الفريق يبحث عن

صيغ للتنصل من المبادرات الداخلية، وفي مقدمها مبادرة نبيه بري، لا عن مخارج للقبول بها، تسمح له بالحفاظ على ماء الوجه. ويجزم القطب نفسه بأن قرار النواة القابضة على معسكر الموالاة، بالتصعيد، قد اتخذ، وأنه أُبلغ إلى جهات إقليمية معنية. لكن المفاجأة التي ستنتظرهم، على حد قول القطب المعارض دائماً، هي مبادرة المعارضة نفسها إلى استباق تصعيد الموالاة، بتصعيد من قبلها، بعدما باتت الحسابات والخلفيات والتطلعات مكشوفة ومعروفة.‏

وحيث يسكت القطب المقصود عن البحث في تفاصيل المسألة، يعتقد أحد العاملين على خط الاتصالات الداخلية والخارجية، أن العلة الأساسية تكمن في تقاطع حسابين مكتومين وعاجزين عن التظهير: الحساب الأول لدى اثنين من أركان فريق الموالاة، ومفاده أن لهما مصلحة أكبر، في احتمال الذهاب إلى المأزق، منهما في حال الوصول إلى حلول وتسويات.‏

والحساب الثاني، لدى الركنين نفسيهما، ومفاده أن واشنطن لن يغيّرها المأزق اللبناني، لا بل يمكن أن يقدَّم لها على أنه أفضل الخيارات بالنسبة إليها. ويشرح المطّلع على خطوط الوصل والفصل على الساحة السياسية اللبنانية، حيثيات ما سبق.‏

يقول إن الركنين المواليين المقصودين، متأكدان من أن أي تسوية أولاً ستكون على حسابهما. أو أن «ربحيتهما» من أي حل، لن تكون أقل مما يطمحان وحسب، بل ستكون تراجعاً عن مستوى رصيديهما الحاليين، حتى من النفوذ والحضور في أجهزة السلطة المختلفة.‏

يضاف إلى ذلك ترجيح لأن يكون لدى الركنين اعتقاد مكتوم، بأن في إمكانهما تثمير المأزق والإفادة منه. فمع وصول الاستحقاق الرئاسي إلى معركة فرضه قيصرياً بنصاب 65 نائباً، سيلوذ «معتدلو» السلطة بالصمت والتراجع والانسحاب، لتصير الساحة حكراً على «الصقور». وبالتالي، فالمعادلة داخل الفريق الواحد واضحة: أي تجاوب مع المبادرات يجعل هوية القاطفين متراوحة بين «الحمائم» من الموالاة، وبين المستقلّين من خارجها. فيما أي تأزيم، وصولاً حتى التفجير، يعيد ترتيب «الأحجام» و«الأوزان» التي تشوّهها أزمنة السلم والميوعة.‏

أما حيثيات الحساب الثاني، فيعزوها السياسي المطّلع، إلى اعتقاد لدى «صقرَي» الموالاة، بأن ثمة سيناريو للأزمة، تخطط له الإدارة الأميركية، أو على الأقل يمكن إقناعها به، وهو السيناريو القائل إن كل التطورات الأميركية للوصول إلى «لبنان أميركي»، على الطريقة الأردنية أو المصرية أو «الفتحاوية»، قد فشلت وسقطت إلى غير رجعة. وبالتالي، فإن كل رهانات واشنطن على تركيبة موالية في بيروت، تؤمن لها الدخول اللبناني في عملية التسوية الشرق أوسطية من جهة، وتقديم نموذج إسلامي سنّي أميركي الهوى وقادر على استيعاب الأصولية السنّية من جهة أخرى، أضحت في حكم الاستحالة.‏

وبناءً عليه، لا بد أن تكون واشنطن قد اقتنعت، أو يمكن إقناعها، بأن الاحتمال المثمر الوحيد الذي لا يزال متاحاً لحركتها ولمصالحها في لبنان، هو تحويل هذا البلد إلى أتون من نار، قادر على إحراق الأوراق المؤذية. بمعنى أن أي انفجار للوضع اللبناني، بما يؤجّج الصراع السنّي ـ الشيعي، ويسعِّر الصراع العربي ـ غير العربي، قد يقدّم خدمات ملحوظة للمأزق الأميركي القائم في العراق، كما للعجز الأميركي العام عن التعامل مع العالم الإسلامي وعن مقاربة أزمة الديموقراطية فيه. والأهم أن أي تفجير عنفي للوضع اللبناني، بما يؤدي إلى توريط «حزب الله» فيه، يضيف إلى الخدمات السابقة، تحقيق هدف ثمين للمصلحتين الأميركية والإسرائيلية، ذي تأثير كبير على مختلف الأهداف الأخرى في المنطقة.‏

هكذا يعتقد السياسي المطّلع أن هناك داخل فريق الموالاة من يراهن على تقاطع، قائم أو ممكن، بينه وبين الإدارة الأميركية، على رفض كل عروض الحلول اللبنانية وكل صيغ التسويات والمبادرات. ويشير السياسي نفسه إلى أن هذا الرهان المتصوّر، قد يكون منسوجاً على خيوط رفيعة ومتباعدة، من نوع القول إن الإدارة الأميركية مثلاً، أبدت للمرة الأولى في تاريخها اللبناني، سلبية واضحة أو برودة أكثر وضوحاً، حيال دور ما لقائد الجيش في أي تسوية أو حل انتقالي، وهذا في اعتقاد أصحاب هذا التفكير مؤشر أول إلى أن الرهان الأميركي على حتمية الخروج من المأزق، لم يعد قائماً. ويتصور أصحاب القراءة نفسها خيوطاً أخرى مماثلة، مثل القول إن التعامل الأميركي، حتى مع الجيش كمؤسسة، قد يؤشر إلى ذلك. وهم يسوّقون في مجالسهم، أنه إبّان معركة نهر البارد، طلب الجيش اللبناني من واشنطن بنادق قناصة متطورة جداً، للتصدي لمثيلاتها التي بحوزة أصوليي «فتح الإسلام»، فتريّثت واشنطن بداية، وطويلاً، قبل أن تقبل بتقديم سبع بنادق فقط إلى الجيش، وعلى سبيل الإعارة وحسب، لا هبة ولا بيعاً، ولقاء بدل إيجار قيل إنه 700 دولار أميركي للبندقية الواحدة كل يوم. أما السبب المتخيّل، فهو الحرص الأميركي على عدم وقوع هذا السلاح في أيدي «حزب الله» في مرحلة لاحقة.‏

في أي مرحلة؟ في مرحلة ما بعد الفراغ الرئاسي وسقوط الدولة ومؤسساتها، وما بعد انفجار الوضع اللبناني على دوامة عنف جديدة، تخدم سياسة واشنطن باستدراج «حزب الله» إليها، وبنقل صراع المنطقة إلى محور الحرب الإسلامية ـ الإسلامية، على التقاطعين المذهبي والعرقي...‏

هكذا يكتمل السيناريو في أذهان ومخيّلات بعض السلطة: الحلول ليست خياراتنا الأكثر ربحية. التفجير مصلحة أميركية قائمة أو ممكنة. إذاً، فلنتصرف على هذا الأساس.‏

هل تصح هذه الحسابات؟ يسارع المطّلع نفسه إلى النفي. فثمة عوامل كثيرة، داخل فريق السلطة أوّلاً، وفي المعسكر الإقليمي الحليف له ثانياً، كما في واشنطن ثالثاً، تناقض هذا التصور. وللبحث صلة.‏

المصدر :صحيفة الاخبار اللبنانية‏

moonskydesert
09-18-2007, 08:58 AM
أميركا تجمّد ملف لبنان بانتظار الحرب المقبلة



مقالات/ كتب إبراهيم الأمين.... هل نحن على شفير 67 ثانية أم 73 ثانية؟ بالطبع لن يكون السؤال: هل نحن أمام 82 ثانية أم 2006 ثانية، لأن ما بدر منذ

نهاية حرب تموز الماضية لا يقود الى الاستنتاجات التي تفيد بأن "إسرائيل" جاهزة اليوم لشن حرب جديدة على لبنان، وإن كان جيشها جاهزاً للدفاع ضد أي هجوم يخشى الاسرائيليون أن يتعرّضوا له من هنا أو من هناك. إلا أن السؤال الاقليمي أكثر حضوراً من أي وقت سابق، لأن الموقف الحالي لا يتصل بما ترغب فيه القوى الثانوية أو التي حوّلت نفسها الى دول ثانوية لا تقرر بل تتلقى، وهذه المرة قد لا يقتصر الأمر على تلقي تعليمات بل، ربما، على تلقي صدمات من النوع الذي يسقط أنظمة وحكومات وقادة.‏

في لبنان بدا الامر واضحاً لهذه الناحية، في فريق "14 آذار" أقطاب من الذين يمكنهم نقل الملف من مكان الى مكان، لكن هؤلاء هم بالضبط من يتحدث عن السيناريو الاسود. وهؤلاء يكررون اليوم، وبوقاحة لم تظهر حتى في تموز 2006، أن الحرب المقبلة في المنطقة ستغيّر كل الوقائع، وهم يبالغون في الحديث عما يملكون من معطيات ومعلومات عن أن الحرب الجديدة ستستهدف سوريا أولاً، وستظهر نتائجها خلال أيام لا خلال اسابيع، وستنهار كل الجبهة السياسية والعسكرية والمدنية التي تتصل بواقع النظام السوري اليوم.‏

ويصمت الأقطاب قليلاً قبل أن يوضحوا لمن في دوائرهم الضيقة، أن الأمر قد لا يتأخر، وبالتالي لا داعي للاستعجال في أي تسوية داخلية، ولا في تسوية ذات بعد إقليمي.‏

سعد الحريري الذي رافق رئيس المخابرات السعودية مقرن بن عبد العزيز الى باكستان، تصرّف بطبيعية غير مسبوقة. كان واثقاً من أنه لن يطالبه أحد في لبنان بهذا الشكل من الظهور. هو متأكد من أن في فريق "14 آذار" من يعملون عند مقرن بن عبد العزيز، وأن بينهم من فتح فمه ليغمض عينيه. وفي الطرف الآخر، يراهن الحريري على استمرار الخشية عند قوى المعارضة من محاولة جرّها الى فتنة داخلية. لكن الحريري نفسه، يعرف أن في الدول العربية، والغربية أيضاً، من يتحدث ويكثر من الكلام، وأن ما خص التنسيق القائم حالياً بشأن موقع لبنان في الخريطة التي ترسمها إدارة الرئيس جورج بوش للمنطقة، ولو في آخر سنة من ولايته، بات في متناول كثيرين. ثم هناك ما يجري على الارض، بغية القول إن الأمور تتجه صوب صدام عنيف، لن يكون لبنان فيه سوى قطعة صغيرة من البازل الذي يسعى الأميركيون الى تركيبه من جديد.‏

لكن ما الذي يحصل؟‏

تعامل كثيرون في لبنان مع الغارة الاسرائيلية على سوريا بشيء من الاستخفاف، أو تورّط البعض منهم في لعبة التجاهل على قاعدة أن الأمر لا يعدو كونه اختباراً من النوع الذي لا يشغل البال. في "إسرائيل" كان واضحاً أنهم راهنوا على صمت سوري، وأن في مقدورهم تنفيذ مثل هذه العملية من دون الحاجة الى الاعلان عنها أو عن نتائجها، وأن سوريا لن تحشرهم في زاوية يقصد منها تحميل "إسرائيل" المسؤولية عن نتائج هذا العدوان. لكن سوريا سارعت الى الإعلان عن الحادث، ورسمت له سياقاً من النوع الذي لا يقفل الباب على أية احتمالات، وحتى التصريحات التي نسبت الى نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد تم تصويبها. وبدل أن تكون سوريا غير معنية بالتصعيد صارت على استعداد للرد على هذا العدوان، وهو الأمر الذي بات جزءاً من تركيبة ما بعد حرب تموز الماضية. وبقدر ما استفادت سوريا من نتائج صمود المقاومة في لبنان وانتصارها، باتت ملزمة بمسار لا يشبه مساراتها السابقة، وهو الأمر الذي عجّل من عملية تحديث القوات المسلحة هناك، وبناء قوة قادرة على تحمّل المسؤولية متى دقت ساعة العمل.‏

في "إسرائيل" تصرفوا على أساس أن الإعلان السوري هو نوع من الالتزام بالرد. وهو أمر صحيح. لكن الاستنفار العسكري والامني والسياسي القائم الآن لدى العدو، لا يرتبط بمعلومات محددة، بقدر ما يعبّر عن الشعور بأن العدوان الذي نفذ على سوريا يستوجب الرد، وأن الاتكال على لامبالاة سورية، لم يعد منطقياً، ولذلك فإنه برغم كل أشكال الرقابة المشدّدة على الإعلاميين والسياسيين في "إسرائيل"، يتركز الكلام المباح على ضرورة التأهب لردّ سوري، أقله لن يكون متوقعاً.‏

ولكن، هل تنتظر "إسرائيل" رداً سورياً من أجل المبادرة الى حرب واسعة؟ هل تريدها أميركا في مهمة شرق أوسطية جديدة بعدما فشلت في عام 2006. وهل يشعر إيهود أولمرت وقادة الجيش هناك بأن القرار الأميركي بحماية مواقعهم جعلهم، مثل كثيرين من الحكام العرب، يعيشون على الدعم الاميركي فيصبحون رهائن. وبالتالي هل بات أولمرت مثل محمود عباس وآخرين من قادة المنطقة رهن إشارة الولايات المتحدة؟‏

الأكيد أن "إسرائيل" لم تكن لتقدم على عدوانها الاخير على سوريا الا لسبب من اثنين: اما ان الهدف الذي ضرب من النوع الذي لا يمكن تركه. واما ان العدوان جاء في سياق الاستعداد للحرب الكبرى. هذه الحرب التي قد لا تقتصر على سوريا. بل ستشمل لبنان وفلسطين وربما ايران أيضاً. ولذلك فإن الطرف الآخر، يعرف منذ اللحظة الاولى لتوقف اطلاق النار في لبنان العام الماضي. ان عدوا حاقدا في "اسرائيل" وادارة متهورة في الولايات المتحدة، وخنوعاً عربياً وغربياً، تعني ان الاستعداد للمواجهة المقبلة هو اولى الاولويات. وهذا ما يفرض على هذه الجبهة سلوكا مختلفا في لبنان.‏

وبهذا المعنى، يمكن فهم الاصرار الاميركي على تعطيل تسوية من النوع الذي يفرض شراكة تحول دون تورط قسم من اللبنانيين في مغامرة اقليمية من هذا النوع، وتحول دون توافق لا يلغي خطر المقاومة كما ترغب اميركا و"اسرائيل"، ولا يريدون توافقا من شأنه فتح الباب امام استعادة علاقات طبيعية مع سوريا. ولا يريدون توافقا يفرض تنازلات من جانب الفريق الموالي لهم في السلطة، وهي التنازلات التي تعبر عميقاً عن فشل المشروع الاميركي في لبنان وبأسرع مما توقع خصومها. ولذلك فان احدا من العاقلين يعرف انه لا مجال لتسوية سريعة في لبنان الا في حالة تراجع المشروع العدواني على سوريا وايران. وحتى حصول ذلك، فإن الكلام عن الملف الرئاسي سيظل يشغل بال الناس، فيما الامور الاخطر تحصل في مكان اخر... وليس امام القوى الرافضة سوى خيار واحد: الاستعداد للمعركة!.‏

المصدر: صحيفة "الاخبار" اللبنانية‏

moonskydesert
09-21-2007, 05:19 PM
الداعوق إستغرب اطلاق التهم جزافا وأكد ضرورة إنتظار نتائج التحقيق



إستنكر رئيس "تجمع الاصلاح والتقدم" خالد الداعوق "الجريمة الارهابية التي اودت بحياة النائب الشهيد انطوان غانم وبعدد من المواطنين الابرياء"، معتبرا

أن "هذه الجريمة إستهدفت الجهود المبذولة للملمة الوضع اللبناني".‏

وإذ تقدم بالتعازي من آل الفقيد ومن المجلس النيابي ومن حزب الكتائب، إستغرب "إطلاق التهم جزافا"، ودعا الى "إنتظار نتائج التحقيق ليبنى على الشيء مقتضاه".‏

وأضاف: "إننا، ومن منطلق حرصنا على الوطن ووحدته، نتمنى على الذين ينصاعون الى الخارج أن يعوا مسؤولياتهم في هذه الفترة العصيبة لنتكاتف في مواجهة ما يتعرض له لبنان من مؤامرات".‏

moonskydesert
09-21-2007, 05:20 PM
يكن: جريمة اغتيال النائب غانم تستهدف تعطيل مبادرة الرئيس بري



رأى رئيس جبهة العمل الاسلامي د. فتحي يكن، في تصريح اليوم، أن "حادث إغتيال النائب انطوان غانم قد يحمل، أكثر من قراءة وأكثر من تفسير، إنما يأتي في

مقدمة القراءات والتفاسير: تدويل الملف الرئاسي وبالتالي تدويل لبنان وفرض الوصاية عليه".‏

واضاف يكن "في الوقت الذي برزت فيه بوادر أمل بنجاح مبادرة الرئيس نبيه بري وتحلق الجميع من حولها، تقع الجريمة النكراء التي تستهدف تعطيل المبادرة، وإعادة لبنان الى حلقة الجرائم المفرغة والإغتيالات والتفجيرات الدموية، لن أدخل في الكلام عن المستفيد مما حدث، وإنما الذي يعنيني هنا، أن أهيب بقوى المعارضة كما بقوى الأكثرية، تفويت الفرصة على المتآمرين والمجرمين، والإصرار على إجراء الإنتخابات في وقتها وفي المجلس النيابي تحديدا، وليس في أي مكان آخر في العالم، لانتخاب رئيس لكل لبنان ولجميع اللبنانيين، يقدم مصلحة لبنان على كل المصالح الأخرى الإقليمية منها والدولية".‏

moonskydesert
09-21-2007, 05:29 PM
"]نجاح واكيم: الاتهامات تتطاير دون أن تتحدد الجهة المرتكبة للجريمة



رأى رئيس "حركة الشعب" النائب السابق نجاح واكيم، في تصريح اليوم "أن الاتهامات العشوائية تتطاير في كل إتجاه ثم تتبدد هباء من دون ان تتحدد ولو لمرة

واحدة الجهة التي ترتكب هذه الجرائم وتدفع بالبلاد نحو الفتنة".‏

وقال: "ان خلف سيل الاستنكارات والاتهامات تحتفي الايدي المجرمة وتضيع ايضا المسؤولية"، معتبرا "ان من حق كل مواطن ان يحمل المسؤولية للسلطة القائمة التي تبقى المسؤولة عن معالجة سائر المشاكل التي يعاني منها المواطنون".‏ [/COLOR]
صلوخ: نأمل أن يكون إستشهاده قربانا لتوافق اللبنانيين وتعزيز وحدتهم



دان وزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ، في تصريح اليوم، الانفجار الآثم الذي ادى الى استشهاد النائب انطوان غانم الذي "يعتبر شخصية برلمانية

من الطراز الرفيع، مشهود لها بالحنكة والحكمة والترفع والاخلاق الحميدة".‏

وقال صلوخ "اننا نتقدم من اسرة الفقيد الشهيد ومن المجلس النيابي الكريم ومن حزب الكتائب ومن كافة محبيه ومؤيديه بأحر التعازي, سائلا الله عز وجل ان يكون استشهاده قربانا لتوافق اللبنانيين ولتعزيز وحدتهم الوطنية ولتفويت المؤامرات الهادفة الى زعزعة الاستقرار السياسي والوطني".‏
النائب اسامة سعد: الجريمة تستهدف مساعي تحقيق الوفاق والتوافق



اعتبر رئيس التنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد، في تصريح اليوم، "مرة أخرى تمتد يد الغدر والاجرام لتنال من نواب لبنان باغتيال النائب الشهيد

انطوان غانم، ونحن إذ نستنكر أشد الاستنكار الجريمة الفظيعة، وندين من يقف وراءها، نتوجه بأحر التعازي الى عائلة الشهيد، والى حزب الكتائب اللبنانية وعائلات الضحايا الذين سقطوا معه، ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل".‏

ورأى "إنه من الواضح أن هذه الجريمة النكراء إنما تستهدف المساعي والمبادرات الهادفة الى تحقيق الوفاق والتوافق على رئيس الجمهورية، ولقد غدا من الملفت للنظر إنه كلما لاحت في الافق إحتمالات تحقيق تقدم ما في إتجاه الوفاق يحصل إغتيال، أو تنفجر أحداث أمنية، يجري إستغلالها لتعميق الانقسام الوطني ومنع إحتمالات الوفاق من قبل رافضي الوفاق والتسوية، والذين لا يريدون الخير لهذا الوطن بل يخططون لتفجيره والقضاء على وحدته".‏

واكد "أن افضل رد على أولئك المتآمرين على وحدة لبنان ومستقبله يكون بالاصرار على التوجه الى الوفاق والعمل الجدي من أجل رئيس توافقي".‏
النائب نبيل نقولا: كل كلام بالسياسة اليوم يشكل استغلالا للجريمة المستنكرة



استنكر عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا جريمة اغتيال النائب أنطوان غانم، مشيرا إلى "أن "التيار الوطني الحر" خسر باستشهاد غانم صديقا

عمل على التقارب بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الكتائب".‏

ورأى نقولا في حديث صحفي "ان كل كلام بالسياسة اليوم يشكل استغلالا للجريمة"، آملاً "أن تستطيع القوى الأمنية والحكومة هذه المرة من كشف المجرمين وإحالتهم إلى القضاء بسرعة. ووجه نقولا العزاء لأهل الضحايا وأمل الشفاء العاجل للجرحى.‏ الكتلة القومية: الجريمة هدفت لادخال لبنان في دوامة الفوضى وضرب إستقراره



أدرجت الكتلة النيابية القومية الاجتماعية، في بيان اصدرته اليوم، جريمة اغتيال النائب انطوان غانم في "سياق الجرائم التي ضربت لبنان بهدف إدخاله في

دوامة العنف والفوضى وضرب إستقراره وتقويض المرتكزات التي قام عليها بعد الطائف".‏

ورأت "ان جريمة الاغتيال تحمل دلالات خطيرة من أبرزها إصرار المحور الاميركي - الاسرائيلي على تعطيل الاتفاق بين اللبنانيين ومنعهم من التوافق"، داعية الى "التجاوب مع المساعي والمبادرات للتوافق على رئيس جديد يكون بحق رمزا لوحدة لبنان واللبنانيين".‏

moonskydesert
10-04-2007, 10:22 AM
يكن ينتقد الالتفاف الماكر على مبادرة الرئيس بري
مصعب قشمر - 03/10/2007
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i34622_.jpg (http://www.shia4up.net)


انتقد الداعية الإسلامي فتحي يكن الالتفاف الماكر على مبادرة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري من اجل كسب الوقت والإتيان برئيس يحمل الجنسية الأميركية
وخلال إفطار لجبهة العمل الإسلامي دعا يكن النائب سعد الحريري إلى فك ارتباطه بمثيري الفتن.
فقد أقامت جبهة العمل الإسلامي حفل إفطارها السنوي في فندق الميريديان كومودور - الحمراء، حضره الرئيس سليم الحص، الشيخ عبد المجيد عمار ممثلاً الأمين العام لحزب الله، محمد جباوي ممثل حركة أمل وشخصيات سياسية ودبلوماسية وعلمائية وحزبية لبنانية وفلسطينية وفعاليات. وألقى رئيس الجبهة الداعية فتحي يكن كلمة انتقد فيها لالتفاف الماكر على مبادرة الرئيس نبيه بري.
وقال الداعية يكن: "إن مبادرة الرئيس بري جاء الالتفاف الماكر عليها ابتداء لكسب الوقت والإتيان برئيس يحمل الجنسية الأميركية والهوية الصهيونية وعضوية جهاز لعبة الأمم أي جهاز السي أي اي. إن المساعي التوفيقية التي بدأها مؤخراً رئيس كتلة تيار المستقبل النائب سعد الحريري من شأنها أن تسهم إلى حد كبير بإخراج لبنان من محنته، وان تضمن مجيء رئيس للجمهورية بالإجماع وليس فقط بالثلثين. هذا هو الموقف والدور الذي كنا ننتظر ان يقوم به الحريري من موقع التمثيل النيابي السني الأوسع الذي يحتله في البرلمان اللبناني".
واعتبر يكن أن زعماء السنة كانوا دائما الضامن الأساس لوحدة لبنان وسيادته واستقلاله، وهو ما يجب أن يتابعه من جاءوا من بعدهم، داعياً النائب سعد الحريري إلى فك ارتباطه بمثيري الفتن في لبنان.
وقال يكن: "إن زعماء السنة الأوائل شكلوا رأس رمح الممانعة والمقاومة في وجه كل مشاريع الاستلاب والتغريب، كما كانوا طلائع التصدي للكيان الصهيوني. أدعو رئيس كتلة تيار المستقبل، إلى فك الارتباط بمثيري الفتنة المراهنين على تقسيم لبنان وتدميره".
ودعا يكن قوى الممانعة والمقاومة والمعارضة في لبنان والمحيط والجوار إلى مزيد من الحذر والجهوزية والصمود.

--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 11:43 AM
ماذا دار بين اجتماع صفير وعون وفرنجية ؟!!
زينب عزير - 12/10/2007
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38860_.jpg (http://www.shia4up.net)


نشرت صحيفة السفير اللبنانية محضر اجتماع البطريرك الماروني نصر الله صفير والمطارنة الموارنة مع العماد ميشال عون والوزير السابق سليمان فرنجية في بكركي
وقالت ان الاجتماع لم يناقش جدول أعمال محددا بل بدأ منذ النقطة التي أثيرت حول تأجيل الاجتماع الصباحي وكيف دخلت بعض الشخصيات من رموز الأكثرية المسيحية على خط التشويش وبث مناخات سلبية ضد العماد عون بينما كان البطريرك صفير والمطران مظلوم على علم مسبق منذ ليل أمس بموعد اللقاء، حيث كان أوفد عون مساعده السياسي جبران باسيل ليل الأربعاء إلى بكركي واتفق مع صفير على عقد اللقاء ليل الخميس لاعتبارات أمنية بحتة.
وقالت الصحيفة ان صفير قدم مداخلة عامة شدد فيها على أهمية الاستحقاق الرئاسي، وأكد تمسكه بنصاب الثلثين مشدداً على المواصفات التي طرحها وان تتم الانتخابات في موعدها، ثم سأل عون وفرنجية عما يمكن عمله لمواجهة الاستحقاق؟
وهنا انبرى عون إلى تقديم مداخلة تاريخية حول الواقع المسيحي في لبنان وضرورة أن يحافظ المسيحيون على دورهم الوطني الجامع، وتوقف عند ملابسات انتخابات العام الفين وخمسة قانوناً انتخابياً وتحالفات ونتائج.
وقال عون إن هناك مخاطر كبيرة تواجه لبنان، وخاصة الوجود المسيحي محذراً من أن أي سكوت وأي تخل يعني تكريس التوطين الفلسطيني، رابطاً بين ذلك وبين منطق الإقصاء والتهميش للمسيحيين.
وشرح عون كيف كان موضوع الثلثين ضمانة للمسلمين قبل الطائف لمنع تفرد المسيحيين بموقع الرئاسة الأولى، وكيف أصبح موضوع الثلثين ضمانة للمسيحيين وخاصة الموارنة بعد الطائف.
وحذر من التخلي عن هذا الحق، وقال مخاطبا صفير والمطارنة الخمسة الحاضرين إننا نريد التوافق ونحن حريصون على التعاون لإنقاذ لبنان، ولكن المدخل هو إقرار فريق السلطة بالثلثين، فإذا أحضرتم إقراراً من جانبهم بأكثرية الثلثين، عندها لا مشكلة في التوافق لكن من ضمن احترام الدستور اللبناني وليس بالخروج عنه.
ثم قدم عون وفرنجية سيناريو لما قد يترتب على خيار النصف زائد واحد، واعتبرا ان هذا الخيار يعني إنهاء دور لبنان ودور المسيحيين، وعندها لن يكون بمقدور الرئيس المنتخب إلا ان يحكم قريطم وحدها.
وعقب سؤال المطران يوسف بشارة الجنرال عون عن موضوع التسلح طلب فرنجية الكلام وقال: "نحن لم نقتل المسيحيين في بيوتهم لا في اهدن ولا في الصفرا ولا قتلنا داني شمعون ولا الضباط العسكريين على الطرقات لذلك نقول لكم آتونا بضمانات".

--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 11:50 AM
الأمم المتحدة: نتمنى صدور قرار في موضوع سجن الضباط الـ4
وعد - 12/10/2007
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38862_.jpg (http://www.shia4up.net)


سأل الزميل في قناة «العربية» الفضائية، طلال الحاج، أمس، رئيس الدائرة القانونية في الأمانة العامة للأمم المتحدة نيكولا ميشال:

«نحن نعلم بأن احتجاز الضباط الأربعة هو في يد القضاء اللبناني، ولكن التوقيف حصل بناءً على توصية المحقق القاضي ديتليف ميليس، الذي كان يرفع تقاريره إليكم وإلى الأمين العام للأمم المتحدة. هل تشعر بأية مسؤولية معنوية عن توقيف هؤلاء الضباط لأكثر من سنتين من دون محاكمة أو تحديد لموعد جلسة، بناءً على توصية ميليس؟». فأجاب ميشال: «أريد أن أكون واضحاً جداً في هذا الشأن، وأعتقد بأنه يجب أن نكون دقيقين جداً حيال ما حصل. بحسب معلوماتي، كانت تلك مجرد توصية، ولم تكن لدى ميليس سلطة ليعطي أية توجيهات للسلطات اللبنانية. والآن، ومهما يكن قد حصل في ذاك الوقت، أريد أن أصرّح بوضوح بأن موقف الأمم المتحدة، يرى أن اتخاذ هذا القرار من اختصاص السلطات اللبنانية حصرياً، كما أننا متأكدون من أن اللجنة أعطت السلطات اللبنانية العناصر الفعلية التي تحتاجها لاتخاذ قرار مبني على بيّنات.
وكذلك الأمر بالنسبة إلى موقف رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي سيرج براميرتس الذي أكد أنه لا يملك أية سلطة في إعطاء توجيهات إلى السلطات اللبنانية، لأن ذلك يعدّ تدخلاً في النظام القضائي اللبناني».
فسأل الحاج: «ما هو موقف الأمم المتحدة تجاه البلاد التي تقوم باحتجاز أشخاص لمدة غير محدّدة، دون توجيه تهمة؟».
فقال ميشال: «نحن نعتقد، مجدداً، بأن هذ القرار عائد إلى السلطات اللبنانية».
لكن الحاج عاد وسأل: «عادة ما تُنتقد البلدان التي تعتقل أشخاصاً دون اتهامهم، ليس في لبنان خصوصاً، ولكن في أي مكان في العالم. فمثلاً في بريطانيا يجري توقيف الناس 24 ساعة، وفي بلدان أخرى ثلاثة أيام، ولكن حتى في تمبكتو لا يبقى الناس محتجزين. وبالتأكيد لديك موقف تجاه هذا الأمر».
فقال ميشال: «في هذه الحال، نحن نرى أنه ليست لدينا أية سلطة في هذا الموضوع، ونتمنى أن تصدر السلطات اللبنانية قرارها في هذا الموضوع قريباً، بناءً على البيّنات والوقائع التي بحوزتها، إضافة إلى ما قدمته لجنة التحقيق».


--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 12:43 PM
حزب الله يريد الاستيلاء على السلطة !!
محمد عبد الله - 12/10/2007 --------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38866_.jpg (http://www.shia4up.net)


أكد رئيس "اللقاء الديمقراطي" في لبنان النائب وليد جنبلاط انه سيسأل المسؤولين الأميركيين خلال زيارته إلى الولايات المتحدة عن سبب تأخير تشكيل المحكمة الدولية الناظرة بجرائم اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري ورفاقه ومن تلاهم
مشيرا إلى أن "الكويت والسعودية ومصر والدول العربية والإدارة الأميركية والدول الغربية ساهموا في إقرار هذه المحكمة، لكن القرارات الدولية جميلة بينما الواقع التطبيقي مختلف، خصوصاً على الحدود اللبنانية السورية حيث تهريب السلاح والإرهابيين" حسب تعبيره.
جنبلاط، في حديث لصحيفة "الأنباء" الكويتية ينشر غدا، زعم أن "حزب الله" حزب يريد الاستيلاء على السلطة في لبنان، معتبرا أن هذا الحزب يشكل امتدادا "للحرس الثوري الإيراني وهو جزء من مشروع فارسي كبير يمتد من بلاد فارس إلى العراق فسوريا ولبنان عبرها". واعتبر أنه "إذا سقط لبنان نهائياً في يد الفرس سيزداد الخطر على دول الخليج".
واعرب جنبلاط عن عن أمله بتوحد الصف حول رئيس يعترف بكل المقررات الدولية إبتداءً من القرار 1559"، مؤكداً على معالجة سلاح "حزب الله" بالتراضي. واستبعد أن ينتج جديد عن جلسة 23 الجاري التي وصفها بـ"الوهمية"، وأسف "لأن الرئيس نبيه بري يستطيع أن يجرنا إلى مجلس النواب كل يوم رغم المخاطر".
وعن احتمال إجراء الانتخابات الرئاسية في فندق فينيسيا، قال:"لنا الحق في انتخاب الرئيس في أي مكان، ولا بد من انتخاب رئيس، ولدينا معلومات عن احتمال سماح إيران لحزب الله باجتياح السراي الكبير واحتلال بيروت".
وعن مرشحه للرئاسة شدد جنبلاط على أن" مرشحاً 14 آذار هما نسيب لحود وبطرس حرب وليس سواهما". وأعرب عن خشيته من "أن يتسلح الرئيس إميل لحود ببعض الدراسات الدستورية وبالحرس الجمهوري ليبقى حيث هو، ولكن على الجيش المؤتمر من الرئيس المنتخب إزاحته".

--------------------------------------------------------------------------------

تعليق
عند جن بلاط من المحرمات التعاون مع إيران ولكن لامانع بل من الواجب التعاون مع دولة السي آي إيه والموساد ومما لوحظ على الرجل تخبطه العشوائي وعزفه الغوغائي والنشاز وتغريده المنفرد والمتوحد مع هيستيريا البيك وعظمتها فنرى الرجل كان في زمن التواجد السوري كان مكوكياً في زياراته لسوريا ولبقاً في ديثه عن إيران ويتدث عن القطب الأوحد بشيء من السخرية بينما نراه الآن إنقلب على نفسه وسجل نجاحاً في الشيزوفرينا السياسية والإزدواجية في التعاطي السياسي نراه عاد لحظيرة دولة المخابرات الصهيوأمريكية ولامانع لديه من قبول مشروع الشرق الأوسط الجديد المجزء إلى كانتونات مذهبية طائفية نعم مادام هذا يرضي غروره لما لا وهو الذي يحلم بدولة له يتزعمها ويورثها على حساب الجميع الآن صار يعتبر حزب الله تابع لإيران بينما سابقاً كان يصرح بلبنانية حزب الله ووطنيته وبشرعية مقاومته وأن هذا الحزب من أبناء لبنان بينما الآن جن بلاط بمهاتراته التي صارت مضرب للسخرية والتفكه تى صار مضرب مثل للفكاهة والتنكيت الآن صارت المقاومة ضد القطب الأوحد وضبابيته وظلمه واستكباره وتعاليه على كل القيم والمعايير والأعراف الدولية الإنسانية والديبلوماسية صار المقاومة ضد ذلك يخضع لتنظيره المتذبذب المريض صارت المقاومة فارسية فهل كانت فارسية يا وليد بيك عندما كنت تمدحها وتتبنى مواقفها وتدافع عن حقها أم أن الدولارات الأمريكية غيرت بعملية تشويهية منظورك لهذه المقاومة وهل سوريا فارسية وهل حماس فارسية والجهاد الإسلامي فارسي !!!! وهل وقوفك مع دولة الإستخبارات الصهيوأمريكية ومشروعها صار حق من وجهة نظرك إنه الشذوذ بعينه والوقاحة بعينها ........ واللبيب من الإشارة يفهم ............. ثم كيف تتهم المقاومة بأنها تسعى للإستيلاء على السلطة كيف ذلك ومرشحها ومرشح المعارضة ليس من الفرس ورئيس الوزراء ليس من الفرس وكل الشرفاء من المعارضة ليسوا من الفرس وهل صارت بقيمك الغوغائية إيران فارسية يامن تحاول جاهداً مستميتاً إشعال نار الطائفية في لبنان والعالم العربي والإسلامي إذا كان هذا هو منظورك للأمور فهل تنكر أنك أنت ستسعى لقيام دولة درزية لاعلاقة لها بالعرب ولا بإسلامية المنطقة ؟؟؟؟ بل لها علاقة مع من تقف الآن معهم ضد المقاومة مهما كانت تسميتها لديك فارسية أم عربية أم إسلامية لم نراك تتحدث كثيراً عمن جاؤوا لمخيم نهر البارد ولا عن التسهيلات لوصول متطرفين عرب من دول صرت الآن تتحدث عنها بحب شهواني مصلحي لم نراك تتحدث عن الذين استبيحت دمائهم لمجرد أنهم خرجوا للتعبير عن معارضتهم في الشارع بشكل سلمي وحضاري لم نراك تتخذ موقفاً حازماً في مايحصل في الجنوب من اعتداءات وومن الإختراقات الإسرائيلة للبنان ولم نرى لك رد فعل حقيقي لاختراق الطائرات الإسرائيلية للأجواء السورية إنك تصمت ليس خجلاً بل تآمراً فقط لاغير فضع كل ذلك في رصيد حساباتك مع الدولارات الأمريكية والخيانة والعمالة التي باتت تخرج من فيك كما يخرج السم من الأفعى ...........

moonskydesert
10-13-2007, 12:48 PM
اعتصام لأهالي عيترون احتجاجا على تصرفات اليونيفيل
احمد يوسف - 12/10/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38868_.jpg (http://www.shia4up.net)


رفع أهالي عيترون الصوت عاليا بعد أن طفح الكيل، ليكشفوا عن ما أسموه اعتداءات بعض عناصر قوات اليونيفيل، التي لم تنته مع تسلل احد هؤلاء العناصر منتصف الليل إلى داخل المنازل
وقال الشيخ قاسم حمادة إمام مسجد بلدة عيترون " في منتصف الليل يقوم احد عناصر قوات الطوارئ، ويدخل الى بيت بشكل عشوائي، النساء تنظر لترى في المنزل شخصا أصبح داخل البيت، يتفاجأون ويحدث صراخ وخوف وهذا ما حصل". بدوره علق احد ابناء البلدة على ذلك بالقول " تابعنا معهم عدة مرات(اليونيفيل) وكان يعدوننا بعدم تكرار ذلك، رغم ذلك تتكرر، وبعد الذي حصل لم يتصلوا ولم يقدموا أي اعتذار".

الأهالي الذين لم يجدوا أي تفسير يبرر فعلة عناصر قوات اليونيفيل، تساءلوا عن خلفيات هذا العمل، وحذروا من القيام بخطوات أخرى. وقال الشيخ قاسم حمادة إمام مسجد بلدة عيترون" هذا العمل له سببان، إما مقصود وإما غير مقصود، فإذا كان مقصود يكون أعمال عدائية، وهذا لا نقبله، وإذا كان غير مقصود فهو استخفاف واستهتار وايضا لا نقبلها، ولها حساباتها المدنية والإنسانية".

ويبدو ان حادثة اقتحام المنزل ليست الأولى بين أهالي بلدة عيترون، وقوات الطوارئ حيث اتهم الأهالي هؤلاء بحرق وقطع بعض الأشجار المعمرة، والتسلل ليلا إلى منازلهم والتلصص على بيوتهم، الأهالي شددوا على ان التحرك السلمي اذا لم يؤتي أكله ستليه خطوات أخرى مؤكدين حرصهم على إقامة علاقات طيبة مع قوات الطوارئ.

--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 12:54 PM
"الكذب ملح ... "المستقبل
منار صباغ - 12/10/2007

--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38869_.jpg (http://www.shia4up.net)


بعد عدة أيام على قول رئيس كتلة المستقبل النيابية في لبنان النائب سعد الحريري من نيويورك أن الولايات المتحدة دافعت عن لبنان أثناء الحرب الإسرائيلية عليه، وبعد موجة الاستنكار العارمة لهذا القول

محاولة متأخرة من تيار المستقبل لتكذيب ما نطق به الحريري بالصوت، وما وزعه مكتبه الإعلامي كتابة

فعلى صفحتها الأولى أفردت صحيفة المستقبل التابعة للنائب سعد الحريري مساحة لمهاجمة حزب الله الذي وصفته بـ "غوبلز"، وهو مسؤول الدعاية إبان الحقبة النازية لمن لا يعرفه، أما السبب فهو للرد على استنكار حزب الله بلسان النائب حسن فضل الله، لقول الحريري في نيويورك أن الولايات المتحدة دافعت عن لبنان أثناء الحرب الأخيرة عليه.
وحسب ما جاء في الصحيفة، فقد دعا تيار المستقبل إلى ما وصفها بالمراجعة البسيطة للأرشيف لكي أن نكتشف أن النائب الحريري لم يقل أبداً: "إن الإدارة الأمريكية دعمت لبنان في الحرب الإسرائيلية الأخيرة"، بل انه قال: "إن أميركا لم تساعدنا مرة".
وبالعودة إلى الأرشيف المكتوب، فإن الحريري قال حرفياً: "أود أن أسألك ماذا أعطت أميركا لحلفائها في لبنان، هل أعطت مالاً لقوى الرابع عشر من آذار، ماذا أعطتنا أكثر من الدفاع عنا عندما شنت إسرائيل حربها علينا، غيرنا يأخذ مالاً وسلاحاً وتدريبات من دون مقابل".
هذا ما جاء في الخبر الذي وزعته الوكالة الوطنية للإعلام الخاضعة لرقابة وزير الإعلام في الحكومة الفاقدة للشرعية غازي العريضي، والتي استقت هذا الخبر من الطاقم الإعلامي المرافق للحريري في سفرته الأميركية.
مع الإشارة إلى أن هذا الكلام جاء رداً على سؤال وصفه مكتب الحريري الإعلامي بسؤال من المعارضة بحسب ما هو مكتوب في الخبر الذي وزعته الوكالة الوطنية للإعلام، في سابقة قل أن نشهدها في العمل الإعلامي، أي تصنيف الأسئلة بين سؤال معارض وآخر موالي.
والى الخبر المكتوب، من استمع بالصوت لما قاله الحريري يجد تأكيد ما ورد في النص المكتوب، مع الإشارة إلى أن الشريط الذي بثته قناة المنار كما سائر المحطات التلفزيونية، موزع من قبل تلفزيون المستقبل التابع للحريري، وهو تقرير للمراسل المرافق له في زيارته للولايات المتحدة.
اذا كلام الحريري كان واضحاً وهو ما أثار موجة انتقادات عبرت عنها الصحف اللبنانية في اليوم التالي للخطاب الشهير.
ويبقى الأمل أن يكون تيار المستقبل قد استفاد من نصيحته بالعودة للأرشيف لكي يكتشف أن الكذب ملح الرجال.


--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 01:03 PM
ثمن القائد العظيم؟؟
حسين أحمد طحان - 11/10/2007
---------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i38871_.jpg (http://www.shia4up.net)


لم ينتظر صاحب السمو الشيخ سعد الحريري العودة إلى لبنان لكي يدفع ثمن تسميته بـ (القائد العظيم), فقد أطلق العنان للسانه كي ينطق بغير الحق حتى زوّر تاريخاً لم يمضِ عليه أكثر من سنة ونصف.

عندما نادى جورج بوش حليفه سعد الحريري ( أيها القائد العظيم) فرح الأخير بهذه المناداة كفرح الأطفال عند حصولهم على ما يحبّون, وفي الواقع أن الحريري لم يصل لرتبة غرّ في السياسة بل إن حليفه يريد أن يستعمله من أجل الوصول إلى أهدافه الستراتيجية تحت خطة المشروع الصهيو- أميريكي, فقد أصبح لزاماً على الحريري أن يدفع مقابل ما سمعه - من مديح - ثمنا باهظاً تمثّل في قلب الحقائق التي لم ينساها اللبنانيون, فبرّأ الإدارة الأميريكية من دم اللبنانيين الذين سقطوا شهداء في حرب تموز العدائية, بشهادة زور قال فيها أن أميريكا قد دافعت عن لبنان, ولكن متى؟ نحن نقول أنها دافعت عن لبنان خلال حربها على لبنان, حيث لم تتوانى عن إرسال القنابل الذكية والمشاركة في طلعاتها الجوية في الغارات التي شُنّت على المناطق اللبنانية.

انتظر أيها الشيخ السعودي اللبناني على الأقل عشر سنوات, حتى تشرع في تزوير التاريخ فالنس ساعتئذ من المحتمل أن تكون قد نسيت ما حصل.

وهل لدى أحد من اللبنانيين أدنى شك بعد, في أن الحريري وأتباعه متورطون بالتآمر على لبنان؟

والأنكى من ذلك أنهم قتلوا والدهم أو تآمروا في ذلك ثم يتساءلون تساؤل التهكّم إن كانت المقاومة تنتقم من إسرائيل لأجل الوالد الشهيد, وفي نفس الوقت يريدون تشويه هدف سلاح المقاومة بالقول أنهم لا يخافون من هذا السلاح وكأنهم يلفتون النظر إلى أنهم مهددون به, ولكنهم لم يتجرّأوا في يوم من الأيام على مواجهة إسرائيل وسلاحها الذي يهدد أمن الوطن ككل ولو حتى بالكلام والمواقف فقط أو أنهم عبّروا عن خوفهم من هذا السلاح..

تفكير سطحي.. فالغلام يبقى غلام ولو تكنّى بالقائد العظيم زوراً!!!


--------------------------------------------------------------------------------

moonskydesert
10-13-2007, 02:44 PM
"بحثاً عن الحقيقة" اعترافات شبكة سلفية: تفاصيل جريمة اغتيال الحريري



إعداد : فداء عيتاني ...

ما هي جريمة مجموعة الـ 13: اغتيال أم دعم مقاومة؟

يوم 14 شباط عام 2005 انفجرت عبوة بالرئيس رفيق الحريري. ومنذ ذلك

الحين تغيّر وجه البلاد التي لم تعرف لحظة من الهدوء. انقسم اللبنانيّون، انشقّت البلاد، واتّسم الخطاب السياسي بالعنف. أصبح الشعار هو «الحقيقة» و«العدالة»، وأحياناً يشطح الشعار إلى «الثأر»، بحسب نسخة النائب وليد جنبلاط التي يطلقها في صراعه الموجّه نحو سوريا، لأنها القاتل المتّفق على إدانته سياسيّاً. ورغم ذلك، تتمّ ملاحقة قضيّة أحمد أبو عدس الذي ظهر في شريط فيديو بعد ساعات من مقتل الحريري، بصفته الانتحاري الذي نفّذ الاغتيال‏

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‏

اعتقلت مجموعة الـ13 على دفعات. بعضها اعتقل قبل عملية الاغتيال، والبعض الآخر بعده، وخاصة مع ملاحقة مسار أحمد أبو عدس. وبصمت مريب داخل غرف التحقيق، تمّ سحب الاعترافات من هؤلاء المعتقلين. المحامية مهى فتحة المكلّفة من دار الافتاء بالدفاع عنهم تقول إنّ الاعترافات انتزعت تحت التعذيب، وهي تشير إلى أنّ بعضهم بقي معلّقاً في السقف لعدّة أيام، فيما مُنع آخرون من استخدام المرافق الصحية لخمسة أيّام كوسيلة مبتكرة في التعذيب. كما أنّ «فيصل أكبر المصاب في معدته تعرّض للضرب على مكان الإصابة». وتضيف أن هؤلاء الشبان وقّعوا على اعترافاتهم من دون أن يقرأوها، وأحياناً من دون أن يدلوا بها.‏

إلى مقر لجنة التحقيق الدولية، سيق أعضاء مجموعة الـ13 عدّة مرات، «ست زيارات قام بها الشبان أمام المحققين الدوليين ورافقتهم فيها»، تقول فتحة، مضيفة أنّ «المحقق الدولي لم ير أنّ في اعترافات المجموعة ما يؤكّد ضلوعها في عملية اغتيال رفيق الحريري». وتوضح أنّه «تمّ عرض صور لمناطق اعترف بعض المتّهمين من غير اللبنانيين شمولها بجولات استطلاعهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من التعرف إلى الأماكن التي التقطت صورها، وكانت هي مواقع قريبة من مكان تنفيذ عملية الاغتيال».‏

منذ أسبوع تماماً، يقوم «فهود» قوى الأمن الداخلي بـ«غزوة» داخل سجن رومية حيث يتعرّض أكثر من 310 معتقلين للضرب المبرح، ولحلق اللحى والشعر. وكان التبرير هو محاولة فرار نفى حصولها أو التحضير لها وزير الداخلية حسن السبع. الشتائم والإهانات التي تعرّض لها المعتقلون والمحكومون، والتعرّض لمعتقداتهم وكتبهم المقدّسة، دفعت أكثر من ثلاثمئة منهم إلى الإضراب عن الطعام، ويرفض مدراء السجن تحويل أي من معتقليه إلى المستشفيات، ويتواصل إخفاء الحقائق، ويتواصل التكذيب العلني لما يعلمه الجميع ويضمره، فمن يريد الحقيقة؟‏

في وقت سابق من هذا العام، تمّ تحويل الأخوين نبعة (حسن ومالك) أمام القضاء العسكري ضمن مجموعة الـ13، والتهمة أصبحت معروفة: الانتماء إلى القاعدة وتشكيل تنظيم إرهابي، لكنّ محاضر التحقيق عملياً تحتضن قضية أخطر: اغتيال رفيق الحريري. فأين الحقيقة؟‏

شقيق حسن نبعة (ربيع نبعة) محكوم بالسجن المؤبّد لدوره في عملية اغتيال الشيخ نزار الحلبي، وقد لمّ شمله إلى جانب إخوانه في السجن، يوم الاثنين الماضي. وبحسب ما تفيد المحامية فتحة، استُدعي شقيق حسن (خضر) للمثول أمام مكتب مخابرات الجيش اللبناني. لبّى الشاب الاستدعاء، ولدى مراجعة المحامية للمخابرات أُفيدت بأنّ التوقيف تمّ بناء على طلب خاص من مدير المخابرات، من دون أن تحصل على إيضاحات أخرى.‏

الأربعاء، توجّه الشيخ أحمد، الشقيق الأخير من آل نبعة، إلى سجن رومية لزيارة شقيقه حسن، الذي تفيد المحامية أنه موقوف في زنزانة مع عملاء لحديين. كما أوقفت الأخ الأخير قوة من مخابرات الجيش من دون إبلاغ مسبق.‏

جثمان اللبناني إسماعيل الخطيب مرفوعاً على الأكفّ خلال مراسم التشييع في مجدل عنجر (أرشيف ـــ عفيف دياب)‏

«المخالفات في سجن رومية لا تعد ولا تحصى»، بحسب المحامية فتحة التي كانت قد أكّدت أن مجموعة الـ13 هي من المقاومة العراقية. وتضيف أنه تمّ أخيراً منع مجموعة من أهالي المعتقلين الطرابلسيين من زيارة أبنائهم في سجن رومية «بحجة أن أوراق التراخيص للزيارة مفقودة»، علماً بأنّ والد نبعة قد طلب معاينة طبيب شرعيّ لولديه حسن ومالك بعد تعرّضهما للضرب في سجن رومية، وجاء الردّ بالموافقة، لكن بعد 14 يوماً من التاريخ الذي تقدم به.إسماعيل الخطيب‏

بعيداً عن هذه التطورات، وأمام اعترافات الشبان من المجموعة المعتقلة، ما الذي يجب أن نصدقه بعد تعطيل البلاد ووضعها على حافة حرب أهلية نتيجة اغتيال الرئيس الحريري والمسلسل الدموي الذي تبعه، هل هذه المجموعة بريئة من دم الحريري؟ أم أنها هي من نفذ عملية الاغتيال الشنيعة؟ وإذا كانت بريئة، فلماذا اعترفت بالعملية تفصيلياً كما سيرد لاحقاً؟ وإذا كانت هي من نفّذ، كما سنقرأ في الاعترافات في الأعداد اللاحقة، فلماذا حُوِّيلَت إلى المحكمة العسكرية من دون توجيه الاتهام لها بعملية الحريري، وبالتالي وضعها في خانة الضباط الأربعة المشتبه فيهم؟‏

رسالة حسن نبعة إلى المحكمة العسكرية‏

وبما أنه يحق لأي متهم الدفاع عن نفسه، فها هو حسن نبعة الذي يدخل إضرابه عن الطعام الأسبوع الثاني يكتب التالي في رسالة موجهة إلى المحكمة العسكرية في بيروت بشخص رئيسها نزار خليل:‏

«ما كنت أحسبني أحيا إلى زمن أرى الظلم يتجسّد وقاحة تسمح لسجّاني استهوان الدوس على الكرامات، واستخفاف تمرير محاضر مزوّرة إلى أقواس عدالة لو أسمعت هُبلا ما قيل من كذب، لاهتز من تافه القول واضطرب!‏

وإني إذ أستميحكم عذراً على صلابة ما ستقرأون، سأدخل مباشرة في السبب لسجني مع المقاومين الجامعيين، لأخلص إلى أن القضية الراهنة بما تكتنزه من تجاوزات هي من اختصاص التفتيش القضائي ليس إلا!‏

السيناريو البديل والكبش القضائي:‏

بداية أرجع رئاستكم إلى إفادة فيصل أكبر (ص 54 ـــــ 58) حيث يعترف صراحة وبتفصيل دقيق، بقيامه بعملية تفجير موكب الرئيس الحريري» حيث يرد أني «أمير المجموعة»، وقد قمنا بعملية الاغتيال، بعد تخطيط يوافق بالضبط الرواية التي ذكرها المحقق الدولي ميليس في تقريره الأول! أما القرار الظني فإنه يعترف صراحة بدورنا في مقاومة الاحتلال الأميركي، وينسب لنا انتماءنا إلى تنظيم القاعدة، حيث قمنا بتكفير الحكومات والأنظمة، وعمدنا إلى زرع بذور الفتنة الطائفية!‏

ما سبق هو مقدمة لا بد منها لطرح الأسئلة التالية:‏

1ـــــ كيف يعقل أن يتم اعتراف رسمي من موقوفين بإقدامهم على جريمة اغتيال بعد سرد تفصيلي جد دقيق ومتطابق في جميع حيثياته مع تقرير لجنة تحقيق دولية، ومن ثم يخلص القرار الظني إلى اتهامنا بجنح مغايرة كلياً لمضمون الإفادات، ليس فيه من صحة غير إقدامنا على نقل سلاح إلى العراق بغرض مقاتلة المحتل؟‏

2ـــــ إن العادة تقضي أن تعمد الضابطة العدلية (والجهاز الذي أجرى التحقيق ليس من الضابطة العدلية!) إلى أخذ إفادات شفهية، ومن ثم تدوّّن الأقوال (وفق ما تشتهي) بعد التأكد من التسلسل المنطقي للروايات. فلماذا دُونت إفادة فيصل أكبر بمحضر رسمي، ومن ذا الذي أملى عليه تفاصيل هي من الدقة بمكان تسمح بتصديقها، ولا سيما أن الراوي غريب عن لبنان، ومن غير المنطقي أن يقوم بحبك رواية متكاملة بدقة عن أكبر عملية اغتيال منظمة يجري التحقيق بها من أجهزة دولية. وفي كلتا الحالين، فإما أن يكون الراوي صادقاً، وبالتالي وجبت محاكمتنا بتهمة اغتيال الرئيس الحريري، وإما أن تكون إفادته قد أمليت عليه لغرض جد خبيث، وبعد افتضاح الأمر جرت لملمته على عجل دون محاسبة من أساء استعمال السلطة وتعدى على حرية الغير دون حق (هناك أدلة على دخول فيصل إلى مشفى الحياة (باسم مزور) بعد خضوعه للتعذيب الشديد على يد فرع المعلومات).‏

باختصار إن إفادة فيصل أكبر وثبوت بطلانها يوجب تحقيقاً مطولاً، وهي مؤشر ذو دلالة على مجمل التحقيقات التي أجراها الجهاز نفسه. فمن يكذب في تدوين إفادة فلن تردعه نخوته عن حبك روايات بغرض تحضير «بديل قانوني» في لحظة اتفاق سياسي فوقي بين الويلات المتحدة وأذنابها في المنطقة. وأعطي محكمتكم الأدلة لتروا بعين العقل أن السجون خلقت لغيرنا.‏

اغتيال الحريري وربط المنفّذين بالمقاومة العراقية:‏

إن الويلات المتحدة الأميركية هي المنتصر الأوحد في إلصاق تهمة الاغتيال بالمقاومة للأسباب التالية:‏

• إن حجم إدانة جريمة الاغتيال حظي بإجماع قل نظيره، بالتالي فإن إلصاق التهمة بالمقاومة العراقية سيؤدي بشكل تلقائي إلى توحيد نظرة الإدانة لها وسيقلل من حجم المتعاطفين مع حركات التحرر، أكانت لبنانية أم عراقية. وهذا يشكل حفظاً لماء وجه الأميركي، والأميركي اعتاد على الإعلام في رسم صوره وتوصيف أخصامه ضمن خطة كسب العقول والقلوب.‏

• إن خصومة أميركا مع بعض الأنظمة هي خصومة ظرفية لأجل تحقيق مكاسب سياسية على المستوى الاستراتيجي، واستيلاد نموذج قذافي أخر.‏

والتاريخ الحديث شهد جرائم سياسية جمة جرى طمس حقائقها لغرض سياسي بحت. وأنا أسوق هذه الملاحظة من باب تأكيد أن السياسة تؤدي دوراً رئيسياً في مسائل قضائية ولو كانت المسائل تلك تجري على مسرح الغرب الذي يدعي الرفعة والتحضّر.‏

الحاصل أن أميركا بحاجة ماسة إلى دور حليفها البعثي اللدود، وندها الإيراني إذا ما قررت لملمة مخططاتها المبعثرة دماً ودماراً تحت ضربات المقاومة العراقية والخروج من أرض العراق بعدما أخرجها العراك من عقول أهل الرافدين وقلوبهم. وتسوية كهذه لا تتم من دون أثمان سياسية، لذا فإن محاولة إلصاق تهمة اغتيال الحريري بـ«الإرهاب الأصولي» لها أكثر من مستثمر، لكنها بحاجة لحبكة جد خبيثة بدأت منذ سنة ونيف عبر التسلسل التالي:‏

منذ وقوع جريمة الاغتيال حاول القاضي النزيه عدنان عضوم إلصاقها بالحجاج الأوستراليين (الذين اعتذرت منهم السلطات الأوسترالية) عبر الإيحاء بمغادرتهم فور وقوع عملية الاغتيال وعلى ثيابهم آثار مواد TNT، ومحاولة تضليل التحقيق لما تنته بعد ثبوت بطلان المزاعم السالفة، فقد أكد ميليس في تقريره الثاني أن عضوم كان يصر على حرف اتجاه التحقيق ناحية الأصوليين وعدم إهمال ذلك الاحتمال وهو ما ذكره براميرتر لاحقاً عبر توسيعه دائرة الفرضيات.‏

والقاضي عضوم هو ابن باع في إجراء تحقيق نزيه، ولا سيما أنه بعد الإيقاع بالمناضل الأشم كوزو أوكوموتو صرح بأنه «لا جيش أحمر ولا أخضر عندنا» وراح يحاول تبديل المعتقلين، لكنه أخفق لكون العملية المخابراتية كانت مصورة.‏

العبث بمسرح الجريمة، وهو جرم تم بأمر من القاضي رشيد مزهر، وهو القاضي عينه الذي أجرى التحقيق معنا، واحتجز أخي خضر نبعة لتسعة أشهر بالتوالي (ثم منع عنه المحاكمة) والغريب أن يكون القاضي عينه مشرفاً على مسرح تحقيقات خطيرة، وهو الذي فرط بمسرح جريمة كان تحت إمرته.‏

تصريح أياد علاوي الذي زار الحريري قبيل اغتياله وفيه: «إن مخابرات حركة أمل أحبطت مخططاً لاغتياله في بيروت».‏

وهذا التصريح على غرابته في التوقيت والمضمون، لم يتم الرد عليه نفياً أو تعليقاً حتى من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية المولجة حماية علاوي (والمفترض أن تتمتع وحدها بمخابرات).‏

التضخيم الإعلامي الذي تم يوم القبض على العميل محمود رافع، حيث سربت للعلن اعترافات عن ضلوعه في عمليات التفجير التي سارع أحمد فتفت إلى نفيها. والمهم في شبكة رافع هو معاونه «حسين خطاب» الذي حكي عن سجنه داخل سوريا وأُطلق سراحه تحت ضغط «مرجعيات» لكونه شقيق الشيخ جمال خطاب، المسؤول الإسلامي في مخيم عين الحلوة‏

. ولإكمال التشويق المخابراتي فقد أرسل (رئيس الجمهورية) إميل لحود كتاباً للأمم المتحدة طالباً ضم جريمة اغتيال الأخوين مجذوب للتحقيق الدولي، ومن ثم صرح بأن التفجير اللاسلكي الذي تم في عملية اغتيال الإخوة مشابه تماماً لعملية اغتيال الحريري تنفيذاً وإخراجاً.‏

صدور بيانات تكفيرية للشيعة، أرسلت عبر الفاكس، وصيغت بلغة بذيئة ركيكة، لكنها تضمنت أخطاء شكلية في الصياغة تسمح لأي ذي شأن اكتشاف صدورها عن أجهزة مخابرات (للمفارقة لم يتم تتبع المرجع الذي أصدرت منه البيانات).‏

توقيف مجموعتنا المقاومة بعملية استخبارية بسيطة، وهي مجموعة نخبة مثقفين جامعيين ذوي اختصاصات هندسية وعلمية عالية، ومن ثم جرى تضخيم دور المجموعة رغم كونه علمياً (تشويش على أجهزة الدبابات الأميركية، تشفير معلومات وبيانات، إمداد مالي للمقاومة، نقل سلاح خفيف من بيروت إلى المناطق العازلة بين سوريا والعراق حيث إمكان اصطياد المقاومين سهلة إن لم يكونوا مسلحين). والتضخيم هذا لم يأت من فراغ، إذ جرى تعييني «أمير بلاد الشام»‏

وجرى ربطنا بالزرقاوي (حيث يسهل حينها نسبة أفعال القتل الينا ضمن إسقاطات إعلامية جاهزة) والإيحاء بدورنا في عمليات اغتيال (على سبيل المثال يورد التحقيق الأولي أني قدمت إلى لبنان من سوريا في اليوم ذاته الذي جرت فيه عملية اغتيال جبران تويني، حيث وجد بحوزتي مقصوصة عن العملية مشار اليها بخط أسود).‏

محاولة الإيحاء بانتماء مجموعتنا لتنظيم القاعدة العالمي، حيث يرد في التحقيق الأولي أن فيصل أكبر كان محضراً لعملية 11 أيلول (نعم هكذا)، ثم جرى حشر أسماء وربطها بي لأعلم لاحقاً أنها لمقاومين جرى إيقافهم إما في سجن أبو غريب وإما في معتقلات غوانتانامو (ما مبرر مثلاً إدخال اسم «لؤي السقا» في التحقيق، والإيحاء أنه بايعني، ثم أفهمت لاحقاً أن الرجل سوري موقوف في تركيا وقد قابله براميرتس. لتصريحات أدلى بها عن ضلوع مخابرات البعث في عملية اغتيال الحريري).‏

المسؤول عن التحقيقات السالف ذكرها هو المقدم سمير شحادة الذي جرت محاولة اغتياله، ومن ثم جرى ترحيله للخارج دون ذكر أية معلومات عن مسار التحقيق في محاولة قتله.‏

والمقدم شحادة كان مسؤولاً عن جهاز فرع المعلومات المحسوب سياسياً على فريق الحريري، ما يبدد أي شك بتلاعب في التحقيق أو تملعب في الاستنطاقات.‏

ما سبق هو عينات موثقة ومتقطعة لما كان يحضر في حال تم اتفاق سياسي فوقي على «ثمن» المطالب السورية ـــــ الأميركية في ظروف التسوية. أما المقرر فهو ضمن السيناريو التالي ذكره:‏

«تمكنت أجهزة الموساد من اختراق مجموعات أصولية متشددة، عبر زرع العميل حسين خطاب في مخيم عين الحلوة حيث يمكث الملاحقون الإرهابيون والفارون من وجه القانون. وقد تم الإيحاء للمجموعة الأصولية القريبة من عصبة الأنصار أن موكب إياد علاوي هو في طريقه للسان جورج، وأن اغتياله يكون من أكبر الضربات التي توجهها المقاومة العراقية للأميركان في الخارج. لذلك تم الاتصال بأمير بلاد الشام في القاعدة المدعو حسن نبعة (وهو ضالع في مجموعة الضنية الإرهابية التي اشتبكت مع الجيش اللبناني في عام 2000، وفر إلى السعودية) لتجهيز ما يلزم لغرض إتمام العملية. فقامت القاعدة عبر شبكة المهندسين الذين نتعاون معهم، باختيار المختصين بعمليات التشويش على أنظمة الحماية التي يتبعها الأمن، وأرسلت انتحارياً فجر نفسه بالموكب اعتقاداً منه أن إياد علاوي في داخله. وقد قام فرع المعلومات بقيادة سمير شحادة بالتحقيق الحيادي وتم اكتشاف أمرهم ووقعوا اعترافاتهم بملء إرادتهم».‏

وبذلك يكون ملف اغتيال الحريري قد طوي نهائياً لو نجحت عملية اغتيال شحادة (وأراهن أنه أجرى التحقيق وانتزع اعترافات كاذبة تحت التعذيب، إما لحساب الأميركان وإما لحساب المخابرات السورية). وبعد قتله تستطيع مخابرات البعث اتهام آل الحريري باغتياله لكونه اكتشف أن السوريين هم براء من عملية الاغتيال الكبرى. وبذلك، وبعد ضخ إعلامي موجه يستطيع «الجمهور» إزالة الترسبات والأحكام التي علقت في ذهنه، ولا سيما أن مبادئ التضليل تقوم على اختلاق جرائم كبرى لحجب جرائم أقل شأناً. ولأن النسيان هو من طبائع المرء، فإن إلصاق تهمة قتل الحريري بنا تكون سهلة الإقناع، ترضي كلّاً من الأميركي الجشع والبعثي الذي تخصص في فنون إلصاق الجرائم بالغير.‏

ولعل استدعاءنا إلى لجنة التحقيق الدولية، هو الذي أخّر الإخراج العلني لهذا السيناريو المزعوم، حيث تقضي الجدية والرصانة بمنع تلاعب كهذا. وما استبقاء أخي خضر نبعة لتسعة أشهر حبيس رومية إلا مؤشر ودليل على ما أقول: فالجهاز الذي احتجز خضر كان يرتعش إن أطلق سراحه وروى ما حاول البعض إلصاقه به، ومن ناحية أخرى فقد كان الجهاز متخوفاً جداً من أن يقوم جهاز المخابرات باستثمار ما دُبر بليل ولمّا يطلع عليه النهار (ولأن ما دون يصعب إلغاؤه، فقد أورد القرار الظني قدرتنا على تضليل التحقيق، وكأن القاضي الكفء يسهل تضليله). وأي متابع للتصريحات الأمنية يلحظ جلياً أن فرع المعلومات يحرص على نفي وجود ما يسمى قاعدة في لبنان، فيما يصر جهاز المخابرات على هذا الوجود.‏

إن الحديث عن حكومتين، وتعذر انتخاب رئيس، وضربات وشيكة لإيران، وخروج مبكر للمحتل الأميركي (سواعدنا كانت هناك، وعقول مهندسينا نفذت) كل هذا يجعل من إمكان الإتيان بكبش قضائي لمحكمة الحريري قائماً وجدياً.‏

لذا أستميحكم تقديم موعد محاكمتنا في أقرب فرصة ممكنة، حتى يظل ميزان العدل مستقيماً في أرضه المؤرجحة بين ثقافتي المقاومة والمقامرة.‏

كلمة أخيرة لا بد منها في ما نسب إلينا من «عمليات إرهابية» و«تكفير بعض الطوائف» والحكومات العربية.‏

ففي ما خص الحكومات العربية والأنظمة، فلا غرو من غرابة التهمة لأن أي متابع سياسي يعلم أن من يحكم المشرق العربي هم عائلات وأفخاذ قبائل، لا نستطيع التمييز بين الأرانب والملوك في ألقاب مملكة يحكي صاحبها انتفاخاً قصة الأسد. فمتى كان صراعنا مباشراً مع المحتل الأميركي فإن حجم قضيتنا هو أكبر شأواً من مقارعة الأذناب.‏

أما الإرهاب المزمع، فلا علم لنا إلا «بإرهاب اقتصادي» يمارسه المحتل مذ كان الاستعمار، ويحاول تغطيته بإرهاب عسكري تزرعه أدواته لتمرير أسواق تسلحه التي تشكل استثماراً اقتصادياً قاتلاً. وتعمية الحقائق عبر حجب الأخطار هو الإرهاب الفكري عينه. فكلفة الاستعمار الجديد في العراق بلغت حتى الساعة 500 مليار دولار أمريكي، وللمفارقة فإن خسارة الأسهم السعودية في بورصة وهمية بلغت في أقل من شهر 800 مليار من الدولارات. ومع ذلك فقد خرست الالسن وجفت الأقلام. أي إن المحتل الأميركي يأخذ بإرهابه الاقتصادي ثمناً لاحتلاله وكلفة مستقبلية لخروجه مطأطأ الرأس. ومع ذلك، فإن هناك من تسمح له كرامته حتى بالدفاع عن أنظمة كرتونية ليس لها في حسباننا محل».‏

رسالة مالك نبعة إلى النيابة العسكرية‏

أما مالك نبعة فقد وجّه سابقاً كتاباً إلى رئيس النيابة العسكرية في بيروت نزار خليل لإخلاء سبيله، نورده بصفته رده على ما نشرنا ويمثل وجهة نظره:‏

«سنة ونصف السنة مرّت دهساً لمعنوياتي وكسراً لعزيمة أبت إلا أن تكون شامخة، لهو من النكبات القاسيات، حيث يقضي العدل أن أحاكم ما دامت القضية التي قيضت حريتي لم تكن إلا قضية الأحرار إلى ما شاء الله. وأفيد جانبكم عن الأسباب الموجبة لإخلاء سبيلي:‏

1ـــــ إن التهمة غير المباشرة الموجهة لي هي مساعدة لوجستية للمقاومة العراقية بوجه محتل اغتصب أرض الرافدين محاولاً سرقة تاريخ دولة العباسيين بما تكتنزه من حضارة. وفي كلتا الحالين، فإني لم أنكر التهمة، بل هي شرف أعلقه على صدري في زمن التهافت ونقض المواثيق وأهمها وثيقة الدفاع العربي المشترك حيث يمرح الدستور مراحة بانتماء لبنان العربي. ثم إن التهمة تلك ليست حاجباً بيني وبين إطلاق سراحي، ولا سيّما أنّ لي مكان إقامة معروفاً، ما يسمح بإخلاء سبيلي بسند إقامة على‏

الأقل.‏

2ـــــ أما التهمة المباشرة فتتلخص في طيات القرار الظني عبر الادعاء «تأليف عصابة تمهيداً للقيام بأعمال إرهابية»، حيث بايع أفرادها «أنفسهم لأمراء تنظيم القاعدة الذي ينتمون إليه، وقد أقدم هؤلاء الأمراء لاحقاً على تعديل مهمتهم وتوجيهها إلى الأنظمة العربية لبعض الدول التي كفروها وبعض الطوائف اللبنانية، ثم يغمز القرار من قناة مقاتلتنا إلى جانب حركة طالبان عام 99 (مع أني لم أسمع بوجود ما يسمى طالبان قبل الألفية الثانية). إذاً، إن القرار الظني قد اعترف بنا مقاومين للاحتلال الأميركي ومن ثم استنتج خطورة الآنف ذكره، وعلى ذلك أجيب:‏

أما موضوع تكفير الحكومات، فهو من الوهن بمكان يدفعني إلى التذكير أن في العالم كله حكومة واحدة لا غير، هي حكومة الولايات المتحدة الأميركية، فمتى قطعنا رأس الأفعى في العراق فلا حاجة لنا النظر إلى الأذناب.‏

مما تبقى، أخلص إلى موضوع نقل السلاح إلى المقاومة العراقية، وعلى هذه التهمة أسطر الملاحظات التالية:‏

إن نقل مؤن لوجستية (عرفت لاحقاً أنها تحوي سلاحاً) لا يفترض سجني سنة ونصف السنة، حتى لو سلمت جدلاً بثبوت التهمة واعتبار فعل المقاومة أمراً مشيناً، ثم إن العدل يفرض أن يتساوى المواطنون في القانون. فكيف يعقل أن يعد مقاوم المحتل بطلاً يسلم له السلاح في مكان ومجرماً إرهابياً في مكان؟ وكيف يجوز أن يسجن اللحدي والقاتل الخسيس لشهور ومن ثم يلقى فضاء الحرية ويتقبل بطلاً موظفاً في بعض دوائر الدولة؟ أهي مقدمة خبيثة لدفع المقاومين للتناحر، أم هي بداية النهاية لكل المقاومين على السواء؟‏

إن نقل السلاح من لبنان لغرض مقاتلة المحتل هو عمل وجب مكافأتنا عليه، إذ إننا خلصنا اللبنانيين من أدوات حربية استعملوها بغريزة مقيتة للتقاتل والتناحر بينهم. فالأولى إذاً أن نسأل محكمتكم عن مصدر هذا السلاح للبنان؟ ثم إذا ما أردت العودة إلى التاريخ اللبناني للتساوي مع أقراننا، أفيد حضرتكم بأننا لم نكن مرتزقة استعملنا البعض بثمن للقتال في تشاد. ولم تدفعنا الغريزة صوب ناغورني كاراباخ. ولم نتجه صوب كوسوفو لأجل نصرة مجرم الحرب ميلوسوفيتش. نحن كنا عصبة الأخيار كل ساهم من عندياته بما اكتنزه من علوم ومعارف».‏

--------------------------------------------------------------------------------‏

تعقيب من المحامية فتحة‏

جاءنا من المحامية مهى فتحة بوكالتها عن الشيخ حسن نبعة وفيصل أكبر ما يلي:‏

بما أنّ العناوين الكبيرة جاءت توحي للقارئ أن الأشخاص الواردة أسماؤهم في التحقيق لهم علاقة باغتيال الشهيد رفيق الحريري عكس ما جاء في التحقيق الأولي ـــــ غير النهائي ــــ الذي لم يحصل عليه وكلاء المذكورين، وخاصة أن التحقيقات التالية الأساسية النهائية التي جرت أمام لجنة التحقيق الدولية وقاضي التحقيق الرئيس الياس عيد حول التهم التي أُلصقت زوراً بالأشخاص المذكورين، وقد تمت تبرئتهم منها من قبلهما، فإن إعادة إثارتها بحلقات متسلسلة تعتبر إيحاءً لجمهور القراء بما لم يذكره التحقيق على نحو لا يخدم العدالة ولا الحقيقة وتقدم أشخاصاً شرفاء كبش محرقة للتجاذبات.‏

وبما أن ما نشرته جريدتكم يتعلق بقضية لا تزال قيد النظر أمام المحكمة العسكرية الدائمة قبل تلاوتها في جلسة علنية، الأمر المحظور قانوناً، هذا علماً بأن الشبان يحاكمون بتهم هم براء منها للنيل منهم لمساعدة إخوانهم في العراق وما ينالون من قتل وتخريب وهدم من قبل المحتل الأميركي وحلفائه بحجة الإرهاب، وبسبب ذلك أُوقفوا ويحاكموا... ولم يوقفوا ولم يحاكموا بالتهم التي حاولت تحقيقات صحيفتكم أن ترميهم بها، فلو وجد التحقيق الدولي أو اللبناني أي شبهة في ما رميتموهم لأوقفوا بسبب ذلك ولكن شيئاً من ذلك لم يحدث وهو غير صحيح وكاذب.‏

--------------------------------------------------------------------------------‏

تسعة أشهر للبراءة‏

يكتب مالك نبعة عن شقيقه خضر وباقي المعتقلين التالي:‏

«حتى أعطي محكمتكم دليلاً على عدم صحة ما نسب إليّ، يكفيني الإشارة الى أنّ أخي خضر نبعة احتجز في زنازين رومية لتسعة أشهر على التوالي حتى رزق بطفل منغولي اسمه البراءة ومنعت عنه المحاكمة. فإذا كان البعض قد استمرأ حبس حرية الآخرين من دون وجل من الحساب، فلا غرو أن ينسب إليّ ما هو مشين بهدف واحد أحد وهو تشويه سمعة المقاومة العراقية (مقدمة لتشويه سمعة المقاومة اللبنانية) وهو أسلوب بدائي ومبتذل الإخراج، يكفي دحضه عبر قراءة القرار الاتهامي بحق المقاوم إسماعيل الخطيب، حيث نسب إليه وقتها القيام بعمليات إرهابية ضد قوات التحالف في العراق، ومات سحقاً تحت التعذيب، وبقي السجان حراً يشمت فينا، نحن أسرى رومية. أما خضر فخرج من دون تهمة لأنه لم يكن أصلاً في المقاومة‏

العراقية.‏

ويتوزع المقاومون الأسرى بين طبيب جرّاح تبرّع لمداواة الجرحى المحمولين من العراق، ومهندس كمبيوتر، ومهندسيْ ميكانيك، وثلة من الفنيين ذوي الاختصاصات العلمية، فهل هذا يشكل نواة عصابة؟».‏

--------------------------------------------------------------------------------‏

الدكتور أيمن الظواهري (أرشيف - أ ف ب)التكفير والعداء للشيعة‏

يكتب حسن نبعة ردّاً على اتّهامه بالتحريض على إحدى الطوائف اللبنانية التالي:‏

«أمّا موضوع التكفير المزعوم، فالظاهر أنه يعني المذهب الشيعي لكون البيانات التكفيرية الصادرة من أجهزة مخبرين تضمنت بذاءات بحق مرجعيات شيعية. لذلك أنا سأسلم جدلاً بكون تهمة انتمائي للقاعدة صحيحة، وأورد مقتطفات من أقوال الدكتور أيمن الظواهري (وهو من القاعدة الأصلية): «أطلب من الشيعة عدم الانخداع بالقول إن المجاهدين هم أعداء الحسين وأهل البيت... لو قدّر للمجاهدين أن يكونوا في زمن كربلاء لقاتلوا تحت راية الحسين». والظواهري كان صرّح في بداية حرب تمّوز بوجوب الجهاد الى جانب حزب الله، يوم كانت أنظمة السوء تسوّق عدم جواز الدعاء لحزب الله الشيعي في قتاله ضد الصهاينة، يوم كانت العمائم المستأنسة في بيروت تروّج للفتنة المذهبية بعد مسرحية الجامعة العربية، والتي كان الهدف منها جرّ البندقية اللبنانية المقاومة إلى أتون الزواريب الضيّقة. فمشايخ السلاطين لا همّ لهم سوى ضرب المقاومة أكانت لبنانية أم عراقية.‏

وأنا ـــــ كما إخوتي في ثورة العشرين ـــــ لن ننجرّ إلى مهاترات مذهبية، حتى ونحن تحت أقواس المحكمة، فالأصل أن تكون البيّنة على من ادعى (وما البيانات الحديثة التي تعلن انخراط كتائب الإمام علي وكتائب العباس في مقاومة المحتل إلا دليل على أن الصراع في العراق هو بين مقاومين وعملاء للاحتلال، إلى أي مذهب انتموا. ثم إن اتهامنا بالتحريض المذهبي يشابه تماماً اتهام حزب الله بإثارة النعرات الطائفية يوم استهدف (...) العميل عقل هاشم (الذي باركته وعدّته شهيداً مرجعيات عالية الكعب)، ومن زعم افتراءً نوايانا التكفيرية، فعليه إثبات تخرصاته لأنّه هو نفسه من ارتضى كذباً انتزاع اعترافات تحت التعذيب عن عملية اغتيال قمنا بها. ومن يكذب في مكان، لن تردعه مروءته عن استمراء الدجل، فما لجرح بميت إيلام».‏

وبالمقابل، يكتب مالك نبعة عن الموضوع عينه التالي:‏

«موضوع تكفير الآخر وإلغاؤه مستقى من قاموس استخباري واحد ينسب إلى كلّ مقاوم صفة الظلامي «التكفيري المغرّر به»، وهي لغة أربأ الإجابة عنها. لكنّ نظرة علمية بسيطة إلى أصول الصراعات تسمح لنا بالاستنتاج أن الصراع والتشاحن هو من سمة الحياة، إذ لا حضارة وتقدّم من دون صراع. إلا أن الدوائر الفكرية التي يتحرك بها المرء تعطي صورة عن وجهة الصراع وأركانه. فمتى كان محور الصراع إقليمياً تنازعت معه القوميات، ومتى كان قومياً توحدت معه الطوائف، ومتى كان طائفياً توحدت معه المذاهب، ومتى كان مذهبياً توحدت معه الملل والنحل. والقرار الظني ينسب إلينا تكفير طائفة من اللبنانيين من دون ذكرها (ومن دون وجود دليل أو شبهة)، فهو إما يقصد الطائفة المسيحية وإما الطائفة الشيعية (مع أن الشيعة ليسوا طائفة بل مذهباً ضمن طائفة المسلمين)، وأنا سأتغاضى عن ذكر أن زوجتي كما أصهرتي هم من الشيعة، وأجيب عن عدم منطقية التهمة بالآتي:‏

البينة على من أدعى، وسوق الاتهامات الطائفية ونسبتها إلى الآخرين هو التحريض الطائفي والمذهبي عينه، فالحكمة تقضي ـــــ إن كان الأمر صحيحاً وهو غير صحيح ـــــ أن يعالج الأمر بسرية وهدوء ومن دون إشعار الآخرين أن هناك خطراً يتهدد، فكأني بالقرار يثير في الطائفة (التي لم يسمِّها) ريبة الخوف من الآخر والحذر منه، ثم من قال إن الطوائف في لبنان هي موحّدة في ذاتها حتى يجوز إطلاق التكفير على طائفة بكلّها وكلكلها؟‏

ثم إن صراعنا كما هو مبين في متن القرار هو مع المحتل النزق الذي أذقناه علقم غسلين فكيف تصح بعدها تهمة التكفير؟ ففي خضم صراع كهذا لا يمكن إلا أن يكون بين طائفة المقاومين وطائفة العملاء لأي دين ومذهب انتموا. على كل أنا سأحسن بالقرار ظناً وأحسبه عن طائفة اللحديين (الذين يشاركوننا الزنازين عينها، ويتآمرون علينا). وعلى هذا أنا أقرّ وأعترف أننا كفرنا طائفة اللحديين أجمعين، لحديي لبنان والعراق على السواء.‏

وإن كان القرار ينسب إلينا تكفير المسيحيين أو الشيعة، فإنه يحمل في طياته ذماً مبطناً للطائفتين حيث نأى بهما عن مقارعة المحتل ووضعهما في خانة العملاء وهو في ذاته ذم لست مخولاً الدفاع عنه.‏

ثم إن تربيتنا علّمتنا أن نخالق الناس بخلق حسن، وندعو إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، فحتى الكافر نفسه لست في أي حال مسؤولاً عن معتقده».‏

المصدر : صحيفة الأخبار اللبنانية‏

moonskydesert
10-15-2007, 04:14 PM
عملية تبادل بين حزب الله المقاومة اللبنانية وبين العدو الإسرائيلي

قال مصدر امني لبناني ان اسرائيل ستطلق سراح سجين لبناني تحتجزه وجثتي عنصرين من حزب الله مقابل رفات مدني اسرائيلي بحوزة حزب الله.

وقال ذات المصدر ان التبادل سيتم كعربون عن "حسن النية".

واسفر الصراع الاخير بين حزب الله واسرائيل عن مقتل أكثر من 1350 شخصا أثناء الحرب، اغلبهم من المدنيين الذين قتلوا في جنوب لبنان.

كما قتل ايضا نحو 150 اسرائيليا غالبيتهم من الجنود.

bbc online

كم ورد الخبر في وكالة رويترز للأنباء كالآتي

بيروت (رويترز) - قال مصدر أمني لبناني يوم الاثنين ان اسرائيل وحزب الله اللبناني سيكملان خلال ساعات اتفاقا لتبادل رفات اسرائيلي مقابل اطلاق سراح سجين لبناني وتسلم جثتي اثنين من مقاتلي حزب الله.

وقال المصدر انه كلفتة لحسن النوايا ستطلق اسرائيل سراح لبناني وتسلم جثتي عضوين من حزب الله مقابل تسلم رفات اسرائيلي مدني

reuters

تعقيب :
يبقى أن يتأكد الخبر من مصادر حزب الله

-----------------------------------------------------------------------
حزب الله يرفض التعليق على خبر تبادل الاسرى
محمد عبد الله - 15/10/2007
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i39974_1165601889.jpg (http://www.shia4up.net)


رفضت مصادر في حزب الله لقناة المنار التعليق على الاخبار التي أوردتها وكالات الصحافة الاجنبية اليوم الاثنين وتحدثت عن عملية تبادل اسرى محتملة بين حزب الله وكيان العدو الاسرائيلي

وكان مصدر امني لوكالة الصحافة الفرنسية قد ذكر ان عملية تبادل قد تتم بعد ظهر الاثنين يقوم بموجبها الكيان الصهيوني بتسليم جثتي مقاتلين لحزب الله وأسير واحد حي، على أن يسلمها حزب الله جثة احد جنودها.
وقال المصدر للوكالة طالبا عدم الكشف عن هويته "أن عملية تبادل أسرى وجثث بين لبنان وإسرائيل قد تتم بعد ظهر اليوم (الاثنين) في الناقورة" في جنوب لبنان عند الحدود مع فلسطين المحتلة.
وأوضح المصدر أن إسرائيل ستسلم "جثتي مقاتلين من حزب الله قتلا خلال حرب تموز/يوليو (2006) وأسير لبناني حي لا نعرف متى سقط في الأسر". وأضاف "في المقابل سيعيد حزب الله جثة جندي إسرائيلي لا نعرف متى قتل".
وكان حزب الله اسر جنديين إسرائيليين هما ايهود غولدفاسر وجلعاد ريغيف في 12 تموز/يوليو 2006.
من جهته، نقل موقع النشرة عن المسؤولة الإعلامية في اللجنة الدولية للصليب الأحمر سمر القاضي أن "اللجنة لم تتبلغ أي شيء عن عملية تبادل الأسرى بين "إسرائيل" وحزب الله.
واواضح الموقع الاسير المتوقع ان يفرج عنه العدو الاسرائيلي هو "خضر زيدان، وان "حزب الله" سيسلم جثة مستوطن اسرائيلي ويتسلم كذلك جثة الشهيد علي الوزواز الّذي شارك في المواجهات المظفرة على جبهة مارون الراس في جنوب لبنان خلال صد عدوان تمّوز 2006، الى ذلك يرجح ان يتسلم حزب الله أيضًا جثة الشهيد سامر نجم، ودائماً بحسب موقع النشرة .


--------------------------------------------------------------------------------

- قناة المنار .

moonskydesert
10-15-2007, 08:07 PM
مخابرات الجيش أوقفت شبكة ارهابية خططت للقيام بعمليات ضد "اليونيفل"
وعد - 15/10/2007
--------------------------------------------------------------------------------
http://www.shia4up.net/out.php/i39971_1188745522.jpg (http://www.shia4up.net)


صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان التالي :

"تمكنت مديرية المخابرات في الجيش من توقيف شبكة ارهابية، كانت تعمل على مراقبة تحركات قوات اليونفيل العاملة في الجنوب اللبناني، وتخطط للقيام بعمليات ضدها، وتضم هذه الشبكة مجموعة من اشخاص غير لبنانيين.

وبنتيجة التحقيقات تبين ان هذه الشبكة قد أقدمت على زرع عبوة ناسفة على طريق عام العباسية- جل البر قرب صور، مستهدفة احدى دوريات اليونيفيل لكنها لم تنفجر نتيجة خطأ تقني أصاب جهاز التفجير، كما اعترف افرادها بالتخطيط لزرع عبوتين ناسفتين وتفجيرهما بفارق زمني في المكان نفسه، بغية ايقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف القوات المذكورة، وقد تم ضبط هاتين العبوتين مع اجهزة التفجير التابعة لهما، حيث بلغت زنة الاولى عشرة كيلوغرامات والثانية خمسة كيلوغرامات من المواد الشديدة الانفجار، فيما أحيل الموقوفون الى القضاء المختص".


--------------------------------------------------------------------------------

wa3ad

moonskydesert
10-21-2007, 08:31 PM
القاعدة العسكرية الأميركية في لبنان : المخطط مرسوم.. والفشل بالانتظار

http://www.shia4up.net/out.php/i42241_kleiaat.jpg (http://www.shia4up.net)


لم تعد القصة مجرد معلومات صحافية تنقل عن مصادر أجنبية، وإنما أصبحت مجموعة معطيات متواترة ومتناسقة يمكن من خلالها الوصول إلى قصة متكاملة تؤكد ما يحاول

البعض إنكاره: الولايات المتحدة تستعيد مشروعها الدائم الذي يقضي بتحويل لبنان إلى قاعدة عسكرية أميركية.‏

المعلومات التي وردت من أكثر من مصدر وعبر اكثر من وسيلة تكشف أن المشروع الأميركي بات في مراحله التنفيذية، وإذا كانت قاعدة القليعات الجوية هي بؤرة التركيز الأميركية لأكثر من سبب، فإن هذا لا يعني أن العسكريتاريا الأميركية غير مهتمة بمختلف المناطق اللبنانية الأخرى، بما يجعل لبنان كله مستعمرة عسكرية أميركية.‏

في إطار هذه "الرغبة الأميركية" الشرهة يضع الكثير من المراقبين كل ما جرى ويجري من احداث يشهدها لبنان في هذه الفترة، كما كان الأمر دائماً، حيث يمكن القول إن المحرك الحقيقي لكل التطورات العسكرية والسياسية التي شهدتها الأراضي اللبنانية هي مجرد مدخلات ثانوية في المشروع الاستراتيجي الكبير المتعلق بجعل لبنان قاعدة الانطلاق الأميركية نحو المنطقة.‏

وفي سياق هذا المشروع الأميركي المتكامل يمكن وضع تحركات ومواقف بعض القوى اللبنانية الداخلية التي يبدو أنها باتت جزءاً من هذا المشروع، سواء برضاها واختيارها وانطلاقاً من رؤية استراتيجية، أو مجبرة ومضطرة للحفاظ على وجودها السياسي وحتى المادي.‏

الحديث عن القاعدة الأميركية في الفترة الأخيرة ليس جديداً، وربما يمكن التذكير بما أشيع في اليوم التالي لاغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط/ فبراير عام 2005 حيث أكد أكثر من مصدر أن الرئيس الحريري رفض السير في المشروع الأميركي لإقامة قاعدة جوية في القليعات في شمال لبنان، وقد أعلن رفضه النهائي لهذا المشروع نظراً لعلمه بالمخاطر التي سيجلبها على الوضع اللبناني. وقالت المعلومات حينها إن اغتيال الرئيس الحريري جاء بعد إبلاغه الأميركيين هذا الرفض.‏

حينها لم يتوقف أحد عند هذه المعلومات نظراً للجو السياسي والإعلامي الضاغط الذي مورس على اللبنانيين بهدف تحويل أنظارهم في اتجاه واحد في عملية الاغتيال ومن يقف وراءها.‏

إلا أن الحديث عن إقامة القاعدة العسكرية الأميركية في الشمال عاد للظهور في السنة الحالية مع ورود أكثر من معلومة ومن أكثر من مصدر تتحدث عن هذا الموضوع، ولا سيما بعد ما حصل في مخيم نهر البارد الذي نظر إليه المراقبون على أنه "عملية تنظيف" لمحيط القاعدة الأميركية المفترضة بالتواطؤ بين من كان داخل المخيم ومن سهّل دخولهم إليه.‏

الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية، واين مادسن، أكد أن أحد الأهداف الأساسية الاميركية من وراء الفتنة في مخيم نهر البارد هو "استخدامها غطاء وذريعة كي تفسح الحكومة اللبنانية للقوات العسكرية الاميركية وقوات حلف الناتو انشاء منصة انطلاق من قاعدة القليعات الجوية" القريبة من مدينة طرابلس.‏

ومضى موضحا في حديث نقلته أكثر من صحيفة عربية أن قاعدة القليعات بحلّتها الجديدة ستستخدم مقرا لقيادة قوات التدخل السريع التابعة لحلف الناتو، واسراب الطائرات السمتية ووحدات القوات الخاصة. كذلك ستستخدم القاعدة "المستحدثة" لاجراءات تدريب قوات "الجيش اللبناني والقوى الامنية" بإشراف القوات الاميركية.‏

مصادر أخرى ربطت بين هذه المعلومات وبين الزيارات المتكررة للوفود العسكرية الأميركية التي ترددت إلى مطار القليعات، والذي تحدثت أكثر من صحيفة أميركية عن نية الإدارة استخدامه قاعدة جوية آمنة في محيط غير معادٍ (إذا ما أزيلت نقطة المخيم) يمتد من ضواحي بيروت الشرقية وحتى الحدود السورية شمالاً.‏

صحيفة "الديار" اللبنانية كانت قد نقلت ـ من خلال مراسلها في باريس بدرا باخوس فغالي ـ أن قيادة حلف شمال الاطلسي بتوجيه ‏مباشر من الولايات المتحدة الاميركية حسمت قرارها بعد عامين من التردد وقررت ضم الاراضي ‏اللبنانية الى لائحة الدول الواقعة في الساحل الافريقي لاقامة قواعد عسكرية جوية.‏‏

المثير في هذا الخبر الذي نشر في 15 نيسان/ أبريل 2007، أي قبل أحداث مخيم نهر البارد ما جاء فيه من تفاصيل وأهمها أنه "تبين لهيئة أركان الجيوش الاعضاء في حلف الاطلسي أهمية إقامة قاعدة جوية في ‏مطار القليعات القريب من الحدود اللبنانية ـ السورية، ناهيك عن امكانية استخدام هذه ‏المنطقة الشاسعة المساحة كنقطة تمركز لقوات مجوقلة مخصصة للتدخل السريع".‏‏

وكان وفد عسكري اميركي - الماني - تركي قام بجولة استقصائية في منطقة عكار، وقال في ‏تقريره الذي رفعه الى مقر الحلف الاطلسي في بروكسيل، ان إقامة القاعدة العسكرية ستسهم في ‏الإنعاش الإنمائي والاقتصادي في هذه المنطقة الشمالية المحرومة التي لن تتأخر مع بدء توافد ‏عديد القوات الاطلسية في الازدهار على غرار ما تشهده غالبية القرى والمدن الجنوبية مع ‏انتشار قوات الطوارئ الدولية، وإن كان حتى الآن بصورة خجولة!‏‏

ورأى معدّو التقرير أن التركيز على الشق المالي وانعكاس الإيجابية على سكان المنطقة سيساعد ‏بدون شك الحكومة اللبنانية على تسويق هذا المشروع تمهيداً لإعطاء موافقتها على إقامة ‏القاعدة العسكرية الاطلسية، وان كان تحت عنوان "مركز دولي لتدريب الجيش اللبناني وأجهزته ‏الامنية".‏

وقبل ذلك وفي الثالث والعشرين من آذار/ مارس 2007 لفتت صحيفة "الأخبار" إلى "ورشة ترميم وتأهيل بدأت في قاعدة القليعات الجوية في سهل عكار لمدرجي القاعدة اللذين تعرّضا للقصف الاسرائيلي إبان حرب تموز، فقد شوهدت شاحنات وجبّالات تقوم بردم الحفر الكبيرة التي أحدثتها الصواريخ الاسرائيلية، وصبّها بالإسمنت، وكذلك شوهدت أعمال أخرى عند المدخل الغربي للمطار.‏

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة توقفها "عند الحركة اللافتة للوفود العسكرية والأمنية للدول الغربية وخاصة الشرطة الفيدرالية والجمارك الألمانية في اتجاه المنطقة الحدودية بين العبودية والعريضة، التي توسّعت لتطال كل المنطقة الحدودية الشمالية مع سوريا البالغ طولها 90 كيلومتراً، من منطقة النبي بري في أعالي أكروم الى العريضة على الشاطئ، إضافة إلى الاجتماع الذي عقد في قاعدة القليعات وضم الوفد الألماني وضباطاً أمنيين لبنانيين، والمناورة التي جرت بالذخيرة الحية في حقل الرماية في قاعدة القليعات بحضور وفد أمني أميركي منذ أشهر قليلة"، و"تساءلت هذه المصادر عن الغاية من هذه التحركات، وما قد يتبعها من خطوات مرتبطة بالصراع الدائر إن في الداخل اللبناني وإن على المستوى الإقليمي".‏

بعد كل هذه التساؤلات والمعلومات جاء "الخبر اليقين" من "مصدره" حيث ذكر موقع "دبكا" الاستخباري الصهيوني في الرابع عشر من الشهر الحالي "أن قاعدة عسكريّة للقوّات الأميركيّة ستقام في منطقة "القليعات" الشمالية على بعد لا يتعدى الـ120 كلم من العاصمة السورية دمشق، والتي تشكل نقطة ارتكاز عسكرية مشتركة لكلّ من سوريا وايران".‏

وأضاف الموقع المذكور "ان هذه المنشأة الجوية للأميركيين تبعد 35 كيلومترا عن طرطوس، وعن القاعدة البحرية السورية الاولى ومركز القيادة البحرية الروسية في منطقة المتوسط"، مؤكّدا أن "أي طائرة ترسو في هذه القاعدة ستكون على مسافة دقائق معدودة عن مصانع الأسلحة والصواريخ المشتركة لسوريا وايران في مدينتي حمص وحماه".‏

ونقل الموقع عن مصادر استخباراتيّة "ان التغيير الجذري في سياسة ادارة الرئيس الأميركي جورج بوش تجاه لبنان، تم اقراره من خلال مشاورات جرت في البنتاغون ومجلس الامن القومي الاميركي، نتيجة للمحادثات التي قام بها القائد الاعلى للقوات الاميركية الأدميرال وليام فالون مع القيادات الحكومية في بيروت في 29 تموز/ يوليو الماضي".‏

ويشير الموقع الاستخباري الى أنه تم التأكيد على هذا الاتجاه الجديد بعد الغارة الجوية الصهيونية على سوريا في 6 أيلول الماضي، الأمر الّذي سيعيد احياء الوجود العسكري الاميركي في لبنان بعد 25 عاما من الغياب.‏

وأوضح الموقع ان "المرحلة الاولى من تنفيذ الإنشاء ستكون عبر اعادة تنشيط القاعدة الجوية الصغيرة وغير الفاعلة في القليعات في خطوة اميركية- لبنانية مشتركة".‏

وقال الموقع الصهيوني إن "مهندسين وتقنيين تابعين لسلاح الجو الاميركي بدأوا بالعمل على القاعدة الجوية الجديدة، وسوف يتم التوسّع بعد ذلك الى استخدام اميركا هذه القاعدة الجوية عسكريا".‏

بعد كل هذا يأتي ما كشفته صحيفة "السفير" أمس والذي يرقى إلى مستوى "المعلومات الرسمية" حول انتقال الإدارة الأميركية من مرحلة التنظير إلى مرحلة التطبيق في مشروع إنشاء القاعدة العسكرية في لبنان، وتحويل لبنان إلى محمية أميركية، ما يطرح الكثير من التساؤلات عن الدور الذي تلعبه قوى لبنانية في السلطة من أجل تمرير هذا المشروع الخطير الذي يترك تداعيات غير محمودة العواقب على مجمل الأوضاع في لبنان والمنطقة.‏

بعد كل هذا الاستعراض يبقى سؤال في أذهان كثير من المراقبين: هل يعتقد الأميركيون أنهم سينجحون الآن فيما فشلوا فيه على امتداد تاريخ علاقتهم بلبنان؟؟‏

وللإجابة عن هذا السؤال حكاية ـ طويلة ـ أخرى.‏

محمود ريا‏ - الانتقاد

moonskydesert
10-21-2007, 08:34 PM
يكن : فلنرفض التدخلات والوصايات الغربية منها والعربية

دعا رئيس جبهة العمل الاسلامي الداعية الدكتور فتحي يكن في تصريح اليوم، الى "رفض كل التدخلات والوصايات، سواء اكانت غربية ام عربية، مع اعتبارنا ان

التدخل العربي طبيعي جدا فرضه موقع لبنان الجغرافي الشرقي".‏

وقال: "البارحة جاء الى لبنان وزراء خارجية فرنسا، اسبانيا وايطاليا، وسمحوا لانفسهم بالتدخل في شؤون لبنان الداخلية، في حين يعتبر ذلك محرما على مواقع وقوى المقاومة والصمود".‏

وشدد على "ان المطلوب من اللبنانيين ان يدركوا حقيقة واحدة، حقيقة النيات المبيتة منذ استقلال لبنان، والرامية الى تدويل هذا البلد وتغريبه، والتي فطن اليها الزعماء والمشرعون اللبنانيون الوطنيون الاسبقون حين تعاهدوا بالنص ان لبنان عربي، وانه لن يكون للاستعمار ممرا او مستقرا".‏

moonskydesert
10-21-2007, 08:38 PM
السفير الايراني : جعل لبنان رهينة الارادة الاميركية -الاسرائيلية مؤامرة ستفشل



اكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان محمد رضا شيباني، خلال حفل تكريمي اقامه عضو مجلس بلدية طيردبا حسين بحسون على شرفه، "ان كل المؤامرات

الداخلية والخارجية لجعل لبنان رهينة الارادة الاميركية - الاسرائيلية ستبوء بالفشل".‏

وقال السفير شيباني, في الحفل الذي حضره رئيس الهيئة الايرانية لاعادة اعمار لبنان المهندس حسام خوش نويس ورئيس بلدية طيردبا حسين سعد ومسؤولي العلاقات الخارجية والعامة في تجمع العلماء المسلمين الشيخ ماهر مزهر والشيخ حسين غبريس وفاعليات: "ان ايران كانت وستبقى في السراء والضراء داعمة حق اللبنانيين في رفض الظلم ومقاومة المحتل والعيش بحرية وكرامة".‏

اضاف: "اذ تقف ايران الى جانبكم انما تؤدي رسالتها في دعم الشعوب المظلومة والمستضعفة, وما قامت به منذ اللحظات الاولى بعد انتهاء حرب تموز من تأسيس الهيئة الايرانية لاعمار لبنان هو تقدير منها لانتصار الشعب اللبناني الشريف ومقاومته العزيزة الطاهرة".‏

واعتبر "ان لبنان اضحى بمقاومته الباسلة عنوانا للشموخ والاباء والانتصار وقدوة لمظلومي واحرار العالم الذين يتوقون الى الحرية والاستقلال لا سيما وان هذه المقاومة التي سطرت باحرف من نور نصرا مؤزرا على العدو الصهيوني في تموز 2006، افهمت العالم اجمع ان لبنان شعب عصي على القهر ويرفض الذل والاذعان".‏

من جهته، نوه رئيس البلدية سعد بالدعم الذي قدمته الهيئة الايرانية لبلدة طيردبا في اعقاب عدوان تموز والذي تمثل بتعبيد عدد من الطرق الاساسية في البلدة، فيما اعرب الشيخ غبريس عن سعادته لوجود السفير الايراني في الجنوب بالتزامن مع تقديم المشاريع الانمائية التي تنفذها الهيئة الايرانية.‏

وفي الختام قدم رئيس البلدية للسفير الايراني والمهندس نويس درعين تقديريين.‏

moonskydesert
10-29-2007, 09:57 PM
وزيرالدفاع الالماني وصل الى بيروت للقاء الوزير المر وقائد الجيش



وصل في الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم، وزير الدفاع الالماني فرانس جوزف جونغ الى مطار رفيق الحريري الدولي على متن طائرة خاصة، يرافقه وفد عسكري

واعلامي، في زيارة الى بيروت تستمر يوما واحدا يلتقي خلالها وزير الدفاع الياس المر وقائد الجيش العماد ميشال سليمان. كذلك سيزور الوزير الالماني القاعدة العسكرية البحرية في المرفأ.‏

وكان في استقبال الوزير الالماني والوفد المرافق، العميد الركن الياس جروش ممثلا الوزير المر.‏

--------------------------------------------------

ومن جهة أخرى أعلن القائد العام للقوات الدولية في جنوب لبنان

غراتسيانو ينفي معلومات إسرائيلية عن تهريب السلاح إلى جنوب الليطاني



نفى القائد العام للقوات الدولية العاملة في جنوب لبنان الميجور جنرال كلاوديو غراتسيانو ما أثير عن تهريب السلاح إلى جنوب الليطاني، ودحض الاتهامات

الإسرائيلية، بعدما تحدثت بعض وسائل الإعلام، عن لومٍ وجهته "إسرائيل" لـ«اليونيفيل» بهذا المعنى، عبر وزيرة خارجيتها تسيبي ليفني خلال لقائه الأخير معها، واتهامها بالتساهل بشأن هذه المسألة.‏

وقال القائد الدولي خلال جولة تفقدية لمنطقة القطاع الشرقي: "التقيت الجانبين اللبناني والإسرائيلي، واجتمعت إلى رئيس الحكومة اللبنانية ووزير ة الخارجية الإسرائيلية، للعمل على تخفيف حدة التوتر، وبذل كل جهد لوقف الخروقات التي تحصل، وكل ما من من شأنه أن يؤثر سلباً على الاستقرار في المنطقة" مضيفاً "من جهتنا كقوات دولية، نبذل قصارى جهدنا على هذا الصعيد، ولدينا كل الثقة بكل ما نقوم به. وفي ما خص السؤال حول تهريب السلاح إلى المنطقة، فإن القوات الدولية والجيش اللبناني يعملان معاً لترسيخ الأمن وتطبيق الـ,1701 ولم نواجه أي سلاح في المنطقة، ولم نعثرعلى أسلحة، ولم تحصل أي عمليات تهريب للسلاح».‏


الانتقاد

moonskydesert
10-29-2007, 10:01 PM
إسرائيل تحشد 50 ألف جندي على الحدود الشمالية



كتب إبراهيم الأمين ... هل تستعد اسرائيل لحرب قريبة على لبنان وسوريا؟ قبل أيام تلقت كل الجهات المعنية في الغرب وفي بعض العواصم العربية، رسالة

واضحة من الحكومة الاسرائيلية، تفيد بأن قواتها العسكرية وأجهزتها المعنية بالحرب باتت جاهزة للقيام بأي عمل عسكري جدي، سواء ضد الفلسطينيين وسوريا ولبنان وحتى مواكبة أي حرب على إيران. ومع أن الصحافة العالمية والتقارير الدبلوماسية الواردة من العاصمة الاميركية لم تشر الى تفاصيل اجتماعات وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك ولا الى جدول أعماله، إلا أن المعطيات القائمة على الارض وفي بعض الخطب والمواقف تنذر بأن إسرائيل تستعد لعمل عدائي كبير قد يدفع المنطقة الى مواجهة كبيرة وواسعة ربما تكون الأكبر منذ قيام إسرائيل.‏

وفي عودة الى سياق الأحداث والخطوات التي أعقبت فشل العدوان الاسرائيلي على لبنان في تموز 2006، يظهر واضحاً أن في إسرائيل من يتعامل مع ملف الحرب بصورة لا تشبه البتة سلوك قيادة العدو السياسية والعسكرية خلال التحضير لحرب لبنان الثانية ولا خلال الحرب نفسها، برغم أن النقاش ظل محصوراً طوال الفترة اللاحقة بما سُمي عناصر الإخفاق، ولم يتطرق الى ما يمكن وصفه بعناصر النجاح لدى المقاومة في لبنان. لكن الاكيد أن عملية استخلاص العبر من جانب العدو لهذه الحرب، تجاوزت النقاش النقدي والخلافي ولعبة الاستثمار السياسي الداخلية، ولامست حدود التصرف بمسؤولية ازاء المرحلة المقبلة. وأولى الخلاصات الحاسمة في هذا المجال هي أنه يجب القيام بالأمر بسرعة، لأن كل يوم يمر هو في مصلحة الخصم، وهو الكلام الذي ترافق مع ضغوط غير عادية من جانب الدول الغربية وبعض الدول العربية ومن جانب قوى 14 آذار في لبنان تحت عنوان «الحدود المفتوحة» مع سوريا، علماً بأن القصد هو أن المقاومة في لبنان تعمل على تعزيز قدراتها العسكرية، وهو أمر حاول الفريق اللبناني الذي بات أكثر تورطاً في المحور الأميركي ـ الإسرائيلي تعميمه من أبواب اضافية، من خلال إثارة موضوع شبكة الاتصالات الخاصة بالمقاومة، أو الضغط من أجل اعتبار كل أعمال التدريب التي تقوم بها المقاومة على أنها عملية تسليح ميليشاوية داخلية، بالاضافة الى نشاط ضباط وعناصر من الاجهزة الامنية اللبنانية في تعقب شاحنات تتولى نقل الأسلحة من مخازن المقاومة في مناطق الى مخازن اخرى، وتوقيف بعض هذه الشاحنات، الى جانب أحاديث اخرى ظلت بعيدة عن الاضواء وتتصل بالحركة المالية التي يقول الاميركيون إنها خاصة بالحزب.‏

حتى إن هذه الحملة التي ترد في سياق لا يراد له التوقف حتى إذا شنّ العدو حرباً قاسية، تظل عاملاً إضافياً ولها دور المساعد، وهو دور يأمل الاميركيون أن يتطوّر الى أكثر من الكلام أو الإجراءات العادية، حتى إن مصادر غربية مطلعة لم تعد تخفي المداولات عن احتمال أن تكون هناك مشاركة لبنانية في أي حرب مقبلة، وثمة إشارات حمراء وضعت على سلوك بعض القوى حيال احتمال اللجوء الى خطوات على الأرض في حالة الحرب تهدف عملياً الى تلبية متطلبات العدو لناحية الاعتقاد بوضع المقاومة بين فكي كماشة، الحرب الأهلية في الداخل والحرب الاسرائيلية من الخارج.‏

إلا أن الأهم من كل ذلك ما هو متعلق بالاستعدادات الاسرائيلية المباشرة للحرب. ومن المفيد هنا إجراء مراجعة من النوع الذي يسلط الاضواء على بعض ما يدور:‏

أولاً: منذ توقف الحرب على لبنان في آب من العام الماضي، والحديث الاسرائيلي يركز على التفاعل السوري مع انتصار المقاومة في لبنان، وجرى العمل سريعاً وبصورة مكثفة على رفع منسوب الكلام عن استعداد سوري للمشاركة في الحرب نفسها وعن استعداد سوري للقيام بعمل عسكري ضد إسرائيل سواء من خلال هجوم مباشر أو من خلال عمليات منظمة في الجولان المحتل. وجرى في هذه الفترة التي امتدّت حتى بدايات السنة الحالية إيراد مجموعة كبيرة من التقارير عن التسلح سوريا وتلقيها أسلحة روسية متطورة وعن تولي إيران عملية تمويل أكبر عملية تحديث وتجهيز للجيش السوري، وعن تغييرات في السلوك الامني والعسكري للجيش السوري وأن أنفاقاً تحفر في مناطق التماس في الجولان وأن فرقاً من الجيش السوري يعاد تأهيلها بطريقة تحاكي عمل المقاومة.‏

ثانياً: ترافق التصعيد السياسي ورفع مستوى المخاوف من قيام سوريا بعمل عسكري ضد إسرائيل، مع انطلاق أولى مراحل الاستنفار والاستعداد في مناطق الجولان والشمال. وحتى منتصف السنة الماضية، كان الجيش الاسرائيلي يعمل على تعبئة وتدريب فريق عدة، وسبق للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن تحدث عن حشد ما بين ثلاث الى أربع فرق، أي ما يوازي نحو خمسين ألف جندي من قوات النخبة والفرق المتخصصة بأعمال عسكرية وأمنية واستطلاعية إضافة الى سلاح الجو، وأجريت سلسلة من المناورات المعلنة وغير المعلنة، التي بررت بأنها من باب التدرب على الدروس الجديدة التي أخذت من حرب لبنان، ومن جانب آخر، بقصد ردع سوريا ومنعها من القيام بعمل عسكري ضد إسرائيل بحسب ما روّج له قادة العدو.‏

ثالثاً: الانتقال الى المستوى الآخر من التضليل، وهو الذي تمثل في كلام إسرائيلي سياسي عن الرغبة في منع المواجهة مع سوريا، وصولاً الى إعلان نقل المناورات العسكرية من الجولان الى النقب بحجة تخفيف التوتر مع سوريا. ولكن الإجراءات التي حصلت في الجولان ظلت على حالها ولم تُنقل سوى كتائب عدة من الجيش الى خارج الجولان، حتى تحول الامر الى عملية تخدير توّجت بالغارة التي استهدفت موقعاً في دير الزور تولت الصحافة الاميركية الحديث عنه، قبل أن تكشف هذه الصحافة أن قيادة العدو كانت ترغب في تنفيذ هذه الغارة في ذكرى حرب تموز، حتى يتبيّن لاحقاً أن الاستنفار الاسرائيلي في الجولان وفي الشمال هدفه مواجهة احتمال قيام سرويا برد أو لمنع سوريا من القيام بالرد.‏

رابعاً: بعد مرور أسابيع على الغارة، انتقلت إسرائيل الى المناورة الثانية، وهي المستمرة الآن، سواء من خلال أوسع عملية تعبئة للجبهة الداخلية والقيام بمناورات داخل العمق الاسرائيلي لمواجهة حرب واحتمال سقوط صواريخ على العمق، وقرار إيهود باراك إعادة توزيع الاقنعة الواقية من الاسلحة الكيميائية على السكان خلافاً لرأي لجنة متخصصة في الكنسيت كانت قد دعت الى جمع الاقنعة في مستودعات، وبرّر باراك قراره بأن حالة الطوارئ قد تبرز في وقت يصعب فيه ضمان توزيع كامل وآمن لهذه الاجهزة على السكان. ثم طلب الى مطار بن غوريون القيام بمناورة إنقاذية على احتمال تعرضه لقصف صاروخي، في خطوة هي الأولى من نوعها في هذا المرفق، وصولاً الى الإعلان أمس عن نقل المناورات من الجولان الى مناطق أخرى في الجليل.‏

وبناءً على ذلك، فإن ما يجري الآن في إسرائيل يتجاوز الإشارات الإعلامية الى مستوى الوقائع التي تنذر بأخطار كبيرة. وفي سوريا تحسّب جدي لحرب قادمة، أما في لبنان فثمة حديث أخر، أوله اللعبة الجديدة من المفاجآت التي تستعد لها المقاومة ليل نهار.‏

المصدر : صحيفة الاخبار اللبنانية‏

moonskydesert
10-29-2007, 10:04 PM
أين الأولوية؟



بقلم الدكتور سليم الحص... لو استوقفت أيّ مواطن في الشارع وسألته عن أولويّة اهتماماته اليوم لجاءك الجواب فوراً وبِلا أدنى مواربة: إنّها لبنان.

وهذا الجواب بليغ إلى أبعد الحدود، بمعنى أن المواطن يضع المصير الوطني على رأس سلّم أولوياته مع أنه يشقى ويُعاني الأمرّين من الوضع الاقتصادي المعيشي المتدهوِر في ما يتبدّى من شلل في حركة الإنتاج وتفاقُم البطالة وتعاظُم مدّ الهجرة إلى الخارج واشتِداد حال التضخّم التي تنعكس غلاءً في أسعار السلع الحياتية ومعها الخدمات.‏

وإذا استذكرنا بديهياتنا الوطنية، والتي تتصدّرها حقيقة أن لبنان يكون واحداً أو لا يكون، وحقيقة أنّ الوحدة الوطنية بين الفئات اللبنانية هي ضمانة وحدة الوطن وبالتالي وجوده، لكان من الطبيعي أن نتساءل: ماذا حلّ بالوحدة الوطنية هذه الأيام. هل سقطت ضحيّة الخلافات المستحكمة حول الاستحقاق الرئاسي؟ وهل يعني ذلك أن وحدة الوطن وبالتالي وجوده باتت مهدّدة ومعها المصير الوطني لشعب بأسره؟‏

بِئس ما نحن فيه من حال، العصبيات هي سيّدة الموقف: العصبيّات الفئوية، المذهبية والطائفية تحتدِم في النفوس على نحو يجيز لنا القول إنّنا نعيش حالاً من الحرب الأهلية وإنما داخل الصدور، في النفوس. ونحمد الله أن الكُل بات حريصاً على حبسها في النفوس والحؤول دون تفجّرها في الشارع. والعصبيات آلت إلى نشوب أزمة عصيّة في الانقسامات الحادّة حول الاستحقاق الرئاسي. كل مرشح يجِد في نفسه اختصاراً للوطن ومصيره، فإذا لم تكن الرئاسة من نصيبه فلا كان شعب ولا كان وطن. وساسة لبنان الميامين سخّروا أنفسهم ليكونوا روّاد هذا الجُموح نحو الهاويَة. فإذا بالساحة السياسية مسرح لتحرّكات واسعة، هذا يَلتقي مع ذاك، ومسؤول يحاوِر زعيماً، ومناقشات تدور في الصرح البطريركي الماروني وفي مقرّ الرئاسة الثانية، والسجالات بين أطراف الساحة تحتدِم بأشكال متفاوِتة عبر الأثير وعبر الشاشة، ولكن ذلك كلّه من غير طائل.‏

مع بُزوغ الشمس صبيحة كل يوم نقترِب من نهاية المهلَة الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية يخلف الرئيس الحالي في نهاية عهده. والشعور السائد أنّنا نقترِب، ليس من موعد دستوري، وإنما من سُوء المصير. فالتوافُق على رئيس مُقبل لا يبدو أنّه مطلب الجِهات النافِذة على الساحة السياسية. ولم يسجّل أي تقدُّم ملموس على صعيد تحقيق التوافُق المنشود. وبات من الأسرار المكشوفة أمام كل ذي عَينٍ ترى أن قرار التوافُق على هوية الرئيس المقبل ليس في أيدي قادة لبنان الأشاوِس، بل هو في أيدي جِهات خارجية مُتصادِمة في الشرق الأوسط وليس في الأُفق ما يُبشّر بقُرب التلاقي فيما بينها حول المنطقة عموماً ولبنان خصوصاً.‏

ومخاوِف الناس تتعاظم إزاء ما ينتظرنا بنهاية فترة الاستحقاق الرئاسي. هناك خوف من أن يُقدم فريق على انتخاب رئيس للبلاد بمَن حضر. فلا اعتِبار لنصاب مُعيّن، فلا أكثرية الثلثين تهمّهم ولا الأكثرية المُطلقة تعنيهم. والخائف يتساءل: كيف ستكون ردّة فِعل الفريق الآخر على خطوَة من هذا النوع؟ هل ستكون بالمسارعة إلى انتخاب رئيس آخر بمن حضر؟ وكيف ستكون حال البلاد أمنياً إذا ما وقع المحظور؟‏

هناك مَن يقطع بأنّ المهلة الدستورية سوف تنقضي من دون انتخاب رئيس، وانّ رِهان الأكثرية معقود على الحكومة البتراء القائمة لتسلّم صلاحيات رئيس الجمهورية في نهاية العهد الحالي بحسب الدستور. ولكن الناس سمِعت رئيس البلاد، العماد إميل لحود، يقول غير مرّة إنّه لن يسلّم سلطاته بنهاية ولايته إلى حكومة هو يعتبرها غير موجودة شرعياً أو دستورياً، وإنّه سوف يتّخذ القرار المناسِب في الوقت المناسِب لتدارُك الفراغ. ماذا عساه سيفعل؟ الناس لا ترى خياراً سِوى ذاك الذي لجأ إليه الرئيس الشيخ أمين الجميل في اللحظَة الأخيرة من ولايته عام ,1988 إذ أصدر مرسوماً بإنشاء حكومة انتقالية برئاسة قائد الجيش العماد ميشال عون. أنا شخصياً رفضت هذا الإجراء، مدعوماً من فريق من الوزراء. فكانت مرحلة عصيبَة جداً عاشتها البلاد في صِراع بين سلطتين. هل ستتكرّر هذه التجربة المريرَة في مُقبِل الأيام؟ معاذ الله.‏

حاولت شخصياً تدارُك هذا الخطر فتوجّهت منذ بِضعة أشهر إلى رئيس الجمهورية مُقترِحاً تشكيل حكومة وحدة وطنية بإحياء الحكومة البتراء بكاملها إذا كان ذلك مُمكِناً وإضافة عدد من الوزراء الجُدد إليها بحيث تصبِح ثلاثينيّة (إذ كانت عند تشكيلها تضُم 24 وزيراً) على أن يوزّع الوزراء الجُدد بين الفريقين المتنازِعين بحيث يَغدو تكوين الحكومة بنسبة 17 للأكثرية و13 للمعارضة، كما هو الواقع في مجلس النواب حالياً.‏

اتّخذت بعض الخطوات في هذا الاتّجاه ولكن التحرّك لإقامة هذه الحكومة لم يكتمِل، فإذا بِنا اليوم أمام مأزَق.‏

حكومة الوحدة الوطنية كانت مطلوبة لأمرين: أولاً ، إيجاد مرجعيّة يلتقي في إطارها مُختلف الأطراف حول طاولة مجلس الوزراء فيتمّ الاتّفاق فيما بينهم على هويّة الرئيس المنشود. ثانياً، في حال تعذُّر التوافق على رئيس مُقبل تتسلّم حكومة الوحدة الوطنية مهام رئاسة الجمهورية بنهاية الولاية الحالية ريثما يتمّ التوافق على هوية الرئيس العتيد فينتخب بحسب الأصول في مجلس النواب. وهذا لقطع الطريق أمام قِيام حكومتين متنافستين سيؤدّي وجودهما إلى مزيدٍ من الانهيار في الوضع الأمني والمعيشي.‏

هذه المخاوِف والمخاطِر والاحتمالات الرهيبَة، ألا يدركها القيّمون على المصير الوطني من ساسة لبنان الميامين؟ إن لم يكونوا واعين الحقيقة فالمصيبة عظيمة، وإذا كانوا واعين الحقيقة ولا يُقدِمون على خطوَة تدرَأ عن البلد الخطر الذي يهدّد المصير الوطني فالخطب أعظم.‏

المواطن يصرخ في وجه ساسة لبنان: لقد أَضعتُم البوصلة. لبنان في وحدته وتالياً في وجوده، هو الذي يشغل حيّز الأولِيّة في ضمير الناس من دون منازِع على الرغم من احتِدام الأزمة الاقتصادية المعيشية، والمواطن لا يقدّر لساسة لبنان إهدار المصير الوطني على مذبح تسجيل انتصارات سياسية وهميّة وتافِهة، كما لا يقدّر لهم انصِياعهم لإرادة خارجية في تقرير المصير.‏

ننهي بالقول: التوافُق على رئيس مُقبل مطلوب إنقاذاً لشعب ووطن. ولو تمّ التوافُق على أحد من ذَوِي السِمعة الطيبة، كائناً مَن كان، لحَظِي بتأييد شِبه إجماعي من اللبنانيين.‏

المصدر : صحيفة السفير اللبنانية‏

moonskydesert
10-29-2007, 10:11 PM
وقائع من مداولات لجنة بكركي وإقرار لائحة الـ 13



كتب إبراهيم الأمين ... كثيراً ما قيل إنه يصعب على أبناء جبل لبنان أن يتولى ابن تبنين أو ابن صيدا اختيار الرئيس المقبل للجمهورية. وكان ابن تبنين

يقول إنه إذا لم يتمكن أبناء جبل لبنان من الاتفاق في ما بينهم على رئيس يرضي بقية اللبنانيين، فلن نترك البلاد بلا رئيس، وبمقدرونا اختيار من لا يكون معادياً لبيئته أو مخالفاً لها، علماً بأن ابن صيدا، ربما، يهتم لرئيس يجيد العلاقات العامة. لكن تجربة والده الراحل، وتجربة صديق والده المقيم حالياً في السرايا، علّمته أنه لا يجوز الإتيان برئيس مزعج، لأن الخلاف بينه وبين رئيس الحكومة يعني تعطّل مجلس الوزراء، وبالتالي فإن ابن صيدا ربما يكون أكثر اهتماماً بشخصية من النوع الذي لا يسمن ولا يغني من جوع. هكذا هي حال روبير غانم، المرشّح الفعلي لسعد الحريري.‏

لم يكن البطريرك الماروني نصر الله صفير يحتاج إلى من يدلّه على الطريق. وهو ابن كسروان الذي يعرف أن الكنيسة أمام الاختبار الأهم في تاريخها السياسي، فإما أن تثبت الحضور من خلال مشاركة فعلية في القرار، وإما أن تتحول إلى مؤسسة خيرية، وجب على أبناء رعيتها أن يجبروها على إنفاق ما هو مكدّس من أجل منع الانهيار الاجتماعي والمادي لنحو نصف مليون مسيحي يقفون عند خط الفقر وتحته. وهذه المرة شعر صفير بأنه ليس في موقع القادر على انتزاع تفويض من أحد للقيام بالمهمة وحيداً. فلا التشكيلات السياسية المسيحية تقبل بدور حاسم لبكركي، ولا القوى الدولية تهتم الآن لأمر المسيحيين حصراً. وإذا ما أُجبر الغرب على المفاضلة، فإنه أقرب إلى فؤاد السنيورة منه إلى البطريرك الماروني، وهو أمر يعرفه جيداً أبناء الكنيسة من العاملين في الحقلين الدبلوماسي والاقتصادي. وبالتالي، فإن المعروض على صفير هو فرصة انتزاع توافق بين القيادات المسيحية على حد أدنى يتيح له مشاركة الآخرين من المسلمين في اختيار الرئيس الجديد.‏

ووفق هذه الاعتبارات، جاءت فكرة اللقاءات في بكركي، ثم فكرة اللجنة الرباعية الممثلة لأبرز القوى الفاعلة في الشارع المسيحي، وهي اللجنة التي أريد لها أن تنتهي إلى غير ما وصلت إليه، ولا سيما أن الاجتماعات التي عقدتها خلال الفترة الماضية كشفت عن عجز هائل في التوافق على الحد الأدنى الخاص بالاستحقاق الرئاسي. ودلّت، مرة أخرى، على صعوبة إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، لأن الانتفاضة التي يمثلها سمير جعجع، ومن قبله إيلي حبيقة في الشارع المسيحي، والمراجعة التي مثلتها حركة العماد ميشال عون، وتياره لاحقاً، دلّت على أنه لا مجال للعودة إلى زمن الإقطاع المتحالف مع الكنيسة في إدارة شؤون الرعية، حيث لم يعد الأمر صالحاً في لبنان، إلا عند غالبية درزية تعاني من ضائقة فكرية وسياسية واجتماعية دفعتها إلى أن تكون أسيرة خطاب آخر الزعامات الجنبلاطية في الجبل.‏

وتكشف مداولات اللجنة الرباعية التي جرت في المدة الأخيرة ثغراً كبيرة من بينها:‏

أولاً: إن طريقة تأليف اللجنة دلّت على نقص حاد في الاستعداد من جانب فريق 14 آذار للدخول في نقاش جدي توصلاً إلى حل. وبمعزل عن الموقع الشخصي لكل من إلياس أبوعاصي ومروان صقر، وحكمتهما التي تفوق آخرين من قادة مقررين في فريق الأكثرية، إلا أن الأمر مثّل إشارة سلبية جعلت المطران سمير مظلوم يشعر، منذ اللحظة الأولى، بأنه أمام مهمة كبيرة ومعقدة. وبرغم أن قوى المعارضة لم تتعامل بالمثل، إلا أن النقاش بشأن آلية العمل والأهداف، عكس مشكلة أخرى، تجيب عن السؤال عن سبب اختيار الأكثرية مندوبَيها إلى اللجنة، حيث إنهما لا يحظيان بثقة مطلقة ولا بتفويض شامل، ما يجعل حواراتهما في اللجنة أقرب إلى السفسطة السياسية، وهو الأمر الذي أثار حفيظة المطران مظلوم أكثر من مرة.‏

ثانياً: حاول مندوبا فريق الأكثرية، منذ اللحظة الأولى، تعديل جدول الأعمال، وبالتالي تعديل المهمة، إذ إنهما أرادا تثبيت المبادئ العامة لموقف صفير من الاستحقاق الرئاسي على أنها أساس للتعامل، علماً بأنها تمثّل رأياً لبكركي، وهو الرأي القائل بضرورة إنجاز الانتخابات ضمن المهلة وعلى أساس نصاب الثلثين مع دعوة الجميع إلى حضور الجلسة، وهو رأي ظل في حدوده غير الملزمة لأحد. لكن أبو عاصي وصقر حاولا فرض هذه المبادئ كرزمة واحدة وكأساس يُلزم الجميع. علماً بأنهما رفضا الإقرار بمبدأ نصاب الثلثين على حدة.‏

ثالثاً: بدا في الجولات الأولى من النقاش أن البحث في المواصفات سهل على الجميع، إذ إن هذه المواصفات جرى استخراجها عملياً من مجموعة من عظات البطريرك الماروني ومن بيانات صادرة عنه وعن مجلس المطارنة الموارنة، وأضيف إليها من جانب المعارضة صفة أن يكون الرئيس المقبل يحظى بتمثيل جدي في الشارع المسيحي. لكن ما هو صعب كان إيجاد آلية لمطابقة هذه المواصفات على المرشحين للرئاسة، لأن ذلك يتطلب أولاً جردة بأسماء المرشحين، وهنا كانت المشكلة.‏

رابعاً: برزت المشكلة الفعلية عند اقتراب البحث من ملف الأسماء، إذ إن فريق 14 آذار تحدث عن مرشحَين اثنين، هما نسيب لحود وبطرس حرب، وعندما قيل لهما إن الأمر ليس محصوراً بالاثنين فقط، وإن هناك آخرين من قادة فريق الموالاة، عاد الاثنان وقبلا إضافة أمين الجميل ونايلة معوض، ورفضا إضافة سمير جعجع، لأنه ليس مرشحاً، في مقابل إعلان فريق المعارضة أن العماد عون هو مرشحه. وعند هذه النقطة، أراد فريق 14 آذار إقفال البحث، لكن المطران مظلوم كان حازماً في القول إنه لا يمكن لأحد شطب أسماء مرشحين آخرين، وهم من الفئة التي تقول إنها من خارج فريقي المعارضة والموالاة، ولم يتأخر البحث حتى جرى عرض أسماء ثمانية آخرين هم: فارس بويز، جان عبيد، بيار دكاش، ميشال إده، روبير غانم، شارل رزق، العماد ميشال سليمان ورياض سلامة. لكن أبو عاصي وصقر أصرّا على أنهما مخوّلان البحث فقط في الأسماء الخمسة، لا في أسماء الثمانية. وعند التطرق إلى مسائل مثل التعديل الدستوري، تحوّل العماد سليمان وسلامة إلى خصمين لدودين رُفضا بشدة من جانب فريق 14 آذار، ولا سيما قائد الجيش، الذي بات يعدّ خطراً، برأي فريق السلطة.‏

خامساً: عند تأجيل الجلسة من الأربعاء إلى الجمعة، ومن ثم عقد اجتماع السبت، بدا أن اللجنة تعثرت عند ملف الأسماء، لأن فريق 14 آذار لا يريد من اللجنة سوى تضييع الوقت، وأن ينتهي الأمر على هيئة توصية يرفعها البطريرك الماروني إلى المجلس النيابي. وكان هؤلاء يعتقدون بأنه يمكن تحقيق النتيجة التي تقول بأنه «يجري تثبيت مبدأ الانتخابات قبل 24 من الشهر، ومن خلال إلزام المعارضة حضور الجلسة، وساعتها لا يعود موضوع النصاب مهماً، وأن يصار إلى الأخذ بتوصية بكركي التي يريدها فريق 14 آذار على هيئة لائحة بأسماء عدد من المرشحين، ويُترك للنواب اختيار المناسب، وعندها يكون الاتفاق جاهزاً لدى فريق 14 آذار لاختيار رئيس من صفوفه».‏

لكن اللجنة انتهت إلى لا شيء، وهي ستلتقي الثلاثاء في لقاء لصياغة الأوراق ورفعها إلى صفير، لا لتناقش أي أمر آخر، علماً بأن صفير سيكون أمام موقف نهائي، فإما أن ينضم شريكاً فعلياً إلى الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري، وإما أن يترك البلاد أسيرة موجة جديدة من العنف السياسي المترافق مع فوضى لا يعرف نتائجها إلا الله.‏

المصدر : صحيفة الاخبار اللبنانية‏

moonskydesert
10-30-2007, 12:18 AM
قنديل اكد التحضيرات لاقامة قاعدة جوية لل"ناتو" في القليعات

http://www.shia4up.net/out.php/i45994_americanbases.jpg (http://www.shia4up.net)

كشف النائب السابق ناصر قنديل في مؤتمر صحافي "عن وثيقة صادرة عن مكتب الاعمال في المناطق الخطرة التابع لوزارة الدفاع الاميركية، وقد تضمنت اعلانا عن

البدء في الاعمال التحضيرية لاقامة قاعدة جوية لحلف الناتو والقوات الاميركية، في منطقة القليعات شمال لبنان مع نهاية العام، وتضمن الاعلان دعوة المقاولين المهتمين بالمشروع الى الاتصال بقيادة الناتو في بروكسيل، للحصول على التفاصيل عن المشروع المخصص لقاعدة طائرات هليكوبتر وقوات تدخل سريع".‏

وسأل: "كيف تتجرأ حكومة الامن القومي الاميركي على الكذب علنا، وتنفي المعلومات عن هذه القاعدة، كما يتشدق السفير الاميركي بلوك الاكاذيب على البنانيين، وهو يستقدم وفودا من شركة جاكوبز المختصة بالاعمال العسكرية لوضع الخطط التنفيذية لهذا المشروع".‏

واضاف: "ان المقاربة الاميركية للاستحقاق الرئاسي تتم على ايقاع مشروع قاعدة القليعات"، داعيا اللبنانيين "الى قراءة المغزى الحقيقي لرسالة فيلتمان الى اللبنانيين، عندما قال ان بلاده لن تسمح ببقاء الرئيس اميل لحود في بعبدا بعد 24 تشرين الثاني" متسائلا، "هل ان هذا الاحتمال وارد في حال تم انتخاب رئيس توافقي، اذن لماذا يصعد الاميركي على خيار غير وارد، الا اذا كان ما يريد قوله هو انه لن يكون للبنانيين رئيس في 24 تشرين وان البحث يجري بما بعد ذلك".‏

وعن مواصفات الرئيس التوافقي، قال: "ان اهم هذه المواصفات هي ان يكون قادرا على تحييد لبنان عن التجاذبات الدولية والاقليمية، والصراع الاميركي الايراني والتجاذب السعودي السوري، وهذا يعني ان الرئيس التوافقي هو الرئيس الذي تربطه بايران نفس نسبة العلاقة التي تربطه باميركا، وان يكون قادرا على الحوار مع سوريا ومقبولا عندها بذات نسبة قدرته وقبوله في السعودية، والا فان الرئيس المخالف لهذا المعيار سيعني تحويل لبنان ساحة تصفية حسابات بين المحاور الدولية واقليمية".‏

وتوقع النائب قنديل "حربا اقليمية في الربيع المقبل تعيد خلط الاوراق في المنطقة حسب الولايات المتحدة، واكد "ان المعارضة اللبنانية ستلجأ الى اتخاذ الخيارات المناسبة في حال بقاء حكومة السنيورة".‏

الانتقاد

moonskydesert
11-02-2007, 07:39 PM
قال الحريري لعون: حلمي أن أراك رئيساً...



كتب جان عزيز... قد تكون ساعة الحقيقة هي ما قرع من العاصمة الفرنسية مساء أمس في أكثر من اجتماع طويل بين العماد ميشال عون والنائب سعد الدين

الحريري. حقيقة المواقف والنيات، والبعض يهمس حذراً، ساعة حقيقة التحالفات والتفاهمات والتقاطعات.‏

لماذا هي الحقيقة؟ يقول المطلعون لأن الوقت أصبح داهماً. ولأن ضغط الوقت بدأ يفرز العارض من الثابت، والمناورة من الاقتناع. والأهم لأن هذا الفرز بدأ يظهر صلب الأمور والأشخاص والقعر التفاوضي لكل طرف.‏

لقاءات باريس بعد ظهر أمس، وفي ليلها الطويل، مرشحة للاستمرار والاستئناف اليوم.‏

أما استغراقها كل تلك المدة، فلأنها عودة بالذاكرة والوقائع والخلفيات والتطلعات، إلى عامين ونيف مضيا.‏

ففي يوم من تموز عام 2005، وصل النائب المنتخب حديثاً عن بيروت، سعد الدين الحريري إلى الرابية. كانت الانتخابات النيابية قد طوت صفحتها على أعماق اصطفاف حزبي ومذهبي في تاريخ لبنان المعاصر. ثلثا كل من الطوائف اللبنانية، على الأقل، تراصفا خلف زعامة كل منها. حتى صار المشهد واضحاً، لا يحتاج إلى تفسير أو تأويل، إلا لمن يرفض حقائقه. وكانت الحكومة العتيدة قد فتحت آلية إيجادها، بحثاً عما سمي طويلاً، إعادة تكوين السلطة في لبنان، بعد انتهاء زمن الوصاية.‏

لم يكن الحريري بمفرده عند لقاء الجنرال، ولا الأخير كذلك. دار الحديث مكثفاً يومها، في السياسة والنيابة والوزارة والرئاسة، حتى بلغ مرحلة متقدمة من الشفافية والمصارحة.‏

قيل إن الحريري الشاب نظر إلى الجنرال نظرة بوح، قبل أن يسرّ إليه بكلام مفاجئ. قال له: أنا أعتبرك مثل والدي، وحلمي أن أراك رئيساً للجمهورية، وأكون رئيساً للحكومة في عهدك.‏

بعد أيام قليلة وصلت إلى بيروت نائبة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية، اليزابيت ديبل. بدأت جولتها في الرابية باكراً، التقت عون وبحثت معه مسألة الحكومة العتيدة وما يجب أن يليها. وما لبث أن تردد أن ديبل شجعت الجنرال على ملاقاة الحريري في منتصف الطريق، والدخول في الحكومة المقبلة، على أساس الشراكة المتوازنة المطلوبة لتكوين سلطة ما بعد الوصاية. استكملت ديبل جولتها على باقي الأطراف، أسمعت الكلام نفسه، وسمعت التجاوب المطلوب، وعادت إلى بلادها متفائلة كما قيل وقالت.‏

بعد يومين على مغادرة ديبل، انتقل العماد عون في زيارته اليتيمة إلى قريطم. كانت الوجوه بشوشة، والانشراح سيد الموقف. المضيف لم يخف اغتباطه، والضيف لم يتأخر عن ملاقاته بالتصريح بأن الاتفاق بين الرجلين يتخطى نسبة خمسة وتسعين في المئة من وجهات النظر وبرنامج العمل.‏

ثلاثة أيام مرت على الاتفاق النسبي الساحق هذا، قبل أن تنفجر سيارة مفخخة صباحاً في منطقة الرابية. سرعان ما تبين أن المستهدف بها إلياس المر، وزير الدفاع وصهر رئيس الجمهورية آنذاك. فجأة وفي شكل متزامن، وإن غير مترابط سببياً ولا منطقياً، تسارعت التطورات أو تدهورت، بالتعبير الأدق. تراجع الاتفاق بين الرابية وقريطم، حتى علق عند عقدة الحقيبة الأساسية المطلوبة لتكتل التغيير والإصلاح التي كان معلوماً أنها وزارة العدل. وفي المقابل تقدمت حظوظ التفاوض الحكومي في اتجاهات أخرى. وفي أقل من 48 ساعة، وافق «فريق 14 آذار» على إعطاء إميل لحود ما رفض إعطاءه لميشال عون. ولدت حكومة فؤاد السنيورة، وبدأ المشوار المأزق.‏

المواكبون من قلب الأحداث، منذ تلك الفترة وحتى اجتماعات باريس أمس واليوم، يؤكدون أن الحقيقة الكاملة لتلك التقلبات المفاجئة لا تزال في بعض مكوناتها موضع تحليل وتخمين ألغاز وأسرار. غير أن قسماً آخر منها بات معروفاً، وهو المتمثل في الضغوط الهائلة التي مورست لإجهاض الاتفاق مع عون وإسقاطه بأي ثمن ولقاء أي مقابل، حتى ولو كان البديل رئيس الجمهورية الذي رفض الحريري لقاءه، أو المأزق الذي يفترض بأي سلطة تتطلع إلى ممارسة دورها، تجنبه. بعض تلك الضغوط داخلي مارسه الحلفاء المعروفون، لكن بعضها ظل أجحية، وخصوصاً ما يمكن أن يكون خارجياً منه في ظل انفتاح غربي وعربي آنذاك على مختلف الأطراف، وفي ظل عدم وجود أي سعي فعلي إلى تطبيق سياسات العزل أو الاستقرار أو الفيتوات.‏

بعد سنتين ونيف تعود المحاولة نفسها من باريس هذه المرة. لكن الظروف تبدو أكثر ضغطاً ووطأة ودهماً. فضغوط الحلفاء على الحريري قيل إنها صارت علنية، وتردد أنها أبلغت صراحة، وهو ما اقتضى نقل الاجتماع من العاصمة اللبنانية إلى الباريسية. أما تجاذبات الخارج التي لم تكن قائمة صيف سنة 2005، فباتت اليوم في أوجها. حتى إن البعض يسأل أنه في ظل عدم حصول أي تقدم على خط واشنطن ـ طهران، وفي ظل التوتر المستمر على محور الرياض ـ دمشق، كيف يمكن أن تشهد بيروت توافقاً، أو تنتج رئيساً؟ وبالتالي هل ما كان أكثر سهولة قبل عامين، إن لجهة الظروف الخارجية، أو لجهة موضوع التفاوض، أي تشكيلة الحكومة الجديدة آنذاك، وأُجهض يومها، هل يصير اليوم ممكناً وسط تهويلات المنطقة المتزايدة، وقرارات جورج بوش الحصارية المتواترة، وحول المنصب الأول في النظام اللبناني، رئاسة الجمهورية؟‏

في لقاء العماد عون ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية بالبطريرك الماروني في بكركي في 11 تشرين الأول الماضي، قيل إن الرجلين قالا للبطريرك: لماذا لا تجري امتحاناً لنا جميعاً؟ ادعنا إلى لقاءين منفصلين، واطلب منّا كمعارضة ومن الموالاة، أجوبة وقرارات في كل المسائل الأساسية. لنرَ مَن يقدر على إعطائها فوراً من دون مراجعة أحد أو سؤال جهة أو إجراء اتصال هاتفي. في باريس أمس واليوم، بعض من هذا الامتحان قد أُجري، ونتائجه ستكون معروفة في 12 الجاري أو بعد باثني عشر يوماً.‏

المصدر : صحيفة الاخبار اللبنانية‏

moonskydesert
11-02-2007, 08:24 PM
هل «حزبُ الله» خارج المكان والزمان؟



كتبت بيان نويهض الحوت... في زمن الهيمنة الأميركية البوشية الذي نحياه، ليست الهيمنة المطلقة هي أسوأ ما في هذا الزمن، فكل دولة عظمى عبر

التاريخ كانت لها هيمنتها، غير أن «العهد البوشي» يتميز بأضاليل لم يسبق أن وُجد ما يماثلها، حتى في عصر انفلات الوحش الاستعماري الأوروبي، في القرن التاسع عشر. وإن يكن من ضرورة لأمثلة:‏

ـ «الديموقراطية» التي تتبوأ الصدارة في «العهد البوشي» ما هي إلاّ قناع لإخفاء المطامع الأميركية بلا حدود، وخير الأدلة أسئلة من نوع: أين هي الديموقراطية في العراق اليوم؟ بل أين هي أسلحة الدمار الشامل؟‏

ـ نضال الشعوب من أجل تحررها من الطغيان واسترداد حقوقها، أصبح لا يُعرّف إلاّ بـ«الإرهاب»! وقد يرتد هذا إلى التاريخ.. أي أن معاني الجهاد الإسلامي السامية منذ حروب الفتح في القرن السابع للميلاد، وصولاً إلى حرب تموز، سنة ,2006 توصف بكل صلف ورعونة، بأنها أعمال إرهابية، كما يُقال عن المجاهدين «إرهابيون»!‏

ـ الحرية المطلقة لرجال الأمن في الولايات المتحدة في اعتقال الإنسان الفرد، لمجرد احتمال الظن بأنه قد يخطط لعمل «إرهابي»، هي أسوأ درجات الظلم والمهانة التي يتعرض لها الإنسان البريء.‏

ـ التدخل السافر للولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لأية دولة تضعها في دائرة هيمنتها المباشرة، بل أكثر من ذلك، التدخل لفرض تغيير العقيدة الوطنية أو حتى الدينية، سبق أن جرى مثيل له، لكن ليس بكل صفاقة تحت غطاء «الصداقة» أو «الاتفاقيات الثنائية»!‏

كل هذا ما كان له أن يحدث مصادفة، إذ سبقه مخطط أخطبوطي ذكي من أجل جر العالم إلى حبائله، حتى إنه تم جر دول وقادة مسلمين اكتشفوا بعد فوات الأوان أنهم في الخط المعادي لتاريخهم!‏

لكن ما زالت هناك أسئلة رئيسية بلا أجوبة مقنعة عمّا جرى في نيويورك وواشنطن، في 11/9/,2001 في ذلك اليوم الذي أضحى معلماً تاريخياً فاصلاً، وكأنه حرب عالمية رابعة يؤرَّخ لما قبلها وما بعدها؛ وهي: من المسؤولون حقاً عما جرى؟ هل يُعقل أنه لا يوجد مسؤولون عن ذلك العمل الإرهابي بامتياز في النظام الأميركي نفسه؟ وبين كبار المسؤولين في المؤسسات الأمنية وغيرها؟ هل يُعقل أن مجموعات صغيرة، من كهوف الشرق، هبطت فجأة على ناطحات السحاب النيويوركية، وعلى معقل البنتاغون، وبأحدث الطائرات والوسائل التكنولوجية الحديثة، ونكاد نقول من دون أي خطأ؟‏

كل هذا والشعب الأميركي لم يطرح بعد بجدية أسئلة تطرحها أصغر الشعوب، في وضعٍ كوضعه: لماذا؟ كيف؟ من الذين فتحوا للمنفذين الحدود والأجواء؟ من المسؤولون؟ من المستفيدون؟‏
أليس غريباً أن يكون الأفراد المتهمون بهذه التفجيرات، ومن ورائهم العالَم الإسلامي كله بحكم الرابط الديني، هم الخاسرون، بينما العهد الأميركي البوشي هو الرابح الأكبر؟ فهو الذي كسب يداً مطلقة في بترول العراق، وفي كل العراق، وفي غير العراق؛ وهو الذي بات يعمل على تقسيم شرق أوسط جديد؛ وهو الذي امتدت هيمنته ليس إلى أقصى بلاد المعمورة، فحسب، بل إلى كل بيت، وإلى الجالسين أمام كل تلفزيون، ناهيك عن اقتحام العقل البشري، واقتحام المبادئ الإنسانية والأعراف الدولية!‏

لم يكن ما قلناه حتى الآن مجرد مقدمة، بل هو الموضوع نفسه، هو «الهيمنة الأميركية البوشية» التي يعتقد أربابها أن بقدرتهم بث الرعب في النفوس، وأنهم وحدهم يحق لهم تصنيف الدول والأمم والشعوب والأحزاب والمناضلين.. فكل من آمن بهيمنتهم وخضع لها، لا تُفتح له المطارات والحدود الأميركية والمصارف الأميركية، فحسب، بل تفتح له حتى أبواب البيت الأبيض! وأمّا من خالفهم وكان صاحب عقيدة ورأي، فهو «إرهابي» بلا جدال، وهو من جنى على نفسه، وأقل جزاء له هو اعتباره خارج العصر الأميركي؛ وبكلمات أكثر وضوحاً، خارج المكان والزمان.‏

لكن مع مرور الزمن، لن تكون الولايات المتحدة إلاّ الخاسر الأكبر، فهي في تجاهلها لأسباب قوة «حزب الله»، مثلاً، سوف تكرر أخطاءها، بينما قوة حزب الله تزداد.. كما تزداد قوة الأحزاب والمؤسسات المؤمنة بحقها في الحياة الحرة، وكذلك قوة الدول الرافضة لـ«الهيمنة الأميركية»، كإيران، وكوبا، وفنزويلا، وكل من سار على خط الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز من الدول الأميركية الكاريبية والجنوبية. ولن نتنبأ بدور روسيا العظمى الجديدة، كذلك لن نتوغل بالخيال بعيداً صوب الشرق الأقصى، ونكتفي بالتذكر أن طموحات العديد من دوله لم تعد تكتفي بأن يكون لها مكان تحت الشمس، بل أيضاً في عالم النجوم والفضاء.‏

أمّا البلاد العربية، وهي المعنية في سياساتها بشكل مبدئي ورئيسي من الولايات المتحدة، الحليف الاستراتيجي لإسرائيل، فهي تعيش أسوأ أيامها منذ حرب ,1948 وتبدو في عجز واضح عن اتخاذ الموقف السليم.‏
من مشكلاتنا الرئيسية ـ نحن العرب ـ أننا دائماً نتهرب من تحديد المسؤولين عن هزائمنا، وكانت الحجة في الماضي انعدامَ «الديموقراطية» في عهود الاستعمار والانتداب؛ غير أن عهود الاستقلال استمرت على عادة قمع الحريات.. واستمر معظم المؤرخين والكتاب على عادة التهرب من التحليل الدقيق، والرأي الصريح.‏

أمّا المشكلة المستجدة، فهي أننا أصبحنا عاجزين كذلك عن تحديد المسؤولين عن انتصاراتنا، ولو فعل لبنان ذلك في أعقاب حرب تموز ,2006 لما بقي يتخبط طوال العام المنصرم في تحليل حرب لم يختلف على نتائجها الكتاب والمحللون الأجانب، وفي مقدمهم الإسرائيليون.‏

والسؤال: كيف تحول مجرى الحروب العربية ـ الإسرائيلية من حروب رسمية بين الدول إلى حروب بين الدولة العدوة والقوى المقاومة لها؟ وفي بلد صغير كلبنان؟ وفي زمن «الاستسلام»؟‏
***‏

منذ الاجتياح الإسرائيلي الأول للبنان، أي منذ «عملية الليطاني»، في 14/03/,1978 حتى محاولة الاجتياح الأخير في 12/07/,2006 لم تكن الاستراتيجيا الإسرائيلية ضد لبنان بحاجة إلى ذرائع. لبنان ـ بمفرده ـ يشكل مجموعة أخطار ضد إسرائيل حتى لو لم يحمل لبناني واحد سلاحاً ضدها. وليس هنا المجال لاستعادة المطامع الإسرائيلية في لبنان، من دينية واستراتيجية واقتصادية ومائية.. ثم ما استجد عليها من مطامع تهدف إلى تكريس لبنان ـ بعد العراق ـ منطلقاً لبناء شرق أوسط جديد. لكننا نتوقف عند بعض الملاحظات:‏

ـ باستثناء حرب 1948 التي شارك فيها لبنان، قامت السياسة اللبنانية تجاه إسرائيل على سياسة اللاحرب واللاسلم، ولم تكن للبنان أية علاقة مباشرة بحرب ,1967 ولا بحرب ,1973 أما الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على حدوده، فكانت الحكومات اللبنانية المتعاقبة تكتفي إزاءها بالشكوى إلى الأمم المتحدة.‏

ـ كان قَدَر لبنان، بحكم الجوار، أن يستضيف على أرضه عدداً كبيراً من اللاجئين الفلسطينيين، أكثر من العدد الذي يتناسب مع مساحته وقدراته؛ مع ذلك، لم يشكل الوجود الفلسطيني عبئاً حقيقياً إلا بعد انتقال قيادة منظمة التحرير الفلسطينية من الأردن إلى لبنان، بعد أحداث أيلول سنة .1970‏

ـ اعتقد البعض أن ما نتج عن وجود الثورة الفلسطينية في لبنان، خاصة بعد التحالف في ما بينها وبين الحركة الوطنية اللبنانية، كان السبب الرئيسي في سلسلة الحروب الأهلية، والاجتياحات الإسرائيلية، ولا تدخل مناقشة هذا الاعتقاد في سياق موضوعنا، غير أنه لا بأس في أن نتذكر أن الاعتداءات الإسرائيلية على الحدود اللبنانية كانت قد ابتدأت في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، يوم كان اللاجئون يقبعون في مخيماتهم ممنوعين من التنقل حتى من مخيم إلى آخر من دون إذن من المكتب الثاني، كما أنها لم تتوقف بعد خروج قيادة المنظمة والمقاتلين الفلسطينيين نهائياً من لبنان، سنة .1982‏

ـ عدم الإجماع بين مختلف المؤسسات السياسية اللبنانية على اعتبار دولة إسرائيل دولة معادية، كان دوماً عنصراً مهماً في إضعاف مواقف لبنان الرسمية والشعبية، فلا يُعقل أن بلداً في العالم لا يعرف مَن هو العدو مِن الصديق.‏

نعود إلى عملية الليطاني التي استمرت ثمانية أيام متواصلة بكل ضراوة، وكان هدفها واضحاً، وهو التهجير إلى الشمال. على غير العادة، سارع مجلس الأمن لاتخاذ قرار يلزم فيه إسرائيل بالانسحاب، وهو القرار الشهير بالرقم ,425 وتاريخه 19/03/,1978 ولولا المفاوضات التي كانت تجري سراً بين إسرائيل ومصر، والتي تُوجت باتفاقيتي كامب ديفيد، لما كان الطلب الأميركي، ولا كانت الاستجابة الإسرائيلية.‏ أبرز نتائج عملية الليطاني المعروفة: اختراق الجيش اللبناني بواسطة الرائد سعد حداد؛ مجيء القوات الدولية المعروفة بـ(اليونيفيل(؛ إنشاء الحزام الأمني على امتداد حدود إسرائيل الشمالية وبعمق عشرة كيلومترات. أمّا الشيء الجديد الذي جاء به ذاك الاجتياح الأول من دون أن يلقى انتباهاً يُذكر، فهو أن إسرائيل افتتحت سجلاً لنوع جديد من المجابهات، ليس مع الجيوش العربية، بل مع التنظيمات المقاوِمة، ظناً منها بأنها سوف تقضي على تنظيمات كهذه بأسرع من التصورات، وقد تألفت تلك التنظيمات، سنة ,1978 من عناصر المقاومة اللبنانية والفدائيين الفلسطينيين.‏

ما بين اجتياح 1978 واجتياح ,1982 كانت إسرائيل تشن حرب استنزاف بكل ما في الكلمة من معنى ضد لبنان، لكنه ما أن انسحب آخر جندي إسرائيلي من سيناء في نيسان ,1982 حتى بات الخطر الحقيقي وشيكاً. وعلى الرغم من عدم إطلاق كاتيوشا «فلسطينية» واحدة من الحدود الجنوبية لعام كامل، بناء على اتفاقية «فيليب حبيب»، إلاّ أن الذريعة لا تنقص إسرائيل، فقد هاجمت لبنان في 6/6/1982 تحت مظلة «سلامة الجليل»، وحاصرت عاصمته لثلاثة أشهر، من غير أن تتوقف نيرانها على بيروت براً وبحراً وجواً، وكل هذا بينما الجنوب اللبناني، بل لبنان كله، هو الذي كان بحاجة إلى استراتيجيا لبنانية/ عربية لتحميه من الاجتياحات الغادرة.‏

لم تبرز مطامع العدو في هذا الاجتياح بالنسبة إلى الأرض أو المياه فقط، بل برزت في محاولته السيطرة على موازين المجتمع اللبناني من جذوره، سياسياً، وثقافياً، و سلوكياً، ونفسياً، حتى عاد الكثير من اللبنانيين يبحث عن الهوية.‏

أمّا الأهداف المعلنة لإسرائيل فلم تتحقق من هذا الاجتياح، وأهمها توقيع معاهدة سلام مع لبنان، فاتفاقية 17 أيار 1983 التي تلت الحرب، ألغيت بعد عام؛ حتى إخراج المقاتلين الفلسطينيين من لبنان، والذي اعتبرته إسرائيل نصراً مؤزراً، فهو لم يكن السبب المباشر الذي أوصل منظمة التحرير إلى إذلال أوسلو.‏

غير أنه كانت هناك نتيجة على غاية من الأهمية لاجتياح ,1982 وهي تكريس النهج الإسرائيلي بشن الحروب ضد رجال المقاومة، وهو النهج الذي كانت ابتدأته سنة .1978‏

إزاء هذا الواقع، ابتدأت في لبنان ما بعد 1982 مقاومة باسلة، كان يُقال لها المقاومة الوطنية تارة، والإسلامية تارة أخرى، ثم بات يقال إنها المقاومة الوطنية والإسلامية. وكان الحدث الجديد في مرحلة ما بعد الاجتياح ولادة «حزب الله»، حزباً مقاوماً منذ بداياته، وقد استمر يحمل المشعل، مع سواه تارة، وبمفرده تارة أخرى، وليس في هذه الشهادة انتقاص من نضال الآخرين وجهادهم، لكنها كلمة حق تُقال إن هذا الحزب لم يتوقف يوماً عن النمو، والانتشار، والبناء، والجهاد، والتكامل، وتوحيد الصفوف، وتقديم الشهداء مشاعل على طريق التحرير.‏
إسرائيل، من ناحيتها، ما كانت لتكتفي باجتياح ,1982 بل استمرت طوال الثمانينيات تعد العدة لجولات قادمة، استناداً إلى كونها القوة الأولى الضاربة في الشرق الأوسط، واستناداً إلى إلحاقها الهزائم بعدد من الجيوش العربية. وقد جاءت التطورات الدولية في العقد الأخير من القرن العشرين لصالحها، من انهيار الاتحاد السوفياتي، وتقلص هيبة معسكر عدم الانحياز، وزوال عهد القطبين، وتحول مجلس الأمن الدولي إلى مزرعة أميركية.‏
أمّا بالنسبة إلى الغزو الأميركي للمنطقة العربية في هذا العقد مرتين تحت شعار الديموقراطية، فأسوأ ما نتج عنه هو التخبط الذي وقع فيه عدد من الدول العربية، بين التحالف مع القوات الغازية بحجة محاربة الإرهاب، أو السير على الطريق المعاكس، أي مجابهة أصل الإرهاب: الصهيونية وحلفائها.‏

بدا لإسرائيل إزاء التطورات الدولية التي انتهت إلى وحدانية «القطب» الأميركي، أنها قد تغدو ـ هي أيضاً ـ الحاكم الأوحد في الشرق الأوسط القادم الجديد، خصوصاً أن عدداً لا يستهان به من الدول العربية كان قد وقع صلحاً معها، أو فتح لها المكاتب، أو استمر في علاقاته السرية التي ما توقفت منذ عقود. أما اتفاقية أوسلو وما تلاها من تنازلات في إثر تنازلات، فقد فتحت الأبواب أمام إسرائيل للاستمرار في تهويد القدس، وبناء المستوطنات، وبناء الجدار الفاصل القاتل، والاستمرار في تقطيع ما تبقى من أراض فلسطينية كي يصبح الحلم ببناء دولة فلسطينية أمراً شبه مستحيل؛ أمّا بالنسبة إلى حدودها الشمالية، فقد وقعت في وهم سهولة القضاء على المقاومة في لبنان، استناداً إلى كونها تمتلك أقوى جيش ضارب في المنطقة بأسرها.‏
لكن ما جرى على أرض الواقع كان يحمل المفاجأة تلو المفاجأة لإسرائيل. وهذا ما يدعونا إلى التوقف إزاء طبيعة الحروب الجديدة ما بين دولة ومقاومة.‏

***‏

أطلق على الاجتياح الإسرائيلي الثالث للبنان في 25/07/1993 «عملية تموز»، أو «حرب الأيام السبعة»، وأطلقت عليه إسرائيل عملية «تصفية الحسابات»، وكانت تستهدف منع الكاتيوشا التي يطلقها حزب الله، وقال رابين رئيس الوزراء إنه منذ بداية سنة ,1993 تعرض الشريط الحدودي إلى 882 هجوماً، وقال إنه منذ انسحاب إسرائيل من المنطقة سنة ,1985 قتل 99 جندياً إسرائيلياً.‏

أدت عملية تموز إلى المزيد من الشهداء والجرحى والمنازل المدمرة والمهجرين، لكن الأسوأ من هذا كله الذهول مما جرى.‏

بطلب من الرئيس الأميركي ساهمت كل من إيران وسوريا بإرساء تفاهم يقضي بعدم تعرض شمال إسرائيل إلى الكاتيوشا مقابل تعهدها بعدم قصف القرى الآهلة والمدنيين. لكن هل من داع إلى القول بأن إسرائيل لم تلتزم يوماً بما تعهدت به؟‏
ثم.. لا مجال للمقارنة بين عناصر القوة التي تمتلكها «الدولة» مهما صغرت، وتلك التي يمتلكها «الحزب» مهما كبر! فكيف حين تكون «الدولة» مدعومة من أقوى دولة في العالم، بينما الحزب متهم بأنه حزب «إرهابي»!‏

مع ذلك.. تمكن هذا الحزب المجاهد مدعوماً من شعبه من أن يقوم بما عجزت عنه الجيوش العربية، تمكن من دحر إسرائيل واضطرارها إلى الإذعان والانسحاب، لأول مرة في تاريخها. وكان الانسحاب في 25/04/2000 بأسرع من كل التوقعات.‏ انتهى عهد الشريط الحدودي.. تحرر الجنوب.. لكن.. بقيت مزارع شبعا محتلة.‏
وكانت هناك جولة بعد ستة أعوام كان كل فريق يستعد خلالها، غير أنه اتضح من النتائج في ما بعد أن إسرائيل فشلت في تلك الأعوام الستة في أمرين على غاية الأهمية:‏

فهي فشلت في الاستعداد الكافي للحرب، أولاً؛‏

وفشلت في معرفة قوة عدوها، أي حزب الله، ثانياً؛ إذ أثبتت الأيام أنها كانت ـ والأرجح أنها ما تزال ـ لا تعلم مدى قوة هذا العدو من أمامها.‏

وهكذا.. قادها الجهل هذه المرة لتهجم بكل صلف ورعونة على مواقع حزب الله، بل لبنان كله، منذ 12/7/,2006 وكل توقعاتها أن الحرب تنتهي في أيام، لكنها استمرت 33 يوماً.‏

من دون أي ريب كانت حرب «الـ33 يوماً» حرباً فريدة من نوعها بالمقاييس المختلفة، فالتاريخ لم يسجل بعد حرباً استعمل فيها أحد الفريقين مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها تلك المحرمة دولياً، من الجو والبحر والبر، وانشغل بها العالم كله، وما هي في حقيقة الأمر سوى حرب بين دولة وحزب!‏

هل فوجئ العسكريون في إسرائيل بقدرات حزب الله؟‏

من السذاجة التصور بأن الفوارق بين طبيعة المجابهات التي يخوضها مجاهدون على طريقة حرب العصابات ضد جيش نظامي، هي وحدها السبب في انتصارهم. لو كان الأمر كذلك، لما احتاجت ثورة الجزائر أكثر من سبع سنوات لتنتصر، والحق يقال إنه لولا حكمة الجنرال ديغول واستيعابه لمتغيرات العصر، لكان موعد استقلال الجزائر قد تأخر.‏

اليوم لا ديغول هناك في إسرائيل.‏

اليوم لا بد لإسرائيل من أن تجابه صراعها بين غطرستها المعهودة والعقل الذي يحدو بها لمعرفة أسباب انتصار المقاومة الإسلامية، ولنتركها تجابه صراعها.‏

لكن ما يعنينا هو صراعنا نحن العرب. ما يعنينا هو المفاجأة التي هزت الشارع العربي حماسة، وهزت كراسي الحكام هلعاً.‏

أهذه هي الحرب الأخيرة في سجل الحروب العربية ـ الإسرائيلية؟ أم إنها «الحرب» الأولى في سجل الصراع الحقيقي مع العدو الصهيوني؟‏

بحثاً عن الجواب نعود إلى الخطاب السياسي العربي منذ قيام دولة إسرائيل.‏ ***‏

في سنوات ما بعد النكبة، كان الخطاب السياسي متواصلاً في التغني بفلسطين وشعبها وقضيتها، وبقدر ما كان الحاكِم العربي يجزل وعوده بتحرير فلسطين، بقدر ما كان يبقى مطمئناً إلى بقائه على كرسي الحكم؛ وهكذا اختلطت المبادئ بالأهداف بالوسائل بالمطامع! أمّا في مرحلة ما بعد ثورة مصر، سنة ,1952 وما تلاها من دولة الوحدة بين مصر وسوريا، سنة ,1958 فقد أضيفت قضية الوحدة العربية إلى قضية فلسطين، وخصوصاً في الخطاب الناصري، وبات تصنيف الدول العربية يضم معسكرين: دولاً تقدمية، وأخرى رجعية. ثم اختفت مصطلحات «التقدمية» و«الرجعية» في أعقاب حرب ,1967 نهائياً، بسبب ما ترتب على حرب هذه النكسة من الاستفادة من أموال البترول العربي لإعادة بناء الجيوش المصرية والسورية والأردنية والفلسطينية، ولم يعد الحديث إلاّ عن إزالة آثار العدوان.‏

أمّا بعد اتفاقيات السلام والمعاهدة المصرية ـ الإسرائيلية، سنة ,1979 فأصبحت حدود الانقسام بين العرب تخضع لمعايير القرب والبعد من خط الاستسلام، أي بين منطق الذين كانوا على هذا الخط، ومنطق الذين كانوا لا يزالون ينادون بعكس ذلك؛ ثم اتخذ الانقسام منحى أكثر حدة ووضوحاً بعد مؤتمر مدريد للسلام، وما أعقبه من «اتفاقية أوسلو» بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، واتفاقية «العقبة» بين إسرائيل والأردن. وهكذا ابتدأ ما يُعرف بـ«ثقافة السلام» بالانتشار، هذه الثقافة المستوردة التي أضحت معانيها ومفرداتها شرطاً لقبول الخطاب السياسي العربي أميركياً ودولياً.‏

أمّا الخطاب السياسي لحزب الله، فأهم ما يتميز به من خلال خطب الأمين العام السيد حسن نصر الله، كذلك من خلال خطب العشرات من نوابه والمسؤولين فيه وتصريحاتهم، فهو نهجه الذي يتناقض كلياً مع النهج الاستسلامي، والذي ينضح مصداقية وإيماناً وصلابة.‏

وأمّا بالمقارنة بين حرب «الـ 33 يوماً» وما سبقها من الحروب العربية ـ الإسرائيلية، فمن أبرز نتائج هذه الحرب الأخيرة عربياً، وإسلامياً، ولبنانياً، وفلسطينياً، هو في كونها ركزت وضع البوصلة في الصراع مع العدو الصهيوني نحو الاتجاه الصحيح، اتجاه المقاومة.‏

أمّا القرار الأميركي/ الإسرائيلي بشطب «حزب الله»، واعتباره بكل بساطة، حزباً «خارج المكان والزمان»، فهو يعيد إلى الذاكرة العربية القرار الاستعماري المشابه بشطب الشعب الفلسطيني من الوجود، منذ تسعين عاماً، يوم أصدرت بريطانيا وعدها بتأسيس «وطن قومي للشعب اليهودي»، أي الدولة اليهودية، على لسان اللورد بلفور. لم يكن في ذلك الوعد أية إشارة إلى الشعب الفلسطيني، كانت هناك إشارة فقط إلى «الجماعات» أو «الطوائف غير اليهودية»، وهي التي حرص الوعد في أسطره الثلاثة على حرمانها من أي حق سياسي.‏
الفوارق بين الأمس واليوم، أبرزها أنه ما كان هناك بالأمس خلاف على اعتبار بريطانيا دولة مستعمِرة، مثلا، بينما السباق محتدم في أيامنا على إرضاء من هم في موقعها دولاً ومؤسسات، وعلى رأس القائمة الولايات المتحدة! كما أنه ما كان هناك بالأمس خلاف على اعتبار الشيخ عز الدين القسّام باعثاً للثورة في فلسطين كلها، مثلاً، وهو الشيخ المجاهد المؤمن، ابن جبلة السورية، الذي لم يطالبه أحد بإثبات فلسطينيته قبل أن يقوم بإعلان الثورة من أحراج يعبد، مع جماعة صغيرة من رفاقه، ضد بريطانيا العظمى. بينما اليوم هناك من يطالب الذين يناضلون دفاعاً عن القرى الحدودية، من الاجتياحات الإسرائيلية الهمجية، بضرورة إثبات هويتهم اللبنانية، أولاً وآخراً، وقد يأتي يوم يحرّم فيه على ابن مارون الراس أن يدافع عن عيتا الشعب، فمن يدري؟‏
أمّا القواسم المشتركة بين الأمس واليوم، فهي أقوى من كل الفوارق المصطنعة، ولو توقفنا إزاء نهج الشيخ القسّام ونهج السيد نصر الله، لوجدنا قواسم أكثر من أن تحصى، أهمها الإيمان بالله، ورسوله الأمين، وكتابه المبين. ومن يعرف الإسلام على حقيقته، ومن يعرف تاريخ العرب المسلمين، يعرف أنه ما من معركة خاضها الرسول، صلوات الله عليه، أو خاضها رجال الصحابة والفتح، أو المسلمون المؤمنون في العصور اللاحقة، إلاً وكانت هذه الآية الكريمة نصب أعين القادة: «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم».‏
هكذا أعد الأجداد كل ما يستطيعونه من قوة في حرب اليرموك، وفي فتح القدس، وفي فتوح بلاد الشام.. ولكل زمان مصادر قوته، ولكل زمان رباط خيله، وقد استعدت المقاومة الإسلامية في لبنان طوال سنوات طويلة، فلم تترك شاردة ولا واردة إلاّ وحسبت لها الحساب، وهي تدرك كل الإدراك أنها لا تعيش في زمن الصحابة والخلفاء الراشدين، بل في أسوأ العهود العربية تأخراً وتبعية.‏

هذا ما جعل المقاومة الإسلامية تنتصر، فالنصر ليس بالإيمان وحده، ورجالها كلهم مجاهدون مؤمنون، لكنه بالإيمان والإعداد المتواصل جهد المستطاع، وبلا حدود، بلغة العصر، إن شئنا.‏

من السذاجة أن يتصور أي حاكم عربي، أو أي سياسي لبناني معتز بصداقته للبيت الأبيض، أنه بالإمكان إرهاب مجاهدين أقوياء شرفاء قدموا ألف دليل ودليل على شجاعتهم وانتصارهم.‏

هؤلاء ليسوا خارج المكان، هم في قلب المكان، وليس المكان لبنان وحده، بل هو كل وطن يرفض شعبه الاحتلال أو التبعية؛ وكما ارتفعت صور عبد الناصر أو غيفارا بالأمس على الجدران التي يصبو سكانها إلى الحرية، في أية مدينة من مدن العالم، ترتفع اليوم صور مانديلا وحسن نصر الله.‏

وهؤلاء ليسوا خارج الزمان، فشجرة الحرية قد تذوي أغصانها يوماً، أو عهداً، أو حتى قرناً، لكن تعود إليها الحياة كلما وجدت من يرويها، وهؤلاء يروونها بدمائهم وإيمانهم وصلابتهم.‏

أمّا عهد الهيمنة الأميركية الأحادية، فالدليل على زواله آجلاً إن لم يكن عاجلاً، هو ليس فقط زوال كل ما سبقه من عهود «استعمارية» بحكم مسيرة التاريخ، الدليل هو تزايد الأصوات الحرة التي ترتفع يوماً بعد يوم، ومن بينها أصوات من لبنان الصغير، فالأوطان ليست بمساحاتها، لكن بإرادة شعوبها.‏

المصدر : صحيفة السفير اللبنانية‏