المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يحبك الله...؟؟؟


نورالهادي
11-13-2007, 01:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد وآله الطيبين الطاهرين

كيف يعرف العبد إن الله يحبه

هذا من الاُمور المهمّة والصعبة ، فعندنا في الروايات : إذا أردت أن تعرف من أخيك المؤمن أ نّه يحبّك ، فارجع إلى قلبك ، فإنّه يحكي عمّـا في قلب صاحبك ، فإذا كنت تحبّه فإنّه يحبّك أيضاً ، فإنّ القلب يهدي إلى القلب ، وأنّ القلوب سواقي ، وإذا شعرت النفرة فإنّ أحدكما أحدث ما لا يرضي الآخر ، وفي مثل هذا المورد عليك أن تسأله عن السبب ، حتّى لا يصل الأمر إلى سوء الظنّ وسوء التفاهم ، ومن ثمّ التفاقم والقطعيّة ، وغير ذلك من السلبيات التي بنيت على شيء لا أصل له ، هذا مع الناس.
يا ترى هل هناك علامة يمكن للإنسان أن يعرف مقداره عند ربّه ، وأنّ الله سبحانه وتعالى يحبّه ، أو يبغضه ، فإنّه عزّ وجلّ مريد وكاره ، محبّ ومبغض ، وربما يحبّ ذات الشيء ، وربما يحبّ صفته ، كما ورد في الخبر الشريف : « إنّ الله يحبّ الكافر السخيّ ، ويبغض المؤمن البخيل » ، ومعلوم إنّما يحبّ صفة السخاء لأ نّه هو السخيّ ، فيحبّ ذلك حتّى من الكافر ، كما إنّه يبغض صفة البخل حتّى من المؤمن الذي يحبّ إيمانه وذاته ، فيكون وليّه ليخرجه من ظلمات الصفات الذميمة إلى نور حسن الأخلاق والسجايا الحميدة ، كما إنّ الطاغوت أولياء الذين كفروا يخرجونهم من النور إلى الظلمات ، من نور السخاء مثلا على أ نّه لا ينفع وأنّ الناس لا يستحقّون أن يسخى عليهم ، ولماذا هذا الكرم والجود فإنّه الإسراف والتبذير وما شابه ، فيخرجونهم من نور السخاء إلى ظلمة البخل ، وهكذا باقي الصفات.
فيا ترى هل العبد يمكنه أن يعرف مقامه عند ربّه.
عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الأربعمائة ، قال لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) : « من أراد منكم أن يعلم كيف منزلته عند الله ، فلينظر كيف منزلة الله منه عند الذنوب ، كذلك منزلته عند الله تبارك وتعالى » [1.
فإنّ المحبّ لمن يحبّ مطيع ، فمن أطاع الله فإنّه يدلّ ذلك على حبّه ومعرفته ، وإنّ الله يحبّه أيضاً ( يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) ، فيكون الحبّ بين العبد وربّه متبادلا ، وما أجمل مثل هذا الحبّ والعشق ؟ ! اللهمّ ارزقنا ذلك بحقّ محمّد وآله.
وعن الإمام الصادق (عليه السلام) : من أحبّ أن يعلم ما له عند الله ، فليعلم ما لله عنده[2].
قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام) : من أحبّ أن يعلم كيف مزلته عند الله ؟ فلينظر كيف منزلة الله عنده ، فإنّ كلّ من خيّر له أمران : أمر الدنيا وأمر الآخرة ، فاختار أمر الآخرة على الدنيا ، فذلك الذي يحبّ الله ، ومن اختار أمر الدنيا ، فذلك الذي لا منزلة لله عنده.
روي أنّ موسى (عليه السلام) قال : يا ربّ ، أخبرني عن آية رضاك عن عبدك ، فأوحى الله تعالى إليه : إذا رأيتني اُهيّئ عبدي لطاعتي ، وأصرفه عن معصيتي ، فذلك آية رضاي.
وفي رواية اُخرى : إذا رأيت نفسك تحبّ المساكين ، وتبغض الجبّارين ، فذلك آية رضاي


اخيرا تقبلوا تحياتي



--------------------

بنت الشريف
11-13-2007, 07:28 AM
يارب لاتخرجنا من هذة الدنيا إلاوأنت راضٍ عنا بحق محمدوآل محمد
بارك الله فيك وزادك الله حب لآل محمد بحق الرسول الكريم وأهل بيتة قول آمين

بنـ الحسين ـت
11-16-2007, 07:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

جزاكم الله خير الجزاء اخوي على النقل الرائع

تحياتي

نورالهادي
11-17-2007, 12:14 AM
اله يجازيكم على اعماللكم

أسير العتره
12-07-2007, 12:44 PM
نقل موفق اخي


جزاك الله خير


تحياتي

نورالهادي
12-12-2007, 09:03 AM
مشكور

منتظر الحجة
12-13-2007, 03:18 PM
مشكوررررررررررر أخي نورالهادي

على موضوع المفيدة يعطيك العافية والأجر من الله

والله يجعلنا من محبيه وأوليائه

تحاتي ونسالكم

نورالهادي
12-15-2007, 08:15 AM
مشكور ياالمنسي
تحياتي
نور الهادي