المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مستوطنوا سيديروت يهتفون بحياة السيد نصر الله


بنـ الحسين ـت
11-14-2007, 04:47 PM
المنار-04/09/2007 تقرير: أحمد عمّار

هدد نائب رئيس وزراء العدو حاييم رامون، بقطع الكهرباء والماء والمحروقات عن قطاع غزة في حال استمرار تساقط الصواريخ الفسطينية على مستوطنة سديروت التي عادت الاحداث فيها لتحتل الاولوية في اهتمام قادة العدو السياسين والعسكريين، وخاصة مع بدء العام الدراسي. وفي هذا الإطار قال رئيس وزراء العدو ايهود اولمرت" لن نتردد للوصول الى كل من يهدد مواطني الجنوب كائناً من كان وفي أي مكان وجد، ونحن غير مقيدين بكل ما يتعلق بالمس سواء بمطلقي الصواريخ او بمن يرسلهم". أما وزير الخارجية تسيبي لفني فقالت"
اعتقد انه آن الاوان للبحث بوسائل وخطوات نستطيع القيام بها من اجل ارسال رسالة مفادها انه في حال لم تجر الحياة في اسرائيل كالمعتاد سيكون وضع غزة مشابها".

تلفزيون العدو طرح العديد من الاسئلة عن التهديدات التي اطلقها القادة الاسرائيليين، وما اذا كانت اشارة لعمل عسكري او مجرد تهديد، مشيرا الى ان كل مسؤول عنى امرا مختلفا. فرئيس الوزراء ايهود اولمرت اتخذ قرار المس بقادة الجهاد الاسلامي وليس اكثر من ذلك فيما تحدثت ليفني عن محاصرة غزة وقطع الكهرباء والمحروقات، بينما التزم وزير الحرب ايهود باراك بالصمت وامتنع عن توجيه التهديدات لانه يعلم انه لا يوجد رد مناسب لمنع تساقط الصواريخ ويبدو ان صمته في محله. وقال المحلل السياسي تشيكو مناشية" سيأخذ الأمر مزيد من الوقت للوصول لعملية برية واسعة في قطاع غزة، والرسالة العلنية وغير العلنية من داخل مكتب رئيس الحكومة اننا مستمرون بنمط العمل نفسه، وهي الاكتفاء بضرب مطلقي الصواريخ مع تصعيد في الضربات لتطال مسؤولي الجهاد الاسلامي".

أما في مستوطنة سديروت فقد اعلن الاضراب في المدارس، وأقفلت ابوابها بعد يوم واحد من بدء العام الدراسي. واعلنت لجنة اهالي الطلاب عن تظاهرة احتجاجية ستنظمها الاربعاء امام مكتب اولمرت في القدس المحتلة، فيما عبر عدد من المستوطنين عن غضبهم لعدم ايجاد اي حل لمنع تساقط الصواريخ، وبلغ بهم الامر حد الهتاف بحياة الامين العام لحزب الله غيظا من حكومتهم. وقال احد المستوطن في سديروت" يكفي اننا نعيش في حالة ذعر منذ سبع سنوات لقد ركضت من مكان عملي ولم اعرف اين اتوجه"، فيما قال اخر" يعيش نصرالله يعيش نصرالله يعيش نصرالله".