المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التصدق بالخاتم


فاطِمة
02-04-2005, 11:23 AM
اليوم الرابع والعشرون من ذي الحجة

تصدّق الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بالخاتم

قال عزّ من قال: (إنما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون).

ورد في تفسير البرهان، وغاية المرام عن الصدوق، قال: إنّ رهطاً من اليهود أسلموا، منهم: عبد الله بن سلام وأسد وثعلبة، فأتوا النبي (صلى الله عليه وآله) فقالوا: يا نبي الله، إنّ موسى أوصى إلى يوشع بن نون، فمن وصيّك يا رسول الله؟ ومن وليّنا بعدك؟
فنزلت الآية: (إنما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون).

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): قوموا. فقاموا وأتوا المسجد فإذا سائل خارج، فقال (صلى الله عليه وآله): يا سائل، هل أعطاك أحد شيئاً؟ قال: نعم، هذا الخاتم. قال: من أعطاكه؟ قال: أعطانيه ذلك الرجل الذي يصلي. قال: على أي حال أعطاك؟
قال: كان راكعاً. فكبّر النبي (صلى الله عليه وآله) وكبّر أهل المسجد.
فقال النبي (صلى الله عليه وآله): علي وليّكم بعدي، قالوا: رضينا بالله رباً وبمحمد نبياً وبعليّ بن أبي طالب وليّاً. فأنزل الله عزّ شأنه:
(و من يتولّ الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون).
وفي تفسير العياشي بإسناده عن الحسن بن زيد، قال: سمعت عمّار بن ياسر يقول: وقف لعلي بن أبي طالب سائل وهو راكع في صلاة تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فاُعلم بذلك. فنزل على النبي (صلى الله عليه وآله) هذه الآية: (إنما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)، فقرأها رسول الله (صلى الله عليه وآله) علينا، ثم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والِِ من والاه، وعادِ من عاداه.
وفي غاية المرام عن الصدوق، بإسناده عن أبي سعيد الورّاق، في حديث مناشدة عليّ (عليه السلام) لأبي بكر حين ولّي أبوبكر الخلافة، وذكر (عليه السلام) فضائله لأبي بكر والنصوص عليه من رسول الله (صلى الله عليه وآله), فكان فيما قاله له: فأنشدك بالله، ألي الولاية من الله مع ولاية رسول الله (صلى الله عليه وآله) في آية زكاة الخاتم أم لك؟ قال: بل لك.
فتبين من كل ذلك أن الآية قد نزلت في حق الإمام علي (عليه السلام)، وقد اتفقت روايات العلماء في ذلك، وأنه يلي اُمور الاُمة بعد الرسول (صلى الله عليه وآله)، وكان قد ميّزه من الصحابة بهذه الألفاظ: «علي يقضي ديني، وينجز موعدي، وهو خليفتي عليكم بعدي»
فالآيات والأخبار دالة على ذلك من الشيعة والسنة، إلاّ من شذّ.
وأنشأ حسان بن ثابت يقول:

أبا حسن تفديك نفسي ومهجتي *** وكل بطيء في الهدى ومسارعِ.
أيذهب مدحي في المحبّين ضائعاً *** و ما المدح في ذات الإله بضائعِ
فأنت الذي أعطيت إذ كنت راكعاً *** فدتك نفوس القوم يا خير راكعِ
بخاتمك الميمون يا خير سيّد *** و يا خير شار ثم يا خير بائعِ
فأنزل فيك الله خير ولاية *** و بيّنها في محكمات الشرائعِ

السلام عليك يا أمين الله في أرضه، وحجته على عباده، أشهد أنّك جاهدت في الله حق جهاده،
وعملت بكتابه واتبعت سنن نبيه (صلى الله عليه وآله).

تحياتي
فاطِمة

منقوووول

نبع الحياة
02-04-2005, 11:54 AM
أبا حسن تفديك نفسي ومهجتي *** وكل بطيء في الهدى ومسارعِ.
أيذهب مدحي في المحبّين ضائعاً *** و ما المدح في ذات الإله بضائعِ
فأنت الذي أعطيت إذ كنت راكعاً *** فدتك نفوس القوم يا خير راكعِ
بخاتمك الميمون يا خير سيّد *** و يا خير شار ثم يا خير بائعِ
فأنزل فيك الله خير ولاية *** و بيّنها في محكمات الشرائعِ


السلام عليك يا أمين الله في أرضه، وحجته على عباده، أشهد أنّك جاهدت في الله حق جهاده،
وعملت بكتابه واتبعت سنن نبيه (صلى الله عليه وآله).


مشكووووووووره اختي العزيزه فاطمه على المشاركه
والله يعطيك العافيه
تحياتي

ريم الولاية
02-04-2005, 01:57 PM
السلام عليك ياااابا الحسن

تشكري اختي فاطمة / على الطرح الموفق في ميزان حسناتكم ان شااء الله


تحياااااتي .... ريم الولاية

نور الامل
02-04-2005, 02:20 PM
السلام عليك يا أمين الله في أرضه، وحجته على عباده، أشهد أنّك جاهدت في الله حق جهاده،
وعملت بكتابه واتبعت سنن نبيه (صلى الله عليه وآله).

تحياتي لك اختي فاطمة واشكركِ على هذا المجهود الطيب


نسالكم الدعاء

ابو آمنة
02-04-2005, 03:13 PM
أحسنت أختي الفاضلة فاطمة

السلام على دابة الأرض الخارج في آخر الزمان
سيدي ومولاي أمير المؤمنين ومولى الموحدين