المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيدة عائشة و موقفها من ذوي القربى ! هل من دليل ؟


المحب للعترة
02-04-2005, 11:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و صلى الله على محمد و آله الطيبين الطاهرين المعصومين
قال تعالى في محكم كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم " قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى " صدق الله العلي العظيم ( الشورى - 23 ).
أن السيدة عائشة كانت تعلم مكانة عترة النبي و أهل بيته من الرسول الأكرم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و قد سمعت أحاديث كثيرة في حق أمير المؤمنين ( صلوات الله و سلامه عليه ) إلا أنها أنكرتها و المصيبة أنها عملت بعكسها. و قد نقلت مصادر إخواننا أهل السنة و الجماعة أحاديث كثيرة بأنها كانت ترفع صوتها عاليا بوجه الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) قائلة : والله لقد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي ومني، مرتين أو ثلاثا، حتى سمعها أبيها و وبخها و أراد أن يضربها على فعلتها تلك ( مسند أحمد بن حنبل 4 / 275 )
و كذلك كانت لا يطيب في نفسها ذكر علي ( عليه السلام ) بخير( مسند أحمد 6 / 36 ) و قد حرضت على قتل عثمان و فرحت عند سماعها بقتله و لكنها عندما سمعت ببيعة أمير المؤمنين ( صلوات الله و سلامه عليه ) للخلافة حتى تأججت نار البغض عندها و خرجت للطلب بدم عثمان و عملت على إبعاده ( عليه السلام ) عن الخلافة حتى حاربته في معركة الجمل و التي تسببت بانتهاك المحارم و قتل الأبرياء و لما بلغها خبر استشهاده ( عليه السلام ) فرحت بذلك و أخذت تتمثل بألاشعار !! .( طبقات ابن سعد 3 / 27 )
و كانت تسمع بني أمية يلعنون عليا ( عليه السلام ) على المنابر و ما سمعنا أنها أنكرت ذلك و لا نهت عنه حتى جاء رجل فوقع في علي و عمار عند عائشة فقالت : أما علي فلست قائلة لك فيه شيئا !!!!!! و أما عمار فإني سمعت النبي يقول فيه لا يخير بين أمرين إلا أختار أرشدهما (مسند أحمد 6 / 113 ) .
و قد بقي بغضها لولده من بعده إلى أن منعت أن يدفن الأمام الحسن ( صلوات الله و سلامه عليه ) بجانب جده المصطفى ( صلى الله عليه و آله و سلم ) .
هذه بعض الأحاديث و الروايات و التي تبين لنا موقف عائشة من أهل البيت و ذوي القربى الذين أمرنا الله بمودتهم و حبهم و إتباعهم .
و أود هنا أن اسأل إخواننا الذين يأخذون نصف دينهم عن السيدة عائشة هل لكم أن تذكروا لنا دليلكم على مودتها لعترة النبي ( صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين ) ؟ أو ندمها على موقفها من العترة الطاهرة؟
علما بإننا لا نمس السيدة عائشة بإي كلمة و نحترمها كونها زوجة الرسول الأكرم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و لكننا فقط نؤاخذها على موقفها من أهل البيت ( صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين ) و طلبنا من إخواننا أن يبرهنوا أن السيدة عائشة قد ندمت على ما فعلت و حتى أنني قد سمعت أنها بآخر عمرها قد ندمت على موقفها هذا و كانت تأخذ بالبكاء عند تذكرها حرب الجمل و الأبرياء الذين قتلوا بسبب هذه الحرب و نريد فقط أن نتأكد من هذا الشي و هذا ما نطلبه من إخواننا .

و نحن بالانتظار .