المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى البيعة الكبرى لسيدي صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه


ابو آمنة
02-09-2005, 01:25 PM
في بيان معنى البيعة معه صلوات الله عليه
معنى المبايعة : هو إلتزام المبايع ، وعهده المؤكد ، وميثاقه المسدّد بأن ينصر من يبايعه بنفسه وماله ، ولا يبخل عنه بشيء من ذات يده ، وما يتعلّق به في نصرته ، ويجعل نفسه وماله فداء ووقاء له .
والبيعة بهذا المعنى مذكورة في دعاء العهد المروي لكل يوم وفي داعء العهد المروي لأربعين صباحا .
وقد أمر رسول الله صلى الله جميع الأمة بمبايعة الأئمة عليهم السلام بهذه البيعة الشاهد منهم والغائب في خطبة الغدير المروية ولا شك أن المبايعة بهذا المعنى من لوازم الإيمان وعلائمه ، بل لا يتحقق الإيمان بدونه ، فالمبايع هو المؤمن والمشتري هو الله عز وجل ، ولذلك قال عزّ من قائل : ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ) إلى آخر الآية .
وقد بعث الله تعالى أنبيائه ورسله لتحديد تلك المبايعة ، وتأكيدها فمن بايعهم فقد بايع الله ، ومن تولى عنهم فقد تولى عن الله ، ولهذا قال جلّ شأنه : ( إن الذين يبايعونك إنما يبايعومن الله يدّ الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد الله عليه فسؤتيه أجرا عظيما ) .
وفي هذه الآية المباركة تأكيد على أن البيعة والمبايعة هو العهد المؤكد ، والميثاق المسدّد مع الله ورسوله ، ووعد الموفين بتلك المعاهدة الأجر العظيم وهذه البيعة إنما تتم بأمرين :
أحدهما : العزم القلبي الثابت الراسخ على إطاعة أمر الإمام ونصرته ببذل النفس والمال ، كما نبّه عليه في الآية الشريفة بقوله تعالى : ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم ... ) .
فإن الواجب على البائع تسليم ما يبيعه إلى المشتري إذا طلب منه من دون تأمّل وتأخير ، وتصديق ما عقد عليه الضمير .
والثاني : إظهار ما قصده وعزم عليه قلبا بلسانه مقترنا لهما عند إرادة البيعة فإذا تمت البيعة ، كما أن عقد البيع لا يتحقق في الأمور إلاّ بشيئين :
أحدهما : قصد إنشاء البيع بمقتضى ما بني عليه المتبايعان .
والآخر : التلفظ باللسان بما عقد عليه ضميرهما ، وبهما يتم البيع ، وقد تطلق البيعة والمبايعة على المصافحة باليد ، كما كان متداولا بين العرب في بعض الأحيان عند تمامية البيع أو المبايعة ويستفاد هذا الإطلاق من قوله تعالى : ( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يدّ الله فوق أيديهم ... ) ، لدلالة لفظ اليد على ذلك ، مضافا على ذلك أنهم كانوا يبايعون رسول الله صلى الله عليه وآله بأيديهم .
السلام عليك سيدي ومولاي ياصاحب الزمان
( اللهم إني أجدد له في صبيحة يومي هذا وما عشت من أيام حياتي عهدا وعقد وبيعة في عنقي لا ازول عنها أبدا ) .
سيدي لطفك وعنايتك بي فإني اشهد الله عزّ وجلّ و أشهدك يامولاي بأني أحبك وأحب من أحبك فوفقني لبيعة صادقة وإيمان بك

نور الامل
02-10-2005, 03:50 PM
متابعة


تحياتي لك اخي الامامي لاحرمنا الله من مشاركاتك


نسألكم الدعاء..

ريم الولاية
02-10-2005, 04:05 PM
بارك الله فيكم اخي الأمامي


في ميزان حسناتكم ان شاااء الله


تحيااتي .. ريم الولاية

المفيد
02-10-2005, 04:57 PM
معنى المبايعة : هو إلتزام المبايع ، وعهده المؤكد ، وميثاقه المسدّد بأن ينصر من يبايعه بنفسه وماله ، ولا يبخل عنه بشيء من ذات يده ، وما يتعلّق به في نصرته ، ويجعل نفسه وماله فداء ووقاء له .

نسال الله ان يثبتنا على مبايعتهم صلوات الله عليهم


شكرا اخي الكريم الموالي على هذه اللفته

ابو آمنة
02-24-2005, 07:18 AM
أشكر لكم إطلالتكم المباركة
أختي الفاضلة نور الأمل
أختي الفاضلةريم الولاية
أخي العزيز المفيد
لا حرمنا من تعودنا على إشراقتكم النيرة

بنـ الحسين ـت
03-01-2005, 02:21 PM
إقتباس:
معنى المبايعة : هو إلتزام المبايع ، وعهده المؤكد ، وميثاقه المسدّد بأن ينصر من يبايعه بنفسه وماله ، ولا يبخل عنه بشيء من ذات يده ، وما يتعلّق به في نصرته ، ويجعل نفسه وماله فداء ووقاء له .



نسال الله ان يثبتنا على مبايعتهم صلوات الله عليهم


شكرا اخي الكريم الموالي على هذه اللفته

قطر الندى
03-01-2005, 02:31 PM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين
اشكرك اخي على جميل ما طرحت

كلمات جميلة نفعنا الله بها

تقبل شكري وتقديري
تحياتي لك : قطر الندى

ابو آمنة
03-01-2005, 03:19 PM
( اللهم إني أجدد له في صبيحة يومي هذا وما عشت من أيام حياتي عهدا وعقد وبيعة في عنقي لا ازول عنها أبدا ) .
مشكورتا أختي الفاضلتين
بنت الحسين
وقطر الندى