المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غدر الرافضة


nana999
02-11-2005, 04:37 AM
غــدر الــرافضة

من قتل الحسين . . ؟ ؟ :

* قال المرجع الشيعي المعروف آية الله العظمى محسن الأمين:
" ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه" أعيان الشيعة 1/26

* نقل شيوخ الشيعة أبو منصور الطبرسي وابن طاووس والأمين وغيرهم عن زين العابدين رضي الله عنه وعن آبائه أنه قال موبخاً شيعته الذين خذلوا أباه وقتلوه قائلا:
"أيها الناس نشدتكم بالله هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه، وأعطيتموه العهد والميثاق والبيعة وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسكم، وسوأة لرأيكم، بأية عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله على آله وسلم إذ يقول لكم: " قتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي ".
الطبرسي في الاحتجاج (2/32) وابن طاووس في الملهوف ص 92 والأمين في لواعج الأشجان ص 158 وعباس القمي في منتهى الآمال الجزء الأول ص 572، وحسين كوراني في رحاب كربلاء ص 183 وعبد الرزاق المقرم في مقتل الحسين ص 317 ومرتضى عياد في مقتل الحسين ص 87 وأعادها عباس القمي في نفس المهموم ص 360 وذكرها رضى القزويني في تظلم الزهراء ص 262.

* وعندما مر الإمام زين العابدين رحمه الله تعالى وقد رأى أهل الكوفة ينحون ويبكون، زجرهم قائلا: "تنوحون وتبكون من أجلنا فمن الذي قتلنا؟" الملهوف ص 86 نفس المهموم 357 مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 83 ط 4 عام 1996م تظلم الزهراء ص 257.

*وتقول أم كلثوم بنت علي رضي الله عنهما: "يا أهل الكوفة سوأة لكم ما لكم خذلتم حسيناً وقتلتموه، وانتهبتم أمواله وورثتموه، وسبيتم نساءه، ونكبتموه، فتبا لكم وسحقا لكم، أي دواه دهتكم، وأي وزر على ظهوركم حملتم، وأي دماء سفكتموها، وأي كريمة أصبتموها، وأي صبية سلبتموها، وأي أموال انتهبتموها، قتلتم خير رجالات بعد النبي صلى الله عليه وآله، ونزعت الرحمة من قلوبكم"
اللهوف ص 91 نفس المهموم 363 مقتل الحسين للمقرم ص 316، لواعج الأشجان 157، مقتل الحسين لمرتضى عياد ص 86 تظلم الزهراء لرضي بن نبي القزويني ص 261..

* وسبق للإمام الحسين رضي الله عنه أن ارتاب من كتبهم وقال: " إن هؤلاء أخافوني وهذه كتب أهل الكوفة وهم قاتلي" مقتل الحسين للمقرم ص 175.


* وقال رضي الله عنه في مناسبة أخرى :"اللهم أحكم بيننا وبين قوم دعونا لينصرونا فقتلونا"
منتهى الآمال 1/535.

* وقال المؤرخ الشيعي حسين بن أحمد البراقي النجفي: "قال القزويني: ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا الحسن بن علي عليهما السلام، وقتلوا الحسين عليه السلام بعد أن استدعوه"
تاريخ الكوفة ص113

* وقال المرجع الشيعي المعروف آية الله العظمى محسن الأمين:
" ثم بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفا غدروا به، وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، فقتلوه"
أعيان الشيعة 1/26موسوعة عاشوراء ص 59

ابو تراب البحراني
02-11-2005, 09:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

و ما نقلته لا يدل على ان الشيعة هم من قتلوا الحسين

فهو لم يقل يا ايها الرافضة بل قال يا اهل الكوفة و خاطبهم بيا شيعة ال ابي سفيان

و ثم اعطني اسم واحد شيعي امامي حارب الحسين

فتبخر الموضوع

اخوكم ابو تراب البحراني

ابن الابطال
02-12-2005, 03:09 AM
ايش اتقول انتا تقول ااااااااااهل الكوفه يعنى خاص مو عاااااام افهم يا حلوه الله لا يحلى ايامك

رسالي
02-12-2005, 10:18 AM
الخوارج الجدد يريدون أن يخرجوا حتى على الحقائق التاريخية

رياض
02-13-2005, 01:19 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
ايها الصغير
هات لنا موضوعا من اعدادك لامن اعداد فصيل
يا ذكي
من كان يسكن الكوفه سؤال صغير اريدك ان تجيب عليه ولاباس ان تستعين بفصيل

ابن الابطال
02-13-2005, 07:14 AM
اتمنى تكتب موضوع خاص فيك او سوال محيرك وودك تعرف اجابة

خادم اهل الكساء
02-13-2005, 07:42 PM
عجبت لتافه يقول بغدري وماهو خسيسا ناصبي

البرهان
02-14-2005, 03:00 AM
اللهم اني اعوذ بك من ان يجهل علي

تذكرت قول الله تعالى ( كا الحمار يحمل اسفاره) بعض الناس وعلى فكره
ايه المتمسلف الامثله تضرب ولاتقاس وان كان دابكم القياس فهذا شانكم

أبو علي الدمشقي
02-14-2005, 11:52 AM
هذه الشبهة المضحكة و التي تصلح لأن تكون طرفة أكثر من كونها شبهة والتي يطرحها أعداء مذهب أهل البيت عليهم السلام للطعن بالشيعة بطريقة لا تخلو من غباء و جهل و الشبهة هي أن شيعة الحسين أو (الروافض) هم من قتلوا الحسين و هي شبهة ساقطة في مهدها بدون الدخول في تفاصيل تاريخية أو تفصيل عن سكان أهل الكوفة و جيش عبيد الله بن زياد و جيش يزيد.....الخ و ذلك لسبب بسيط:

هنالك تناقض منطقي يقطع الرابط بين جملة: 1- شيعة الحسين و جملة 2- قتلة الحسين و لا يمكن بأي وجه من وجوه العقل والمنطق السليم أن ينتمي شخص أو عدة أشخاص إلى هاتين الفئتين في وقت واحد و هذا مخالف لأبسط القواعد اللغوية و المنطقية، فمن يدخل تحت فئة "شيعة الحسين" يخرج تلقائياً من تحت فئة قتلة الحسين و العكس صحيح فمن يدخل تحت فئة "قتلة الحسين" يخرج تلقائيا من تحت فئة "شيعة الحسين" لأن هنالك تعارض و تناقض بين هاتين الفئتين و لنقرّب المعنى بشكل أوضح نقول مثلاً: لا يمكننا أن نقول بأن "محب سالم يكره سالم" فهو إما محب لسالم أو كاره لسالم أو أن نقول "عبد سالم هو سيد سالم" لأنه إما أن يكون عبداً لسالم أو أن يكون سيداً لسالم.

فالنتيجة بأن من قتل الحسين عليه السلام كائناً من كان فهو لا يمكن أن يكون من شيعته و من هو من شيعة الحسين عليه السلام لا يمكن أن يكون قاتله.

أما المناقشة و البحث في الكوفيين و مجتمع الكوفة و مكوناته و فئاته فهذا بحث آخر و لكن يجب أن لا يغيب عن ذهن العاقل بأنّه حتى الكوفيين الذين حاربوا الحسين عليه السلام كانوا مجرّد أداة في يد الطاغية عبيد الله بن زياد الذي يمثل يزيد بن معاوية عليهم لعنة الله فهم شيعته و أتباعه و بالتالي فأصل الشر والبلاء من اليد المدبرة المتمثلة ببني أمية و من تبعهم و شايعهم.
أما شيعة الحسين فهم الفئة التي قاتلت معه و نصرته و الفئة التي قتلت و سجنت لمنعها من نصرته أو الفئة التي سعت لنصرته و لم يسعفها الوقت للوصول و الالتحاق بجيشه.

و صلى الله على سيدنا و نبينا محمد و آله الطاهرين