المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام الحسين في كتب السنه


رياض
02-18-2005, 03:30 AM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

يا أبا عبد الله لقد عظمت الرزية و جلت و عظمت المصيبة بك علينا و على جميع أهل السماوات فلعن الله أمة أسست أساس الظلم و الجور عليكم أهل البيت و لعن الله أمة دفعتكم عن مقامكم و أزالتكم عن مراتبكم التي رتبكم الله فيها و لعن الله أمة قتلتك و لعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم يا أبا عبد الله إني سلم لمن سالمكم و حرب لمن حاربكم إلى يوم القيامة فلعن الله آل يزيد و آل مروان و لعن الله بني أمية قاطبة و لعن الله ابن مرجانة و لعن الله عمر بن سعد و لعن الله شمراً و لعن الله أمة أسرجت و أجمعت و تهيأت لقتالك يا أبا عبد الله بأبي أنت و أمي لقد عظم مصابي بك فأسأل الله الذي أكرم مقامك أن يكرمني بك و يرزقني طلب ثارك مع أمام منصور من آل محمد صلى الله عليه و آله . اللهم اجعلني وجيهاً بالحسين عليه السلام عندك في الدنيا و الآخرة يا سيدي يا أبا عبد الله إني أتقرب إلى الله و إلى رسوله و إلى أمير المؤمنين و إلى فاطمة و إلى الحسن و إليك صلى الله عليك و سلم بموالاتك و البراءة ممن قاتلك و نصب لك الحرب و من جميع أعدائكم و بالبراءة ممن أسس الجور و بنى عليه بنيانه و أجرى ظلمه و جوره عليكم و على أشياعكم برئت إلى الله و إليكم منهم

أضع بين أيديكم أحبتي بعض الروايات التي ذثكرت في كتب إخواننا من أهل السنة والجماعة ما يخص بمقتل الإمام الحسين عليه السلام.

وأسئل الله العلي القدير ان يرزقنا في الدنيا زيارته وفي الأخرة شفاعته



مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - ومن مسند علي بن أبي طالب رضي الله عنه - رقم الحديث : ( 613 )

- حدثنا ‏ ‏محمد بن عبيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شرحبيل بن مدرك ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن نجي ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أنه " سار مع ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏وكان صاحب مطهرته فلما حاذى ‏ ‏نينوى ‏ ‏وهو منطلق إلى ‏ ‏صفين ‏ ‏فنادى ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏اصبر ‏ ‏أبا عبد الله ‏ ‏اصبر ‏ ‏أبا عبد الله ‏ ‏بشط الفرات قلت وماذا قال قال دخلت على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذات يوم وعيناه تفيضان قلت يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان قال ‏ ‏بل قام من عندي ‏ ‏جبريل ‏ ‏قبل " فحدثني أن ‏ ‏الحسين ‏ ‏يقتل بشط الفرات "
قال فقال هل لك إلى أن أشمك من تربته قال قلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا ‏" .



أحمد بن عبدالله الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 146 )

- عن أنس رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
" إن ابني هذا يعنى الحسين يقتل بأرض من العراق فمن أدركه منكم فلينصره قال فقتل أنس مع الحسين "
. خرجه الملا في سيرته .


- عن أنس بن مالك قال
استأذن ملك القطر ربه ان يزور النبي صلى الله عليه وسلم فأذن له
وكان يوم أم سلمة فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أم سلمة احفظي علينا الباب لايدخل أحد فبينا هي على الباب إذ دخل الحسين بن على طفر فاقتحم فدخل فوثب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يلثمه ويقبله فقال له الملك أتحبه قال نعم وقال
"إن أمتك ستقتله "
وإن شئت أريك المكان الذى يقتل به فأراه فجاء بسهلة أو تراب أحمر فأخذته أم سلمة فجعلته في ثوبها قال ثابت كنا نقول إنها كربلاء . خرجه البغوي في معجمة وخرجه أبو حاتم في صحيحه وقال إن شئت أريك المكان الذى يقتل فيه قال نعم فقبض قبضة من المكان الذى قتل فيه فأراه إياه فجاءه بسهلة ، ثم ذكر باقى الحديث .

- وخرجه أحمد في مسنده وقال قالت فجاء الحسين بن على يدخل فمنعته فوثب فدخل فجعل يقعد على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم وعلى منكبه وعلى عاتقه قالت فقال الملك وذكر الحديث وقال " فضرب بيده على طينة حمراء "
فأخذتها أم سلمة فصرتها في خمارها قال ثابت فبلغنا أنها كربلاء .
- ذكره كذلك في نهاية الغريب .

وعنها قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو يمسح رأس الحسين ويبكى فقلت ما بكاؤك فقال إن جبريل أخبرني " أن ابني هذا يقتل بأرض يقال لها كربلاء " قالت ثم ناولنى كفا من تراب أحمر وقال إن هذا من تربة الارض التى يقتل بها فمتى صار دما فاعلمي أنه قد قتل
قالت أم سلمة فوضعت التراب في قارورة عندي وكنت أقول إن يوما يتحول فيه دما ليوم عظيم . خرجه الملا في سيرته .

- وعن أم سلمة قالت كان جبريل عند النبي صلى الله عليه وسلم والحسين معه فبكى فتركته فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له جبريل أتحبه يا محمد قال نعم قال " إن أمتك ستقتله " وإن شئت أريتك من تربة الارض التى يقتل بها فبسط جناحه إلى الارض فأراه أرضا يقال لها كربلاء . خرجه ابن بنت منيع .



أحمد بن عبدالله الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 150 )

- عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ان جبريل أخبرني ان الله عزوجل قتل بدم يحيى بن زكريا سبعين ألفا " وهو قاتل بدم ولدك الحسين سبعين ألفا "
خرجه الملا في سيرته .



الهيثمي - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - باب مناقب الحسين بن علي عليهما السلام - الجزء: ( 9 ) - رقم الصفحة 188 )


15116- عن أم سلمة قالت‏:‏ " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً ذات يوم في بيتي قال‏:‏ ‏"‏لا يدخل علي أحد‏" ‏‏.‏ فانتظرت فدخل الحسين،
فسمعت نشيج رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي، فاطلعت فإذا حسين في حجره والنبي صلى الله عليه وسلم يمسح جبينه وهو يبكي
، فقلت‏:‏ والله ما علمت حين دخل، فقال‏:‏ ‏" ‏إن جبريل عليه السلام كان معنا في البيت فقال‏:‏ أفتحبه‏؟‏ قلت‏:‏ أما في الدنيا فنعم، قال‏:‏
" إن أمتك ستقتل هذا بأرض يقال لها‏:‏ كربلاء "
، فتناول جبريل من تربتها ‏"‏‏.‏ فأراها النبي صلى الله عليه وسلم فلما أحيط بحسين حين قتل قال‏:‏ ما اسم هذه الأرض‏؟‏ قالوا‏:‏ كربلاء، فقال‏:‏ صدق الله ورسوله، كرب وبلاء " ‏.‏



الهيثمي - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - باب مناقب الحسين بن علي عليهما السلام - الجزء 9 ) - رقم الصفحة 190 )

15124- عن علي قال‏:‏ " ليقتلن الحسين "، وإني لأعرف التربة التي يقتل فيها قريباً من النهرين "
‏.‏ رواه الطبراني ورجاله ثقات‏.‏



الهيثمي - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - باب مناقب الحسين بن علي عليهما السلام - الجزء 9 ) - رقم الصفحة 198 )

15150-وعن أنس قال‏:‏ "لماأتي عبيد الله بن زياد"برأس الحسين"جعل ينكت بالقضيب ثناياه
يقول‏:‏ لقد كان - أحسبه قال - جميلاً، فقلت‏:والله لأسوءنك ،إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلثم حيث يقع قضيبك‏.‏ قال‏:فانقبض"‏.‏رواه البزار والطبراني بأسانيد ورجاله وثقوا‏.‏



المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 409 )

- عن داود : قالت أم سلمة:دخل الحسين على رسول الله صلى الله عليه وسلم ففزع،فقالت أم سلمة:مالك يا رسول الله ؟ قال:إن جبريل أخبرني

- عن عمار الدهني:مر علي على كعب فقال:"يقتل من ولد هذا رجل في عصابة"لا يجف عرق خيولهم حتى يردوا على محمد صلى الله عليه وسلم،فمر حسن،فقالوا:هذا يا أبا إسحاق؟قال:لا." فمر حسين فقالوا: هذا ؟ قال : نعم " .

- عن سليمان - يعني الاعمش - قال : حدثنا أبو عبد الله الضبي ، قال : دخلنا على ابن هرثم الضبي حين أقبل من صفين وهو مع علي ، وهو جالس على دكان له ، وله امرأة يقال لها خرداء هي أشد حبا لعلي وأشد لقوته تصديقا ، فجاءت شاة فبعرت ، فقال : لقد ذكرني بعر هذه الشاة حديثا لعلي . قالوا : وما علم علي بهذا ؟ قال : أقبلنا مرجعنا من صفين فنزلنا كربلاء ، فنزل فصلى بنا علي صلاة الفجر بين شجيرات ودوحات حرمل ، ثم أخذ كفا من بعر الغزلان فشمه ، ثم قال : أوه ! أوه ! " يقتل بهذا الغائط قوم يدخلون الجنة بغير حساب " . قال : فقالت خرداء : وما ينكر من هذا ؟ هو أعلم بما قال منك . نادت بذلك وهي في جوف البيت .



الصالحي الشامي - سبل الهدى والرشاد - الجزء : ( 10 ) - رقم الصفحة : ( 89 )

- وروى ابن عساكر في تاريخه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يزيد،لا بارك الله في يزيد الطعان اللعان ، " أما انه نعي الي حبيبي حسين ، أتيت بتربته ، ورأيت قاتله " ،أما انه لا يقتل بين ظهراني قوم ، فلا ينصرونه الا عمهم الله بعقاب ) .




الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 110 )

- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو الأعمش عن سلام أبي شرحبيل عن أبي هرثمة قال كنت مع علي رضي الله عنه بنهري كربلاء فمر بشجرة تحتها بعر غزلان فأخذ منه قبضة فشمها ثم قال " يحشر من هذا الظهر سبعون ألف يدخلون الجنة بغير حساب".

- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا محمد بن يحيى بن أبي سمينة ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن عطاء بن السائب عن ميمون بن مهرا عن شيبان بن مخرم وكان عثمانيا قال إني لمع علي رضي الله عنه إذ أتى كربلاء فقال
" يقتل في هذا الموضع شهداء ليس مثلهم شهداء إلا شهداء بدر "
فقلت بعض كذباته وثم رجل حمار ميت فقلت لغلامي خذ رجل هذا الحمار فأوتدها في مقعده وغيبها فضرب الدهر ضربة فلما قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما انطلقت ومعي أصحاب لي فإذا جثة الحسين بن علي رضي الله عنه على رجل ذاك الحمار وإذا أصحابه ربضة حوله .



إبن كثير - البداية والنهاية - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 218 )

- وقال ابن أبي الدنيا : حدثنا عبد الله بن محمد بن هانئ أبو عبد الرحمن النحوي ، ثنا مهدي بن سليمان ، ثنا علي بن زيد بن جدعان . قال :
استيقظ ابن عباس من نومه فاسترجع وقال:"قتل الحسين والله"
، فقال له أصحابه : لم يا بن عباس ؟
فقال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه زجاجة من دم فقال : أتعلم ما صنعت أمتي من بعدي ؟
" قتلوا الحسين وهذا دمه ودم أصحابه أرفعهما إلى الله " . فكتب ذلك اليوم الذي قال فيه ، وتلك الساعة ، فما لبثوا إلا أربعة وعشرين يوما حتى جاءهم الخبر بالمدينة " أنه قتل في ذلك اليوم وتلك الساعة " .


الســـــــلام علـــــــــــــــــــى الحسيــــــــــــــــن

وعلــــى علــــي بــــــن الحسيــــــــــــــــــــــــن

وعلـــــــــــــى أولاد الحسيــــــــــــــــــــــــــــــن

وعلـــــى اصحــــــــــاب الحسيــــــــــــــــــــــــــــن
منقول

الفاطمي
02-18-2005, 03:36 AM
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين........واحسين...............واحسينا........ ......واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه .......واحسينا..............واحسيناه واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه
واحسين...............واحسينا..............واحسيناه