المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طفلك ... غذيه جيدا


زهرة البنفسج
02-07-2008, 12:16 PM
طفلك ... غذيه جيدا
==============

تتشكل حاسة الذوق لدى طفلك وهو فى احشائك فلا تكون نكهات الالاربع الاساسيه : الحلو , المالح الحامض، الحاد غريبة بالنسبة إليه ابداً لأنه ابتداءً من نعومة أظافره يستطيع اختيار المذاق الذي يفضله أو النكهات التي تروق له.

مستقبلات حاسة الذوق أو ما يسمى بمستقبلات التذوق الموجودة على اللسان أو في أسفل البلعوم وسقف الحلق، هي التي تسمح بالتمييز بين المذاقات الأساسية. منذ ولادته يكشف الطفل عن المذاقات التي يفضلها والتي سيتمكن في ما بعد من تحديدها بدقة أكبر.

برعم التذوّق

تعتبر حواس الذوق والشم والتمييز لدى الأطفال الحديثي الولادة مماثلة لتلك التي لدى البالغين. فبرعم التذوق الموجود على اللسان يتشكل في أثناء الفترة التي يمضيها الجنين في رحم أمه. ومنذ ذلك الحين، يفضل الطفل المذاق الحلو. كلما كان السائل حلو المذاق تجرعه الجنين بشكل أكبر. أما في حال كانت الأم تعاني من مرض السكري، فيبرز عندئذٍ خطر ولادة طفل بدين وذلك بسبب «الشراهة» وفائض كمية السكر في الدم.

القواعد الذهبية

1 إليك بعض المبادئ الأساسية:

* احرصي دائماً على تحضير الرضاعة في مكان نظيف مستعملة أدوات نظيفة ومعقمة.

* احرصي على أن يتناول الطفل الرضاعة في مدة لا تتجاوز الساعة بعد إخراجها من البراد.

* عليك رمي الرضاعة حتى لو لم ينهها الطفل بعد مضي ساعة من تقديمها له. وفي حال كنت قد سخنتها يُنصح بألا تقدميها له بعد أكثر من ثلاثين دقيقة.

2 نصائح لتجنّب الحروق:

* لا تسخني الرضاعة في الميكروويف لأن حرارته ليست متجانسة ما يهدّد بالإصابة بالحروق.

* استعملي جهاز تسخين الرضاعة أو سخانة خاصة مع منظم للحرارة في إناء مليء بالماء (لا تتركيها أكثر من ساعة على حرارة معتدلة).

* لست مضطرة إلى تسخين الحليب ما لم يكن بارداً إذ ان طفلك يستطيع تناوله ما دام بدرجة حرارة معتدلة.

ضعي بضع قطرات من الحليب على ظاهر يد طفلك لتتأكدي من سخونته لأن الحليب الساخن ليس أفضل من البارد. كذلك لم يثبت أنه يسهل عملية الهضم.

* في حال كنت تستعملين جهازاً لتسخين الرضاعة عليك أن تخضي الرضاعة دائماً كي يسخن الحليب بطريقة متجانسة.

حليب بودرة مناسب

سواء أردت الانتقال من مرحلة إرضاع طفلك بنفسك إلى مرحلة جعله يتناول الرضاعة، أو إذا أردت تغيير نوع الحليب الذي يتناوله، لا مجال للخطأ.

هل أنت واثقة من أنك تمتنعين عن إرضاعه لحجج مقنعة؟ هل اخترت الحليب المناسب؟ متى وكيف يمكنك التحول إلى نوع آخر من الحليب يناسب طفلك أكثر؟ إليك الأجوبة على هذه الأسئلة جميعها كي لا تعرضي صحة طفلك للخطر.

إذا كانت النساء بمعظمهن يؤثرن إرضاع مولودهن الجديد (55 % من الأطفال الحديثي الولادة يرضعون من أمهاتهم)، فإن نصف النساء يتوقفن عن الارضاع بعد الشهر الأول لاعتماد تركيبة حليب بودرة تتلاءم مع احتياجات المولود الجديد.

إذا قررت على الرغم من ذلك كله عدم الارضاع أو التوقف عنه، عليك التقيد ببعض القواعد.

* لا يمكنك أن تقدمي لطفلك أي نوع كان من الحليب لأن لديه احتياجات ضرورية لنموه.

* عليك اختيار تركيبة حليب بودرة مخصصة للمواليد الجدد.

* لا يمكنك أبداً أن تقدمي لطفلك حليب البقر أو حليب الماعز الطازج وغيرها من أنواع الحليب الغريبة. فبذلك ستعرضينه لحالات من العوز أو حتى لالتقاط البكتيريا والجراثيم.

متى تتوقفين عن الإرضاع؟

يبقى الإرضاع الطريقة الفضلى لتغذية المولود الجديد، وإذا استطعت الاستمرار به لا تترددي في ذلك.




إليك بعض الأسباب للتوقف عن الارضاع:

* لا يدر ثديي ما يكفي!

غالباً ما يراود النساء انطباع بأنه ليس لديهن ما يكفي من الحليب بسبب صغر الثدي على سبيل المثال.

عليك أن تعرفي أن كمية الحليب التي يدرها الثدي لا ترتبط بحجمه لأن الارضاع هو الذي يجعل الغدد تفرز كمية أكبر من الحليب. كذلك إنّ القلق من العجز عن إدرار ما يكفي من الحليب قد يحول دون ذلك.

* طفلي ينحف

تشير الاحصاءات إلى أن الأطفال الذين ترضعهم أمهاتهم أكثر نحافة من أولئك الذين يتناولون أنواع الحليب المتوافرة في السوق. والسبب في ذلك ليس أن حليب الأم لا يغذي الطفل بما يكفي، بل على العكس، لكن حليب البودرة الخاص بالأطفال يجعلهم أكثر بدانة.

اضطرابات معوية

ما إن تختاري نوع حليب معين لا مجال لتنتقلي إلى نوع آخر لمجرد أنك أصغيت إلى إعلان أعجبك.

عليك قدر الامكان أن تلتزمي بالخيار الأول لتتجنبي أي إرباك لجهاز الطفل الهضمي. لكن في بعض الحالات من الضروري أن تنتقلي إلى نوع آخر. والسبب في ذلك يعود إلى أن 20 % من الرضع يعانون من مشاكل في القَلَس (الجهاز المعدي المريئي).

في هذه الحال، ينصحك الأطباء باستعمال تركيبة مضادة للقلس، فهي غنية بالنشويات ما يساعد في تجنب الاضطرابات المعوية. في حال عانى الطفل من حالات إسهال حاد يمكن للطبيب أن يصف له نوع حليب خاص يستعمله موقتاً. وفي حال عانى طفلك من مشاكل معوية أو مشاكل على صعيد الوزن أو توافرت في العائلة سوابق تشير إلى الإصابة بأحد أنواع الحساسية، قد ينصحك الطبيب باللجوء إلى تركيبة حليب مضادة للحساسية.

إذا استمعت إلى نصائح الطبيب وأصغيت إلى احتياجات طفلك، ستسمحين له بالنمو بشكل سليم وصحي.

الطفل الرضيع

يعرب الطفل الرضيع الذي يختبر المذاقات الأساسية عن استمتاعه بها أو كرهه لها من خلال بعض الإيماءات الواضحة. وفي هذا السياق تبين من بعض الدراسات التي أجريت على أطفال حديثي الولادة أنّ إيماءات التلذذ والاستمتاع بالطعام أو مقته والنفور منه قد رافقت النكهات المختلفة التي اختبرها الطفل وأصبحت جزءًا من مخزونه الجيني الفطري (غير المكتسب).

إلى أن اختبارات الذوق وملامح الوجه التي اشتملت عليها الدراسة قد أجريت على أولادٍ عمرهم 6 ساعات لم يتناولوا بعد أي وجبة طعام.


* يبدأ الاختبار باستعمال نقطة من المياه المغلية الخالية من المعادن الموضوعة على حرارة معتدلة، وهذا ما يسمح بملاحظة ردود فعل الطفل على محفز لحاسّة الشم.

* يقتصر الاختبار الثاني على إعطاء الطفل خليطاً حلو المذاق، وهو يعبر عن تلذذه به من خلال بعض الايماءات.

* في الاختبار الثالث يعتمد الباحثون على عصير الحامض، وتبرز ردة فعل الطفل عليه من خلال زمّ شفتيه.

* أما في ما يتعلق بالاختبار الرابع فيلجأ الباحثون إلى مزيج من الكينين الحاد المذاق، عندئذٍ يلتصق لسان الطفل بسقف حلقه وتدل تعابير وجهه على حزنه العميق وانزعاجه الشديد.

يُذكر في هذا السياق أن النباتات المدرة للبن ومنها الكمون والشمرة واليانسون الأخضر هي التي تعطي لحليبك مذاقه. بالتالي إذا كان مذاقه لذيذاً سيتناوله طفلك بشهية أكبر. وجميعنا يعلم أن الرضاعة هي التي تجعل الغدد تدرّ كمية أكبر من الحليب.

يتفق عدد كبير من الباحثين على أن النكهات التي يختبرها الرضيع لاحقاً ترتبط مباشرة بمذاق حليب الأم الذي يعتمد بدوره على العادات الغذائية التي تعتمدها الأم المرضعة. لذا تبرز ضرورة اعتماد بعض أساليب الوقاية لتجنب الإصابة بأي نوع من العدوى أو التقاط الميكروبات والجراثيم.

كيف تحضرين الرضاعة؟

إذا اخترت حليب البودرة عليك اتباع بعض المبادئ السهلة والبسيطة:

* حضري الرضاعة قبل تقديمها لطفلك مباشرة (تجنبي تحضيرها مسبقاً).


* التزمي بعدد الملاعق المذكور على الغلاف (استعملي الملعقة التي تمكنك من تحديد الجرعة الموجودة في العلبة).

* احرصي على إغلاق علبة الحليب جيداً بعد الاستعمال.

* خلال السفر يتبدل حجم الجرعات لذا عليك أن تقرأي جيداً الارشادات المدونة على الغلاف.

اختاري مياه مناسبة

1 في حال استعملتِ قوارير المياه التي تشترينها من السوق:

* استعيني بالمياه المعدنية الطبيعية أو المياه المعدنية المخصصة للأطفال الرضع والأطفال الصغار (في بعض الأحيان تجدين هذه المعلومة على الغلاف).

* لا تستعملي قنينة مياه فتحتها قبل أكثر من 24 ساعة.

2 في حال كنت تستعملين مياه الصنبور:

* لا تستعملي المياه التي خضعت لأي عملية تنقية أو أي نوع من المعالجة.

* افتحي المياه لبضع دقائق قبل أن تستخدميها لتحضير الرضاعة.

* احرصي على استعمال المياه الباردة لتحضير الرضاعة.

* تأكدي دائماً من نظافة الصنبور وواظبي على إزالة الرواسب.

* احرصي على نظافة المجلى والطاولة التي تستخدمينها لتحضير الرضاعة.

اغسليها جيداً

ليس من الضروري تعقيم الرضاعة لكن عليك دائماً الحرص على غسلها جيداً قبل كل استعمال.

* في حال كنت تستعملين آلة غسل الأطباق، أفرغي الرضاعة ونظفيها بمياه الصنبور الباردة ثم اغسليها جيداً أي على مدى دورة كاملة في آلة غسل الأطباق.

* وفي حال كنت لا تملكين آلة لغسل الأطباق ما عليك إلا وضع الرضاعة والأدوات التي تستعملينها لتحضيرها في إناء مليء بالمياه الساخنة وإضافة سائل التنظيف وتنظفيها بواسطة فرشاة خاصة.

* إلى جانب تنظيف الرضاعة عليك أيضاً تنظيف البراد على الأقل مرة كل شهر بالماء والصابون ثم شطفه بالماء ثم بماء الجافيل.

لا تقلقي ستعتادين بسرعة على أساليب الوقاية هذه ويصبح القيام بها أمراً بديهياً بالنسبة إليك.

دمعة الطف
02-08-2008, 08:27 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

أختي الكريمة"زهرة البنفسج"

تشكرين على المشاركة


تحياتي
دمعة الطف

زهرة البنفسج
02-08-2008, 08:42 AM
سعيده بمرورك الغالى يادمعه الطف

يعطيك العافيه