المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إستبصارالحاجة، وغروراللجاجة


السيد مهدي
02-24-2005, 10:07 PM
إستبصارالحاجة، وغروراللجاجة:

كثيراماسئلت،بضم السين، وكسرالهمزة، لماذالم تنشرقصة إستبصارزوجتك في النت؟؟ لنستأنس بسماع قصة مستبصرة لمذهبناالحق، وبذلك نطمئن أكثر، ونشمخ بإنناعلى حق وغيرناعلى باطل، بدليل إلتحاق الغيربنا، كماهوحاصل لكثيرمن المستبصرين والمتجهين لمدرسة أهل بيت النبوة ومختلف الملائكة.

وهناك من يسأل هل ناقشت الشيعة والسنة مع زوجتك قبل الزواج؟؟ وهل هوزواج ناتج عن حب أم ماذا؟؟
وهل حصلت مشاكل لكم بعد الزواج؟؟ وكيف وفقت بين أفطارك في رمضان المتأخرعشرة دقائق عن إفطارها المتقدم عشرة دقائق على إفطارالشيعة؟؟ وهل مانعت زوجتك إحياءك مراسم عاشوراء؟؟... وهل وهل وكثير من الهلات المقرفة التي تتدخل بخصوصيات العائلة!! وإنا لله وإناإليه راجعون.

ومادمت قدذكرت بعض الإسئلة الطفولية التي واجهتني عن إستبصارزوجتي، فهي فرصة أن أذكرعن أطرف ماسئلت، بضم السين، وكسرالهمزة، وسمعت بهذالخصوص، وصدقوني إنها ليست نكتة ولكنها حصلت!!!

ذكرلي إحد المتطفلين بإن زوجاشيعيا إختلف مع زوجته السنية بعد الزواج!!! فاضطرلطلاقها!!! ولكن الطلاق لم يتم، إلا بعد أن ضربها بالشاكوش(المطرقة) فخذ حذرك ياسيد مهدي لئلا تضطر لذلك!!!!!!!!!

ماهوالإستبصار؟؟ وكيف يتم؟؟ وهل يجب أن نسعى له؟؟ ومن منامن يحتاج لفتح البصيرة؟؟ هل دائما السني من يستبصر؟؟أم إيضاهناك من الشيعة من يجب فتح بصيرته؟؟

ولنمحص بعض هذه التساؤلات:

يقارن الإمام علي، بين نظرالمؤمن ونظرالمنافق فيقول: المنافق إذا نظرلهى!!، وإذا سكت سها......الخ

بينما يقول عن المؤمن: إذا نظرإعتبر!! وإذا سكت تفكر..........الخ.

بمعنى نظرمتبوع بلهو، وسكوت متبوع بسهو......الخ صفة نفاقية!! بينما نظرمتبوع بإعتبار، وسكوت متبوع بتفكر.........الخ صفة إيمانية!!!

ومثل نظر،بصر، فمن نظروإعتبر، فهو كمن بصرفأستبصر، فألإستبصاربمعنى الأعتبار، يعني من يدرس التشيع دراسة موفية متأنية، فاحصة باصرة، ثم يخرج بنتيجة بإن التشيع ولادة طبيعية للنبوة الخاتمة لرسالات السماء، وليس ظاهرة طارئة أوجدتها مجموعة من الظروف القاهرة، التي تلت رحيل الرسول القائد، وجعلت مجموعة من الإمة الإسلامية توالي الإمام علي، وتفضله على بقية الصحابة!!

فالطبيعي في الأمرأن يبين الرسول القائد، من سيخلفه في قيادة الأمة بعد موته، وليس طبيعيا أن يترك نبيناالكريم الأمة بدون وصي وخليفة!!!!!! لتتجاذبهاالخلافات والأهواء وحب الزعامات والسيطرة!!!! وكأنه(حاشاه) غير شاعربخطورة خلوالساحة من قائد!!! ومهمته (حاشاه) تنتهي بإنتهاء حياته وموته!!!

فهذه لايمكن تصورهاحتى بالأنسان العادي، الذي يودأن يرى نتائج عمله قد أتتت أكلها!!! فكيف بمن أتى للبشرية بآخرمشعل هداية؟؟ وبمن بشربسقوط كسرى وقيصر، وإنتشارالدين الجديد على كل المعمورة؟؟؟!!!!

ولكون الرسالة الإسلامية هي الرسالة الخاتمة للرسالات السماوية، إذن توجب على نبي الرسالة أن يبين كل شئ لأمته التي ستقود العالم إلى شاطئ من السلام والخيروالعدل الذي سيلف البشرية ويعمها!!!!!!!!!!! بإعتبارمانزل فيهاهو الخاتم والغالق لكل بعث آخر، إن آمنا بإن دينناهوآخرالأديان، وهوالخلاص الأخير للبشرية!!

هذا هوأحد الوجوه المقبولة كتعريف للإستبصارلمذهب التشيع لآل بيت الرسول.

بعد الإستبصاروالأيمان بالولاية التي حددهاالرسول القائد، يبدأ المسبتصربدراسة مذهب أهل البيت ليتعرف على الإسلام الحقيقي والمأخوذ من كتاب الله الصامت، وكتاب الله الناطق وهم آل بيت الرسول المنصوص على إمامتهم وقيادتهم للأمة.

وللموضوع بقية:

السيد مهدي
02-25-2005, 05:52 PM
نواصل البحث:

نحن معنيين بالملتزم دينيا، بمعنى من يؤمن بالدين نهج وطريق حياة، وهذاالملتزم هومن يجب عليه أن يسعي جاهدا ليتعرف على تفاصيل دين الله كما شرحها ومارسها وطبقها إئمة أهل البيت(ع).
وهذاالكل ملزم به، الشيعي والسني(المستبصر) على السواء.

عندما نتكلم عن الدين كمنهج حياة، نعني حياة بكل معنى الكلمة، بمعني نعيش المبدأالإسلامي والحكم الشرعي عيشا واقعيا وليس لقلقة لسان نرددها فقط للإستهلاك والتباهي بلبوس لباس التقوى الكلامية والمفتقرة للتصرف الواقعي الإيماني!!

ومادام الأمركذلك إذن الإستبصار، وفتح البصرية ليس مقصوراعلى الأخ السني الذي يجد في نهج آل بيت الرسول(ص) كل مايريح عقله ووجدانه فيمايخص عقلانية الدين وتماشيه مع الفطرة والمنطق!! فالشيعي الذي يتصرف بمايخالف الدين وأحكامه، والمبتذل في أخلاقياته وإحاسيسه وتعامله مع من حوله!! أبعد ما يكون عن التسمية بمتشيع أو موال لآل بيت الرسول(ص)!! لأن التاريخ لم يسجل لآل بيت الرسول(ص) مظلمة لأحد!! ولاتراخي أوتساهل في أمرمن أمورالدين!! وبناءا على ذلك قد يحتاج المتسمي شيعيا إلى فتح بصيرته وتعريفه بوضعه وقدره أكثرمن غيره!! حتى تصح عليه التسمية لتلزمه بالجدية وتقوى الله في كل عمل أوتصرف يصدرمنه.

هذا بالنسبة للشيعي تسمية، والمستبصرالشيعي إقتداءا بالسيرة العطرة الوضاءة لآل بيت الرسول(ص).

وأما بالنسبة للمستبصرالسني لآل بيت الرسول(ص)، فقد يعذرفي أمور، لايمكن أن نعذرالشيعي فيها لكونه ولد وتربى على مثل أهل البيت كماهومفروض بكل تربية شيعية!!!

ولكن لوتتبعناسيرالمستبصرين لمذهب أهل البيت من إخوتناأهل السنة، نراهم جديين وباحثين أكثرمن الذين ولدواعلى التشيع، ومثابرين على التنقيب والبحث، والسؤال عن أمورقد لايفكربها حتى من ولد على التشيع!! لكونهم في طورالإنبهاروالنهم للأستزادة من المعارف الجديدة التي يتعلمونها، وكل جديد مبهج ومدهش للدارس والباحث على السواء!!!

وقد يأخذهم الغرور فيتمادون ليتطرفوافي التشيع بسبب جديتهم في الإيمان بماأكتشفوه، وبماهوجديد عليهم، ونهمهم في الإطلاع أكثر وأكثر، وهذه حالة عامة لكل باحث عن ثروة علمية جديدة، لينطبق عليهم قول المعصوم:

(منهومان لايشبعان!! طالب علم وطالب مال )

لكن هنا قد تبرز حالة خطرة وشاذة في نفس الوقت!!

والخطورة تتأتي من موقف المستبصرالجديد والطاغي في إستبصاره!! عندما تتلبسه حالة من الزهووالفخر!! فيتصورنفسه وقدعرف كل شئ وبرع به!! فيبدأالنظر بإزدراء وإحتقارلمن لم يستبصرمن أهله وأتباع القديم من مذهبه!!! فيقسوا عليهم وعلى مذهبه القديم قسوة متطرفة وغير مبررة!! تتمثل بشتمهم ووصفهم بإوصاف قبيحة!! وقد يتعدى تطرفه ليبدأ بمحاسبة كل من يصادفه من أتباع المذهب الجديد بإنه مقصرومعطل لمذهبه الحق!! وهوبذلك كمن يعرف الحق ويقصرفي تحقيقه ونشره، فهوأذن أشد قباحة وتقصيرا ممن على غيرالمذهب الحق...الخ من تصرفات شاذة متطرفة تعطي نتائج عكسية، على المستبصرنفسه ومحيطه الجديد الذي يحاول السباحة فيه بشكل مهوس مدفوع وغيرمحسوب النتائج.

ردود الإفعال على مثل هكذامستبصر، وممن يحتك بهم عن قرب!!!! إن جاءت وبشكل غير متوقع له!!!! ستكون محبطة ومخيبة أمال له!! وقدتحطمه!!!! وهنا تكون قد حصلت الطامة الكبرى لينقلب على عقبيه!! وعلى من توسم به الخيروالمساندة والدعم له!! وإن تمادى وتفرعن بمذهبه الجديد!! وعندها ينقلب الشموخ بمذهبه الجديد إلى شروخ قاتلة ومحيرة لمن أحبه ومال إليه، وهويرى بإن إلإستبصارعندهذاالمستبصرالجديد قد تحول إلى إستحمار!! ورمي أحجارعلى الآخرين!!! وإنا لله وإناإليه راجعون.

والسؤال الذي يحتاج إلى إجابة ملحة هوكيف نمنع حصول مثل هكذا حالة لأخينا المسبتصرالجديد، والعزيز علينا كلنا؟؟؟؟؟ وكيف نعالجها إن حصلت لكي لانخسرأخا محبوبا لدينا، بعد أن هداه الله فألزمتناتلك الهداية بره والإحسان إليه وتحمل كل شئ منه، رحمة ورأفه به وظروف إنتكاسته، وخيبة أمله بمن أعتبرهم أهله وخلص محبيه؟؟؟

وللبحث بقية:

المفيد
02-26-2005, 04:51 PM
متابع عمو
لا تتاخر

السيد مهدي
03-02-2005, 02:46 AM
نتابع الموضوع:

الوعي بالمشكلة قبل حصولهاوإستفحالها، يعتبرأنجع دواء لتلافي تداعياتها، وهوأهم جزء من الحل المنظور لها، ولكن إن وقعت! تعقد الحل بتعقد الحالة!!!

المفروض بالمستبصرإلى مذهب أهل البيت، النبيه اللبيب أن يعي جيدا:

هناك تشيع!!!

وهناك شيعة!!!

وأيضاعليه أن يعرف ويعي جيدا!! فعندما يرتاح ضميره وفكره لمفردات التشيع، لايعني بإن هذه الأرتياح والبهجة سوف يتكرر، وتتكرر معه!! من تعامله أوإحتكاكه مع كل أومعظم الشيعة!!! فالشيعة ليسوا ملائكة!! بل هم بشرتنتاب بعضهم الحماقة والجهالة، وقلة الوعي والتهور...الخ من الشرورالتي تصيب بقية الناس!! لكونهم من نفس النسيج الإنساني الغيرمعصوم، وإن هم(الشيعة) أعتنقواالتشيع أوالإسلام الأصيل الذي فرضته عقلانية وواقعية الرسالة الخاتمة للرسالات السماوية.

إن تفهم المستبصرهذه النقطة ووعاهاجيدا، ومن ثم قبلها!!! يكون في حرزحريز من أية حالة إحباط وضجر، قد تصيبه من جراء تصرف جاهل أوسيئ شيعي بمالايلق به كشيعي!!!

بعد إنتصارالثورة الإسلامية في إيران، وصلت بعثات كثيرة من الطلبة والباحثين في الشأن الشيعي، ومن مختلف البلدان الإسلامية لدراسة التشيع والمذهب الشيعي والعيش في دولة الإسلام التي تحققت في إيران. وإذاببعضهم يصطدمون ببعض الحالات الشاذة جدا والغريبة عماعلق بذهنهم.

وفجأة أنقلبت تلك الصورة الرومانسية التي تكونت في إذهانهم عن الشيعة والتشيع، بماشاهدوه ولمسوه من إحتكاكهم بالمجتمع الإيراني الشيعي الذي حقق إنتصاره بثورة إسلامية، ونتيجة لصدمتهم إنقلبت تلك الصورة الزاهية إلى صورة مغبرة محبطة مخيبة للآمال!!!

وأرجوأن لايفهم من هذا طعنابالجمهورية إلإسلامية وبنظامهاالإسلامي، بل كل الفكرة هي أن يكون المستبصر واقعياويحلل بتمحيص منصف كل خلل أوشواذ يصادفه على الصعيد الواقعي المعاش، ليعزوه إلى إسبابه الأصلية الحقيقية، ولايحمل التشيع أي تبعات نتيجة لمايلمسه من تصرفات بعض الشيعة المخجلة.

وأيضاهناك حالات تفرضهاالحاجة، مثلا: شاب مسلم تسوقه الأقدارللدراسة أوالعمل في الخارج، ليلتقي بمن خفق قلبه لها، بعد أن وقع بصره عليها، فأحبها وأحبته لتحصل القسمة فيتزوجا، وتعتنق الزوجة ديانة الشاب الإسلامية. وحتماسيشرح لهاالإسلام وبهائه المثالي كما يشرحه كتاب الله وكتب التعاليم الإسلامية لتندهش وتسعد الزوجة الغربية بديانتهاالجديدة كسعادتها بالحصول على فارس إحلامها.

فمثل هكذاإستبصارللديانة الإسلامية فرضته ظروف الحاجة.

وعندمايصطحب هذاالشاب زوجته عائد لبلاده وبعد أن أنهى دراسته. وعادة ماتكون دولناالإسلامية متخلفة كثيرا في مستواهاالحضاري والتقني، تعاني الزوجة كثيرالكي تتأقلم مع الظرف الجديد للبلد، وقد تحصل مشاكل كثيرة، وقد ينهدم الزواج لتعود الغربية إلى أهلها، كماحصل وشاهدناذلك في الخليج لأحد الشباب العراقي.

وللموضوع بقية:

السيد مهدي
03-03-2005, 03:05 AM
نواصل الموضوع:

وأيضا نقرأ في الصحف الخليجية، كذا فليبني أوهندي أوسيرلانكي أشهرإسلامه من العاملين في الخليج لحاجتهم للعمل وللعيش الرغيد الذي وجدوه في ظرف العمل الخليجي وأفتقدوه في بلدانهم لفقرهاالمدقع.

المهم إن حصل إستبصارما لظرف معين، كان ذلك الإسبتصارقلقا نوعما، بسبب إرتباطه بمسبب، ولوأردت الكلام عن نفسي، لشرحت بإني (والله شاهد على ماأقول) لم أجبرزوجتي على شئ من التشيع!! نعم كانت شروط زواجي عليهاأن تلتزم بالإسلام كنهج حياة وأن تصطبغ حياتها بحياتي، وكان لي عليها مذهبيا، شرطا واحدا فقط لاغير!!!!!!!وهوأن لاتتدخل بتربية أولادي، لكوني المسؤول أمام الله عنهم.

والحمد لله سارت الأمورسيرا حسنا، لتكتشف أخلاقيات إئمة أهل البيت في تصرفاتي البيتية وطريقة معاملتي لها. لاتخلواأية حياة زوجية من مشاكل، ولكن لاأتذكرحصول حتى مشكلة واحدة من ناحية مذهبية. نعم مرة واحدة عندما كنا في الخليج، وبعد أن قرأت ودرست، وجدت صعوبة في قبول أعطاء خمس ماتبقى عندنا من تحويشة السنة، وشكت ذلك للشيخ الذي كنت أصلي خلفه، فأوجد لها مخرجا شرعيا بقبول مبلغ الخمس مني كهدية لها!!!!!! وعندما ناقشتها عن ذلك إقرت بإن ذلك يعتبرتحايل على الدين، في تعطيل الحقوق الشرعية !!!! وسلمناخمسنا لنفس الشيخ، لكن ذلك أزعلها ولكن لأيام قليلة لتعود المياه إلى مجاريها.

من ينفتح على فكرأهل البيت، وإن كان لظرف معيشي أو...أو...لا أتصورتخليه عنه، لكونه مقنع ومنطقي ويتماشى مع وجدان الإنسان المسلم، لذلك إن حصل وإن أختلف المستبصرمع الشيعة لسبب ما، سرعان ما يكتشف، بإن سبب الخلاف ليس نابعا من التشيع بقدرماهونابع من هوى النفس والتقصير، في ناحية من النواحي، عند من إختلف معهم من الشيعة.

ومن يدرس التاريخ الإسلامي دراسة متأنية، يعرف جيدا بإن الخارجين على إئمة الهدى من شيعتهم كانواأشد عليهم من بقية الفئات. والسبب هوهوى النفس والإبتعاد عن مثل وقيم الأسلام، ومن يبتعد عن الإسلام يكون قد تنكرللتشيع ضمنا.

أرجوالله العلي القديرأن يفتح بصائرنا ويسامح تقصيرنامع إخوتناالمسبتصرين وأن يهدينا لتحمل كل مايصدر منهم وفاء لمن أوصونا على الدوام:

كونوا زينا لنا!! ولاتكونوا شينا علينا!!!

وآخر دعواناأن الحمد لله رب العالمين.