المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 40 قتيلا بانفجار استهدف مواكب الزوار الشيعة المتوجهة لكربلاء


الفاطمي
02-24-2008, 09:23 PM
على الرغم من التشديد الكبير في التدابير الأمنية
40 قتيلا بانفجار استهدف مواكب الزوار الشيعة المتوجهة لكربلاء



كربلاء - رويترز

قالت الشرطة العراقية إن مهاجما انتحاريا استهدف مجموعة من الشيعة في طريقهم لإحياء أربعينية الإمام الحسين، وقتل 40 شخصا منهم نساء وأطفال جنوبي بغداد الأحد 24-2-2008.

وأضافت أن الهجوم وقع في بلدة الإسكندرية التي تبعد 40 كيلومترا جنوبي بغداد، بعد ساعات من مقتل ثلاثة من زوار العتبات الشيعية على يد متشددين في هجوم آخر في جنوب بغداد.. أسفر أيضا عن إصابة 36 شخصا.

وقالت الشرطة إن 40 قتلوا وأصيب 46 على الرغم من التشديد الكبير في التدابير الأمنية. وكانت القوات الأمريكية قد قالت إن مسؤولين طبيين يقولون إن عدد القتلى 25 والمصابين خمسون.

وأعلن الجيش في بيان أن الهجوم وقع في طريق سريع قريب من منطقة سكنية عبر منها نحو 42 ألفا من زوار العتبات الشيعية في وقت سابق اليوم.

وانتشر عشرات الآلاف من الجنود والشرطة في مناسبة أربعينية الحسين، بعد أن قتل مسلحون من العرب السنة 149 زائرا كانوا في طريقهم لكربلاء في هذه المناسبة في العام الماضي. وكانت تلك واحدة من أسوأ أعمال العنف الدامية في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.


والزوار الشيعة أكثر عرضة للهجمات؛ لأن كثيرا منهم يفضلون التوجه إلى كربلاء سيرا على الأقدام. ويعتقدون أن السير على الأقدام فيه ثواب أكبر.

وفي الهجوم الذي وقع في بغداد أصيب الزوار جراء انفجار قنبلة مزروعة على الطريق، ثم أطلق مسلحون عليهم النار في الطريق الذي يستخدمه زوار العتبات الشيعية في السير لاحتفال أربعينية الحسين في مدينة كربلاء.

وأصدر الجيش الأمريكي رواية مختلفة، فقال إن مسلحين ألقوا قنابل يدوية على الزوار الشيعة في بغداد؛ مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 17.

وأضاف أن القوات الأمريكية والعراقية ستزيد الدوريات ونقاط التفتيش، وتقيد حركة السيارات في الطرق الرئيسية المؤدية إلى كربلاء من جنوب بغداد.

ويتوقع حضور ملايين الشيعة إلى كربلاء لهذه المناسبة في الأسبوع الجاري.

وقال اللواء رعد شاكر قائد شرطة كربلاء لرويترز في الأسبوع الماضي إن 40 ألفا من رجال الشرطة والجيش انتشروا، وإن دبابات عراقية تستخدم لحماية المدينة للمرة الأولى.

ومنعت جميع وسائل النقل العامة بما في ذلك الدراجات في نصف قطر طوله 25 كيلومترا من المدينة. وكلفت موظفات أمن للتفتيش على النساء.

واستخدم المسلحون في السابق الخيول والعربات والدراجات الهوائية والنارية في التفجيرات. وكانت هناك أيضا موجة من التفجيرات التي شنتها نساء.

http://www.alarabiya.net/articles/2008/02/24/46072.html

المجنون السقيم
02-24-2008, 09:43 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
الا لعنة الله على القوم الظالمين
الله يلعنهم يتركون المحتلين ويقتلون الابرياء
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
لوقطعو ارجلنا واليدين نأتيك زحفا سيدي يا حسين
اللهم احفظ شيعة الحسين وخدام الحسين وزوار الحسين
مشكـــــــــــور اخي الفاطمي
على نقل الحدث
تحيــــــ المجنون السقيم ـــــــــاتي

ضلع الزهراء
02-24-2008, 09:55 PM
لعنة الله على النواصب ....

والله لن تمحو ذكر محمد وال محمد بأفعالكم هذه .......

نحن عشاقُ للشهادة .. ونحن الموت لنا عادة ....

حفظ الله زوار الحسين من كل سوء .. وأرجعهم إلى بلادهم سالمين غانمين بحق الحسين الشهيد

بنت الشريف
02-24-2008, 11:13 PM
للعنة الله عليهم التكفيرين اعداء ال البيت عليهم السلام
مشكورة اخوي الفاطمي

دمعة الطف
02-25-2008, 06:28 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

حسبوا بأن بهذا العمل قادرون على أن يمنعوا
الزائرين من التوجه إلى ضريح سيد الشهداء

ولكنهم لا يعلمون بأن العاشقون لأبا الأحرار
لا يرهبهم القتل والتخويف

فهم قد اصبحوا مجنونين بحب الحسين ولا يهمهم
شئ سوى الوصول إلى المرقد المبارك



تحياتي
دمعة الطف

بنت الحجاز
02-26-2008, 02:03 PM
الــ صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ـــلهم

الا لعنة الله على الظالمين

هيهات ان تمنعونهم من الزحف الى كربلاء لزيارة ابو الشهداء

"تحياتي"
بنت الحجاز

حسن
02-27-2008, 04:42 PM
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

لعنت الله علئ الارهابين التكفريين يدعون الاسلام والاسلام بري منهم قاتلهم الله

موفقين خوي ويعطيك العافيه
تحياتي
دمتي في حفظ الرحمن

احزان الطف
03-08-2008, 11:04 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد
الا لعنة الله على القوم الظالمين
الله يلعنهم يتركون المحتلين ويقتلون الابرياء
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
لوقطعو ارجلنا واليدين نأتيك زحفا سيدي يا حسين
اخي الفاطمي جزاك الله خير الجزاء على مانقلت انا كنت حاضرة في اغلب المواقف الذي ذكرته ولقد رشوقنا بسيل وابل من الرصاص من كل صوب وناحية واعجز عن نقل الصورة لان الشرطة طلبت منا الرجوع الى العاصمة لكننا نادينا بصوت واحد علي وياك علي ولبيك ياحسين ولبيك ياحسين وفعلا راينا الشهداء والجرحى