المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قم جدد الحزن في العشرين من صفر ففيه ردت رؤوس الآل للحفر.. عظم الله اجوركم


حيدريه
02-28-2008, 06:53 AM
http://www.gulfup.com/up/jpgfiles/ujC73728.jpg (http://www.gulfup.com)

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل علة محمد وآل محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://www.up.5alid.com/up/uploads/e5593ab14a.gif (http://www.up.5alid.com/up)

فلتسجد الارض خشوعا ولتذرف السماء دموعا ولتنحني
الجبال ركوعا ولتهتف الناس جميعا " لبيك يا حسين

كربلا عاد نداها . فارفعوا اليوم لواها .
واهتفوا لبيك يا حسين





قم جدد الحزن في العشرين من صفر .. ففـيـه ردت رؤوس الآل للحـفـر
آل النبـي التـي حلـت دمـاؤهـم .. في دين قوم جميع الكفر منـه بـري
يا مؤمنون احزنـوا فالنـار شاعلـة .. ترمى على عروة الإيمـان بالشـرر
ضجوا لسفرتهم وابكـوا لرجعتهـم .. لا طبتِ من رجعةٍ كانت ومن سفـر
تذكـروا مبتـدأ أيــام رجعتـهـم .. وأعقبوا سوء ما لاقـوا بـذا الخبـر
فسلهم هل رجعتـم للجسـوم وقـد .. تركتموهـا مـزار الذئـب والنسـر
وسلهم عن رؤوس الآل هل نشفـتد .. ماؤهـا أم لهـا التقطيـر كالمطـر
وسل أراس حسيـنٌ غـاب رونقـهأم .. نوره مخجـلٌ للشمـسٍ والقمـر


http://www.up.5alid.com/up/uploads/7f52fd0be4.gif (http://www.up.5alid.com/up)

لا تحسبوا كربلا قفراء موحشـةً .. أضحت تفوق رياض الخلد بالزهر
يا راجعين السبايا قاصدين إلـى .. ارض المنية ذاك المربع الخضـر
خذوا لكم من دم الأحباب تحفتكـمو .. خاطبوا الجد هذي تحفة السفـر


http://www.up.5alid.com/up/uploads/4c21cbce1c.gif (http://www.up.5alid.com/up)

تتقدم إدارة ومشرفي وأعضاء شبكة العوالي الثقافية بخالص
التعازي والمواساة الى صاحب العصر والزمان عجل
الله فرجه الشريف وإلى العلماء الاجلاء سيما ولي أمر
المسلمين عجل الله تعالى فرجه الشريف
والامة الاسلامية جمعاء بمناسبة
ذكرى الاربعين للإمام الحسين وأولاده وأصحابه عليهم السلام..

عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الآليم

حيدريه
02-28-2008, 07:04 AM
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9701.imgcache
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9702.imgcache

حيدريه
02-28-2008, 07:09 AM
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9705.imgcache

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcache

اَلحمد للهِ الَّذي أَذاق اَحِباءه حَلاوة المؤانَسة فَقاموا بِينَ يديه متملّقين .
وأَلبس اَولِياءه ملابِس هَيبته فَقاموا بين يديه مستَغْفِرينَ ..
والصلاة والسلام على الصادق الأمين وعلى آله الغر الميامين ..

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .
السلام عليك أيها الإمام المؤيد يا مهدي آل محمد عظّم الله أجرك و عجّل الله تعالى فرجك ..

ماذا تقولون إن قـال النبي لكم = يوم الحساب وصدق القول مسموع‏

خذلتم عترتي أو كنتم غيـبا = والحق عنـد ولي الأمـر مجمـوع‏

أسلمتموهم بأيدي الظالمين فما = منكم له اليوم عند الله مشفوع‏

ما كان عنه غداة الطف إذ حضروا = تلك المنايـا ولا عنهن مدفوع
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcachehttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9706.imgcache
هنيئاً والله لكل من تعفر بغبار تلك الديار .. هنيئاً لمن اشتم تربة سيد الشهداء لتمتلئ الرئتان برائحة الإباء والفداء وتمتلئ القلوب بدماء التفاني والإيثار والشوق لطالب الثار .

الأربعين .. أربعين الإمام الحسين عليه السلام . آه لها من ذكرى تجدد الأحزان وتعيد الأشجان .
وكأني بالعقيلة زينب عليها السلام وقد عادت من الشام إلى كربلاء من الأسر والسبي إلى أرض المعركة مجدداً . إلى حيث سقطت أجساد الأطهار وداستها حوافر الخيل ..

وكأني بزينب عليها السلام تنقل جسمها النحيل المنهك بين هاتيك القبور تارة عند قبر أخيها الحسين عليه السلام وأخرى عند قبر علي الأكبر سلام الله عليه . وثالثة عند قبر عريس الطفوف القاسم عليه السلام .

وكأني بها سلام الله عليها وقد تاهت بين تلك القبور . تسأل عن قبر القمر .. قمر بني هاشم .. قبر العباس عليه السلام ما لي لا أرى قبر ساقي العطاشى ؟ !

فالعباس سلام الله عليه دُفن حيث استشهد عند النهر حتى يجري الماء تحت ضريحه في خجل واعتذار مدى الأيام والدهور .

ذكرى الأربعين

الأربعين هي ذكرى مرور أربعين يوما على إستشهاد الإمام الحسين عليه السلام الذي ضحى بنفسه وبأنصاره في سبيل الدين . وتكريم ذكرى الشهيد وإقامة أربعينه . إنما هو أحياء لاسمه ولمنهجه وطريقة . وإحدى طرق التكريم وإحياء الذكرى هي زيارة الإمام الحسين عليه السلام في اليوم الأربعين لاستشهاده والتي تصادف يوم العشرين من شهر صفر ولها فضيلة كبيرة .

حيدريه
02-28-2008, 07:10 AM
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9708.imgcache

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .

في ثقافة عاشوراء تطلق كلمة "الأربعين" على اليوم الأربعين من استشهاد الإمام الحسين بن علي عليه السلام . ويصادف لليوم العشرين من شهر صفر .

إن التقاليد المتعارفة عند المسلمين تكريم اليوم الأربعين لوفاة موتاهم حيث يقوموا بتقديم الصدقات والخيرات إكراماً للمتوفّي . ويقيمون مجلس فاتحة على روحه . وهذا دأب الشيعة أيضاً في العشرين من صفر من كلّ عام حيث يقيموا المآتم في جميع المدن والبلدان إحياءً لذكرى ملحمة العاشر من محرّم . ترافقها مجاميع العزاء إجلالاً وتعظيماً لتلك الشعائر وفي كربلاء تحظى مناسبة أربعين الحسين عليه السلام بمكانة متميّزة وتقيم مجاميع العزاء هناك مآتم كبرى .

حيدريه
02-28-2008, 07:11 AM
واقعة الطف . . انتهاك صارخ لحقوق الإنسان . . !

بعد مآت السنين حينما نقلب أوراق مأساة كربلاء وجريمة الدولة الأموية النكراء فنرى أن تفاصيل تلك الجريمة قاطبة ً قد ضربت عرض الحائح حقوق الإنسان وخرجت خروجا ً فاضحا ً عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
فمنذ اللحظة الأولى قامت الدولة الأموية باستخدام أساليب التنقيص والتقزيم للأفراد حيث ظلمهم ونهب ثرواتهم وتهميش وجودهم وحرمانهم من العيش الشراكي سياسيا ً ، وقامت بانتهاك حقوقهم الخاصة التي تعتبر حريات خاصة يملكون حرية التفكير فيها والتنفيذ شكلا ومضمونا .
لذلك كان السقف الأعلى في الجريمة هو انتهاك حقوق الإنسان عبر تنفيذ جريمة قتل النفس المحترمة ظلما وعدوانا وبث روح الرعب باساليب التخويف والحديث بعصا البوليس .

واليوم دعونا يا عشاق عقيلة الطالبيين ، دعونا نعرض تلك الجرائم التي يندى لها الجبين على ما اجتمعت عليه الأمم من قوانين إنسانية وحقوق عامة واسمته بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان لنلمس مدى الوضاعة والهبوط الروحي لدى الدولة الأموية التي كانت تدعي التزامها بالإسلام وحفظ حريات ألآخرين وتطوير وجودهم عبر حكمها الظالم الذي غابت عنه آليات العدل والمساواة .

* المادة 1
يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء .

= إن السياسة التسلطية التي اتبعتها الحكومة الأموية كانت تهدف خنق الحريات حتى الشخصية منها بغية السيطرة على الوضع العام الذي كان مؤهلا للإنفجار في أي وقت . وسياسة التمييز الظالمة كانت على أشدها حيث سياسة توزيع الثروات والإهتمام من لدن أجهزة الحكم تفرق بين أفراد المجتمع الذي بات يلمس التمييز والطبقية الظالمة التي صنعها الأمويون .

* المادة 2
لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.

= التمييز كان موجها توجيها سياسيا حيث ميزان القرب والبعد من السلطة هو معيار الإهتمام في سياسات خدماتها للمجتمع .

* المادة 3
لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.

= السلامة الشخصية كانت مهددة من قبل السلطة الأموية ، فلا سلامة لفرد يعيش الممانعة والمعارضة للحكم الأموي وسياسته الظالمة المستبدة.

* المادة 5
لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

= كانت السياسة العامة للدولة قائمة على الإرهاب الجماعي والفردي والترهيب والقبضة البوليسية ، فلا يجرأ أحدا من المواطنين أو المقيمين إشاعة مايهواه خصوصا ما يتعارض وتلك السياسة ، فالقتل أو التهميش بشتى أنواعه ينتظره .

* المادة 7
كل الناس سواسية أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون أية تفرقة، كما أن لهم جميعا الحق في حماية متساوية ضد أي تميز يخل بهذا الإعلان وضد أي تحريض على تمييز كهذا.

= الحماية القانونية للأفراد مغيبة تماما ، إلا لأولئك المتنفذين وسماسرة المصالح الخاصة مع السلطة ، والحماية يمتاز بها فقط رجال الحكم .

* المادة 8
لكل شخص الحق في أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لإنصافه عن أعمال فيها اعتداء على الحقوق الأساسية التي يمنحها له القانون.

= لا توجد محاكم قانونية وطنية محايدة عادلة ، لأن كل ما يمكن أن يجري ويستجد من تجاوزات اجتماعية وجرائم عامة سببه تجاوز الدولة وذلك يمثل عبئا عليها حيث غياب تطبيقها للعدالة الإجتماعية .

* المادة 9
لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً.

= إعتقال الناس واحتجازهم كان من ضمن سياسة الدولة الترهيبية ولا فرق لديها بين إعتقال شخصا عاديا أو شخصية لها موقعها في المجتمع .

* المادة 12
لا يعرض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو أسرته أو مسكنه أو مراسلاته أو لحملات على شرفه وسمعته، ولكل شخص الحق في حماية القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات.

= كانت الدولة الأموية تمارس كافة الإجراءات المخابراتية التي تنتهك الحقوق الشخصية ، وكانت تمارس الضغط على الأفراد من خلال تسقيطهم إجتماعيا أو التعدي على حرماتهم وممتلكاتهم واسرهم وعلاقاتهم العامة . فعيون الدولة لاتنام ليلا نهارا بكونها الجهة التي تراقب كل تحركات الناس وتنقلها للأجهزة المختصة في الدولة .

* المادة 19
لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.

= لم تكن الدولة الأموية تعطي الحق للأفراد في التعبير عن ميولهم وانتماءاتهم السياسية حتى وإن كان ذلك سلميا ً ، بل كانت تمارس سياسة المنع لتلك الحرية . فأحيانا نراها تستخدم لمنع ذلك بالترهيب واساليب الرعب التي قد تصل أحيانا للقتل ، أو نراها تتبع سياسة الترغيب حيث شراء النفس بالمال والمناصب .

* المادة 21
( 1 ) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً.

= المتتبع للحكم الأموي يرى أنه لاوجود لمن يمثل الناس ، كما أنه لايوجد لهم حق الشراكة السياسية واتخاذ القرارات الخاصة بحياتهم العامة .

* ( 3 ) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت .

= بما أن الحكم الأموي وراثي فليس في أجندته فرصة الإنتخاب العام وحتى في أدنى مستوى من مستويات التمثيل الحكومي .


قبل الختام . .
نعم . . هي الدولة الأموية التي خرقت كل موازين وفوانين الإحترام والحقوق حتى في أدنى حدودها .
فلا الحكم قائم على الشورى أو الإنتخاب ، ولا السلطة فيها من يمثل الناس كباب شراكة سياسية حقيقية في صنع القرار .
" الرعب - الإرهاب المنظم - إنتهاك الحقوق - قتل النفس المحترمة - غياب العدالة في توزيع الثروات - التعدي على الحريات - خنق الحريات - " ، كل هذه المفردات شكلت خارطة السياسة العامة للسلطة الأموية ، لذلك من أكبر نتائجها سلبية وفداحة وخروجا على القانون ما قامت به أجهزتها وبحشر المغرر بهم من أفراد المجتمع قامت بتنفيذ تلك الجريمة النكراء البشعة الفظيعة يوم العاشر من محرم الحرام في حق قيادة دينية سياسية لها حقها الوطني والديني والتاريخي في ممارسة حركتها السلمية العامة التي كانت قد جوبهت بالعنق الحكومي الرسمي وفي صور مختلفة .
فلو كانت هناك محاكمة عادلة لأولئك المجرمين الذين خرقوا كل القوانين السماوية والوضعية لقال القانون كلمته فيهم ولأقام بحقهم القصاص العادل .

ولنا أن ننظر كلمة التاريخ حينما ينادى ألا حاكموهم فقد قتلوا واغتصبوا ومارسوا الجريمة المنظمة ، وعبثوا بثروة الأمة واستعبدوهم ليكونوا لهم عبرة لمن يلحقهم ممن يفكر في ظلم الناس .

وللتاريخ كلمة حق تقال بحق قائد فذ ٍ قدوة لكل القيادات مهما اختلفت انتماءاتها ، أو منطلقاتها الآيدلوجية والدينية ، نقول أن القيادة التي تمثلت في شخص الإمام الحسين عليه السلام كانت حاسمة في قول كلمة الحق ، وفي تنفيذ مايمكن أن يطلق عليه بالعدالة المتنوعة التي تبدأ من توزيع الحقوق وتنتهي باحترام الحريات واشراك المجتمع في التفكير وصنع القرارات المتعلقة بحياتهم وإدارة شئونها .
وأما الجانب الإنساني فللحسين مواقف كثيرة تبرهن على أنه القيادة التي تحمل تلك المعاني الإنسانية التي تهتم بالإنسان وكيانه طفلا او شابا او رجلا او امرأة .

فحركته عليه السلام لم تكن من أجل قتل الناس وزهق ارواحهم ، بل كانت لقتل بذور الجهل وأفكار الظلم والإستبداد التي عشعشت في الدواخل .
[/QUOTE]

حيدريه
02-28-2008, 07:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم وزد وبارك على محمد وآله الاطهار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9714.imgcache

نتقدم بخالص التعازي والمواساة الى سيدنا ومولانا
صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف
وإلى علمائنا الاجلاء حفظهم الله ورعاهم وإلى الامة
الاسلامية جمعاء بمناسبة ذكرى الاربعين للإمام الحسين
وأولاده وأصحابه عليهم السلام..

عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الآليم

خصوصية الشعائر في اربعين الحسين عليه السلام

تأتي خصوصية اقامة الشعائر الحسينية في يوم اربعين الامام الحسين عليه السلام المصادف في العشرين من صفر كونها تشكل احياء لنهضة الامام الحسين الاصلاحية وتعاليمه الاخلاقية ومبادئه النبوية فان قضية سيد الشهداء هي التي ميزت بين دعوة الحق والباطل ولولا نهضة الحسين ووقوفه بوجه الظلم والطغيان
الاموي لكاد الاسلام ان يندثر حتى قيل: الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء، وما قام به الامام الحسين في نهضته الاصلاحية كان امتدادا لدعوة الرسول لنشر الاسلام وهو عليه السلام الامتداد
الطبيعي للنبي صلى الله عليه وعلى آله بنص حديث الرسول: حسين مني وانا من حسين.
وتاتي خصوصيتها ايضا في استذكار الفاجعة التي جرت على اهل البيت في يوم عاشوراء وما صاحبها من المآسي والآلام وتعريف الناس بجور بني امية واذنابهم. كما تتزامن اقامة الشعائر الحسينية في يوم الاربعين مع ذكرى رجوع الراس الشريف من الشام الى العراق، ودفنه مع الجسد الطاهر في يوم العشرين من صفر
كما جاء في الروايات، ويسمى هذا اليوم في العراق (( مَرَد الراس)) فتقام الشعائر استذكارا لهذه الحادثة الاليمة فتتجدد الاحزان.

يوم الأربعين في عاشوراء

هذا يوم الاربعين ، لما رجعت القافلة الى كربلا ، كان الامام زين العابدين دائماً يتروى بزينب ، كنا يوصي العائلة بزينب : هالله هالله بزينب ، كان يتحدث عن زينب ، همه الأكبر زينب ، كانت تفيض عينيه بالدموع ، رجعت القافلة يوم الاربعين ، ووصلت زينب الى كربلا الى قبر الحسين (ع) وهي تقول : أخي ابا عبد الله لمن ترت الاطفال والنساء .
اقبلت القافلة من الشام فارسل معهم يزيد بن معاوية دليلا ليدلهم على الطريق ، وصلت القافلة الى نفترق طرق ، فوقفت القافلة والنساء على المحامل ، وزينب على هودجها ، عليها ستار، فدنا رسول يزيد من الامام زين العابدين قائلا : سيدي ان يزيد امرني ان امتثل لأمرك ، فمرني سيدي انا في خدمتك : هذا طريق الى المدينة والحجاز ، وهذا طريق الى العراق وكربلا، لما سمع الامام باسم كربلا صاح ، أيها الجما أمهلني حتى ارى عمتي زينب ، فأقبل (ع) الى عمته زينب، كشف ستار المحمل، نادى: عمه زينب هذا طريق الى المدينة والحجاز ، وهذا طريق الى العراق وكربلا، الى ايهما يا ابنت علي، لما سمعت باسم كربلا صاحت: يا ابن اخي كربلا كربلا، خذنا الى كربلاء، إني مشتاقة الى كربلا، الى الحسين، الى اخي ابي الفضل، اربعين يوم ما شافت كربلا، أربعين وما ما رأت الحسين ، لما سمعت سكينة من محملها، كشفت ستار المحمل وصاحت : عمه زينب خذينا الى كربلا اني مشتاقة الى عمي ابي الفضل، انا لا اريد ماء انما اريد عمي ابي
الفضل سارت القافلة، مرت لحظات وساعات، مشت القافلة، سكينة كشفت ستار المحمل، توجهت نحو الشام ونادت: حبيبتي رقية، نحن ذاهبون الى قبر ابيك ابي عبد الله، سارت القافلة ووصلت الى كربلاء،
لما وصلت زينب الى مشارف كربلا، صاحت كربلا كربلا كربلا فرمت النساء بأنفسهن على القبور: ليلى هوت عللى قبر ولدها عليالأكبر، رملة على بر القاسم، زينب وسكينة على قبر الحسين، لما نزلن الى القبور:
ليلى تنادي واعلياه، رملة تنادي واقاسماه، سكينة تنادي واحسيناه، زينب تنادي وامحمداه .
زينب اقبلت الى قبر ابي عبد الله، وكانت تخفي شيئا تحت ردائها، وضعته في القبر أهالت عليه التراب ، لم يعرف أحد ماذا وضعت، ولكن عرف الجميع عندما صاحت :
يا خوي انا جيتك وجبت الراس واياي *** من السبي وكانت بيه سلواي قامت زينب الى قبر على العلقم ومعها النساء، لما وصلن النساء، زينب وضعت يديها على رأسها وصاحت: واعباساه

حيدريه
02-28-2008, 07:15 AM
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/9719.imgcache


الاربعين في اقوال الائمة عليه السلام

وردت روايات عن الائمة المعصومين في خصوصية يوم الاربعين وفضل زيارة الحسين في ذلك اليوم ففي مستدرك الوسائل للنوري ص 215 باب 94 عن زرارة بن اعين عن ابي عبد الله الصادق انه قال: ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا بالدم، والارض بكت عليه اربعين صباحا بالسواد، والشمس بكت عليه اربعين صباحا بالكسوف والحمرة، والملائكة بكت عليه اربعين صباحا وما اختضبت امرأة منا ولاادهنت ولااكتحلت ولارجلت حتى اتانا رأس عبيد الله بن زياد وما زلنا في عبرة من بعده.
وروي في كامل الزيارات ص 90 باب 28 عن الامام محمد الباقر عليه السلام انه قال: ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا. اما زيارة الامام الحسين يوم الاربعين فقد وردت في احاديث عن الائمة المعصومين في فضلها منها ماروي عن الامام الحسن العسكري انه قال: علامات المؤمن خمس؛ صلاة احدى وخمسين ؛ وزيارة الاربعين؛ والتختم باليمين؛ وتعفير الجبين.
اما الزيارة المشهورة في يوم الاربعين والمعروفة بالاربعينية فقد رويت على روايتين الرواية الاولى رواها صفوان الجمال عن الامام الصادق فقال: قال لي مولاي الصادق تزور الحسين عند ارتفاع
النهار وتقول.. ثم تلا الزيارة.
اما الرواية الثانية فقد رويت عن عطا عن جابر بن عبد الله الانصاري قال: كنت مع جابر يوم العشرين من صفر فلما وصلنا الغاضرية اغتسل في شريعتها ولبس قميصا كان معه طاهرا ثم قال لي: امعك شئ من
الطيب ياعطا؟ قلت: سعد، فجعل منه على راسه وسائر جسده ثم مشى حافيا حتى وقف عند راس الحسين وكبر ثلاثا ثم خر مغشيا عليه.

حيدريه
02-28-2008, 07:18 AM
[SIZE="4"]

[COLOR="Red"]كيف نشأت المجالس والمآتم؟

يذكر التاريخ أن أول مأتم أقيم بعد واقعة الطف مباشرةً تكوّن من السيدات والفتيات والعلويات وهن زوجات وأخوات وبنات الإمام الحسين (ع) والهاشميين الذين استشهدوا معه.. وقد عقد ذلك المأتم في العراء فوق ساحة المعركة وتحت بقايا شمس اليوم العاشر من المحرم، إذ كانت القلوب مثقلة بالأشجان والصدور ملأى باللوعة والأحزان، تعالت فيها صرخات نساء بني هاشم في كل ركن من أركان الطف حيث قتل السبط الشهيد، فواحدة تندب أباها، وأخرى أخاها وثالثة وليدها، فتمت إقامة المأتم على الحسين (ع) بعد تجمع النسوة كأم كلثوم وزينب وسكينة وبقية النساء الهاشميات، وقيل أنه استمر ثلاثة أيام بلياليها.

كما أقيمت مآتم أخرى في وسط الطريق عندما سيقت النساء أسارى إلى الشام، فعلى طول الطريق كانت النساء يندبن قتلاهن وينشرن مظلومية أهل البيت(ع) والمبادئ التي قتل من أجلها الحسين وأصحابه.. يقول الإمام زين العابدين (ع): (وكلما دمعت عين واحد منا قرعوا رأسه بالرمح تارة وبالسياط تارة أخرى).

ولقد شاء الله أن يفضح جريمة بني أمية في عقر دارهم، إذ أقامت العقيلة زينب (ع) وبقية الهاشميات بيتاً للنياحة على الحسين الشهيد في دمشق بالذات، فلم تبق هاشمية ولا قريشية إلا ولبست السواد حزناً على الحسين (ع) وندبته..

وانتقلت المآتم الحسينية إلى المدينة المنورة (وكانت أول صارخة فيها على الحسين (ع) عندما قتل بكربلاء أم سلمة زوج النبي (ص) وذلك أن رسول الله دفع إليها قارورة فيها تربة من كربلاء، وقال لها: إن جبرئيل أعلمني أن أمتي تقتل الحسين وأعطاني هذه التربة، فإذا صارت دماً عبيطاً فاعلمي أن الحسين قد قتل.. صارت القارورة عندها فلما حضر ذلك الوقت جعلت تنظر إلى القارورة في كل ساعة، وفي يوم الطف رأتها صارت دماً عبيطاً! فصاحت: - واحسيناه! يا ابن رسول الله...!

فتصارخت النساء في المدينة حتى سمع في المدينة رجة ما سمع مثلها قط (كربلاء شهر حسين: 137)

وأقامت أم سلمة أول مأتم للحسين (ع) في المدينة المنورة، وكان الموالون والمحبون يأتون جماعات وفرادى ويحضرون المأتم ويقدمون تعازيهم ومواساتهم لأهل بيت النبوة، تارة بالنثر وتارة بالشعر ويعبّرون عن مشاعرهم وأحزانهم بأبلغ بيان وأجمل تعبير، حتى إنهم تركوا ثروة أدبية لا يستهان بها في التسلية والمواساة..

كان الواجب يقتضي إحياء أمر أهل البيت(ع) ليبقى كشريان نابض في حياة الأمة الإٍسلامية، يحفظ لها حيويتها بما يمثله من صور ناصعة للإسلام وأصالة لم تشبها شائبة.. لذلك استمرت المآتم ومجالس العزاء بالانعقاد، وتعاظم صداها على طول البلاد وعرضها لتعبر عن حالة الهيجان الشعبي، ورغم كل الصعاب واصلت مسيرتها على مر الأيام والسنين بقوة أحياناً وضعف أحياناً أخرى حسب ما كانت تسمح به الظروف.. ففي مدينة الدم والشهادة كان أول من أقام العزاء على الحسين في كربلاء من زوجاته الرباب (لما قتل الحسين أقامت امرأته الكلبية مأتماً وبكت عليه سنة كاملة) (لواعج الأشجان: محسن الأمين 176).

تروي كتب التاريخ أن أول زائر لقبر الحسين(ع) هو عبد الله بن الحر الجعفي لقرب موضعه منه، قصد الطف ووقف على الأجداث ونظر إلى مصارع القوم فاستعبر باكياً، ورثى الحسين بقصيدة معروفة:

يقول أمير غادر وابن غادر ألا كنت قاتلت الشهيد ابن فاطمه

فواندمي ألا أكون نصرته ألا كل نفس لا تسدد نادمه

(أهم مراراً أن أسير بجحفل إلى فئة زاغت عن الحق ظالمه) (الطبري: 6/271)

وجاء في بحار الأنوار أن أول من قرأ الشعر على مصيبة سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) غير عبد الله بن الحر الجعفي المذكورة قصيدته آنفاً هو الشاعر عقبة بن عمرو السهمي من قبيلة بني سهم:

إذا العين قرّت في الجنان وأنتم تخافون في الدنيا فأظلم نورها

مررت على قبر الحسين بكربلاء ففاض عليه من دموعي غزيرها

فما زلت أرثيه وأبكي لشجوه ويسعد عيني دمعها وزفيرها (بحار الأنوار: 10/167)

وذكر الشيخ الطوسي في رجاله: (إن أول زائر لقبر الحسين (ع) في كربلاء هو جابر بن عبد الله الأنصاري السلمي الخزرجي، ويظهر من استقراء الروايات الواردة في هذا الباب أن جابر بن عبد الله هو أول زائر للقبر في يوم الأربعين) (موسوعة العتبات المقدسة: جعفر الخليلي 8/257).)

وبعد هذا كله وغيره نشطت وبصورة ملحوظة دعوات الثأر للحسين وصحبه، وكثرت المجالس التأبينية والمآتم.. وتجمع كتب التاريخ على أن أهل البيت وشيعتهم، كانوا يجتمعون يوم عاشوراء في كل عام في بيت من بيوت الأئمة من أهل البيت ويقيمون (النياحة)، حيث يستحضر أحد الشعراء مأساة الطف.. وكان هناك شعر غزير مملوء بالعواطف، ملتهب الوجدان، لم يسمح للشعراء آنذاك الجهر به سمي بشعر (المكتمات) الذي منع من التداول(دراسات حول كربلاء: إبراهيم الحيدري 709).

ولقد أتى هذا النشاط البسيط بمردود كبير لا يمكن نكرانه
في ربيع الأول من عام 65هـ وفي عهد عبد الملك بن مروان قصد كربلاء جماعة من التوابين من أهل الكوفة يقارب عددهم الأربعة آلاف نسمة بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي يطالبون بثارات الإمام الحسين، فازدحموا حول القبر كازدحام الناس عند لثم الحجر الأسود في الكعبة، ولم يكن إذ ذاك ما يظلل القبر فكان ظاهراً معروفاً) (الطبري: 3/417).

ومكثوا في كربلاء يوماً وليلة، بكوا وناحوا ثم رحلوا إلى (عين الوردة) فقاتلوا الأمويين فيها وقتل رأسهم سليمان بن صرد الخزاعي فتشتت شملهم. ولهم في رثاء الحسين خطب وقصائد ورد ذكرها في (تاريخ الطبري) وغيره، كابن الأثير الذي يقول عن التوابين: (ثم ساروا فانتهوا إلى قبر الحسين، فلما وصلوا صاحوا صيحة واحدة، فما رؤي أكثر باكياً من ذلك اليوم، فترحموا عليه وتابوا عنده من خذلانه وترك القتال معه، وأقاموا عنده يوماً وليلة يبكون ويتضرعون عليه وعلى أصحابه) (مدينة الحسين: محمد حسن الكليدار 2/73).



وتدريجياً، أصبحت كربلاء مزاراً يؤمه الكثير من المسلمين بالرغم من محاولات المنع والتقييد والاضطهاد التي قام بها الأمويون ومن بعدهم العباسيون، وقد أصبح قبر الإمام الحسين (ع) مركزاً لتجمع الشيعة القادمين من كل مكان على مدار السنة وبخاصة يوم عاشوراء، ولهذا السبب عمل المتوكل العباسي على منع إقامة المآتم الحسينية ومنع زيارة قبر الحسين (ع) ، وكان بذلك أول شخص فعل ذلك، ولم يكتف المتوكل بهذا المنع بل تطرف في عدائه للحسين، ويذكر ابن الأثير في حوادث سنة (236هـ = 850م) فقال: في هذه السنة أمر المتوكل بهدم قبر الحسين بن علي(ع) وهدم ما حوله من المنازل والدور وأن يبذر ويسقى موضع قبره) (الكامل في التاريخ: ابن الأثير 7/55، وفيات الأعيان: لابن خلكان 2/434).

علماً بأن المنصور الدوانيقي هو أول من هدم قبر الحسين، وجاء من بعده هارون الرشيد سنة (193ه) فهدم القبر وحرث الأرض وقطع شجرة السدر التي كانت قرب القبر ليمحوا نهائياً آثار القبر الشريف) (بحار الأنوار: 10/294، أعيان الشيعة: 4/304)،

والثالث كان المتوكل وإن ذكر أبو الفرج الأصفهاني: (إن المتوكل هو أول من خرب القبر وهدمه على يد اليهود الذين كانوا معه سنة 233هـ) (مقاتل الطالبيين: 203))

لم يمنع إرهاب المتوكل الشيعة من المضي في إقامة العزاء أو القيام بمراسيم زيارة قبر الحسين (ع) بل استمروا في ذلك بتحدٍ مباشر أو بصورة غير علنية..

وبعد انهيار الدولة العباسية وصعود البويهيين إلى السلطة في القرن العاشر الميلادي، جاء معز الدولة البويهي (936 - 967م) وكان مع وزيره ابن المهلبي من الشيعة. قال ابن الجوزي مع المبالغة في التصوير:

جرت في العاشر من محرم عام (963م = 352هـ) ولأول مرة في التاريخ احتفالات رسمية وفريدة في يوم عاشوراء حيث أغلقت الأسواق وسارت النادبات في شوارع بغداد وقد سودن وجوههن وحللن شعورهن ومزقن ثيابهن وهن يلطمن وجوههن ويرددن مرثية حزينة (المنتظم لابن الجوزي)

وأول من جعل اليوم العاشر من المحرم يوم حزن لذكرى موقعة كربلاء بصفة رسمية هو معز الدولة البويهي (الشيعة في الميزان: محمد جواد مغنية 136).

وإثر ذلك تنفس الشيعة الصعداء، وأصبح الإعلان عن شعائرهم بذكرى عاشوراء الدم أمراً متاحاً. وأخذوا يمارسون طقوسهم بحرية تامة وبصورة علنية،
وذهب الفاطميون إلى إظهار الحزن على الإمام الحسين (ع) في عاشوراء بصورة ملحمية مؤثرة في النفوس فكانت مصر في دولتهم في اليوم العاشر من المحرم تبطل البيع والشراء وتعطل الأسواق ويجتمع أهل النوح والنشيد ويطوفون بالأزقة والأسواق ويأتون إلى مشهد أم كلثوم ونفيسة وغيرهما

منقول من الوكاله الاسلاميه وغيره
ماجورين وتقبل الله اعمالكم الطاهره

قارئ التاريخ
02-28-2008, 10:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
السلام عليك ياسيدي ومولاي يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
اللهم كن لوليك الحجة أبن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائهفي هذه الساعه وكل ساعه ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
متى يا سيدي يا أبا صالح نسمع المنادي ينادي ...
يا لثارات الحسين

حيدريه
02-29-2008, 06:58 AM
كربلاء الآن

http://www.moq3.com/img/17012008/mAC60633.bmp (http://www.moq3.com/img/)


لو كان ليزيد قبر لاستنهضته وقلت له انظر الى كربلاء الى الشاهد والاثر
انظر الى الطرقات على مد البصر لتعلم من الذي اندحر ومن الذي انتصر
ارض قبل الموعد يموج عليها البشر فكيف الحال في العشرين من صفر
بالامس كان السائر جابر بالرغم من فقده البصر فقال لعطيته المسني القبر
احتضن التراب ونادى حبيبي وانتظر ما من مجيب له فبكى لان النداء ابتر
واليوم السائرون ملايين الجوابر ياتون الى ضريح الحسين زرافات وزمر
والتاريخ بافعال الطغاة يقر ما علموا ان لحب الحسين في القلوب مستقر
شاهدنا زيارة الاربعين تعالت الاصوات بين نداء ورنة كف على صدر
راية من ظالم لظالم تسالموها طول الدهر سنة اتبعوها ظلم اتباع جعفر
كم نكلوا بنا كم اذاقونا تعذيب وقهر ظنوا وخابوا لما ظنوا ان الفكر اندثر
غدا رايتهم بيد السفياني ودجالهم الاعور وراية الحسين تعلو بيد المنتظر

الان لا العدسات ولا وسائل الاعلام ولا الفضائيات تستطيع ان تنقل الصورة الحقيقة لارض كربلاء ، فلو نقلت زائر سائر في الدرب فالمشاعر وما يختلج في النفس لا يمكن لها ان تصورها . خليط الزائرين من كل الجنسيات هنيئا للقادمين من البعيد قبل القريب تحملوا العناء لتلبية النداء ها هو حسينكم وحسين الاحرار وحسين كل من لا يخضع للظلم .

هل تعلمون ان الطعام قد نفذ لدى المواكب ما علموا ولا توقعوا هذا العدد من الزائرين ، اتحدى من يستطيع ان يعثر على جائع في ارض كربلاء هذه الايام . الكثرة الكاثرة نيام في الشوارع تحت السماء والمطر لا يبالي طالما سار على الاثر انه الحسين .صورة رائعة من صور كربلاء الملحمية انها لحقا هذه الجموع احيت الزيارة وكاني بها تستقبل السجاد واخته العقيلة زينب عليهم السلام ومعهم الرؤوس تعاد للاجساد .

يقولون القادمون ان محافظاتهم خلت من البشر ماارعبتهم عبوة ناسفة او ثناهم حزام ناسف انها رسالة لكل حاقد علّمنا الحسين ان ننادي هيهات منا الذلة .

للشيعة حصة الاسد من جثامين المقابر الجماعية واكثر الشاغلين لسجون الطغاة هم الشيعة والمهجرون هم الشيعة والمجازر الدموية من حصة الشيعة وبعد هذا تجد ان عدد القادمين للزيارة اعلى من عدد زوار كل الزيارات السابقة ، في العام الماضي قلت هذا العدد رهيب وهو الرقم القياسي لحد الان ، واليوم ماذا اقول انه تجاوز العدد السايق بملايين وليس بالاف .

ياشيعة علي كونوا هكذا متحدون لا يفرق بيتكم كائن من كان فليحب احدكم الاخر كما تحبون السني ولا ترضون بالطائفية ان اتحدتم باسم الحسين فالحسين كفيل بدحر اعدائكم وانتم تعلمون والكل يعلم كم من طالب حاجة من ابي عبد الله ونال طلبه . نعم هنالك ادعية تحققت كثيرة للداعين هنالك مصابين بالشلل ساروا عند الحسين عليه السلام صدقوني هذا واقع انا لا ابالغ .

انظر الى وجوه الزائرين بين العجوز والكهل والمراة والمعوق والطفل والشاب واضيف ايضا زائرين اجانب من اذربيجان وباكستان والهند وبلدان اخرى افريقية ناهيكم عن اخواننا الخليجيين الذين فاق عددهم المتوقع ولو لا معوقات السفر التي اعترضتهم لكان هنالك كلام ثان واخص بالذكر احبائي البحرانيين انهم مجاهدين ومحبين بمعنى الكلمة . هنيئا الى كل من قدمه وطأت ارض كربلاء