المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قضية فاطمة (عليها السلام


البتار
02-28-2005, 07:30 AM
قال سليم قــــــلت يا ســلــــمان هـــل دخلوا ولـــم يك استئذان

ليس على الزهــراء من خمار

رعـــــــاية للســـــتر والحجاب

كادت بنفسي أن تموت حسرة

فـــــــقــد وربي اسقطوا جنيني

جنيـــنــها ذاك المسمى محسنا


فقـال إي وعــــزة الجبــــــــــار

لكـــنــها لاذت وراء البــــــــاب

فمـــذ رأوهــا عصروها عصرة

تصيح أيا فــــضة اسنديــــــني

وأسقطت بنــــت الهدى واحزن ا
الناس أصناف فبعضهم يعيش في حدود بدنه وحاجات بدنه، وبعضهم يعيش في حدود أهله وعياله، والبعض يعيش في حدود عشيرته، أما الذين يعيشون في حدود العالم فأولئك هم العظماء الذين يحملون هموم الناس قبل همومهم... ولكن هناك درجة أعلى من كل ذلك، وهي درجة تجعل صاحبها يعيش في حدود الكون... لا بل أكثر من ذلك أن الكون لم يعد صالحاً لحدود قضيته. إن القضية التي يحملها هذا الإنسان العظيم والفريد إنما هي قضية مقدسة تسبّح لها السماء والطير والأرض والجبال، وهذه هي قضية الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها)، التي يقول فيها الإمام أبو عبد الله الصادق (عليه السلام): إن فاطمة صديقة كبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى... فمن عرف حق فاطمة فقد أدرك ليلة القدر، وهكذا يكون إدراك منزلة فاطمة ومعرفتها إدراكاً لليلة القدر، وتعالوا معي وانظروا واسمعوا ما تقول هذه الصديقة الكبرى لنساء جئن لزيارتها وعيادتها وهن يسألنها عن علتها أي آثار الضرب والجروح التي تركها الهجوم عليها وعلى دارها والتي كانت سبباً لكسر ضلعها وسقوط جنينها المحسن ومقتلها واستشهادها، فقد ماتت فاطمة وهي شهيدة يعج جسدها الطاهر بالجراح والألم.

ففي جوابها تظهر عظمتها وجلالها، وقدرها وتعرف منزلتها... إن السؤال كان حول العلة والمرض الذي أصاب جسدها من أثر العصرة ولكن الجواب كان يجسد القضية المقدسة الكبرى قضية خلافة الإمام علي (عليه السلام) وقضية ولايته. وقضية الإسلام والحق والعدل والحرية، قضية العدالة التي ضُربت، والحق الذي سُلب، والحرية التي اغتيلت، فكان هذا جوابها، فهلموا معي نصغي في خشوع ووعي لما تقول فاطمة (عليها السلام).

روت فاطمة بنت الإمام الحسين (عليه السلام)، وكذلك قال سويد بن غفلة:

لما اشتدت علة فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) اجتمع عندها نساء المهاجرين والأنصار، فقلن لها: يا بنت رسول الله كيف أصبحت من علتك هذه؟ فحمدت الله، وصلّت على أبيها، ثم قالت: أصبحتُ والله عائفةً لدنياكنَّ قاليةً لرجالكن لفظتُهم بعد أن عجمتهم وشنئتهم بعد أن سَبَرتهم فقبحاً لفلول الحد واللعب بعد الجدّ وقرع الصفاة، وصدع القناة وخطل الآراء، وزلل الأهواء وبئس ما قدَّمت لهم أنفسهم (أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون) لا جَرَمَ لقد قلّدتهم ربقتها وحمّلتهم أوقتها وشننت عليهم عارها فجدعاً وعَقراً وسُحقاً للقوم الظالمين ويحهم! أنّى زحزحوها عن رواسي الرسالة وقواعد النبوة والدلالة ومَهبطِ الروح الأمين والطبين بأمور الدنيا والدين ألا (ذلك هو الخسران المبين).

وما الذي نقموا من أبي الحسن؟ نقموا منه والله نكير سيفه وقلَّة مبالاته بحتفه وشدّة وطأته ونكال وقعته وتنمّره في ذات الله عز وجل والله لو تكافّوا عن زمام نَبَذَه رسول الله إليه لاعتلقه ولَسارَ بهم سيراً سُجُحاً لا يكلم خشاشُه ولا يتعتع راكبه ولأوردهم منهلاً نميراً، صافياً رويّاً، فضفاضاً تطفح ضفّتاه، ولا يترنق جانباه.

ولأصدرهم بطاناً ونصح لهم سرّاً وإعلاناً ولم يكن يحلى من الغنى بطائل ولا يحظى من الدنيا بنائل غير ريِّ الناهل وشبعة الكافل وَلَبَانَ لهم الزاهد من الراغب والصادق من الكاذب (ولو أنَّ أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذَّبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون)، (والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين) ألا هلمَّ واستمع. وما عشتَ أراك الدهر عجباً! وإن تعجب فعجبٌ قولهم!! ليت شِعري إلى أيّ سناد استندوا؟ وعلى أي عِماد اعتمدوا؟ وبأيَّة عروة تمسَّكوا؟ وعلى أيَّة ذرَّية أقدموا واحتنكوا؟ لبئس المولى ولبئس العشير. وبئس للظالمين بَدَلاً. استبدلوا والله الذُّنابا بالقوادم. والعَجُز بالكاهل فرغماً لمعاطس قوم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً، ألا (إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون) ويحهم!!

(أفمن يهدي إلى الحق أحقُّ أن يُتَّبَع أم من لا يَهدي إلاّ أن يهدّي فما لكم كيف تحكمون) أما: لعمري! لقد لقحتْ فَنَظِرة ريثما تُنتجِ. ثم احتبلوا ملء القعب دماً عبيطاً وذعافاً مبيداً هنالك يخسر المبطلون ويعرَف التالون غبَّ ما أسَّسه الأولون. ثم طيبوا عن دنياكم أنفساً واطمئنّوا للفتنة جأشاً وأبشروا بسيف صارم وسطوة معتد غاشم وهرج شامل واستبداد من الظالمين.

يَدَعُ فيئكم زهيداً وجمعكم حصيداً فيا حسرةً لكم وأنّى بكم؟ وقد عميت عليكم أُنلزِمكموها وأنتم لها كارهون؟ قال سويد بن غفلة: فأعادت النساء قولها على رجالهن.

فجاء إليها قوم من وجوه المهاجرين والأنصار معتذرين، وقالوا: يا سيدة النساء لو كان أبو الحسن: ذكر لنا هذا الأمر من قبل أن نبرم العهد ونُحْكِم العقد لما عَدَلنا إلى غيره!!! فقالت: إليكم عني! فلا عذر بعد تعذيركم، ولا أمر بعد تقصيركم.

بنـ الحسين ـت
02-28-2005, 03:44 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
جزاك الله خير الجزاء اخي حسين سليمان

اللهم صلى على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما احاط به علمك واحصاه كتابك

يامولاتي يازهراء....

الفاطمي
02-28-2005, 04:23 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
جزاك الله خير الجزاء اخي حسين سليمان

قطر الندى
02-28-2005, 08:04 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
جزاك الله خير الجزاء اخي حسين سليمان

اللهم صلى على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما احاط به علمك واحصاه كتابك

يامولاتي يازهراء....

الصادق
02-28-2005, 08:13 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد
العجل العجل العجل يا صاحب الزمان
بارك الله فيكم وجعلكم من المتمسكين بحب الزهراء وأبيها وبعلها وبنيهاعليهم سلام الله

السلام عليك يا أبا عبد الله


أخوكم الصادق

رياض
03-01-2005, 02:59 AM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
الأخ الكريم

لقد جددت احزاننا التي لم ننساها بكسر ضلع السيده عليها السلام وانتهاك حرمه منزلها واسقاط جنينها المحسن عليه السلام واغتصاب فدك واخيرا اغتصاب الولايه والإمامه
فلعن الله اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر ظالم ومن اتبع ومن شايع ومن بايع ومن وافق الى يوم القيامه
اللهم امين اللهم امين اللهم امين

البتار
03-01-2005, 01:47 PM
يابا تراهم ورالباب إ عصروني وبرض المدينة يا با ماشيموني

من شعاع أهل البيت
03-06-2005, 12:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نشكر أخوي حسين سليمان على هذا الموضوع
ونعزي فاطمة الزهراء بمصاب ولدها الحسين عليه السلام وأبناءه وخصوصاً الإمام زين العابدين عليه السلام
فكتب السنة تشهد بمظلومية أهل البيت عليهم السلام خصوصاً الزهراء ويذكون أنها ماتت غاضبة عليهم وأنهم هجموا على دارها
السلام عليك يافاطمة الزهراء ورحمة الله وبركاته