المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم الأمام السجاد علية السلام


ريم الولاية
03-06-2005, 01:47 PM
في الخامس والعشرين من شهر محرم شهر انتصار الدم على السيف نتوقف لنجدد الحزن مع ذكرى وفاة الامام زين العابدين عليه السلام عظم الله أجوركم جميعا

عندما نقف أمام التراث الرائع لمولانا الامام علي بن الحسين عليهما السلام وما ورد في الصحيفة السجادية الرائعة نعجز عن اخيار البعض من الكل فالكل رائع ولا يمكننا اختيار دعاء عن أخر ما سأورده الان هو بعض من الاحاديث والاقوال الدرر ارائعة التي تحتاج الى ان نفكر فيها قليلا


يقول الامام السجاد عليه السلام :

« أصبحت مطلوباً بثمان : الله يطالبني بالفرائض ، والنبي بالسُنّة ، والعيال بالقوت ، والنفس بالشهوة ، والشيطان باتّباعه ، والحافظان بصدق العمل ، وملك الموت بالروح ، والقبر بالجسد.. فأنا بين هذه الخصال مطلوب... »

« أيُّها المؤمنون لا يفتننكم الطواغيت وأتباعهم من أهل الرغبة في الدنيا ، المائلون إليها ، المفتونون بها ، المقبلون عليها ، احذروا ما حذّركم الله منها ، وازهدوا في ما زهّدكم الله فيه منها ، ولا تركنوا إلى مافي هذه الدنيا ركون من أعدّها داراً وتوهّمها قراراً... »

وقال عليه السلام واصفاً أهل الدنيا ، مصنّفاً لهم : « الناس في زماننا ستّ طبقات : أُسد وذئاب وثعالب وكلاب وخنازير وشياه : فأما الاُسد فملوك أهل الدنيا ، يحبّ كلّ واحدٍ منهم أن يَغلِب ولا يُغلَب ، وأما الذئاب فتُجّاركم يذمّون إذا اشتروا ، ويمدحون إذا باعوا ، وأما الثعالب فهؤلاء الذين يأكلون بأديانهم ، ولا يكون في قلوبهم ما يصفون بألسنتهم ، وأما الكلاب فيهرّون على الناس بألسنتهم ، فيكرمهم الناس من شرّها ، وأما الخنازير فهؤلاء المخنّثون وأشباههم لا يُدعون إلى فاحشةٍ إلاّ أجابوا... ، أما الشياه فهم المؤمنون الذين تجزّ شعورهم ، وتؤكل لحومهم ، وتُكسر عظامهم... » .

ثمّ يتساءل متوجّعاً متألماً مشفقاً على المؤمنين : « فكيف تصنع الشاة بين أسد وذئب وثعلب وكلب وخنزير... »

ويقول مخاطباً أصحابه وشيعته :

« ... أيُّها الناس ، اتقوا الله ، واعلموا أنكم إليه راجعون ، فتجد كلّ نفسٍ ما عملت من خيرٍ محضراً... ويحذّركم الله نفسه... ويحك ابن آدم ، إن أجلك أسرع شيء إليك ، ويوشك أن يدركك ، فكأنك قد أوفيت أجلك ، وقد قبض الملك روحك ، وصُيّرت إلى قبرك وحيداً... فان كنت عارفاً بدينك متّبعاً للصادقين ، موالياً لاَولياء الله ، لقّنك الله حجتك ، وأنطق لسانك بالصواب ، فأحسنت الجواب ، وبُشّرت بالجنّة والرضوان من الله ، واستقبلتك الملائكة بالروح والريحان ، وإن لم تكن كذلك تلجلج لسانك ، ودُحضت حجتك ، وعييت عن الجواب وبُشرت بالنار ، واستقبلتك ملائكة العذاب بنُزُلٍ من حميم ، وتصلية جحيم.. »

ولعلّ أروع مادوّنه الامام السجاد في معرفة النفس الاِنسانية هو المقطوعة البليغة التالية :

« إذا رأيتم الرجل قد حسُنَ سمتُه وهديه ، وتمادى في منطقه وتخاضع في حركاته ، فرويداً لا يغرنكم ، فما أكثر من يعجزه تناول الدنيا وركوب الحرام فيها ، لضعف بنيته ومهانته وجبن قلبه ، فنصبَ الدين فخاً له ، فهو لا يزال يُختل الناس بظاهره ، فإنّ تمكن من حرام اقتحمه ، وإذا وجدتموه يعفّ عن المال الحرام فرويداً لا يغرّنّكم ، فإنّ شهوات الخلق مختلفة ، فما أكثر من يتأبّى من الحرام وإن كثر ، ويحمل نفسه على شوهاء قبيحة ، فيأتي منها محرماً ، فإذا رأيتموه كذلك ، فرويداً حتى لا يغرّنّكم عقده وعقله ، فما أكثر من ترك ذلك أجمع ثمّ لا يرجع إلى عقل متين ، فيكون ما يفسده بجهله أكثر مما يصلحه بعقله... فإذا وجدتم عقله متيناً فرويداً لا يغرنكم حتى تنظروا أيكون هواه على عقله ، أم يكون عقله على هواه ؟ وكيف محبته للرياسة الباطلة وزهده فيها ؟ فإنّ في الناس من يترك الدنيا للدنيا ، ويرى لذّة الرياسة الباطلة أفضل من رياسة الاموال والنعم المباحة المحللة ، فيترك ذلك أجمع طلباً للرياسة ، حتى إذا قيل له اتق الله أخذته العزّة بالاثم فحسبه جهنم وبئس المهاد... فهو يحلّ ما حرم الله ، ويحرم ما أحلَّ الله لا يبالي ما فات من دينه إذا سلمت له الرياسة التي قد شقي من أجلها ، فاولئك الذين غضب الله عليهم ولعنهم وأعدّ لهم عذاباً أليما... »

هكذا كان الامام عليه السلام في تشخيصه لنوازع وزوايا النفس البشرية المعتمة.. وهكذا كان دعاؤه وعبادته ومواعظه.. غوص بارع في العمق ، وتضميد هادىء للجرح ، اشارة دقيقة مركّزة هنا ، واسترسال هادف هناك ، ينتزع أدقّ الاشواك ، ويداعب أغلظ الاوتار ، ويقطع الطريق على أكثر المرائين قدرةً على التمثيل والرياء . .

من شعاع أهل البيت
03-06-2005, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته9
نشكرك أهتنا ريم الولاية على هذه المقتطفات الرائعة من أقوال الإمام عليه السلام لكن يا ليتك حطتينها في موضوع كن من أول من يعزي بوفاة السجاد عليه السلام حتى تساهمي في إكمال البحث عن حياته عليه السلام
وأنا أستأذن لنقل هذه الحكم في أحد المنتديات غيرمنتدى العوالي طبعاً
لك تحياتي ونسألك الدعاء

بنـ الحسين ـت
03-06-2005, 03:32 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
جزاك الله خير الجزاء اختي ريم الولايه
وجعله الله في ميزان حسناتك

عِقدالــولاء
03-06-2005, 10:55 PM
بارك الله فيك أختي..ريم الولايه


في ميزان حسناتكم تن شاء الله.

ريم الولاية
03-07-2005, 12:30 AM
شاااااااكره مروركم اخي / شعاع اهل البيت


اشكر مروركم اخواتي الفاضلات / بنت الحسين / عقد الولاء

ولاحرمنا الله من تواجدكم


تحيااتي .. ريم الولاية

ترانيم الولاء
03-07-2005, 03:53 AM
اللهم صلي على محمد وآل محمد

جوزيت خيراً أختي

على نقل هذه السطور النورانيه



*ترانيم الولاء*

hussainla
03-12-2005, 01:08 AM
السلام عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــليكم ورحمة الله وبركاته
الله يعطيكم ألف عافية والله يوفقكم ويحقق مرادكم والمؤمنين والمؤمنات
وأســـــــــــــــــأل الله أن يضعه في ميزان أعمالكم

hussainla
03-12-2005, 01:15 AM
هذا الموضوع شيق للغاية فجازاك الله أفضل الجزاء على عرضه

hussainla
03-12-2005, 01:27 AM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين على أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلامِِ