المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير سورة التحريم


مناحي النمر
04-28-2008, 04:27 PM
{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

تفسير الميزان
(بيان)

تبدأُ السورة بالإشارة إلى ما جرى بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبين بعض أزواجه من قصة التحريم فيعاتب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بتحريمه ما أحلَّ الله له ابتغاءً لمرضاة بعض أزواجه ومرجعه إلى عتاب تلك البعض والانتصار له صلى الله عليه وآله وسلم كما يدل عليه سياق الآيات.

ثم تخاطب المؤمنين أن يقوا أنفسهم من عذاب الله النار التي وقودها الناس والحجارة وليسوا يجزون إلا بأعمالهم ولا مخلص منها إلا للنبي والذين آمنوا معه ثم تخاطب النبي بجهاد الكفار والمنافقين.

وتختتم السورة بضربه تعالى مثلاً من النساء للكفار ومثلاً منهن للمؤمنين.

وظهور السياق في كون السورة مدنية لا ريب فيه.

قوله تعالى: { يا أيها النبي لم تحرِّم ما أحلَّ الله لك تبتغي مرضاة أزواجك والله غفور رحيم } خطاب مشوب بعتاب لتحريمه صلى الله عليه وآله وسلم لنفسه بعض ما أحل الله له، ولم يصرح تعالى به ولم يبين أنه ما هو؟ وماذا كان؟ غير أن قوله: { تبتغي مرضاة أزواجك } يومي أنه كان عملاً من الأعمال المحللة التي يقترفها النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا ترتضيه أزواجه فضيَّقن عليه وآذينه حتى أرضاهن بالحلف على أن يتركه ولا يأتي به بعد.

فقوله: { يا أيها النبي } علَّق الخطاب والنداء بوصف النبي دون الرسول لاختصاصه به في نفسه دون غيره حتى يلائم وصف الرسالة.

وقوله: { لم تحرم ما أحل الله لك } المراد بالتحريم التسبب إلى الحرمة بالحلف على ما تدل عليه الآية التالية فإن ظاهر قوله: { قد فرض الله لكم تحلّة أيمانكم } الخ، أنه صلى الله عليه وآله وسلم حلف على ذلك ومن شأن اليمين أن يوجب عروض الوجوب إن كان الحلف على الفعل والحرمة إن كان الحلف على الترك، وإذ كان صلى الله عليه وآله وسلم حلف على ترك ما أحل الله له فقد حرم ما أحل الله له بالحلف.

وليس المراد بالتحريم تشريعه صلى الله عليه وآله وسلم على نفسه الحرمة فيما شرع الله له فيه الحلّية فليس له ذلك.

وقوله: { تبتغي مرضاة أزواجك } أي تطلب بالتحريم رضاهن بدل من { تحرم } الخ، أو حال من فاعله، والجملة قرينة على أن العتاب بالحقيقة متوجه إليهن، ويؤيده قوله خطاباً لهما: { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما } الخ، مع قوله فيه: { والله غفور رحيم }.

قوله تعالى: { قد فرض الله لكم تحلَّة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم } قال الراغب: كل موضع ورد فرض الله عليه ففي الإيجاب الذي أدخله الله فيه، وما ورد من فرض الله له فهو في أن لا يحظره على نفسه نحو { ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له } وقوله: { قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم }.


أخي الربذة من خلال هذا المصدر ,,,
http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?...&UserProfile=0

يمكنك البحث في التفاسير الجعفرية التالية :
الميزان للطبطبائي ,,, التبيان للشيخ الطوسي ,,, مجمع البيان للطبرسي ,,, تفسير القمي ,,, الصافي للكاشاني ,,, ...

بنت اهل البيت
04-28-2008, 04:33 PM
مشكوور اخوي على تفسير القران جزء من السوره التحريم
تحياتي لك
بنت اهل البيت