المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكاية الزهراء


نور التقى
05-24-2008, 04:54 PM
اهدي هذة القصيدة الى سيدتي ومولاتي الزهراء واتمنى من الجميع قرائتها واعطائي رأبكم بها

نور أزهر على الافلق أسدل --------- وعلى الخافقين والأركان بمرآها
سلام عليك يا سيدتي -------------------- يا شمس مضيئة أطلت بمحياها
كيف أصفك وأنت بدرا---------------------- قد حار في وصفها من رآها
سيدة نساء العالمين------------------------ فما وصل أحدا إلى علياها
فالجليل قد اجتباها -------------------- والرسول المصطفى قد اصطفاها
من سعير النار قد فطم محبها------------------ فلذلك فاطم قد سماها
سيجعل الله نسلي منها ---------------- نسلة طاهرة رسول الله قد رواها
سارة وآسية ومريم وكلثوم--------- أخت موسى في ولادتها قد حضراها
ولدت نور الهدى فاستنطقنها------- فقالت لا اله إلا الله للعالمين مولاها
وان رسول الله هو أباها------------------ والكرار علي وصيها ومولاها
و ألاثني عشر من ولدي أئمتها--------- وابناي الحسن والحسين سيداها
على وجه الأرض فاضت مناقبها-مع لكرار علي وما من احد قد أحصاها
ما وصلت لها الأنظار-----------------------------وما من احد قد جاراها
عجز الخائضون في كنه معرفتها -----اختارها ربها وما من احد قد داناها
هي الآية الكبرى الله شرفها--------- تفوق جميع أهل الأرض في تقواها
فلا تعجب أن تفيض الحكمة -----------من جوانبها فرسول الله قد غذاها
كوثر للنساء تاجها========== وسراج للعالمين بفضائلها وتقواها
بأمر المولى جبريل خاطبها-------------------- وأبوها بالرضا قد حياها
فلم يجد لها كفوا---------------------- غير حيدر الكرار علي مرتضاها
زوج النور من النور قال ربها --------- وزينت الجبال فرحا لأم سبطاها
شجرة طوبى تناثر لؤلؤها --------------- والدر والمرجان فوق سماها
تتهادى به الحور العين نثارها----------------- الى يوم القيامة بذكراها
فبشرا لمن أحب ذريتها وأكرمها---------------- فلقد نال الجنة ورضاها
كانت لرسول الله اما فلقبها ---------------------- فاطمة البتول أم أباها
أم الأئمة فاطم وبها-------------------------- شجرة احمد تفيض ذراها
كلما قامت تصلي بمحرابها تضيء لأهل السماء كما الشمس في سماها
يملئ الله الأرض عدلا بنسلها كما ملئت جورا فتصل إلى مبتغاها
سيدا شباب أهل الجنة الحسن المجتبى والحسين شهيد كربلاء ولداها
السلام عليكم يا أهل بيت رسولها ذهابا وإيابا رسول الله ناداها
أبى ذر تعجب من رحى تدار وهي بمصلاها وقدور توقد ويهز مهد طفلاها
فأجابه الرسول حتى لا يفوت فرضها فملائكة الرحمن قد خدماها
المتصدقة على الإعرابي بعقد أمها على ذلك احمد رباها
ريحانة الرسول ورزقها على الباري وهو يتولاها
حب الشيعة فطري لها وكل واحد من الأكوان من أمته تمناها
تفاخرت النساء على الرجال بها ولا يوجد في العلمين أفضل من سواها
يا سائلا عن حالها ولم ظلمت لورعها أم لهداها
حضرت عند احتضار والدها فأسرها رسول الله فأبكاها
ثم أسرها ثانية فأضحكها عن ذلك نساء القوم قد سألاها
فحلول اجل الرسول أبكاها وضحكت لأنها أول الناس لاحقة يأباها
تكالب القوم على غصب حقها بعد الرسول المصطفى فمن عازاها
ابعصرة الباب والمسمار في ضلعها ام بغصب الولاية من علي قد تلقاها
فلعنة الله على من سن ظلمها امن حقها ان تقيم حدا على من إذاها
كأن رسول الله قد عاد يخطب في فدك فالحكمة على لسانها ربها قد أجراها
بنت رسول العالمين هل هذا هو جزاها
فويل لمن لم يعرف حقها واحرق دارها وفدكا غصباها
وبعدا لمن بالغ في هضمها ومن ارثها قد حرماها
وجهنم لمن منع عنها حقها وما رسول الله أعطاها
وكيف يفعل بمن اسقط جنينها وبكسر الضلع لمن تبث شكواها
و ويح من اقتاد مكبلا كفيلها وحرمة رسول الله ببيعته وصيا ما رعاها
اليوم أتممت لكم دينكم نسوها وبيعة غدير خم ما اخذ مسراها
لاذت بقبر ابيها بدموعها فقد خيب الظالمون رجواها
بعد رسول الله ما هنأ العيش لها وببيت الأحزان تقيم منعاها
سيصلى بالنار من سود بالسوط متنها واسقط من عيونها دمعا وأبكاها
ابنة المصطفى يقبر قبرها ولا يعرف مكانا لمثواها
وتدفن سرا عملا بوصيتها وليلا علي المرتضى واراها
فاطم بضعة مني فمن أذاها فقد أذاني قلها من راعاها
اللهم فأنزل سخطك على من أسخطها واحرق بلهيب النار من حرقاها
أبكى ابناها ملائكة السماء بموتها فنادى مناد نحي عنها يا علي حسناها
وبعد موتها تستمر ظليمتها فعاد يا رب من عاداها
من كربلا الى كوفة الى الشام تسبى بناتها وسما وقتلا يموت ابناها
وتبقى على مر العصور تطلب حقها فأين الأخذ بالثأر ليتولاها

عاشقة ارض كربلاء
06-08-2008, 11:10 PM
مشكورة حبيبتي على هذه القصيدة الرائعة تحياتي لكي

ترجمان القرأن
06-16-2008, 10:20 PM
شكرا على القصيده الروعه
موفقه انشاء الله

ابن معلميه
06-17-2008, 12:43 AM
السلام على الحوراء الإنسية سيدة نساء العالمين



أخي نور التقى


جميلة هي هذه الكلمات التي طرحتها ذاكرا بها بعض فضائل ومكانت سيدة الخلق فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله
وجميلة هي محاولة الكتابة في هذا الباب لكي تساعدنا على حفظ المقامات المتعلقة بأهل البيت عليهم السلام.


أما من الناحية الشعرية فما كتبته هو كلام له قافية بعد كل جملة وبعيد كل البعد عن الوزن
والقصيدة لا تطلق إلا على الأبيات التي يكون لها قافية معينة ووزن معين.

وأما من الناحية الشعرية والصور التي لابد أن توجد في كل قصيدة حتى يقال انها شعر فهنا بئر جاف من الشعر





،،،،،،،،،،،،ابن معلميه

نور التقى
06-17-2008, 07:46 PM
اشكركم كثيرا على المرور واسعدنموني بذلك واشكر اخي الفاضل اب معلميه على رأيه الذي اسعدني كثيرا
مع تحياتي لكم

ka3bat al-razaya
06-18-2008, 07:50 PM
أحــــــســــنـــتِ أخـــتـــي الـــغـــالـــيـــة (( نـــور الـــتـــقـــى ))


(( قــــصـــيــــدة أكــــثــــر مـــن رااااائـــــعــــة ،، أبــــحــــرتُ بــــيـــن حـــروفـــهــــا بــقـــلـــب مـــولـــع بـــالــــزهــــراء ))



جـــعــــلـــهــــا الله فـــي مــــيـــــزان حــــســـنـــاتـــكِ ... وآجـــركِ عــــلـــيــــهـــا أحــــســــن الـــجــــزاء



ومـــنـــي هـــذه الإضــــافـــة (( مـــن بـــعـــد إذنـــج طـــبـــعـــاً )) :)


تـــلـــك أم الـــحــــســـن مــــا خــــاب مــــحــــبـــوهــــا .:. كــــريـــــمـــةٌ فـــي عـــطـــايـــاهــا والفـــضــل شــيــم بـــعـــلــهــا ، بــنــيـــنـــهـــا وأبـــوهــــا

نور التقى
06-18-2008, 08:47 PM
تـــلـــك أم الـــحــــســـن مــــا خــــاب مــــحــــبـــوهــــا .:. كــــريـــــمـــةٌ فـــي عـــطـــايـــاهــا والفـــضــل شــيــم بـــعـــلــهــا ، بــنــيـــنـــهـــا وأبـــوهــــا

اشكركم اخي العزيز ولا حرمني الله من تعليقاتكم الرائعة واسعدتني جدا برأيك نور الله دربك وانالك شفاعة الرسول وال بيته وحشرك معهم
واشكرك على الاضافة الرائعة وجعلك من شيعة ال البيت ومحبيهم والصلاة على محمد وال بيت محمد

ka3bat al-razaya
06-18-2008, 08:53 PM
ولو حبيبتي العفو


بس أنا (( بنوتة )) مثلج مو (( ولد )):)

نور التقى
06-18-2008, 09:09 PM
اهلا بك اخت عزيزة ومرحبا اخا كنت ام اخت فكلنا انشاء الله اخوة تحت ظل الله تجمعنا الولاية

خديجة الكبرى
06-21-2008, 05:24 PM
تعجبني كثيرا كتابتك الشعريه .

و صفتي حياة البتول من البدايه الى النهايه موفقه لكل خير اخيه و يجزيك البتول و ابيها و بعلها و بنيها .