المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة مؤثرة جدا جدا جدا .....................


منتظر الحجة
05-29-2008, 11:58 AM
كان أحد الأطفال يلعب في داخل المنزل وأثناء اللعب كسر زجاج النافذة
جاء أبوه إليه بعد أن سمع صوت تكسير الزجاج وسأل :
من كسر النافذة ؟
قيل له ولدك فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض وأقبل على ولده يشبعه ضربا ...أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم فأمضى ليله فزعا .
أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها , فرأت يديه مخضرتين فصاحت في الحال وهب الأب إلى حيث الصوت وعلى ملامحه أكثر من دهشة ! وقد رأى ما رأته الأم ...فقام بنقله إلى المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب أن اليدين متسممتان وتبين أن العصا التي ضرب بها الطفل كانت فيها مسامير قديمة أصابها الصدأ , لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ماكان فيه من فورة الغضب , مما أدى ذلك إلى أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرب السم إليه .
فققرر الطبيب أن لابد من قطع يدي الطفل حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه .
فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول ؟
قال الطبيب : لابد من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخرنا ربما اضررنا أن تقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف , وكلما تأخرنا أكثر تسرب السم إلى جسمه وربما مات . لم يجد الأب حيلة إلا أن يوقع على إجراء العملية فقطعت كفا الطفل .
وبعد أن أفاق الطفل من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان .
فتطلع إلى أبيه بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد اليوم شرط أن يعيد إليه يديه , لم يتحمل الأب الصدمة وضاقت به السبل فلم يجد وسيلة إلا أن ينتحر للخلاص والهروب فرمى بنفسه من أعلى المستشفى وكان في ذلك نهايته .
نرجوا من الله أن يحسن خاتمتنا وأن يصبرنا على مصائب الدنيا وأهو

خديجة الكبرى
05-31-2008, 06:44 PM
حسبي الله و نعم الوكيل

لاحول و لاقوة الابالله العلي العظيم .

انا سمعت مره هذه القصه يرويها الشيخ المهاجر حفظه الله .

الفضب يعمي البصرو القلب و يلغي العقل فلذلك امرنا الرسول الكريم صلوات الله عليه و آله بعدم الغضب بالحديث المشهور حيث كرر كلمة لا تغضب ثلاثا .

اشكرك اخي المنسي على سرد هذه القصة المؤثرة حقاً.

طالب النجاة
06-01-2008, 01:28 PM
لا حول ولا قوة ال بالله العلي العظيم
انا من واقع التجارب اخلص الى امر ارجو الإلتفات اليه وهو:
ان الأطفال يعاقبون من قبل الأهل بحسب الوضع النفسي ومدى تأثر الأهل وليس العقاب على قدر ما يردع الطفل من فعل الخطأ
ومثال ذلك :
عندما يتعرض احدنا الى لسعة حشرة صغيرة في يده وعند احساسه بالألم ومشاهة الحشرة على يده فانه يضرب على يده ضربة قوية تفوق القوة المطلوبة لقتل الحشرة بعشرات المرات مما يعني ان ضربته التي اراد بها قتل الحشرة كانت على قدر المه من اللسعة وليس على قدر قتل الحشرة.
وهكذا فان هذا الشخص ضرب صغيره على قدر تألمه على كسر الزجاج وليس على قدر ردع الطفل عن هذا الفعل
نسأل الله ان نكون من المنصفين مع اطفالنا والمربين لهم على ما يريدونه اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين

منتظر الحجة
06-01-2008, 09:38 PM
مشكورة اختي خديجة الكبرى على مشاركتكي

تحياتي
المنسي

منتظر الحجة
06-01-2008, 09:40 PM
مشكور اخي( طالب النجاة ) على المشاركة الفعاله

تحياتي المنسي