المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : توقير العلماء


عاشق طيبة
03-19-2005, 03:18 PM
للعلماء في الإسلام مكانة خاصة حيث كرمهم وجعلهم في منازل مقدسة تعظيما للعلم الذي يحملونه والذي به يهتدي البشر إلى صراط الله العزيز الحميد.
بل إن الإسلام أنزل العلماء درجات قريبة من الأنبياء كما سوف نرى إن شاء الله في طي الأسطر القادمة ، وهكذا نشأت الأمة الإسلامية بأفرادها على كافة مستوياتهم جاعلة للعلماء مكانة عزيزة خاصة ، حتى وصلت الحملة الغربية إلى بلادنا منذ قرنين من الزمن وأخذت تُخرج أجيالا علمانية أو ملحدة تسقط هيبة العلماء ، وتُكثر من الأشاعات والنكاتت حولهم ، وتعظم بعض سقطاتهم ، وتستغل أخطائهم لمزيد من الطعن و التوهين ، فنشأت طبقة للأسف تُشكك في دور علمائنا وفي قيمة العلم الذي يحملونه وفي كل ما يتعلق بهم من حرمة وتأثير ، وهدفهم الأساسي هو الطعنن في الإسلام ليس إلا .

فيوالمتأمل في سيرة علمائنا من أهل التقوى والإيماننن يرى كيف يذكرون بعضهم بإحترام ، والمثال الواضح على ذلك طريقة مخاطبة وتناول المقدس الإمام الخميني طيب الله ثراه وقدس سره للعلماء في كتابه "الأربعون حديثا" حيث لا يذكرهم إلاا بالألقاب الجميلة والصفات الحبيبة والترحمُّعليهم وأفتداء الروح بهم وأصناف شتى من الكلمات السامية:في عبر عن الكُليني بثقة الإسلام والمسلمين تارة ، بحجة الفرقة وثقتها أُخرى ، وشيخ المتحثين وأفضلهم ثالثة ، وعن نصير الدين الطوسي بأفضل المتأخرين وأكمل المتقدمين ، وعن البهائي العاملي بالشيخ الجليل العارف ، وعن المجلسي بالمحقق المدقق............
* مكانة العلماء في الإسلام:جعل الإسلام حرمة و قدسية للعلماء مستفادة من حرمة وقدسية االعلم الذي جاء به وحمله وضحى من أجله الأنبياء عليهم السلام.
فجعلهم حيث أقدس خلق الله قريبا من درجة أصحاب العلم الذي كانوا أمناء عليه إلى يوم القيامة.
ورد في النص المقدس عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:"أقرب الناس من درجة النبوة أهل العلم والجهاد....".
وهم بحق ورثة الأنبياء يحملون مبادئهم وشريعتهم وأخلاقهم وأهدافهم وأساليبهم........فلماذا لم يكونوا ورثتهم؟
في النص الشريف عن سيدنا أبا القاسم محمد عليه وآله سلام الله :" العلماء ورثة الأنبياء".وعنه عليه الصلاة والاسلام:" العلماء ورثة الأنبياء ، يحبهم أهل السماء ، ويستغفر لهم الحيتان في البحر إذا ماتوا إلى يوم القيامة".وكما كان الرجوع إلى الأنبياء في الأزمان السالفة هو مسلك المؤمنين ، كذلك بعد أن خُتمت الرسالات بخاتم الأنبياء والمرسلين حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يرجع المؤمنين إلى ورثتهم بالحق وهم العلماء العاملون المخلصون ليستفاد من أحاديثهم وأنوارهم وأخلاقهم...
فعن سيدنا رسول الله عليه وآله الصلاة والسلام :" العلماء مصابيح الأرض ، وخلفاء الأنبياء ، ورثتي ، وورثة الأنبياء".يقول الإمامم الصادق عليه السلام:" إن العلماء ورثة الأنبياء ، وذلك الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا، وإنما ورثوا أحاديث من أحاديثهم ، فمن أخذ شيئاً منها فقد أخذ حظا وافراً ، فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه......." .
وكما كان الأدب كلما ذُكر رسول أو نبي أن تسلم عليه ، كذلك من حق العلماء علينا كلما ذُكرأحدهم يرفق ذلك بالدعاء ، حياً كانن او ميتاً .
وهذه سيرة كل علمائنا في كلماتهم وكتاباتهم ، من قبيل: روحي فداه أيده الله تعالى ، متعنا الله بطول بقائه ....قُدس سره الشريف، رحمة الله عليه ،رضوان الله عليه.....إلى كثير من الألقاب التي يطول ذكرها .

وقد وُعد طلاب للعلم المخلصون بأن يوفيهم الله أجورهم مع الأنبياء ، خير خلق الله عز وجل ، جزاء بما كانوا يعلمون و يُعملون ويعملون .
وفي النص الشريف عن سيدنا محمد عليه وآله السلام :" طالب العلم ركن الإسلام ، و يُعطى أجره مع النبيين" . ....... للكاتب العفاف العلوي

نور الامل
03-20-2005, 11:59 AM
" العلماء ورثة الأنبياء"

بارك الله فيكم اخي عاشق طيبة وحفظ الله علمائنا

تحياتي

قطر الندى
03-20-2005, 02:28 PM
العلماء ورثة الأنبياء"

بارك الله فيكم اخي عاشق طيبة وحفظ الله علمائنا

تحياتي