المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .*.*. مقصورتي .*.*.


سلمان المحمدي
08-08-2008, 08:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... وبعد
أقدم بين يديكم هذه القصيدة ( مقصورتي ) وأريد منكم أن تعطوني رأيكم وبصراحة .. راجياً من المولى أن يتقبل منا هذا القليل
إليكم القصيدة

{ مقصورتي }

أعدت عليّ مثل ذؤبان الفلا ....... دنيا أساءت صحبتي بين الملا

وكدرت عيشي حتى خلتها ....... بعض أفاويق الردى أو المدى

فأصحرت نفسي عن ابنائها ....... مابين اجواز الموامي والقرى

ناجت نجوم الليل تبغي مرتقى ....... مابينها ولو على حبل الدجى

نفسي أعلاها عليّ قدرها ....... فملت عن وغد وعن كلب عوى

فتشت أثناء الزمان باحثاً ....... عن رجل سلم لمرء قد سما

فارتد تفتيشي عليّ مثلما ....... يرتد نفس الصوت من رجع الصدى

يامن دعا مثلي يوما لم يجد ....... فـي الـنـاس موفوراً يجيب مــن دعا

ويحك فاركز بين اطناب المدى ....... رمـاح حــرب تـمـتـري كــل العدى

واستفرغ الـجـهد الـوسيع طالباً ....... ثـارات مــوتــور اذا الــوتــر بـدا

مــاكــل نـدب حــاوياً ما نبذت ....... كــف الــزمــان مــن غـنـى ومن ثرا

قــد فــاز مــن فــاز وخابت امم ....... أعــجـلـهـا لـلـبـيـن افـواق الـتوى

وصــار من صار رديفاً مردفاً ....... لــكــل مـوصــول الـغـنى غمر الردا

والـمـشبل العزم تمادى برهة ....... فـجـازه الـخـامـل مـنـهـوك الـقـوى

فعاد بعد الــعزم محني القرا ....... يــذرف دمــعــاً دونـه مـــاء الــسـما

ابــك فـراق الروح ملقى نائياً ....... عـن طـنـب الـمـجـد وعـن خيم العلى

لادرّ درّ الــعـيـش ان لــم ارتـد ....... لـلـحـرب اثــوابـاً اذا الـعـيـش ونـى

وأنــصر الرأي على السيف فما ....... للسيف رأي عند أربــاب الـحـجى

وأحــمــل السيف اذا ما مرقت ....... مــن فـئـة الـنـكـث رقــاب تـجـتـوى

وأطـلـب الـحـق عـلـى رأس الـقـنا ....... يـصـيـح يـالـلـنـدب شيال الـلوى

اعـتـلـق الـمــجــد واسـعـى نــحـوه ....... أطــلـبـه ولـو عـلـى حـد الـظـبـا

حــكــمـــة جــــدي وأبـــي بـــارزة ....... أمــام عـيـنــّي اذا الـلــب صــغــا

لا اهــتــدي الــبــغــي ولا أرضى به ....... ان لــم يكن للبغي والغي جــزا

والدهر قد صوّب نحوي اسهما ....... مـافـتـئــت تـنـحـتـنـي نـحـت الـلــحـا

صبرت ادراجي لعلي اهتدي ....... عــن رمـيـه بـالـمـثـل أجــواز الــنُـهى

فاشتفني الصبر الى حد الصدا ....... من ظمأ المسلك عــن عــدو الردى

فــقــلـت استبقي ومــا من حيلة ....... الا طـــرقـــت بــابــهــا حــد الــجــدا

فـاخـلـولـقـت دربـي لــم تــثــبــت بــها ....... رجـلـي الا وتـراخـت هـيـدبـى

فــرف مـا رف وهــاجـــت غـيـرة ....... تــكـاد تــجـتـاح المدى على المدى

وصــرّت الــحـرب نـيـوب فــاغــر ....... كــأنــهــا نــيــوب آســاد الــشــرى

واصـطـكـت اليوم عـلى بـاغ بغى ....... وزمجرت كـالـرعـد أصوات الجوى

ولّــوحــت اعــلام نــصــر يــزدهـى ....... لــمـا تــنــادت بـيـنـهـا انى الفتى

لـعـل ظـلـمـا نـالـنـي مـانـالـنـي ....... مــنــه سـيـخــزى أو يــواتــيــه ردى

أما هوى الغيد فقد ادركته ....... يركض ركض الدمع من خوف النوى

وشال عنقاء الغرام هارباً ....... لا يقتضى في القلب اسباب الهوى

وقد بدا الشيب وحلت صبوة ....... مكانه في القلب لكن للندى

حكمة اسلافي وطيب خاطري ....... بالعيش صفواً بين ارباب التقى

لعل بعض هذه يعطفني ....... على فتاة الحي ثم لا أشا

كلا فما مثلي يرزا عقله ....... من بعد ما هزت انابيب القنا

لسوف اروي الداء بالداء فما ....... اقتله للداء ان عرض قذى

عقائل الحلم تباكت بينها ....... وقد رأين الحرب قد شبت لظى

عذير عزمي كسر سيفي وإلتوا ....... رمحي إما نابني حتم القضا

لا اتقي الموت بمصقول أتى ....... اوكعب رمح ساقه بعض العدى

الموت أحلى مايسوغ مشربا ....... دون نباه الذكر مابين الورى

ليشتري الموت الكريم دعّه ....... عليه قوم من بني عبد القفا

ما ادرك المجد رخيّ باله ....... ان لم تصافح كفه كف العنا

بل ما جرى في حلبة مستوفر ....... على فتيل من بليهاء الرخا

نعم ازارته الخطوب مكمنا ....... لم تدر ماذلك انباء الصدى

فجد مثل السيل مابين الحصا ....... ذو غمرة مابين اكناف الكدى

يستفرغ الصعب العصي مثلما ....... يَستفرغ الاكباد دفاع الدما

يكل عزم السيف في كف ولا ....... يكل فكر المرء في أمر عرى

يستقبل الفكرة من عقل سما ....... ثمت يبديها على ساح الوغى

حتى اذا ادرك أمراً لم يزل ....... يرفده الرأي الى ان يجتلى

يستدرك الأمر ويمضى قدما ....... يهزأ بالجلى وطخياء العمى

يرنو وجوها طالما أنكرها ....... من لم ير بالعقل اوضاح السنا

اما اكفهرت غدوة حسبتها ....... افواه غول او سعالى في الدجى

فيرسل الأبيض في غبرتها ....... يلقى عليها بعض ألوان الصدا

من لم يكن بالحلم مرهوب الشدا ....... فلا لعا لو زلّ كلا لالعا

يحترم الناس الحكيم طالما ....... في حكمة يجري كما يجري السنا

لو كان للحظ فؤاد حاضر ....... لما بدا منه عثار في فتى

لكنما الحظ ولا أعذله ....... مكتحل عني بأميال العمى

كأنه الفارك ما أبعدها ....... عن شرف الحبّ بتكدير الهوى

وشادن جار على قلب وما ....... رد بنجوى من ضمير عن جوى

ولم تغزر فيه كاسات الهوى ....... مني بالأمس لها كان احتسى

ليس بأقسى من صديق نالني ....... منه الذي نال الثريا والسهى

محضـته الود وما اورث لي ....... من الحمى صفوي لخل ماوفى

قرض باسنان الحديد يترك الـ ....... ــساخط والراضي على حد سوا

شروى لهيب النار فيما امسكت ....... من نبعة خضراء او يبس ذوى

اذا رأيت الخل طام بحره ....... إياك ان تركب امواج الجفا

وان رأيت الناس مالوا نحوه ....... بالظلم لا تمنن عليهم بالرضى

اسخط وطأ انف الغشوم محرزاً ....... سبق المرامي في مضامير الندا

اقسمت بالله العظيم شأنه ....... ما شانني في الناس موبوء الردا

اختط بالسعي الحثيث سؤددا ....... لي ما بدا نجم وما طير شدا

عليّ من هذا الرداء عزمة ....... من تحت ليث مسه بعض الأذى

وان تراخت خطوة الليث فلا ....... تحسب بان الليث ناوي القهقرى

يقدر الخطوة عن وثبته ....... في فرصة كان نواها فقضى

الحلم والصبر وان قد اتيا ....... عليّ او كادا يزيراني المَنى

الا-ولا انكر- ان فيهما ....... روحاً وريحاناً اذا الخطب قسى

قد تركا لي بين ارباب النهى ....... قبسة عجلان بديجور الطخا

أعشو الى نار الذكاء تارة ....... وتارة أعشو الى نار القرى

ازواج الحلم مع الصبر فما ....... أولد مابينهما يوم اللقا

بذاك استبقى الصديق راضيا ....... وارجع الآبق يوم المنتأى

اصلح مابيني وبين اخوتي ....... أرضى مع الصلح على حز المُدى

واضرم النار بأحشاي فما ....... اصبرني منهم على ذلك الشقا

هذا سموي عندما ألحظه ....... تجرى دموع العين من لب الحشا

كيف الزمان قد تألى حلفه ....... يخترم الماضي على سمت الهدى

ينفخ في الناس العداوات فما ....... أولده للشر مابين الورى

أو يلقح الفتنة لا تحسبه ....... إلا شواظاً بين جزل وغضى

والناس يوم البأس لا ناس فتر ....... عى حرمةً في بعضهم بله العدى

دق طبول الحرب فيما بينهم ....... ما من جنى دان ولا نؤى نأى

افدي حسيناً سيدي اقصـده ....... بالظلم باغ وعلى البغى اغتدى

يوم تألى السبط ان يردعه ....... عن ظلمه للناس في ذاك المدى

أبى عليه ما أبى من ظلمه ....... يوم اعتلى عرش النبي واعتدى

أخنى على الناس ودارى قرده ....... من فوق كرسي النبي المصطفى

فما ابن ميسون البغي غيرما ....... لقحة شر من سفاح وزنا

اججها حرباً على ابن فاطم ....... قد اكلت اهليه من اهل الندى

فكم دم زاك وكم دمع همى ....... على تراب الطف يوم كربلا

يوم الحسين السبط أضحى شلوه ....... طعماً لأ سياف الضلال والبغا

تبكي له العين اذا تبصره ....... مشحطاً بالنجع من فيض الدما

يرعى بعين سردق االوحي وقد ....... صاح به البين فأقوى وخلا

فتارة يندب صرعى صحبه ....... وتارة اخرى ينادي وآ اخا

ولست انساه على شيبته ....... قابض كف داعياً رب السما

ويسـتغيث الله فـي وحـدته ....... يدعو ويا قُدّس ذياك الدعا

لهفي عليه والشجى يبعثه ....... في ذلك اليوم شجى ثم شجى

شجاه ما أشجاه في عترته ....... وفي بنات الوحي يشكين الظما

لم انس لا والله يوم زينبٌ ....... أضحت بلا خدر تنادي وآ أباه

تندب صرعى فوق بوغاء الثرى ....... من اهلها اهل الندى اهل الحمى

لعل سمعاً منهم يسعفها ....... عن ضنك الموقف أو ضيق الفضا

فلم تجد غير عليل شفه ....... يوم انتخت ماشف أصلاد الصفا

تراه موجوعاً يقاسي وجده ....... إذا به يرسل بالعين البكا

على بنات الوحي يجري دمعه ....... لما غدون مثل اسراب القطا

على بنا الوحي يجري دمعه ....... ياليت شعري حين صاحوا بالسبا

على بنا الوحي يجري دمعه ....... يوم بدت من فوق اقتاب المطى

ثم تناجين الشكاة حسرا ....... تسير فيهن النياق المرطى

ترقل لا ترقب في مشيتها ....... يتيمة طاحت على الارض لقى

تقرعها كعوب اطراف القنا ....... وتشتكي ماقد شجاها للعدى

ذاك بعين الله عتبى منهم ....... لله رب العرش جبار السما

وان انح يوما على مستوهن ....... نوح الايامى نحت أيتام الهدى

يستامهم خسف المنون حاقد ....... ذو أشر باد كما يبدو الشرى

يسدد البأس لهم عن ملتظى ....... في قلبه يذكو كما يذكو الغضا

حقد قديم لسراة قومهم ....... أسسه على النبي ذو البغا

لا يقتضي عذرا غداة ألهبت ....... سياط أبناه ظهور النجبا

لا يقتضي عذرا غداة أبرزت ....... حرائر الله على عجف المطى

لا يقتضي عذرا غداة حملت ....... بنات آل الله أوزار السرى

لا يقتضي عذرا غداة أرقلت ....... عيس البلى بهن مابين الملا

لا يقتضي عذرا غداة سودت ....... متونهن بحبال ألادعيا

لا يقتضي عذرا غداة أدخلت ....... بنات طه مجلساً فيه ألخنا

يلعب بالطنبور فيه أزلم ....... ويضرب الدف به تلك الإما

ويشرب الخمر ويسقي قومه ....... مسربل بالخزي داني المنتمى

عبد زنيم وعتل خارج ....... عن ملة الإسلام وغد مزدرى

وتأخذ النشوة مروان وقد ....... رأى حسيناً رأسه قد انبرى

يعاقر الشعر ألا يا حبذا ....... بردك في الكفين محزوز القفا

ولهف نفسي ثغر سبط المصطفى ....... ينكته وغد لئيم بالعصا

شلت يد الدهر فكيف مدها ....... مقصر الباع إلى أهل العلى

قد تركت حزناً طويلاً خالدا ....... عليه لا يرقأ للعين بكى

بكته آل الله دمعاً دامياً ....... كأنما خضخضة الدمع الدما

وأمست الدنيا عليه ثاكلاً ....... لابسة ثوباً عليه من أسى

فكل يوم عاشر حتى غدا ....... من الرزايا كل أرض كربلا

أبو جاسم
أكملتها بالنجف بجوار الأمير عليه السلام
5/7/1429هـ

أتمنى أن تكون نالت على إعجابكم
أسألكم الدعاء
خادم أهل البيت
سلمان المحمدي

بنت التقوى
08-08-2008, 08:35 PM
موفقين أخي لكل خير

ka3bat al-razaya
08-08-2008, 11:04 PM
نفحات نورانية حقا ..

وحروف ولائية ... تخرس الألسن عن الوصف


اجدت .. فأبدعت .. فأبحرت بقلوبنا .. وسافرت بها إلى عالم الإبداع والخيال ... عالمك الخاص



احترامي .. لقلمك المبدع .. وشكري لقلبك الولائي المولع ...


ادام الله نبض قلمك ودقة قلبك الولائية


ولا حرمنا من جديدك يا (( سيد الحروف ))

عاشق الانتظار
08-09-2008, 09:36 AM
اجدت .. فأبدعت .. فأبحرت بقلوبنا .. وسافرت بها إلى عالم الإبداع والخيال ... عالمك الخاص

سلمان المحمدي
08-09-2008, 12:12 PM
موفقين أخي لكل خير

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

حياكم الله أختي الكريمة { بنت التقوى } وشكرا على مروركم

تحياتي
خادم أهل البيت
(سلمان المحمدي)

سلمان المحمدي
08-09-2008, 12:37 PM
نفحات نورانية حقا ..

وحروف ولائية ... تخرس الألسن عن الوصف


اجدت .. فأبدعت .. فأبحرت بقلوبنا .. وسافرت بها إلى عالم الإبداع والخيال ... عالمك الخاص



احترامي .. لقلمك المبدع .. وشكري لقلبك الولائي المولع ...


ادام الله نبض قلمك ودقة قلبك الولائية


ولا حرمنا من جديدك يا (( سيد الحروف ))

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

اختي الفاضلة
{ ka3bat al-razaya }
الف الف شكر على مرورك لهذه الصفحة ... واجمل مافي صفحتي هو كلامكم الجميل البّراق المبدع , أسأل الباري عز وجل أن يوفقكم لكل خير ان شاء الله .

أخوكم خادم أهل البيت
سلمان المحمدي

سلمان المحمدي
08-09-2008, 12:47 PM
اجدت .. فأبدعت .. فأبحرت بقلوبنا .. وسافرت بها إلى عالم الإبداع والخيال ... عالمك الخاص

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

مولاي العزيز
{ خادم ابا الفضل }
شكرا على مروركم وفقكم الله لكل خير ان شاء الله

تحياتي لكم
خادم أهل البيت
سلمان المحمدي