المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفكر في قتل الحسين والقتل في فكر الامويين


حسيني البقاء
08-15-2008, 12:07 PM
اخوتي هذا الموضوع كنت قد كتبته في احد الشبكات والان اود ان اطرحه هنا,ولكن للامانة ومن اجل المحافظة على قوانين الشبكة سأنوه عن هذا الموضوع بأنه (منقول)فارجو من الله القبول وارجو منكم القبول .
ألفكر في قتل الحسين ..... والقتل في فكر الامويين

ألأسلام محمدي النشوء حسيني البقاء...... بتفكر بعيد عن التعقيد قريب من التبسيط يظهر ان من وقف ويقف بوجه الدعوة المحمدية عليه ان يقف بوجه الدعوة الحسينية... لأنها الامتداد والبقاء كما هو واضح من الحديث...
بالضبط نفس النسبة التي في ( يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لايهدي القوم الكافرين ) وفي ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) وفي (من كنت مولاه فعلي مولاه )....
فما قيمة الرسالة بدون مقومات بقائها, واتمام النعمة والرضا الالهي لمن يتبع هذا الدين الذي قرر خلوده في يوم يوم غدير خم على لسان النبي العظيم .
بعيدا عن التعقيد قريبا من التبسيط.... لا دين بلا ولاية لعلي ولا بقاء له بلا ثورة حسينية..
فمعركة الطف بكل عناصرها ابتدأت من يوم غدير خم... آيات الله تترى, والفكر يتفجر في هذا البيت العظيم الذي اختار الله اهله ليذهب عنهم الرجس ويطهرهم تطهيرا...
لم يبتدأ الامام الحسين القوم بقتال ولكن ابتدأهم بالخطاب الالهي المحمدي العلوي, لم يبتدأهم بنبال مسمومة ولكن ابتدأهم بأيات القرآن وكلام اهل القرآن...
فالقوم الذين وقفوا بوجه النبي وحاربوه هم انفسهم الذين وقفوا بوجه الحسين وحاربوه ,أولئك ارادوا قتل الدعوة في مهدها وهؤلاء ارادوا قتلها في بقاءها ومسيرتها وحجيتها على البشر...
والرحمة التي ابداها رسول الله مع القوم هي نفسها التي ابداها الامام الحسين مع من حاربوه..
فالدعوة المحمدية الحسينية هي دعوة الى الحق والرحمة ,لا تقام بالسيف بل بالخطاب الذي يحاكي اعماق الفطرة الانسانية,وهذا احد اسرار خلود رسالة الاسلام ,الفكر والتفكر..
وبعد ان عجزت قوى الشرك ان تواجه الفكر المحمدي العظيم ,وبعد ان عرف اصحاب عقيدة الشرك انه لا مكان لهم في عالم النور هذا.... أجمعوا كيدهم .... وقرروا....
وهاهنا سؤال مهم....لماذا تحتاج الرسالة الى امام حق؟! انه نفس سبب احتياجها الى رسول فهذا لحدوثها ونشوئها وذاك لبقاءها وخلودها.... فبعد ان احكم الطوق تماما على الذين كانوا ينتظرون موت الرسول كي ينسفوا الاسلام نسفا ,جاءهم الله بآية هي ألأشد عليهم فأعلن رسول الله بامر الله على الملأ ( من كنت مولاه فعلي مولاه) حيث اعلن الرسول خلود رسالته....
فأجمعوا كيدهم وقرروا..... ان ينسفوا الاسلام من الداخل لا من الخارج ويزرعوا ( في مخيلتهم المريضة) بذرة الموت لرساله الله العظيمة في داخلها..... و من حاربوا الرسول حتى آخر لحظة دخلوا الاسلام ليتركوا صف الشرك والمشركين ويدخلوا بعون الشيطان صف المنافقين...
أخطر ما يواجه الاسلام هو النفاق واهله الذين لبسوا الاسلام وتعاهدت قلوبهم على بغض الرسالة والرسول واهله...
فهاهو يزيد الذي كان غيبا في زمن جده يقول بعد واقعة كربلاء ( يوم بيوم بدر يامحمد)...فلا اجد لذلك تعبيرا افضل لوصف ذلك الا انه كان يزق الحقد زقا.... في مقابل من كان يزق العلم والحلم زقا..
ومرت الايام..... ويزيد يتأرجح بين كفتين عند المسلمين , كفة تراه امير المؤمنين وكفة تراه امير المنافقين !!
والموقف واحد والاسلام واحد....... والنفاق واحد.
وقد عانى ألأئمة الهداة ( اولاد نشوء الرسالة وبقاءها ) ألأمرين من هذه النظرة التي خلطت الامور ورأت العدل والظلم ,الفكر والقتل بمنظار واحد...حتى وصل الخلط والنفاق اقصاه عندما رأوا يزيد امام حق والحسين امام باطل....
ونمت رسالة الاسلام المحمدي الاصيل ونما في مقابله خط النفاق الجاهلي....
واعلنت رسالة الاسلام الفكر والبرهان شعارا لها , واعلن معسكر النفاق القتل للفكر واهله وسيلة وغاية بالفاظ اسلامية كما حاولوا جاهدين ان يلبسوا قتل الحسين ثوبا اسلاميا وفي هذا يقول الامام المعصوم ما مضمونه ثلاثون الفا حاربوا جدي الحسين كلهم يريد التقرب بدمه الى الله فكما فعلوا سابقا ذلك نراهم اليوم هم انفسهم يلبسون رداء الاسلام ويحملون بين ضلوعهم قلوب يزيد وجده وابيه...
فمعسكر النفاق والجاهلية والقتل واضح ومشخص ,فهم الذين يكفرون كل من خالفهم في العقيدة دون اي حساب للشهادتين اللتين بهما يحقن المسلم دما ومالا وعرضا ....
والسؤال هنا بعد ان شخصنا معسكر النفاق والجاهلية لا بد ان نسأل عن معسكر الدين المحمدي الحسيني الاصيل من يمثله بعد غياب امامنا المعصوم (عجل الله فرجه) ؟؟
جواب هذا السؤال هو من صلب وظيفة الانسان المسلم يقينا لا تقليدا من أجل خلق الرؤية الواضحة التي لا لبس فيها ولا تشويش حتى نعلن بحق موقفنا تجاه محمد واهل بيته.
والحمد لله رب العالمين .

نور التقى
08-15-2008, 07:34 PM
تسلم اخينا وبارك الله بك

حسيني البقاء
08-16-2008, 12:12 AM
شكرا (نور التقى) على المرور وارجو من الله ان يجعلنا من اصحاب الكلم الطيب

خديجة الكبرى
08-19-2008, 03:54 AM
اللهم صلي على محمد وآل محمد

فالدعوة المحمدية الحسينية هي دعوة الى الحق والرحمة ,لا تقام بالسيف بل بالخطاب الذي يحاكي اعماق الفطرة الانسانية,وهذا احد اسرار خلود رسالة الاسلام ,الفكر والتفكر....



فعلا هذه حقيقه يجهلها الكثير من المسلمين .



وبعد ان عجزت قوى الشرك ان تواجه الفكر المحمدي العظيم ,وبعد ان عرف اصحاب عقيدة الشرك انه لا مكان لهم في عالم النور هذا.... أجمعوا كيدهم .... وقرروا.... ان ينسفوا الاسلام من الداخل لا من الخارج ويزرعوا ( في مخيلتهم المريضة) بذرة الموت لرساله الله العظيمة في داخلها..... و من حاربوا الرسول حتى آخر لحظة دخلوا الاسلام ليتركوا صف الشرك والمشركين ويدخلوا بعون الشيطان صف المنافقين...

و للاسف فان من الامور التي يحاول المنافقين بها نسف الاسلام " قولهم ان الدين الاسلامي لم ينتشر الابقوة السيف و ذلك بفضل المعارك التي خاضها المسلمين ضد المشركين و اليهود و لولا ذلك لم يرتدعوا ويروجون لها باعتبارها ميزه للمسلمين( من راي الشخصي ان هذه الكذبه كانت اساس لانتشار الفكر الجهادي الذي يعتبر انه لابد من الجهاد الدموي" التفجيري " كالذي يحصل الان في بعض الدول.)


احسنت اخي على هذا الموضوع القيم و بارك الله فيك و رزقك شفاعة الحسين في الدنيا و الاخره .

احزان الطف
08-19-2008, 09:38 AM
موضوع اكثر من رائع سلمت على النقل الموفق جعلنا واياك من مناصري الامام الحسين(ع)
تحياتي
احزان الطف

حسيني البقاء
08-19-2008, 12:28 PM
خديجة الكبرى ....حشرك الله مع خديجة الكبرى وجعلك من انصار محمد كما كانت خديجة الكبرى
احزان الطف.....جعلك الله من المواسين للزهراء في احزان الطف
سلام عليكم