المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما الذي يقوم به طفلك في عمر الثلاث سنوات؟


عاشقة ارض كربلاء
09-12-2008, 07:51 PM
ما الذي يقوم به طفلك في عمر الثلاث سنوات؟

يرى علماء النفس أن تعويد الطفل على ترتيب غرفته هو مرحلة من مراحل التربية الصحيحة. رغم أنها لا تخلو من الصعوبات. ويدرك الأهل أن عليهم التكيف مع فوضى أبنائهم حين تبدأ مرحلة المراهقة.
ولكن يمكن تجنب هذه الفوضى إذا ما استبقوا الأمر وعوّدوا أطفالهم على النظام والترتيب بدءا من عمر السنتين أو الثلاث سنوات.
الفوضى مملكة الطفل: يرى البالغون أن الترتيب أمر رائع لأنه يسهّل عليهم الكثير من الأمور. في حين يرى الطفل أن الترتيب أمر غريب عنه والفوضى أمر شخصي. فالركن الذي يراه البالغ "مكركب"، يراه الطفل الركن المحبب لديه الذي يضع فيه أشياءه الصغيرة، فهذا الركن هو "مملكته". ومع ذلك فإن للترتيب حسناته، وسرعان ما يفهم الطفل أهميته. فمثلا، حين يعرف أن وضع كتبه على الرف في شكل منظم يحميها من التلف، وأن ترتيب ألعابه يجنّبه ضياع القطع الصغيرة، فإن هذا سيحفّزه على الترتيب. كما أن اكتسابه هذه العادة سوف يهيئه للمدرسة وما تتطلب منه من واجبات. فالترتيب يعني الملاحظة والتصنيف والتأليف والتمييز بين رغبته والواقع، فيصبح أكثر استعدادا لمواجهته. ويدرك أن ليس في إمكانه القيام بما يريد فقط، بل بما هو واجب عليه أيضا. لذا، يؤكد الأخصائيون أن الترتيب له حسنات في تطور الطفل النفسي والاجتماعي.
ثلاث قواعد أساسية للتنظيم
1. القيام بعمل يومي: هذا يسهل على الطفل التعود على الترتيب إذا ما اعتاد على روتين يومي أو أسبوعي.
2. تكرار التعليمات: يسهم تكرار التعليمات البسيطة في تعزيز عادة الترتيب. مثلا، يمكن أن تقول الأم لطفلها: "تعال نرتب لعبة البازل قبل ما نلعب بلعبة ثانية"، أو "يللا نحط الملابس الوسخة في سلة الغسيل...".
3. عدم المبالغة في التوقعات: على الأهل ألا يتوقعوا الكثير من طفلهم. بل عليهم أن يأخذوا في الاعتبار سنه وقدرته على تنفيذ ما يطلبونه منه. فالطفل يمر بلحظات تشغل باله لعبة ما، أو تسيطر عليه فكرة ما. وتشير الفوضى أحيانا إلى أن الطفل يحب الحياة واللعب الذي هو أساسي لنموه النفسي وتطوره الاجتماعي. وعلى الأهل أن يدركوا أته من المستحيل أن تكون غرفة طفلهم مرتبة بشكل دقيق، فحتى هذا مؤشر جيد على كونه طفلا طبيعيا.
تثبيت العادات الحسنة : يحتاج الطفل إلى التدريب والإرشاد خصوصا خلال السنين الأولى من عمره. فإذا كانت الأم تلعب مع طفلها يمكنها أن تطلب منه توضيب ألعابه، ويمكنها أن توزع العمل بينها وبينه أثناء قيامها بترتيب غرفته، كأن تقول له مثلا: انت جمّع الكتب وأنا أضعها في المكتبة". فبهذه الطريقة يصبح الترتيب فترة تبادل مرحة. ويمكنهما خلال ذلك العمل معاً . كما يمكن الاستفادة من ذلك بتعليمه أموراً جديدة كالتصنيف، مثلا كأن تقول له: "رتب السيارات الخضراء أولا ثم الحمراء".
ويشير الأخصائيون إلى أنه من السهل التفاوض مع المراهق الذي اكتسب العادات الجيدة حين كان طفلا. فهو سوف يعرف كيف يختار الوقت والطريقة المثلى في التعامل مع معظم الأمور. وأخيرا، يعتبر الأهل المثال الذي يحتذي به الطفل. فإذا نشأ في بيت يرتكز على النظام والترتيب، وإذا كانت الأم منظمة، أي أنها تطبق القواعد التي تُلزم بها طفلها، فمن الطبيعي أن يكتسب الطفل هذه العادات الحسنة.
- ترتيب الأغراض غير القابلة للكسر، كعلب المناديل الورقية، أو الأواني البلاستيكية.
- وضع الغسيل في السلة وأيضا في الغسالة.
- وضع وسادته على السرير.
- ترتيب مائدة الطعام ووضع الأواني غير القابلة للكسر عليها.
- تنظيف الطاولة باستخدام الاسفنجة.
- تصنيف الغسيل الأبيض وذلك الملوّن.
- ري النباتات الخضراء الموجودة في المنزل.

عاشقة الجنان
09-13-2008, 10:08 AM
مشكورة اختي على المعلومات المفيدة

عاشقة ارض كربلاء
09-16-2008, 01:48 PM
منورة عزيزتي

..lama
09-16-2008, 09:15 PM
يسلموووو حبيبتي على الموضوع معلومات مفيده

تقبلي مروري

المتفاائل
09-23-2008, 09:18 AM
مشكورة عشوووووووووووق

يسلموووووووووووووووووووووو هالأيادي

عاشقة ارض كربلاء
09-23-2008, 09:58 AM
منورين الموضوع