المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حنبلي نطق بالحق


جلال الحسيني
09-17-2008, 02:04 AM
حنبلي نطق بالحق

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجه
هذه القصه من كتاب شرح نهج البلاغه لابن ابي الحديدوهو من علمائهم المعروفين
(صفحة : 309 الجزء : 9 ) :
*** و حدثني يحيى بن سعيد بن علي الحنبلي المعروف بابن عالية من ساكني قطفتا بالجانب الغربي من بغداد و أجد الشهود المعدلين بها قال كنت حاضرا مجلس الفخر إسماعيل بن علي الحنبلي الفقيه المعروف بغلام بن المنى و كان الفخر إسماعيل بن علي هذا مقدم‏
الحنابلة ببغداد في الفقه و الخلاف و يشتغل بشي‏ء في علم المنطق و كان حلو العبارة و قد رأيته أنا و حضرت عنده و سمعت كلامه و توفي سنة عشر و ستمائة. قال ابن عالية و نحن عنده نتحدث إذ دخل شخص من الحنابلة قد كان له دين على بعض أهل الكوفة فانحدر إليه يطالبه به و اتفق أن حضرت زيارة يوم الغدير و الحنبلي المذكور بالكوفة و هذه الزيارة هي اليوم الثامن عشر من ذي الحجة و يجتمع بمشهد أمير المؤمنين عليه السلام من الخلائق جموع عظيمة تتجاوز حد الإحصاء. قال ابن عالية فجعل الشيخ الفخر يسأل ذلك الشخص ما فعلت ما رأيت هل وصل مالك إليك هل بقي لك منه بقية عند غريمك و ذلك يجاوبه حتى قال له يا سيدي لو شاهدت يوم الزيارة يوم الغدير و ما يجري عند قبر علي بن أبي طالب من الفضائح و الأقوال الشنيعة و سب الصحابة جهارا بأصوات مرتفعة من غير مراقبة و لا خيفة ؛ فقال إسماعيل :
أي ذنب لهم و الله ما جراهم على ذلك و لا فتح لهم هذا الباب إلا صاحب ذلك القبر فقال ذلك الشخص ك
و من صاحب القبر؟؟ :
قال :
علي بن أبي طالب0
قال يا سيدي هو الذي سن لهم ذلك و علمهم إياه و طرقهم إليه ؟؟؟
قال :
نعم و الله 0
قال :
يا سيدي فإن كان محقا فما لنا أن نتولى فلانا و فلانا و إن كان مبطلا فما لنا نتولاه؟ ينبغي أن نبرأ إما منه أو منهما!!!
قال ابن عالية :
فقام إسماعيل مسرعا فلبس نعليه و قال لعن الله إسماعيل الفاعل إن كان يعرف جواب هذه المسألة و دخل دار حرمه و قمنا نحن و انصرفنا 0

عاشقة ارض كربلاء
09-21-2008, 09:43 AM
بوركت مولاي قصه مميزة ننتظر المزيد

جلال الحسيني
09-22-2008, 09:21 AM
بوركت مولاي قصه مميزة ننتظر المزيد


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم
قال الصادق عليه السلام
في كل نفس من أنفاسك شكر لازم
لك
بل ألف أو أكثر
و أدنى الشكر رؤية النعمة من الله تعالى من
غير علة يتعلق القلب بها دون الله عز و جل
والرضا بما أعطى
و أن لا تعصيه بنعمته
و تخالفه بشي‏ء من أمره و نهيه بسبب نعمته
فكن لله عبدا شاكرا على كل حال تجد الله ربا كريما على كل حال‏0
فانا اشكر مروركم على ما كتبته لكم
واساله تعالى لكم درجة الشاكرين