المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نزل الفيلم الدنماركي (( فتنــــه )) الذي يسخر من الرسول عليه الصلاة والسلام


..lama
10-11-2008, 06:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مانزلت هذا الموضوع الا لمن دخلت موقع دنماركي وشفت استهزائهم على نبينا ويصفونا بالأغبياء وأشياء ما اقدر اقولها واكتبها لان حضرتنا احنا يالمسلمين
البقران يستهزئو في نبينا عليه صلوات الله ونشتري من بضايعهم وساكتين عنهم

اقل شي نقدر نسويه مقاطعت الخنازير والقرده

--------------------------------------------------------------------------------

نزل الفيلم الدنماركي (( فتنــــه )) الذي يسخر من الرسول عليه وعلى آله الصلاة والسلام ويرفض الدنماركيين الاعتذار لنا ..

حان الوقت لنتفق ونقاطع المنتجات الدنماركية (( مليار و 200 مليون )) مسلم يستطيعون ضرب الاقتصاد الدنماركي ..

ونريد كل واحد يخبر صاحبه والبنت تخبر صاحبتها عشان تزيد اعداد المقاطعين او أرسلوا رسائل على الجوالات لاكبر عدد من المسلمين عشان نقضي عليهم .

سيسألكم الله ماذا فعلتم عندما سخروا من حبيبكم و نبيكم محمد صلى الله عليه و سلم ..

منقول

حبك يا علي جنة
12-31-2008, 02:18 PM
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
احسنتي اختي (lama) وبارك الله فيك على هذا الطرح..

العصار
04-28-2009, 05:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مانزلت هذا الموضوع الا لمن دخلت موقع دنماركي وشفت استهزائهم على نبينا ويصفونا بالأغبياء وأشياء ما اقدر اقولها واكتبها لان حضرتنا احنا يالمسلمين
البقران يستهزئو في نبينا عليه صلوات الله ونشتري من بضايعهم وساكتين عنهم

اقل شي نقدر نسويه مقاطعت الخنازير والقرده

--------------------------------------------------------------------------------

نزل الفيلم الدنماركي (( فتنــــه )) الذي يسخر من الرسول عليه وعلى آله الصلاة والسلام ويرفض الدنماركيين الاعتذار لنا ..

حان الوقت لنتفق ونقاطع المنتجات الدنماركية (( مليار و 200 مليون )) مسلم يستطيعون ضرب الاقتصاد الدنماركي ..

ونريد كل واحد يخبر صاحبه والبنت تخبر صاحبتها عشان تزيد اعداد المقاطعين او أرسلوا رسائل على الجوالات لاكبر عدد من المسلمين عشان نقضي عليهم .

سيسألكم الله ماذا فعلتم عندما سخروا من حبيبكم و نبيكم محمد صلى الله عليه و سلم ..

منقول

========
بِِِِِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

مقاطعة شاملة،
لكل أعداء الإسلام ودول الشر في الأرض.
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
نعم إخواني إن الكون ليهتز ويعتصر ألما من إيذاء المشركين رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ بأي لون من ألوان الإيذاء فهو ذنب عظيم وكبيرة من أكبر الكبائر وكفر مخرج من الملة وتطاول شنيع على الرسول الأعظم ودينه الحنيف وورثته من العلماء وأتباعه المسلمين يقول تعالى{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً}[الأحزاب: 57]، ولا بد لكل محب لرسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْه وآلهِ وَسَلَّمَ مؤمن به وبما أنزل إليه متبع لدينه أن يذب عنه ويدافع عن عرضه بما أوتي من إيمان وقوة وبكل الوسائل المتاحة المشروعة، ولكن يا ترى هل تقل محاربة المجرمين لرب العالمين عن محاربتهم لرسوله؟ فأمريكا وأوربا وكل دول الأرض بما فيها الزاعمة الإسلام كل يوم تهزأ بديننا القويم وبرسولنا الكريم و بقرآننا العظيم وبتراثنا وبنا أنفسنا فهي تحاربنا لإسلامنا لإسلامنا فحسب تحت غطاءات زائفة في كل مكان وتحارب إسلامنا كل لحظة وترسخ بدلا منه الشرك [الديمقراطية] وتحارب حكم الله وتلزم الناس وتقهرهم على حكمها وتحارب رب العالمين بكل جرأة ووقاحة فتجعل من زعمائها وأوليائهم شركاء لله يشرعون باطلا ويحكمون به وتسلب أرض المسلمين والخيرات التي أودعها الله فيها، فلماذا يا ترى وقفنا في وجه الدنمرك - وهذه وقفة مع أنها جريئة إلا أنها لا تفي بالغرض ولا تحقق الهدف بل لا بد من وقفة أعظم وأشرس وأقسى وأشد ضد أولئك المفسدين المجرمين المحادين لله ورسوله والمؤمنين والواقفين في وجه هذه الهجمة من الحكام المجرمين أولياء الصهاينة والصليبيين - ولم نقف في وجه أمريكا وأوليائها الحكام الطواغيت الذين يحاربون الإسلام ليل نهار ودون كلل أو ملل مع أنهم أشد حربا على الإسلام وعداء للرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ والمسلمين؟! فاعلموا أيها الإخوة أن الدنمرك وأمريكا وطواغيت العرب والعجم كلهم سواء وأنتم إلا من رحم الله مثلهم بولائكم لهم وانضوائكم تحت راياتهم وعملكم جنودا لهم وخضوعكم لأوامرهم وعدم كفركم بهم وخضوعكم لله وحده، فقفوا في وجوههم بإعلان البراء منهم ومن أديانهم الباطلة المعادية للإسلام والمسلمين المحاربة حكم الله وإعلان الولاء الخالص لله ورسوله والمؤمنين والالتزام بجماعة المسلمين ومبايعة إمامها والسمع والطاعة له في المعروف بدلا من مبايعة الطواغيت[الحكام بغير ما أنزل الله] الأمريكان والغرب والعرب والالتزام بدينهم الباطل الديمقراطية والخضوع لأحكامهم وقوانينهم الوضعية الجاهلية الباطلة، واختاروا الوسائل الملائمة نصرة لدين الله تعالى وجهادا في سبيله لتكون ليست مقاطعة لبضائع الدنمرك فحسب وإنما مقاطعة شاملة لكل دول الشر في الأرض وحكامها، مقاطعة الأديان والطواغيت ومقاطعة البضائع ومقاطعة الأفكار والقوانين والأوامر ومقاطعة الدعم المالي، ولا تكونوا مسيسين تقفون في وجه الدنمرك وقفة جزئية هزيلة ممسوخة سرعان ما تتلاشى باعتذار في جريدة أو مجلة ساقطة أو لطاغوت من الطواغيت العرب الذي لا يقل حربا للإسلام عنهم ثم تعود المياه إلى مجاريها، وتتركون أمريكا وبريطانيا وطواغيت الأرض يعيثون في الأرض فسادًا ويستخدمونكم لذلك من حيث تشعرون أو لا تشعرون، واعلموا إن فعلتم ذلك أنكم أنتم المنصورون ليس على الدنمرك فحسب وإنما على الكفر و الشر وأهله ودوله كلها أمريكا وإسرائيل والدنمرك وكل الأنظمة الجاهلية مهما تعاظمت قوتها، يقول تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}[محمد: 7].