المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ظاهرة طلاق البزران


بنـ الحسين ـت
11-15-2008, 12:54 PM
محمد السحيمي
ظاهرة طلاق البزران
إذا كنتَ تشكِّك ـ أو تطرِّز أو تخرم ـ في أننا نعيش عصر السرعة، بكل ما تعنيه هذه الكلمة، فتأمل فيما حولك فقط:كم حالة طلاق، تمت بعد شهرين، من الزواج؟ ألا ترى أنها أصبحت ظاهرةً تلفت النظر؟ افرك عينيك جيداً بلا صابون، وحُكَّ أذنيك بلا مفاتيح، وتأكد أنك تعني طلاق العرسان فقط، مؤجلاً تأمل حالات الطلاق الأخرى التي بلغت نسبتها المعلنة، بواقع الأوراق الرسمية، أكثر من نصف حالات الزواج! ومارأيك في مجتمع تنتشر فيه هذه الظاهرة، بحيث تشكِّل المطلَّقات اللواتي لم يبلغن الثلاثين بعد، شريحةً لا يستهين بها إلا من تعطلت فيه غريزة التفكير تماماً، فعمي وتعامى، وصمَّ وتصاميم عن كارثةٍ اجتماعية، أخلاقية، اقتصادية، لا مفر منها، كلما استحضر نظرة المجتمع الذكوري الجائرة المهينة، الساحقة الماحقة، لمن تحمل لقب "مطلَّقة" بعد عشرين عاماً من صبرها، فكيف وهي مازالت تتلقى التهاني، وأحلى الأماني،مع تحيات "حسن كراني"، و"عوض القحطاني"، بفرحة عمرها؟
واستسلم لفاجعةٍ حقيقية، تقودك إلى الاستنتاج بأننا: لسنا مجتمعاً مفكَّكاً وحسب، بل "مفترَق"، أي: مجتمع بلا أساس، على اعتبار أن الأسرة هي أساس أي مجتمع، فكيف يتكوَّن أساسنا؟ في الغالب الأغلب من السيناريوهات: يتقدم والد العريس/ "حوفك يالرفلاء"، لخطبة الفتاة، التي أعجبت أمه أو أخته، في لقاء عابر في مناسبةٍ ما، ويوافق والد العروس بناءً على سمعة العائلة المحترمة، التي كوَّنها جدُّهم الأكبر قبل سنة "الرحمة"، التي سبقت عام "الثلج"، التالي لسنة "كسوف الشمس"، قبل أن يكمل هو، ووالد العريس، كحَّتَهما، ويسترسلا في فرط شريط ذكرياتهما الجميلة، يوم كانت العروس تقاد لعريسها، دون أن تعرف اسمه، أو سِنَّه، أوعنوانه! وتخلِّف منه كتيبةً من "يأجوج ومأجوج" دون أن يرى "خِشَّتها" الملثَّمة دائماً، تقديراً لمشاعر "لميس"! وينتهي الشريط، ويعاد مرتين أوثلاثاً، وزين الشباب/"حوفك يالرفلاء" صامتٌ يغالب النعاس، فنقاشات "الشيبان" حول المهر، وغرفة النوم، والشقة، وتكاليف الحفل، لا تعنيه؛ كونه ينتظر على أحر من "المايكرويف"، منذ تخرَّج من قسم بعض "الدراسات"، أن تمطر السماءُ وظائف ضمان اجتماعي! ولأن "مايكرويف" الانتظار لا يطاق، والفراغ "شين"، فماذا لو تزوَّج، واكتسب خبرةً تزيد من حظوظه القشراء، للحصول على وظيفةٍ لا تبعد عن حضن أمه كثيراً؟! ولكنه، وبمجرَّد أن يرى "دُميتَه"، يكتشف أن ذوق أمَّه "دقة قديمة"، فالدمية لا تتناسب مع غرفة النوم، رغم أن كلتيهما صناعة وطنية، فالمرتبةُ محشوَّةٌ بالأسفنج، ودُميته محشوَّةٌ بأفكارٍ وردية، وأحلام رومانسية عن الحياة الزوجية، وحسبنا الله على "مهنَّد"! والحل؟ أن يعيد الدمية إلى "البيَّاع"، لأنه لا يمكن "تقييفها"، وغرفة النوم مكلفة "للأبوين" بصراحة!
ولكن ماذا لو أصدرت الجهات المعنية، وقبل نهاية المقال، قانوناً يجعل مؤخر الصداق مليون ريال، يدفع لـ"الآنسة المطلَّقة"؛ حتى لو لم يشترطه "البيَّاع"؟
لن يفكِّر "حوفك يالرفلاء" مليون مرة قبل الطلاق، بل سيفكر ملايين المرات قبل أن يتزوج أصلاً! صح؟ صح الله قلوبكم!

http://www.alwatan.com.sa/news/writerdetail.asp?issueno=2949&id=7943&Rname=134


على ضؤ هذا المقال وظهور هذه الظاهره بقوه اتمنى من الاخوه والاخوات ان يبدو ارائهم عن هذه المشكله وايجاد الحلول لهذه المشكله (التي اقرب ماتكون الى مصيبة ابتلي فيها مجتمعنا).....حيث ان الكاتب طرح المشكله بشكل تهكمي بدون حلول واقعيه
اتمنى المشاركه من الجميع.....

اما عن رايي شخصيا......ارى ان الحل هو في الرجوع الى الرسول ص والشرع ....حيث ان الاخطاء واضحه من اساسها :
1- اختيار الفتاه على اساس جمالها فقط دون النظر للنسب والتربية والاخلاق.
2- الرجل الذي عرف بان العصمه بيده والذي يجب ان يكون (عقلاني )اكثر من المراه.
3- عندما تخطب الفتاه همها الاول القبول بدون السؤال عن الشاب واخلاقه (المهم ماتقعد بالبيت .....مع ان القعده ببيت اهلها اكرم لها من ترجع لهم بعد شهر او شهرين من الزواج وتصير مطلقه ....

الكثير الكثير من الاسباب.....
وهذه فقط اراء شخصية اتمنى تفاعل الاخوه والاخوات .....


تحياتي
بنـ الحسين ـت

أدب الطف
11-16-2008, 07:11 AM
والله ياأخت بنت الحسين المشكلة مو في العرسان المشكلة في اللي حوليهم مثلا العريس يروح ياخذ دورة عن الحياة الزوجية ويجي يبغى يطبقها على حياته من اول ليلة يلا قيها تصدم بالواقع لير دورةش لان العروسة مأخذت غير دورة في فن المكياج
وماتعرف في الحياة الزوجية غير انها كيف تضع المكياج وهذا الخطأيتحمله الأهالي
سواء اهل الزوج او أهل الزوج:f:

عاشقة الزهور
11-16-2008, 07:39 AM
تقبلي مروري بدون تعليق لاني لم اوفي التعليق
احسنتي يالغالية

إبن العوالي
11-19-2008, 08:46 AM
جميلة اثارة هذا الموضوع منك اختي بنت الحسين

ابن العوالي

بنـ الحسين ـت
11-22-2008, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

اشكر مروركم على الموضوع واتمنى ابداء الاراء ..........لانها فعلا ظاهره تستحق النظر والالتفات لها بقوه


انتظر باقي الاعضاء

تحياتي

الحوراء
12-18-2008, 10:29 AM
موضوع يستحق الطرح والمناقشخ

مشكوره اختي على الموضوه

الحوراء

ام هاشم
12-20-2008, 07:14 PM
أشكر نقلكم لمقال الكاتب الساخر محمد السحيمي ..
وكنت قد طرحت هذا الموضوع قبل ذلك ..
ألا تعتقدون معي بأن الطلاق المبكر أصبح ظاهرة في مجتمعاتنا مقارنة قبل العشرين سنة الماضية ، حيث كان من العار الطلاق المبكر، بالرغم من توفر مسببات الزواج الناجح ومنها :
1- أن الأجيال التي نشأت أكثر تعليما وإدراكا وفهما من ذي قبل بعواقب مشكلة الطلاق الاجتماعية وخاصة إذا كان هناك طفل، وأخص بالذكر الفتيات .. وهل أنها إذا تعلمت تكون مغرورة أو تنظر بمنظار المساواة ، عكس النساء في الماضي .. لابد أن تكون تحت طاعة الرجل على مبدأ (ظل راجل ولا ظل حيطة )
2- أن الوضع الاقتصادي للأسرة المتوسطة نوعا ما متوفر فكل متطلبات الحاجة المعيشة الرئيسة متوفرة أكثر من ذي قبل .
3-وجود التكنولوجيا لحل المشاكل الأسرية عن طريق الانترنيت والمساعدة في ايجاد الحلول ، وتجد الاذن الصاغية للبوح عن ما في النفوس .
لا اعرف ما السبب حقيقة..
هل هو تفاهة شباب هذا الوقت ..
أم أن الإيقاع السريع للحياة العصرية أصاب الحياة الزوجية أيضا بالعدوى .
أتمنى من الاخوات أن يفيدوني في ذلك بآرائهن ..
فإن هذا الموضوع يحيرني حقا ..
لأنه زاد بشكل ملحوظ في الثلاثة السنين الماضية لكثير من قريباتي .
وهذا ما يستغله أعداء الاسلام في نشر أفكارهم الهدامة
وهي مقولتهم المشهورة: إنكم في مجتمعات منغلقة فلابد أن يتعرفا قبل الزواج .
مع أن المجتمعات المنفتحة أيضا تعاني من هذه الظاهرة وليس نحن فقط .
ودمتم ..