المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رجوع السبايا يوم الأربعين إلى مدينة الرسول (ص)


بنت التقوى
02-27-2009, 09:20 AM
رجوع السبايا يوم الأربعين إلى مدينة الرسول (ص)


وصلت السيدة زينب الكبرى إلى وطنها الحبيب ، ومسقط رأسها، ومهاجَر جدّها الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) . وكانت قد خرجت من المدينة قبل شهور ، وهي في غاية العز والإحترام بصُحبة إخوتها ورجالات أسرتها، واليوم قد رجعت إلى المدينة وليس معها من أولئك السادة الأشاوس سوى ابن أخيها الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) فرأت الديار خالية مِن آل الرسول الطاهرة .





وترى ديارَ أميّةٍ معمورةً وديار أهل البيت منهم خالية

وجاء في التاريخ : أنّ السيدة زينب (عليها السّلام) لمّا وصلت إلى المدينة توجّهت نحو مسجد جدّها رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومعها جماعة من نساء بني هاشم ، وأخذت بعُضادَتي باب المسجد ونادت : «يا جدّاه ! إنّي ناعية إليك أخي الحسين» !! ، وهي مع ذلك لا تجفّ لها عبرة ، ولا تفتُـرُ عن البكـاء والنحيـب .

إنّ الأعداء كانوا قد منعوا العائلة عن البكاء طيلة مسيرتهنّ من كربلاء إلى الكوفة ومنها إلى الشام ، وهنّ في قيد الأسر والسَبي ، حتى قال الإمام زين العابدين (عليه السلام) «إن دمعت من أحدنا عينٌ قُرع رأسه بالرمح»

والآن .. قد وصلت السيدة إلى بيتها ، وقد ارتفعت الموانع عن البكاء ، فلا مانع أن تُطلق السيدة سراح آلامها لتنفجر بالبكاء والعويل ، على أشرف قتيل وأعزّ فقيد ، وأكرم أسرة فقدتهم السيدة زينب في معركة كربلاء .

وخاصةً إذا اجتمعت عندها نساء بني هاشم ليُساعدنها على البكاء والنياحة على قتلاها ، وحضرت عندها نساء أهل المدينة ليُشاركنها في ذرف الدموع ، ورفع الأصوات بالصراخ والعويل .

والبلاغة والحكمة تتطلّب من السيدة زينب أن تتحدّث عمّا جرى عليها وعلى أسرتها طيلة هذه الرحلة ، من ظلم يزيد وآل أبي سفيان وعملائهم الأرجاس الأنذال .

وتتناوب عنها السيدات الهاشميات اللاتي حضرن في كربلاء ونظرن إلى تلك المآسي والفجائع ، وشاهدن المجازر التي قام بها أتباع الشياطين من بني أميّة .

كانت النسوة يخرُجن من مجلس العزاء وقد احمرّت عيونهنّ من كثرة البكاء ، وكلّ امرأة مرتبطة برجل أو أكثر ، من زوج أو أبٍ أو أخ أو إبن ، وتقصّ عليهم ما سمعته من السيدة زينب (عليها السّلام) من الفجائع التي وقعت في كربلاء وفي الكوفة ، وفي طريق الشام وفي مجلس يزيد ، وفي مدينة دمشق بصورة خاصّة .

كان التحدّث عن أيّ مشهد من تلك المشاهد المؤلمة يكفي لأن تمتلئ القلوب حقداً وغيظاً على يزيد وعلى من يدور في فَلكه ، وحتى الذين كانوا يحملون الحبّ والوداد لبني أميّة ، إنقلبت المحبّة عندهم إلى الكراهية والبغض ، كما وأنّ الذين كانوا يُكنّون الطاعة والإنقياد للسلطة الحاكمـة صـاروا على أعتاب التمـرّد والثورة ضـدّ السلطة

ومن الطبيعي أنّ الأخبار كانت تصل إلى حاكم المدينة ، وهو من نفس الشجرة التي أثمرت يزيد وأباه وجدّه ، فكان يرفع التقارير إلى يزيد ويُخبره عن نشاطات السيدة زينب ، ويُنذره بالإنفجار ، وانفلات الأمر من يده ، قائلاً : «إن كان لك في المدينة حاجة فأخرج منها زينب» .

جُبَناء، يحكمون على نصف الكرة الأرضية ويخافون من بكاء امرأة لا تملك شيئاً من الإمكانات والإمكانيّات.

فقال رجل يُقال له : «أبو السلاسل» : هذا ما لَقينا من الحسين بن علي ! فحَذَفه (أي : رماهُ) عبد الله بن جعفر بنعله ، وقال له : يابن اللَخناء ! (يُقال في السبّ : يابنَ اللخناء ، أي : يابن المرأة المُنتنَة) أللحسين تقول هذا ؟!

ثم قال : «والله لو شهدته لأحببت أن لا أُفارقه حتى أُقتَل معه ، والله إنّه لمِمّا يُسكّن نفسي ، ويُهوّن عليّ المُصاب ، أنّ أخي وابن عمّي أُصيبا مع الحسين ، مواسيَين له ، صابرَين معه .

ثم أقبل على جلسائه فقال : الحمد لله ، عزّ عليّ مصرع الحسين ، إن لم أكن واسيتُ حسيناً بيدَيّ فقد واساه ولداي .

إنهم يعرفون أنفسهم ، ويعرفون غيرهم ، يعرفون أنفسهم أنهم يحكمون على رقاب الناس ، ويعرفون أنّ غيرهم يملكون قلوب الناس .

من المؤسف المؤلم أن يُحسَب هؤلاء الظلمة مِن المسلمين ، وأن تُحسَب جناياتهم على الدين الإسلامي .

وأيّ إسلام يرضى بهذه الجناية التي تقشعرّ منها السماوات والأرض ؟!

هل هو إسلام النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ؟!

أم إسلام بني أميّة ؟!

إسلام معاوية ، ويزيد بن معاوية ، وعمر بن سعد ، والدعيّ بن الدعيّ عبيد الله بن زياد ؟!!

ولا مانع لدى يزيد أن يأمر حاكم المدينة بإبعاد السيدة زينب مِن مدينة جدها الرسول .

ولكن السيدة إمتنعت عن الخروج من المدينة ، وكأنّها لا تَهاب الموت ، ولا تخاف مِن أيّ رجس من أولئك الأرجاس .

وهل يستطيع الأعداء أن يَحكُموا عليها بشيء أمرّ من الإعدام ؟

فلا مانع ، فلقد صارت الحياة مبغوضة عندها ، والموت خير لها من الحياة تحت سلطة الظالمين .

إنّها تلميذة مدرسة كان أساتذتها يقولون: «إنّي لا أرى الموت إلا سعادة، والحياة مع الظالمين إلا بَرَماً» .

وتحدّث السلطة ، وأعلنت إمتناعها عن الخروج من المدينة . ولكنّ عدداً من السيدات الهاشميات إجتمعن عندها وذكّرنها بيزيد وطغيانه ، وأنّه لا يخاف من الله تعالى ، ومن الممكن أن تتكرّر فاجعة كربلاء ، بأن يأمر الوالي بإخراج السيدة من المدينة قَسراً وجَبراً ، فيقوم بعض من تبقّى من بني هاشم لأجل الدفاع ، وتقع الحرب بين الفريقين ، وتُقام المجزرة الرهيبة .

فقرّرت السيدة زينب (عليها السّلام) السفر إلى بلاد مصر .

ولماذا اختارات مصر ؟

إنّ أحسن بلاد الله تعالى عند السيدة زينب ـ بعد المدينة المنوّرة ـ هو مصر ، لأنّه كان لآل رسول الله في بلاد مصر رصيدٌ عظيم .. من ذلك الزمان إلى هذا اليوم . والسبب في ذلك أنّ أفراداً من الخط المُوالي للإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) كانوا قد حكموا مصر في تلك السنوات ، أمثال : قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري ، ومحمد بن أبي بكر ، وأخيراً مالك الأشتر النخعي

السيد محمد كاظم القزويني

البضعة
04-10-2009, 12:33 AM
يعطيك العافيه

بنت التقوى اشكرك على جمال ماطرحتيه

عظم الله اجورنا واجوركم