المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكرى وفاة سيدة النساء فاطمة بنت محمد عليها السلام


منتظر الحجة
05-04-2009, 09:52 AM
السلام عليكم

اللهم صلى على محمد والى محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
13 جمادى الاول وحسب الرواية ذكرى وفاة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين... السيدة اللذي قال فيها خاتم النبيين وسيد الوصيين ابا القاسم محمد صلى الله عليه واله وسلم::
إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها. فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن أحبها فقد أحبني. فاطمة قلبي وروحي التي بين جنبَيّ. فاطمة سيدة نساء العالمين.
عظم الله أجوركم واجورنا يا صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجك وسهل مخرجك ) عظم الله أجوركم يا مراجعنا العظام .. عظم الله أجوركم يا موالاين ..[/overline]سيرة سيدة النساء فاطمة الزهراء (ع)[/COLOR]
بطاقة الهوية:

[COLOR="Blue"]الأسم: فاطمة الزهراء (ع)

اللقب: الزهراء

الكنية: أم الأئمة

اسم الأب: محمد بن عبد الله (ص)

اسم الأم: خديجة بنت خويلد

الولادة: 20 جمادى الاخرة عام 5 بعد البعثة

الشهادة: 3 جمادى الاخرة عام 11 ه

مكان الدفن: مجهول عند الناس
حياة السيدة الزهراء (ع):

ولدت السيدة فاطمة الزهراء (ع) بعد مبعث الرسول (ص) بخمس سنين في بيت الطهارة والإيمان لتكون رمز المرأة المسلمة وسيدة نساء العالمين وأم الأئمة حيث كانت القطب الجامع بين النبوة والامامة. فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها.
طفولة فاطمة (ع):

نشأت فاطمة الزهراء (ع) في بيت النبوة ومهبط الرسالة فكان أبوها رسول الله (ص) يزقها العلوم الالهية ويفيض عليها من معارفه الربانية.

وشاءت حكمة الله تعالى أن تعاني هذه الأبنة الطاهرة ما كان يعانيه أبوها من أذى المشركين فيما كان يدعوهم الى عبادة الإله الواحد. ولم تكد تبلغ الخامسة من عمرها حتى توفيت أمها خديجة فكانت تلوذ بأبيها رسول الله (ص) الذي بات سلوتها الوحيدة فوجدت عنده كل ما تحتاجه من العطف والحنان والحب والاحترام. ووجد فيها قرة عينه وسلوة أحزانه فكانت في حنانها عليه واهتمامه به كالأم الحنون حتى قال عنها: "فاطمة أم أبيها".

هجرة فاطمة (ع):

بعد أن غادر النبي (ص) مكة متوجهاً الى المدينة لحق الامام علي (ع) به ومعه الفواطم، ومنهم فاطمة الزهراء (ع)، وكان عمرها انذاك سبع سنوات، فلحقوا جميعاً بالنبي (ص) الذي كان بانتظارهم ودخلوا المدينة معاً.


زواج فاطمة (ع) من علي (ع):

ما بلغت فاطمة الزهراء (ع) التاسعة من العمر حتى بدا عليها كل ملامح النضوج الفكري والرشد العقلي فتقدم سادات المهاجرين والأنصار لخطبتها طمعاً بمصاهرة النبي (ص) ولكنه كان يردهم بلطف معتذراً بأن أمرها الى ربها.

وخطبها علي (ع) فوافق النبي (ص) ووافقت فاطمة وتمّ الزواج على مهر قدره خمسمائة درهم، فباع علي درعه لتأمين هذا المهر ولتأثيث البيت الذي سيضمهما فكان أن بسط أرض الحجرة بالرمل ونصب عوداً لتُعلق به القربة واشترى جرةً وكوزاً، وبسط فوق الرمل جلد كبش ومخدة من ليف.

لقد كان هذا البيت المتواضع غنياً بما فيه من القيم والأخلاق والروح الايمانية العالية فبات صاحباه زوجين سعيدين يعيشان الألفة والوئام والحب والاحترام حتى قال علي (ع) يصف حياتهما معاً.

فوالله ما أغضبتها ولا أكرهتها على أمرٍ حتى قبضها الله عزّ وجلّ، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً. لقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والأحزان.

وقد كانا قد تقاسما العمل، فلها ما هو داخل عتبة البيت وله ما هو خارجها. وقد أثمر هذا الزواج ثماراً طيبة، الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم.

تعلق رسول الله (ص) بإبنته فاطمة (ع) تعلقاً خاصاً لما كان يراه فيها من وعي وتقوى واخلاص فأحبها حباً شديداً الى درجة أنه كان لا يصبر على البعد عنها، فقد كان إذا أراد السفر جعلها اخر من يودع وإذا قدم من السفر جعلها أول من يلقى.

وكان إذا دخلت عليه وقف لها إجلالاً وقبلها بل ربما قبل يدها. وكان (ص) يقول: "فاطمة بضعة مني من اذاها فقد اذاني ومن اذاني فقد اذى الله".

ومع ذلك فقد جاءته يوماً تشكو إليه ضعفها وتعبها في القيام بعمل المنزل وتربية الأولاد وتطلب منه أن يهب لها جارية تخدمها. ولكنه قال لها: أعطيك ما هو خيرٌ من ذلك، وعلمها تسبيحة خاصة تستحب بعد كل صلاة وهي التكبير أربعاً وثلاثين مرة والتحميد ثلاثاً وثلاثين مرة والتسبيح ثلاثاً وثلاثين مرة وهذه التسبيحة عرفت فيما بعد بتسبيحة الزهراء.

هكذا يكون البيت النبوي، لا يقيم للأمور المادية وزناً، ويبقى تعلقه قوياً بالأمور المعنوية ذات البعد الروحي والأخروي.


فاطمة العالمة العابدة:

لقد تميزت السيدة الزهراء بمستواها العلمي العميق من خلال اهتمامها بجمع القرآن وتفسيره والتعليق بخطها على هامش اياته المباركة حتى صار عندها مصحف عُرف بمصحف فاطمة (ع). وقد برزت علومها الالهية في الخطبة الشهيرة التي ألقتها في مسجد النبي (ص) بحضور المهاجرين والأنصار مطالبة بحقها في فدك حيث ظن بعض من سمعها أن رسول الله‏(ص) بعث من جديد لبلاغتها وفصاحتها وبعد مراميها وعمق فهمها للاسلام وأحكامه.

كل ذلك دعاها لتكون العابدة المتهجدة الناسكة الزاهدة الورعة حيث كانت تقوم في الليل حتى تتورّم قدماها ثم تدعو لجيرانها ثم لعموم المؤمنين قبل أن تدعو لنفسها حتى عُرف عنها أنها "محدَّثة" أي كانت تأتيها الملائكة فتحدثها.


فاطمة بعد النبي (ص):

عندما حضرت رسول الله (ص) الوفاة أسرَّ إليها بكلمة فبكت، ثم أسرّ إليها بكلمة فضحكت فسألها البعض عن ذلك بعد وفاة النبي (ص) فقالت: أخبرني أنه راحل عن قريب فبكيت ثم أخبرني إني أول الناس لحوقاً به فضحكت.

ولم يكد جثمان رسول الله (ص) يغيب في الثرى حتى بدأت مظلومية الزهراء تتعاظم فقد اغتصب حق بعلها بالخلافة ثم اغتصب حقها في فدك، وهي قرية كان النبي (ص) قد وهبها لها في حياته. ولم يراعِ القومُ في ذلك مقامها ومنزلتها عند النبي ولم يحفظوا فيها وصيته فاشتد حزنها على فراق أبيها ومظلومية بعلها فكثر بكاؤها حتى ماتت حزناً وكمداً بعد خمسٍ وسبعين يوماً من وفاة والدها (ص) فدفنها علي (ع) سراً كي لا يعلم القوم بقبرها، وذلك بوصية خاصة منها (ع) للتعبير عن سخطها على ظالميها
http://img120.imageshack.us/img120/4074/10lv1.jpg
http://www.alhadi.ws/public/images/stories/3atabat/madina/sh_zahra.jpg

حيدريه
05-04-2009, 11:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
عظم الله لنا ولكم الأجر بمصاب مولاتنا المظلومة المهضومة
فاطمة الزهراء سلام الله عليها
على فاطمة الزهراء بكائي وعلى مكسورة الأضلاع عزائي
حليف الظلم يخسى ولايكسب عزاً
نسئلكم الدعاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خادمة أهل البيت
حيدرية

بنت التقوى
05-05-2009, 12:13 AM
مأجورين اخي الكريم بالسيدة الزهراء سلام الله عليها

الفاطمي
05-05-2009, 12:23 AM
عظم الله لنا ولكم الأجر بمصاب مولاتنا المظلومة المهضومة
فاطمة الزهراء سلام الله عليها

منتظر الحجة
05-05-2009, 10:56 AM
اهلا وسهلا بكم

اختي حيدرية بارك الله فيكم لمروركم
بالموضوع والف شكر لحضرتكم

اختي بنت التقوى بارك الله فيكم لمروركم
بالموضوع والف شكر لحضرتكم

منتظر الحجة
05-05-2009, 10:59 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا بكم مولانا الفاطمي شكرا لمروركم

بالموضوع ومليون شكرا لحضرتكم

@ بنت القطيف@
05-05-2009, 11:35 AM
عظم الله اجورنا واجوركم بمناسبة ذكرى إستشهاد سيدة نساء العالمين الصديقة الزهراء (سلام الله عليها) داعين الله ان يرزقنا واياكم شفاعتها

منتظر الحجة
05-06-2009, 10:54 AM
http://www.deeiaar.org/uppicdir/uploads/78f4432cf0.jpg

http://www.deeiaar.org/uppicdir/uploads/4217f25647.jpg

نعلق اشموع الحزن عالزهراءنبكي ونحن

على مصابك نحي العزاءعلى مر الزمـن

حزنك بالقلب ضل وبعد ما يغمض لي جفن

اصب الدمع على مصابك والطم عالوجـن

البتول هذه شمامة الهادي فاطمه ام الحسن

انتي من شجرة محمد انتي من ذاك الغصن

بكت عليك الارض و السماء وانس وجـن

بكل عزاء تحظرين ملائكه ربي يحضـرن

مهماكثرت المصايب علينا وتشتد المحـن

ماتهمنا عدوانك يا زهراء وما تهمنا الفتن

ماننسى والله من دخلو الدارعليك بلايا اذن

من عصرت الباب ضلعين منها اتكسـرن

سقطت مغشيه عليها سقط جنينها محسـن

ما صاحت يا علي و لا ياحامـي الضعـن

تدري بيه ابو الغيره و ما يخيـب الضنـن

نادت يافضة وهيه بصوت اضعيـف تـون

سكتي اولادي يا فضه لو عليه يوما بكـن

اندفنت بليل اضلم وما حـد مثلهـا اندفـن

شهيده بعون الله يازهراءةملفاك جنت عدن





خادم ام البنين و اهل البيت عليهم السـلام
شــاعــر داحــــي الــبــاب
dahelbab

العراق
05-07-2009, 01:11 AM
ما لعيني قد غاب عــنها كـراهـا **وعــراهــا مـن عـبرةٍ مـاعراها
ألدارٍ نـــــعمت فــــيــهــا زمــانـاً **ثـــم فــارقـتها فــلا أغشـــاها
أم لحــيّ بــانـوا بــــاقـمـار ثـــمً **يـتجلّى الدجى بــضوء سناها
حـاش لله لست أطمع نــفسي **أخــر العـمر فـي اتّـباع هواهـا
بل بكـائي لذكـر من خـصّها الله **تـــعالى بــــلطفه واجــــتــباها
خــــتــم الله رســــله بأبــــيـهـا **واصـــطفاه لوحــيه واصــطفاها
وحـــباها بــالسيّدين الزكـــيين **الأمــامين حــنه حـــين حــباها
ولفكري في الصاحبين الّــلذين **اســتحســنا ظلمها وما راعاها
منعا بـعلها من العــهد والعــقــد**وكــــان الــمــــنـيـب والأوّاهـــا
واســــتـبـدّا بـأمـــرةٍ دبّـــراهـــا **قــبل دفــن النـــبيّ وانـــتهزاها
وأتت فــاطم تـــطالب بــــالأرث **مــن المـــصطفى فــما ورثــاها
ليت شـعري لمَ خـولفت سنن **القــرآن فـــيها والله قـد أبـداهــا
نسـخت آيــة المــواريث مــنها **أم هــما بــعــد فــرضها بـــدّلاها
قــــالا أبـــــوك جــــاء بـــهــذا **حــجة مـــن عـــنداهم نـصــباها
قــــال للأنــــبـياء حكــم بأن لا **يــورثوا فــي القـديم وانـتهراهــا
أفــبنت النـبىّ لم تــدر إن كــا **ن نــــبيّ الهــدى بــذلك فــاهـا
بضعة من مـحمدٍ خالفت مـا قال**حــــاشا مــــولاتنا حـــاشــاها
ســـمعته يــقول ذاك وجــــاءت **تـــطلب الارث ضــلة وســـفاها
هــي كــانت لله أتــقى وكـانت **افــضل الخـــلق عــفّةً ونــزاها
أو تـقول النـبيّ قـد خالف القـر **آن ويـح الأخــبار مــمن رواهـــا
سل بإبطال قولهم سورةالنمل **وســـل مــريم التــي قـبل طــه
فــهما يــنبئان عـن إرث يـحيى **وســــليمان مـــن أراد انــتباها
فدعت واشتكت إلى الله من ذا **ك وفـــاضت بــدمعها مـــقلتاها
ثـمّ قالت فـنحلة لي من والدي **المـــصطفى فـــلم يــــنحــلاها
فأقــامت بــها شــهوداً فـــقالوا **بـــعلها شـــاهد لهــا وابــنــاها
لم يجيزوا شهادة ابني رسول الله **هــــادي الأنـــام إذ نــاصباها
لم يكــن صـــادقاً عـــلي ولافـا **طـــمــة عـــندهــم ولا ولـــداها
كـــان أتــقى لله مـــنهم فــلان **قــبح القــائل المــحال وشــاها
جـــرّعاها مــن بــعد والدهـــا **الغـيض مـراراً فـبئس مـاجـرعاها
ليت شــعري مــا كــان ضــرّهما **الحفظ لعهد النبيّ لو حفظاها
كــان إكـرام خـاتم الرّســل الهــا **دي البشـير النــذير لو اكرماها
ولو ابـــتيع ذاك بــالثمن الغــــا **لي لما ضـاع فـي اتّـباع هـواهـا
ولكـــان الجــــميل أن يــقطعاها **فـــدكاً لا الجميل أن يــقطعاها
أتــرى المســلمين كــانوا يــلومو **نـهما فـي العـطاء لو أعـطياها
كــان تــحت الخـضراء بـنت نـبيّ **صــادقٍ نـاطقٍ أمــين سـواهــا
بــنت مـــن أمّ مــن حـليلة مـن **ويــل لمــن سـنّ ظلمها وأذاها
قل لنا أيـها المـجادل فـي القــــول **عــــن الغــاصبين إذ غصباها
أهــما مــا تعمّداهــا كـما قــلت **بــــظــلم كــلاّ ولا اهــتضمـاها
فـــلماذا إذ جــــهزت للــــقاء **لله عــند المــمات لم يـحضــراهــا
شــيعت نـــعشها ملائكة الرحــمن **رفـــقاً بـــها ومــا شـــيعّاها
كـان زهـداً فـي أجـرها أم عـــناداً **لأبــــيها النــــبيّ لم يــتبعاها
أم لأنّ البـــــــــتول أوصت بألا **يشــهدا دفــنها فــما شــهداهــا
أغــضباها وأغـضبا عـــند ذاك الله **ربّ الســـــماء إذ أغــــضــباها
وكــــذا أخــــبر النــــبي بأنّ **الله يــرضــى ســبـحانـه لرضـــاها
لا نــــبيّ الهـــدى أطـــيع ولا **فـــاطمة أكـــرمت ولا حســناها
ولأيّ الامــــور تــــدفن ســرّاً **بضعة المـصطفى ويـعفى ثـراهـا

عروس كربلاء
05-07-2009, 04:02 PM
مأجور منتظر الحجه أثابك الله
واحب اقدملك احر التعازي بوفاة بنت الرسول وزوجة علي فحل الفحول وام الحسن المسموم وام المذبوح بي ارض الطفوف وام المسبيه زينب عليهم سيدتي وسيدة كل البشر فاطمة الزهراء عليها وعليهم السلام اجمعين

منتظر الحجة
05-08-2009, 07:13 AM
اهلا وسهلا بكم

اخي العرق بارك الله فيكم لمروركم
بالموضوع والف شكر لحضرتكم

اختي بنت القطيف بارك الله فيكم لمروركم
بالموضوع والف شكر لحضرتكم

اخي عروس كربلاء بارك الله فيكم لمروركم
بالموضوع والف شكر لحضرتكم

عظم الله لكم الاجر جميعاً

عاشق ال بيت الرسول
05-08-2009, 11:09 AM
عظم الله لنا ولكم الأجر بمصاب مولاتنا المظلومة المهضومة
فاطمة الزهراء سلام الله عليها

عاشقة الزهور
05-08-2009, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
عظم الله اجورنا وأجوركم
مأجورين ومثابين

أم الجواد
05-08-2009, 08:16 PM
عظم الله لكم الاجر بمصابنا بالزهراء

ماجورين

صبا عوام
05-09-2009, 12:47 PM
السلام على المغصوبة حقها .. السلام على المقهورة.. السلامُ على المحدثة العليمة .. السلامُ عليها وعلى ابنها المحسن عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى وفاة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها

تنوح اللياليـي.. لروح الجلال ..يافاطمة .. فـعين السماء تبكي دماء .. يافاطمة


نعزي صاحب العصر والزمان عليه السلام باستشهاد امه الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام ونعظم الاجر لرسول الله الاعظم صلى الله عليه واله وسلم والامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام والى الحسن والحسين والسيدة زينب والمحسن الشهيد والائمة اجمعين والى كل اهل البيت والعلماء الاعلام العاملين والموالين والمحبي والمريدين لفاطمة الزهراء عليها السلام


الا لعنة الله على قوم ظلمها وعاداها واذاها ولم يرعها وهي بضعة الرسول صلى الله عليه واله وسلم