المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشمس اذا سترها السحاب


جلال الحسيني
05-12-2009, 05:11 AM
الشمس إذا سترها السحاب - 2


السلام عليكم





بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم




شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير


عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله


أَنَّهُ قَالَ :


عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ خَيْرُ الْبَشَرِ وَ مَنْ أَبَى فَقَدْ كَفَرَ


********************

ان الذي يريد ان يعرف امام زمانه عليه السلام علينا ان نعرف نيته في السؤال هل واقعا يريد ان يعرف الحقيقة ام يريد ان يجادل ؟


فان عرفنا من نيته انه فقط هدفه الجدال والقيل والقال فان تكليفنا الشرعي هجرته وعدم ضياع الوقت معه؛


وان كان يريد الحقيقة والتوصل اليها وكان في نيته الخير
فالله سبحانه يقول في القرآن الكريم :

وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ (الانفال)
وان هذه المسئلة المهمة جدا والمتعلقة باصل الوجود والهدف من كل الخلق والخليقة لايتركها الله سبحانه بدون بيان واشراق ببرهان ساطع للانام .
وعلينا ان نتبع ما خططه الرحمن لعباده للنجاة من ظلمات الحيرة والجهالة .
وان نجاة المؤمن من مدلهمات الفتن حنان الرب ومنّته لعباده المحبين له والمتعلقة قلوبهم بحبل مودته .
ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنا وَ الَّذينَ آمَنُوا كَذلِكَ حَقًّا عَلَيْنا نُنْجِ الْمُؤْمِنينَ(يونس)
وَ كانَ حَقًّا عَلَيْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنينَ(الروم )
ونحن سنسافر معا باذن الله تعالى الى رحاب القرآن الكريم لياخذ بايدينا الى ساحل اليقين بامامنا عليه السلام فنراه في كل آن ومكان ان شاء الله تعالى .

--------------------------------------------------------------------------------

حيدريه
05-12-2009, 10:38 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
سيدنا الجليل عابس الشاكري
أبحر بقلمك ونحن نبحر معك بإذن الله رب العالمين
دام الله تعالى قلمكم في خدمة الآل صلوات الله وسلامه عليهم
نلتمس منكم الدعاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خادمة أهل البيت
حيدرية

بنت التقوى
05-13-2009, 12:25 AM
تسجل متابعة

جلال الحسيني
05-24-2009, 12:36 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 4

السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم

شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله انه قال :

من كنت مولاه فهذا علي مولاه

فان دين الاسلام هو الدين الحق وغير الاسلام باطل وصاحبها خسران :

وَ مَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ ديناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرينَ (85)(آل عمران )

وان هذا الدين هو خاتمة الاديان ورسولها من الله سبحانه خاتم الانبياء والرسل صلوات الله عليه وعلى اله اجمعين :

ما كانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِكُمْ وَ لكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خاتَمَ النَّبِيِّينَ وَ كانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْ‏ءٍ عَليماً (40)( الاحزاب)

وبما ان هذا الدين الخاتم للاديان قد ارسل الى الناس كافة :

وَ ما أَرْسَلْناكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشيراً وَ نَذيراً وَ لكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (28)(سبأ)

اذن لابد ان يرشدونا الى الحق والنهج الصحيح في السلوك في زمان الفترة التي نحن فيها :

الكافي 1 328

12- عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاهَوَيْهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْجَلَّابِ قَالَ كَتَبَ إِلَيَّ أَبُو الْحَسَنِ فِي كِتَابٍ أَرَدْتَ أَنْ تَسْأَلَ عَنِ الْخَلَفِ بَعْدَ أَبِي جَعْفَرٍ وَ قَلِقْتَ لِذَلِكَ فَلا تَغْتَمَّ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لا يُضِلُّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ وَ صَاحِبُكَ بَعْدِي

أَبُو مُحَمَّدٍ ابْنِي

وَ عِنْدَهُ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ يُقَدِّمُ مَا يَشَاءُ اللَّهُ وَ يُؤَخِّرُ مَا يَشَاءُ اللَّهُ ما نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها

قَدْ كَتَبْتُ بِمَا فِيهِ بَيَانٌ وَ قِنَاعٌ لِذِي عَقْلٍ يَقْظَانَ .

الكافي 4 354

21285- 21، وَ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ

أَبِي الْحَسَنِ عليه السلام قَالَ :

إِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِالْقِيَاسِ وَ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَقْبِضْ نَبِيَّهُ حَتَّى أَكْمَلَهُ جَمِيعَ دِينِهِ فِي حَلالِهِ وَ حَرَامِهِ فَجَاءَكُمْ بِمَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ فِي حَيَاتِهِ وَ تَسْتَغْنُونَ بِهِ وَ بِأَهْلِ بَيْتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ إِلَى أَنْ قَالَ:

عليه السلام ثُمَّ قَالَ إِنَّ أَبَا حَنِيفَةَ مِمَّنْ يَقُولُ قَالَ

عَلِيٌّ عليه السلام

وَ قُلْتُ أَنَا .

ومن القضايا التي بينوها سلام الله عليهم لنا هو كيفية الخلاص من الفتن فيما قبل يوم الخلاص .

جلال الحسيني
06-10-2009, 04:48 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 5

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم



شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله

من كنت مولاه فعلي مولاه

ومن القضايا التي بينوها سلام الله عليهم لنا هو كيفية الخلاص من الفتن فيما قبل يوم الخلاص



ومن الروايات المهمة في امر الغيبة هي :



الكافي 2 598 كتاب فضل القرآن ..... ص : 596



2-عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّوْفَلِيِّ عَنِ السَّكُونِيِّ عَنْ

أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام

قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :





أَيُّهَا الناسُ إِنكُمْ فِي دَارِ هُدْنةٍ وَ أَنتمْ عَلَى ظَهْرِ سَفَرٍ وَ السَّيْرُ بِكُمْ



سَرِيعٌ وَ قَدْ رَأَيتمُ الليْلَ وَ النهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ يُبْلِيَانِ كُلَّ



جَدِيدٍ و يُقَرِّبانِ كُلَّ بَعِيدٍ وَ يَأتِيانِ بِكُلِّ مَوْعُودٍ فَأَعِدُّوا الجَهَازَ لِبُعْدِ



الْمَجَازِ قَالَ فَقَامَ الْمِقْدَادُ بْنُ الأسْوَدِ فَقَال:

يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ مَا دَارُ الْهُدْنَةِ؟؟





قَال دارُ بلاغٍ وَ انقِطَاعٍ فَإِذَا التَبَسَتْ عَلَيْكُمُ

الْفِتَنُ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظلِمِ

فَعلَيْكُمْ بِالقرْآنِ

فَإِنهُ شَافِعٌ مُشَفعٌ وَ مَاحِلٌ مُصَدَّقٌ وَ مَنْ جَعَلَهُ أَمَامَهُ قَادَهُ إِلَى الجَنةِ وَ مَنْ جَعَلَهُ خَلفَهُ سَاقَهُ إِلَى النَّارِ وَ هُوَ الدَّلِيلُ يَدُلُّ عَلَى خَيْرِ سَبِيلٍ وَ هُوَ كِتَابٌ فِيهِ تَفْصِيلٌ وَ بَيَانٌ وَ تَحْصِيلٌ

وَ هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ وَ لَهُ ظَهْرٌ وَ بطنٌ فَظاهِرُهُ حُكْمٌ وَ بَاطِنُهُ عِلْمٌ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنهُ عَمِيقٌ لَهُ نجُومٌ وَ عَلَى نجُومِهِ نجُومٌ لَا تُحْصَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تبْلَى غَرَائِبُهُ فِيهِ مَصَابِيحُ الْهُدَى وَ مَنَارُ الْحِكْمَةِ وَ دَلِيلٌ عَلَى الْمَعْرِفَةِ لِمَنْ عَرَفَ الصِّفَةَ فَليَجْلُ جَالٍ بَصَرَهُ وَ ليُبْلِغِ الصِّفَةَ نَظَرَهُ يَنجُ مِنْ عَطَبٍ وَ يَتَخَلصْ مِنْ نَشَبٍ فَإِنَّ التَّفَكُّرَ حَيَاة قَلْبِ الْبَصِيرِ كَمَا يَمْشِي الْمُسْتنِيرُ فِي الظلُمَاتِ بِالنورِ فَعَلَيْكُمْ بِحُسْنِ التخلُّصِ وَ قِلةِ التَّرَبُّصِ انتهى .





في هذه الرواية انوار مضيئة للمكلف في الغيبة الكبرى؛ والتكليف الواضح لمن اراد النجاة ؛ والشمعة المشعشعة لمن اراد ان يسلك الطريق الى امام زمانه عليه السلام فوق السحاب فهل تاملنا بهذه الرواية؟

وهل تدبرنا بمغزاها؟

وهي رسالة لنا نحن الذين نعيش في زمان الهدنة؟؟؟

جلال الحسيني
06-25-2009, 05:36 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 6

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم

شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير



عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله

من كنت مولاه فعلي مولاه

في المقطع الاول من هذه الرواية المشهورة هو :



(قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :

أَيُّهَا الناسُ إِنكُمْ فِي دَارِ هُدنةٍ وَ أَنتمْ عَلَى ظَهْرِ سَفَرٍ وَ السَّيْرُ بِكُمْ سَرِيعٌ وَ قَدْ رَأَيتمُ الليْلَ وَ النهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ القَمَرَ يُبْلِيَانِ كُلَّ جَدِيدٍ و يُقَرِّبانِ كُلَّ بَعِيدٍ وَ يَأتِيانِ بِكُلِّ مَوْعُودٍ فَأَعِدُّوا الجَهَازَ لِبُعْدِ المَجَازِ)



اشاره واضحة بانك وان كنت غافلا عن سير الفلك بك؛ ولكنه بما فيه من شمس وقمر وليل ونهار؛ ياتي احدهم ليدفع الاخر فيحل محله؛ وبهذا التناوب كالسكين العاملة في سنام البعير يقطعان من عمرك سريعا ويسيران بك نحو حفيرتك؛ فانت بين قبرين الاولى رحم امك ؛ ومنها يدفعانك الشمس والقمر نحو قبرك الثاني وهو رحم الارض حيث هناك ملحودتك ؛ فهل ان التارك للجهاز والاستعداد عاقل؟! والسير به سريعا وان تغافل عن مصيره المحتوم :

الكافي 1 11 كتاب العقل و الجهل ..... ص : 10

3- أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ إِلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ قُلْتُ لَهُ مَا الْعَقْلُ؟؟

قَالَ: مَا عُبِدَ بِهِ الرَّحْمَنُ وَ اكْتُسِبَ بِهِ الْجِنَانُ .

قَالَ قُلْتُ فَالَّذِي كَانَ فِي مُعَاوِيَةَ؟؟

فَقَالَ: تِلْكَ النَّكْرَاءُ تِلْكَ الشَّيْطَنَةُ وَ هِيَ شَبِيهَةٌ بِالْعَقْلِ وَ لَيْسَتْ بِالْعَقْلِ

فهل نملك العقل ام النكراء المعشعش في صدر معاوية ؟

وهل لو كان عندنا سلطان معاوية لسلمناه

لامير المؤمنين عليه السلام بتمام التسليم ؟!

انظر وتدبر حالك من الصباح الى الليل هل كنت تكتسب الجنان وتعبد الرحمن ؟!

فان قلنا نعم كذبتنا انفسنا وضمائرنا ؛ وان قلنا لا؛ فكيف؟ ولماذا؟ والى متى هذا التغافل عن الاستعداد للموت؟!

وكيف له بالاستعداد ان لم يعرف الدليل للسير نحو المصير المحتوم ؟

لان الاخرة لها سعيها الخاص بها ولا ينفع لها كل سعي وكيفما احببنا كما احب ابليس ان يسجد كيف ما احب فطرد من الجنان وهوى في النيران :

وَ مَنْ أَرادَ الآخِرَةَ وَ سَعى‏ لَها سَعْيَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِكَ كانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً (19)(الاسراء)

اذن ان للاخرة سعيها الخاص بها ولابد ان هناك دليلا ومرشدا يختاره الرحمن لنا ليسير بنا ويعلمنا السعي الصحيح؛ وهو الامام الذي اختاره لنا ربنا تعالى :

وَ رَبُّكَ يَخْلقُ ما يَشاءُ وَ يَخْتارُ ما كانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالى‏ عَمَّا يُشْرِكُونَ (68)(القصص)



المقطع الثاني

جلال الحسيني
07-08-2009, 06:13 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 7



بسم الله لرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم




شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير



عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله



من كنت مولاه فعلي مولاه



باقي الرواية المباركة



المَجَازِ قَالَ فَقَامَ المِقْدَادُ بْنُ الأسْوَدِ فَقَال:
يَا رَسُولَ اللَّهِ وَ مَا دَارُ الْهُدْنَةِ؟؟

قَال دارُ بلاغٍ وَ انقِطَاعٍ فَإِذَا التَبَسَتْ عَلَيْكُمُ
الفِتنُ كقطَعِ الليلِ المُظلِمِ
فَعلَيْكُمْ بِالقرْآنِ
فَإِنهُ شَافِعٌ مُشَفعٌ وَ مَاحِلٌ مُصَدَّقٌ وَ مَنْ جَعَلَهُ أَمَامَهُ قَادَهُ إِلَى الجَنةِ وَ مَنْ جَعَلَهُ خَلفَهُ سَاقَهُ إِلَى النَّارِ وَ هُوَ الدَّلِيلُ يَدُلُّ عَلَى خَيْرِ سَبِيلٍ وَ هُوَ كِتَابٌ فِيهِ تَفْصِيلٌ وَ بَيَانٌ وَ تَحْصِيلٌ وَ هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالهَزْلِ وَ لَهُ ظَهْرٌ وَ بطنٌ فَظاهِرُهُ حُكْمٌ وَ بَاطِنُهُ عِلْمٌ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَ بَاطِنهُ عَمِيقٌ لَهُ نجُومٌ وَ عَلَى نجُومِهِ نجُومٌ لَا تُحْصَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تبْلَى غَرَائِبُهُ فِيهِ مَصَابِيحُ الْهُدَى وَ مَنَارُ الْحِكْمَةِ وَ دَلِيلٌ عَلَى الْمَعْرِفَةِ لِمَنْ عَرَفَ الصِّفَةَ فَليَجْلُ جَالٍ بَصَرَهُ وَ ليُبْلِغِ الصِّفَةَ نَظَرَهُ يَنجُ مِنْ عَطَبٍ وَ يَتَخَلصْ مِنْ نَشَبٍ فَإِنَّ التَّفَكُّرَ حَيَاة قَلْبِ الْبَصِيرِ كَمَا يَمْشِي الْمُسْتنِيرُ فِي الظلُمَاتِ بِالنورِ فَعَلَيْكُمْ بِحُسْنِ التخلُّصِ وَ قِلةِ التَّرَبُّصِ


ورد عن




كتاب‏العين ج : 4 ص : 421



بلغ: رجل بلغ: بليغ، و قد بلغ بلاغة.



و بلغ الشي‏ء يبلغ بلوغا، و أبلغته إبلاغا.



و بلغته تبليغا في الرسالة و نحوها.



و في كذا بلاغ و تبليغ أي كفاية.



و شي‏ء بالغ أي جيد.



و المبالغة: أن تبلغ من العمل جهدك.



قال الضرير: سمعت أبا عمرو يقول: البلغ ما يبلغك من الخبر الذي لا يعجبك، القول: اللهم سمع لا بلغ أي اللهم نسمع بمثل هذا فلا تنزله بنا



وفي كتاب



مجمع‏البحرين ج : 5 ص : 6



(بلغ) قوله تعالى: إن هذا لبلاغا



[21/106] أي كفاية موصلة إلى البينة.



و مثله هذا بلاغ للناس [14/52] أي: ذو بلاغ، أي بيان، و هذا إشارة إلى المذكور.



و البلاغ: اسم من التبليغ، قال تعالى: و ما على الرسول إلا البلاغ المبين [24/54] أي تبليغ الرسالة.



قوله: الله بالغ أمره [65/3] أي يبلغ ما يريد.



قوله: أيمان علينا بالغة



[68/39] أي مؤكدة.



قوله: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك [5/67] أي أوصل ما أنزل إليك من ربك و انقطاع‏



كل شي‏ء: ذهاب وقته.



الهدنة هي الدار التي نعيشها الان حيث بلغت الحجة الينا وانتهى وقت التبليغ وبقي وقت العمل بما بلغ لنا والرسول الكريم صلى الله عليه واله يبين لنا ما العمل في دار الهدنة وهي ان نلجأ للقرآن الكريم؛
اما العترة الطاهرة عليها السلام فقد ورد عن الامام الصادق عليه السلام قوله


بحارالأنوار 89 115 باب 12- أنواع آيات القرآن و ناسخها


5- عن كتاب تفسير العياشي‏:
عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
منْ لم يَعرِفْ أَمْرَنَا مِنَ القرآنِ لَمْ يتنكَّبِ الفِتنَ


وعلى هذا فنحن حينما نلجأ الى القرآن الكريم سيدلنا على المفسر والمبين له وهم اهل البيت عليهم السلام؛ ومن لم يفهم ويعرف ويعتقد باهل البيت عليهم السلام من
القرآن الكريم
لابد ان يقع في الفتن كما نجد الكثير في هذه الايام كيف تزلزلت اعتقاداتهم لانهم لم يعرفوا ائمتهم عليهم السلام من القران الكريم .
ومن القرآن المجيد نعرف امام زماننا ونعرف كل شيئ عنه ويذهب عنا الالتباس ونكون نورا بين الناس.
أَوَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشي‏ بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها كَذلِكَ زُيِّنَ لِلْكافِرينَ ما كانُوا يَعْمَلُونَ (122)( الانعام )
لان القرآن الكريم يقول بصراحة :
وَ يَقولُ الذينَ كَفَرُوا لَوْ لا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَة مِنْ رَبِّه‏ إِنما أَنتَ مُنذِرٌ وَ لِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7)(الرعد)
اذن من هادي هذه الامة سوى من نص عليه
الرسول الكريم صلى الله عليه واله وهو
الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه
فان شككت بطول العمر جائك القرآن الكريم بقصة نوح و سلام على نوح العالمين :
وَ لَقَدْ أَرْسَلنا نوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ فَلبِثَ فيهِمْ أَلفَ سنةٍ إِلاَّ خمْسينَ عاماً فأَخذهُمُ الطوفانُ وَ هُمْ ظالمُونَ (14)( العنكبوت)
واضح ان هذه المدة هي التي لبث بها في قومه؛ اما كم كان عمره قبل التبليغ؟
وكم بقي فيما بعد اللبث في قومه اي بعد الطوفان؟
فكثير جدا وهذا ما يزيل عن اهل الريب شك العمر كما هو واضح ايضا في مسئلة عُمُر الخضر عليه السلام .
وان القرآن الكريم فيه تبيان كل شيئ وما فرط ربنا في الكتاب من شيئ
ونحن سنبدء بطرح شبهات اهل الريب ونجيبها
بالقرآن الكريم والعترة المباركة عليهم السلام
ان شاء الله .

جلال الحسيني
07-29-2009, 01:23 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 8


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم




شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير


عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله


من كنت مولاه فعلي مولاه

ان قضية الامام الحجة سلام الله عليه ترتبط ارتباطا كاملا بقضية الامامة الاثنى عشرية ؛فمن عرف الامامة لابد ان يعترف بوجود الامام الحجة سلام الله عليه .

لذلك تجد كثير من الابحاث في هذا المجال عقيمة لمن لا يعرف الامامة والامامية .

ان الشيعة ليس لديها اي مشكلة في وجود

الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه ؛

وانهم حينما اعتقدوا بربهم ووحدانيته اصبح لهم الاعتراف بالغيب من ضروريات الدين وهم من قال عنهم رب العالمين في كثير من الآيات القرانية الكريمة :



الَّذينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَ يُقيمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ (3)(البقرة)





لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدى‏ بَعْدَ ذلِكَ فَلَهُ عَذابٌ أَليمٌ (94)(المائدة)





جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتي‏ وَعَدَ الرَّحْمنُ عِبادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61)(مريم )



الَّذينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَ هُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ

(49)(الانبياء)



وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ إِنَّما تُنْذِرُ الَّذينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ مَنْ تَزَكَّى فَإِنَّما يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَ إِلَى اللَّهِ الْمَصيرُ (18)( فاطر)



إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَ خَشِيَ الرَّحْمنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَ أَجْرٍ كَريمٍ (11)(يس)



مَنْ خَشِيَ الرَّحْمنَ بِالْغَيْبِ وَ جاءَ بِقَلْبٍ مُنيبٍ (33)(ق)



إِنَّ الَّذينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ كَبيرٌ

(12)(الملك)



وغيرها من الآيات الكريمة التي تعتبر من اهم صفات المؤمن هو ايمانه بالغيب ؛ فمن آمن بوجود الجنة والنار وهما من الغيب ولم يراهما بعينه وكذلك آمن بوجود الجن والملائكة وهو لم يراهما بعينه وآمن بهما ببصيرته ؛ وكذلك الكثير الذي لا يحصى من الغيبيات التي آمن بها وهو لا يراها ؛ فحينئذ لا يصعب عليه وجود امامه بل ويعتقد ان امامه يرى لحظات عينه وهو لا يراه ؛ وهل ان امامه معاذ الله اقل من الجنّة والملك ؟؟

اذن لابد ان نبدء بالامامة اولا ثم نطرح الشبهات التي قد تطرء علينا من اعدائنا لجهلهم بالحق وشكهم بالغيب لقلة ايمانهم او لاعراض الايمان عنهم .

ولكن بحث الامامة قد فصل جدا في مضانه لذلك نترك التفصيل الازم هنا لكثرت الابحاث فيها ونكتفي ببعض الآيات القرانية الكريمة التي تثبت الامامة ثم نطرح اشكالات المستشكلين ونجيبها مستعينا بالله تعالى ثم نبدء بذكر علامات الظهور والتفصيل فيها .

جلال الحسيني
08-01-2009, 12:19 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 9




بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم




شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير




عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله




من كنت مولاه فعلي مولاه



يا أَيهَا الرَّسُولُ بَلغْ ما أنزِلَ إِلَيكَ مِن رَبِّكَ و إِنْ لمْ تفعَلْ فَما بلغتَ رِسالَتَهُ وَ اللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ الناسِ إِنَّ اللهَ لا يَهْدِي القَوْمَ الكافِرينَ (67)(المائدة)

لو تدبر الانسان في هذه الآية الكريمة بدقة ؛ لتوصل للحق بدون حاجة لمرشد يهديه لولاية امير المؤمنين عليه السلام بل يهتدي هو لذلك كما قال
الامام الصادق عليه السلام - سانقل لكم الرواية من مصدرين مهمين- :
بحارالأنوار 2 242 باب 29- علل اختلاف الأخبار و كيفية

36- عن كتاب المحاسن: أَبُو إِسْحَاقَ عَنْ دَاوُدَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ :
مَنْ لَمْ يَعْرِفِ الحَقَّ مِنَ القُرْآنِ لمْ يَتَنَكَّبِ الفِتَنَ


بحارالأنوار 89 115 باب 12- أنواع آيات القرآن و ناسخها
5- عن كتاب تفسير العياشي‏:
عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ عليه السلام :
مَنْ لمْ يَعْرِفْ أمْرنَا منَ القرْآنِ لَمْ يتنَكَّبِ الفِتَنَ .

فان هذه الآية واضحة لا يمكن ان تشير الا لولاية
امير المؤمنين عليه السلام وانه الامتداد الطبيعي للنبوة وبدونه لا يكمل الدين ولا تتم النعمة .
اولا:
ان في الاية لحن الامر والفرض على
رسول الله صلى الله عليه واله
وهو مدلل رب العالمين كما في كثير من الايات كما قال له :

طه (1)
ما أَنْزَلْنا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقى‏ (2)
إِلاَّ تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشى‏ (3)
***
لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفي‏ سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72)( الحجر)
***
وَ الضُّحى‏ (1)
وَ اللَّيْلِ إِذا سَجى‏ (2)
ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَ ما قَلى‏ (3)(الضحى)

وكثير من هذه الآيات القرانية الكريمة ؛ فلماذا يتكلم رب العالمين هنا بهذا الاسلوب ؟
لابد ان يكون الامر يرتبط باصل نبوته وكل ذلك الدلال يرتبط بهذا الامر الرباني في هذه الاية لذلك قال له سبحانه :

((و إِنْ لمْ تفعَلْ فَما بلغتَ رِسالتَهُ))

اذن لابد ان يكون الامر مرتبط باصل الرسالة ؛ وواضح جدا من الاية القرانية الكريمة بان هذا الامر الذي يجب ان يبلغه رسول الله صلى الله عليه واله هو النتيجة والثمرة لكل اتعاب النبي الكريم الذي لم يؤذ نبي مثله قال :

لمناقب 3 247 فصل في مساواته يعقوب و يوسف عليه السلام .....
و قال المصطفى صلى الله عليه واله :

ما أوذي نبي مثل ما أوذيت.

فاي انسان لا يفهم بان قول الله تعالى بهذا الاسلوب يرتبط بامر مهم واهميته تناسب اهميت الرسالة والنبوة لانه تعالى يقول :
((فَما بلغتَ رِسالتَهُ))
اذن الرسالة هنا = تبليغ هذا الامر
اذن لابد ان يكون الامر هو الامامة التي هي امتداد نفس النبوة بدليل عندما يقول تعالى :

ِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتي‏ وَ رَضيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دينا(المائده)

وكلنا نعرف ان اكثر الاحكام الشرعية انما جائت من الائمة عليهم السلام ولهذا نفهم ان كمال الدين وتمام النعمة تمت بتنصيب الامامة التي مدتنا بالاحكام السماوية ولذلك فبهم كمل الدين وتمت النعمة
والحمد لله رب العالمين .
ثم هنا امرا مهما جدا اشارت اليه الاية الكريمة وهي :

جلال الحسيني
08-05-2009, 05:44 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 10



بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم



شكرا لمروركم آجركم الله ووفقكم لكل خير


عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله


من كنت مولاه فعلي مولاه


ان هذه الاية القرانية الكريمة كاشفة للحقائق والظروف التي نزلت الاتية القرانية فيها حيث يقول سبحانه :

((وَ اللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ الناسِ))

من هم الناس ؟
اليس هم المسلمون الذينهم مجتمعون حول الرسول الكريم صلى الله عليه واله في حجة الوداع فلماذا يحتاج الرسول صلى الله عليه واله الى عصمة الباري تعالى لكي يبلغ هذه الاية ؟
ولماذا هذا التخوف من الرسول الكريم صلى الله عليه واله؟
لايمكن ان تكون الا لانه يريد تبليغ امر الامامة والخلافة من بعده وهذه الروايات التي تقول الحق وتهدي السبيل :

الكافي 1 289 باب ما نص الله عز و جل و رسوله على الأئمة عليهم السلام
2- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ وَ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ وَ بُكَيْرِ بْنِ أَعْيَنَ وَ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ وَ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ وَ أَبِي الْجَارُودِ جَمِيعاً عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه افضل الصلاة والسلام قَالَ :
أَمَرَ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ رَسُولَهُ بِوَلايَةِ عَلِيٍّ وَ أَنْزَلَ عَلَيْهِ:
إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَ رَسُولهُ وَ الذِينَ آمَنوا الذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤتُونَ الزَّكاةَ
و فَرَضَ ولايَةَ أُولِي الأَمْرِ فَلمْ يَدْرُوا ما هِي فَأَمَرَ اللهُ مُحَمَّداً صلى الله عليه واله أَنْ يُفسِّرَ لَهُمُ الوَلايَةَ كَمَا فَسَّرَ لَهُمُ الصَّلاةَ وَ الزَّكَاةَ وَ الصَّوْمَ وَ الحَجَّ فَلَمَّا أَتَاهُ ذَلِكَ مِنَ اللَّهِ ضَاقَ بِذَلِكَ صَدْرُ
رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله الطيبين الطاهرين
وَ تَخَوَّفَ أَنْ يَرْتَدُّوا عَنْدِينِهِمْ وَ أَنْ يُكَذِّبُوهُ فَضَاقَ صَدْرُهُ وَ رَاجَعَ رَبَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَأَوْحَى اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِ :
يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفعَلْ فَما بَلَّغتَ رِسالَتَهُ وَ اللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ الناسِ

فَصَدَعَ بِأَمْرِ اللهِ تَعَالَى ذِكْرُهُ فَقَامَ بِوَلايَةِ
عَلِيٍّ عليه افضل الصلاة والسلام
يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ
فَنَادَى الصَّلاةَ جَامِعَةً وَ أَمَرَ الناسَ أَنْ يُبَلغَ الشَّاهِدُ الغَائِبَ قَالَ عُمَرُ بْنُ أُذَيْنةَ قَالُوا جَمِيعاً غَيْرَ أَبِي الْجَارُودِ وَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه افضل الصلاة والسلام وَ كَانَتِ الْفَرِيضَةُ تَنْزِلُ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ الأُخْرَى وَ كَانَتِ الْوَلايَةُ آخِرَ الْفَرَائِضِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ:
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه افضل الصلاةوالسلام يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: لا أُنْزِلُ عَلَيْكُمْ بَعْدَ هَذِهِ فَرِيضَةً قَدْ أَكْمَلْتُ لَكُمُ الْفَرَائِضَ.

وهذا الامر بين جدا لان الله سبحانه قال:
اليوم اكملت لكم دينكم بينما الدين انما بينه
اهل البيت عليهم السلام والفرائض والاحكام اكثرها جائت من اهل البيت عليهم السلام فمعلوم انما كان كمال الدين وتمام النعمة بولايتهم وهذا واضح لكل انسان ترك العناد وخاف المعاد في يوم :
وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فيهِ الْأَبْصارُ (42)
مُهْطِعينَ مُقْنِعي‏ رُؤُسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ (43)
وَ أَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتيهِمُ الْعَذابُ فَيَقُولُ الَّذينَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلى‏ أَجَلٍ قَريبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَ وَ لَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَكُمْ مِنْ زَوالٍ (44)
وَ سَكَنْتُمْ في‏ مَساكِنِ الَّذينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَ تَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَ ضَرَبْنا لَكُمُ الْأَمْثالَ (45)
وَ قَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَ عِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَ إِنْ كانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ (46)
فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزيزٌ ذُو انتِقامٍ (47)
يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (48)
وَ تَرَى الْمُجْرِمينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنينَ فِي الْأَصْفادِ (49)
سَرابيلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ وَ تَغْشى‏ وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50)
لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ ما كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَريعُ الْحِسابِ (51)
هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِيُنْذَرُوا بِهِ وَ لِيَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ لِيَذَّكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (52)(ابراهيم )

وبهذا المقدار نكتفي في امر الامامة ومن اراد المزيد فعليه بانهار العلوم الزلال في كتب علمائنا الابطال
في هذا الميدان .

جلال الحسيني
08-07-2009, 07:16 AM
شكرا لمروركم يا موالين





الشمس إذا سترها السحاب - 11







بسم الله الرحمن الرحيم





اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم





والعن اعدائهم





عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله:





من كنت مولاه فعلي مولاه





والان وبعد ان تحقق الحق وظهر امر الله تعالى بالامامة وان الرسول صلى الله عليه واله اعلنه جهارا ولا خفاء عليه ونحن بايعنا رسول الله صلى الله عليه واله على ولاية علي بن ابي طالب امير المؤمنين عليه السلام مع المقداد سلمان وابو ذر واحبابهم رضوان الله عليهم نعود لموضوعنا في امر الامام الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه في عافية .

الاسلوب الذي سنتبعه هو بشكل سؤال وجواب لكي يسهل على القارئ فهمه باذن الله تعالى .



سؤال:متى بدات الامامة ؟هل انها بدئت من يوم الغدير كما قلت في شأن نزول اية :

يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفعَلْ فَما بَلَّغتَ رِسالَتَهُ وَ اللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ الناسِ.



وهل كان امير المؤمنين عليه السلام كاحد الصحابة قبل ان يعلن خلافته الرسول الكريم صلى الله عليه واله .



الجواب :

ليس هناك اي فصل بين الامامة والرسالة فان اول يوم اعلن فيه الرسول صلى الله عليه واله رسالته بين اقربائه ففي نفس اليوم اعلن الامامة مع الرسالة كما هو متعارف ومتواتر في كتب الشيعة ومخالفيهم كما هو في النص الاتي :

وَ أَنْذِرْ عَشيرَتَكَ الْأَقْرَبينَ (214)(الشعراء)



كتاب علل الشرائع‏:

الطَّالَقَانِيُّ عَنِ الْجَلُودِيِّ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَزْدِيِّ عَنْ قَيْسِ بْنِ الرَّبِيعِ وَ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنِ الْمِنْهَالِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام قَالَ لَمَّا نَزَلَتْ :

وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ

أَيْ رَهْطَكَ الْمُخْلَصِينَ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله بَنِي عَبْدِ المُطَّلِبِ وَ هُمْ إِذْ ذَاكَ أَرْبَعُونَ رَجُلا يَزِيدُونَ رَجُلا أَوْ يَنقصُونَ رَجُلا فَقَالَ :

أَيُّكُمْ يَكُونُ أَخِي وَ وَارِثِي وَ وَزِيرِي وَ وَصِيِّي وَ خَلِيفَتِي فِيكُمْ بَعْدِي

فَعَرَضَ عَلَيْهِمْ ذَلِكَ رَجُلا رَجُلا كُلهُمْ يَأبى ذَلِكَ حَتَّى أَتَى عَلَيَّ

فَقُلتُ :

أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ:

يَا بَنِي عَبْدِ المُطلِبِ:

هَذَا أَخِي وَ وَارِثِي وَ وَصِيِّي وَ وَزِيرِي وَ خلِيفَتِي فِيكُمْ بَعْدِي

فَقَامَ القَوْمُ يَضْحَكُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ وَ يَقولُونَ لأَبِي طَالِبٍ قَدْ أَمَرَكَ أَنْ تَسْمَعَ وَ تطِيعَ لِهَذَا الْغُلامِ .



بحارالأنوار ج : 18 صلى الله عليه واله : 164



أورده الثعلبي في تفسيره وَ رُوِيَ عَنْ أَبِي رَافِعٍ هَذِهِ الْقِصَّةُ وَ أَنهُ جَمَعَهُمْ فِي الشِّعْبِ فَصَنَعَ لَهُمْ رِجْلَ شَاةٍ فَأَكَلُوا حَتَّى تَضَلعُوا وَ سَقَاهُمْ عُسّاً فَشَرِبُوا كُلهُمْ حَتى رَوُوا ثُمَّ قَالَ :

إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي :

أَنْ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ

وَ أَنْتُمْ عَشِيرَتِي وَ رَهْطِي وَ إِنَّ اللهَ لَمْ يَبْعَثْ نَبِيّاً إِلا وَ جَعَلَ لَهُ مِنْ أَهْلِهِ أَخاً وَ وَزِيراً وَ وَارِثاً وَ وَصِيّاً وَ خَلِيفَةً فِي أَهْلِهِ فَأَيكُمْ يَقومُ فَيُبَايِعُنِي عَلَى أَنَّهُ

أَخِي وَ وَارِثِي وَ وَزِيرِي وَ وَصِيِّي

وَ يَكُونُ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي فَسَكَتَ الْقَوْمُ فَقَالَ:

لَيَقومَنَ‏ قَائِمُكُمْ أَوْ لَيَكُونَنَّ مِنْ غَيْرِكُمْ ثُمَّ لَتَندَمُنَّ ثمَّ أَعَادَ الْكَلامَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ فَقَامَ عَلِيٌّ عليه السلام فَبَايَعَهُ فَأَجَابَهُ ثمَّ قَالَ :

ادْنُ مِنِّي فَدَنَا مِنْهُ فَفَتَحَ فَاهُ وَ مَجَّ فِي فِيهِ مِنْ رِيقِهِ وَ تَفَلَ بَيْنَ كَتِفَيْهِ وَ ثَدْيَيْهِ فَقَالَ أَبُو لَهَبٍ: بِئسَ مَا حَبَوْتَ بِهِ ابْنَ عَمِّكَ أَنْ أَجَابَكَ فَمَلأْتَ فَاهُ وَ وَجْهَهُ بُزَاقاً فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله مَلأتهُ حُكْماً وَ عِلْماً.





سؤال:كيف نعتقد بامام لم تره العيون ؟؟

الجواب:

قمر شيعه
08-12-2009, 11:05 PM
مشكور اخوي

بنت الحسن والحسين
08-13-2009, 07:16 PM
مشكور اخوي

جلال الحسيني
09-06-2009, 10:42 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 12



بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم


عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله:

من كنت مولاه فعلي مولاه
سؤال:كيف نعتقد بامام لم تره العيون ؟؟
الجواب:
وهل كل ما نعتقد به قد رايناه باعيننا ؛ بل اكثر ما نعتقد به هو مالانراه باعيننا واقرب القضايا الينا ؛ هو لما يغيب الاب من البيت ويذهب للعمل لوسالت اي فرد من افراد العائلة هل تعتقد بوجود والدك فسينزعج من سؤالك لانه يقول نعم موجود والان هو في العمل فاي فرق بين غياب الوالد وغياب والد الامة ثم نحن نعتقد بالرسل والانبياء ولم تراهم عيوننا ونعتقد بوجود الجن ووجود ياجوج وماجوج والجنه والنار وخالق الوجود والهواء والاكسجين ومكونات الهواء والالكترون وغيرها وكلها لم تراه عيوننا ولكن لا نشك بوجودها وكذلك اكثر مدن العالم لانشك بوجودها في الدنيا ولم نراها باعيننا ؛ فلماذا اذن نعتقد بكل هذه ولم نراها ولكن نتعجب ان قلنا ان الامام الحجة عليه السلام موجود ولكن لحكمة ربانية هو اعلم بها قد ستره عنا ؟!.
هل هذا الا لاعوجاج الفطرة ولجاجة النفس الامارة وعناد المعاند.
سؤال:
هل يجب علينا ان نعتقد بوجوده :
جواب:
لقد اجاب الشيخ الصدوق قائلا:
كمال‏الدين ج : 1 ص : 19
و لا يكون الإيمان صحيحا من مؤمن إلا من بعد علمه بحال من يؤمن به كما قال الله تبارك و تعالى إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ يَعْلَمُونَ فلم يوجب لهم صحة ما يشهدون به إلا من بعد علمهم ثم كذلك لن ينفع إيمان من آمن بالمهدي القائم عليه السلام حتى يكون عارفا بشأنه في حال غيبته و ذلك أن الأئمة عليهم السلام قد أخبروا بغيبته عليه السلام و وصفوا كونها لشيعتهم فيما نقل عنهم و استحفظ في الصحف و دون في الكتب المؤلفة من قبل أن تقع الغيبة بمائتي سنة أو أقل أو أكثر فليس أحد من أتباع الأئمة عليهم السلام إلا و قد ذكر ذلك في كثير من كتبه و رواياته و دونه في مصنفاته و هي الكتب التي تعرف بالأصول مدونة مستحفظة عند شيعة آل محمد عليهم السلام من قبل الغيبة.
سؤال:
هل ان هناك غيبة في الامم السابقة قبل هذه الغيبة التي نحن فيها ؟
الجواب

نعم وقعت كثيرا من الغيبات ولذلك ذكرهم القران الكريم حيث قال تعالى :
وَ رُسُلًا قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَ كَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَكْلِيماً
فهؤلاء رسل قد خفي خبرهم عنا لذلك قال الامام الصادق عليه السلام كما نقل ذلك الشيخ الصدوق قائلا :
فمن ذلك ما حدثنا به أبي رحمه الله قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البرقي عن أبيه عن محمد بن سنان عن إسحاق بن جرير عن عبد الحميد بن أبي الديلم قال
قال الصادق جعفر بن محمد عليه السلام:
يا عبد الحميد إن لله رسلا مستعلنين و رسلا مستخفين فإذا سألته بحق المستعلنين فسله بحق المستخفين
وحتى الانبياء عليهم السلام كابراهيم عليه السلام لم يكن ظاهرا من اول يوم كما سننقل لكم من كتاب كمال الدين للصدوق رحمه الله تعالى :
كمال‏الدين ج : 1 ص : 22

((فكانت حجج الله تعالى كذلك من وقت وفاة آدم عليه السلام إلى وقت ظهور إبراهيم عليه السلام أوصياء مستعلنين و مستخفين فلما كان وقت كون إبراهيم عليه السلام ستر الله شخصه و أخفى ولادته لأن الإمكان في ظهور الحجة كان متعذرا في زمانه و كان إبراهيم عليه السلام في سلطان نمرود مستترا لأمره و كان غير مظهر نفسه و نمرود يقتل أولاد رعيته و أهل مملكته في طلبه إلى أن دلهم إبراهيم عليه السلام على نفسه و أظهر لهم أمره بعد أن بلغت الغيبة أمدها و وجب إظهار ما أظهره للذي أراده الله في إثبات حجته و إكمال دينه فلما كان وقت وفاة إبراهيم عليه السلام كان له أوصياء حججا لله عز و جل في أرضه يتوارثون الوصية كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت كون موسى عليه السلام فكان فرعون يقتل أولاد بني إسرائيل في طلب موسى عليه السلام الذي قد شاع من ذكره و خبر كونه فستر الله ولادته ثم قذفت به أمه في اليم كما أخبر الله عز و جل في كتابه فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ و كان موسى عليه السلام في حجر فرعون يربيه و هو لا يعرفه و فرعون يقتل أولاد بني إسرائيل في طلبه ثم كان من أمره بعد أن أظهر دعوته و دلهم على نفسه ما قد قصة الله عز و جل في كتابه فلما كان وقت‏ وفاة موسى عليه السلام كان له أوصياء حججا لله كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت ظهور عيسى عليه السلام . فظهر عيسى عليه السلام في ولادته معلنا لدلائله مظهرا لشخصه شاهرا لبراهينه غير مخف لنفسه لأن زمانه كان زمان إمكان ظهور الحجة كذلك. ثم كان له من بعده أوصياء حججا لله عز و جل كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت ظهور نبينا صلى الله عليه واله
سؤال:
هل ان الله تعالى اخبر نبينا صلى الله عليه واله بوجود الحجة عليه السلام وكونه سنة من تلك السنن في الامم الماضية ؟؟

جلال الحسيني
09-06-2009, 10:42 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 12



بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم


عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله:

من كنت مولاه فعلي مولاه
سؤال:كيف نعتقد بامام لم تره العيون ؟؟
الجواب:
وهل كل ما نعتقد به قد رايناه باعيننا ؛ بل اكثر ما نعتقد به هو مالانراه باعيننا واقرب القضايا الينا ؛ هو لما يغيب الاب من البيت ويذهب للعمل لوسالت اي فرد من افراد العائلة هل تعتقد بوجود والدك فسينزعج من سؤالك لانه يقول نعم موجود والان هو في العمل فاي فرق بين غياب الوالد وغياب والد الامة ثم نحن نعتقد بالرسل والانبياء ولم تراهم عيوننا ونعتقد بوجود الجن ووجود ياجوج وماجوج والجنه والنار وخالق الوجود والهواء والاكسجين ومكونات الهواء والالكترون وغيرها وكلها لم تراه عيوننا ولكن لا نشك بوجودها وكذلك اكثر مدن العالم لانشك بوجودها في الدنيا ولم نراها باعيننا ؛ فلماذا اذن نعتقد بكل هذه ولم نراها ولكن نتعجب ان قلنا ان الامام الحجة عليه السلام موجود ولكن لحكمة ربانية هو اعلم بها قد ستره عنا ؟!.
هل هذا الا لاعوجاج الفطرة ولجاجة النفس الامارة وعناد المعاند.
سؤال:
هل يجب علينا ان نعتقد بوجوده :
جواب:
لقد اجاب الشيخ الصدوق قائلا:
كمال‏الدين ج : 1 ص : 19
و لا يكون الإيمان صحيحا من مؤمن إلا من بعد علمه بحال من يؤمن به كما قال الله تبارك و تعالى إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ يَعْلَمُونَ فلم يوجب لهم صحة ما يشهدون به إلا من بعد علمهم ثم كذلك لن ينفع إيمان من آمن بالمهدي القائم عليه السلام حتى يكون عارفا بشأنه في حال غيبته و ذلك أن الأئمة عليهم السلام قد أخبروا بغيبته عليه السلام و وصفوا كونها لشيعتهم فيما نقل عنهم و استحفظ في الصحف و دون في الكتب المؤلفة من قبل أن تقع الغيبة بمائتي سنة أو أقل أو أكثر فليس أحد من أتباع الأئمة عليهم السلام إلا و قد ذكر ذلك في كثير من كتبه و رواياته و دونه في مصنفاته و هي الكتب التي تعرف بالأصول مدونة مستحفظة عند شيعة آل محمد عليهم السلام من قبل الغيبة.
سؤال:
هل ان هناك غيبة في الامم السابقة قبل هذه الغيبة التي نحن فيها ؟
الجواب

نعم وقعت كثيرا من الغيبات ولذلك ذكرهم القران الكريم حيث قال تعالى :
وَ رُسُلًا قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَ كَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَكْلِيماً
فهؤلاء رسل قد خفي خبرهم عنا لذلك قال الامام الصادق عليه السلام كما نقل ذلك الشيخ الصدوق قائلا :
فمن ذلك ما حدثنا به أبي رحمه الله قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البرقي عن أبيه عن محمد بن سنان عن إسحاق بن جرير عن عبد الحميد بن أبي الديلم قال
قال الصادق جعفر بن محمد عليه السلام:
يا عبد الحميد إن لله رسلا مستعلنين و رسلا مستخفين فإذا سألته بحق المستعلنين فسله بحق المستخفين
وحتى الانبياء عليهم السلام كابراهيم عليه السلام لم يكن ظاهرا من اول يوم كما سننقل لكم من كتاب كمال الدين للصدوق رحمه الله تعالى :
كمال‏الدين ج : 1 ص : 22

((فكانت حجج الله تعالى كذلك من وقت وفاة آدم عليه السلام إلى وقت ظهور إبراهيم عليه السلام أوصياء مستعلنين و مستخفين فلما كان وقت كون إبراهيم عليه السلام ستر الله شخصه و أخفى ولادته لأن الإمكان في ظهور الحجة كان متعذرا في زمانه و كان إبراهيم عليه السلام في سلطان نمرود مستترا لأمره و كان غير مظهر نفسه و نمرود يقتل أولاد رعيته و أهل مملكته في طلبه إلى أن دلهم إبراهيم عليه السلام على نفسه و أظهر لهم أمره بعد أن بلغت الغيبة أمدها و وجب إظهار ما أظهره للذي أراده الله في إثبات حجته و إكمال دينه فلما كان وقت وفاة إبراهيم عليه السلام كان له أوصياء حججا لله عز و جل في أرضه يتوارثون الوصية كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت كون موسى عليه السلام فكان فرعون يقتل أولاد بني إسرائيل في طلب موسى عليه السلام الذي قد شاع من ذكره و خبر كونه فستر الله ولادته ثم قذفت به أمه في اليم كما أخبر الله عز و جل في كتابه فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ و كان موسى عليه السلام في حجر فرعون يربيه و هو لا يعرفه و فرعون يقتل أولاد بني إسرائيل في طلبه ثم كان من أمره بعد أن أظهر دعوته و دلهم على نفسه ما قد قصة الله عز و جل في كتابه فلما كان وقت‏ وفاة موسى عليه السلام كان له أوصياء حججا لله كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت ظهور عيسى عليه السلام . فظهر عيسى عليه السلام في ولادته معلنا لدلائله مظهرا لشخصه شاهرا لبراهينه غير مخف لنفسه لأن زمانه كان زمان إمكان ظهور الحجة كذلك. ثم كان له من بعده أوصياء حججا لله عز و جل كذلك مستعلنين و مستخفين إلى وقت ظهور نبينا صلى الله عليه واله
سؤال:
هل ان الله تعالى اخبر نبينا صلى الله عليه واله بوجود الحجة عليه السلام وكونه سنة من تلك السنن في الامم الماضية ؟؟

جلال الحسيني
09-06-2009, 10:44 PM
الشمس إذا سترها السحاب - 13




بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم



عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله:

من كنت مولاه فعلي مولاه

سؤال :
وكيف يمكن ان يكون الامام عليه السلام موجودا منذ اكثر من الف سنة ؟؟
ومن شاهد الامام عند ولادته ؟؟
اما الجواب على السؤال الاول :
فن القرآن الكريم والسنة الثابتة يذكر عمر نوح وعمر الخضر وعمر الكثير من المعمرين ولا يعترض اي احد؛ ولكن الشيعي اذا قال ان امامه قد عمّر ويعمّر يبدي الاستغراب والتعجب وكأنه بهذا الاستغراب والتعجب هو معرضا عن كتاب الله ؛ مخلفا اياه وراء ظهره ليشتري به ثمنا قليلا فويل لهم مما يصفون :
و لَقَد أَرسَلنا نوحاً إِلى‏ قَومه فلبِث فيهِم أَلف سنةٍ إِلا خمسين عاما فأَخذهُمُ الطوفانُ و هُم ظالمُون (14)( العنكبوت )

فان هذه الاية المباركة صريحة بان العمر الذي لبثه نوح عليه السلام في قومه هو 950 سنة ؛ اما انه كم كان عمره قبل التبليغ ؛ وكم طالت المدة حتى انتهت صناعة السفينة ثم بعد ان اهلك الله تعالى قومه بمعصيتهم ونزل من السفينة حينما استوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين ؛ فكم عاش ؟؟
كل هذا اضفه لعمره الذي لبث فيه في قومه. ستجد ان امام زماننا لم يكن عمره المبارك الشريف مستغربا ولا شيئ يثير العجب في قدرة الباري تعالى وحكمته البالغة ؛ وسنطالع معا عن عمر نوح وعمر المعمرين من المؤمنين والفجار لعل الله يهدي اصحاب الاعتراض والمعتكفين في كهف الشكوك .

الكافي ج : 8 ص: 280

- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامٍ الْخُرَاسَانِيِّ عَنِ المُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قَالَ كُنتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام بِالكُوفَةِ أَيَّامَ قَدِمَ عَلَى أَبِي الْعَبَّاسِ‏
فَلَمَّا انتهَينَا إِلى الكُناسة قَال:
هاهُنا صُلبَ عمِّي زيدٌ رحِمَهُ اللهُ ثمَّ مضَى حَتى انتَهى إِلى طاقِ الزياتينَ و هُوَ آخِرُ السراجِينَ فَنزلَ و قَال :
انزِل فَإِنَّ هذَا المَوضِع كَانَ مَسجِدَ الكُوفَةِ الأَوَلَ الَذِي خطهُ آدمُ عليه السلام و أَنَا أَكْرَهُ أَنْ أَدْخُلَهُ رَاكِباً قَالَ قُلتُ: فَمَنْ غَيرَهُ عَنْ خِطتِهِ؟؟
قَالَ :
أَمَّا أَوَّلُ ذَلِكَ الطوفَانُ فِي زَمَنِ نُوحٍ عليه السلام ثُمَّ غَيرَهُ أَصْحَابُ كِسْرَى وَ نعْمَانَ ثمَّ غَيَّرَهُ بَعْدُ زِيادُ بْنُ أَبِي سُفيَانَ.
فَقُلتُ: وَ كَانَتِ الْكُوفَةُ وَ مَسْجِدُهَا فِي زَمَنِ نُوحٍ عليه السلام؟؟
فَقَالَ لِي:
نَعَمْ يَا مُفَضلُ وَ كَانَ مَنزِلُ نُوحٍ وَ قَوْمِهِ فِي قَريَةٍ عَلَى مَنزِلٍ مِنَ الفرَاتِ مِمَّا يَلِي غربِيَّ الكوفَةِ . قَالَ وَ كَانَ نُوحٌ عليه السلام رَجُلا نَجاراً فَجَعَلَهُ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ نَبِيّاً وَ انتجَبَهُ و نُوحٌ عليه السلام أَوَّلُ مَنْ عَمِلَ سَفِينَةً تَجْرِي عَلَى ظَهْرِ المَاءِ. قَالَ: وَ لَبِثَ نُوحٌ عليه السلام فِي قَوْمِهِ
أَلفَ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَاماً
يَدْعُوهُمْ إِلَى اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَيَهْزَءُونَ بِهِ وَ يَسْخَرُونَ مِنهُ فَلَما رَأَى ذَلِكَ مِنهُمْ دَعَا عَلَيْهِم فَقَالَ :
رَبِّ لا تذرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الكافِرِينَ دَيّاراً إِنكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلوا عِبادَكَ وَ لا يَلِدُوا إِلا فاجِراً كَفاراً فَأَوْحَى اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَى نُوحٍ أَنِ اصْنَعْ سَفِينَةً وَ أَوْسِعْهَا وَ عَجِّلْ عَمَلَهَا فَعَمِلَ نُوحٌ سَفِينَةً فِي مَسْجِدِ الكُوفَةِ بِيَدِهِ فَأَتى بِالخَشَبِ مِنْ بُعْدٍ حَتى فَرَغَ مِنهَا قَالَ الْمُفَضَّلُ:
ثُمَّ انْقَطَعَ حَدِيثُ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام عِنْدَ زَوَالِ الشَّمْسِ فَقَامَ أَبُو عَبْدِ اللهِ عليه السلام فَصَلى الظهْرَ وَ العَصْرَ ثمَّ انصَرَفَ مِنَ المَسْجِدِ فَالتفَتَ عَن يَسَارِه و أَشَارَ بِيَدِهِ إِلى مَوضِعِ دَارِ الدارِيِّينَ وَ هُوَ مَوْضِعُ دَارِ ابْنِ حَكِيمٍ وَ ذَاكَ فرَاتٌ اليَوْمَ فَقَالَ لِي يَا مُفَضَّلُ:
وَ هَاهُنَا نُصِبَتْ أَصْنَامُ قَوْمِ نُوحٍ عليه السلام يَغُوثَ وَ يَعُوقَ وَ نَسْراً ثمَّ مَضَى حَتى رَكِبَ دَابتهُ فَقُلتُ جُعِلتُ فِدَاكَ فِي كَمْ عَمِلَ نُوحٌ سَفِينَتَهُ حَتى فَرَغَ مِنْهَا؟؟
قَالَ: فِي دَوْرَيْنِ قُلتُ :
وَ كَمِ الدَّوْرَيْنِ ؟؟
قَالَ ثَمَانِينَ سَنَةً
قُلْتُ:

جلال الحسيني
10-13-2009, 06:05 AM
الشمس إذا سترها السحاب - 14



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم



عَنِ النبِيِّ صلى الله عليه واله:

من كنت مولاه فعلي مولاه
قَالَ:
فِي دَوْرَيْنِ قُلتُ : وَ كَمِ الدَّوْرَيْنِ ؟؟
قَالَ ثَمَانِينَ سَنَةً
قُلْتُ:
وَ إِنَّ العَامَّةَ يَقُولُونَ عَمِلَهَا فِي خَمْسِمِائَةِ عَامٍ ؟
فَقَالَ:
كَلا كَيْفَ وَ اللَّهُ يَقُولُ وَ وَحْيِنا قَالَ قُلْتُ فَأَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حَتَّى إِذا جاءَ أَمْرُنا وَ فارَ التَّنُّورُ فَأَيْنَ كَانَ مَوْضِعُهُ وَ كَيْفَ كَانَ ؟؟
فَقَالَ :
كَانَ التَّنُّورُ فِي بَيْتِ عَجُوزٍ مُؤْمِنَةٍ فِي دُبُرِ قِبْلَةِ مَيْمَنَةِ الْمَسْجِدِ فَقُلْتُ لَهُ: فَإِنَّ ذَلِكَ مَوْضِعُ زَاوِيَةِ بَابِ الفِيلِ اليَوْمَ ثُمَّ قُلْتُ لَهُ :
وَ كَانَ بَدْءُ خُرُوجِ الْمَاءِ مِنْ ذَلِكَ التَّنُّورِ؟؟ فَقَالَ:
نَعَمْ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَحَبَّ أَنْ يُرِيَ قَوْمَ نُوحٍ آيَةً ثُمَّ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَرْسَلَ عَلَيْهِمُ الْمَطَرَ يُفِيضُ فَيْضاً وَ فَاضَ الْفُرَاتُ فَيْضاً وَ الْعُيُونُ كُلُّهُنَّ فَيْضاً فَغَرَّقَهُمُ اللَّهُ عَزَّ ذِكْرُهُ وَ أَنجَى نُوحاً وَ مَنْ مَعَهُ فِي السَّفِينَةِ فَقُلتُ لَهُ كَمْ لَبِثَ نُوحٌ فِي السَّفِينَةِ حَتَّى نَضَبَ الْمَاءُ وَ خَرَجُوا مِنْهَا ؟
فَقَالَ : لَبِثُوا فِيهَا سَبْعَةَ أَيَّامٍ وَ لَيَالِيَهَا وَ طَافَتْ بِالبَيْتِ أُسْبُوعاً ثُمَّ اسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَ هُوَ فُرَاتُ الْكُوفَةِ فَقُلتُ لَهُ :
إِنَّ مَسْجِدَ الكُوفَةِ قَدِيمٌ؟؟
فَقَالَ :
نَعَمْ وَ هُوَ مُصَلى الأَنْبِيَاءِ عليه السلام وَ لَقَدْ صَلى فِيهِ
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله حِينَ أُسْرِيَ بِهِ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ عليه السلام يَا مُحَمَّدُ هَذَا مَسْجِدُ أَبِيكَ آدَمَ عليه السلام وَ مُصَلى الأَنْبِيَاءِ عليه السلام فَانْزِلْ فَصَلِّ فِيهِ فَنَزَلَ فَصَلى فِيهِ ثُمَّ إِنَّ جَبْرَئِيلَ عليه السلام عَرَجَ بِهِ إِلَى السَّمَاءِ .
اويس : وورد عن عمر نوح في كتاب :
الكافي 8 284 حديث نوح عليه السلام يوم القيامة .....
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ :
عَاشَ نُوحٌ عليه السلام أَلفَيْ سَنَةٍ وَ ثَلاثَمِائَةِ سَنَةٍ
مِنْهَا ثَمَانُمِائَةٍ وَ خَمْسِينَ سَنَةً قَبْلَ أَنْ يُبعَثَ
وَ أَلفُ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَاماً وَ هُوَ فِي قَوْمِهِ يَدْعُوهُمْ
وَ خَمْسُمِائَةِ عَامٍ بَعْدَ مَا نَزَلَ مِنَ السَّفِينَةِ وَ نَضَبَ المَاءُ فَمَصَّرَ الأَمْصَارَ وَ أَسْكَنَ وُلدَهُ البُلدَانَ ثُمَّ إِنَّ مَلَكَ المَوْتِ جَاءَهُ وَ هُوَ فِي الشَّمْسِ فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكَ فَرَدَّ عَلَيْهِ نُوحٌ عليه السلام قَالَ:
مَا جَاءَ بِكَ يَا مَلَكَ المَوْتِ؟!
قَالَ: جِئْتُكَ لأَقْبِضَ رُوحَكَ قَالَ :
دَعْنِي أَدْخُلْ مِنَ الشَّمْسِ إِلَى الظلِّ فَقَالَ لَهُ:
نَعَمْ فَتَحَوَّلَ ثُمَّ قَالَ:
يَا مَلَكَ المَوْتِ كُلُّ مَا مَرَّ بِي مِنَ الدُّنْيَا مِثْلُ تَحْوِيلِي مِنَ الشَّمْسِ إِلَى الظلِّ فَامْضِ لِمَا أُمِرْتَ بِهِ فَقَبَضَ رُوحَهُ عليه السلام
اويس :وكذلك لقد ذكر صاحب كتاب
تقريب‏المعارف ص: 209
قد تواتر الخبر و أجمع أهل السيرة على طول عمر لقمان الحكيم عليه السلام و أنه عاش عمر سبعة أنسر و فيه يقول الأعشى
لنفسك أن تختار سبعة أنسر إذا ما مضى نسر خلوت إلى نسر
فعمر حتى خال أن نسوره خلود و هل تبقى النفوس على الدهر
و قال لأدناهن إذ حل ريشه هلكت و أهلكت بن عاد و ما تدري‏
و إنما اختلفوا في عمر النسر ففيهم من قال ألف سنة و فيهم من قال خمسمائة سنة و أقل ما روي أن عمر السبعة الأنسر الذي عاشه لقمان ألف و خمسون و مائة سنة
و قد تناصرت الروايات بطول عمر سلمان الفارسي رضي الله عنه و أنه لقي من لقي المسيح عليه السلام و عاش إلى خلافة عمر بن الخطاب. و نقل الكل من أصحاب الحديث أو من تثبت بنقله الحجة من الفرق المختلفة أخبار المعمرين و دونوا أشعارهم و أخبارهم فمن ذلك عمرو بن حممة الدوسي عاش أربعمائة سنة حاكما على العرب و هو ذو الحلم الذي يقول فيه المتلمس اليشكري
لذي الحلم قبل اليوم ما تقرع العصا و ما علم الإنسان إلا ليعلما

و هو القائل
كبرت و طال العمر حتى كأنني سليم أفاع ليله غير مودع‏
فما الموت أفناني و لكن تتابعت علي سنون من مصيف و مربع‏
ثلاث مئين قد مررن كواملا و ها أنا هذا أرتجي مر أربع‏

اويس:
وقد تواترت الاخبار بطول عمر الخضر عليه السلام ولا راد له ومن اراد اخبار المعمرين وطول عمرهم واشعارهم فانها مدونة في كتاب اكمال الدين للشيخ الصدوق رحمة الله عليه وغيرها من الكتب .
واما السؤال الثاني بانه من شاهد الامام عليه السلام من ولادته عليه السلام الى غيبته وهذا السؤال جميل وسياتيكم الجواب عنه باذن الله تعالى