المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد الصدر يقول الله شخصية وهمية


العنزي
06-07-2009, 02:19 PM
قال محمد الصدر في كتاب منة المنان ص 384

الشكل الثاني : إننا قلنا في علم الأصول :إن الله تعالى خاطبنا بصفتنا عرفيين وبصفته عرفياً . أي نزل نفسه إنساناً وتحدث معنا كأحدنا . فحصلت من ذلك التنزيل شخصية وهمية وتلك الشخصية تكون محطاً للعواطف المذكورة في القرآن الكريم كالحب والبغض والرضا والغضب والنسيان ( نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ)(التوبة: 6


لا ادي ماذا تفسر هذه العبارات الهي انت الله لا اله الا انت وحدك لاشريك لك تقدست وتعاليت الهي ارحمنا فانا امنا بك بفطرتنا ولا نشرك بك شيئا الهي نحن نبرأ اليك مما ينسب اليك فانت الله خالق الخلق ومكون الكون لم يصفك الواصفون ولم ينعتك الناعتون
اخواني هذه كارثة من كوارث محمد الصدر فها هو يصف الله بانه شخصية وهمية
انظروا الاشراك والكفر الواضح المبين بالله الاحد

نداااء
06-11-2009, 06:24 AM
لقد قلت لك واكررها من جديد كلام علمائنا لاتفهمه انت وامثالك لان عقلك لم يصل الى المستوى المطلوب الذي يمكنك ان

تفهم ماذا يقولون



فالرجاء عدم التدخل في كلام مراجعنا وعلمائنا الابرار لانك ليس اهلا لإن تفهم

طيب
08-08-2009, 11:08 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ العنزي هداه الله الى الحق ،،،

اخي الحبيب ، لو كنت حقاً ممن يريد الحق لما اتخذت هذه الطريقة مع علم من اعلام الاسلام ، وهو سماحة السيد الصدر الثاني قدس الله نفسه ، بل كان الواجب عليك ان تأتي - على الأقل - بكلامه من مصدره وليس من صفحات المنتديات الساقطة ، التي همها التقول ، دون رادع من خوف عقاب الله او الفضيحة في الدنيا، او تأتي به مبتوراً.

اقول لك :
ان كنت ممن ينتسب الى التشيع او احد المذاهب الاسلامية ، فلا يحق لك ان تنسب الى احد من المسلمين امراً في عقيدة او فقهٍ او غيره اذا لم تكن
1) متثبتاً 2) ناقلاً لنص كلامه من مصدره الصحيح . 3) فاهماً لما تنقل.

ففوت واحدة من هذه الأمور يجعلك في عداد الكاذبين او المدلسين او الجهله.
وأسأل الله ان لايجعلك واحداً منهم ، لذا فعليك في المرات القادمة ان كنت حريصاً على دينك ومذهبك اياً كان ، ان تلتزم الصدق والتثبت والفهم والوعي حتى لاتأخذك جهنم وانت على لوحة المفاتيح، لأنك لاتدري متى تموت ، فكيف اذا مت وانت على معصية من معاصي الله سبحانه ، وقد اتهمت عالماً مسلماً دون حجة .

نعم لك الحق ان تثير بعض الاشكالات وتضع بعض الاستفهامات ، اذا كان دافعك العلم والمعرفة او التعليم والتوجيه للحق ، ولكن لابد ان تسللك فيها مسلك الحق لا الباطل ، فإنها خيانة للنفس والدين ، والقاء في التهلكة ، خصوصاً لو تلقف كلماتك شخص جاهل ونشرها فتكون كمن سن سنة سيئة ، عليه وزرها ووزر من عمل بها .

هذا ، وخذ اليك كلام السيد الصدر الثاني "قدس الله نفسه"مع السؤال الموجه اليه:
سؤال : حول قوله تعالى : رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ . وأشكاله : انه ثبت في علم الكلام إن الله تعالى بسيط لاتدخله الحوادث والطبائع مثل الرضا والغضب , من إن ظاهر القرآن هو ذلك .
وجوابه : مع تنزيه الذات عن الحوادث .أحد شكلين :
الشكل الأول : إن هذه الحوادث والطبائع , يضعها الله سبحانه في نفوس أوليائه الذين هم قادة الخلق . ومن هنا ورد (4) رضا الله رضانا أهل البيت .
الشكل الثاني : إننا قلنا في علم الأصول :إن الله تعالى خاطبنا بصفتنا عرفيين وبصفته عرفياً . أي نزل نفسه إنساناً وتحدث معنا كأحدنا . فحصلت من ذلك التنزيل شخصية وهمية وتلك الشخصية تكون محطاً للعواطف المذكورة في القرآن الكريم كالحب والبغض والرضا والغضب والنسيان ( نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ)(التوبة: 67)
ارأيت الفارق بين النقلين ؟
هناك ، كان مانقلته مبتوراً - طبعاً عند غير المتخصصين- فمن السهل لمن لايعرف البلاغة ان يتهم السيد الصدر بأنه مجسم او مشرك .....الخ

لكن مانقلته انا يبين بكل وضوح ان الشهيد الصدر شخص موحد ينزه الله سبحانه عن الحودث وأنه ليس محلا لها بل الذي يكون محلا للحوادث هو الممكن( المخلوق)وليس الواجب( الذات الإلهية) .
نعم لو كانت ثقافتك افضل مما هي عليه لكنت اكتفيت بقوله : ( نزل نفسه إنساناً وتحدث معنا كأحدنا . فحصلت من ذلك التنزيل شخصية وهمية وتلك الشخصية تكون محطاً ) والذي يحمل دلالة على ان المسألة ليست الا لتقريب الفكرة للسائل حتى يحصل عنده وضوح اكثر فيفهم المعنى وليس مقصوده ان الله سبحانه انسان مثلنا .

وعلى العموم حتى لو اشتبهت فأرجع المتشابه من قول السيد الى المحكم من قوله ، فقد قال في بداية جوابه : مع تنزيه الذات عن الحوادث

حرسك الله من كل سوء وهداك الى رضوانه

بنت الحسن والحسين
08-13-2009, 07:01 PM
لقد قلت لك واكررها من جديد كلام علمائنا لاتفهمه انت وامثالك لان عقلك لم يصل الى المستوى المطلوب الذي يمكنك ان

تفهم ماذا يقولون
فالرجاء عدم التدخل في كلام مراجعنا وعلمائنا الابرار لانك ليس اهلا لإن تفهم