المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرض السيده زينب


diver1042
06-10-2009, 02:28 PM
:date:قصيده الامام علي للسيده زينب
________________________________________
ضرمت خصالك بعد وصلها زينب
والدهر فيه تضرم و تقلب

نشرت ذوائبها التي تزهو بها
سودا و رأسك كالنعامة أشيب

وستنفرت لما رأتك وطالما
كانت تحن الى لقاك وترهب

و كذالك وصل الغانيات فانه
آل ببلقعة و برق خلب

فدع الصبا فقد عداك زمانه
.... وازهد فعمرك منه ولي الاطيب

ذهب الشباب فماله من عودة ....
وأتى المشيب فأين منه المهرب

ضيف ألم بك لم تحفل به ....
فترى له أسفا و دمعا تسكب

دع عنك ماقد فاتك في زمن الصبا ....
واذكر ذنوبك و ابكها يا مذنب

واخش مناقشت الحساب فانه ....
لا بد يحصى ماجنيت ويكتب

لم ينسه الملكان حين نسيته ....
بل أثبتاه وأنت لاه(ن) تلعب

والروح فيك وديعتا أودعتها ....
ستردها بالرغم منك و تسلب

وغرور دنياك التي تسعى لها ....
دار حقيقتها متاع يذهب

و اليل يعلم و النهار كلاهما ....
أنفاسنا فيها تعد و تحسب

وجميع ما حصلته و جمعته ....
حقا يقينا بعد موتك يذهب

تبا لدار لا يدوم نعيمها ....
ومشيدها عما قريب يخرب

فسمع هديت نصائحا أولاكها
.... بر لبيب عاقل متأدب

صحب الزمان و أهله مستبصرا ....
ورأى الامور بما تؤوب وتعقب

أهدى النصيحة فاتعظ بمقاله ....
فهو التقي اللوذعي الأدرب

لا تأمن الدهر الصروف فانه ....
لا زال قدما للرجال يذهب

و كذلك الأيام في غدواتها ....
مرت يذل لها الأعز الأنجب

فعليك تقوى الله فالزمها تفز ....
إن التقي هو البهي الأهيب

واعمل لطاعته تنل منه الرضا ....
إن المطيع لربه لمقرب

فاقنع ففي بعض القناعة راحة ....
و اليأس مما فات فهو المطلب

وإذا طعمت كسيت ثوب مذلة ....
فلقد كسي ثوب المذلة أشعب

وتوق من غدر النساء الخيانة ....
فجميعهن مكائد لك تنصب

لا تأمن الأنثى حياتك انها ....
كالأفعوان يراق منه الأنيب

لا تأمن الأنثى زمانك كله ....
وان حلفت يمينا تكذب

تغري بطيب حديثها و كلامها ....
واذا سطت فهي الثقيل الأشطب

والق عدوك بالتحيت لاتكن ....
منه زمانك خائفا تترقب

واحذره يوما إن أتى لك باسما ....
فالليث يبدو نابه إذ يغضب

إن الحقود و إن تقادم عهده ....
فالحقد باق في الصدور مغيب

وإذا الصديق رأيته متعلقا ....
فهو العدو وحقه يتجنب

لا خير في ود امرىء متملقن ....
حلو السان و قلبه يتلهب

يلقاك يحلف أنه بك واثق ....
وإذا توارى عنك فهو العقرب

يعطيك من طرف اللسان حلاوة ....
ويروغ منك كما يروغ الثعلب

واختر قرينك و اصطفيه مفاخرا ....
إن القرين الى المقارن ينسب

إن الغني من الرجال مكرم ....
وتراه يرجا ما لديه و يرهب

و يبش بالترحيب عند قدومه ....
ويقام عند سلامه و يقرب

و الفقر شين للرجال فانه ....
يزرى به الشهم الأديب الأنسب

واخفض جناحك للأقارب كلهم ....
بتذلل واسمح لهم إن أذنبوا

ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا ....
إن الكذوب لبإس خل يصحب

وذر الحسود ولو صفا لك مرة ....
أبعده عن رؤياك لا يستجلب

وزن الكلام إن نطكت ولا تكن ....
ثرثارتا في كل ناد تخطب

والسر فكتمه ولا تنطق به ....
فهو الأسير لديك إذ لا ينشب

واحرص على حفظ القلوب من الأذى .... فرجوعها بعد التنافر يصعب

إن القلوب إذا تنافر ودها ....
شبه الزجاجة كسرها لا يشعب

وكذاك سر المرىء إن لم يطوه ....
نشرته ألسنة تزيد وتكذب

لا تحرصن فالحرص ليس بزائدة ....
في الرزق بل يشقي الحريص ويتعب

ويظل ملهوفا يروم تحيلا
.... والرزق ليس بحيلة يستجلب

كم عاجز في الناس يؤتى رزقه ....
رغدا و يحرم كيس ويخيب

أد الأمانة والخيانة فاجتنب ....
واعدل ولا تظلم يطيب لك مكسب

وإذا بليت بنكبة فصبر لها ....
من ذا رأيت مسلما لا ينكب

وإذا أصابك في زمانك شدة ....
وأصابك الخطب الكريه الأصعب

فادع لربك إنه أدنى لمن
.... يدعوه من حبل الوريد وأقرب

كن ماستطعت عن الأنمام بمعزل ....
إن الكثير من الورى لا يصحب

واجعل جليسك سيدا تحظ به ...
حبر لبيب عاقل متأدب

واحذر من المظلوم سهما صائبا ....
واعلم بأن دعاءه لا يحجب
و إذا رأيت الرزق ضاق ببلدة ....
وخشيت فيها أن يضيق المكسب

فارحل فأرض الله واسعة الفضا ....
طولا وعرضا شرقها و المغرب

فلقد نصحتك إن قبلت نصيحتي ....
فالنصح أغلى ما يباع ويوهب

خذها إليك قصيدة منظومة ....
جاءت كنظم الدر بل هي أعجب

حكم وآداب وجل مواعظ ....
أمثالها لذوي البصائر تكتب

فاصغ لوعظ قصيدة أولاكها ....
طود العلوم الشامخات الأهيب

أعني عليا وابن عم محمد ....
من ناله الشرف الرفيع الأنسب

يارب صلي على النبي وآله ....
عدد الخلائق حصرها لا يحسب
تمــــــــــت
لزينب مرقد
بولاء اهل البيت عليهم السلام
لزينب مرقد يزهو لشيعتها
ونوره صاعد للروح والقلم
يزورها من له علم يشوكتها
انى لها ومو اليها من الخدم
هى ابنه المرتضى والطهر فاطمه
حفيده لنبى سيد الامم فى الشام
بنت رسول الله حاويه
اسم سمو وعزا غير منعدم
انا نضحى نفوسا و النفيس لها
وليس يدركنا شىء من السام
هذى الولايه خصى الله شيعتها
بها وليس لهم فى الحب من ندم
انا نعادى - معا معادى زينب ابدا
وانه يستحق الدوس با القدم
تمــــــــــــت
قصيدة في حب عقيلة الطالبيين،
السيدة زينب الكبرى عليها السلام

أهرقتُ أشرعتي على مرســـاكِ
وأتيتُ أرفلُ في سفيــــنِ رؤاكِ
وبصدريَ الأزمان خفقةُ ذاهـــلِ
يرنـــو بمقلتهِ عظيمَ سنــاكِ
من أنتِ؟ واشتبكت بسؤلي ساعـةٌ
فيها ولدت و كان بِدءُ عُــــلاكِ
أشرقتِ ملء الطُهر حيـن ترقرقت
من حولكِ زمرٌ من الأمــــلاك
والدارُ يسعاها (الأمينُ) ورهــطُه
خدماً لتغدوا في نعيم رضــــاكِ
كان النبي يُحيكُ منــكِ روايــةً
للمجدِ حينَ لصدرهِ أدنـــــاكِ
وبحيثُ (قبَّل) قام قطبُ مجـــرةٍ
للصبرِ، يُكملُ دورة الأفــــلاكِ
لكنَّ أفق الغيبِ أفصـحَ ســـرَّه
وبدى إليهِ ما يحــول مـــداكِ
فتقاطرت منه الدموع بمنــــظرِ
تسبين فيه على يدي أعــــداكِ
هو يومُ مولدكِ، ولكنَّ العنــــا
يطوي السنينَ فيستحيلُ أســـاكِ
ولربما اكتملت فصولُ حكـــايةٍ
من قبلِ أن تسري بوحي الحـاكي


أعقيلةَ الأطهارِ والشرفُ الـــذي
لاذتْ إليـــــهِ حقيـقةُ الإدراكِ
أبداً يصوغُ الدهر منكِ كمـــاله
وبكفهِ مـــلء اليقيـــن لواكِ
ذكراكِ سطرها الخلودُ بريشةِ الــ
تقوى وسيجها صفـاءُ هُـــداكِ
هل كان يُسْمعُ والخطوب مروعـةٌ
والرزء مزدحمٌ، سوى نجــواكِ؟؟
حتى إذا بلغَ المصابُ أشــــدَّه
كانتْ (صلاةُ الليلِ) من سلـــواكِ
يا ذروة العلياء حسبُكِ أنمــــا
يحوي الزمانُ من العلا عليـــاكِ
يا من تقاسمت البطولةَ والفِـــدا
أقسمتُ ما كان الهُدى لــــولاكِ
((صلى عليكِ الله ما أمــــلاكُهُ
طافت مُقدَّسةً بقدسِ حِمــــاكِ))
تمــــــــــــــت
وثواكل في النوح تسعد مثلها
أرأيت ذا ثكل يكون سعيدا
حنت فلم تر مثلهن نوائحا
إذ ليس مثل فقيدهن فقيدا
عبراتها تحيي الثرىلو لم تكن
زفراتها تدع الرياض همودا
وغدت أسيرة خدرها ابنة فاطم
لم تلق غير أسيرها المصفودا
تدعوا بلهفة ثاكل لعب الأسى
بفؤاده حتى انطوى مفؤدا
تخفي الشجا جلدا فإن غلب الأسى
ضعفت فأبدت شجوها المكمودا
نادت فقطعت القلوب بصوتها
لكنما انتظم البيان فريدا
إنسان عيني يا حسين أخي يا
أملي وعقد جماني المنضودا
مالي دعوت فلا تجيب ولم تكن
عودتني من قبل ذاك صدودا
ألمحنة شغلتك عني أم قلى حاشاك
إنك ما برحت ودودا
تمــــــــــــــــــت

زينب تنعى امها الزهراء
ويلاه يالميمه محر فرقاها
وياش لول قعدتي محلاها
ـــــــــــــــــــ
يام الحسن محلا الجلسه بحجرتش
تحكين يايمه ونسمع حكوتش
واليوم وحشتي علينه بفرقتش
هيهات يمه اجهامتش منساها
ــــــــــــــــــ
حزنش يظل ياوالده طول العمر
وسفه وحسافه وحيف يتمتي البزر
مستعجله يمه على نوم القبر
عودي لبزرش وبلغي في رباها
ـــــــــــــــــــــ
احكي يزهره وعبرتي متكسره
فاهي مكانش يمه مقدر انظره
المحراب خالي خلا كبدي امفطره
لدعيه تنعي والصحيفه اوياها
ـــــــــــــــــــ
القران يبكي ليش يزهرا اعلى الدرس
المحراب مستوحش وخالي من الونس
يامتى تردي يام حسن واسمع الحس
وزينب المحزونه يهيد ابكاها
ليت ام حسن ترجع الي ياليتها
اتلم يتاماها وتكفل بيتها
نزر عليه من ترد لابيتها
افرح واعيد من تجي والقاها
تمــــــــــــــت
مرض السيده زينب 
الله يساعد ام كلثوم يوم حاضرت اختها
على التربان تتعفر بس تجذب ونتها
ــــــــــــــــــــ
يازينب بطلي الونه خيه لوفرد ساعه
اخاف المرض مأذيش لومن الموت مرتاعه
علوى يجيني الموت ياختي قبلك بساعه
اتمنى تظل زينب سلوه بعد اخوتها
اشلون اصبر بعد زينب وهي السلوه بعد حسين
عينها شابحه الي ذكرني بمصاب الحسين
وين حسين والعباس كي يصبر وقلبه حنين
يجيبون الدواء لزينب ماحد عرف علتها
زينب فتحت للعين تقلها الدواء مايفيد
يااختي علتي مكيده كله بسبب فعل يزيد
علوى امي تجي يمي ويجيني علي الصنديد
زينب دائما تنتخي ولا يسمعون لنخوتها
الف وسفه على زينب ماتت في بلد غربه
ولا واحد حضر يمها حق النعش يبراء
حضر ليها علي السجاد والله القلب ويش يصبره
لما شافها تعالج وقربنه منيتها
قام اليها بسرعه والرداء سنه عليها
راحوايدوروا مغسله حتى تغسل ليها
من جت ليها المغسله بسرعه نفضت ايديها
وشافت الجسم منحول خافت من مرض فيها
والله مرض مابيها ماعرفت الى علتها
نزلت اشيا ومريم وامها الزهراء وياهم
حضروا العند زينب عليها نصبوا عزاهم
واملاك السماء بضجه يشيعواالى جنازتها
تمـــــــــــــت

عابرة سبيل2005
07-26-2009, 04:24 AM
احسنتم ووفقكم

بنت الحسن والحسين
08-25-2009, 11:46 PM
احسنتم ووفقكم

اسيرة الزهراء
09-11-2009, 03:47 AM
نقل موفق بارك الله فيك