المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تساعدين طفلك اثناء مرضه


زهرة البنفسج
07-24-2009, 08:56 AM
كيف تساعدين طفلك اثناء مرضه
=====================

صعب على الأم أن يتألم ابنها، لذا تحاول مساعدته قدر المستطاع لتخطي المرض والتمتع بصحة جيّدة، لكن معظم الأطفال يختبر بعض الانتكاسات كألم الأذن، التهاب اللوزتين، سيلان الأنف، سعال متكرر، وتسوّس الأسنان... إليك بعض الحالات وكيفيّة معالجتها.

ألم الأذن
----------
الأطفال معرّضون للإصابة بالتهاب الأذن لأنّ القناة التي تصل الأذن بمؤخرة الحنجرة ضيّقة المساحة، ما يؤدي إلى انسدادها بسهولة. يمكن التنبّه إلى إصابة الرضيع بهذا الالتهاب إذا رأيتِه يحكّ أذنه ويتلوّى.

العلاج: تخفيف الألم. أعطيه دواء مسكناً على أن يكون سائلاً، كونه أكثر فاعلية. لا داعي للإسراع إلى قسم الطوارئ في منتصف الليل. لا شك في أن رؤية الطفل يصرخ من الألم أمر مزعج بالنسبة إلى الأهل، لكن لا يستحق الأمر تعريضه لخطر التقاط أمراض أكثر خطورة في صالة الانتظار في المستشفى.

كذلك تفادي تنظيف أذن الطفل بشكل متكرر. إذا كانت أذناه مليئتين بالصمغ، استعملي رذاذاً لكن لا تنظّفيهما أبداً بالعيدان القطنية. كذلك، تفادي اتّباع علاج سبق ووصفه له الطبيب لأن التهاب الأذن يظهر بأنواع عدة.

استشيري الطبيب: إذا استمرّ الوجع لأكثر من 12 ساعة أو إذا ترافق مع الحمّى. في حال شعوره بوجع في الأذن، من الضروري في جميع الأحوال استشارة طبيب الأطفال.

سيلان الأنف
---------------
منذ الولادة، يواجه الطفل التهابات فيروسيّة في جهاز التنفّس من نوع الزكام والتهاب الأنف، ما يساهم في بناء جهازه المناعي تدريجاً خلال السنوات الأولى. من الطبيعي أن يسيل أنفه نظراً إلى هذه العوامل المرضية كلّها. قد يُصاب بعض الأطفال بالتهاب الأنف بشكل متكرر طوال أيام الشتاء.

العلاج: تنظيف أنفه. منذ الولادة وحتى عمر السنتين، قد يشعر الطفل بالانزعاج خلال وجبات الطعام لأنه يتنفّس من أنفه حصراً. يجب إذاً فتح مجرى خياشيمه تحديداً قبل تناول الطعام وفي موعد النوم إذا شعر بالانزعاج. مدّدي طفلك على ظهره، أديري رأسه إلى جنبه، وضعي جرعة من المصل الفيزيولوجي في كلّ خشم. لا داعي لاستعمال الآلة الخاصة بشفط الإفرازات المخاطية. إذا كان مصاباً بالحمّى، أعطيه دواء مخفضاً للحرارة. راقبي تنفّسه جيداً لأنّ الزكام قد يتحوّل إلى نزلة رئوية.

كذلك تفادي استعمال منتج آخر غير المصل الفيزيولوجي. يُمنع استعمال المضادّات الحيويّة عن طريق الأنف كما يفعل الكبار.

استشيري الطبيب: إذا دامت الحمّى أو إذا كان الطفل منزعجاً إلى حدّ يمنعه من تناول الطعام كما يجب.

سعال متكرر
--------------
السعال آلية دفاعية للتخلص من الإفرازات في القصبات الهوائية، وقد يكون مؤشراً إلى الإصابة بالتهاب تنفّسي كالزكام، الخناق، التهاب الحنجرة، النزلة الرئوية، الربو أو التهاب القصبات الهوائية.

العلاج: تأمين الوضعية المناسبة! ارفعي فراش سريره، من دون الحاجة إلى وضع وسادة تحت رأسه! تحلّي بالصبر لأن التهاب القصبات قد يدوم وقتاً طويلاً جداً، لأسابيع عدّة أحياناً. معروف أنّ السعال {عنيد} جداً! إذا سال أنف طفلك، استعملي المصل الفيزيولوجي. وتفادي منعه من السعال عبر إعطائه دواء سائلاً ضد السعال. في الواقع، السعال مفيد للتخلّص من الإفرازات.

استشيري الطبيب إذا كان طفلك مصاباً بالحمّى؛ إذا لاحظتِ شيئاً مشبوهاً في حركة قفصه الصدري؛ وإذا شعر بالانزعاج الشديد أو أصدر صوت صفير أثناء التنفّس.

ألم في الأسنان
----------------
منذ الشهر السادس، أو قبل ذلك أحياناً، يبدأ نبت الأسنان في فم الطفل. بعض المؤشرات لا يُخطئ: يعضّ قبضته ويسيل لعابه بشكل مفرط. أحياناً، يدلّ الاحمرار في مؤخرته أو البراز السائل الرخو عن بدء عمليّة نبت الأسنان أيضاً. غالباً ما يظنّ الأهل أنّ وجع الأسنان يسبّب الحمّى والالتهابات. قد يحصل العكس تماماً: في حال الإصابة بالتهاب بسيط، يلتهب الغشاء فيستفيد السن من ذلك لينبت.

العلاج: تخفيف الألم.دلّكي لثّة الطفل بهلام خاص باللثة، وتفادي العلاجات التقليدية مثل فرك لثته بالسكر، ولا فائدة من تدليكها.

استشيري الطبيب: إذا كانت حرارته مرتفعة جداً.

التنفّس بشكل غريب
-----------------------
منذ الولادة، لا يتنفّس الأطفال بشكل منتظم، بل بوتيرة أسرع مما يفعل الراشدون، من 40 إلى 50 مرّة بالدقيقة، مع التوقف لثانيتين أو ثلاث ثوانٍ.

العلاج: يُفترض أن ينتظم تنفّسه اعتباراً من الشهر التاسع. وتفادي استعمال آلة خاصّة بمراقبة تنفّس الطفل، لأنه أمر مزعج أكثر ممّا هو مُطَمْئِن.

استشيري الطبيب: إذا واجه طفلك صعوبة في تناول الطعام وإذا أصدر صوتاً غريباً خلال التنفّس.

الحمّى
---------
ترتفع حرارة الطفل بسرعة كبيرة وتترافق مع عدد من الالتهابات. ما إن تشكّي بارتفاع حرارته، احرصي على تخفيضها.

العلاج: انزعي عنه بعض الملابس الإضافية مثلاً (يكون ذلك كافياً أحياناً). تأكدي من أنه يشرب ما يكفي من الماء، وإذا شعر بانزعاج أعطيه دواء مسكناً. لا يؤدي الأخير إلى انخفاض الحرارة، لكن سيشعر الطفل بالراحة. تجنّبي إرساله إلى الحضانة إذا كانت حرارته 39 درجة. هذا أفضل له ولأصدقائه!

استشيري الطبيب:إذا استمرّت الحمّى لأكثر من 48 ساعة، وإذا أصبح طفلك شاحباً وقليل الحركة.

التهاب المعدة والأمعاء
---------------------------
في الحضانة، يحتكّ الطفل بالفيروس المسبّب لالتهاب المعدة والأمعاء الذي قد يدوم لأيام عدّة. يتمثّل الالتهاب بعوارض عدّة كفقدان الشهية والتغوّط بشكل متكرر.

العلاج: ترطيب الجسم. بسبب الإسهال أو التقيّؤ، قد يعاني الطفل من الجفاف في جسمه. استعملي محاليل خاصّة بالترطيب، مركّبة من ماء، ملح، وسكر، موجودة في الصيدليات. إذا تقيّأ، احرصي على أن يشرب الماء بشكل متكرر وبكميات قليلة في كلّ مرّة. إذا كان يرضع من الزجاجة، أوقفي الحليب مدّة 24 ساعة واستبدليه بهذه المحاليل.

إذا كان الطفل يرضع منك، استمرّي بإرضاعه. في حالة الأطفال الأكبر سنّاً، تجنّبي إطعامهم اللحوم، الخضار الخضراء اللون، الحليب، أو الفاكهة الحمضيّة. ركّزي على إعطائه الرز والتفاح أو الموز المطبوخ لتحسين عمليّة هضم الطعام. وتفادي إعطاءه الماء العذبة. استعملي محلول الترطيب بدلاً منها، أو شراب فيه سكّر، أو نقيع بالخضار.

استشيري الطبيب: إذا استمرّ الإسهال لدى طفلك الذي يقلّ عمره عن الثلاثة أشهر لأكثر من يومين أو إذا ترافق مع الحمّى.

التجشّؤ
----------
قبل الشهر الرابع، يكون الصمّام الذي يفصل بين البلعوم والمعدة غير ناضج بعد ولا يعمل على أكمل وجه. هذا ما يفسّر تجشؤ الرضع المتكرر.

العلاج: مساعدته على التجشؤ.بعد الرضاعة، ساعدي طفلك على التجشؤ. احرصي على ألا يمتصّ الحليب بسرعة، وأن يأخذ استراحات خلال الرضاعة. لا تحنيه كثيراً حين يأكل، لا تلبسيه ملابس ضيّقة، ووفّري له جوّاً من الهدوء. تأكدي من أنك لا تعطينه كميّة حليب أكثر من اللزوم. بعد الرضاعة مباشرةً، لا تغيّري حفاضه ولا تجعليه ينام فوراً. كذلك تفادي تغيير نمط غذائه من دون استشارة الطبيب أولاً.

استشيري الطبيب: إذا بدأ الطفل يتلوّى، يبكي، أو ينزف عند التقيّؤ. إذا حصل ذلك خارج إطار وجبات الطعام، استشيري الطبيب أيضاً، فقد يكون السبب ارتداداً معوياً من الأمعاء إلى البلعوم، ما يستلزم علاجاً محدداً.

حازوقة لا تتوقف
--------------------
يُصاب الطفل بالحازوقة منذ وجوده في بطن أمه. تتكرر هذه الظاهرة بشكل أكبر لدى الأطفال الذين يبتلعون طعامهم بسرعة كبيرة مع بلع الهواء في الوقت نفسه.

العلاج: الهدوء! غيّري وضعيّته، أعطيه الماء ليشرب، هدهديه وأنت تسيرين به. في جو هادئ، تختفي الحازوقة تلقائياً. كذلك، تأكدي من أنه لا يبتلع كميّات كبيرة من الحليب خلال الرضاعة. يُصاب بعض الأطفال بالحازوقة من دون أن يكونوا مصابين بأيّ مرض أو مضاعفات تُذكِر. عموماً، تفادي هزّ الطفل في جميع الاتّجاهات للتخلّص من الحازوقة.

استشيري الطبيب: إذا استمرّت الحازوقة لوقت طويل أو إذا أزعجت الطفل بشكل كبير.

التلوّي من الألم
-------------------
قد يدوم المغص عند المولود الجديد حتى الشهر الثالث أو الرابع. تتعدد الفرضيّات التي تفسّر هذا المغص: عدم نضوج الأمعاء بما يكفي لضمان عمليّة هضم طبيعية أو ابتلاع الطفل كمية كبيرة من الهواء خلال الرضاعة.

العلاج: التدليك. خلال الرضاعة، تأكدي من أنّ طفلك في وضعية مريحة وأنه لا يبتلع الكثير من الهواء. لتهدئته، يمكنك تدليك بطنه بنعومة من خلال حركات دائرية صغيرة. أو يمكنك أيضاً وضع كمادة من الماء الفاترة على بطنه. كما أن النزهة في عربة الأطفال لها مفعول مهدّئ. كذلك تفادي المبالغة في الخوف على طفلك! إذا كنتِ لا تحتملين رؤيته يتألم، اطلبي مساعدة أحد الأقارب، فقد يزيد توتر الأم من توتر الطفل.

استشيري الطبيب: إذا كان طفلك محموماً وإذا لم يتوقف الألم بعد ساعتين.

القشرة في الرأس
---------------------
بما أنّ بشرة الطفل الرضيع تكون غنيّة بالإفرازات الدهنية، تجفّ هذه الأخيرة وتتكدّس القشور.

العلاج: يومياً، اغسلي رأسه بشامبو خاص واشطفيه جيداً. في حال وجود قشرة سميكة، يمكنك تليينها بالفازلين أو بكريم مرطّب خاص. كذلك تفادي فرك فروة الرأس من دون أن تكون مبلّلة أو استعمال منتجات مركّبة من حمض الساليسيليك الخاص بالكبار.

استشيري الطبيب: إذا لم تختفِ القشرة أو إذا تفاقمت حالتها.

الأكزيما
------------
تظهر هذه البقع بين الشهرين الثاني والرابع، وغالباً ما يحصل ذلك إذا كان الأهل معرّضين للحساسيّة.

العلاج: تغذية بشرته. لا تستغرقي وقتاً طويلاً في استحمام الطفل (3 إلى 4 دقائق كافية، 10 دقائق وقت طويل جداً!). جفّفيه جيداً بواسطة منشفة ناعمة من دون فرك الجسم. ادهني جسمه بكريم مرطّب. كذلك تفادي استعمال المياه المعدنية التي تجفف الجروح والإصابات في البشرة.

استشيري الطبيب: إذا استمر احمرار البشرة على رغم العلاجات أو إذا تفاقمت حالة البقع.

حبوب حول الفم
-----------------
لا بد أنك مسحتِ فمه بسرعة بعد وجبة الطعام من دون إزالة آثار الطعام كلّها. نتيجةً لذلك، قد يُصاب الطفل بحساسيّة تتفاقم بفعل إفراز اللعاب، والمصّاصة أو اللعبة التي يضعها في فمه.

العلاج: تنظيف الفم بالماء. نظفي فمه جيداً بمنشفة مبللة بالماء. ثم ادهني كريماً مرطباً مضاداً للحساسيّة. وتفادي الفرك بقوّة، بل امسحي محيط الفم بنعومة.

استشيري الطبيب: إذا تكرر ظهور الحبوب بانتظام.

يتبع .....

زهرة البنفسج
07-24-2009, 08:57 AM
احمرار المؤخرة
---------------------
لا ترتاح بشرة الطفل بسبب الحفاضات والحرارة والرطوبة. يؤدي احتكاك بشرته بالبراز أو البول إلى حموضة تسبّب حساسيّة في البشرة الحسّاسة.

العلاج: نظافة دائمة. احرصي على تغيير حفاض الطفل بشكل متكرر. بعد تنظيف مؤخرته بعناية، جفّفيها مع التركيز على تنظيف ثنيات الجسم. في حال إصابته بالأكزيما في مكان مطّاط الحفاض، قد يصاب طفلك بحساسيّة تجاه الحفاض. استعملي في هذه الحالة كريماً مضاداً للحساسية. وتفادي استعمال المناديل المعطّرة لتنظيف مؤخرة الطفل لأن بشرته لا تحتملها. يُفضّل استعمال قفّاز الحمّام الناعم.

استشيري الطبيب: إذا ظهرت نقاط صغيرة في المؤخرة أو حول ثنيات الجسم، أو إذا لم تختفي خلال بضعة أيام.

حبّ الشباب!
----------------
هل ظهر حبّ الشباب على بشرة طفلك مثل المراهقين؟! اعتباراً من الأسبوع الثالث، تنشط الغدد الدهنية بشكل مفرط، ما يؤدي إلى التهاب البشرة وظهور هذه الحبوب البيضاء الصغيرة على الوجه.

العلاج: يكفي تنظيف البشرة جيداً وبانتظام. عادةً، تصاب الأمهات بالخيبة لدى رؤية أن أطفالهنّ لا يتمتّعون ببشرة أطفال ناعمة. تفادي استعمال مضادات الجراثيم التي قد تؤدي إلى حساسية في البشرة.

استشيري الطبيب: إذا بقيت الحبوب أكثر من 15 يوماً.

ضعف دفاعاته
----------------
في الحضانة، تتكاثر الفيروسات والجراثيم. غالباً ما يعود الأطفال إلى المنزل وهم مصابون بالزكام أو التهاب الأمعاء.

العلاج: ثمة وسائل عدّة لتقوية جهاز المناعة لدى الطفل. أولاً، عبر الغذاء: يساهم الحليب الغنيّ بالمحفّزات الحيوية في تقوية مناعته. حين يبدأ طفلك بتنويع طعامه، اعرضي عليه مأكولات مغذّية لتقوية دفاعاته: عصير فاكهة للحصول على الفيتامينات، والألبان أو الجبنة لحماية بيئة الأمعاء. كذلك تُعتبر منتجات طب الأعشاب مفيدة في هذا المجال.

استشيري الذي قد يصف علاجاً وقائياً لطفلك بحسب شكل جسمه الخارجي وعاداته الغذائية.

كدمات
----------
غالباً ما يتعثر طفلك ويصاب بكدمات في أنحاء جسده؟ لا داعي للقلق فالحل بسيط.

العلاج: ضعي كيساً من الثلج على الكدمة الزرقاء مدة 20 دقيقة على الأكثر. يمكنك أيضاً دهن كريم بارد عليها. إذا كان طفلك يتذمّر من الألم، أعطيه دواء مسكناً، وتفادي وضع مكعّبات الثلج مباشرة على بشرة الطفل.

استشيري الطبيب: إذا أصيب طفلك بعوارض أخرى كالتقيّؤ، الإغماء، أو أوجاع الرأس القوية.

نزيف الأنف
--------------
أحياناً يكون نزيف الأنف خطيراً، لكن المهم عدم الخوف والسرعة في العلاج.

العلاج: إيقاف النزيف! لفعل ذلك، اضغطي على جانبي الأنف لدقيقة أو اثنتين. وتفادي الطلب منه أن يُرجع رأسه إلى الوراء.

استشيري الطبيب: إذا كان أنفه ينزف في أغلب الأوقات، على أن يكون الطبيب اختصاصياً في الأنف والحنجرة.

جرح بسبب حيوان
----------------------
قد يؤدي هذا النوع من الجروح إلى التهابات موضعية، لذا لا بد من التصرّف سريعاً.

العلاج: تنظيف الجرح. نظّفي الجرح جيداً بالمياه والصابون. ثم ضعي عليه مضاداً للجراثيم وغطّيه بضمادة معقّمة. وتفادي إهمال هذا الجرح إذا كان الحيوان مشرداً.

استشيري الطبيب: إذا تفاقم الجرح أو إذا أُصيب الطفل بالحمّى.

لسعة الحشرات
-------------------
ليست لسعة الحشرة بالأمر الخطير إذا عرفنا كيف نعالجها.

العلاج: تفادي الالتهابات. إذا كانت اللسعة لسعة نحلة، انزعي إبرتها بواسطة ملقط معقّم، ونظّفي مكانها بالمياه والصابون لإزالة الالتهاب. ثم ضعي هلاماً أو استعملي مضادات الهيستامين أو مضادات الالتهاب. إذا شعر طفلكِ بألم شديد، أعطيه دواء مسكناً، وتفادي التسبب بنزف الجرح لانتزاع السم.

استشيري الطبيب: إذا أصيب طفلك بورم لا يبقى موضعياً بل ينتشر من جرّاء اللسعة.

ابتلاع حبة فستق
---------------------
قد يكون ابتلاع حبة فستق أمراً خطيراً، لذا يجب التعامل مع هذه الحالة بحذر شديد.

العلاج: إذا لم يعد طفلك قادراً على التنفّس، اطلبي المساعدة فوراً. ربّتي على ظهره بقاعدة اليد. إذا كان سنّه أقل من عام، ضعيه على بطنه على أن تكون ذراعك تحته ورأسه منحنياً باتجاه الأرض. ربّتي على ظهره، بين عظام الكتفين، خمس مرّات. إذا كان عمره يفوق السنة.

إذا عجز عن التنفس كلياً: قفي وراءه وضعي ذراعيك تحت ذراعيه، ضعي قبضتك فوق الصرّة، واليد الأخرى فوق القبضة الأولى، ثم اضغطي إلى الداخل. وتفادي ترك حبات الفستق في متناوله.

استشيري الطبيب: إذا أصبح لون طفلكِ أزرق من كثرة السعال.

الحساسيّة
--------------
يتزايد عدد الأطفال المصابين بالحساسيّة حول العالم، لكن الأسباب تبقى مجهولة.

العلاج: عدم المبالغة في تنظيف الجسم: في بعض البلدان الاسكندينافية، أدّت المبالغة في النظافة إلى زيادة حالات الحساسيّة وداء السكري أحياناً. ننصح باستعمال أقل عدد ممكن من مضادات الجراثيم. شجّعي طفلك على غسل يديه بالصابون بدل إعطائه منديلاً معطّراً.

هوّئي الغرف إلى أقصى حد وتجنّبي احتكاك الطفل بالحيوانات، لا سيّما القوارض. كذلك احرصي على تنويع غذائه، فقد تؤدي المأكولات المستهلكة في مرحلة مبكرة إلى تسريع ظهور الحساسيّة.

خزانة الأدوية
------------------
يجب أن تحتوي خزانة الأدوية في منزلك على: ميزان حرارة الكتروني تُقاس به الحرارة من الشرج، مضادات للجراثيم، ضمادات معقّمة، لصقات مشمّعة مضادة للحساسية، مختلف أنواع الضمادات، دواء مسكن، محلول ترطيب، تحميلة بالغلسيرين، مصل فيزيولوجي، جِلّ للاستحمام مضاد للجراثيم، مرهم لمعالجة ازرقاق الدم، ومرهم ضد اللسعات.

في قفص الاتّهام!
--------------------
هل المنتجات التجميلية خطيرة؟ وفقاً لتقرير صادر عن لجنة التنمية الصحية المستدامة، تحتوي هذه المنتجات على خليط سام. لكن يؤكد اختصاصيّو الجلد عدم وجود إثباتات على ظهور آثار سرطانية بفعل استعمالها. هل يجب استعمال المنتجات العضوية حصراً؟ قد تتزايد مخاطر هذه الأخيرة لأنّ صانعيها لم يقوموا باختبار مدى تحمّل بشرة الطفل لها. لكنّ دراسات جديدة هي قيد التنفيذ راهناً. إلى حين ظهور معطيات جديدة، لا معنى لمقاطعة جميع المنتجات لكن يجب استعمالها باعتدال عند الضرورة.

لا يوصى باستعمال مواد الكافور، المنتول، والأوكالبتول للأطفال الذين يقلّ عمرهم عن ثلاث سنوات. حذاري من استعمال البلسم المضاد للسعال بروح المنتول.

جدول اللقاحات
-----------------
لتفادي إصابة طفلك ببعض الأمراض لا بد من خضوعه للقاحات التالية:

- عند الولادة: يُنصَح باللقاح ضد السلّ للأطفال المعرّضين للإصابة بالمرض أو الذين يعيشون في بلد ترتفع فيه نسبة الإصابات (أفريقيا، آسيا، أميركا الوسطى، أوروبا الوسطى والشرقية).

- في الشهر الثاني: لقاح سداسيّ يحمي من ستة أمراض (الخناق الغشائي، الكزاز، شلل الأطفال، السعال الديكي، الأنفلونزا الدموية من النوع b، التهاب الكبد من النوع b) + لقاح ضدّ جرثومة المكوّرة الرئوية.

- الثالث: لقاح خماسيّ يحمي من خمسة أمراض (الخناق الغشائي، الكزاز، شلل الأطفال، السعال الديكي، الأنفلونزا الدموية من النوع b).

- الرابع: لقاح سداسيّ (الخناق الغشائي، الكزاز، شلل الأطفال، السعال الديكي، الأنفلونزا الدموية من النوع ب، التهاب الكبد من النوع b) + لقاح ضدّ جرثومة المكوّرة الرئوية.

- الـ 12: لقاح ضدّ جرثومة المكوّرة الرئوية + لقاح ضد الحصبة، النكاف، والحميراء.

- بين الشهر الـ 16 والـ 18: لقاح سداسيّ (الخناق الغشائي، الكزاز، شلل الأطفال، السعال الديكي، الأنفلونزا الدموية من النوع b، التهاب الكبد من النوع b) + لقاح ضد الحصبة، النكاف، والحميراء.

التهاب الكبد b
-----------------
عاد الجدل ليتوسّع خلال الأشهر الأخيرة حول أهمية اللقاح ضد التهاب الكبد من النوع b. لكن يذكّر الأطباء بضرورة متابعة هذا اللقاح مهما قيل. إذ شكّكت منظمة الصحة العالمية بمصداقية الدراسة التي أعادت إطلاق الجدل في هذا المجال.

لا يعطي اللقاحان المتوافران للوقاية من هذا الالتهاب نتائج مضمونة. يُفترض أن تحمي اللقاحات الأطفال من العوارض الخطيرة لالتهاب المعدة والأمعاء، لكنها لا تحمي في الواقع إلا من نصف الحالات هذه، إضافة إلى أنها مكلفة جداً. يُفضّل اعتماد تدابير النظافة واتّباع نظام غذائي متوازن إلى حين ظهور تقييم جديد لهذه اللقاحات.

بنت الحسن والحسين
08-26-2009, 10:47 PM
بسم تعالى

اللهم صلي على محمد وال محمد

مشكورة اختي زهرة البنفسج على الموضوع

زهرة البنفسج
09-30-2009, 01:11 PM
سعيده بمرورج الغاليه

يعطيج العافيه