المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مظلومية فاطمة الزهراء عليها السلام


عاشق طيبة
04-11-2005, 03:04 AM
مظلومية فاطمة الزهراء عليها السلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عظم الله لك الاجر يامولاتى يا فاطمة الزهراء بابيك رسول الله صل الله عليه واله وسلم
عظم الله اجورنا واجوركم بمصابنا برسول الله صل الله عليه واله وسلم
فقد كانت مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام حزينة على فقد ابيها لكن افرحها خبر لوحقها بابيها عن
قريب بعدما اخبرها رسول الله صل الله عليه واله وسلم قبل وفاته

جزء من زيارة فاطمة الزهراء (ع)

يا ممتحنة امتحنكِ اللهُ الذي خلقكِ قبل أن يخلقكِ فوجدكِ لما امتحنكِ صابرة وزعمنا أنّا لكِ أولياء ومصدّقون وصابرون لكلّ ما أتانا به أبوكِ صلّى اللهُ عليه وآله وأتانا به وصيّه عليه السلام فإنّا نسألكِ إن كنّا صدّقناكِ إلا الحقتنا بتصديقنا لهما بالبشرى، لنبشّر أنفسنا بأنا قد طهرنا بولايتك.

ماقاله رسول الله رسول الله صل الله عليه وسلم ل(فاطمة وعلى)
عليهم السلام قبل وفاته

إنّ رسول الله (صلي الله عليه و آله ): ... دعا علياً وفاطمة، والحسن والحسين(عليها السلام)، ... ثم قال لعلي
«واعلم يا علي، أني راضٍ عمن رضيت عنه ابنتي فاطمة، وكذلك ربي وملائكته. يا علي ويل لمن ظلمها، وويل لمن ابتزّها حقها، وويل لمن هتك حرمتها، وويل لمن أحرق بابها، وويل لمن آذى خليلها، وويل لمن شاقّها وبارزها...»(1).
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
«فاطمة بضعة منّي من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله، إنّ الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك»(2).
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
«إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك»(3) «رضا فاطمة (عليها السلام) من رضاي وسخط فاطمة (عليها السلام) من سخطي، فمن أحبّ فاطمة ابنتي فقد أحبني ومن أرضى فاطمة فقد أرضاني ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني»(4)

لكنها لاذتْ وراء الباب

لكنها لاذتْ وراء الباب ***رعايةً لِلسترِ وَالحِجاب
فمذ رَأوْها عصَروها عصْرة *** كادت بنفسي أن تموتَ حسْرة
نادتْ أيا فِضة أسنِديني *** فقد ورَبي أسقطوا جنيني
فأسقطتْ بنت الـهُدى وا حزنا ***جنينَها ذاكَ الـمُسمّى مُحسِنا

يا من يسائل دائباً *** عن كل معضلة سخيفه
لا تكشفن مغطى *** فلربما كشفت جيفه
ولرب مستور بدا *** كالطبل من تحت القطيفه
إنّ الجواب لحاضر *** لكنني أُخفيه خيفه
لولا اعتداء رعيّة *** ألقى سياستها الخليفه
وسيوف أعداء بها *** هاماتنا أبداً نقيفه
لنشرت من أسرار آل *** محمّد جملاً طريفه
تغنيكم عمّا رواه *** مالك وأبو حنيفه
وأريتكم أن الحسين *** أُصيب في يوم السقيفه
ولأيّ حال لحدت *** بالليل فاطمة الشريفه
ولما حمت شيخيكم *** عن وطئ حجرتها المنيفه
آه لبنت محمّد *** ماتت بغصتها أسيفه(5)

الضرم في الباب(6)

أيضرم النار بباب دارها *** وآية النور على منارها؟
وبابها باب نبي الرحمه *** وباب أبواب نجاة الأُمه
بل بابها باب العلي الأعلى *** فثمّ وجه الله قد تجلّى
ما اكتسبوا بالنار غير العار *** ومن ورائه عذاب النار
ما أجهل القوم فإنّ النار لا *** تطفئ نور الله جلّ وعلا

يا لثارات فاطمة

فاحمرّت العين وعين المعرفه *** تذرفُ بالدمع على تلك الصفه
ولا يزيل حمرة العين سوى *** بيضُ السيوف يوم ينشر اللوى
وللسياط رنّة صداها *** في مسمع الدهر فما أشجاها
والأثر الباقي كمثل الدملج *** في عضد الزهراء أقوى الحجج
ومن سواد متنها اسودّ الفضا *** يا ساعد الله الإمام المرتضى
ووكز نعل السيف في جنبيها *** أتى بكل ما أتى عليها
ولست أدري خبر المسمار؟ *** سل صدرها خزانة الأسرار
وفي جنين المجد ما يدمي الحشا *** وهل لهم إخفاء أمر قد فشى؟
والباب والجدار والدماء *** شهود صدق ما به خفاء
لقد جنى الجاني على جنينها *** فاندكت الجبال من حنينها
أهكذا يُصنع بابنة النبي *** حرصاً على الملك فيا للعجب؟
أتُمنع المكروبة المقروحة *** عن البكا خوفاً من الفضيحه
تالله ينبغي لها تبكي دما *** مادامت الأرض ودارت السما
لفقد عزها أبيها السامي *** ولاهتضامها وذل الحامي

الضلع المكسور

لكن كسر الضلع ليس ينجبر *** إلا بصمصام عزيز مقتدر
إذ رضُّ تلك الأضلع الزكيّة *** رزية لا مثلها رزية
ومن نبوع الدم من ثدييها *** يعرف عظم ما جرى عليها
وجاوزوا الحدّ بلطم الخدّ *** شلّت يد الطغيان والتعدّي

لعن الله من ظلمك وقتلك يا مولاتى يافاطمة الزهراء



المصادر
(1) بحارالأنوار 484:22، وعوالم العلوم 400:11، وخصائص الأئمة: 72، والطرف: 29.
(2) مستدرك الحاكم 154:3، الاصابة: 387، كنز العمال 111:12، ح 34232 و 34238، فرائد السمطين 46:2، ح 378، مناقب علي بن أبي طالب: 351، ح 401، أُسد الغابة 521:5، تهذيب التهذيب 441:12، مجمع الزوائد 203:9، الصواعق المحرقة: 190، ح 5 و….
(3) مستدرك الصحيحين 153:3، أُسد الغابة 522:5، ابن حجر في اصابته 159:8، تهذيب التهذيب 441:12، كنز العمال 111:7.
(4) الامامة والسياسة لابن قتيبة 1 : 13 و 14.
(5) هذه الأبيات للقاضي محمّد بن عبد الرحمن أبي قُريعة، توفي سنة 367 هـ، وكان فاضلاً أديباً ظريفاً شاعراً مختصاً بالوزير المهلبي، ولما دخل الصاحب بن عبّاد بغداد اجتمع به فأعجبه.
(6) هذه المقطوعة الشعرية وما بعدها للشيخ محمد حسين الاصفهاني (1296 هـ ـ 1361 هـ).



منقوللللللللللللللل (( http://alsa3a.net/vb/showthread.php?p=139740#post139740 )

عاشق طيبة
04-11-2005, 03:07 AM
السلام على فاطمة الزهراء وابيها وبعلها وبنيها والتسعة المعصومين من ذريتها

ومن اروع ما كتب من ابيات عن مظلمية السيده الزهراء (ع)

رحت عني وعفتني يبـــــــويا ** ولظلم الدهر تركتنــــي

نزلت علصدري مصايــــــــب ** مثل موج البحر وجعتني

من يوم فقدك وانا اتألـــــــم و ** لنوح الدهر صيــــــرتني

هجموا علداري وحرقوا بابـي ** وبيا كسروا ضلعـــــــي

ذبحو جنيني ونسيو ونينــــي ** ومسمار عالق بصدري

جيتك حزينة وعيني ذليلـــــة ** وانت بيا تـــــــــــــدري

همي علهمك وقلبي علقلبك ** ولقبرك اشكي هضمي

انت تسمع وعيني تدمـــــــع ** وربي عظـــــــم اجري

الفاطمي
04-11-2005, 03:11 AM
قال الفيلسوف الكبير والمرجع الديني والمحقق الشيخ محمد حسين الأصفهاني (ت 1361هـ) في أرجوزة من ديوانه المعروف ب‍ـ"الأنوار القدسية":


وما أصابها من المصاب = مفتاح بابه حديث الباب

إن حديث الباب ذو شجون = بما جنت به يد الخؤون

أيهجم العدا على بيت الهدى = ومهبط الوحي، ومنتدى الندى

أيضرم النار بباب دارها = وآية النور على منارها

وبابها باب نبي الرحمة = وباب أبواب نجاة الأمة

بل بابها باب العلي الأعلى = فثم وجه الله قد تجلى

ما اكتسبوا بالنار غير العار = ومن ورائه عذاب النار

ما أجهل القوم فإن النار لا = تطفئ نور الله جل وعلا
***
لكن كسر الضلع ليس ينجبر = إلا بصمصام عزيز مقتدر

إذ رض تلك الأضلع الزكية = رزية لا مثلها رزية
***
ومن نبوع الدم من ثدييها = يعرف عظم ما جرى عليها

وجاوزوا الحد بلطم الخد = شلت يد الطغيان والتعدي

فاحمرت العين، وعين المعرفة = تذرف بالدمع على تلك الصفة

ولا تزيل حمرة العين سوى = بيض السيوف يوم ينشر اللوا

وللسياط رنة صداها = في مسمع الدهر فما أشجاها

والأثر الباقي كمثل الدملج = في عضد الزهراء أقوى الحجج

ومن سواد متنها اسود الفضا = يا ساعد الله الإمام المرتضى

ووكز نعل السيف في جنبيها = أتى بكل ما أتى عليها

ولست أدري خبر المسمار = سل صدرها خزانة الأسرار
***
وفي جنين المجد ما يدمي الحشا = وهل لهم إخفاء أمر قد فشا

والباب والجدار والدماء = شهود صدق ما بها خفاء

لقد جنى الجاني على جنينها = فاندكت الجبال من حنينها

أهكذا يصنع بابنة النبي = حرصا على الملك فيا للعجب

أتمنع المكروبة المقروحة = عن البكا خوفا من الفضيحة

بالله ينبغي لها تبكي دما = ما دامت الأرض ودارت السما

لفقد عزها، أبيها السامي = ولاهتضامها وذل الحامي
***
أتستباح نحلة الصديقة = وإرثها من أشرف الخليقة

كيف يرد قولها بالزور = إذ هو رد آية التطهير

أيؤخذ الدين من الأعرابي = وينبذ المنصوص في الكتاب

فاستلبوا ما ملكت يداها = وارتكبوا الخزية منتهاها

يا ويلهم قد سألوها البينة = على خلاف السنة المبينة

وردهم شهادة الشهود = أكبر شاهد على المقصود

ولم يكن سد الثغور عرضا = بل سد بابها وباب المرتضى

صدوا عن الحق وسدوا بابه = كأنهم قد أمنوا عذابه
***
أبضعة الطهر العظيم قدرها = تدفن ليلا ويعفى قبرها

ما دفنت ليلا بستر وخفا = إلا لوجدها على أهل الجفا

ما سمع السامع فيما سمعا = مجهولة بالقدر والقبر معا

يا ويلهم من غضب الجبار = بظلمهم ريحانة المختار
ــــــــــــــــــــــــــ

الأنوار القدسية ص 42 - 44.

مأساة الزهراء عليها السلام شبهات وردود للمحقق السيد جعفر مرتضى العاملي (http://www.alhadi.org/Data/books/Html/maesat_al_zahraa/maesat_al_zahraa2_main.htm)

عاشق طيبة
04-11-2005, 03:16 AM
تشكر مرورك الكريم واضاءتك التي زادة للموضوع ثقافة ومعلومة .. وتشكر على الرابط الذي بحثت عنه والان اجده لديك