المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محبوب روحنا وحبيب قلوبنا


جلال الحسيني
08-26-2009, 11:34 AM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله الذي أكرم من طاب ولادته من ابن آدم
حيث بعث فيهم سيد أنبيائه محمدا بالرسالة
انور الصلوات و كرائم التحيات و التسليمات عليه
و على المنتجبين من عترته و آله.
أما بعد :
فانني عزمت باذن الله تعالى ان اقتطف ازهار من انوار سيرة الرسول الاكرم صلى الله عليه واله
المشتمل على تاريخ سيد الأبرار ؛ زين الرسالة و النبوة و ينبوع الحكمة و الفتوة نبي الأنبياء و صفي الأصفياء نجي الله و نجيبه و خليل الله و حبيبه من خلقت لاجله الأفلاك و مخدوم الأملاك صاحب المقام المحمود و غاية إيجاد كل موجود شمس سماء العلم و أس اصل الإيمان شرف الأشراف و غرة عبد مناف من غرقت في بحر جوده بحر السخاء و معدن الحياء رحمة العباد و ربيع البلاد الذي به افتخر الفخر فخرا و الشرف شرفا و به تنورت الجنان نورا و القصور شرفا؛ فركعت السماوات لاشراق نعمه و سجدت الأرضون لموطئ قدمه و بنوره استضاءت الأنوار و استنارت الشموس و الأقمار و بظهوره تجلت الأسرار عن كوامن الأستار إمام المرسلين و فخر العالمين أبي القاسم محمد بن عبد الله خاتم النبيين
صلوات الله عليه و على أهل بيته الأطهرين
فليس بحثي عن السيرة بكمالها وتمامها ؛ وانما انقل
القصص الجميلة التي وقعت في حياته صلى الله عليه واله لتكون لنا عبرة ومنارا ؛ وفي طريق سفرنا الى مثوانا الخالد رسالة عملية نتبعها اتباع الطفل لابوية .
اسالكم الدعاء لاتمامه حيث انه بحث شيق ولذيذ يُغْفل الانسان عن شرابه وطعامه .

حيدريه
08-26-2009, 04:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
سيدنا الجليل ،، عابس الشاكري ،،
أبحر في هذا البحر العميق الذي نغترف منه الفائدة العضيمة من نبي الأمة سيد المرسلين على الأولين والآخرين
أبحر سيدنا ونحن معاك في هذه الأنوار الزاهرة ...
سقاكم الله من نهر الكوثر من يد مولا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
نلتمس منكم الدعاء سيدنا

خادمة أهل البيت
حيدرية

جلال الحسيني
08-26-2009, 09:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
سيدنا الجليل ،، عابس الشاكري ،،
أبحر في هذا البحر العميق الذي نغترف منه الفائدة العضيمة من نبي الأمة سيد المرسلين على الأولين والآخرين
أبحر سيدنا ونحن معاك في هذه الأنوار الزاهرة ...
سقاكم الله من نهر الكوثر من يد مولا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
نلتمس منكم الدعاء سيدنا

خادمة أهل البيت
حيدرية

السلام عليكم
شكرا لكم ولكلماتكم العطرة

جلال الحسيني
08-26-2009, 09:31 PM
ملاحظات هامة :
ان هذه القصص التي سانقلها ؛ اولا انقلها من مصادر موثوق بها ولا انقل الا ما ينتهي السند الى معصوم او هو مرضي عن
آل الله سبحانه كسلمان وابي ذر والمقدار وما شابه هؤلاء الانوار الذين تربوا على يدي محمد وآل محمد عليهم السلام .
ولا انقل مالايتحمله عادة ابناء هذا الزمان وان صح لي المتن والسند لكي لا احملهم ما لا يطيقون .
والامر الاخر:
لا يجوز الانكار بمجرد اننا لا نحتمل امرا كما قال الله تعالى :
بَلْ كَذبُوا بِما لمْ يُحيطُوا بِعِلمِهِ و لا يَأْتِهِمْ تَأْويلهُ كَذلِكَ كَذبَ الذينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كانَ عاقِبَة الظالِمينَ (39)(يونس )

فعلى الشباب ان لا يستعجلوا بالانكار ان لم يدركوا امرا من امور السيرة لتفاوت الزمن وتغير الاصطلاحات .
كما دخل احد العلماء الى اخر من علماء النجف الاشرف وكان الداخل هو حجة اللغة في جامع الازهر
– لا احب ان اذكر اسم اي انسان منهم –
فقال العالم المزور وهو يضحك ما معنى هذه الرواية :

الكافي 8 89 حديث الحوت على أي شي‏ء هو ..... ص :

55- مُحَمَّدٌ عَنْ أَحْمَدَ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام قَالَ :
سَأَلْتُهُ عَنِ الأَرْضِ عَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ هِيَ قَالَ هِيَ عَلَى حُوتٍ قُلْتُ فَالحُوتُ عَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ هُوَ قَالَ عَلَى الْمَاءِ قُلتُ فَالمَاءُ عَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ هُوَ قَالَ عَلَى صَخرَةٍ قُلتُ فَعَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ الصَّخْرَةُ؟
قَالَ :
عَلَى قَرْنِ ثَورٍ أَملَسَ قُلتُ فَعَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ الثوْرُ؟
قَالَ عَلَى الثرَى قُلتُ فَعَلَى أَيِّ شَيْ‏ءٍ الثرَى؟
فَقَالَ :
هَيْهَاتَ عِنْدَ ذَلِكَ ضَلَّ عِلْمُ الْعُلَمَاءِ .
فقال :
كيف نقبل هذه الرواية والعلم اثبت بان الارض كروية في الفضاء متحركة في حركات متعددة حول نفسها وحول الشمس وكلها متحركة مع بعضها ؛ فكيف هي على قرن ثور ؟؟
فقال له الحجة في اللغة:
وما معنى قرن ثور؟
قال:
هي هذه القرون التي للثور فقال له العالم الزائر:- رحمة الله عليهما كلاهما محترمين لكن النقاش نعمة تتولد منها درر - فقال :
ان للقرن وللثور معاني في اللغة العربية كثيرة جدا ومنها القدرة والعظمة اي انها مفروشة بقدرة الله وعظمته؛ فتعجب العالم المزور واستغفر الله تعالى
نقلت لكم من كتب اللغة معنى واحد من المعاني الكثيرة
مجمع البحرين
و الثور: الفراش، قال النجاشي:
و لست إذا شب الحروب غزاتها من الطيش ثورا شاط في جاحم اللظى«»
لسان العرب
و القرن: ضدك في القوة.
وعشرات المعاني
المهم نرجو عدم التسرع بالانكار.
والامر الاخر:
ان في الروايات اعوام وسنين مختلفة قد ينكرها من لا يعرف حقائق الامور .
مرة تقول خلقت انا وعلي عليهما السلام قبل كذا عام وفي الرواية الاخرى ذكر اعوام عددها يختلف عما في الرواية السابقة ومن هذه الاختلافات كثيرة جدا .
لان الشمس والقمر هي لنا نحن الذين على الكرة الارضية اما الذين يعيشون على الكرات الاخرى فشمسهم وقمرهم يختلف عن شمسنا وقمرنا واليوم عندهم ليست 24 ساعة وكذلك من خرج عن دائرة الشمس والقمر كمن في البرزخ او في الاخرة او فيما قبل خلق البشر او قبل خلق الدنيا ففي كل مرحلة نوع من الاعوام ؛ فالروايات كل تذكر بالنسبة لاعوام خاصة ولعله من هنا جاء الاختلاف في الاعوام لذلك
نسلم للروايات مادام صح سندها ومتنها مسلم بقبوله والله العالم .

جلال الحسيني
08-28-2009, 12:52 AM
الفصل 1





شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسرّ







بسم الله الرحمن الرحيم





اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم





والعن اعدائهم





قال رسول الله صلى الله عليه واله :



من كنت مولاه فعلي مولاه



((الرسول الكريم صلى الله عليه واله في عالم الانوار))



سنبدء بالبحث عن الحياة النورانية

للرسول الكريم صلى الله عليه واله وهي حياته قبل ان يشرف الدنيا بنزوله عن عالمه النوراني و قبل خلق ادم عليه السلام والى ما بعد خلق ادم عليه السلام وهكذا الى ان تشرفت الدنيا بولادته صلى الله عليه واله .

ان روايات هذا العالم النوراني مما اتفق عليه المسلمون و هناك آيات صريحة لايمكن ان يفهم منها غير هذا العالم النوراني للانوار الاربعة عشر وورد فيها صحيح الاثر لتفسر تلك الايات بعالمه النوراني :

الذي يَراكَ حينَ تَقُومُ (218)

وَ تَقَلبَكَ فِي السَّاجِدينَ (219)

إِنهُ هُوَ السَّميعُ الْعَليمُ (220)(الشعراء)

فستاتي الروايات الكثيرة بتفسير هذه الايات الكريمة ؛ وهي ان الله تعالى كان يرى الرسول وهو يتقلب في اصلاب الساجدين الموحدين من الانبياء والمرسلين صلوات الله عليهم اجمعين .

لربما قال قائل لعل المعنى ان الله تعالى الان يراك وانت تسجد بين المسلمين .

لقلنا له ان كان هذا هو المعنى فاي فضيلة فيها

للرسول الكريم صلى الله عليه واله لان رب العالمين يراه ويرى المسلمين وهو السميع البصيرفلابد ان يكون رؤية الله تعالى له في الساجدين فيها خصوصية خاصة وكرامة منحصرة به

صلى الله عليه واله وهي ما فسرته بذلك الروايات الكثيرة

التي ستاتيكم بالتفصيل باذن الله تعالى .

بحارالأنوار ج : 15 ص: 8



12- عن كتاب معاني الأخبار:

الْقَطَّانُ عَنِ الطَّالَقَانِيِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَرَفَةَ عَنْ وَكِيعٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْرَائِيلَ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَحْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله وَ هُوَ يَقُولُ:

خُلِقتُ أَنَا وَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ مِنْ نُورٍ وَاحِدٍ نُسَبِّحُ اللهَ يَمْنَةَ العَرْشِ قَبْلَ أَنْ خَلَقَ آدَمَ بِأَلفَيْ عَامٍ فَلَمَّا أَنْ خَلَقَ اللهُ آدَمَ عليه السلام جَعَلَ ذَلِكَ النُّورَ فِي صُلبِهِ وَ لَقَدْ سَكَنَ الجَنَّةَ وَ نَحْنُ فِي صُلْبِهِ وَ لَقَدْ هَمَّ بِالْخَطِيئَةِ وَ نَحْنُ فِي صُلْبِهِ وَ لَقَدْ رَكِبَ نُوحٌ عليه السلام السَّفِينَةَ وَ نَحْنُ فِي صُلْبِهِ وَ لَقَدْ قُذِفَ إِبْرَاهِيمُ عليه السلام فِي النارِ وَ نَحْنُ فِي صُلبِهِ فَلَمْ يَزَلْ يَنْقلُنَا اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ أَصْلابٍ طَاهِرَةٍ إِلَى أَرْحَامٍ طَاهِرَةٍ حَتَّى انْتَهَى بِنَا إِلَى عَبْدِ الْمُطلِبِ فَقَسَمَنَا بِنِصْفَيْنِ فَجَعَلَنِي فِي صُلبِ عَبْدِ اللهِ وَ جَعَلَ عَلِيّاً فِي صُلْبِ أَبِي طَالِبٍ وَ جَعَلَ فِيَّ النبُوَّةَ وَ الْبَرَكَةَ وَ جَعَلَ فِي عَلِيٍّ الْفَصَاحَةَ وَ الْفُرُوسِيَّةَ وَ شَقَّ لَنَا اسْمَيْنِ مِنْ أَسْمَائِهِ فَذو العَرْشِ مَحْمُودٌ وَ أَنَا مُحَمَّدٌ وَ اللهُ الأَعْلَى وَ هَذَا عَلِيٌّ

بحارالأنوار ج : 15 ص: 14



16- عن كتاب الأمالي للشيخ الطوسي‏: بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قُلْتُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه واله :يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِيٌّ أَخُوكَ ؟!قَالَ :

نَعَمْ عَلِيٌّ أَخِي قُلْتُ :

يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْ لِي كَيْفَ عَلِيٌّ أَخُوكَ؟؟

قَالَ: إِنَّ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَلَقَ مَاءً تَحْتَ الْعَرْشِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ بِثَلاثَةِ آلافِ عَامٍ وَ أَسْكَنَهُ فِي لُؤْلُؤَةٍ خَضْرَاءَ فِي غَامِضِ عِلْمِهِ إِلَى أَنْ خَلَقَ آدَمَ فَلَمَّا خَلَقَ آدَمَ نَقَلَ ذَلِكَ الْمَاءَ مِنَ اللُّؤْلُؤَةِ فَأَجْرَاهُ فِي صُلبِ آدَمَ إِلَى أَنْ قَبَضَهُ اللهُ ثُمَّ نَقَلَهُ إِلَى صُلبِ شَيْثٍ فَلَمْ يَزَلْ ذَلِكَ الْمَاءُ يَنْتَقِلُ مِنْ ظَهْرٍ إِلَى ظَهْرٍ حَتَّى صَارَ فِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ثُمَّ شَقَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَ‏.نِصْفَيْنِ فَصَارَ نِصْفُهُ فِي

أَبِي عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطلِبِ وَ نِصْفُهُ فِي أَبِي طَالِبٍ فَأَنَا مِنْ نِصْفِ الْمَاءِ وَ عَلِيٌّ مِنَ النِّصْفِ الآخَرِ فَعَلِيٌّ أَخِي فِي الدُّنْيَا وَ الآخِرَةِ ثُمَّ

قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :

وَ هُوَ الذِي خَلَقَ مِنَ الْماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهْراً وَ كانَ رَبُّكَ قَدِيراً

حيدريه
08-28-2009, 03:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
سيدنا الجليل " عابس الشاكري "
أكمل سيدنا بداية موفقة بعناية نبينا وعترته الطاهرة
موضوع مشوق في حبيب قلوبنا صلى الله عليه وآله وآل بيته الأكرام
اللي به ذرة شك إمانه ضعيف
متابعون لكم سيدنا أبحر فنحن معك بإذن الباري عزوجل
نسئلكم الدعاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خادمة أهل البيت
حيدرية

جلال الحسيني
08-29-2009, 12:08 AM
الحيدرية الطيبة
الحيدرية الوقور
طيب الله انفاسكم وروحكم
شكرا لعواطفكم الاخوية

جلال الحسيني
08-29-2009, 12:08 AM
الفصل 2


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
((هم (عليهم السلام) اول من اقر بالربوبية))
قد يسال سائل كيف اصبح لخاتم النبيين عليه واله صلوات الله اجمعين هذا المقام العظيم والذي فاق كل الانبياء مع العلم انه خاتمهم وجاء آخرهم ؟؟
نجيبه باننا ان قلنا لانسان حينما يكون جنينا في بطن امه بانك ستخرج الى دنيا لا يقاس وسعته بضيق هذا الرحم الذي يحملك ؛ لما صدق؛ لانه لا يمكنه ان يتصور وسعة الدنيا وهو في ذلك المكان الضيق؛ وهكذا نحن الان لا يمكننا ان نتصور بيت من بيوت الجنة الذي يعطى للمتقي هو اوسع من السماوات والارض .
وهكذا فان الانسان محاط دوما بجدران من المحدودية التي تدغدغ قمة انفه لتريه انه في شموخ مزيف من الادعاءات .
فان مقامهم سلام الله عليهم لم ياتي بالجهد العبادي والعبودية في الدنيا كما يزعمه البعض والا بماذا يفسر هذا الرجل امامة الامام الجواد عليه السلام او الامام الحجة روحي فداه اونبوة عيسى ويحيى سلام الله عليهما .
حينما نقرء الزيارة الواردة عن اهل البيت عليهم السلام لسيدة النساء عليها السلام :
تهذيب‏الأحكام 6 9 باب 3- زيارة سيدنا رسول الله ...
12- مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ دَاوُدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ وَهْبَانَ الْبَصْرِيِّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ السَّيْرَافِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ بْنِ الْعَبَّاسِ الْمَنْصُورِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ مُحَمَّدٍ الْعُرَيْضِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا
أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام ذَاتَ يَوْمٍ قَالَ إِذَا صِرْتَ إِلَى قَبْرِ جَدَّتِكَ فَاطِمَةَ عليها السلام فَقُلْ :
يَا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللَّهُ الَّذِي
خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِ
فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صَابِرَةً وَ زَعَمْنَا أَنَّا لَكِ أَوْلِيَاءُ وَ مُصَدِّقُونَ وَ صَابِرُونَ لِكُلِّ مَا أَتَانَا بِهِ أَبُوكِ صلى الله عليه واله وَ أَتَانَا بِهِ وَصِيُّهُ عليه السلام فَإِنَّا نَسْأَلُكِ إِنْ كُنَّا صَدَّقْنَاكِ إِلا أَلْحَقْتِنَا بِتَصْدِيقِنَا لَهُمَا بِالْبُشْرَى لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنَا بِأَنَّا قَدْ طَهُرْنَا بِوَلايَتِكِ .(انتهى)
فهذه الزيارة الواردة في كتاب التهذيب الذي هو احد الكتب الاربعة التي هي ركن الفقهاء ومصدر الفتوى للعلماء .
والرواية واردة عن سيدنا
الامام الباقر عليه السلام يقول
الامام عليه السلام مخاطبا لامه البتول روحي فداها :
(يَا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ اللَّهُ الَّذِي
خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِ
فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صَابِرَةً)
اذن فامتحانها كان قبل خلقها وهكذا باقي المعصومين عليهم السلام
في العوالم النورانية لهم عوالمهم الخاصة التي بها ارتقوا لما اراده الله تعالى لهم لذلك اختارهم :
وَ رَبُّكَ يَخْلُقُ ما يَشاءُ وَ يَخْتارُ ما كانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالى‏ عَمَّا يُشْرِكُونَ
(68)(القصص )
ومن تلك العوالم النورانية التي فتح لنا
اهل البيت عليهم السلام بصيصا من خلال نافذة الغيب حيث بينوا لنا احدى علل تقدم النبي محمد صلى الله عليه واله
على الانبياء عليهم السلام وهو:

حيدريه
08-29-2009, 03:01 PM
الحيدرية الطيبة
الحيدرية الوقور
طيب الله انفاسكم وروحكم
شكرا لعواطفكم الاخوية

بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدنا الجليل عابس الشاكري
هديتي القيمة لك لهذه الخدمة الطاهرة في حق أئمتنا الأطهار
تفضلوا سيدنا ونلتمس منكم الدعاء

زيارة الناحية المقدسة - علي سلمان (http://shiavoice.com/play-z55tn.html)

متابعون لكم

جلال الحسيني
08-29-2009, 09:17 PM
بسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدنا الجليل عابس الشاكري
هديتي القيمة لك لهذه الخدمة الطاهرة في حق أئمتنا الأطهار
تفضلوا سيدنا ونلتمس منكم الدعاء

زيارة الناحية المقدسة - علي سلمان (http://shiavoice.com/play-z55tn.html)

متابعون لكم

يا لعظمة الهدية
شكرا لكم وانا الان مشغول بسماع الزيارة بالصوت الشجي الحزين

جلال الحسيني
08-29-2009, 10:45 PM
الفصل 3


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَني‏ آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلينَ
(172)(الاعراف )
الاية المباركة ظاهرها جلي ، بيّن ، وواضح بان الله تعالى اخذ الميثاق من البشر بالربوبية قبل ان يخلق ابدانهم ؛فهل تتصور ان هناك انسان يمكنه ان يسبق
سيد الكائنات بالجواب ؟؟
هذا محال لانه هو اكمل البشر واحبهم للخالق تعالى :
بحارالأنوار ج : 15 ص: 16

21- عن كتاب علل الشرائع:
صَالِحِ بْنِ سَهْلٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ إِنَّ بَعْضَ قُرَيْشٍ قَالَ
لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
بِأَيِّ شَيْ‏ءٍ سَبَقْتَ الأَنْبِيَاءَ وَ فُضِّلْتَ عَلَيْهِمْ وَ أَنْتَ بُعِثْتَ آخِرَهُمْ وَ خَاتَمَهُمْ؟؟ قَالَ :
إِنِّي كُنْتُ أَوَّلَ مَنْ أَقَرَّ بِرَبِّي جَلَّ جَلالُهُ وَ أَوَّلَ مَنْ أَجَابَ حَيْثُ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ وَ أَشْهَدَهُمْ‏ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ؟
قالُوا بَلى‏ فَكُنْتُ أَوَّلَ نَبِيٍّ قَالَ بَلَى فَسَبَقْتُهُمْ إِلَى الإِقْرَارِ بِاللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ
22- وعن كتاب علل الشرائع:
عَنْ دَاوُدَ الرَّقِّيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ لَمَّا أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ يَخْلُقَ الْخَلْقَ خَلَقَهُمْ وَ نَشَرَهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ لَهُمْ مَنْ رَبُّكُمْ فَأَوَّلُ مَنْ نَطَقَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله وَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام وَ الأَئِمَّةُ صلوات الله عليهم فَقَالُوا:
أَنْتَ رَبُّنَا فَحَمَّلَهُمُ الْعِلْمَ وَ الدِّينَ ثُمَّ قَالَ لِلْمَلائِكَةِ هَؤُلاءِ حَمَلَةُ دِينِي وَ عِلْمِي وَ أُمَنَائِي فِي خَلْقِي وَ هُمُ الْمَسْئُولُونَ ثُمَّ قَالَ لِبَنِي آدَمَ :
أَقِرُّوا لِلَّهِ بِالرُّبُوبِيَّةِ وَ لِهَؤُلاءِ النَّفَرِ بِالطَّاعَةِ وَ الْوَلايَةِ فَقَالُوا :
نَعَمْ رَبَّنَا أَقْرَرْنَا فَقَالَ اللَّهُ جَلَّ جَلالُهُ لِلْمَلائِكَةِ اشْهَدُوا فَقَالَتِ الْمَلائِكَةُ شَهِدْنَا عَلَى أَنْ لا يَقُولُوا غَداً إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلِينَ أَوْ يَقُولُوا إِنَّما أَشْرَكَ آباؤُنا مِنْ قَبْلُ وَ كُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَ فَتُهْلِكُنا بِما فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ يَا دَاوُدُ الأَنْبِيَاءُ مُؤَكَّدَةٌ عَلَيْهِمْ فِي الْمِيثَاقِ .
بحارالأنوار 15 16 باب 1- بدء خلقه و ما جرى له في ...

23- عن كتاب بصائر الدرجات:
عَلِيُّ بْنُ إِسْمَاعِيلَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنْ سَعْدَانَ عَنْ صَالِحِ بْنِ سَهْلٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله بِأَيِّ شَيْ‏ءٍ سَبَقْتَ وُلْدَ آدَمَ؟ قَالَ إِنِّي أَوَّلُ مَنْ أَقَرَّ بِبَلَى إِنَّ اللَّهَ أَخَذَ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ فَكُنْتُ أَوَّلَ مَنْ أَجَابَ .

وبعد ان عرفنا مقدارا يسيرا عن التاريخ النوراني
للرسول الكريم صلى الله عليه واله، ناتي الى علاقة
الرسول صلى الله عليه واله في ذلك العالم مع الحجر الاسود .

جلال الحسيني
08-31-2009, 12:44 AM
الفصل 4



شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم



قال رسول الله صلى الله عليه واله :

من كنت مولاه فعلي مولاه

وفي هذا الفصل سنتعرف على الحجر الاسود الذي يتمنى تقبيله كل شريف وفقير ويتمنى احتضانه كل محظوظ وسعيد ؛ حجر جعله الله تعالى عبرة للعقلاء وجعله دليلا للنزهاء ومبراسا للمفكرين ؛حيث انه تعالى بيّن للناس بلسان الحجر الاسود هذا انّ العزة لله جميعا ؛حيث انه شاء ان يُعِز حجرا اسودا فاصبح الطواف حوله للشرفاء مفتخرا وللانبياء والاوصياء عليهم السلام متعبدا ومحط التذلل لله تعالى ؛ سبحانك ربنا ما اجمل حكمك ؛وما الذ العبادة لك .

بحارالأنوار ج : 15 صلى الله عليه واله: 18



26- عن كتاب علل الشرائع‏:

عَنْ بُكَيْرٍ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام هَلْ تَدْرِي مَا كَانَ الْحَجَرُ؟؟ قَالَ قُلْتُ:

لا قَالَ :

كَانَ مَلَكاً عَظِيماً مِنْ عُظَمَاءِ الْمَلائِكَةِ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَلَمَّا أَخَذَ اللَّهُ‏

الْمِيثَاقَ مِنَ الْمَلائِكَةِ لَهُ بِالرُّبُوبِيَّةِ وَ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله بِالنُّبُوَّةِ وَ لِعَلِيٍّ بِالْوَصِيَّةِ اصْطَكَّتْ فَرَائِصُ الْمَلائِكَةِ وَ أَوَّلُ مَنْ أَسْرَعَ إِلَى الإِقْرَارِ ذَلِكَ الْمَلَكُ وَ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَشَدُّ حُبّاً لِمُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ مِنْهُ فَلِذَلِكَ اخْتَارَهُ

اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ بَيْنِهِمْ وَ أَلْقَمَهُ الْمِيثَاقَ فَهُوَ يَجِي‏ءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ لَهُ لِسَانٌ نَاطِقٌ وَ عَيْنٌ نَاظِرَةٌ لِيَشْهَدَ لِكُلِّ مَنْ وَافَاهُ إِلَى ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ حَفِظَ الْمِيثَاقَ .(انتهى)

اذن عرفنا ان الحجر لم يكن في واقعه وباطنه حجرا اسودا بل انه ملك لهو عينين ولسانا وشفتين ويشهد لنا وعلينا لمن سلك اي النجدين ؛وسياتينا يوم الشهود الاكبر والطامة الداهية العظمى ليبين موافاتنا له شاهدا علينا ؛ وستاتي رواية جميلة يتلذذ الانسان في تلاوتها عن التاريخ المفصل للحجر الاسود .

جلال الحسيني
08-31-2009, 09:57 AM
الفصل 5



شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر





بسم الله الرحمن الرحيم





اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم





والعن اعدائهم



قال رسول الله صلى الله عليه واله :

من كنت مولاه فهذا علي مولاه



الكافي ج : 4 صلى الله عليه واله : 185



3- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى وَ غَيْرُهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُوسَى بْنِ عُمَرَ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْقَمَّاطِ عَنْ بُكَيْرِ بْنِ أَعْيَنَ قَالَ سَأَلْتُ

أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :

لأَيِّ عِلَّةٍ وَضَعَ اللَّهُ الْحَجَرَ فِي الرُّكْنِ الَّذِي هُوَ فِيهِ وَ لَمْ يُوضَعْ فِي غَيْرِهِ؟؟

وَ لأَيِّ عِلَّةٍ تُقَبَّلُ؟؟

وَ لأَيِّ عِلَّةٍ أُخْرِجَ مِنَ الْجَنَّةِ؟؟

وَ لأَيِّ عِلَّةٍ وُضِعَ مِيثَاقُ الْعِبَادِ وَ الْعَهْدُ فِيهِ وَ لَمْ يُوضَعْ فِي غَيْرِهِ؟؟

وَ كَيْفَ السَّبَبُ فِي ذَلِكَ؟؟

تُخْبِرُنِي جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ فَإِنَّ تَفَكُّرِي فِيهِ لَعَجَبٌ .قَالَ فَقَالَ :

سَأَلْتَ وَ أَعْضَلْتَ فِي الْمَسْأَلَةِ وَ اسْتَقْصَيْتَ فَافْهَمِ الْجَوَابَ وَ فَرِّغْ قَلْبَكَ وَ أَصْغِ سَمْعَكَ أُخْبِرْكَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ‏:

إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى وَضَعَ الْحَجَرَ الأَسْوَدَ وَ هِيَ جَوْهَرَةٌ أُخْرِجَتْ مِنَ الْجَنَّةِ إِلَى آدَمَ عليه السلام فَوُضِعَتْ فِي ذَلِكَ الرُّكْنِ لِعِلَّةِ الْمِيثَاقِ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ لَمَّا أَخَذَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ حِينَ أَخَذَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْمِيثَاقَ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ تَرَاءَى لَهُمْ وَ مِنْ ذَلِكَ الْمَكَانِ يَهْبِطُ الطَّيْرُ عَلَى الْقَائِمِ عليه السلام ؛ فَأَوَّلُ مَنْ يُبَايِعُهُ ذَلِكَ الطَّائِرُ وَ هُوَ وَ اللَّهِ جَبْرَئِيلُ عليه السلام وَ إِلَى ذَلِكَ الْمَقَامِ يُسْنِدُ الْقَائِمُ ظَهْرَهُ وَ هُوَ الْحُجَّةُ وَ الدَّلِيلُ عَلَى الْقَائِمِ وَ هُوَ الشَّاهِدُ لِمَنْ وَافَاهُ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ الشَّاهِدُ عَلَى مَنْ أَدَّى إِلَيْهِ الْمِيثَاقَ وَ الْعَهْدَ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَى الْعِبَادِ.

وَ أَمَّا الْقُبْلَةُ وَ الاسْتِلامُ فَلِعِلَّةِ الْعَهْدِ تَجْدِيداً لِذَلِكَ الْعَهْدِ وَ الْمِيثَاقِ وَ تَجْدِيداً لِلْبَيْعَةِ لِيُؤَدُّوا إِلَيْهِ الْعَهْدَ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ فِي الْمِيثَاقِ فَيَأْتُوهُ فِي كُلِّ سَنَةٍ وَ يُؤَدُّوا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْعَهْدَ وَ الأَمَانَةَ اللَّذَيْنِ أُخِذَا عَلَيْهِمْ أَ لا تَرَى أَنَّكَ تَقُولُ أَمَانَتِي أَدَّيْتُهَا وَ مِيثَاقِي تَعَاهَدْتُهُ لِتَشْهَدَ لِي بِالْمُوَافَاةِ وَ وَ اللَّهِ مَا يُؤَدِّي ذَلِكَ أَحَدٌ غَيْرُ شِيعَتِنَا وَ لا حَفِظَ ذَلِكَ الْعَهْدَ وَ الْمِيثَاقَ أَحَدٌ غَيْرُ شِيعَتِنَا وَ إِنَّهُمْ لَيَأْتُوهُ فَيَعْرِفُهُمْ وَ يُصَدِّقُهُمْ وَ يَأْتِيهِ غَيْرُهُمْ فَيُنْكِرُهُمْ وَ يُكَذِّبُهُمْ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ لَمْ يَحْفَظْ ذَلِكَ غَيْرُكُمْ فَلَكُمْ وَ اللَّهِ يَشْهَدُ وَ عَلَيْهِمْ وَ اللَّهِ يَشْهَدُ بِالْخَفْرِ و الْجُحُودِ و الْكُفْرِ وَ هُوَ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ مِنَ اللَّهِ عَلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَجِي‏ءُ وَ لَهُ لِسَانٌ نَاطِقٌ وَ عَيْنَانِ فِي صُورَتِهِ الأُولَى يَعْرِفُهُ الْخَلْقُ وَ لا يُنْكِرُهُ يَشْهَدُ لِمَنْ وَافَاهُ وَ جَدَّدَ الْعَهْدَ وَ الْمِيثَاقَ عِنْدَهُ بِحِفْظِ الْعَهْدِ وَ الْمِيثَاقِ وَ أَدَاءِ الأَمَانَةِ وَ يَشْهَدُ عَلَى كُلِّ مَنْ أَنكَرَ وَ جَحَدَ وَ نَسِيَ الْمِيثَاقَ بِالْكُفْرِ وَ الإِنكَارِ فَأَمَّا عِلَّةُ مَا أَخْرَجَهُ اللَّهُ مِنَ الْجَنَّةِ فَهَلْ تَدْرِي مَا كَانَ الْحَجَرُ؟؟

قُلْتُ :لا .قَالَ:

كَانَ مَلَكاً مِنْ عُظَمَاءِ الْمَلائِكَةِ عِنْدَ اللَّهِ فَلَمَّا أَخَذَ اللَّهُ مِنَ الْمَلائِكَةِ الْمِيثَاقَ كَانَ أَوَّلَ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ أَقَرَّ ذَلِكَ الْمَلَكُ فَاتَّخَذَهُ اللَّهُ أَمِيناً عَلَى جَمِيعِ خَلْقِهِ فَأَلْقَمَهُ الْمِيثَاقَ وَ أَوْدَعَهُ عِنْدَهُ وَ اسْتَعْبَدَ الْخَلْقَ أَنْ يُجَدِّدُوا عِنْدَهُ فِي كُلِّ سَنَةٍ الإِقْرَارَ بِالْمِيثَاقِ وَ الْعَهْدِ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَيْهِمْ ثُمَّ جَعَلَهُ اللَّهُ مَعَ آدَمَ فِي الْجَنَّةِ يُذَكِّرُهُ الْمِيثَاقَ وَ يُجَدِّدُ عِنْدَهُ الإِقْرَارَ فِي كُلِّ سَنَةٍ .

فَلَمَّا عَصَى آدَمُ و أُخْرِجَ مِنَ الْجَنَّةِ أَنسَاهُ اللَّهُ العَهْدَ وَ المِيثَاقَ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَ عَلَى وُلْدِهِ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله وَ لِوَصِيِّهِ عليه السلام وَ جَعَلَهُ تَائِهاً حَيْرَانَ فَلَمَّا تَابَ اللَّهُ عَلَى آدَمَ حَوَّلَ ذَلِكَ الْمَلَكَ فِي صُورَةِ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ فَرَمَاهُ مِنَ الْجَنَّةِ إِلَى آدَمَ عليه السلام وَ هُوَ بِأَرْضِ الْهِنْدِ فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهِ آنَسَ إِلَيْهِ وَ هُوَ لا يَعْرِفُهُ بِأَكْثَرَ مِنْ أَنَّهُ جَوْهَرَةٌ وَ أَنْطَقَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَقَالَ لَهُ: يَا آدَمُ أَ تَعْرِفُنِي ؟قَالَ: لا. قَالَ: أَجَلْ اسْتَحْوَذَ عَلَيْكَ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاكَ ذِكْرَ رَبِّكَ ثُمَّ تَحَوَّلَ إِلَى صُورَتِهِ الَّتِي كَانَ مَعَ آدَمَ فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ لآِدَمَ: أَيْنَ الْعَهْدُ وَ الْمِيثَاقُ فَوَثَبَ إِلَيْهِ آدَمُ وَ ذَكَرَ الْمِيثَاقَ وَ بَكَى وَ خَضَعَ لَهُ وَ قَبَّلَهُ وَ جَدَّدَ الإِقْرَارَ بِالْعَهْدِ وَ الْمِيثَاقِ ثُمَّ حَوَّلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَى جَوْهَرَةِ الْحَجَرِ دُرَّةً بَيْضَاءَ صَافِيَةً تُضِي‏ءُ فَحَمَلَهُ آدَمُ عليه السلام عَلَى عَاتِقِهِ إِجْلالا لَهُ وَ تَعْظِيماً فَكَانَ إِذَا أَعْيَا حَمَلَهُ عَنْهُ جَبْرَئِيلُ عليه السلام حَتَّى وَافَى بِهِ مَكَّةَ ، فَمَا زَالَ يَأْنَسُ بِهِ بِمَكَّةَ وَ يُجَدِّدُ الإِقْرَارَ لَهُ كُلَّ يَوْمٍ وَ لَيْلَةٍ ثُمَّ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ لَمَّا بَنَى الْكَعْبَةَ وَضَعَ الْحَجَرَ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ لأَنَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى حِينَ أَخَذَ الْمِيثَاقَ مِنْ وُلْدِ آدَمَ أَخَذَهُ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ أَلْقَمَ الْمَلَكَ الْمِيثَاقَ وَ لِذَلِكَ وَضَعَ فِي ذَلِكَ الرُّكْنِ وَ نَحَّى آدَمَ مِنْ مَكَانِ الْبَيْتِ إِلَى الصَّفَا وَ حَوَّاءَ إِلَى الْمَرْوَةِ وَ وَضَعَ الْحَجَرَ فِي ذَلِكَ الرُّكْنِ فَلَمَّا نَظَرَ آدَمُ مِنَ الصَّفَا وَ قَدْ وُضِعَ الْحَجَرُ فِي الرُّكْنِ كَبَّرَ اللَّهَ وَ هَلَّلَهُ وَ مَجَّدَهُ فَلِذَلِكَ جَرَتِ السُّنَّةُ بِالتَّكْبِيرِ وَ اسْتِقْبَالِ الرُّكْنِ الَّذِي فِيهِ الْحَجَرُ مِنَ الصَّفَا فَإِنَّ اللَّهَ أَوْدَعَهُ الْمِيثَاقَ وَ الْعَهْدَ دُونَ غَيْرِهِ مِنَ الْمَلائِكَةِ لأَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ لَمَّا أَخَذَ الْمِيثَاقَ لَهُ بِالرُّبُوبِيَّةِ وَ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله بِالنُّبُوَّةِ وَ لِعَلِيٍّ عليه السلام بِالْوَصِيَّةِ اصْطَكَّتْ فَرَائِصُ الْمَلائِكَةِ فَأَوَّلُ مَنْ أَسْرَعَ إِلَى الإِقْرَارِ ذَلِكَ الْمَلَكُ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ أَشَدُّ حُبّاً لِمُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله مِنْهُ وَ لِذَلِكَ اخْتَارَهُ اللَّهُ مِنْ بَيْنِهِمْ وَ أَلْقَمَهُ الْمِيثَاقَ وَ هُوَ يَجِي‏ءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ لَهُ لِسَانٌ نَاطِقٌ وَ عَيْنٌ نَاظِرَةٌ يَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ وَافَاهُ إِلَى ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ حَفِظَ الْمِيثَاقَ .(انتهى)

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد :

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِكَ فَهِيَ كَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَةِ لَما يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ وَ إِنَّ مِنْها لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74)(البقرة )

فان عالم الروحانيات والعوالم الخفية عنا لا تقاس كثرة بما نرى ونعلم .

لو ان انسانا لا علم له بالعالم الجديد ووجود الامواج التلفزيونية والفضائية وعالم الانترنيت ثم تقول له ان في هذا الجو الذي هو في هذه الغرفة التي انت جالس فيها عوالم من سايتات ومواقع الفضائيات وفيها ما هو نزيه طاهر ومنها ما هو رقص ودنائة ؛ لضحك منا ولم يصدق؛ فلما ناتيه بالجهاز ونجعله امامه ويرى ما يري! نقول له هذا الذي اخبرناك هو موجود حولنا وفوقنا وتحتنا لكنه يحتاج لجهاز ليريك ما اخبرناك.

وهكذا القضايا الروحانية تحتاج لجهاز اتصال بالله تعالى وهو جهاز القلب المنوّر والطاهر من التلوث ليكون مرآة يرى بها ما خفي عن غيره :

تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فيهِنَّ وَ إِنْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبيحَهُمْ إِنَّهُ كانَ حَليماً غَفُوراً (44)(الاسراء)

فكل شيئ يسبح لله كما سبح الحصى في كف الرسول صلى الله عليه واله .

لكننا لا نفهم التسبيح والصخر يسقط من خشية الله ونحن لا نشعر بخشيته والطير تسبح لربها ونحن لا نفهم تسبيحها ؛

وهذا كله للصخور العادية فكيف بالحجر الذي جعله الله تعالى محط لقبلة اعظم عبادته وهي الصلاة وجعل الخلق كلهم شريفهم ووضيعهم يطوف حوله وجعله :

نهج‏البلاغة ص : 294



أَ لا تَرَوْنَ أَنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ اخْتَبَرَ الأَوَّلِينَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ صلوات الله عليه إِلَى الآخِرِينَ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ بِأَحْجَارٍ لَا تَضُرُّ وَ لَا تَنْفَعُ وَ لَا تُبْصِرُ وَ لَا تَسْمَعُ فَجَعَلَهَا بَيْتَهُ الْحَرَامَ الَّذِي جَعَلَهُ لِلنَّاسِ قِيَاماً ثُمَ‏ وَضَعَهُ بِأَوْعَرِ بِقَاعِ الْأَرْضِ حَجَراً وَ أَقَلِّ نَتَائِقِ الدُّنْيَا مَدَراً وَ أَضْيَقِ بُطُونِ الأَوْدِيَةِ قُطْراً بَيْنَ جِبَالٍ خَشِنَةٍ وَ رِمَالٍ دَمِثَةٍ وَ عُيُونٍ وَشِلَةٍ وَ قُرًى مُنْقَطِعَةٍ لا يَزْكُو بِهَا خُفٌّ وَ لا حَافِرٌ وَ لا ظِلْفٌ ثُمَّ أَمَرَ

آدَمَ عليه السلام وَ وَلَدَهُ أَنْ يَثْنُوا أَعْطَافَهُمْ نَحْوَهُ فَصَارَ مَثَابَةً لِمُنْتَجَعِ أَسْفَارِهِمْ وَ غَايَةً لِمُلْقَى رِحَالِهِمْ تَهْوِي إِلَيْهِ ثِمَارُ الأَفْئِدَةِ مِنْ مَفَاوِزِ قِفَارٍ سَحِيقَةٍ وَ مَهَاوِي فِجَاجٍ عَمِيقَةٍ وَ جَزَائِرِ بِحَارٍ مُنْقَطِعَةٍ حَتَّى يَهُزُّوا مَنَاكِبَهُمْ ذُلُلا يُهَللُونَ لِلهِ حَوْلَهُ وَ يَرْمُلُونَ عَلَى أَقْدَامِهِمْ شُعْثاً غُبْراً لَهُ قَدْ نَبَذُوا السَّرَابِيلَ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَ شَوَّهُوا بِإِعْفَاءِ الشُّعُورِ مَحَاسِنَ خَلْقِهِمُ ابْتِلاءً عَظِيماً وَ امْتِحَاناً شَدِيداً وَ اخْتِبَاراً مُبِيناً وَ تَمْحِيصاً بَلِيغاً جَعَلَهُ اللهُ سَبَباً لِرَحْمَتِهِ وَ وُصْلَةً إِلَى جَنَّتِهِ وَ لَوْ أَرَادَ سُبْحَانَهُ أَنْ يَضَعَ بَيْتَهُ الْحَرَامَ وَ مَشَاعِرَهُ الْعِظَامَ بَيْنَ جَناتٍ وَ أَنْهَارٍ وَ سَهْلٍ وَ قَرَارٍ جَمَّ الأَشْجَارِ دَانِيَ الثمَارِ مُلْتَفَّ الْبُنَى مُتصِلَ الْقُرَى بَيْنَ بُرَّةٍ سَمْرَاءَ وَ رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ وَ أَرْيَافٍ مُحْدِقَةٍ وَ عِرَاصٍ مُغْدِقَةٍ وَ رِيَاضٍ نَاضِرَةٍ وَ طُرُقٍ عَامِرَةٍ لَكَانَ قَدْ صَغُرَ قَدْرُ الْجَزَاءِ عَلَى حَسَبِ ضَعْفِ الْبَلَاءِ وَ لَوْ كَانَ الْإِسَاسُ الْمَحْمُولُ عَلَيْهَا وَ الأَحْجَارُ الْمَرْفُوعُ بِهَا بَيْنَ زُمُرُّدَةٍ خَضْرَاءَ وَ يَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ وَ نُورٍ وَ ضِيَاءٍ

لَخَفَّفَ ذَلِكَ مُصَارَعَةَ الشَّكِّ فِي الصُّدُورِ وَ لَوَضَعَ مُجَاهَدَةَ إِبْلِيسَ عَنِ الْقُلُوبِ وَ لَنَفَى مُعْتَلَجَ الرَّيْبِ مِنَ النَّاسِ وَ لَكِنَّ اللَّهَ يَخْتَبِرُ عِبَادَهُ بِأَنْوَاعِ الشَّدَائِدِ وَ يَتَعَبَّدُهُمْ بِأَنْوَاعِ الْمَجَاهِدِ وَ يَبْتَلِيهِمْ بِضُرُوبِ الْمَكَارِهِ إِخْرَاجاً لِلتَّكَبُّرِ مِنْ قُلُوبِهِمْ وَ إِسْكَاناً لِلتَّذَلُّلِ فِي نُفُوسِهِمْ وَ لِيَجْعَلَ ذَلِكَ أَبْوَاباً فُتُحاً إِلَى فَضْلِهِ وَ أَسْبَاباً ذُلُلا لِعَفْوِهِ .

جلال الحسيني
09-01-2009, 09:06 PM
الفصل 6

شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
لازلنا في العالم النوراني لرسول الله صلى الله عليه واله ومقاماته العظيمة هناك قبل خلق البشر ؛ قال الله سبحانه وتعالى في سورة (ص):
قالَ يا إِبْليسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالينَ (75)(ص)
ان القرآن الكريم آياته بيّنات ؛ واضحات ولكنها تحتاج الى تدبر وتفكر :
وَ لَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)
وَ لَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (22)
وَ لَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (32)
وَ لَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (40)(القمر)
فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176)(الاعراف )
كَذلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)(يونس )
َ إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)(الرعد )
بِالْبَيِّناتِ وَ الزُّبُرِ وَ أَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44)(النحل )
إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69)( النحل )
ً إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)( الروم )
إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42)(الزمر )
إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (13)( الجاثية )
لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَ تِلْكَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)( الحشر )
كل هذه الآيات المباركة تدعو للتفكر والتدبر بما اُنزل الينا من كلامه تعالى والآية التي نحن فيه وهي :
قالَ يا إِبْليسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالينَ (75)(ص)
تحتاج الى اقل تدبر وانصاف وترك العصبية والغضب الجاف ؛ لنعرف ان ابليس لما ترك السجدة تعاليا وكبرياء ؛ انما كان يستنكف من السجود لمن خُلق من طين ؛ وكان يحسد قوما هناك لم يسجدوا لآدم لمقامهم العظيم ؛ فحسد مقامهم وعلو شانهم لذلك ساله رب العالمين سبحانه عن علة عدم سجوده بانه هل لتكبره ام لحسده لمقام هؤلاء العظماء ؛ والله اعلم وهو السميع بما في الضمائر العليم بالهواجس ولكنه اراد ان يشرح لنا ما كان يدور في عالم ابليس حينما ترك السجود؛ ومنها عرفنا ان هناك كان قوما هم من العالين ؛ حسدهم ابليس وظن انه منهم فترك السجود لآدم عليه السلام عاصيا
لله تعالى :
تأويل‏الآيات‏الظاهرة ص : 498

و قوله تعالى :
يا إِبْلِيسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالِينَ. تأويله
ما رواه أبو جعفر محمد بن بابويه رحمه الله عن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب عن أبي الحسن محمد بن أحمد القواريري عن أبي الحسين محمد بن عمار عن إسماعيل بن ثوية عن زياد بن عبد الله البكائي عن سليمان الأعمش عن أبي سعيد الخدري قال :
كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه واله إذ أقبل إليه رجل فقال:
يا رسول الله أخبرني عن قول الله عز و جل‏
لإبليس أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالِينَ من هم يا رسول الله الذين هم أعلى من الملائكة المقربين؟
فقال رسول الله صلى الله عليه واله :
أنا و علي و فاطمة و الحسن و الحسين كنا في سرادق العرش نسبح الله فسبحت الملائكة بتسبيحنا قبل أن يخلق الله عز و جل آدم بألفي عام فلما خلق الله عز و جل آدم أمر الملائكة أن يسجدوا له و لم يؤمروا بالسجود إلا لأجلنا فسجدت الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس أبى أن يسجد فقال له الله تبارك و تعالى :
يا إِبْلِيسُ ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالِينَ
أي من هؤلاء الخمسة المكتوبة أسماؤهم في سرادق العرش؛
فنحن باب الله الذي يؤتى منه بنا يهتدي المهتدون فمن أحبنا أحبه الله و أسكنه جنته و من أبغضنا أبغضه الله و أسكنه ناره و لا يحبنا إلا من طاب مولده‏.(انتهى)
ان السيد شرف‏الدين حسينى استرآبادى صاحب كتاب تأويل‏الآيات‏الظاهرة نقل هذه الرواية عن
الشيخ الصدوق ونحن ننقل لكم الرواية من المصدر الاصلي لمزيد البركة :
بحارالأنوار ج : 11 ص : 142
34- كِتَابُ فَضَائِلِ الشِّيعَةِ،
بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ :
كُنَّا جُلُوساً مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله إِذْ أَقْبَلَ إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ:
يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لإِبْلِيسَ:
أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعالِينَ فَمَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ الَّذِينَ هُمْ أَعْلَى مِنَ الْمَلائِكَةِ ؟؟
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
أَنَا وَ عَلِيٌّ وَ فَاطِمَةُ وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ كُنَّا فِي سُرَادِقِ الْعَرْشِ نُسَبِّحُ اللَّهَ وَ تُسَبِّحُ الْمَلَائِكَةُ بِتَسْبِيحِنَا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ آدَمَ بِأَلْفَيْ عَامٍ فَلَمَّا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ آدَمَ أَمَرَ الْمَلَائِكَةَ أَنْ يَسْجُدُوا لَهُ وَ لَمْ يَأْمُرْنَا بِالسُّجُودِ فَسَجَدَتِ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ إِلا إِبْلِيسَ فَإِنَّهُ أَبَى أَنْ يَسْجُدَ فَقَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى
أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ‏ مِنَ الْعالِينَ
أَيْ مِنْ هَؤُلَاءِ الْخَمْسِ الْمَكْتُوبِ أَسْمَاؤُهُمْ فِي سُرَادِقِ الْعَرْشِ .

جلال الحسيني
09-03-2009, 01:11 PM
الفصل 7


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر




بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

ان عالم النورانية عالم يخص اهل النور ولايمكن ان نتاوله كما نحب وكما نشتهي ؛ وكم يكره احدنا عندما يقول قولا في مجلس معين ويذهب الحضور ويقولوا:
قال فلان كذا وكذا وكلها لم ينطق بها المتكلم وأنما هي استنتاجاتهم يسندونها للقائل في حين ان الاستنتاج لا يعني ما قاله المتكلم وما يقوله ؛ فان كنا حقا نكره فعالهم هذا ؛ فلماذا نعمل عين ونفس هذا الفعل مع اهل العصمة سلام الله عليهم؟
فنقول للناس استنتاجات لم تكن في الحديث والرواية وانما هي نتاج تفكيرنا نحملها عليهم سلام الله عليهم ؛ فقد قال سيد المتقين ويعسوب الدين :
نهج‏البلاغة 397 31- و من وصية له عليه السلام للحسن بن علي ..
يا بُنيَّ:
اجعل نفسكَ ميزاناً فِيما بينكَ و بينَ غيرِكَ
فأَحبِب لغيرِك ما تحبُّ لنفسِكَ و اكرَهْ لَهُ ما تكرَهُ لهَا
و لا تظلم كما لا تُحبُّ أَنْ تظلَم
و أَحسِنْ كما تُحِبُّ أَنْ يُحْسن إِليكَ
و اسْتقبِحْ مِنْ نفسكَ ما تستقبِحُهُ من غَيرِكَ
و ارْضَ مِن الناسِ بِما ترضاهُ لهُمْ من نفسِكَ
و لا تقلْ مَا لا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تعْلَمُ
و لا تقلْ ما لا تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَكَ
و اعلَمْ أَنَّ الإِعْجَابَ ضِدُّ الصَّوَابِ وَ آفةُ الأَلبابِ

الأمالي ‏للمفيد 51 المجلس السادس .....

12- قال أخبرني أبو جعفر محمد بن علي قال حدثنا محمد بن الحسن بن الوليد قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا يعقوب بن يزيد عن حماد بن عيسى عن حماد بن عثمان
عن زرارة بن أعين قال:
قال لي أبو جعفر محمد بن علي عليه السلام :
يا زرارة إياك و أصحاب القياس في الدين فإنهم تركوا علم ما وكلوا به و تكلفوا ما قد كفوه يتأولون الأخبار و يكذبون على الله عز و جل‏ .

مستدرك‏الوسائل 12 323 37- باب وجوب البراءة من أهل البدع ..

14205- 15، وَ فِي
الصَّحِيحِ
عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ الْبَزَنْطِيِّ عَنِ الرِّضَا عليه السلام
أَنَّهُ قَالَ :
قَالَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِنَا لِلصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليه السلام:
قَدْ ظَهَرَ فِي هَذَا الزَّمَانِ قَوْمٌ يُقَالُ لَهُمُ الصُّوفِيَّةُ فَمَا تَقولُ فِيهِمْ ؟؟
قَالَ : إِنهُمْ أعداؤُنا فَمنْ مَالَ فِيهِمْ فهُوَ مِنهُم و يُحْشرُ معهُمْ و سَيَكُونُ أَقوَامٌ يَدَّعُون حُبَّنا و يَمِيلونَ إِلَيهِمْ و يَتَشَبَّهُونَ بِهِمْ وَ يُلقبُونَ أَنفسَهُمْ وَ يأَوِّلونَ أَقوَالَهُمْ أَلا فَمَنْ مالَ إِليهِمْ فليْس مِنا وَ إِنا مِنهُمْ بِرَاءٌ
و مَنْ أَنكَرَهُمْ و رَدَّ عَلَيهِمْ كان كمنْ جاهد الكُفارَ بَينَ يدي رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه واله

وهذه المقدمة لازمة حسب ما نقلت لكم للروايات النورانية التي ستاتي بالمزيد عما ذكرته لكم...

جلال الحسيني
09-04-2009, 11:05 PM
الفصل 8


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

بحارالأنوار ج : 15 ص7
5- عن كتاب تفسير فرات بن إبراهيم:
عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْفَزَارِيِّ بِإِسْنَادِهِ عَنْ قَبِيصَةَ بْنِ يَزِيدَ الْجُعْفِيِّ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى الصَّادِقِ عليه السلام وَ عِنْدَهُ ابْنُ ظَبْيَانَ وَ الْقَاسِمُ الصَّيْرَفِيُّ فَسلمْتُ و جلسْتُ و قُلتُ يا ابنَ رَسُولِ اللهِ أَيْن كُنتم قَبلَ أَنْ يَخلُقَ اللهُ سَمَاءً مَبْنِيَّةً وَ أَرْضاً مَدْحِيَّةً أَوْ ظُلمَةً أَوْ نوراً ؟؟
قَالَ كُنا أَشْباحَ نورٍ حَوْلَ العَرْشِ نُسَبِّحُ اللهَ قَبْلَ أَنْ يَخلُقَ آدَمَ عليه السلام بِخمْسَةَ عَشَرَ أَلفَ عَامٍ فَلمَّا خلقَ اللهُ آدَمَ عليه السلام فَرَّغنا فِي صُلْبِهِ فَلمْ يزلْ ينقلنا مِنْ صُلبٍ طَاهر إِلى رحمٍ مُطَهرٍ حَتى بَعَثَ اللهُ مُحَمَّداً صلى الله عليه واله الْخَبَرَ

6- وعن تفسير فرات بن إبراهيم‏ ايضا :
عن جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بِشْرَوَيْهِ الْقَطَّانُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الأَوْزَاعِيِّ عَنْ‏ صَعْصَعَةَ بْنِ صُوحَانَ وَ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله خَلَقَنِيَ اللهُ نُوراً تَحْتَ الْعَرْشِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ عليه السلام بِاثْنَيْ عَشَرَ أَلْفَ سَنَةٍ فَلَمَّا أَنْ خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عليه السلام أَلْقَى النورَ فِي صُلْبِ آدَمَ عليه السلام فَأَقْبَلَ يَنْتَقِلُ ذَلِكَ النُّورُ مِنْ صُلْبٍ إِلَى صُلْبٍ حَتَّى افْتَرَقْنَا فِي صُلْبِ
عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَ أَبِي طَالِبٍ
فَخَلَقَنِي رَبِّي مِنْ ذَلِكَ النُّورِ لَكِنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْد.
بحارالأنوار ج : 15 صلى الله عليه واله : 10

9- عن كتاب منتخب البصائر:

عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله :
يَا سَلْمَانُ:
فَهَلْ عَلِمْتَ مَنْ نُقَبَائِي وَ مَنِ الاثنَا عشَرَ الذِينَ اختَارَهُمُ اللهُ لِلإِمَامَةِ بَعدِي؟
فَقلتُ اللهُ وَ رَسُولهُ أَعْلَمُ قَالَ يَا سَلْمَانُ :
خَلَقَنِيَ اللهُ مِنْ صَفوَةِ نُورِهِ وَ دَعَانِي فَأَطعْتُ وَ خلقَ مِنْ نورِي عَلِياً فَدَعَاهُ فَأَطاعَهُ و خلقَ مِنْ نُورِي و نُورِ عَلِيٍّ فَاطِمَةَ فَدَعَاهَا فَأَطَاعَتْهُ وَ خَلَقَ مِنِّي وَ مِنْ عَلِيٍّ وَ فَاطِمَةَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ فَدَعَاهُمَا فَأَطَاعَاهُ فَسَمَّانَا بِالْخَمْسَةِ الأَسْمَاءِ مِنْ أَسْمَائِهِ اللهُ الْمَحْمُودُ وَ أَنَا مُحَمَّدٌ وَ اللهُ الْعَلِيُّ وَ هَذَا عَلِيٌّ وَ اللهُ الْفَاطِرُ وَ هَذِهِ فَاطِمَةُ وَ اللهُ ذُو الإِحْسَانِ وَ هَذَا الْحَسَنُ وَ اللهُ الْمُحْسِنُ وَ هَذَا الحُسَيْنُ ثمَّ خَلَقَ مِنا مِنْ صُلبِ الحُسَيْنِ تِسْعَةَ أَئِمَّةٍ فَدَعَاهُمْ فَأَطَاعُوهُ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ اللهُ سَمَاءً مَبْنِيَّةً وَ أَرْضاً مَدْحِيَّةً أَوْ هَوَاءً أَوْ مَاءً أَوْ مَلَكاً أَوْ بَشَراً وَ كُنا بِعِلمِهِ نُوراً نسَبِّحُهُ وَ نَسْمَعُ وَ نُطِيعُ الْخَبَرَ .

بحارالأنوار ج : 15 صلى الله عليه واله : 10
10- عن كتاب كنز جامع الفوائد و تأويل الآيات الظاهرة:

مِنْ كِتَابِ الْوَاحِدَةِ عَنِ الثُّمَالِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ‏ عليه السلام :
إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَحَدٌ وَاحِدٌ تَفَرَّدَ فِي وَحْدَانِيَّتِهِ ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ فَصَارَتْ نُوراً ثُمَّ خَلَقَ مِنْ ذَلِكَ النُّورِ مُحَمَّداً صلى الله عليه واله وَ خَلَقَنِي وَ ذُرِّيَّتِي ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ فَصَارَتْ رُوحاً فَأَسْكَنَهُ اللَّهُ فِي ذَلِكَ النُّورِ وَ أَسْكَنَهُ فِي أَبْدَانِنَا فَنَحْنُ رُوحُ اللَّهِ وَ كَلِمَاتُهُ وَ بِنَا احْتَجَبَ عَنْ خَلْقِهِ فَمَا زِلْنَا فِي ظُلَّةٍ خَضْرَاءَ حَيْثُ لَا شَمْسَ وَ لَا قَمَرَ وَ لَا لَيْلَ وَ لَا نَهَارَ وَ لَا عَيْنَ تَطْرِفُ نَعْبُدُهُ وَ نُقَدِّسُهُ وَ نُسَبِّحُهُ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الْخَلْقَ الْخَبَرَ
بحارالأنوار ج : 15 صلى الله عليه واله : 12
13عن كتاب معاني الأخبار:
عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَرْبٍ الْهِلَالِيِّ أَمِيرِ الْمَدِينَةِ عَنِ الصَّادِقِ عليه السلام قَالَ :
إِنَّ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً صلوات الله عليهما كَانَا نُوراً بَيْنَ يَدَيِ اللهِ جَلَّ جَلالُهُ قَبْلَ خَلقِ الخَلقِ بِأَلْفَيْ عَامٍ وَ إِنَّ الْمَلائِكَةَ لَمَّا رَأَتْ ذَلِكَ النورَ رَأَتْ لَهُ أَصْلا وَ قَدِ انْشَعَبَ مِنْهُ شُعَاعٌ لامِعٌ فَقَالَتْ:
إِلَهَنَا وَ سَيِّدَنَا مَا هَذَا النورُ؟!
فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِمْ:
هَذَا نُورٌ مِنْ نُورِي أَصْلُهُ نُبُوَّةٌ وَ فَرْعُهُ إِمَامَةٌ فَأَمَّا النُّبُوَّةُ
فَلِمُحَمَّدٍ عَبْدِي وَ رَسُولِي وَ أَمَّا الإِمَامَةُ فَلِعَلِيٍّ حُجَّتِي وَ وَلِيِّي وَ لَوْلاهُمَا مَا خَلَقتُ خَلقِي الْخَبَرَ .

17- عن كتاب علل الشرائع:

عن الْمُفَضَّلِ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللهِ عليه السلام:
يَا مُفَضَّلُ أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى بَعَثَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله وَ هُوَ رُوحٌ إِلَى الأَنْبِيَاءِ عليه السلام وَ هُمْ أَرْوَاحٌ قَبْلَ خَلْقِ الْخَلْقِ بِأَلْفَيْ عَامٍ قُلْتُ بَلَى. قَالَ أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّهُ دَعَاهُمْ إِلَى تَوْحِيدِ اللهِ وَ طَاعَتِهِ وَ اتِّبَاعِ أَمْرِهِ وَ وَعَدَهُمُ الْجَنةَ عَلَى ذَلِكَ وَ أَوْعَدَ مَنْ خَالَفَ مَا أَجَابُوا إِلَيْهِ وَ أَنْكَرَهُ النَّارَ فَقُلتُ بَلَى الْخَبَرَ .

18- وعن كتاب معاني الأخبار:

بِإِسْنَادِهِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله لِعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ ذِكْرُهُ آدَمَ وَ نَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَ أَسْجَدَ لَهُ مَلائِكَتَهُ وَ أَسْكَنَهُ جَنتَهُ وَ زَوَّجَهُ حَوَّاءَ أَمَتَهُ فَرَفَعَ طَرْفَهُ نَحْوَ الْعَرْشِ فَإِذَا هُوَ بِخَمْسَةِ سُطورٍ مَكْتوبَاتٍ قَالَ آدَمُ:
يَا رَبِّ مَنْ هَؤُلاءِ قَالَ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَهُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ إِذَا تَشَفَّعَ بِهِمْ إِلَيَّ خَلْقِي شَفعْتُهُمْ فَقَالَ آدَمُ :
يَا رَبِّ بِقَدْرِهِمْ عِنْدَكَ مَا اسْمُهُمْ قَالَ أَمَّا الاوَّلُ فَأَنَا الْمَحْمُودُ وَ هُوَ مُحَمَّدٌ وَ الثَّانِي فَأَنَا الْعَالِي الأَعْلَى وَ هَذَا عَلِيٌّ وَ الثَّالِثُ فَأَنَا الْفَاطِرُ وَ هَذِهِ فَاطِمَةُ وَ الرَّابِعُ فَأَنَا الْمُحْسِنُ وَ هَذَا حَسَنٌ وَ الْخَامِسُ فَأَنَا ذُو الإِحْسَانِ وَ هَذَا حُسَيْنٌ كُلٌّ يَحْمَدُ اللهَ عَزَّ وَ جَل‏.

19- عن كتاب الأمالي للشيخ الطوسي:

جَمَاعَةٌ عَنْ أَبِي الْمُفَضَّلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مَهْدِيٍّ وَ غَيْرِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَمِيلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْكَابُلِيِّ عَنِ ابْنِ نُبَاتَةَ قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام أَلا إِنِّي عَبْدُ اللهِ وَ أَخُو رَسُولِهِ وَ صِدِّيقهُ الأَوَّلُ قَدْ صَدَّقتهُ وَ آدَمُ بَيْنَ الرُّوحِ وَ الْجَسَدِ ثُمَّ إِنِّي صِدِّيقُهُ الأَوَّلُ فِي أُمَّتِكُمْ حَقّاً فَنَحْنُ الأَوَّلُونَ وَ نَحْنُ الآخِرُونَ الْخَبَرَ

بنت الحسن والحسين
09-05-2009, 05:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
سيدنا الجليل ،، عابس الشاكري ،،
أبحر في هذا البحر العميق الذي نغترف منه الفائدة العضيمة من نبي الأمة سيد المرسلين على الأولين والآخرين
أبحر سيدنا ونحن معاك في هذه الأنوار الزاهرة ...
سقاكم الله من نهر الكوثر من يد مولا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
نلتمس منكم الدعاء سيدنا

جلال الحسيني
09-09-2009, 11:11 PM
الفصل 9


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسرّ



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

بحارالأنوار ج : 15 ص : 19
عن كتاب الكافي‏:
أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى وَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَدِيدٍ عَنْ مُرَازِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام قَالَ:
قَالَ اللهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:
يَا مُحَمَّدُ إِنِّي خَلَقْتُكَ وَ عَلِيّاً نُوراً يَعْنِي رُوحاً بِلا بَدَنٍ قَبْلَ أَنْ أَخْلُقَ سَمَاوَاتِي وَ أَرْضِي وَ عَرْشِي‏ وَ بَحْرِي فَلَمْ تَزَلْ تُهَلِّلُنِي وَ تُمَجِّدُنِي
ثُمَّ
جَمَعْتُ رُوحَيْكُمَا فَجَعَلْتُهُمَا وَاحِدَةً فَكَانَتْ تُمَجِّدُنِي وَ تُقَدِّسُنِي وَ تُهَلِّلُنِي ثُمَّ قَسَمْتُهَا ثِنْتَيْنِ وَ قَسَمْتُ الثِّنْتَيْنِ ثِنْتَيْنِ فَصَارَتْ أَرْبَعَةً مُحَمَّدٌ وَاحِدٌ وَ عَلِيٌّ وَاحِدٌ وَ الْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ ثِنْتَانِ ثُمَّ خَلَقَ اللَّهُ فَاطِمَةَ مِنْ نُورٍ ابْتَدَأَهَا رُوحاً بِلا بَدَنٍ ثُمَّ مَسَحَنَا بِيَمِينِهِ فَأَفْضَى نُورَهُ فِينَا .
ْ وَ ما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَديدُ الْعِقابِ (7)(الحشر)
ان هذه الاية من الايات التي تبين عظمة شخصية الرسول الكريم صلى الله عليه واله والتي توضحها الرواية التالية:

وعن كتاب الكافي‏:

الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمُعَلَّى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ إِدْرِيسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ كُنْتُ
عِنْدَ أَبِي جَعْفَرٍ الثَّانِي عليه السلام فَأَجْرَيْتُ اخْتِلافَ الشِّيعَةِ فَقَالَ:
يَا مُحَمَّدُ إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَزَلْ مُتَفَرِّداً بِوَحْدَانِيَّتِهِ ثُمَّ خَلَقَ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً وَ فَاطِمَةَ فَمَكَثُوا أَلْفَ دَهْرٍ ثُمَّ خَلَقَ جَمِيعَ الأَشْيَاءِ فَأَشْهَدَهُمْ خَلْقَهَا وَ أَجْرَى طَاعَتَهُمْ عَلَيْهَا وَ فَوَّضَ أُمُورَهَا إِلَيْهِمْ فَهُمْ يُحِلُّونَ مَا يَشَاءُونَ وَ يُحَرِّمُونَ مَا يَشَاءُونَ وَ لَنْ يَشَاءُوا إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ هَذِهِ الدِّيَانَةُ الَّتِي مَنْ تَقَدَّمَهَا مَرَقَ وَ مَنْ تَخَلفَ عَنْهَا مُحِقَ‏ وَ مَنْ لَزِمَهَا لَحِقَ خُذْهَا إِلَيْكَ يَا مُحَمَّدُ

عن كتاب الأمالي للشيخ الطوسي‏:

الْغَضَائِرِيُّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْعَلَوِيِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ صَالِحٍ عَنِ الْكُلَيْنِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ النَّيْسَابُورِيِّ عَنِ
الصَّادِقِ عليه السلام عَنْ آبَائِهِ عليه السلام عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ سَمِعْتُ جَدِّي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله يَقُولُ :
خُلِقْتُ مِنْ نُورِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ خَلَقَ أَهْلَ بَيْتِي مِنْ نُورِي وَ خَلَقَ مُحِبِّيهِمْ مِنْ نُورِهِمْ وَ سَائِرُ الْخَلْقِ فِي النَّارِ .
نسال في اي يوم من ايام الاسبوع خلق الانبياء في العالم النوراني وفي اي يوم اخذ الميثاق؟؟
الجواب:

جلال الحسيني
09-16-2009, 05:45 PM
الفصل 10



شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

نسأل في اي يوم من ايام الاسبوع خلق نبينا صلى الله عليه واله في العالم النوراني وفي اي يوم اخذ الميثاق؟؟
الجواب:
بحارالأنوار ج : 15 ص : 106

عن كتاب بصائر الدرجات‏:
مُحَمَّدُ بْنُ حَمَّادٍ عَنْ أَخِيهِ أَحْمَدَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ عَنْ أَبِيهِ
عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الأَوَّلِ عليه السلام قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ :
خَلَقَ اللهُ الأَنْبِيَاءَ وَ الأَوْصِيَاءَ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَ هُوَ الْيَوْمُ الذِي أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَهُمْ وَ قَالَ :
خُلِقنَا نَحْنُ وَ شِيعَتنَا مِنْ طِينَةٍ مَخزُونَةٍ لا يَشِذ مِنهَا شَاذ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ .
عن كتاب بصائر الدرجات‏:
أَحْمَدُ بْنُ مُوسَى عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَثِيرٍ عَنْ
أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ :
إِنَّ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَلَقَ مُحَمَّداً وَ عِترَتَهُ مِنْ طِينَةِ العَرْشِ فَلا يَنقصُ مِنهُمْ وَاحِدٌ وَ لا يَزِيدُ مِنهُمْ وَاحِدٌ .
وعن كتاب إكمال الدين‏:

الْعَطَّارُ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْأَشْعَرِيِّ عَنِ ابْنِ أَبِي الْخَطَّابِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْغَضَنْفَرِيِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ ثَابِتٍ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ قَالَ سَمِعْتُ
عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليه السلام يَقُولُ :
إِنَّ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَلَقَ مُحَمَّداً وَ عَلِيّاً وَ الأَئِمَّةَ الأَحَدَ عَشَرَ مِنْ نُورِ عَظَمَتِهِ أَرْوَاحاً فِي ضِيَاءِ نُورِهِ يَعْبُدُونَهُ قَبْلَ خَلقِ الخَلقِ يُسَبِّحُونَ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ يُقَدِّسُونَهُ وَ هُمُ الأَئِمَّةُ الهَادِيَةُ مِنْ
آلِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله أَجْمَعِينَ .
بيان :
فان الائمة الهادية هم الاثنى عشر وقد خُلقوا قبل الخلق فكيف يدعي من تربع على منبر
رسول الله صلى الله عليه واله بانه هو الخليفة من بعد الرسول صلى الله عليه واله وهل كان في عالم الانوار يسبّح الرحمن؟
ام خُلق من نور عظمة الله تعالى؟
فان من يختاره الله تعالى حجة على الخلق لابد ان يكون هو الذي صنعه:
واصطَنعْتكَ لِنَفْسي‏ (41)(طه)
ولابد ان يكون مختار الله تعالى :
ورَبكَ يَخلقُ ما يَشاءُ وَ يَخْتارُ ما كانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ سُبْحانَ اللهِ وَ تَعالى‏ عَمَّا يُشْرِكُونَ (68)(القصص)
وليس لنا اماما ان لم يوحى اليه من الله تعالى ويعمل بما اوحى اليه :
وَ جَعَلناهُمْ أَئِمَّة يَهدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَيْنا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إيتاءَ الزَّكاةِ وَ كانُوا لَنا عابِدينَ (73)(الانبياء)
وان الامام هو من مر بدورات من الامتحانات والابتلاء الشديد واثبت صبره لله تعالى وبحوله وقوته ليكون مؤهلا للامامة :
وَ جَعَلْنا مِنهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمرِنا لَمَّا صَبَرُوا وَ كانُوا بِآياتِنا يُوقِنُونَ (24)(السجده )
نسب الحبيب
وَ رُوِيَ عَنهُ صلى الله عليه واله إِذَا بَلَغَ نَسَبِي إِلَى عَدْنَانَ فَأَمْسِكُوا
وعن :
أُمُّ سَلَمَةَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه واله يَقُولُ : مَعَدُّ بْنُ عَدْنَانَ بْنِ أُدَدَ
وَ سُمِّيَ أُدَدَ لأَنهُ كَانَ مَادَّ الصَّوْتِ كَثِيرَ الْغُرِّ
ابْنُ
زَيْدِ
بْنِ
ثَرَا
بْنِ أَعْرَاقِ الثرَى
- قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: زَيْدٌ هَمَيْسَعٌ وَ ثَرَا نَبْتٌ وَ أَعْرَاقُ الثرَى إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَتْ ثمَّ قَرَأَ عليه السلام :وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ أَصْحابَ الرَّسِّ الآيَةَ. -

بْنِ
قَيْذَارِ
بْنِ
إِسْمَاعِيلَ

جلال الحسيني
09-21-2009, 09:29 PM
الفصل 11



شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
تحريم النار على والدي النبي وكفيليه
عن كتاب معاني الأخبار
وكتاب الأمالي للصدوق‏:
ابْنُ الْوَلِيدِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَسَّانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَثِيرٍ الْهَاشِمِيِّ قَالَ سَمِعْتُ
أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقَ عليه السلام يَقُولُ:
نَزَلَ جِبرِيلُ عَلَى
النَّبِيِّ صلى الله عليه واله فَقَالَ:
يَا مُحَمَّدُ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ جَلالُهُ يُقْرِئُكَ السَّلامَ وَ يَقُولُ :
إِنِّي قَدْ حَرَّمْتُ النارَ عَلَى صُلبٍ أَنزَلَكَ وَ بَطنٍ حَمَلَكَ وَ حَجْرٍ كَفَلكَ فَقَالَ يَا جِبْرِيلُ:
بَيِّنْ لِي ذَلِكَ فَقَالَ:
أَمَّا الصُّلْبُ الَّذِي أَنزَلَكَ فَعَبدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ المُطلِبِ وَ أَمَّا البَطنُ الَذِي حَمَلَكَ فَآمنة بِنتُ وَهْبٍ وَ أَمَّا الحَجْرُ الذِي كَفَلَكَ
فَأَبُو طَالِبٍ بْنُ عَبْدِ المُطلِبِ وَ فَاطِمَةُ بِنتُ أَسَدٍ

وعن كتاب علل الشرائع وكتاب معاني الأخبار:
مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ عَلِيٍّ الْبَصْرِيُّ عَنْ عَبْدِ السَّلامِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ الْهَاشِمِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُقْبَةَ الشَّيْبَانِيِّ عَنِ الْخَضِرِ بْنِ أَبَانٍ عَنْ أَبِي هُدْبَةَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هُدْبَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ :
أَتَى أَبُو ذَرٍّ يَوْماً إِلَى مَسْجِدِ
رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فَقَالَ‏
مَا رَأَيْتُ كَمَا رَأَيْتُ البَارِحَةَ !!
قَالُوا :
وَ مَا رَأَيْتَ البَارِحَةَ قَالَ :
رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله بِبَابِهِ فَخَرَجَ لَيْلا فَأَخَذَ بِيَدِ
عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام وَ خَرَجَا إِلَى الْبَقِيعِ فَمَا زِلْتُ أَقْفُو أَثَرَهُمَا إِلَى أَنْ أَتَيَا مَقَابِرَ مَكةَ فَعَدَلَ إِلَى قَبْرِ أَبِيهِ فَصَلى عِنْدَهُ رَكْعَتَيْنِ فَإِذَا بِالْقَبْرِ قَدِ انْشَقَّ وَ إِذَا بِعَبدِ اللهِ جَالِسٌ وَ هُوَ يَقُولُ :
أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ
فَقَالَ لَهُ :
مَنْ وَلِيُّكَ يَا أَبَهْ ؟
فَقَالَ :
وَ مَا الوَلِيُّ يَا بُنَيَّ قَالَ:
هُوَ هَذَا عَلِيٌّ قَالَ :
وَ إِنَّ عَلِيّاً وَلِيِّي قَالَ :
فَارْجِعْ إِلَى رَوضَتِكَ ثُمَّ عَدَلَ إِلَى قَبْرِ أُمِّهِ فَصَنَعَ كَمَا صَنَعَ عِندَ قَبْرِ أَبِيهِ فَإِذَا بِالقَبْرِ قَدِ انشَقَّ فَإِذَا هِيَ تَقُولُ :
أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَ أَنكَ نَبِيُّ اللهِ وَ رَسُولُهُ فَقَالَ لَهَا :
مَنْ وَلِيُّكِ يَا أُماهْ ؟؟
فَقَالَتْ : وَ مَنِ الوَلِيُّ يَا بُنَيَّ فَقَالَ:
هُوَ هَذَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَتْ :
إِنَّ عَلِيّاً وَلِيِّي فَقَالَ:
ارْجِعِي إِلَى حُفرَتِكِ وَ رَوْضَتِكِ فَكَذبُوهُ وَ لَببُوهُ وَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ: كَذَبَ عَلَيْكَ الْيَوْمَ فَقَالَ: وَ مَا كَانَ مِنْ ذَلِكَ قَالُوا: إِنَّ جُنْدَباً حَكَى عَنْكَ كَيْتَ وَ كَيْتَ فَقَالَ النبِيُّ صلى الله عليه واله : مَا أَظَلتِ الْخَضْرَاءُ وَ لا أَقَلتِ الغَبْرَاءُ عَلَى ذِي لَهْجَةٍ أَصْدَقَ مِنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ عَبْدُ السَّلامِ بْنُ مُحَمَّدٍ فَعَرَضْتُ هَذَا الخَبَرَ عَلَى الْهُجَيْمِيِّ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى فَقَالَ :
أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه واله قَالَ :
أَتَانِي جَبْرَئِيلُ عليه السلام فَقَالَ:
إِنَّ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ حَرَّمَ النارَ عَلَى ظَهْرٍ أَنزَلَكَ وَ بَطنٍ حَمَلَكَ وَ ثدْيٍ أَرْضَعَكَ وَ حَجْرٍ كَفَلَكَ
بيان:
كما لاحظتم من الرواية ان
النبي صلى الله عليه واله قال لوالديه ارجعوا الى روضتكم فهما كانا في الجنان؛ افهم من احيائهما واقرارها بالتوحيد والنبوة والامامة لتكون هذه الشهادة حجة على الاحياء ليعرفوا ان الولاية لامير المؤمنين عليه السلام واجبة حتى على والدي الرسول الكريم نفسه صلى الله عليه واله .

جلال الحسيني
09-26-2009, 09:26 PM
الفصل 12


((انا ابن الذبيحين))
شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم
قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
ورد عن النبي الاكرم صلى الله عليه واله انه قال :
انا ابن الذبيحين وانني سانقل لكم السبب في هذه التسمية برواية عن امامنا الغريب
علي بن موسى عليه السلام
لكن اردت الاشارة الى نكتة مهمه في رواية المناقب وهي انه يقول يقول صاحب المناقب ان عبد المطلب وابو طالب انما سالوا الكاهنة عن حيلة للنجاة من قضية الذبح كما سياتي لكنني لم اقبل هذا الامر لان في اعتقادنا ان ابا طالب هو اخر وصي لعيسى عليه السلام فكيف يذهب لكاهنة مستعينا بها ولما اتصلت باحد العلماء وسالته عن الامر قال لعله حيث كان قبل الاسلام فكان يجوز مراجعة الكاهنة لكنني لم اقتنع ابدا ولما بحثت ولله الحمد وجدت ان الرواية يرويها الامام الرضا عليه السلام
والمسؤلة هي
سيدتي عاتكة بنت عبد المطلب
فاتصلت بالاخ المحقق وقلت له انها لم تكن كاهنة وانما هي
عاتكة بنت عبد المطلب
عليهم جميعا صلوات الله حتى يرضا
نبي الله صلى الله عليه واله
واما رواية الامام الرضا عليه السلام فهي
الخصال ج : 1 ص : 56
78- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي قال حدثنا علي بن الحسن بن علي بن فضال عن أبيه قال
سألت أبا الحسن علي‏ بن موسى الرضاعليه السلام عن معنى قول النبي صلى الله عليه واله : أنا ابن الذبيحين؟
قال:
يعني إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه السلام و عبد الله بن عبد المطلب
أما
إسماعيل
فهو الغلام الحليم الذي بشر الله به إبراهيم فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قالَ:
يا بُنَيَّ إِنِّي أَرى‏ فِي الْمَنامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ ما ذا تَرى‏ قالَ:
يا أَبَتِ افعَلْ ما تُؤْمَرُ و لم يقل له يا أبت افعل ما رأيت سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فلما عزم على ذبحه فداه الله بذبح عظيم بكبش أملح يأكل في سواد و يشرب في سواد و ينظر في سواد و يمشي في سواد و يبول و يبعر في سواد و كان يرتع قبل ذلك في رياض الجنة أربعين عاما و ما خرج من رحم أنثى و إنما قال
الله جل و عز له كن فكان ليفدي به إسماعيل فكل ما يذبح بمنى فهو فدية لإسماعيل إلى يوم القيامة فهذا أحد الذبيحين
و
أما الآخر
فإن عبد المطلب كان تعلق بحلقة باب الكعبة و دعا الله عز و جل أن يرزقه عشرة بنين و نذر لله عز و جل أن يذبح واحدا منهم متى أجاب الله دعوته فلما بلغوا عشرة أولاد قال قد وفى الله لي فلأفين لله عز و جل فأدخل ولده الكعبة و أسهم بينهم فخرج سهم
عبد الله أبي رسول الله صلى الله عليه واله
و كان أحب ولده إليه ثم أجالها ثانية فخرج سهم عبد الله ثم أجالها ثالثة فخرج سهم عبد الله فأخذه و حبسه و عزم على ذبحه فاجتمعت قريش و منعته من ذلك و اجتمع نساء عبد المطلب يبكين و يصحن فقالت له
ابنته عاتكة:
يا أبتاه اعذر فيما بينك و بين الله عز و جل في قتل ابنك قال:
فكيف أعذر يا بنية فإنك مباركة قالت :
اعمد إلى تلك السوائم التي لك في الحرم فاضرب بالقداح على ابنك و على الإبل و أعط ربك حتى يرضى فبعث عبد المطلب إلى إبله فأحضرها و عزل منها عشرا و ضرب السهام‏ فخرج سهم عبد الله فما زال يزيد عشرا عشرا حتى بلغت مائة فضرب فخرج السهم على الإبل فكبرت قريش تكبيرة ارتجت لها جبال تهامة فقال عبد المطلب لا حتى أضرب بالقداح ثلاث مرات فضرب ثلاثا كل ذلك يخرج السهم على الإبل فلما كان في الثالثة اجتذبه الزبير و أبو طالب و إخوانه من تحت رجليه فحملوه و قد انسلخت جلدة خده الذي كان على الأرض و أقبلوا يرفعونه و يقبلونه و يمسحون عنه التراب و أمر عبد المطلب أن تنحر الإبل بالحزورة و لا يمنع أحد منها و كانت مائة و كانت لعبد المطلب خمس سنن أجراها الله عز و جل في الإسلام حرم نساء الآباء على الأبناء و سن الدية في القتل مائة من الإبل و كان يطوف بالبيت سبعة أشواط و وجد كنزا فأخرج منه الخمس و سمى زمزم لما حفرها سقاية الحاج و لو لا أن عبد المطلب كان حجة و أن عزمه على ذبح ابنه عبد الله شبيه بعزم إبراهيم على ذبح ابنه إسماعيل لما افتخر
النبي صلى الله عليه واله
بالانتساب إليهما لأجل أنهما الذبيحان في قوله عليه السلام :
أنا ابن الذبيحين و العلة التي من أجلها رفع الله عز و جل الذبح عن إسماعيل هي العلة التي من أجلها رفع الذبح عن عبد الله و هي كون
النبي صلى الله عليه واله و الأئمة عليه السلام في صلبهما فببركة
النبي و الأئمة صلوات الله عليهم اجمعين
رفع الله الذبح عنهما فلم تجر السنة في الناس بقتل أولادهم و لو لا ذلك لوجب على الناس كل أضحى التقرب إلى الله تعالى ذكره بقتل أولادهم و كل ما يتقرب الناس به إلى الله عز و جل من أضحية فهو فداء إسماعيل إلى يوم القيامة .
(احرم نقل موضوعي بدون استاذان )
((سيد اويس الحسيني النجفي))

جلال الحسيني
10-03-2009, 08:40 PM
الفصل 13

شكرا لردكم الجميل الذي اسرني وعدم ردكم لم يحزنني


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم


قال رسول الله صلى الله عليه واله :

من كنت مولاه فعلي مولاه


بحارالأنوار ج : 15 ص : 111



عن كتاب الخرائج و الجرائح‏:

رُوِيَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَمَّا تَرَعْرَعَ رَكِبَ يَوماً لِيَصِيدَ وَ قَد نَزَلَ بِالبَطحَاءِ قَوْمٌ مِنَ اليَهُودِ قَدِمُوا لِيُهلِكُوا

وَالِدَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله

لِيُطفِئُوا نورَ اللهِ فنظَرُوا إِلَى عَبدِ اللهِ فَرَأَوْا حِليَةَ أُبُوَّةِ النبُوَّةِ فِيهِ فَقَصَدُوهُ وَ كَانوا ثَمانِينَ نفَراً بِالسُّيُوفِ وَ السَّكَاكِينِ وَ كَانَ

وَهْبُ بْنُ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ زُهْرَةَ

وَالِدُ آمِنَةَ أُمِّ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله

فِي ذَلِكَ الصَّوبِ يَصِيدُ و قَد رَأَى عَبدَ اللهِ وَ قَدْ صَفَّ بِهِ اليَهُودُ لِيَقتلُوهُ فَقَصَدَ أَنْ يَدفَعَهُم عَنهُ وَ إِذَا بِكَثِيرٍ مِنَ المَلائِكَةِ مَعَهُمُ الأَسلِحَة طرَدُوا عَنهُ اليَهُودَ فَعَجِبَ مِن ذَلِكَ و انصَرَفَ وَ دخلَ عَلى

عَبدِ المُطلِبِ

و قَالَ أُزَوِّجُ بِنتِي

آمِنَةَ مِنْ عَبْدِ اللهِ

وَ عَقَدَ فَوَلَدَتْ

رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله

بيان :

ان الكثير من الاخوة والاخوات يسئل عن اليهود والنصارى - الذين يخططون ليلا ونهارا

ليبيدوا الحجة بن الحسن عليه السلام وانصاره ويخططوا لهلاك الدول الشيعية ويجربوا اسلحتهم الفتاكة فيهم ظنا منهم انهم سيقفون امام الخطط الربانية ويحجزوا الشمس باكفهم المثقوبة برد سهام كيدهم اليهم –

يسالون هؤلاء مستفهمين كيف لا يعلم هؤلاء اليهود والنصارى بان ظهور المنقذ لابد منه وقد ُذكر في التوراة والانجيل؟؟

فنجيبهم بهذه الرواية التي كتبناها اعلاه وهي ان اليهود هذه صفتهم على طول التاريخ حينما يقرؤن عن ظهور رسول الله صلى الله عليه واله ويعرفوا اباه من نور نطفة

الرسول صلى الله عليه واله

بدل ان يساعدوه ويحتفوا به ويهتموا باموره بدل كل هذا يخططون لقتل ابوه عبد الله وكأن التاريخ يعيد نفسه لان ابنائهم وذراريهم يعلمون متيقنين بظهور الامام وقربه وهم ادرى بالتغيرات الكونية التي تحدث كل يوم وهم مرعوبين منها ويخفون حقيقتها عنا ؛ بدل ان يساعدوا الدول الشيعية ويعينوهم ليقربوا الظهور المحتوم؛ يخططون لابادتهم عسى ان يتغير الحكم الرباني الذي حكم به الواحد الاحد بحكم لارجعة فيها ووعد لا خلف فيه .

نرجع لموضوعنا وهذا الحديث :

56- عن كتاب قصص الأنبياء عليهم السلام‏:

إِن أَبَاهُ تُوُفيَ و أُمُّهُ حُبلَى و قَدِمَتْ أُمُّهُ

آمِنَة بِنتُ وهبٍ

على أَخوَالِهِ منْ بَنِي عَدِيٍّ مِنَ النجَّارِ بِالمَدِينَةِ ثمَّ رجَعَتْ بِهِ حَتى إِذا كانتْ بِالأَبْوَاءِ مَاتت .

و أَرضَعَتهُ حَتى شَبَّ

حَلِيمَة بِنتُ عَبْدِ اللهِ السَّعْدِيَّة .

((سيد اويس الحسيني النجفي))

جلال الحسيني
10-10-2009, 05:25 PM
الفصل 13
شكرا لردكم الجميل الذي اسرني وعدم ردكم لم يحزنني


بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم



والعن اعدائهم



قال رسول الله صلى الله عليه واله :


من كنت مولاه فعلي مولاه


بحارالأنوار ج : 15 ص : 111

عن كتاب الخرائج و الجرائح‏:
رُوِيَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَمَّا تَرَعْرَعَ رَكِبَ يَوماً لِيَصِيدَ وَ قَد نَزَلَ بِالبَطحَاءِ قَوْمٌ مِنَ اليَهُودِ قَدِمُوا لِيُهلِكُوا
وَالِدَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله
لِيُطفِئُوا نورَ اللهِ فنظَرُوا إِلَى عَبدِ اللهِ فَرَأَوْا حِليَةَ أُبُوَّةِ النبُوَّةِ فِيهِ فَقَصَدُوهُ وَ كَانوا ثَمانِينَ نفَراً بِالسُّيُوفِ وَ السَّكَاكِينِ وَ كَانَ
وَهْبُ بْنُ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ زُهْرَةَ
وَالِدُ آمِنَةَ أُمِّ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله
فِي ذَلِكَ الصَّوبِ يَصِيدُ و قَد رَأَى عَبدَ اللهِ وَ قَدْ صَفَّ بِهِ اليَهُودُ لِيَقتلُوهُ فَقَصَدَ أَنْ يَدفَعَهُم عَنهُ وَ إِذَا بِكَثِيرٍ مِنَ المَلائِكَةِ مَعَهُمُ الأَسلِحَة طرَدُوا عَنهُ اليَهُودَ فَعَجِبَ مِن ذَلِكَ و انصَرَفَ وَ دخلَ عَلى
عَبدِ المُطلِبِ
و قَالَ أُزَوِّجُ بِنتِي
آمِنَةَ مِنْ عَبْدِ اللهِ
وَ عَقَدَ فَوَلَدَتْ
رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه واله
بيان :
ان الكثير من الاخوة والاخوات يسئل عن اليهود والنصارى - الذين يخططون ليلا ونهارا
ليبيدوا الحجة بن الحسن عليه السلام وانصاره ويخططوا لهلاك الدول الشيعية ويجربوا اسلحتهم الفتاكة فيهم ظنا منهم انهم سيقفون امام الخطط الربانية ويحجزوا الشمس باكفهم المثقوبة برد سهام كيدهم اليهم –
يسالون هؤلاء مستفهمين كيف لا يعلم هؤلاء اليهود والنصارى بان ظهور المنقذ لابد منه وقد ُذكر في التوراة والانجيل؟؟
فنجيبهم بهذه الرواية التي كتبناها اعلاه وهي ان اليهود هذه صفتهم على طول التاريخ حينما يقرؤن عن ظهور رسول الله صلى الله عليه واله ويعرفوا اباه من نور نطفة
الرسول صلى الله عليه واله
بدل ان يساعدوه ويحتفوا به ويهتموا باموره بدل كل هذا يخططون لقتل ابوه عبد الله وكأن التاريخ يعيد نفسه لان ابنائهم وذراريهم يعلمون متيقنين بظهور الامام وقربه وهم ادرى بالتغيرات الكونية التي تحدث كل يوم وهم مرعوبين منها ويخفون حقيقتها عنا ؛ بدل ان يساعدوا الدول الشيعية ويعينوهم ليقربوا الظهور المحتوم؛ يخططون لابادتهم عسى ان يتغير الحكم الرباني الذي حكم به الواحد الاحد بحكم لارجعة فيها ووعد لا خلف فيه .
نرجع لموضوعنا وهذا الحديث :
56- عن كتاب قصص الأنبياء عليهم السلام‏:
إِن أَبَاهُ تُوُفيَ و أُمُّهُ حُبلَى و قَدِمَتْ أُمُّهُ
آمِنَة بِنتُ وهبٍ
على أَخوَالِهِ منْ بَنِي عَدِيٍّ مِنَ النجَّارِ بِالمَدِينَةِ ثمَّ رجَعَتْ بِهِ حَتى إِذا كانتْ بِالأَبْوَاءِ مَاتت .
و أَرضَعَتهُ حَتى شَبَّ
حَلِيمَة بِنتُ عَبْدِ اللهِ السَّعْدِيَّة .
((سيد اويس الحسيني النجفي))

الفصل 14
شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

بحارالأنوار ج : 15 ص : 117

((سنة الاقتراع))
الخصال:
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ:
أَوَّلُ مَنْ سُوهِمَ عَلَيْهِ مَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ :
وَ ما كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذ يُلقُونَ أَقلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكفُلُ مَريَمَ وَ السِّهَامُ سِتَّةٌ
ثُمَّ
اسْتَهَمُوا فِي يُونُسَ عليه السلام لَمَّا رَكِبَ مَعَ الْقَوْمِ فَوَقَفَتِ السَّفِينَةُ فِي اللُّجَّةِ فَاسْتَهَمُوا فَوَقَعَ السَّهْمُ عَلَى يُونُسَ عليه السلام ثَلاثَ مَرَّاتٍ قَالَ فَمَضَى يُونُسُ عليه السلام إِلَى صَدْرِ السَّفِينَةِ فَإِذَا الْحُوتُ فَاتِحٌ فَاهُ فَرَمَى بِنَفْسِهِ
ثُمَّ
كَانَ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ وُلِدَ لَهُ تِسْعَةٌ فَنَذَرَ فِي الْعَاشِرِ إِنْ يَرْزُقْهُ اللَّهُ غُلاماً أَنْ يَذبَحَهُ قَالَ فَلَمَّا وُلِدَ
عَبْدُ اللهِ لَمْ يَكُنْ يَقدِرُ أَنْ يَذبَحَهُ وَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه واله فِي صُلْبِهِ فَجَاءَ بِعَشْرٍ مِنَ الإِبِلِ وَ سَاهَمَ عَلَيْهَا وَ عَلَى
عَبْدِ اللهِ فَخَرَجَتِ السِّهَامُ عَلَى عَبْدِ اللهِ فَزَادَ عَشْراً فَلَمْ يَزَلْ السِّهَامُ تَخْرُجُ عَلَى عَبْدِ اللهِ وَ يَزِيدُ عَشْراً فَلَمَّا بَلَغَتْ مِائَةً خَرَجَتِ السِّهَامُ عَلَى الإِبِلِ فَقَالَ عَبْدُ المُطلِبِ
مَا أَنصَفتُ رَبِّي فَأَعَادَ السِّهَامَ ثَلاثاً فَخَرَجَتْ عَلَى الإِبِلِ فَقَالَ: الآنَ عَلِمْتُ أَنَّ رَبِّي قَدْ رَضِيَ فَنحَرَهَا .

((اليهود وعدائهم للاسلام))

* وَ حَدَّثَتْ أُمُّ أَيْمَنَ قَالتْ: أَتَانِي رَجُلانِ مِنَ اليَهُودِ يَوماً نِصفَ النَّهَارِ بِالمَدِينَةِ فَقَالا أَخْرِجِي لَنَا أَحْمَدَ فَأَخْرَجْتُهُ فَنَظَرَا إِلَيْهِ وَ قَلبَاهُ مَلِيّاً وَ نَظَرَا إِلَى سُرَّتِهِ ثمَّ قَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ هَذَا نَبِيُّ هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ هَذِهِ دَارُ هِجْرَتِهِ وَ سَيَكُونُ بِهَذِهِ الْبَلْدَةِ مِنَ الْقَتْلِ وَ السَّبْيِ أَمْرٌ عَظِيمٌ

*وَ قَالَ النبِيُّ صلى الله عليه واله :
خَرَجْتُ مِنْ نِكَاحٍ وَ لَمْ أَخْرُجْ مِنْ سِفَاحٍ مِنْ لَدُنْ آدَمَ وَ قَدْ رُوِيَ أَنَّ عَبْدَ الْمُطَّلِبِ كَانَ حُجَّةً وَ أَبُو طَالِبٍ كَانَ وَصِيَّهُ عليه السلام
بيان (من المجلسي):
اتفقت الإمامية رضوان الله عليهم على أن والدي الرسول و كل أجداده إلى آدم عليه السلام كانوا مسلمين بل كانوا من الصديقين إما أنبياء مرسلين أو أوصياء معصومين و لعل بعضهم لم يظهر الإسلام لتقية أو لمصلحة دينية.

وَ رَوَوْا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله أَنَّهُ قَالَ:
لَمْ يَزَلْ يَنْقُلُنِيَ اللَّهُ مِنْ أَصْلابِ الطَّاهِرِينَ إِلَى أَرْحَامِ الْمُطَهَّرَاتِ حَتَّى أَخْرَجَنِي فِي عَالَمِكُمْ هَذَا لَمْ يُدَنِّسْنِي بِدَنَسِ الْجَاهِلِيَّةِ.

(عبد المطلب سلام الله عليه )

عن كتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام وكتاب الأمالي للصدوق‏:

عَنِ الرَّيَّانِ بْنِ الصَّلْتِ قَالَ أَنْشَدَنِيَ
الرِّضَا عليه السلام لِعَبْدِ الْمُطَّلِبِ شِعْرَ

يَعِيبُ النَّاسُ كُلُّهُمْ زَمَاناً
وَ مَا لِزَمَانِنَا عَيْبٌ سِوَانَا
نَعِيبُ زَمَانَنَا وَ الْعَيْبُ فِينَا
وَ لَوْ نَطَقَ الزَّمَانُ بِنَا هَجَانَا
وَ إِنَّ الذِّئْبَ يَتْرُكُ لَحْمَ ذِئْبٍ
وَ يَأْكُلُ بَعْضُنَا بَعْضاً عِيَانا
(لايجوز نقل الموضوع شرعا بدون ذكر الكاتب )
((سيد اويس الحسيني النجفي))

جلال الحسيني
10-26-2009, 04:58 PM
الفصل 16
شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم
والعن اعدائهم
قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
الأنوار ص : 22
و قد بلغ أنه قد وقع بمكة ضيق و جدب و غلاء و لم يكن عندهم شي‏ء يزودون به الحاج قال فبعث هاشم أباعرا فباعها.....
و اشترى بثمنها عسلا و زبيبا و لم يترك عنده قوت يوم واحد بل بذل ذلك للحاج فكفى ذلك الطعام جميعا و صدر الناس يشكرونه في الآفاق و في جميع الأمصار و فيه يقول الشاعر صل على خير الورى
يا أيها الرجل المجد رحيله
هلا مررت بدار عبد مناف‏
ثكلتك أمك لو مررت بداره
لعجبت من كرم و من أوصاف‏
عمرو العلا هشم الثريد لقومه
و القوم فيها مسنتون عجاف‏
بسطوا إليك الراحتين كلاهما
عند الشتاء و رحلة الإيلاف‏
قال فبلغ خبره إلى النجاشي ملك الحبشة و إلى قيصر ملك الروم فكاتبوه و أرسلوا إليه أن يهدوا له بناتهم رغبة في النور الذي في وجهه و هو نور
رسول الله صلى الله عليه واله
لأن كهانهم و رهبانهم أعلموهم بأن ذلك النور الذي في وجهه نور
رسول الله
فأبى هاشم عن ذلك و تزوج من نساء قومه و رزق منهم أولادا و كان أولاده أسدو نضر وعروة و أما البنات فصفية و رقية و خالدة و الشعثاء فهذه جملة الإناث و الذكور ونور
رسول الله
لم يزل في وجهه فعظم ذلك عليه و كبر لديه فلما كان في بعض الليالي و قد طاف بالبيت‏ و سأل الله تعالى أن يرزقه ولدا فيه نور
رسول الله صلى الله عليه واله
فأخذه النعاس فانضجع فأتاه هاتف يقول له : عليك بسلمى بنت عمرو النجار
فإنها طاهرة مطهرة الأذيال فخذها و ادفع لها المال الجزيل فلم تجد لها شبه في الناس فإنك ترزق سيدا يكون منه
النبي صلى الله عليه واله قال:
فانتبه هاشم فأحضر بني عمه و أخيه المطلب و أخبرهم بما رأى في منامه و بما قال الهاتف فقال أخوه المطلب :
يا ابن أمي إن هذه المرأة المعروفة في قومها كبيرة في نفسها طاهرة مطهرة و قد كملت قدا و اعتدالا و هي
سلمى بنت عمرو النجار
و هم أهل الإنصاف و العفاف و إنك أشرف منهم حسبا و نسبا و قد تطاولت إليك الملوك و الأكاسرة و الجبابرة فإن شئت نحن لك فقال هاشم:
الحاجة ما تقضى إلا بصاحبها
و قد جمعت فضلات و تجارات و أريد أن أخرج بنفسي إلى غرة الشام لأخرج هذه التجارة بوصل هذه الامرأة فقالوا له أصحابه و بنو عمه :
نحن معك و نعينك و نفرح لفرحك و نسر لسرورك و ننظر ما يكون من أمرك قال:
ثم إن هاشم أمرهم أن يتأهبوا للسفر قال فخرج و خرجوا معه في سلاحهم و تيجانهم‏.
ملاحظة:
لاحظ قول السيد هاشم جد رسول الله صلى الله عليه واله :
: (( الحاجة ما تقضى إلا بصاحبها))
انه ادب اجتماعي عظيم وهو ان الانسان في مهامه الشخصية لابد ان يقوم بها بنفسه ولا يتكأ بها على هذا وذاك لان الانسان صاحب الحاجة هو الذي يحرص على قضائها بافضل السبل ؛ ولكن اهله واقربائه مع ذلك لم يتركوه لوحده بل رافقوه في قضية خطوبته لسلمى رضوان الله عليها ؛
ثم دقق في قول المطلب سلام الله عليه كم جميل مدحه لهاشم وسلمى واعطى كل منهما مدحا يناسبه ؛
نساله تعالى ان يوفقنا لهذه الاداب الاجتماعية الجميلة .
نواصل من الانوار..
و ملبوسهم و خرج معه العبيد يقودون خيولهم و الأحمال الأديم و معهم الدروع البيض و الجواشن و أخذوا معهم لواء نزار و هم يومئذ أربعين سيدا من بني عبد مناف و عامر و مخزوم و سار القوم حولهم و كان خروجهم على مكة كرها قال:
فخرج و خرجوا معهم السادات و الأكابر و فتيان الصفا و خرجوا العبيد و النساء لتوديع هاشم بن عبد مناف و ودعوه و رجعوا عنه و سار هو و بنو عمه طالبين يثرب قال صاحب الحديث :
ثم ساروا و سهل الله عليهم سفرهم حتى أشرفوا على يثرب فلما أشرفوا عليها تهلل نور رسول الله صلى الله عليه واله في غرة هاشم حتى دخل المراقد و البيوت قال فلما رأوهم أهل يثرب بادروا إليهم مسرعين و قالوا لهم:
من أنتم أيها الناس ؟ فما رأينا أحسن منكم جمالا و لا سيما صاحب هذا النور الساطع و الضياء اللامع فقال لهم المطلب :
نحن وفد بيت الله الحرام و سكان حرم الله و نحن بني كعب بن لؤي بن غالب و هذا هاشم و قد خطبت الملوك و الأكابر فما رغبنا فيهم و رغبنا فيكم و في نسائكم و نريد أن ترشدونا على بيت
عمرو بن أسد
فأرشدوهم عليه فقال لهم: مرحبا بكم يا أرباب العلا......
لايجوز نقل الموضوع بدون ذكر الكاتب
سيد جلال الحسيني النجفي

حيدريه
10-27-2009, 11:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم والرحمة والإكرام
عوداً حميداً سيدنا وأخير قدرنا نكمل مشوار نقل الموضوع الجميل بعد أذنكم
لأني وجدت صعوبة بعدما حجب الموقع كنت أبحث عن جديدكم بهذا الموضوع في مواقع شتى الحمدلله
عاودنا تكملة الموضوع ربي يحفظكم سيدنا لاتنسانا من دعواتكم المباركة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خادمة أهل البيت
حيدرية

جلال الحسيني
10-29-2009, 06:35 AM
الفصل 17
شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم

والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
فقال لهم:
مرحبا بكم يا أرباب العلا......و المآثر و الشرف و المفاخر سادات الكرام و مطعمين الطعام و نهاية الجود و الإكرام فلكم عندنا ما تحبون و أفضل ما تطلبون ؛
و اعلموا أن
المرأة التي خرجتم لأجلها و جئتم طالبين لها هي ابنتي و قرةعيني
غير أنها مالكة نفسها؛
و مع ذلك خرجت بالأمس إلى سوق من أسواقنا مع نساء من قومنا إلى سوق يقال له سوق بني قينقاع فإن أقمتم عندنا فأنتم في الغاية و الكفاية؛
فمن الخاطب منكم و الراغب فيها؟؟
فقالوا جميعا :
هو صاحب هذا النور الساطع و الضياء اللامع سراج بيت الله الحرام و مصباح الظلام هو الموصوف بالجود و الإكرام
هاشم بن عبد مناف
صاحب رحلة الإيلاف و الراقي ذروة الأحقاف
ثم إن عمرو بن أسد قال:
بخ بخ لقد علونا و علا فخرنا بخطبتكم لنا ثم قال:
اعلموا يا من حضر أني رغبت في هذا الرجل أكثر من رغبتكم غير أن أمري غير أمرها و ها أنا أسير معكم فانزلوا يا خير زوار و أكرم بني نزار و قد سبق
عمرو إلى قومه و نحر لهم الإبل و صنع لهم الطعام و خرجت لهم العبيد الطعام بالأجفان فأكل القوم بحسب الكفاية و لم يبق أحد منهم من أهل يثرب إلا و خرج ينظر
جلال :كشف الحقائق :
ارجو من القراء الاعزاء التدقيق بهذه الرواية التي هي احلى من العسل المصفى كم كان يحترم ابنته ابوها وكرر ان امرها بيدها وهي صاحبة النظر في الامر وفي تلك الازمنة وهذا الاحترام الفائق لابنته المباركة وكيف كان يعبر عن ابنته بقوله :
((هي ابنتي و قرةعيني))
ومع مدحة لسيدنا هاشم النور لكنه يعود ويقول :
(( اعلموا يا من حضر أني رغبت في هذا الرجل أكثر من رغبتكم غير أن أمري غير أمرها ))
وحينما يذكر خروجها للسوق ينبه ان بنتي ليست ممن تخرج للسوق لوحدها بل يقول : ((خرجت بالأمس إلى سوق من أسواقنا مع نساء من قومنا إلى سوق يقال له سوق بني قينقاع))
ومع كل هذا الاحتياط لعزة ابنته وشرفها السامي يذكر عنوان السوق بدقة لكي لا يبقى اي ابهام فيما يخص شموخ شخصيتها يا لروعة هذه الرواية ودقتها ,
نعود للرواية :
و لم يبق أحد منهم من أهل يثرب إلا و خرج ينظر
إلى هاشم و إلى نور وجهه و خرجوا
الأوس و الخزرج
و الناس متعجبين من ذلك النور و خرج اليهود
فلما نظروه و عرفوه بالصفات التي في التوراة و العلامات قال:
فعظم ذلك عليهم و كبر لديهم و بكوا بكاء شديدا فقال بعض اليهود:
و كان من أحبارهم ما بكاؤكم؟؟!
قالوا:
من هذا الرجل فإنه سيظهر من صلبه غلام يكون فيه سفك دمائكم و قد جاءكم السفاك الهتاك الذي تقاتل معه الأملاك المعروف في كتبكم أنواره قد ابتدرت و علاماته قد ظهرت قال:
فبكوا اليهود من هذا القول ثم التفتوا إلى القائل لهذا الكلام فقالوا له:
يا أبانا إن هذا الذي ذكرته فهل نصل إلى قتله و نكفى شره؟؟
فقال لهم : هيهات حيل بينكم و بين ما تشتهون و عجزتم عما تأملون و اعلموا أن هذا المولود الذي ذكرته لكم تقاتل معه الأملاك من الهواء و يخاطب من السماء و يقول:
قال لي جبرئيل عن رب العالمين و أمره و نهيه فقالوا :
هذا يكون بمنزلة الولد فقال:
نه أعز من الولد و أكرم أهل السماوات و الأرض عند الله تعالى و أشرف خلق الله فقالوا له :
أيها السيد الكريم نحن نسعو في إطفاء هذا المصباح من قبل أن‏..
جلال:
سبحان الله العجب العجاب من اليهود وهذا ديدنهم من قبل الاسلام والى ان يحصد الحجة روحي فداه منهم الاعناق
يعرفون الحق حق المعرفة
وبدل ان يقروا له وهم يعلمون انه محتوم
بل
يفكروا في اطفاء ما هم يعلمون تسديده من الله تعالى وعون الاملاك له فلا عجب منهم في زماننا هذا وهم يعلمون ظهور سيدنا
صاحب الامر عليه السلام وعجل الله تعالى فرجه
وهو مؤيد برب العالمين وظهوره من المحتوم ولكنهم يكيدون كيدا لضرب الشيعة والتشيع وبايديهم الذين هم النواصب لعنهم الله جميعا والتاريخ يعيد نفسه وقال الله تعالى وهو اصدق القائلين:
لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19)
وماذا ينفعهم الكيد ؟؟
كما ظهر الرسول صلى الله عليه واله وارغم معاطسهم وسيظهر ولده في كوكب من النور وهو انور لوعد الله تعالى للمسلمين بقوله :
يُريدُونَ لِيُطفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ (8)
لايجوز نقل الموضوع بدون ذكر الكاتب
سيد جلال الحسيني النجفي

جلال الحسيني
11-01-2009, 06:44 PM
الفصل 18


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر




بسم الله الرحمن الرحيم




اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم




والعن اعدائهم


قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه
بحارالأنوار ج : 15 ص : 39
الأنوار ص : 27
قال أبو الحسن البكري:
و كان هاشم إذا أهل هلال ذي الحجة يأمر الناس بالاجتماع إلى الكعبة فإذا اجتمعوا قام خطيبا و يقول:
معاشر الناس إنكم جيران الله و جيران بيته و إنه سيأتيكم في هذا الموسم زوار بيت الله و هم أضياف الله و الأضياف هم أولى بالكرامة و قد خصكم الله تعالى بهم و أكرمكم و إنهم سيأتونكم شعثا غبرا من كل فج عميق و يقصدونكم من كل مكان سحيق فاقروهم و احموهم و أكرموهم يكرمكم الله تعالى و كانت قريش تخرج المال الكثير من أموالهم و كان هاشم ينصب أحواض الأديم و يجعل فيها ماء من ماء زمزم و يملي باقي الحياض من سائر الآبار بحيث تشرب الحاج و كان من عادته أنه يطعمهم قبل التروية بيوم و كان يحمل لهم الطعام إلى منى و عرفة و كان يثرد لهم اللحم و السمن و التمر و يسقيهم اللبن إلى حيث تصدر الناس من منى ثم يقطع عنهم الضيافة.
قال أبو الحسن البكري:
بلغنا أنه كان بأهل مكة ضيق و جذب و غلاء و لم يكن عندهم ما يزودون به الحاج فبعث
هاشم
إلى نحو الشام أباعر فباعها و اشترى بأثمانها كعكا و زيتا و لم يترك عنده من ذلك قوت يوم واحد بل بذل ذلك كله للحاج فكفاهم جميعهم و صدر الناس يشكرونه في الآفاق و فيه يقول الشاعر:
يا أيها الرجل المجد رحيله.
هلا مررت بدار عبد مناف.
ثكلتك أمك لو مررت ببابهم.
لعجبت من كرم و من أوصاف.
عمرو العلاء هشم الثريد لقومه
. و القوم فيها مسنتون عجاف.
بسطوا إليه الرحلتين كليهما
.عند الشتاء و رحلة الأصياف.
قال فبلغ خبره إلى النجاشي ملك الحبشة و إلى قيصر ملك الروم فكاتبوه و راسلوه أن يهدوا له بناتهم رغبة في النور الذي في وجهه و هو نور محمد صلى الله عليه واله
لأن رهبانهم و كهانهم أعلموهم بأن ذلك النور نور
رسول الله صلى الله عليه واله
فأبى هاشم عن ذلك و تزوج من نساء قومه و رزق منهن أولادا و كان أولاده الذكور أسد و مضر و عمرو و صيفي و أما البنات فصعصعة و رقية و خلادة و الشعثاء فهذه جملة الذكور و الإناث و نور
رسول الله صلى الله عليه واله
في غرته لم يزل فعظم ذلك عليه و كبر لديه فلما كان في بعض الليالي و قد طاف بالبيت سأل الله تعالى أن يرزقه ولدا يكون فيه نور
رسول الله صلى الله عليه واله
فأخذه النعاس فمال عن البيت ثم اضطجع فأتاه آت يقول: في منامه عليك
بسلمى بنت عمرو
فإنها طاهرة مطهرة الأذيال فخذها و ادفع لها المهر الجزيل فلم تجد..
الكاتب
سيد جلال الحسيني

موالي للابد
10-10-2010, 12:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك