المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مأتم خطيبه آية الله العظمى


جلال الحسيني
09-09-2009, 03:13 PM
مأتم خطيبه آية الله العظمى


شكرا لاخواني واخواتي الموالين لمرورهم المسر


بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم


والعن اعدائهم
قال رسول الله صلى الله عليه واله :
من كنت مولاه فعلي مولاه

إقبال‏الأعمال 608

و أما زيارة مولانا أمير المؤمنين عليه السلام
..."السلام عليك يا آية الله العظمى"‏

الكافي 1 207 باب أن الآيات التي ذكرها الله عز وجل...

3- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ أَوْ غَيْرِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام
قَالَ قُلْتُ لَهُ :
جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنَّ الشِّيعَةَ يَسْأَلُونَكَ عَنْ تَفْسِيرِ هَذِهِ الآيَةِ عَمَّ يَتَساءَلُونَ عَنِ النَبَإِ العَظِيمِ؟؟
قَالَ:
ذَلِكَ إِلَيَّ إِنْ شِئْتُ أَخْبَرْتُهُمْ وَ إِنْ شِئْتُ لَمْ أُخْبِرْهُمْ ثُمَّ قَالَ : لَكِنِّي أُخْبِرُكَ بِتَفْسِيرِهَا قُلتُ :
عَمَّ يَتَساءَلُونَ
قَالَ فَقَالَ :
هِيَ فِي أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقُولُ :
"ما لله عزَّ وَ جَلَّ آيةٌ هي أَكبرُ منِّي و لا للهِ منْ نبإٍ أَعظمُ مِنِّي"

نهج‏البلاغة ص : 48

3- و من خطبة له عليه السلام
و هي المعروفة بالشقشقية و تشتمل على الشكوى من أمر الخلافة ثم ترجيح صبره عنها ثم مبايعة الناس له..

الجمل ص : 126

الخطبة الشقشقية
فأما خطبته عليه السلام التي رواها عنه عبد الله بن عباس رحمه الله فهي أشهر من أن ندل عليها و نتحمل لثبوتها و هي التي يقول في أولها
أما و الله لقد تقمصها ابن أبي قحافة ...

شرح‏نهج‏البلاغة ج : 1 ص : 151
3- و من خطبة له و هي المعروفة بالشقشقية
أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا ابْنُ أَبِي قُحَافَةَ ...

الطرائف ج : 2 ص : 420

قال حدثنا محمد قال حدثنا حسن بن علي الزعفراني قال حدثنا محمد بن زكريا القلابي قال حدثنا يعقوب بن جعفر بن سليمان عن أبيه عن جده عن ابن عباس قال أبو محمد حدثني به قبل ذهاب بصره و قال أبو بكر محمد بن وثيق حدثنا محمد بن زكريا بهذه الإسناد عن ابن عباس أنه قال كنت عند أمير المؤمنين عليه السلام في الرحبة إذ تنفس الصعداء ثم قال أما و الله لقد تقمصها ابن أبي قحافة ...



علل‏الشرائع ج : 1 ص : 150
12- حدثنا محمد بن علي ماجيلويه عن عمه محمد بن أبي القاسم عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبان بن عثمان عن أبان بن تغلب عن عكرمة عن ابن عباس قال ذكرت الخلافة عند أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فقال أما و الله لقد تقمصها ابن أبي قحافة أخو تيم‏...




المناقب ج : 2 ص : 204

و من نهج البلاغة اللهم إني أستعديك على قريش فإنهم قد قطعوا رحمي و كفروا آياتي و أجمعوا على منازعتي حقا و كنت أولى به من غيري و قالوا ألا إن في الحق أن يأخذه و في الحق أن نمنعه فأصبر مغموما أو مت متأسفا فنظرت فإذا ليس رافد و لا ذاب و لا مساعد إلا أهل بيتي فضننت بهم على المنية فأغضيت على القذى و جرعت ريقي على الشجا و صبرت على الأذى و طبت نفسي على كظم الغيظ و ما هو أمر من العلقم و ألم من حر الشفار
الشقشقية المقمصة أما و الله لقد تقمصها ابن أبي قحافة



الاحتجاج ج : 1 ص : 192

و روى جماعة من أهل النقل من طرق مختلفة عن ابن عباس قال كنت عند أمير المؤمنين بالرحبة فذكرت الخلافة و تقدم من تقدم عليه فتنفس الصعداء ثم قال :


"ابن أبي قحافة"

أما و الله لقد تقمصها ابن أبي قحافة و إنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى ينحدر عني السيل و لا يرقى إلي الطير فسدلت دونها ثوبا و طويت عنها كشحا و طفقت أرتئي بين أن أصول بيد جذاء أو أصبر على طخية عمياء يشيب فيها الصغير و يهرم فيها الكبير و يكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه
فرأيت

أن الصبر على هاتا أحجى
فصبرت
و في العين قذى و في الحلق شجا أرى تراثي نهبا
"عمر"
حتى إذا مضى الأول لسبيله فأدلى بها إلى عمر من بعده
فيا عجبا
بينا هو يستقيلها في حياته إذ عقدها لآخر بعد وفاته
لشد ما تشطرا ضرعيها ثم تمثل بقول الأعشى :
شتان ما يومي على كورها و يوم حيان أخي جابر

فصيرها في ناحية خشناء يجفو مسها و يغمض كلمها و يكثر العثار فيها و الاعتذار منها

فصاحبها
كراكب الصعبة إن أشنق لها خرم و إن أسلس لها تقحم
فمني الناس لعمر الله بخبط و شماس و تلون و اعتراض
فصبرت
على طول المدة و شدة المحنة
"شورى"
حتى إذا مضى لسبيله فجعلها شورى في جماعة زعم أني أحدهم
فيا لله و للشورى
متى اعترض الريب في مع الأول منهم حتى صرت أقرن إلى هذه النظائر
لكني
أسففت إذ أسفوا و طرت إذ طاروا فصبرت على طول المحنة و انقضاء المدة
فمال

رجل منهم لضغنه و صغى الآخر لصهره مع هن و هن
"ثالث القوم"
إلى أن قام ثالث القوم نافجا حضنيه بين نثيله و معتلفه و قام معه بنو أبيه يخضمون مال الله خضم الإبل نبتة الربيع
إلى‏ أن
انتكث عليه فتله و كبت به بطنته و أجهز عليه عمله
مجتمعين حولي
فما راعني إلا و الناس رسل إلي كعرف الضبع ينثالون علي من كل جانب حتى لقد وطئ الحسنان و شق عطفاي مجتمعين حولي كربيضة الغنم
فلما نهضت
بالأمر نكثت طائفة و مرقت أخرى و فسق آخرون كأنهم لم يسمعوا الله سبحانه و تعالى يقول :
تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُها لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتقِينَ
بلى و الله
لقد سمعوها و وعوها و لكن حليت الدنيا في أعينهم و راقهم زبرجها
أما و الذي فلق الحبة و برأ النسمة
لو لا حضور الحاضر و قيام الحجة بوجود الناصر
و ما أخذ الله على أولياء الأمر
أن لا يقروا على كظة ظالم و لا سغب مظلوم لألقيت حبلها على غاربها و لسقيت آخرها بكأس أولها و
لألفيتم
دنياكم عندي أهون من عفطة عنز
قال فقام إليه رجل من أهل السواد فناوله كتابا فقطع كلامه فأقبل ينظر إليه فلما فرغ من قراءته قال ابن عباس قلت له:
يا أمير المؤمنين لو اطردت مقالتك من حيث أفضيتها.
قال:
يا ابن عباس هيهات هيهات تلك شقشقة هدرت ثم قرت
قال ابن عباس:
فما أسفت على شي‏ء و لا تفجعت كتفجعي على ما فاتني من كلام أمير المؤمنين عليه السلام