المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام علي «ع» والمنهج الإسلامي‎


وردة النرجس
09-15-2009, 06:53 AM
الإمام علي «ع» والمنهج الإسلامي

حسن محمد الأنصاري

التاريخ الإسلامي أهمل جانبا مهما من حياة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام بسبب القصور في معرفة أهمية علاقة المراحل العمرية للإنسان بالتربية والتعليم في القرون الماضية، حيث يذكره التاريخ فقط على أنه «ع» أول طفل دخل الإسلام بعد مرور أقل من 24 ساعة من نزول أول الوحي على النبي محمد «ص».
الإمام علي «ع» دخل مدرسة النبي «ص» وهو في سن السادسة وبدأ ينهل من التربية والأخلاق والعلم والفضيلة لمدة أربع سنوات قبل نزول الوحي على الرسول، بمعنى أن النبي «ص» كانت لديه أهداف استراتيجية طويلة وممتدة حيث تبنى ابن عمه وكأنه بإلهام من العناية الإلهية كان يدرك أنه لن يخلف ذكورا لتحمل مسؤولية نشر الدين من بعده وهذا امتياز لم ينله أحد قط من الصحابة، حتى تخرج من الجامعة النبوية وهو الطاهر النقي التقي الذي لم يكن ضمن المنظومة الجاهلية الوثنية فكان التلميذ والحواري الأوحد للنبي، وبعدها دخل بيت النبي «ص» من جديد زوجا لابنته فاطمة «ع» ليكمل علم النبوة ومنهج الرسالة السماوية العليا طيلة سنوات عمره، حتى قال النبي «ص»: «أنا مدينة العلم وعلي بابها».
علماء المسلمين يتفاخرون في سيرتهم أنهم كانوا يتنقلون بين الأوطان ليكونوا طلاب علم لعدة دروس أو سنوات محدودة عند من سبقوهم بنيل العلم والمعرفة، والمؤسف أن البعض من هؤلاء ما إن درسوا بعض العلوم حتى ادعوا العلم والتفاخر وكأنهم بلغوا الثريا، فمنهم من يبالغ كما أن منهم من يتكبر حتى يغويه الشيطان فيجحد حق إمام المتقين عليه السلام محاولا التقليل من شأنه غير مدرك أنه لم يغب عن دروس المصطفى في العلم والتربية والأخلاق النبوية السماوية منذ نشأته وفي جميع مراحل عمره ليكون الحواري المتكامل الأوحد للنبي دون منازع إلى أن توقف الوحي عن النزول، لذا فإن أي محاولة للاعتراض على شخصيته معناها اعتراض وطعن بأدب وتربية وأخلاق النبي وانتقاص بقدرته التربوية والرسالية، وبالمقابل ترى هؤلاء الجهلة لا يقبلون التعرض والطعن في أساتذتهم ومربيهم الذين لا يبلغون أي مستوى من المستويات الشاهقة للإمام علي «ع».
أربع سنوات كانت مرحلة تأهيل قبل الوحي وسبع سنوات مرحلة العلوم الكونية وسبع سنوات أخرى مرحلة علوم ما وراء الطبيعة وملكوت السماوات. تلك السنوات كانت الحجج البالغة حيث تحمل الإمام علي «ع» مسؤولية إحياء استمرار مدرسة النبوة واتباع المنهج السماوي من خلال علم أهل بيت النبوة لاكتمال الاستراتيجية التي وضعها النبي «ص»، وأيضا بجانب الحواريين الخلص من أمثال أبي ذر وسلمان وعمار حيث كان لهم الفضل والمسعى بنشر الدين وهكذا وضع الإمام علي «ع» المنهج الإسلامي حتى بلغ الأمر الإمام جعفر الصادق«ع» الذي وضع أسس وطرق الاجتهاد والافتاء فانتشرت المذاهب الإسلامية حول المعمورة.
السلام عليك يا أبا الحسن يا سيدي ومولاي يا أمير المؤمنين يوم ولدت ويوم ترعرعت في حضن النبوة ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا ورحمة الله وبركاته.