المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقطع من قصيدة


وردة النرجس
10-25-2009, 05:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقطع من قصيدة وهي ديوان بمفردها (أربعين الإمام الحسين عليه السلام والدرس المستفاد)
لشاعر أهل البيت الأستاذ (طاهر التميمي) رحمه الله وأرضاه
المقطع هو جزء من 1789 بيت من الشعر
كتبت القصيدة بتأريخ 7 تموز 1996 الموافق 20 صفر 1417


مقطع من قصيدة
ومن أولاء (آل النحس) فينا أرض الأنبيا والأولياء

(بمكة) و (المدينة) دون فرق ٍ و(بالأبواء) جاسوا أو حراء
و(أبها) و(القطيف) وكل شبرٍ تناهوا غالبين أشر داء
وشيعتنا هناك قضوا جياعا وأمواتا على أيدي البغاء
أهينوا في الحقوق بلا نظيرٍ وزيدوا في الوجائب باعتداء
وماملكوا القليل سوى كفافٍ عبيداً (للوهابيّ) المرائي
فكانوا كالرماد ينام جمعا ً على جمر التوثُّبِ والفداء
لباسهم الفضائل قد رعوها بأخلاق الأباة الأنقياءِ
ومطعمهم من الصمت استحلّوا به قهر المجاعة بارتقاءِ
ومشربهم دموعاً صيّروها وضوءً للصلاة وللدعاءِ
فطال صيامهم عن كلّ شيءٍ سوى الإيمان ينبض بالولاءِ
وتأدية الفروض بلا اختلافٍ كتأدية النوافل والقضاء
وتسليم النفوس على خشوعٍ لبارئهن من دون ارتجاءِ
بما حملوا الهدى والفضل ديناً وتقوى الصابرين مع العناءِ
شعارهم الهداية قد وعوها بصمت العاملين بلا ثناء
كما اهدى(الإمام)فداه نفسي(دعاةالصمت)كونوا في الوفاءِ
فأوفوا (جعفراً) فيما استقاموا على عهد الإمامة بانتماءِ
وماخلطوا بأعمالٍ صلاحا ً بسوءٍ بل بخيرٍ في الأداءِ
(رضى الله) قد عملوا بصمتٍ برغم العنتِ جدّوا والشقاءِ
قد التمسوا اليقين نقاء دين ٍ بقلبٍ طاهر ٍ جمَّ النقاءِ
وقد شربوا المبادىء عرّفوها ولاءً للسما والكبرياءِ
لربّ الكون يخلق كلّ شيءٍ وللإسلام دين الأنبياءِ
وللزاكي النبيّ فداه روحي وآل البيت حمدا ً للسماءِ
وأرقب هاهناك دليل وعي ٍ وجمر الصمت يأذن بازدكاء
بإذن الله يرهص كلَّ حرٍّ ويعلو فوق أنف الأغبياءِ




وإلى مزيد لو راقكم هذا المقطع ، ففي التالي لورغبتم ، هنالك أوسع وأعمق ، وتتسع لتشمل كل موال للآل ظلم ولايزال يظلم على أرض المعمورة وبخاصة في أرض الأنبياء والأوصياء.
تقبلوا حبي وإلى مزيد.
.



حماكم ربي وسددكم وحرستكم عيون ملائكته