المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (((الله شمس الحقيقة))


الاستاذ علي عساكر
11-21-2009, 12:24 PM
(((الله شمس الحقيقة))
هذا البحث أستله لكم من كتابي
(ينابيع الفكر)
وأقدمه في حلقات متتالية،آملا أن تنال رضاكم.
إلى الحلقة الأولى
مدخل البحث :
إذا لم يكن الله موجوداً،فلماذا يؤمن به هذا الكم الهائل من الناس،ويعتقدون فيه الإلوهية،وينسبون له الربوبية،ويظنون فيه القيام على كل شيء،والتدبير لكل شيء،وينزهونه عن كل
شين وقبيح،وينعتونه بأحسن النعوت،ويصفونه بأسمى وأجمل الصفات،بل يقولون:
أنه الكمال المطلق الذي ليس كمثله شيء؟؟؟!!!
وإذا كان وجود الله حقيقة ثابتة لاريب فيها ولا يدانيها أدنى شك.
فما هي أدلة وجوده؟ وبراهين حقيقته؟وإثباتات إلوهيته لهذا الكون بما فيه؟
هذه أسئلة مهمة وخطيرة وكبيرة جداً،حيث أن الإيمان أوعدمه بوجود إله خالق ومدبر لهذا الكون بما فيه،له أثره البالغ، ودوره الفاعل في الحياة والفكر والعقل والنفس والروح والوجدان والسلوك والتوجهات ..
وبديهي أن من يؤمن بوجود إله يكون له منحى في حياته وسيرته يختلف عن المنحى الذي يسلكه من لا يؤمن
بوجود ذلك الإله .
فمن يؤمن بالإله ويعتقد ربوبيته لا يخضع لرغبات نفسه
ولا ينطلق مع الحياة كيفما شاء وأراد،بل يضبط تصرفاته،ويقيد سلوكه ومنهجه بتلك الدساتير والتشريعات التي يعتقد أنها مسنونة ومفروضة من قبل ذلك الإله الذي يعبده ويخضع لإرادته.
أما من ينكر الإله ولا يؤمن بوجوده،فلا يلتزم بشيء من هذه القوانين والأحكام،بل يتركها وراء ظهره غير آبه،ويتعامل مع كل شيء في الحياة وفق رغباته،وميولات نفسه،وما يمليه عليه ضميره وتفكيره.
وبهذا يتبين لنا الفارق الكبير بين من يؤمنون بوجود الإله
وبين من ينكرون وجوده .

قدم التساؤل عن وجود الله تعالى :
ومن المهم أن نعلم أن السؤال عن الله وحقيقة وجوده،يشغل بال الكثيرين،ويدور في أذهان شريحة كبيرة من الناس،سيما المثقفين ثقافة ناقصة أومنحرفة،والبسطاء والسذج الذين اعتنقوا الدين وآمنوا بالله عن طريق الإتباع والتقليد للآباء والأجداد،ولم ينظروا في الأدلة والبراهين التي تنيرعقولهم، وتهدي قلوبهم،وتعمق إيمانهم،وتؤكد صحة دينهم،وأصالة معتقداتهم.
كما أن هذه الأسئلة ليست جديدة على الساحة،ولم تولد في عهدنا الحاضر أو قبله بقليل،وإنما هي أسئلة قديمة جداً،قد ضربت بجذورها في أعماق التاريخ،وعروقها ممتدة إلى ألاف العصور الغابرة .
يقول أحمد البهادلي وهو يتحدث عن حقيقة وجود الله،والشبهة التي أثيرت حولها :
(وقد حامت الشبهة حولها(1) منذ الأزمان السحيقة،واحتدم النزاع في إثباتها قبل عصر نوح،وهو لم ينته بعد إلى وفاق بين البشرية)(2) .
ويقول محمد آل ياسين :
(البحث في وجود إله خالق مدبر للكون،وعن أدلة وجود هذا الإله الخالق،بحث قديم مغرق في القدم إلى آماده البعيدة النائية، وإن اختلفت أشكاله على مر العصور،وتفاوتت أساليبه،وتغيرت أدلته وبراهينه)(3) .
لنا عودة إن شاء الله تعالى.
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


(1) أي حول قضية وجود الله تعالى .
(2) محاضرات في العقيدة الإسلامية الفصل الثالث ص216 .
(3) الله بين الفطرة والدليل ص11 .